مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

عبد المجيد منجونه/ أمين سر اللجنة المركزية للاتحاد العربي الاشتراكي الديمقراطي بسوريا.
ميخائيل عوض/ كاتب ومحلل سياسي لبناني.

تاريخ الحلقة:

07/09/2004

- تعديل الدستور اللبناني للتمديد للحود
- موقف اللبنانيين من تعديل الدستور
- مشاركات المشاهدين
- الدور السوري والضغوط الخارجية
- أثر التعديل على الديمقراطية

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديَّ الكرام، لماذا أصبحت الدساتير العربية كالأحذية والنعال نلبسها متى نشاء ونخلعها متى نشاء؟ لقد قال أحد المسرحيين العرب إن الدستور العربي قد أكله الحمار لكن متهكما آخر يقول إن الأنظمة العربية مستعدة لفتح بطن الحمار واستخراج الدستور منه عندما تحتاجه لتمرير ما يناسبها. هل أخطأ أحدهم عندما قال إن لا فرق بين الحكام العرب والخياطين فيما يتعلق بالدساتير طوّل قصّر بيدك؟ لماذا تتغير الدساتير العربية كتغير الطقس في بريطانيا بسرعة لا مثيل لها؟ متى كانت البرلمانات العربية تتمتع بشرعية تخولها تعديل هذا الدستور أو ذاك؟ هل يمثل البرلمانيون العرب غير أنفسهم؟ أليسوا معينين من قبل هذا الجهاز الأمني أو ذاك؟ هل تساوي الدساتير الورق الذي كتبت عليه؟ لماذا تسعى كل دول العالم إلى تقصير مدة الحكم بينما يتهافت الحكام العرب على التلاعب بالدساتير كي يحكموا حتى يأخذ عزرائيل أرواحهم يتساءل أحدهم؟ لماذا تبقى حقوق الإنسان المنصوص عليها في الدساتير العربية حبرا على ورق؟ لماذا تصبح الدساتير مقدسة فقط عندما تطالب بتعديلها الشعوب لمصلحتها؟ لماذا لا توجد ضمانة لقط أو طير أو إنسان عربي؟ لماذا تنص بعض الدساتير على أن الملك أو الرئيس فوق الدستور وبيده صلاحيات أقل ما توصف بأنها لله وحده وبيده حل البرلمان وتعطيل الدستور وهو لا يسأل عما يفعل وهم يسألون؟ لماذا نحكم بمنطق الرعيان؟ لكن في المقابل لماذا نلوم الأنظمة الحاكمة على تلاعبها بالدساتير ولا نلوم الشعوب الهامدة التي لا تحرك ساكنا حتى لو تلاعبوا بمقدساتها؟ أليست الحقوق تأخذ غلابا؟ أليس كل ما يمنح يمنع؟ ما قيمة الحقوق إذا لم يقترن إقرارها دستوريا بممارستها؟ لماذا تقبل الشعوب أن تفصل الدساتير على مقاس هذا الحاكم أو ذاك؟ أليس حريا بها أن تناضل من أجل وضع دساتير تخدمها هي لا التغم الحاكمة؟ ثم لماذا كل هذه الضجة حول تعديل هذا الدستور العربي أو ذاك ألا تعدل الدساتير في كل دول العالم؟ لماذا يجوز لأميركا تعديل وخرق ميثاق الأمم المتحدة ولا يجوز للبنانيين تعديل دستورهم شرعيا؟ ألم يقل الرئيس التونسي إن الاستفتاء على تعديل الدستور هو أرقى أشكال الممارسة الديمقراطية وواحد من مظاهر التقدم ونضج الشعوب؟ ألا يبقى الزعيم في الغرب حاكما طالما أن حزبه هو صاحب الأغلبية؟ ألم تحكم مارغريت تاتشر أربعة عشر عاما وهيلمت كول عشرين عاما؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد عبد المجيد منجونه الوزير السوري السابق أمين سر اللجنة المركزية للاتحاد العربي الاشتراكي الديمقراطي في سوريا وعلى الكاتب والمحلل السياسي اللبناني ميخائيل عوض صاحب كتاب الانتفاضة تحرير فلسطين أمر راهن، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

تعديل الدستور اللبناني للتمديد للحود

فيصل القاسم: أهلا بكم مشاهدينا مرة مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، ميخائيل عوض في البداية عندما تجرى الاستفتاءات العربية على تعديل الدساتير كما شهدناها في أكثر من بلد في لبنان في مصر في سوريا في اليمن في تونس في الجزائر في الأردن إلى ما هنالك عندما تجرى هذه الاستفتاءات تطل علينا وسائل الإعلام الحكومية بأن تسعة وتسعين فاصلة كذا من الشعب وما بعرف شو من البرلمانيين صوتوا لصالح تعديل الدساتير أنا لدي استفتاء وأعتقد أنه أصدق من كل الاستفتاءات العربية هذه ليست مفاخرة لكن التصويت مفتوح هل الدساتير العربية مجرد ألعوبة في يد الحكام؟ خمسة وتسعين فاصلة ثمانية يعتقدون أنها مجرد ألعوبة خمسة وتسعين فاصلة ثمانية أربعة فاصلة اثنين لا يعتقدون إذاً يعني إلى متى نتلاعب ونضحك على الناس وعلى ذقون الشعوب ونعدل كما لو كانت الدساتير عبارة عن يعني سحارة بندورة؟

ميخائيل عوض: أولا مساء الخير دكتور فيصل مساء الخير أستاذنا وضيفنا مساء الخير للمشاهدين وأخص مجاهدي الفلوجة والنجف وسامراء وفلسطين لأنهم الجهة الوحيدة التي أدركت الطريق الصحيح لأن حضور هذه الأمة وشعوب المنطقة لا يمكن ولن يتحقق ولن يكون لهم دور في صياغة الدساتير وفي ضبط الحكام والنظم إن لم تنجز عملية التحرير وبالتالي الكثير من التعديلات التي تُسقط على الدساتير العربية التي هي في صالح الحكام وفي غالبها تأتي بأوامر الحاكم الأكبر إلى ها الشر الإمبريالية الأميركية وفي هذا السياق يمكن عرض عشرات الوقائع على الأقل خلال الأربع سنوات الماضية لدينا أكثر من أربعين حالة على مستوى كل بلدان العالم عُدِّلت الدساتير بطلب من الولايات المتحدة بل ونسفت دساتير ونسفت أوطان وإلى آخره، بمعرض نقاش هذه المسألة وكي نكون صريحين وواضحين أولا أنا بأضم صوتي للخمسة وثمانين أو الخمسة وتسعين وأقول يجب أن يكونوا مائة بالمائة لأن هم يتلمسون الحقيقة كما هي الدساتير العربية كما دساتير كل بلاد العالم وكما هي الدساتير منذ نشأت كحقيقة بشرية يعني من 1781 صياغة أول دستور مكتوب أو الدساتير العرفية لم تكن سوى حذاء مطاطيا بأقدام الحكام والطبقات الحاكمة تدوس بها على مصالح الشعوب وتجير كل شيء في مصلحتها وهذه ليست خاصية عربية كي لا نجلد فقط أنفسنا والأمة العربية بصورة أو بأخرى وبهذا المعنى الاستطلاع استطلاع الرأي يقول الحقيقة نعم أكثر من الاستطلاعات والاستفتاءات علما أن في لبنان لم يجرِ استفتاء على تعديل الدستور هناك مطالبات لكن هناك رفض من قبل من يرفض تعديل الدستور الآن يعني السيد حسن نصر الله طالب ويقول تعالوا لنجري استفتاء على التعديل وعلى كذا وإلى آخره إذاً هذه واحدة من الحقائق التاريخية، الحقيقة الثانية التاريخية أن الدساتير هي من صنع البشر وكل الدساتير بمعظمها الصلب والمرن منها وما بين بين والدستور العرفي أو الدستور المكتوب تنص على آليات لتعديل الدستور تنص على الآليات حتى اللعبة الشكلية في آليات التعديلات تتقنها الأنظمة السلبي منها والإيجابي الأنظمة الوطنية وغير الوطنية تُمارس ما يحلو لها من الدستور وذلك أيضا ليس حكرا على الحكام بل هو أيضا على الديانات يعني..

فيصل القاسم: طيب طيب ندخل مباشرة..

ميخائيل عوض: الآن القرآن الكريم حمَّال أوجه والإنجيل ولماذا تكون هناك العديد من الأمور..

فيصل القاسم: كويس جدا بس ندخل في الموضوع مباشرة بالموضع الرئيسي..

ميخائيل عوض: في الموضوع مباشرة إذا كان الموضوع المباشر أنا أقول علينا أن نميز بين نوعين من التعديلات الدستورية بين نوع من التعديل الدستوري من أجل تحكيم الحاكم المرتبط بأميركا أو الذي يقبل الإملاء الأميركي أو الذي يتآمر على أمته وعلى شعبه ويتحول إلى مجرد خادم مطيع وتجري التعديلات بإرشاد أو بموافقة أميركية وفي سبيل تحقيق المصلحة الأميركية وهذا التعديل التونسي نعرف في أي سياق ولماذا إعادة تطويب هذا الرئيس علما أن هو من رفض في البداية جاء بديل للحبيب بورقيبة بشبه انقلاب وعدل الدستور حيث تكون ولاية واحدة ثم عدل ولايتين الآن يعدل بهذا الاتجاه هو ذاته الذي لعب دورا في انهيار النظام الرسمي العربي وتأجيل القمة أما إذا كان المقصود من هذه الحلقة الحديث عن تعديل الدستور اللبناني بصورة مباشرة ومنطقي هذا الأمر فلهذا الأمر خاصيات خاصة واستثنائية يجب تسليط الضوء عليها، الدستور اللبناني من الدساتير الأكثر مرونة في العالم منذ 1919 حيث بدأ الدستور يعني بظل الاحتلال الفرنسي وتجري تعديلاته بأشكال مختلفة وكل تعديل هو في مصلحة من يكون حاكما ثم هذا التعديل الآن في جانب منه يبدو لصالح لحود كحاكم أو ما يقال عن سوريا والعلاقات لكن في الجانب الأساسي هو تمرد على الإرادة الأميركية ومحاولة فرض مرشح أميركي أو مصلحة أميركية أو إعادة صياغة لبنان بما ينسجم مع المشروع الأميركي بالمنطقة ويفت موقف المقاومة ويتآمر عليها وهذا التصريح الإسرائيلي بالأمس أن لبنان سيكون الدولة الثالثة التي ستوقع أو بهذا القياس هنا الأمر له طابع سياسي وله طابع وطني وهنا يجب أن نميز بين تعديل للدستور في خدمة حاكم صغير يخدم الحاكم الكبير وتعديل للدستور في خدمة قضية وطنية حتى..

فيصل القاسم: يا سيدي..

ميخائيل عوض: لو استفاد منها الحاكم الصغير..

فيصل القاسم: لماذا تحاول لماذا تحاول التفريق بين لماذا تعديل الدستور اللبناني أمر وطني وما بعرف شو لماذا تعديل الدستور في بلد عربي غير كذا أنت تعلم هذه صفة رسمية عربية وأنت أتيت هنا لتدافع عن يعني عن..

ميخائيل عوض: عن تعديل الدستور اللبناني..

فيصل القاسم: عن تعديل الدساتير وإلى ما هنالك الدستور..

ميخائيل عوض: لا عن تعديل الدستور اللبناني..

فيصل القاسم: هلأ بدأنا ننسحب..

ميخائيل عوض: من البداية أنا بلجت عن تعديل الدستور اللبناني وليس عن كل الدساتير..

فيصل القاسم: كيف ترد عليه كيف ترد عليه هل تعديل الدستور اللبناني مختلف عن تعديل الدساتير اللبنانية الأخرى؟


السياسة في أي دولة في العالم لا يقررها أشخاص تقررها دوائر ومؤسسات بحيث ترتسم السياسة على ضوء المصلحة الوطنية وعلى العلاقات ومدى تأثيرها على العلاقات الدولية والإقليمية

عبد المجيد منجونه
عبد المجيد منجونه: هو يعني أولا باسم الله باسم الأمة وأؤكد على تحية المقاومة في العراق وفي فلسطين وهما الشمعتان المضيئتان الكبيرتان في الساحة العربية الآن في وجه الظلام السائد، ما يتعلق بالدساتير وتعديلاتها كما قال الدكتور فيصل ليس هناك من دستور لم ينص على آلية تعديله كما تفضلت حضرتك إلا أن تعديل الدستور أو حتى بالأصل وضع الدستور لكي يكون حامل لتطور المجتمع الذي وضع من أجله الدستور ودافع فيه إلى الأمام وتعديل أي دستور يجب أن يكون محكوما بهذه التوجهات وهذه السمة أما حينما يتم تعديل دستور لمصلحة شخص بعينه وتثبيتا لسياسة معينة وكأن هذا الشخص هو الوحيد الذي يمكن أن يثبت هذه السياسة أو أن يدافع عنها في وجه أية ضغوطات أو أية مواقف أنا برأيي أن السياسات في أي دولة في العالم لا يقررها أشخاص تقررها أطر ودوائر ومؤسسات ودراسات بحيث ترتسم السياسة على ضوء المصلحة الوطنية وأيضا على العلاقات ومدى تأثيرها على العلاقات الدولية والعلاقات الإقليمية من هنا أقول أن التعديل في لبنان ليس تعديلا ذو خاصية أحادية الاتجاه وموجودة عمليات التعديل في كل مناطق العالم وفي الدول العربية وكلها تصب في مصلحة الحاكم من وجهة نظري ولا تصب أو لا تؤدي بالضرورة إلى أن تدفع على طريق تطوير المجتمع وزيادة لحمته بل بالعكس قد تكرس أوضاعا لا تسر الصديق وتسر جدا العدو كما حدث الآن في لبنان.

ميخائيل عوض: يعني خليني أقول شغلة افترض إنه إحنا بالموقف الوطني والمسألة القومية نقف على أرضية واحدة ثلاثتنا وعلى قاعدة يعني الإرادة الجماهيرية وإرادة هذه الأمة فيه قضايا لا يجب أن نخطأ بها نهائيا ولا يجوز للنص الذي ليس له قدسية أن يحكمنا بالتعاطي مع التطورات السياسية أيا كانت فيه مقولات خالدة للقائد الخالد جمال عبد الناصر مقولات لهوشي مينا بالأمس المفكر العربي الكبير محمد حسنين هيكل أيضا دلنا على طريق عندما برر ظهوره على الجزيرة قال حيث لا يكون بوش أكون أنا وهوشي منه عندما سئل إذا اشتدت عليك الأمور ألم تعرف ما الذي يجب أن تتخذه من قرار قال أرى ما الذي يفعله العدو..

عبد المجيد منجونه: عدوي هذا صحيح..

ميخائيل عوض: أفعل بعكسه لذلك هنا الأمر ليس ملتبسا عندما يكون عدم تعديل الدستور اللبناني من أجل توفير فرصة للإتيان برئيس لبناني يخدم المصلحة الأميركية والإسرائيلية وهذا جهد واضح وبيِّن ومشغول عليه بأشكال مختلفة ومعلن وليس سرا وهذا كلام الأميركيين حول لماذا يرفضون لحود يصبح من المنطقي كل من يقف على الأرضية الوطنية والقومية عليه أن يعمل بالاتجاه الآخر والاتجاه المعاكس من هذا المنطلق وبهذه اللحظة السياسية نعم يبدو تعديل الدستور اللبناني أولا هو تعديل دستوري وضمن القوانين والقواعد الدستورية..

عبد المجيد منجونه: طبعا..

ميخائيل عوض: وليس هناك أي ثغرة على الإطلاق..

عبد المجيد منجونه: طبعا..

ميخائيل عوض: ثم هو تعديل بإرادة اللبنانيين وكذب ما يقال عن أن ضغوطا مورست سوريا أو غير سوريا أو إلى آخره الضغوط التي مورست هي أميركية وفرنسية وهناك الكثير من الوقائع وأقرب الوقائع مجلس الأمن كما أن تدخل مباشر وتدويل ومحاولة تدويل وضغوط بأشكال مختلفة هذا التعديل من أجل هذا الشخص على افتراض أنه من أجل هذا الشخص علما أن هو من أجل هذا النهج ومن أجل هذا الخط ومن أجل هذه التجربة ومن أجل هذا الإنجاز الكبير إنجاز حماية المقاومة والوحدة الوطنية في لبنان وثبات لبنان على خطه الممانع للمشروع الأميركي والدور الذي يلعبه يصبح نعم هذا الشخص يصبح هذا الشخص هو الوحيد القادر على أن يستمر بحمل هذا المشروع وأيضا أقول بالوقائع اللبنانية كي لا نخرج كثيرا مثل ما بيقول المثل عندنا الشمس طالعة والناس إيش عمشة تعال نبحث بمن هم المرشحين، من هم المرشحون؟

فيصل القاسم: طيب قبل..

ميخائيل عوض: المرشحون هما صنفين صنف رشح بمبادرة وبدعم من الإدارة الأميركية والفرنسية وبالخلفية لا شك مصلحة إسرائيلية لأن هذه الإدارة الأميركية لا تنفصل في مصلحتها عن الإدارة الإسرائيلية وآخرين رُشحوا باعتبارهم مرشحي الطبقة السياسية في لبنان والطبقة السياسية في لبنان متآمرة على مصالح الناس الاجتماعية والوطنية والقومية هي ساعية من أجل لبرلة اقتصادية وإفقار المجتمع اللبناني وإفقار الشعب اللبناني وهنا لحود سجل خلال السنوات الست مقاومة لتلك الليبرالية بأشكال مختلفة وعطل إجراءات هي تستجيب للضغوط الدولية وتتكيف معها ولدينا واقعة عام 1993 ثلاثة من الرؤساء الثلاثة اتفقوا على دفع الجيش إلى الجنوب اتفاق مع السفير الأميركي مع وزير الخارجية الأميركي ولولا يقظة لحود كان قائدا للجيش لكانت البلاد ذهبت إلى حرب أهلية من تلك الفترة..

فيصل القاسم: طيب كويس جدا..

ميخائيل عوض: وأيضا الـ 1994 عندما أطلق النار على المتظاهرين تحت جسر المطار الرافضين لاتفاق أوسلو وهي تظاهرة صحيحة ويجب أن تكون هناك شعب له موقف بصورة أو بأخرى وخرج آنذاك الرئيس إلياس الهراوي يقول ألبسوني هذا القميص أنا أستطيع فيه إذاً لبنان يقف على عتبة حادة وعلى عتبة خطيرة جدا يبدو هنا الأشخاص لهم أهمية استثنائية وليس أمرا عبثيا التمسك بلحود وطرحه..

فيصل القاسم: أن يعدل الدستور تفضل..

عبد المجيد منجونه: إذا كان ما قلته وتفضلت به نحن متفقين به الموقف الأميركي حيث ما يكون الموقف الأميركي أعتقد أن ليس هناك عربيا ينتمي إلى هذه الأمة وإلى تطلعاتها المستقبلية يمكن أن يكون بخندق واحد مع الولايات المتحدة الأميركية..

ميخائيل عوض: ممتاز..

عبد المجيد منجونه: والصهيونية..

ميخائيل عوض: وهذه واحدة من المفاصل..

عبد المجيد منجونه: إذاً هذه نقطة أظن ليست مطروحة للنقاش بيننا..

ميخائيل عوض: نعم.

عبد المجيد منجونه: الموقف من الإرادة الأميركية ورغبة الهيمنة وإعادة صياغة المنطقة وفق مصالحها هي وليست مصالح المنطقة بأعتقد الموقف مشترك هذه النقطة يعني أعتقد ليس فيها خلاف بيننا، النقطة التي نريد أن نبحث بها إذا كان سياسة لبنان إذا كانت سياسة لبنان ليست واصلة إلى قناعات النسبة العليا من الشعب اللبناني أو النسبة الغالبة من الشعب اللبناني ولا يتمسك بها الشعب اللبناني هل نستطيع أن نقول أنها مفروضة على الشعب اللبناني لذلك لابد من إميل لحود يبقى رئيسا للجمهورية ليبقى سائرا بهذه السياسة بغض النظر عن رأي الأغلبية العظمى من الشعب اللبناني أنا أعتقد أن الشعب في لبنان أولا مسلِّما بالعلاقة الاستراتيجية والتاريخية مع سوريا، ثانيا أن الشعب في لبنان بعد أن خبر الاحتلال الصهيوني لبيروت ولمناطق الجنوب وفترات طويلة وما أجراه فالشعب اللبناني أصبح خبيرا بالسياسات الصهيونية وأغراضها هذا لا يعني أن الجميع أصبح كذلك لكن النقطة التي ذكرتها في آخر كلامك أن لبنان على حد معين أنا أعتقد إذا كنا ندرك مسؤوليتنا تجاه لبنان وتجاه المصلحة العربية كان يقتضي منا أن نبحث عن وسائل وأدوات وطرق وأشخاص حتى آخرين للوصول إلى النتيجة التي تطرحها حضرتك وأنا أعتقد في لبنان لا تفتقد لشخصيات تلتزم بالخط القومي والخط المواجه وخط المقاومة والدفاع عن المقاومة وإلا بتصير مصيبة إذا كان في الشعب اللبناني ليس هناك سوى إميل لحود خاصة عفوا خاصة أن هناك من يتربص لكي يتسقط أو يمسك بأي حجة كانت من أجل أن يراهن على الخارج أو على الأقل ليزيد الهوة بين التشكيلات المتعددة في الشعب اللبناني أنا بتصوري أن تعدد التشكيلات القائمة في لبنان هو غنى له ولبنان دائما كان واحة للديمقراطية والحرية وكان ملجأ لكل المناضلين العرب هنا النقطة الأساس مسؤوليتنا جميعا أن نحرص على استمرار هذه المسألة وأن نعطي للبعد الدستوري في العملية الانتخابية أو الرئاسية أو حتى مجلس نيابي أن نعطيها أبعادها الديمقراطية دون أن يكون هناك محاولة لإظهار أن كل المصلحة لابسة هذا الشخص وأن غيره لا يمكن أن يحقق ذلك وأنا في رأيي هذا ظلم للمناضلين في لبنان وأنا أعتقد أنهم كثيرون ممن يؤمنون بالخط القومي وبالخط العروبي وبخط المقاومة هذه نقطة، النقطة الثانية يعني إذا كانت الطبقة السياسية في لبنان مثل ما وصفتها وأنا أتحفظ على هذا الإطلاق يعني ممكن يكون فيه نسبة لا بأس بها مثل ما تفضلت يعني اللي وقعوا على سبعة عشر آيار واللي وقعوا على انتخاب بشير جميل بعد ذلك تغيروا..

ميخائيل عوض: والذين طالبوا بطلعة الجيش على الجنوب استجابة للشروط الأميركية والإسرائيلية..

عبد المجيد منجونه: هذه مسألة يعني هذه مسألة يعني تبقى..

ميخائيل عوض: واللي أطلقوا النار على طهورة المقاومة..

عبد المجيد منجونه: صحيح.

ميخائيل عوض: واللي يتآمرون على المقاومة كل يوم..

عبد المجيد منجونه: صحيح هذه المسألة تبقى نسبية أنا أعتقد بقدر ما بنكون إحنا قادرين على أن نخطو خطوات ذكية في طريق التعامل مع المسألة اللبنانية وأن ندفع نحو مزيد من اللحمة ومزيد من إسقاط الحجج والأسلحة من يد القوى المتربصة خارجية وداخلية لتغيير التوجه اللبناني العروبي بقدر ما نمارس السياسية ممارسة صحيحة ودقيقة وموضوعية ومراعاة للظروف القائمة بقدر ما نقدم إحنا العروبيين معلش إذا كنا انطلقنا من أننا في موقف واحد مطالبين أن نعطي أن نعطي لكل من يشعر بالتردد أو بالخوف أو بالرغبة بالحفاظ على الذات أن نعطيه وأن نتنازل عن حتى لو أردنا جزء عن حقوقنا لو دفعنا فعلا من أجل مصلحة الأمة ومصلحة قضاياها والاستحقاقات المفروضة عليها إذا اقتضى منا الأمر أن نتنازل عن جزء من حقوقنا في سبيل التأمين في سبيل إشعار ها التشكيلات بالأمان وبأن مستقبلهم مضمون وأنَّا أمة واحدة وأنَّا في حضن الأمة أضمن لهم من أي حضن آخر حتى لو اقتضى منا أن نضحي بجزء من حقوقنا أنا أعتقد أننا نكسب كثيرا وخاصة أن الصيغة اللبنانية سلاحا قويا بأيدينا في مواجهة كل من يلعب على التمزق المذهبي والطائفي وعلى توزيع الأمة العربية إلى شتات ومتناحرين وأقسام متصارعة هذه مسألة، المسألة الأخيرة يعني أميركا ليست الإدارات الأميركية ليست جديدة علينا في تعاملها مع أمتنا العربية ومع قضاياها بأعتقد كلنا مدركين أن أميركا أين ونحن أين المسألة الأساس لماذا لا نبني جبهات داخلية متراصة تسد الطريق على أي تسلل كائنا من كان في النخاع الشوكي لأوطاننا ولشعوب هذه الأمة لماذا لا نبادر لإعادة الجسر الذي سقط منذ سنوات بين الأمة بين جماهير الأمة وبين الأنظمة الحاكمة إذا كانت تريد هذه الأنظمة الحاكمة فعلا أن تحصن نفسها تحصينا حقيقيا لا أجهزة الأمن بتحصنها ولا حالة الطوارئ والأحكام العرفية بتحصنها ولا ملاحقة الناس بأقوالهم وأرزاقهم بتحصنها اللي بيحصنها هو أن يكون الشعب فرشة حقيقية لها تطمئن له ويطمئن لها ويقف مقاتلا عنها كائنا ما كانت الكلفة.

ميخائيل عوض: يعني أنا بهذا القياس راح أقول..

فيصل القاسم: سأعطيك المجال لكن بعد موجز للأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء.

[موجز الأنباء]

موقف اللبنانيين من تعديل الدستور

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل الدساتير العربية مجرد ألعوبة في أيد الحكام؟ 95.8 يقولون نعم إنها مجرد ألعوبة 4.2 يقولون لا، ميخائيل عوض أعود إليك ويبدو أنك انقلبت مائه وثمانون درجة أتيت هنا لتدافع عن تعديل الدساتير عملية تعديل الدساتير في العالم العربي فإذا بك تقدس الدستور اللبناني ويصبح دستور.. أجمل دستور في العالم وإلى ما هنالك..

ميخائيل عوض: لا بالضبط التعديل ناهيك على التعديل لذلك أدافع عن تعديل هذا الدستور..

فيصل القاسم: لدي من مقدسي شخص يسمى نفسه مقدسي يقول إن الدساتير في أيدي الحكام ومنهم لبنان مثل ورق دورات المياه إذا احتاجوا إليها استعملوها وإذا لم يحتاجوا إليها ألقوا بها في سلة القمامة تفضل؟


تعديل الدستور اللبناني يصلب الوحدة الوطنية و يعزز صلابة لبنان في مواجهة الضغوط الإسرائيلية والأميركية ويعبر عن إرادة أكثرية اللبنانيين

ميخائيل عوض
ميخائيل عوض: يعنى إحنا نظهر بالملف اللبناني باعتبار هذه الحلقة موضوع عام وليس موضوع لبناني أقول باختصار كل ما طلبه الأستاذ لكي يكون جهدا سياسيا أو خطوة تفيد هو الآن يتحقق عبر أمران، الأمر الأول هذا التعديل تحديدا هذا التعديل الدستوري يفيد ما تريده أنت يعنى يصلب الوحدة الوطنية يعزز صلابة لبنان في مواجهة الضغوط الإسرائيلية والأميركية يرد الصاع على الهجمة الأميركية الفرنسية بالوكالة عن الإسرائيليين هو يعبر عن إرادة أكثرية اللبنانيين وهون بافهم أن يكون المرء مع تعديل الدستور لا يكون في صالح الحاكم أو في صالح النظام ويجب أن يكون في صالح الجمهور أنا أقول كيف يمكن أن نقيس إرادة الشعب اللبناني ما هو القياس؟ القياس أن صوت المعارضة عالٍ هذا هو القياس، القياس بالانتخابات البلدية القياس بالانتخابات النيابية القياس باستطلاعات الرأي العام القياس بأحجام وأوزان الكتل والقوى التي أيدت هذا التمديد وأيدت هذا الرئيس أنا أقول القياس يجب أن يكون قياس مادي قياس موضوعي بالقياس الموضوعي كل استطلاعات الرأي التي أجريت خلال السنة الماضية عن من هو أفضل المرشحين تراوحت بين 48 و38 آخر استطلاع رأي في لبنان لإحدى المؤسسات الفرنسية لصالح لحود بينما المرشحين الآخرين لم يتجاوز أحد منهم بطرس حرب حقق 20% وليس أكثر من ذلك إذا في استطلاعات الرأي لحود إزاء الجمهور هو أفضل المرشحين على الإطلاق..

فيصل القاسم: بس دقيقة لدي استطلاع أيضا 70% من اللبنانيين ضد تعديل الدستور 70% 28%..

ميخائيل عوض: من هي الجهة؟

فيصل القاسم: موجود في مجلة الوطن العربي.

ميخائيل عوض: من هي الجهة التي أجرت هذا الاستطلاع جريدة النهار أجرت الاستطلاع فيه مؤسسات معروفة دولية..

فيصل القاسم: 28% فقط مع انتخاب لحود..

ميخائيل عوض: وكم منهم..

فيصل القاسم: 70 عفوا% من النواب مع التعديل شوف العملية المضحكة 70% مع و70% من الشعب ضد..

ميخائيل عوض: طبعا..

فيصل القاسم: إذاً النواب لا يمثلون الشعب بأي صفة..

ميخائيل عوض: لا هذا استطلاع فيه تشكيك من يعطي الصفة التمثيلية لأي جهة الانتخابات النيابية التي أجريت عام ألفين بشهادة السفير الأميركي وبشهادة كل عارف كيف الذين يتعاطفون مع هذا الأمر كانت انتخابات حرة وديمقراطية لم يجر تتدخل من السوريين ولا من السلطة اللبنانية والواقعة كلنا بنعرفها رئيس الحكومة لائحة رئيس الحكومة في بيروت سقطت في حدا بيزور انتخابات ما بيزورها لرئيس الحكومة هذا كلام صحيح ولا لا لائحة المعارض وليد جنبلاط بمنطقة المتن بعرف كيف نجحت بالكامل على حساب لائحة الموالين وفي كثير من المناطق وجاء لنا استطلاع آخر..

فيصل القاسم: طيب كويس كي نخرج..

ميخائيل عوض: لا خلينا نقول في استطلاع آخر وهو استطلاع ميد للانتخابات البلدية الانتخابات البلدية جرت قبل أربعة أشهر وإعادة تحديد الأحجام كل الجهات قرية جوان وعناصرها جماعة عون وليد جنبلاط كل الذين الآن يقولون برفض التعديل تغير مزاج الشارع من هذه القوى لصالح إعطاء القوى الأخرى اللي هي حليفة سوريا كما أنت جيت والتي هي حليفة لحود بس اللي أنا أقصده..

فيصل القاسم: بس السؤال المطروح هو بس دقيقة..

ميخائيل عوض: تفضل.

فيصل القاسم: كي لا ندخل في التفاصيل..

ميخائيل عوض: هذا مش تفصيل أنا بأعطيك كيف يقاس الرأي العام..

فيصل القاسم: إلى متى نحن نتشدق بهذه الشعارات الكبرى التي ضحكوا بها على الشعوب لعشرات السنين الوحدة القومية والنضال القومي والكذب ما بعرف شو أودنيا لسه بيضحكوا فيها على الناس إلى ما هنالك تعدل الدساتير لا من أجل لا قومي ولا من أجل صراع ولا كذا كلها من أجل إبقاء الحاكم مكانه وهذه المافيات السياسية التي أيدت إلى ما هنالك من هذا الكلام وتأتي وتقول لي إسرائيل وفلسطين ولا صوت يعلو فوق.. إلى متى تضحكون على الناس بلا صوت يعلو فوق صوت المعركة والدساتير تداس وبيأكلها الحمار وما بعرف شو؟

ميخائيل عوض: ليس هناك أي ضحك على الناس ربما كثير من الحكام والنظم طيلة الخمسين سنة الماضية حكموا شعوبهم بالبسطار العسكري..

فيصل القاسم: وما زالوا..

ميخائيل عوض: بحجة وما زالوا بحجة الصراع مع العدو الإسرائيلي ورد المؤامرات والضغوط وإلى آخره الآن نحن نتحدث عن حالة عيانية هناك ضغوط وهناك مؤامرة وهناك استهداف الآن في لبنان ماذا يعنى أن تضغط أميركا وفرنسا وتتحول أوروبا وفرنسا إلى تبعية إلى حالة تبعية للموقف الأميركي بعدما أن اتخذت موقف بحرب العراق إزاء لبنان والملف اللبناني ماذا يعنى إلزام مجلس الأمن بالتدخل في أمر لا يعنيه ولا ينص عليه أي قانون أو أي دستور دولي بازاء القضية اللبنانية والانتخابات اللبنانية بصورة مباشرة ماذا يعنى قيام الإسرائيليين بأعمال تخريب من هي الأدوات والقوى التي سعت لاستجرار أو تحالفت مع القوى الخارجية في لبنان ما هو تاريخها ما هو موقفها من تعديل الدساتير ما موقفها من التعديلات هنا أقول أن النموذج اللبناني ليس نموذج يحاول تكبير الحجر لتبرير إجراء محدد نعم لبنان يقع في دائرة الخطر نعم لبنان فيه أزمة اقتصادية واجتماعية حادة جدا أي خطأ يمكن أن يؤدى إلى فوضى نعم لبنان استهداف أميركي إسرائيلي فرنسي بقصد تذليل عقبته وإقصائه عن الدور الريادي بإدارة الصراع العربي الإسرائيلي نعم سلاح المقاومة مستهدف في لبنان طيب قرار مجلس الأمن المفترض يناقش مسألة دستورية في لبنان علما أن لا حق لمجلس الأمن أو لأي جهة تتدخل وإذ يكون نص القرار سحب سلاح حزب الله..

فيصل القاسم: حزب الله..

ميخائيل عوض: إرسال الجيش إلى الجنوب، سحب سلاح الفلسطينيين، توطين الفلسطينيين في لبنان بهذا المعنى هنا نحن إزاء حالة عيانية هذا التبرير هذا ليس تبريرا هذه حقيقة واقعية..

فيصل القاسم: جميل جدا..

ميخائيل عوض: تصليب الموقف اللبناني والموقف العربي في مواجهة الضغوط كان يقتضي هذا الإجراء علما أن لا سوريا ولا اللبنانيين كانوا حازمين في هذا الأمر وكان متروك الملف للمرشحين ولصياغات..

فيصل القاسم: جميل جدا سيد منجونه..

عبد المجيد منجونه: تسمح لي أقف عند نقطة إذ أنت تسمح يعني موضوع ما تريده أميركا وفرنسا والدول الأخرى من المنطقة..

ميخائيل عوض: أنا في هذا الاستحقاق أعنى أن أقول أنا في حالة عيانية..

عبد المجيد منجونه: تسمح لي أنا لا نناقش فيه هذه مسألة معروفة..

فيصل القاسم: ليست موضوعنا على أية حال..

عبد المجيد منجونه: النقطة الأساس حينما نقول أن هناك حاجة لإنسان ما لإنقاذ وطن هنا المسألة التي نقف عندها هل لبنان محصن بإميل لحود مع احترامي الكامل لشخص إميل لحود أنا التقيت فيه أكثر من مرة وكان فعلا كما أتصور عنه وعن شخصيته وعن سماته وعن مواقفه هذا ليس الموضوع اعتراض على شخصه..

ميخائيل عوض: هنا ليس كشخصيات الآخرين..

عبد المجيد منجونه: أنا هنا لا أتكلم عن شخص هل أرهن وطن وارتهن بشخص..

ميخائيل عوض: يا سيد منجونه ولم تكن ذلك الأمور..

فيصل القاسم: وهل لبنان هو الوحيد الذي يرهن وطن بشخص؟

عبد المجيد منجونه: النقطة الأخرى أود..

ميخائيل عوض: خليني أوضح لك..

عبد المجيد منجونه: عفوا شخصنة الدولة والمجتمع بشخص كائنا من كان مهما بلغت عملقته ومهما بلغت نضاليته أليس في ذلك تصغير للوطن وللمجتمع وإلغاء له وتشجيع وانا أقول تشجيعه لينحو مناحي شمولية وديكتاتورية تحت تسهيلات قدمت بشكل أو بآخر هنا النقطة الأساس نحن إذا أردنا أن نقول أن البناء الديمقراطي في أي دولة من الدول هو الحسن الحقيقي لإرادة هذا البلد ولتطلعاته وطموحاته هنا نقف عند هذه النقطة التعديل الدستوري لا نناقش به نقول أن كل الدساتير وفي العالم تعدل ولكن لمن التعديل ولماذا التعديل وما هو المطلوب من وراء التعديل هل يحتاج التعديل لأن يتدخل الرئيس بشار الأسد بذاته بالاتصال بالشخصيات اللبنانية واستقبالها ومحاولة اقناعها..

ميخائيل عوض: بس يا سيد منجونه تدخل شراك وتدخل كوندوليزا رايس ولا الاتصال بكل الرؤساء..

عبد المجيد منجونه: بس أكمل معلش بس تسمح لي بدي أكمل..

ميخائيل عوض: على رأسي بس مش فقط تدخلا سوريا تدخلات أقل شأنا ولا أقل تأثيرا..

عبد المجيد منجونه: نحن في سنة 1976 دخل الجيش السوري إلى لبنان بتوافق عربي وإقليمي ودولي من ستة وسبعين حتى الآن يعنى ما يقارب ثمانية وعشرين سنة خلال وجود القوات السورية والدولة السورية في لبنان ألا تعتقد معي أن الحالة القومية التي كان يجب أن نكسب من وراء من هذه التجربة ونسير وراء الاصطفاء نحو الموقف القومي ألا تعتقد أنها تركت آثارا سلبية هنا وهناك نتيجة الممارسات الخاطئة والتصرفات نحن كمعارضة في سورية طالبنا مرات عديدة بتصحيح وتصويب العلاقة مع لبنان وتحويلها من علاقة بأجهزة أمنية إلى كوادر وأطر سياسية لأن التعامل مع لبنان وشعب لبنان يجب أن يكون بعقل سياسي وليس بعقل أمني هذه النقطة يعني نحن لن يصيبنا شيء ونحن نرفض التدخل الأميركي والفرنسي حينما نقول بعض الحقائق وخاصة أن أمتنا في جماهيرها في أي بقعة يعني من فضل الله تستمع من خلال الجزيرة إلى أحاديثنا وهذا نحن ما نريد أن ننور أن نرشد التصور تجاه أية مسألة وأن لا نلبس الأمور معلهش أن لا نلبس الأمور بكلمات كبيرة كلنا لسنا مختلفين على أهميتها وتوجهاتها..

فيصل القاسم: طيب بس أنا سؤال..

ميخائيل عوض: أنا مع ها الكلام لكن هناك حقائق

فيصل القاسم: دقيقة بس عفوا على موضوع الاستفتاءات كي نخرج من الحالة اللبنانية الرئيس التونسي بن علي يقول إن الاستفتاء على تعديل الدستور هو أرقى أشكال الممارسة الديمقراطية وواحد من مظاهر التقدم ونضج الشعوب هذا تعليقا على ما حدث لبنان ليس الوحيد الذي يتم فيه تعديل الدستور من أجل التمديد كيف ترد على هذا الكلام كلام مسؤول؟

عبد المجيد منجونه: حينما يكون مجتمع ما مصادر بكل أطره وقواه السياسية وأطر مجتمعه المدني يصبح أي تعبير عن المجتمع غير حقيقي ومنافي للواقع المجتمع التونسي وأي مجتمع مشابه خاضع لأي نظام بهذا الشكل الذي خضع فيه تونس لنظام زين العابدين بن علي هذا المجتمع ملغي وكوادره النضالية ملاحقة ومنها ما هو هارب برات البلاد ولا يستطيع أن يمارس أي دور في تونس أي إطار سياسي معارض أو له بعد معارضة حينما يأتي الاستفتاء من آليات النظام من الطبيعي أن تخرج النتائج تسعة وتسعين وتسعة وتسعين وتسعة وتسعين المسألة أن المجتمع مصادر هذه هي المسألة وبالتالي يصبح الاستفتاء عبارة عن ملهاة اخترعتها الأنظمة العربية وكرستها من أجل..

فيصل القاسم: وأيضا في لبنان يعني في لبنان أيضا..

محمد عبد المجيد منجونه: هناك من يدعو إلى الاستفتاء من أجل تقرير موقف سياسي أو موقف دستوري ما من حقه أن يقع..

فيصل القاسم: طب لكن في لبنان إذا أخذنا لبنان الأغلبية الكبرى من..

عبد المجيد منجونه: اللبنانية..

فيصل القاسم: أعضاء المجلس النيابي صوتوا..

ميخائيل عوض: صوت الشعب اللبناني..

عبد المجيد منجونه: هنا النقطة..

فيصل القاسم: صوتوا هل يمثلون غير أنفسهم؟

ميخائيل عوض: والشعب اللبناني

فيصل القاسم: أم يمثلون..

عبد المجيد منجونه: هنا النقطة هل هذا المجلس يعبر عن موقف لبناني شعبي حقيقي أنا بتصوري أن المجلس النيابي الذي كان الكثير من أعضائه في اتفاق 17 أيار..

ميخائيل عوض: لا هذا المجلس لا نحن عم نحكي عن مجلس..

عبد المجيد منجونه: نسبة لا بأس بها طيب إذا ما كان كثير نسبة لا بأس بها..

ميخائيل عوض: لا هذا أقلية جدا وما بقي حدا منهن لا ما بظن يعني في أربعة أو خمسة..

عبد المجيد منجونه: من بروزاته موجودة كانت موجودة في المجلس هذا المجلس الذي صوت في يوم من الأيام على 17 أيار وعلى قبول بشير الجميل رئيسا تحت ظل الدبابة والطيارة الأميركية أعتقد أن هناك شيء في السياسة اللبنانية حينما نقول أن هذا المجلس يعبر عن طموحات الشعب في لبنان أنا اعتقد أن التمثيل النيابي في لبنان ليس تعبيرا حقيقيا عن تحركات وتوجهات الشعب في لبنان والدليل على ذلك أن هناك تعبيرات لم تعد مواتية للعصر الراهن ومعطياته والتطور الذي حدث في العالم، على سبيل المثال التعبيرات الطائفية التعبيرات العشائرية التعبيرات الأقلوية مازالت تأخذ أبعادها في لبنان ورغم أن اتفاق الطائف نص على تشكيل لجنة من أجل إلغاء الطائفية هذه اللجنة عطلت ولم تنفذ ولم تضع موضع التنفيذ الآن يطرح إنه بإمكانية تشكيل لجنة لإنهاء الطائفية.

مشاركات المشاهدين

فيصل القاسم: طيب زيد عبد الحسين العراق تفضل يا سيدي سيد عبد الحسين تفضل سيد عبد الحسين يبدو فقدنا الاتصال..

ميخائيل عوض: ما سمعنا ها الاتصال.

فيصل القاسم: السيد نايف قيسيه سوريا تفضل يا سيدي.


مصطلح الدستور جاء من كلمة لاتينية معناها أقيم أو أثبت فسمو الدستور يصبح مجرد لفظ إذا جرى تعديله كلما أراد الحاكم أن يعدله وفقا لمصلحته ومصلحة أنصاره

مشارك
نايف قيسيه: بالبداية تحية لك ولضيفيك ولكل المناضلين من أجل سيادة القانون ودولة المؤسسات سأدخل في الموضوع رأسا وفقا للتطور التاريخي والإنساني من حق أي شعب أن يسعى ليتلاءم دستوره وقوانينه مع أمانيه ومطالبه وطموحاته فالدساتير من صنع البشر ولا ينكر تغير الأحكام بتغير الأزمان كما تقول القاعدة الفقهية ولكن الدستور يسعى في سَنِّه أو تعديله أو إلغائه لأصول خاصة تختلف عن الأصول التي تتبع في سائر القوانين وهذه الأصول الإجراءات معقدة عندما يكون الدستور صلبا وبسيطة عندما يكون الدستور مرنا والجمود والمرونة أمران نسبيان مرتبطان بملائمة الدستور وتعبيره عن رغبات الشعب وليس عن رغبات الحاكم وهنا أقول من المعروف قانونا وفقها وسياسة إن الدستور يسمو على جميع القوانين ويتميز عنها بأن له صفة الديمومة النسبية طبعا وغير المطلقة فمصطلح الدستور جاء من كلمة لاتينية معناها أقيم أو أثبت فسمو الدستور يصبح مجرد لفظ إذا جرى تعديله كلما أراد الحاكم أن يعدله وفقا لمصلحته ومصلحة أنصاره ومريديه وبخاصة إذا لم يكن هناك جزاء مترتب على انتهاك الحاكم لحرمة الدستور، في الأنظمة العربية لا يقيمون وزنا لحرمة الدساتير ولا لحرمة القوانين وهمهم تفصيل الدساتير على مقاسهم كما جاء في مقدمتك أخ فيصل همهم تكبيل شعوبهم بترسانة من القوانين الجائرة من أجل بقائهم في كراسي الحكم وإلا لماذا تستمر قوانين الطوارئ والأحكام العرفية عشرات السنين وكأن لها صفة الديمومة أكثر من الدساتير؟ لماذا لا تعدل مواد الدستور التي تكرس النظام الشمولي نظام الحزب الواحد أو المواد التي تجعل السلطة التنفيذية مهيمنة على السلطتين التشريعية والقضائية؟ ما جرى في لبنان مؤخرا برأيي لا مبررات موضوعية له والأسباب الموجبة لذلك غير مقنعة فبدلا من التمديد كان يمكن تعديل المادة 49 التي تقول أنه لا يجوز إعادة انتخاب الرئيس إلا بعد ست سنوات بانتهاء ولايته بحيث يصبح من حقه أن يرشح نفسه لولاية ثانية وإذا رشح نفسه في ولاية الثانية في هذه الحالة يمكن أن ينتخب إذا كانت ولايته الأولى قد حفلت بمنجزات وطنية كبيرة كما نسمع على كل المستويات وكنا قد تجنبنا إشكالات داخلية وخارجية كثيرة وأخيرا لابد من القول يا أبا أصيل إن الدستور ليس إلا ورقة قد تدون عليها حقوق الشعب هذا إذا دونت والضمانة الوحيدة للاعتراف بهذه الحقوق هي أن يدرك الشعب حقوقه ويستطيع بنضاله وكفاحه أن يحرزها فيقيم دولة المؤسسات والقانون وهذا يعني وجود نظام ديمقراطي تعددي تداولي الحكم فيه صندوق الاقتراع في انتخابات حرة نزيهة فعلا تعكس إرادة الشعب وقوته هذا هو الدستور الوحيد غير الوهمي القابل للحياة.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، عبد الهادي الشمري السعودية تفضل يا سيدي.

عبد الهادي الشمري: أستاذ فيصل دكتور فيصل مساء الخير.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

عبد الهادي الشمري: ألو.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

عبد الهادي الشمري: أنا على الهواء؟

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي نعم.

عبد الهادي الشمري: تحية لك ولضيوفك بالنسبة لأنظمة العربية سيدي فيصل.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي تفضل.

عبد الهادي الشمري: الأنظمة العربية المواطن العربي نصف المواطنين العرب تحت خط الفقر والسبب الأنظمة العربية الجهل والتخلف لدي مقال يا أستاذ فيصل لا يتسع الوقت مقدمة هذا المقال أنا كتبته في مجلة الحدث الكويتية عن الأنظمة العربية..

فيصل القاسم: طيب يا سيدي يا سيد شمري الموضوع هو موضوع الدساتير وليس موضوع الأنظمة العربية إذا أردنا أن نقدم حلقات عن الأنظمة العربية بتعرف بحاجة إلى تسعة الآلاف مليون حلقة عن هذا الموضوع هل لديك أي شيء بخصوص الدساتير؟

عبد الهادي الشمري: أنا بتكلم عن الأنظمة العربية التي هي وضعت الدساتير يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: تفضل.

عبد الهادي الشمري: أنا مقال في مجلة الحدث الكويتية وعذرا للمستمع العربي وعذرا للمشاهد العربي عنوان المقال أن تكون كلبا عظيما يحكى أن كلبا أوصى أحد جرائه الصغار عليك أن تنبح الأعداء وتعض الأصدقاء عليك أن تتلاكم مع الأهل وتتغاضى مع الغرباء عندها ستكون كلبا وفيا لذاتك هذه هي الحكاية سيدي فيصل أن لا يحصر المقال كله تعيد إلى ذاكرة هذه الأمة حيث العديد من الكلاب ذات القواطع الحادة التي نهشت جسد الأمة من محيطها حتى خليجها.

الدور السوري والضغوط الخارجية

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة، سيد ميخائيل سؤال يعني نأخذ من المداخلة الأخيرة من سيد قيسيه يتحدث لماذا تُعدَّل الدساتير العربية بهذه السهولة يعني البعض يشبه عملية التغيير بتغير الطقس في بريطانيا، ببريطانيا كل دقيقتين بيتغير الطقس بلبنان بعشرين دقيقة بسوريا بعشر دقائق يمكن حتى بخمسة بتونس تسعة وتسعين فاصلة بالجزائر باليمن إلى ما هنالك من هذا الكلام عندما يتعلق الأمر بالتمديد للحاكم وبصلاحياته التي لا يعني حتى يستطيع أن ينافس بها الله عز وجل وسأقرأ لك يعني فاكس بهذا الخصوص لماذا عندما هذا يتم بسهولة ولماذا مثلا طالبت بعض الجهات في سوريا بتعديل الدستور بحيث لم يعد الحزب الواحد مهيمنا على كل شيء في البلاد خرج علينا نائب الرئيس السوري يقول إن هؤلاء الذين يدعون إلى تغيير الدستور هم إما بسطاء أو عملاء للخارج لماذا عندما يكون في صالح الشعب وفي صالح توزيع السلطة والثروة عملاء للخارج وللإمبريالية وما بعرف شو ولماذا عندما تريد أن تعدل الدستور بشخطة قلم بتصير؟

ميخائيل عوض: خليني أقول تصريح نائب الرئيس ما بأظن أنه يعني أتهم بأنهم عملاء أو إلى أخره لكن هناك كمان حقيقة تاريخية لا تقربوا الشبهات عندما يكون واحد من الشروط الخمس التي حملها باول لسوريا عشية سقوط بغداد هو تعديل الدستور السوري بحيث يعني يعيد تكييفه لإسقاط حزب البعث هناك أنا لا اشتبه بالمعارضة السورية أو بعناصر المعارضة السورية ولاسيما في منهم كثير مشهود لهم بالوطنية والموقف لكن هذا يخلق شيء من الالتباس بعيدا عن شو قال عبد الحليم خدام أو لم يقل أو أي جهة من الجهات هذا أولا، أثنين في كل بلدان العالم وفي كل حركات التاريخ تعديل الدساتير الذي يحتاج إلى توازن داخل النظام يعني إلى عدد من النواب حسب كل دستور والدساتير المرنة تحدد آلياتها وغالبا في الثلثين عمليا أو الأنظمة الملكية وبعض الأنظمة الجمهورية يحق لرئيس الجمهورية أو للملك أن يجري التعديل منه ملزم باستفتاء ومنه غير ملزم باستفتاء وإلى آخره عندما تتغير موازين القوى أو تكون المصالح داخل الطبقة الحاكمة القوى الحاكمة يكون ذلك عبر التوافق أو لأنه الموقف محسوم وبالتالي تذهب باتجاه شحطة قلم لكن لتعديل الدستور اللبناني وهنا للقياس بالثلاثة وأربعين دستور الثلاثة وأربعين الدستور الذي أسسه الاستعمار الفرنسي وخلق حالة التقسيم والتفتيت الطائفي والمذهبي وتلك التكتلات واللي خلق عشرات الأزمات بأشكال مختلفة احتاجنا لسبعة عشرة سنة من الحرب الأهلية حتى يجري تعديل الدستور وكان الطائف بعد سبعة عشرة سنة أي لم يسر إلى التعديل بمعنى معظم دساتير العالم هي مرنة بما يخص الطبقات الحاكمة والطبقات المالكة والطبقات السياسية لكنها صلبه بما يخص الحراك الشعبي والحركة الشعبية وظاهراتها وغالبا لن تجرى تعديلات جوهرية في الدساتير حيث تتحول لمصلحة الشعوب بدون تغيير بموازين القوى الاجتماعية وبدون خضات وبدون يعني ثورات سلمية أو ثورات حربية بصورة أو بأخرى وأقول هذه حقيقة تاريخية وهذا ليس خاصية عربية قل لي كيف استطاع شيراك أن يعدل الدستور بين ليلة وضحاها في فرنسا لصالح تقصير الولاية وولاية ثانية بل قل لي لماذا عدل شيراك ذلك شيراك عدل ذلك في لحظة..

فيصل القاسم: عدل ذلك لأن كل دول العالم تتجه بتقصير مدة الحكم للزعيم بينما نحن..

ميخائيل عوض: ليس هذا سبب..

فيصل القاسم: يتهافت الحكام على التمديد يا أخي يعني بعض الحكام..

ميخائيل عوض: لا ليس هذا السبب وخليني أقولك ليش ليس هذا السبب بهذا القول أنت تتهم الشعب الفرنسي عندما أجري الاستفتاء على تعديل الدستور كم من الفرنسيين ساهموا بالتصويت 27% كم قال نعم لتعديل الدستور 20% إذاً، إذا كان التعديل لتقليص ولاية رئيس الجمهورية الفرنسية وتلك حاجة حضارية وتلك حاجة شعبية يجب أن يكون تأييد الذات التعديل من قبل الشعب والاستفتاء بيصير 80% مش 19% كحقيقة واقعة أجرى وبسرعة قصوى شيراك على نفس طريقة تعديل الدساتير العربية لأنه ذلك داخل الطبقة الحاكمة داخل فرنسا هذا التعديل لسببين أتفق هو وجوسبان عندهم مشكلة فضيحة تمويل الأحزاب إذا بتذكروها وقت اللي كان رئيس البلدية وعندهن فضيحة الكاسيت واثنين عندهن مشكلات وأزمات ولم يستطيعوا ولم يعودوا قادرين على استمرار التعايش فيما بينهم والكل مأزوم وفرنسا مأزومة بأشكال مختلفة اتفقوا الحزبين الرئيسيين جرى تعديل الدستور وجرت إجراءات التعديل الشكلية بالطريقة ولم تكن شعبية علما أنه تعديل أنا بفهم إنه في صالح الشعوب أو نحن على الأقل كعرب لأننا نعيش مع نظم إلى عرفت كيف إلى الأبد وإلى نهاية التاريخ وما بعرف شو نظم بعض النظم الجمهورية أو النظم الملكية نفترض أن تقصير الولاية فعل ايجابي لكن الفرنسيين ما افترضوا ذلك وهذه إرادة شعبية وموثقة وواضحة دعني في موضوع أثير لا يجب أن يمر مرور الكرام الرئيس الأسد لم يتدخل في الاستحقاق اللبناني أستاذنا أنا أقولك ليش الرئيس الأسد قال بلبننة الاستحقاق صرفت لبننة الاستحقاق لدى المعارضين الذين يملكون أموالا أو صوتا عاليا أو علاقات مع الخارج تدويلا للاستحقاق سبعة عشر تصريح خلال عشرة أيام للأميركيين حول الانتخابات ومن يجب أن يكون ورفض إعادة انتخاب أو التجديد أو التمديد للحود لأنه مع المقاومة ولأنه ضد التوطين وهذا كلام سمع وبصورة علنية عندما جرت محاولة تدويل بعد أن فرضت سوريا لبننة هذا الاستحقاق وذلك من مصلحة سوريا ومن مصلحة لبنان جاء الرئيس الأسد وهناك كانت معلومات ونشرت في الصحافة عن جهود فرنسية أميركية لتمرير قرار مجلس الأمن وجرى شيء من السباق قام الرئيس الأسد بدعوة حلفاء سوريا ولم يدعى أحدا ليس حليفا لسوريا ومن حق الحليف أن يدعوا حليفه وأن يتفاهم معه في استحقاق تاريخي في هذا الحجم تتدخل كل قوى الأرض وكل قوى الدنيا وبِلَّّغ الحلفاء أو المشكوك بتحالفهم مع سوريا اللي محددين موقف أن هذا خيار سوريا إذا ما كنتم تطلبون وجهات نظر سوريا بهذا الأمر وتترك الأمور..

فيصل القاسم: طيب كي لا نسهب كثيرا في موضوع لبنان طيب.

ميخائيل عوض: مش عم بسهب..

فيصل القاسم: أنت لم تجب على سؤالي على كل حال..

ميخائيل عوض: بدي أقول شغلة راح أجاوبك على سؤال جاوبتك على سؤال وأنا بدي أجاوب على سؤال أنا هذا المجلس النيابي ليس مجلس سبعة عشر آيار مجلس سبعة عشر آيار اندثر بـ 1993..

فيصل القاسم: طب يا أخي هذا ليس الموضوع كي لا نركز عليه..

ميخائيل عوض: وهذا المجلس النيابي هو الأكثر وزنا بتاريخ لبنان..

فيصل القاسم: كيف ترد على طرحت سؤال يا سيدي طرحت سؤال..

ميخائيل عوض: قلت أنا يا سيدي..

فيصل القاسم: يا سيد منجونه بس دقيقة..

ميخائيل عوض: ليس فقط في بلادنا..

فيصل القاسم: طيب دقيقة واحدة بس دقيقة واحدة طرحت سؤال على موضوع كيف عندما يكون الأمر في صالح الزعيم يعني بيصبح الدستور مثل يعني شربة مية..

ميخائيل عوض: بيأكله الحمار..

فيصل القاسم: أما عندما يتعلق بالناس وذكرنا ماذا قيل..

ميخائيل عوض: هو أنها صارت حرب أهلية للتعديل بس أنا جاوبت على ها السؤال..

فيصل القاسم: دقيقة ذكرنا ما قاله نائب رئيس الجمهورية السوري كيف ترد على هذا الكلام؟

عبد المجيد منجونه: أنا أريد أن أذكر ببعض مواد الدستور السوري وبسرعة ينص الدستور السوري في آخر مادة له على تعديل كافة القوانين بما يتفق مع أحكامه وفي أحكام الدستور السوري الدائم نصوص واضحة الدلالة على حرية التظاهر وحرية العمل و.. و.. إلى آخره بعد 34 عام من صدور الدستور حتى الآن لم يعدل قانون يتفق مع الروحية التي وردت في الدستور هذه نقطة علما بأن فيها..

ميخائيل عوض: من أي سنة ؟

عبد المجيد منجونه: من 1973 صدر الدستور في الـ 2004 إحنا الآن حتى الآن لم يعدل قانون مما يمكن أن نسميه تقييد للحريات ومنع الأطر الأهلية ومنع التظاهرات ومنع العمل ومنع العمل السياسي والمشاركة في العمل السياسي هذه نقطة، النقطة الثانية التعديل للدستور لابد من أن يأتي كما قلت وكما قلت حضرتك لمصلحة تطوير المجتمع ودفعه في دستورنا الحالي..

ميخائيل عوض: لا هذا كأمل كحقيقة يأتي بميزان قوى أستاذي..

عبد المجيد منجونه: معلش هو عم نحكي كمبدأ..

ميخائيل عوض: عم بأقول كأمل كحلم كمشروع تاريخي هيك..

عبد المجيد منجونه: كمبدأ..

ميخائيل عوض: لكن كواقع..

عبد المجيد منجونه: في دستورنا على سبيل المثال..

ميخائيل عوض: يعدل بناء على موازين القوى..

عبد المجيد منجونه: في دستورنا على سبيل المثال نص أن الجمهورية العربية السورية جزء من اتحاد الجمهوريات العربية ونشيدها وعلمها علم اتحاد الجمهوريات العربية طيب ما إحنا يعني اتحاد الجمهوريات العربية انتهى وما زال الدستور يحمل هذه المواد إضافة..

ميخائيل عوض: بس هي أمل حلو هذا لي ولك آملين بأن تكون وحدة عربية..

عبد المجيد منجونه: بس خليني أكمل واقع مر يا أستاذ ميخائيل..

ميخائيل عوض: إحنا مش قللنا التعديل يجب أن يكون في أمكنة أخرى..

عبد المجيد منجونه: يعني النقطة أيضا الثانية أن الدستور ينص في المادة الثامنة منه على أن حزب البعث القائد في الدولة والمجتمع ويعتبر السيد النائب أن تعديل هذه المادة سيفرط بالوطن وسيفرط بأمن الوطن وسيفرط كذا وكما قال الدكتور فيصل الذي يطالب بذلك أمرين أما أنه بسيط لا يدرك ما يقول أو أنه مدفوع بقوى خارجية والنص بين يدي يعني إذا بتحب اقرأ لك نص التصريح موجود بين يدي..

ميخائيل عوض: لا هو حر شو اللي بيصرح فيه يعني بس أنا لي وجهة نظر..

عبد المجيد منجونه: هذه المسألة يقف أمامها أي إنسان ليتساءل هل النظام يقف على نص مادة في الدستور وهل الدستور فعلا معمول به طيب ما هو مخترق الدستور في مواده كلها ولم تؤثر على حركة المجتمع وموانعه الموضوعة في مرحلة معينة، أيضا هناك نقطة حالة الطوارئ والأحكام العرفية أعلنت بشكل غير قانوني وغير دستوري في نص الدستور في المادة مائة وواحد يعلن رئيس الجمهورية حالة الطوارئ والأحكام العرفية حالة الطوارئ والأحكام العرفية اللي صار لها الآن 42 عام من أعلنت في ثمانية آذار 1963 بقرار أمر عسكري رقم اثنين لم يوفق بين الدستور وبين هذه الحالة، الحالة القائمة حقيقة كحالة طوارئ والأحكام عرفية لم تعد دستورية وبالتالي ما زال العمل بها مخالفا للدستور فأيضا هذه النقطة الثانية، النقطة الثالثة التي أريد أن أؤكد عليها من خلال نصوص الدستور السوري حينما نقول بالحفاظ على الوحدة الوطنية ما رأيك يا أخ ميخائيل حينما يتقدم ابنك للجامعة وهو يحمل علامات مائتين وعشرين يأتي طالب من الحزب الحاكم يحمل مائتين وعشرين يأخذ هو الموقع أو يحمل مائتين وخمسة عشر يأخذ هو الموقع في الجامعة لأن له علامات إضافية غير العلامات التي حصلت بالشهادة كيف يمكن أن أشعر أنا كمواطن أنني لست بكامل وضعي لي نفس الحقوق مع إنسان آخر كل الفرق بيني وبينه أنه انتمى إلى الحزب وأنا أعتقد أن الكثيرين مما انتموا إلى الحزب كانوا يبحثون عن تمرير حاجاتهم من أجل مستقبلهم ومستقبل ولادهم هذه المسألة تشعرني أنا كمواطن أني لست مواطنا أنا مواطن من الدرجة الثانية القضاء لأعضاء الحزب الوظائف والإدارات لأعضاء الحزب التقدم يعني خليني أضرب لك مثل الإقصاء لكل ما هو غير حزبي والقبول بكل ما هو حزبي في أي موقع كان فسرت مادة ثمانية التي تقول حزب البعث العربي الاشتراكي القائد في الدولة والمجتمع والقائد تعرف حضرتك ما بيروح بيسكن حاله في الدوائر الدولة ومؤسساتها القائد بيرسم الخطط والاستراتيجيات..

ميخائيل عوض: خليني بهذا الموضوع إذا سمحت لي أوضح بعض النقاط..

عبد المجيد منجونه: ويبني السياسة الاقتصادية..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عبد المجيد منجونه: بس خلصت ويبني السياسة الاجتماعية والاقتصادية ويوجه المجتمع نحوه..

ميخائيل عوض: يعني لو سمحت أديني حصة حول الموضوع مش أن نكون فتحنا تركناه..

عبد المجيد منجونه: أما أن يحول هذه المادة لتكون وسيلة لتسكين كل أعضاء الحزب في كل المواقع المتعلقة بالإدارات والاقتصاديات والمؤسسات هذه نقطة معنى ذلك ألغيت حق التساوي أمام القانون وبالواجبات والحقوق أمام المواطنين نحن بحاجة الآن لوحدة وطنية حقيقية بحاجة الآن لهذه الوحدة حتى نتصدى للمواجهات والاستحقاقات الأميركية والفرنسية وما يمكن أن تجور علينا المخططات..

فيصل القاسم: بتعديل الدستور..

عبد المجيد منجونه: ومن هنا النقطة الأساسية..

فيصل القاسم: تعديل الدستور لصالح الشعب..

عبد المجيد منجونه: تعديل الدستور بمواد التي عددتها ومنها مثلا مادة ثمانية والمادة مائة وواحد والمادة كذا هذه المسألة تحتاجها الآن سوريا ثق تماما أخي ميخائيل تحتاجها الآن سوريا والشعب في سوريا كم يحتاج الآن للخبز وللهواء وللماء..

ميخائيل عوض: يعني هذه خلينا نفرق بين..

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة لدينا الكثير من المشاركات سأعطيك المجال بو بكر صغير تونس تفضل يا سيدي بس دقيقة.

بو بكر صغير: شكرا دكتور فيصل من الظلم حقا أنا أريد أن أرد على الدكتور ميخائيل اختزال مشروع حضاري حداثي وهو تعديل الدستور في تونس بكونه عملا مسقطا من الخارج وبتواطؤ قوى خارجية فهذا تجني واضح على تونس وإساءة لشعبها ونخبها فالتعديل الذي حصل في تونس يدخل ضمن تماشي إصلاحي كامل بدأته تونس قبل سنوات عديدة وقبل حتى موضة الإصلاح التي نعيش على واقعها اليوم كما أن هذا التعديل ليس قرارا اعتباطيا اتخذته سلطة بل عرض على الاستفتاء وقال الشعب رأيه بكل حرية فيه وذلك في عمل سياسي وطني غير مسبوق وقال الشعب رأيه واليوم نرى ثمار هذا الإصلاح وهذا التعديل في انتخابات حرة ستجري يوم 24 أكتوبر القادم انتخابات رئاسية تعددية هنالك أربع مرشحين ثلاثة من المعارضة وبالتالي فهذا التعديل هو ناتج عن إرادة شعبية صادقة عن رغبة إرادة شعبية ولم يكن قرارا مسقطا من أي طرف أو من هذه الجهة أو تلك وبالتالي فإن التونسيين هم أحرار فيما يرونه صالحا بما يخص تسيير شؤون أمورهم وهم أسياد على ذلك ولا ينتظروا دروسا من أي شخص أو من أي طرف سواء كان عربيا أو خارجيا وأعتقد أن تجربة تونس في العمل السياسي وفي بناء الدساتير فهي تجربة عريقة فالكل يعلم أن أول دستور ظهر في العالم العربي والإسلامي هو دستور كان عهد الأمان هنا من تونس وأعتقد أن هذه التقاليد هي التي ما فتأت تراكم هذا الإنجاز فيما يتعلق التعاطي دستوريا مع المسائل السياسية..

ميخائيل عوض: هذا رد مش عليَّ..

بو بكر الصغير: وبالتالي الحفاظ وتكريس واقعا وفعلا دولة القانون والمؤسسات.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر نشرك من سوريا السيد حسن إسماعيل عبد العظيم الناشط والسياسي والمعارض المعروف تفضل يا سيدي.. سيد عبد العظيم.

ميخائيل عوض: طب عقبال ما تأخذ الاتصال خليني بس..

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي..

ميخائيل عوض: أرد على التونسي بكلمات..

فيصل القاسم: طيب يبدو ليس معنا طيب تفضل..

ميخائيل عوض: هذا أحد يعني الأخ مع الشكر أنه يعني تصرف بلباقة ويجب أن يكون دائما الحوار البناء حوار لبق ذات الحجج التي تقال الآن قيلت عندما جاء الرئيس زين العابدين بن علي وألغى دستور إلى الأبد يعني طيلة الحياة وقرر أن تكون ولايتين هنا تجري عملية تكييف بصورة أو بأخرى لهذا الجانب تُلَبَّس القضايا التي تخص النظم والحكام بلبوس شعبي..

فيصل القاسم: بس يا سيد ميخائيل أرجوك أنت هذا خيار وفقوس أنت..

ميخائيل عوض: يا أخي أنا كله خيار عندي ما عندي خيار وفقوس..

فيصل القاسم: أنت لا دقيقة واحدة لماذا..

ميخائيل عوض: خليني أقول لك..

فيصل القاسم: لماذا التعديل في تونس مفروض من برة ولماذا تعديلك ديمقراطي وتعديل غيرك ديمقراطي هذا الكلام لا؟

ميخائيل عوض: أقولك لماذا لأن طبيعة النظام اتجاهات النظام دور النظام درجة ارتباطه وعلاقته بالمخططات والإسقاطات الدولية كي لا نتهم بالجاسوسية والخيانة هناك نظم وهناك حكام يستجيبون للضغوطات ويعيدون تكييف ويعدلون التعاليم الدينية وبيرجعوا بيعلموا المشايخ والمواعيظ..

فيصل القاسم: طب هل تستطيع أن تنكر..

ميخائيل عوض: بما تريده أميركا وليس فقط دساتيره..

فيصل القاسم: هل تستطيع أن تنكر..

ميخائيل عوض: وبدؤوا بتعديل القرآن الكريم أو سيذهبون بهذا الاتجاه..

فيصل القاسم: بس يا سيدي هل تستطيع أن تنكر..

ميخائيل عوض: بسهولة وبيسر أما في مكان ثاني..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا ميخائيل..

ميخائيل عوض: فهناك مقاومة وهناك ممانعة..

فيصل القاسم: هل تستطيع أن تنكر أن الهدف بالنسبة لكل الذين يعدلون الدساتير هو واحد التشبث بالسلطة والاستئثار بالسلطة والحكم بغض النظر عن ارتباط أنت لماذا تجيرها؟

ميخائيل عوض: أنا لا أجير..

فيصل القاسم: كله في الهواء سواء..

ميخائيل عوض: أنا عم بقول كيف..

فيصل القاسم: نعود إليكم بعد هذا الفاصل..

ميخائيل عوض: لنذهب كي لا.

[فاصل إعلاني]

أثر التعديل على الديمقراطية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس نشرك مرة أخرى السيد حسن إسماعيل عبد العظيم الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي الناطق باسم التجمع الوطني الديمقراطي المعارض في سوريا تفضل يا سيدي.

حسن عبد العظيم: في البداية أشكر الأخ فيصل وقناة الجزيرة ودورها في إدارة حوارات هامة حول مسألتين أساسيتين الأولى تتعلق بالحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان الغائبة في ظل نظم عربية شمولية يغلب عليها طابع الاستبداد وظواهر الفساد في أجواء التعتيم الإعلامي على قوى المعارضة السياسية والرأي الآخر، الثانية تتعلق بقضايا الأمة الأساسية قضية فلسطين وقضية العراق أثناء الحصار وبعد الاحتلال وإبراز دور الانتفاضة والمقاومة في فلسطين والعراق وما يترتب على ذلك من إمكانية استنهاض الشارع العربي ولا ننسى الثمن الذي دفعته وتدفعه قناة الجزيرة من إغلاق مكاتبها ومن استشهاد عدد من عناصرها ونشعر بواجب التضامن العميق مع هذه القناة وإدانة إدارة الاحتلال والحكومة التابعة لها لإغلاق مكاتب الجزيرة وتمديد هذا الإغلاق، حول الدساتير العربية وموقف منها بالتجاهل أو التجاوز أود الإشارة إلى النقاط التالية بعد أن أحيي الضيفين العزيزين أولا إن معظم الدساتير في العقود الأخيرة لم توضع من مجالس تأسيسية أو سلطات تشريعية منتخبة وإنما تصوغها سلطات حاكمة أحادية تراعي فيها مصالحها وحرصها على استمرارية حكمها فهي دساتير مفصلة على مقاس الأنظمة يتم فيها الاستئثار بالسلطة من قِبَل الأحزاب الحاكمة ودون إتاحة أي فرصة للمنافسة أمام القوى السياسية الأخرى وهذا الاستئثار يتم إما بنصوص دستورية وإما بالتطبيق العملي نصوص دستورية كما هو في الدستور السوري المادة ثمانية وغيرها والتطبيق العملي كما يحصل في مصر وبذلك يتحقق بالنصوص والممارسة الحيلولة دون حق التداول السلمي للسلطة أمام قوى المعارضة السياسية أو إمكانية حتى مشاركتها في السلطة التشريعية من خلال انتخابات نزيهة وشفافة وهكذا تكون النتيجة المعروفة سابقا لأطراف السلطات الحاكمة، النقطة الثانية أخ فيصل النقطة الثانية تتعلق بمسألة تعديل الدستور تعديل الدستور كل الدساتير المكتوبة تشير إلى الحق في تعديل الدستور غير أن هذا الحق ممنوع على قوى المعارضة السياسية والرأي الأخر وتتم إدانة ومحاكمة كل من يطالب بتعديل مواد الدستور بحجة الاعتداء عليه ونقول للأستاذ عبد الحليم خدام حول حديثه الأخير بأن الذين طالبوا ويطالبون بتعديل الدستور هم مناضلون ديمقراطيون من أجل الحرية هذا الحق الممنوع على المعارضة متاح للأنظمة ومؤسساتها التابعة والتعديل لا يتم في هذه الحالة إلا جزئيا ولمصلحة ولحالة خاصة تتطلبها مصلحة النظام ويتم تجاهل المطالب الشعبية بالتعديل لضرورات تقتضيها التطور وفيما يتعلق بنصوص دستورية مكتوبة فيها نصوص تحمل الحريات الشخصية وحرية التعبير والعمل السياسي غير أنها معطلة بقانون الطوارئ وحالة الطوارئ وهكذا..

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر للأسف كان بودي أعطيك مزيد من الوقت لكن الوقت يداهمنا عليّ.. بس لحظة..

ميخائيل عوض: السؤال له إجابة أولا هو اللي حكى..

فيصل القاسم: بس دقيقة سأعطيك المجال بس دقيقة..

ميخائيل عوض: اثنين هم من حزب واحد وبيكملوا بعض..

فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة لدي فاكس علي عبد الله الأحمد يقول كيف يجوز للولايات المتحدة أن تعدل وتخرق دستور الأمم المتحدة أي ميثاق الأمم المتحدة ولا يجوز لمجلس الوزراء في بلد عربي مثل لبنان أو غيره أن يفعل ذلك دستوريا يعني لماذا نحن منهمكون بتعديل الدستور في هذا البلد العربي أو ذاك ونتناسى ما يحدث حولنا في العالم باختصار بجملتين؟


الولايات المتحدة الأميركية سيطرت على المنظمات الدولية وعلى القانون الدولي في سبيل تأكيد هيمنتها وتطبيق العولمة العسكرية الأميركية والإرادة الأميركية على مناطق العالم

عبد المجيد منجونه
عبد المجيد منجونه: أعتقد أن هذا الأمر لا يحتاج إلى نقاش نحن جميعا متفقين على تغول الولايات المتحدة الأميركية على المنظمات الدولية وعلى القانون الدولي وعلى حقوق الدول في سيادتها أسقطت الكثير من القيم التي سعت إليها الإنسانية عبر مئات السنين في سبيل تأكيد هيمنتها وتطبيق العولمة العسكرية الأميركية والإرادة الأميركية على مناطق العالم.

فيصل القاسم: جميل جدا سؤال بس سؤال بنفس الخصوص موضوع الدساتير وموضوع الصلاحيات الممنوحة أريد أن تجيب وكله في الهوا سوا لا تقول لي لا لبناني ولا تونسي ولا دنيا أنا عم بسألك سؤال عام على موضوع الصلاحيات الممنوحة يعني لا يحلم بها حتى الأنبياء والرسل يعني الزعيم العربي حسب الدستور حسب معظم الدساتير فوق الدستور ولا يحاسب وإلى ما هنالك من هذا الكلام صلاحيات أنا جاني فاكس يعني على سبيل نكته يقول يحكى أن زعيما عربيا بعد أن خطف عزرائيل روحه مشكورا ذهب للحساب عند ربه فسأله ربه من تكون يا هذا فقال الزعيم العربي أنا الزعيم الفلاني رئيس البلد الفلاني الأمين العام قائد الجيش رئيس الوزراء قاضي القضاة راعي الزراعة والزراعيين الصناعة والصناعيين الزبالة والزبالين الرياضة والرياضيين الماء والسقائين الاقتصاد والاقتصاديين الجامعات والجامعيين المدارس والمدرسين فقال له ربه كل هذه الصلاحيات تعالى المحل يا رجل تعالى المحل فهذا هو وضع الزعيم في الدستور العربي، كيف؟

ميخائيل عوض: ليس فقط في الدستور العربي في العودة إلى كل الدساتير غالبا أن يكون الزعيم مطلق الصلاحيات أنا يعني لا أقصد القول بأن هناك استثناءات الدستور هو أحكامه صيغة في حقبة تاريخية حرجة صيغة لمصلحة الفئة التي كانت في موقع الانتصار أحسن الدساتير بالعالم أفضل الدساتير تلك التي خففت وطأة ضغطها وضغط الحكام على الشعوب وهذا كلام يقال ويقاس عليه على كل بلدان العالم لكن لا نستطيع التنكر أن هناك قروقات هل تقول لي الدستور الأردني كما الدستور السوري الدستور الأردني كما الدستور اللبناني يعني أعطيك معلومة لكي لا نعمم لك أيضا علينا أن نعرف المعلومة أن نعرف الحقيقة هل تعرف يا صاحبي أن رئيس الجمهورية في لبنان بناء على الدستور وعلى التعديلات التي أجريت باتفاق الطائف بات مجرد شخص للاستقبال والوداع لا أكثر ولا أقل ليس له أي صلاحيات هل تعرف أن الدستور في لبنان يعطي الصلاحيات للمجلس النيابي..

فيصل القاسم: طيب غير لبنان، لبنان بلد ديمقراطي بالمقارنة مع الدول العربية..

ميخائيل عوض: دعني أقول لك بمعناه توكلنا على الله إذاً نحن هناك ما عدا ذلك نعم نحن إزاء نمطين من الدساتير، الدساتير الملكية هي أصلا ليس هناك دستور هناك شيء من التعريف ليست هي..

فيصل القاسم: بس العالم الآن تترحم الآن الشعوب العربية تترحم على الدساتير بالمقارنة مع الجمهوريات..

ميخائيل عوض: لا ليس هناك يا سيدي ليس هناك الأنظمة الاستبدادية اللي توصف كالاتحاد السوفيتي وتجربته آخر استطلاع للموند ديبوماتيك 58% من الروس يحنون إلى السوفيتية والنظام السوفيتي لو أعطيت فرصة بدل هذه (كلمة بلغة أجنبية) والمافيات التي ذهبت باسم الديمقراطية..

فيصل القاسم: بس هل تستطيع..

ميخائيل عوض: ومن أجل الديمقراطية وأفقرت الروس وجعلت روسيا دولة من دول العالم الثالث أربعة عشر مليون الذين ماتوا..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس يا أخي لماذا؟

ميخائيل عوض: هذا إرادة الشعوب من الذي أجرى ذلك؟

فيصل القاسم: يا أخي بس دقيقة..

ميخائيل عوض: في موضوع تعديل الدستور السوري لصالح الفقرة اللي بتقول أن حزب البعث ليس قائدا...

فيصل القاسم: باختصار..

عبد المجيد منجونه: المادة الثامنة.

ميخائيل عوض: مادة ثامنة خلينا أقول لك شيء أنا الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي بحترمهم والأخين قياديين يعني السيد حسن عبد العظيم والأستاذ منجونه..

عبد المجيد منجونه: شكرا جزيلا.

ميخائيل عوض: أنا أقول أنتم لا تتهمون لأنه أصلا انسحبتم من الجبهة الوطنية بناء على هذه الفقرة لذلك هذا موقفكم للتاريخ وموقفكم القديم أما آخرون في سوريا وفي غير سوريا نعم هم متهمون وهناك تبني للمشروع الأميركي بأشكال مختلفة أنا بقول أنتم مصادفة أن يتطابق موقفكم من هذه الفقرة..

فيصل القاسم: طب هل تواجه هذا المشروع الأميركي باحتكار للسلطة؟

ميخائيل عوض: لأ أواجهه بطريقة أخرى..

فيصل القاسم: أو تعديل الدستور من أجل إشراك أكبر عدد ممكن من الناس؟

ميخائيل عوض: أواجهه عبر تعديل الدستور وعبر إعطاء الحريات الديمقراطية واستصدار القوانين التي تؤهل سوريا ولبنان وكل منطقة عربية من أجل المواجهة لكن دعني أقول لك شيئا السيد الرئيس بشار الأسد عمل تعميم قرار القيادة القطرية أربعمائة وثمانية أعاد تعريف هذه الصيغة وهو إلى حد كبير يتطابق مع ما تطرحون أو ما يطرحه الوطنيون والديمقراطيون فعلا وليس الواجهات لصالح التدخلات الخارجية في سوريا أو في أي منطقة وأنت بتعرف بالوقائع الملموسة إنه الجامعة حررت من أن يكون إلزاميا الدكاترة فيها بعثيين بصورة أو بأخرى وأنت بتعرف إنه كثير من الوظائف حررت وبتعرف إنه الانتخابات للإدارة المحلية وانتخابات اتحاد الطلبة كمان حرر من اللوائح المعلبة..

فيصل القاسم: جميل جدا الوقت يداهمنا..

ميخائيل عوض: ومن فكرة ومن قضية أن يكون القائد بمعنى أن يسكن في هذا النظام أو يسكن في هذا الدستور..

فيصل القاسم: جميل جدا سيد عوض ميخائيل..

ميخائيل عوض: وهناك لا أقول فقط تصريحات أقول هناك نص واضح له قوة القانون بفعل التجربة..

فيصل القاسم: وصلت الفكرة سيد نقطة أخيرة يعني لماذا نحن دائما نضع اللوم على الحكام والأنظمة بأنهم يعدلون الدستور يعني مثل شوربة المياه لماذا لا نضع اللوم كما يقولون على الشعوب العربية التي سمحت لهذه الأنظمة لهؤلاء الحكام أن يفصلوا الدساتير حسب رغباتهم وليس حسب رغبات الشعوب يعني هناك مثل يقال إن سيدة جميلة جدا دخلت بين جموع كثيرة من البشر وكشفت عن مفاتنها فقالوا لها كيف تجرئين على الدخول بين هذه الجموع وأنتِ يعني شبه عارية فقالت لهم ما كانت الحسناء تكشف سترها لو كان في تلك الجموع رجال إذاً المشكلة ليس بالأنظمة بهذه الشعوب القابلة أن تعدل الدساتير وتفضل بهذه الطريقة السخيفة.

عبد المجيد منجونه: الحقيقة هنا مسألة جدا حيوية وهامة السؤال الذي يطرح ذاته أمام مثل هذه الأنظمة أينما وجدت حينما تمر السنون ولا تستطيع الشعوب أن تفرض إرادتها للتغير وللدفع بخطوات إلى الأمام نحو إنسانية الإنسان وحقه بأن يكون مواطنا السؤال هنا لماذا ذلك أنا لا أبحث عن نتائج النتائج الآن شعوبنا معزولة وغير قادرة أن تفعل بمواجهة الأنظمة القائمة واستبداديتها وأدواتها التي تعصرن يوما بعد يوم في مواجهة أي صوت معارض أو أي صوت يريد التغيير من أجل ديمقراطية للإنسان..

ميخائيل عوض: لا فيه كمان شاغلة ثانية فيه مستبد أكبر لأن يدعم هؤلاء المستبدين..

عبد المجيد منجونه: المسألة الأساسية أن هناك..

ميخائيل عوض: وبالتالي أنت يجب أن تهزم أميركا وإسرائيل لتستطيع هزيمتها..

فيصل القاسم: يا أخي لمن تضع اللوم لمن؟

ميخائيل عوض: لن أضع اللوم أنا أقول..

فيصل القاسم: أميركا هل منعتك أميركا أن تعمل تصويت وتغير الدساتير حسب البرامج..

ميخائيل عوض: نعم منعتي وهاي أريستيد وأسقطته وبهاييتي وهو دستور ومن موقع دستوري نعم فرضت على اليابان أن تعدل دستورها لصالح إرسال قوات أجنبية إلى الخارج لتغطيه احتلالها..

عبد المجيد منجونه: خليني بس..

ميخائيل عوض: نعم حاولت بأشكال مختلفة أن تسقط رئيس دستوري ومنتخب ومن الشعب اسمه تشافيز وبانقلاب وحول تعديل الدستور وتفرض عليه قانون..

عبد المجيد منجونه: طب خليني أكمل الفكرة بس.,

فيصل القاسم: جميل بس باختصار..

عبد المجيد منجونه: النقطة الأساس أستاذ ميخائيل مدى إيماني أنا كنظام بالنصوص التي وضعتاه ومدى سعيي لتطبيقها على سبيل المثال..

فيصل القاسم: بنصف دقيقة..

عبد المجيد منجونه: نصف دقيقة قانون السلطة القضائية نص يحرم على القاضي إبداء الآراء السياسية والعمل السياسي ينص النظام القائم حاليا على أنه لا يمكن أن يصبح قاضيا إلا إذا كان من الحزب الحاكم وأن يعني يعمل بالسياسة المفارقة بين النص وبين ما يجري على الأرض مفارقة كبيرة جدا..

ميخائيل عوض: هذا ليس فقط في سوريا..

عبد المجيد منجونه: وهذا الذي يدفع بالمواطن..

ميخائيل عوض: هذا في الولايات المتحدة على سبيل المثال بعطيك..

عبد المجيد منجونه: بس أكمل من دخل الولايات المتحدة أميركا..

ميخائيل عوض: في فرنسا..

عبد المجيد منجونه: موقفنا واحدة..

ميخائيل عوض: معلش أقول الظاهرات ذات الطبيعة..

عبد المجيد منجونه: خلينا نحكي شوي على بتنا.

فيصل القاسم: بس شوية..

ميخائيل عوض: فقط هي ظاهرة إنسانية..

عبد المجيد منجونه: نحكي على بيتنا اللي بيهمنا مستقبل وبيهمنا يكون قوي وبيهمنا إحنا غيرتنا على أوطاننا لأننا نريد أن تكون هذه أوطان أحسن الأوطان..

ميخائيل عوض: لكن لا تستطيع بها رؤية حجب ما يجري طبعا..

عبد المجيد منجونه: ومواطنها عزيزا قويا منيعا لم يجحر نيته وإرادته ويساهم ويشارك في بناء الأوطان وإلا ما كنا في يوم من الأيام مترددين في العداء لأميركا وبالمناسبة..

ميخائيل عوض: والآن يجب ان نكون أكثر من ذلك..

عبد المجيد منجونه: أسمح لي شوية وبالمناسبة المطالبة بتعديل مادة ثمانية من الدستور ليست حديثة لنقول الآن..

ميخائيل عوض: بالنسبة لكم أنا عارف هذا الكلام من 1973 تحكوه..

عبد المجيد منجونه: أنا بحكي على قوة التجمع من سنة 1978 ونحن نطالب بتعديل المادة ثمانية وجعل الحكم اسميا تداولي لأن السلطة وأجهزة الإعلام وأجهزة الدولة كلها..

ميخائيل عوض: هذه البياني فسر لي كيف يمكن أن يكون هناك تطابق بين باول وشروطه على سوريا وهذا الطالب وكيف يجب أن تتصرف..

فيصل القاسم: طب يا أخي.

عبد المجيد منجونه: يجب أن نفرق بين شاغلة..

فيصل القاسم: يا جماعة.

ميخائيل عوض: (كلمة غير مفهومة) أميركا ويصبح هدفها إسقاط الهوية القومية وإسقاط حزب البعثي ليس لأن فيه فاسدين..

عبد المجيد منجونه: هل إذا تحدثت أميركا يعني الآن..

ميخائيل عوض: وأنه يتحكم بالدستور.

عبد المجيد منجونه: أسمح لي شوي يعني..

ميخائيل عوض: كيف تكون معارض وبنية قومية ولا تستطيع..

فيصل القاسم: يا جماعة..

عبد المجيد منجونه: بس أسمح لي بريطانيا أعلنت رضاها أعلنت بريطانيا رضاها عن إقامة الجامعة العربية..

فيصل القاسم: الوقت انتهى يا جماعة..

عبد المجيد منجونه: هل اعتبر الجامعة العربية عميلة بريطانية ولا اعتبرها ضمن الوضع الراهن..

[حوار متداخل]

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر انتهي الوقت يا سيدي أرجوك انتهى الوقت.

عبد المجيد منجونه: لا يكون ليس برد الفعل وإنما بالفعل أنا أعمل ضمن الجماهير لكي تأخذ حقها في حقها بالمواطنة وحقها بالمظاهرة وحقها بالمشاركة..

ميخائيل عوض: لا حق في الشبهات..

فيصل القاسم: يا جماعة انتهى الوقت..

عبد المجيد منجونه: مسألة أساسية عزل المجتمع ومصادرته أكبر ثغرة.

فيصل القاسم: يا جماعة أشكرك جزيل الشكر يا جماعة نتيجة التصويت هل الدساتير العربية مجرد ألعوبة في يد الحكام؟ 95.8 يقولون نعم 4.2 يقولون لا إذاً حسب يعني واحد يعلق على هذا يقولك إنه إذا كانت هذه النسبة ضد التعديل فأي نظام عربي يعدل الدستور ويقول إنه مفوض من الشعب عن طريق البرلمان فهو كذاب أبن ستين ألف كذاب وهذه النتيجة مشاهدينا الكرام لم يبقَ لنا إلا أن شكر ضيفينا.

ميخائيل عوض: ليس بالضرورة كذاب نشوف الوقائع فيه ناس..

فيصل القاسم: الكاتب والمحلل السياسي اللبناني ميخائيل عوض والسيد عبد المجيد منجونه أمين سر اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحيكم من الدوحة إلى اللقاء.