- من كواليس حلقة الضاحية الجنوبية خلال حرب يوليو/تموز
- عن حلقتي غزة ومعبر رفح أثناء الحرب

- أهمية حلقة وليد جنبلاط وبعض كواليس حلقة المونديال

غسان بن جدو

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم كل عام وأنتم بألف خير، الحلقة الأولى من حوار مفتوح في العام 2011 في حلقة بلا مقدمة سوف نحاول أن نظهر بعض كواليس هذا البرنامج في بعض الحلقات ذات الطابع الخاص، هناك حلقات في الأزمات والتوترات واخترنا حلقتي الضاحية الجنوبية خلال حرب تموز 2006 وحلقة غزة وهناك حوارات سياسية بامتياز واخترنا حلقتي السيد وليد جنبلاط والبطريرك مار نصر الله بطرس صفير، وهناك حلقات منوعة واخترنا لهذا العام حلقة تتعلق بمسابقات كأس العالم في جنوب إفريقيا وسوف نختمها أيضا بحلقات بجمهور عريض من شيكاغو ومن فيينا، إذاً هي حلقة بلا مقدمات سوف نترك مجال الحديث بشكل رئيسي لجنود الخفاء الذين ساهموا في إنجاح هذا البرنامج واستمراره من تقنيين ومصورين ومنتجين ومخرجين وكل هذا الطاقم هم الذين سيكونون الضيوف الأساسيين ومعنا أيضا ضيف صديق لهذا البرنامج الدكتور عزام تميمي مدير معهد الفكر السياسي الإسلامي في لندن، مرحبا بك دكتور عزام معنا هنا في بيروت. من جديد كل عام وأنتم بألف خير. كما قلت هي بعض كواليس الحلقات ولكن أستسمحكم في البداية ربما تأخرنا ولكن باختصار شديد دكتور عزام هل الإعلام.. بلا شك هو مؤثر بشكل أساسي ولكن البرامج التلفزيونية -دعنا من حوار مفتوح- ولكن البرامج التلفزيونية بشكل عام إلى أي مدى أصبح لها تأثير فعلي أم هي مجرد هكذا عمليات استعراضية من هذا البرنامج ومن غيره من أجل فشة الخلق كما يقال؟

عزام التميمي:

بسم الله الرحمن الرحيم، لا يمكن المجادلة في أن البرامج التلفزيونية مؤثرة جدا، هي في غرف نومنا هي في غرف جلوسنا في غرف طعامنا يعني نحن طوال الوقت إذا لم نكن نقرأ أو نكن في الدرس أو في القيادة نحن نشاهد التلفزيون، وفي القضايا السياسية بالذات البرامج التلفزيونية تشكل الرأي العام هي تشكل قناعات لدى الناس تغير هذه القناعات للمرة الأخرى حسب الجو..

غسان بن جدو

(مقاطعا): هذا نظريا ولكن البرامج السياسية القائمة الآن في القنوات الأساسية العربية هل هي مؤثرة بالفعل؟

عزام التميمي:

في بعض القنوات يعني هو في عدد هائل من القنوات لكن لا يمكن أن نقارن قناة الجزيرة بغيرها من القنوات ولا أقول هذا مجاملة هذا هو الواقع ولذلك يعني بعض الذين أنتم أجريتم معهم المقابلات سواء في حوار مفتوح أو في غيره من البرامج كان بإمكانهم أن يذهبوا إلى قنوات أخرى ولكن وقع الاختيار على الجزيرة لأنهم يعرفون أن المواطن العربي حيثما يوجد المشاهد العربي حيثما وجد إذا أراد أن يعرف الحدث فإنه يتجه إلى الجزيرة أولا.

من كواليس حلقة الضاحية الجنوبية خلال حرب يوليو/تموز

غسان بن جدو

: طبعا أود أن أشير أيضا أن من بين ضيوفنا الإخوان الأعزاء هنا مصطفى عيتاني منتج، إيلي برخيا مصور، موسى أحمد منتج، أيمن مولى مصور، عصام مواسي مصور، وضيف بامتياز اليوم ضيف شرف هو زميلنا أخونا العزيز من المغرب الأقصى الزميل المراسل أنس بن صالح، مكتب المغرب كما تعلمون جميعا هو مغلق وسوف نستفيد من وجود أنس معنا هنا في بيروت ليحدثنا ليس فقط عن إغلاق مكتب الجزيرة في المغرب ولكن عن ظاهرة إغلاق المكاتب لأنها ظاهرة يبدو أنها بدأت أيضا تشيع. أول حلقة اخترناها بعض الكواليس تتعلق بحلقة ضاحية بيروت الجنوبية في 29 تموز/ يوليو عام 2006. تفضل طوني.

[شريط مسجل]

مشارك: اللبنانيون يعرفون أن الضاحية الجنوبية هي منطقة أساسية منطقة مدنية أساسية من لبنان لكنها الآن هي تعني رمز الكرامة الوطنية اللبنانية ورمز الكرامة العربية هي الضاحية الآن هي المركز الذي تعرض لأبشع أنواع التدمير الإسرائيلي الأميركي المنهجي وبالتالي صمود الضاحية الجنوبية صمود أهلها يعني فشل العدوان.

غسان بن جدو

: وهذا المقر السابق المدمر لحركة حماس هذا هو المبنى هذا المبنى الذي كان فيه أسامة حمدان وأنتم تشاهدون الآن لقد استهدف بيته مباشرة وهو البيت الذي في الطابق الرابع، سوف نحاول أن ندخل ما تيسر إلى المكان الذي كان يقيم فيه الأمين العام لحزب الله. أنا أؤكد لكم هذه أول صور ربما تكون في التاريخ للمكان الذي كان يقيم فيه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله هذه أول صور، هنا هذا المكان هو الذي كان يقيم فيه الأمين العام لحزب الله، طبعا تلاحظون الآن هذا كان مدخلا كان مدخل سيارات كان مدخلا بطبيعة الحال فيه إجراءات أمنية طبيعية استهدف ودمر، لا أقول إنه كان محصنا بشكل كبير أو التحصين الأساسي كان إجراءات أمنية والإجراءات الأمنية الحقيقة غير المرئية كانت أكثر بكثير من الإجراءات المرئية ولكن كان يستطيع أن يدخل إلى هذا المكان بشكل سري من دون أن يلاحظه العامة ومن دون حتى أن يعرفوا أنه دخل أو خرج ولكن هذا هو المحيط الذي كان يدخله وهذا هو البناء وقد دمر بالكامل... إذا بس بتروح تصور بيت السيد محمد حسين، أيمن إذا بس بتروح تصور بيت السيد محمد حسين وترجع.... هنا كان مقر ومنزل العلامة السيد محمد حسين فضل الله، طبعا الكاميرا الصورة تتكلم ولكنني كنت أتمنى أن الكاميرا أيضا تشم الرائحة حتى تشموا معنا رائحة البارود حتى هذه اللحظة هناك رائحة البارود حول كل هذه المنطقة، طبعا حتى هذه اللحظة أيضا تشاهدون آثار الدخان وآثار الحريق بشكل كبير، طبعا هذه ليست بناية السيد محمد حسين فضل الله ولكن هذا الجوار الذي دمر، السيد محمد حسين فضل الله هناك دمر بالكامل بالكامل مقره ولعل من العلامات اللافتة في ضاحية بيروت الجنوبية وفي هذه المنطقة بالتحديد الوجود الإسلامي المسيحي مقر قيادة حزب الله من هنا ولكن أيضا هناك وجود مسيحي وهذه كنيسة، الكنيسة هذه الحقيقة كانت قد دمرت أيام الحرب الأهلية ولكن بعد الحرب الأهلية عاد بعض الأهل المسيحيين ورمموا هذه الكنيسة وحتى عادت الصلاة إلى هذه الكنيسة هنا. ولكن هذا هو منزل السيد محمد حسين فضل الله دمر بالكامل. بالمناسبة أيضا هنا منزل أحد زملائنا المصورين في المكتب محمد علاء... أنت عم تأخذ لنا صور؟ عم تتكتك؟

مصور: بتعرف قديش صاروا؟ صاروا شي 240.

...

مشاركة: الشعب اللبناني كله مناضل، لما منتحمل الحب كلها صارت عنا كلها حرب تحملنا حروبا كثيرة، بس هم اللي قاتلهم أن نفسية اللبناني أقوى نفسية وقلبهم من حجر صار، كلما يدمروا حنرجع نحن نعمر كلما يدمروا حنرجع نحن نعمر، هم اللي قاعدين بالملاجئ مش نحن وعم يطالبوا بالسلم؟ لما ضربوا نحن ما كانت المبادرة منا.

...

غسان بن جدو

: السلام عليكم.

مشاركة: وعليكم السلام.

غسان بن جدو

: أنا آسف.

مشارك: أهلا، تفضلوا.

غسان بن جدو

: غبرة كلها.

مشاركة: ما بيؤثر.

غسان بن جدو

: لأنه كنا بالمربع.

مشارك: تفضل تفضل. نورت يا غسان.

غسان بن جدو

: آسفون جدا. كيف أخباركم؟

مشاركة: الحمد لله.

غسان بن جدو

: أنا سؤالي أنتم في محيط الضاحية، ليش أصريتم على البقاء؟ يعني في مخاطر.

مشارك: ما في مشكل، ما في إلا إذا بده يجي الموت، في أكثر من هيك؟ بتنزل تحت الركام. لسه ما شافوا شيء، حينا بعد أصعب من هيك، شو بده يصير أكثر ما صار؟ خسرنا ما اللي بنيناه من عشرين سنة والبيدر، مو مشكلة بترجع بتعيد سنة ثانية ما بيؤثر.

مشاركة: أنا صامدة هون ومابأروح من البيت لو بدها تتهدم البناية علي.

مشارك: أنا سمعت كلام اليوم الساعة الثانية على الجزيرة بالليل أشوف الأوضاع كلام خطير عم يفوت، أنا بس أسمع الأخبار بأنزل أنا بيتي بآخر طابق على الخامس، بأشوف الأوضاع يعني.

غسان بن جدو

: إن شاء الله خير.

مشارك: ما في مشكلة.

غسان بن جدو

: شكرا جزيلا، بس إذا ما عندكم مانع فقط بس ماء، لأنه نحن ما انتبهنا ما جبنا. هيدا إن شاء الله بتشوفوه الليلة الساعة العاشرة... بس هيدي تبع الحديد وكذا بدي أشيلها... قيل لنا إنه في طيران، يللا بسرعة الأصوات مبينة يللا ما توقفوا أبدا.

[نهاية الشريط المسجل]

غسان بن جدو

: هي أول حلقة ميدانية خاصة بهذه الطريقة في برنامج حوار سياسي. مصطفى عيتاني كنا مع بعض كل الوقت ما الذي تستحضره وتتذكره في تلك الحلقة؟ في نهاية الأمر اشتغلت العديد من البرامج العديد من الأعمال الميدانية لكن ربما ما حصل كان استثنائيا بعض الشيء.

مصطفى عيتاني:

يعني مثلما بتعرف نحن بداية الحلقة ما كنا عارفين وين رايحين ولا عارفين الوقت، مثلما شفت بدأت الكليب أنا قلت لك منروح بسيارة أو سيارتين إذا بنسع، كنا ما عارفين وين رايحين وشو بدنا نعمل بالضبط يعني وصلنا لهنيك المشهد كان مذهلا -إن شاء الله ما بتتكرر- بس المشهد كان مذهلا يعني بصراحة لما وصلنا منتفاجأ كنا لازم نقعد نحن ساعة ساعتين maximum حسب ما بعدين عرفنا منك، قعدنا أربع خمس ساعات يعني الجماعة اللي هنيك قالوا لنا ولا ممكن تظلوا هالقد وتفاجؤوا فينا بس اللي بأرجع بأتذكره وشيء إن شاء الله ما بيتكرر البنايات شكل رهيب يعني عم تشوف عم تمشي على البنايات، لما تمشي على البناية شيء مذهل يعني بناية ثمانية طوابق عشرة طوابق عم تمشي على السطح والشيء الغريب صرنا نشوف يعني رائحة الدخان رائحة البارود شيء مذهل لدرجة نحن وماشيين سمعنا صوت بسينة -إذا مذكر- بسينة عم تنوي ظلت كل الحرب ببيت طابق أول وما قدرنا نحن نخلصها ظللنا نصف ساعة نحاول نضهرها ما قدرنا فقلت لنا اتركوها، دورنا ومشينا نحن بعدين كفينا الحلقة، رجعت لأجيب السيارات أنا من بعدها ما سمعتها للبسينة، ظليتني بعدني لهلق يعني بأتذكر البسينة شغلة ملفتة لأنه..

غسان بن جدو

: مؤثرة بعض الشيء صحيح.

مصطفى عيتاني:

إيه ملفتة وبعدين لدرجة أنه نحن هنيك أول فترة نصف ساعة ساعة تقريبا تصوير كنا بحالة رعب بس بعدين ارتحنا صرنا خلص ما فارق معنا لحتى الطيران مثلما شفت أنت الطيران لطلع فوقنا وبالقوة الجماعة قالوا لنا ضهروا لضهرنا ورحنا صورنا بمكان ثاني، خلص بتحس بعدين أنه خلص في شيء بدك تقدمه في شي رسالة لازم تقدمها.

غسان بن جدو

: أيمن طبعا هي كانت ربما أول.. أنت ذهبت إلى الضاحية في ذلك الوقت أكثر من مرة ولكن يعني على مدى خمس أو ست ساعات تقريبا نحن بقينا حوالي خمس ساعات ونصف تقريبا في تصوير ذلك البرنامج، أنت كمصور ما الذي يعني لا أقول تستحضره فقط في ذلك الوقت ولكن كعملية عملية ميدانية تصويرية بذلك الشكل ما الذي يثيره فيك؟

أيمن مولى:

أستاذ غسان في ثلاثة انطباعات سريعة عنه ومختصرة، الانطباع الأول أن الحلقة أنه حلقة في الضاحية بمنتصف حرب تموز شي فكرة عن جد عن جد هي فكرة خطيرة جدا، نحن بالأساس ما توقعنا، وصلنا عالضاحية قلنا ممكن نعمل شي على أطراف الضاحية ومن ثم صرنا بالمربع الأمني..

غسان بن جدو

(مقاطعا): بس لازم تشهدوا أيضا أنه كل مرة كنا نروح إلى مكان كنت أستشيركم.

أيمن مولى:

أكيدة.

غسان بن جدو

: أنه هناك متطوع؟ تعرف دكتور عزام فعلا خاصة في الأزمات والحروب والمخاطر نحن لا نقول فلان لتذهب، من المتطوع ليذهب؟ لأنه في آخر الأمر..

أيمن مولى:

لا، لا، كان بشكل نحن كنا مصرين وبإرادتنا. الانطباع الأول هو بقاؤنا في الضاحية كان قلنا نحن نصف ساعة، خمس ساعات كانت كثير بـ 27 تموز بمنتصف حرب تموز. الانطباع الثاني أستاذ غسان أنه في حياة في الضاحية في مدنيين في عالم، في، ما في دمار بس، في ناس مدنيين بتشوفهم بالطريق تتكلم معهم، إرادتهم عالية هذا شيء ملفت جدا. الانطباع الثالث وهو العمل الميداني الحربي، العمل الميداني الحربي هو طريقة كثير فعالة كنحن كمصورين هي شغلة كانت جديدة كثير علي أعطتني كثير قصص مهمة، العمل الميداني بالحرب وغير الحرب بس نحن كنا بالشق الحربي هو انطباع كثير جيد.

غسان بن جدو

: شكرا أيمن، شكرا مصطفى، طبعا إذا عندكم أيضا مداخلات فيكم تتحدثوا زملائي الأعزاء ولكن لعلك لاحظت دكتور عزام يعني من بين الكواليس هي الحقيقة في مشاهد لأول مرة نظهرها يعني حتى الشخص الأخير يعني أنا وعدته في ذلك اليوم بدك تشوف الحلقة الساعة العاشرة ولكن ما حطيناه يعني هو أول مرة يشوف نفسه، طبعا إحنا اختصرنا كثيرا من الكلام لأنه كان في وضع منفعل وكان يتحدث ينتقد الحكومة وبعض الرموز فاضطررنا أن نحذفه ولكن لعلك لاحظت أنه نحن ذكرنا بيت السيد حسن نصر الله، منزل أيضا السيد أسامة حمدان ومنزل أيضا الراحل السيد محمد حسين فضل الله، طبعا هي مناسبة لأنه هذا العام نحن افتقدنا السيد محمد حسين فضل الله، إن شاء الله في مناسبة أخرى نعرض بعض الكواليس لما قمنا به مع السيد محمد حسين فضل الله ولكن الرغبة في الحقيقة هي الرموز ليست فقط الأشخاص ولكن خصوصا ونتحدث عن المقاومة في لبنان والمقاومة في فلسطين والرموز وهنا كأن هناك ارتباطا، ارتباط في كل شيء تقريبا، ما الذي تعلق فيه تعلق عليه في هذه المسألة؟

عزام التميمي:

استهداف هذه الرموز كان الغرض منه طبعا القضاء على ما يمثلونه وهو حركة المقاومة الإصرار الممانعة لكن المدهش أن العالم شاهد كل هذا الدمار واستنتج في النهاية أنه مهما دمرت لا تنتصر يعني هذا التدمير وهذا الحطام لا يعني بالضرورة أنك منتصر بل الأهداف التي أراد الإسرائيليون أن يحققوها انقلبت عليهم وأصبح نصرا وأصبح مصدر فخر وعزة بالنسبة للبنانيين والعرب والمسلمين.

غسان بن جدو

: على كل حال نحن مضطرون لوقفة قصيرة بعدها نعود لاستكمال حوارنا المفتوح مع كواليس لحلقات أخرى، كونوا معنا من فضلكم لحلقات أخرى.

[فاصل إعلاني]

عن حلقتي غزة ومعبر رفح أثناء الحرب

غسان بن جدو

: أهلا بكم مشاهدي الكرام. من الحلقات الأخرى التي أيضا كان فيها عمل ميداني ولكن أيضا في أوقات الأزمات والتوترات والحروب كانت حلقة غزة، حلقة غزة كانت أيضا استثنائية بكل ما للكلمة من معنى لأن الفريق الذي ذهب إلى هناك لم يستطع أن يدخل بشكل طبيعي من معبر رفح ودخلها بطريقة أخرى على شاكلتها ولكن هذا هو العمل الصحفي الذي لا ينتهك بالضرورة سيادة أي بلد ولا الأمن القومي للبلد ولكنه أيضا في الوقت نفسه يدافع عن حقوقه في كشف المعلومة وخصوصا إذا كانت حربا عدوانية إسرائيلية كما يصفها أهل غزة عليهم، هذه بعض كواليس حلقة غزة.

[شريط مسجل]

غسان بن جدو

: هذا جزء من حكاية معبر رفح، ليس مغلقا بالمطلق وليس مفتوحا بالكامل، يسمح للبعض بالدخول ويغلق أمام البعض الآخر، كنا من بين هؤلاء، ربما لم يبق لنا إلا البحر لنلج أعماقه ونلامس أرض غزة. سندخل غزة وسندخل فلسطين بإذن الله، أنا غسان بن جدو..

...

غسان بن جدو

: نحن في غزة.

- خليه يعمل غسان بن جدو كبة، طول بالك.

غسان بن جدو

: شو اسمك قلت لي؟

إيلي برخيا: أبو مريم.

غسان بن جدو

: غير أبو مريم، شو؟

إيلي برخيا: محمود.

غسان بن جدو

: اللي على يميني شو اسمه؟

- هذا سميته أحمد.

- أحمد الكللي.

غسان بن جدو

: وأنا؟

- علي.

...

غسان بن جدو

: هذا إذاً موقع أبو جرد العسكري الذي قلت إنه كان مركز تدريب أساسي لمقاتلي القسام ولكنه قصف بل دمر بالكامل.

مصور: هلق أنا بس يبلشوا يحكوا الشباب بدك تنتبه بس تسأل انطرني لأجي عليك حسسني أنك..

...

غسان بن جدو

: السؤال الأول إذا أردنا أن نعرف من هم مقاتلو القسام؟

...

مشارك1: دخلوا على مبنى لمؤسسة أطلقوا فيه النار، أطلقوا نار بشكل كثيف..

...

مشارك2: طبعا كلهم مدنيون، طبعا نزلوا العمارة على رؤوس من فيها 24 نفرا، طبعا تم استخراج جثث وظل سبعة جثث ما لقوا لهم أثرا على الإطلاق.

غسان بن جدو

: طيب ليش يعني هذه المنطقة شو؟ إحنا بالزيتون.

مشارك2: هذه منطقة حي الزيتون وهذه المنطقة بعيدة جدا جدا عن..

غسان بن جدو

: طيب شو اسم الحي هنا؟

مشارك2: حي الزيتون، جوار مسجد حسن البنا.

غسان بن جدو

: آه جوار مسجد حسن البنا. طيب ربما كان عندهم هدف معين هناك.

مشارك2: ما فيش أدنى، بيقول لك ما فيش عندهم أي شاب مقاوم في البيت بعدين منطقة بعيدة جدا بعدين ما هددوهاش أو ضربوا عليها صواريخ زنانة أو أي حاجة، عرفت كيف؟ تم ضربها بالـ F16 طبعا نزلوها كوما واحدا، لما الشباب رفعوا أول طبقة من العمارة لقوا ابنه لصاحب البيت الكبير وضامم أولاده السبعة هيك في حضنه مستشهدين كلهم. طبعا زوجته للرجل هذا ما لقوش غير يدها والخواتم، يدها عرفوها بس من الخواتم اللي في يدها بس يدها لقوها، ما لقوا حاجة ثانية. اليوم الجمعة فيش ناس بس بالوضع الطبيعي يعني بيكون ما تقدرش سيارتك بدها ساعتين لتطلع من هالزحمة.

...

غسان بن جدو

: هنا جباليا، حي التفاح، بيت حانون، هناك حي التفاح. جباليا، بيت حانون، الشجاعية، حي التفاح، الجرادة..هنا جبل الريس.. هنا جبل الريس، بيت حانون، جباليا، الدرج، حي التفاح، الشجاعية، مقبرة الشهداء، هنا فلسطين غزة، هناك فلسطين 48، هنا غزة.... طيب أخ أبو عبيدة إذا تحدثنا الآن عن أهم مراحل الحرب، أولا هي 22 أو 23 يوما؟

مشارك3: اليوم يعني الحرب بالنسبة لنا كانت 23 يوما وليس 22 يوما...

...

مشارك4: هذه أنفاقنا أنفاق العز، دير بالك، غصب عنهم يعني بدهم يهدموها، هذه أنفاق بتحس فيها بالكرامة هذه، أقسم بالله.

[نهاية الشريط المسجل]

غسان بن جدو

: هذه أنفاق العز والكرامة هكذا قال الذي كان في أحد الأنفاق. طبعا في نوع من تصوير بيكون الإنسان عنده محاذير معينة لأنه في نهاية الأمر نحن مضطرون ألا نظهر الوجوه لا نظهر الأشخاص، أيضا حتى في هذه الحالات ينبغي أنه نحط المراسل نفسه الصحفي نفسه يعني يظهر يعني جانبا كبيرا جدا من الحياد ومن التوازن حتى مع مشاعره بالمناسبة يعني لا تستطيع أن تعانق مثلا مقاتلا لا تستطيع مهما كان الوضع ولكن مع ذلك كنا حريصين على إظهار أيضا هذه المشاهد ما شفناها سابقا، حتى الناس بتشوف كيف أن العملية في عد ذاتها تتم يعني شفنا كيف المصور واحد فوق واحد تحت واحد جالس على الأرض واثنين عم يصوروا مع بعض فإيلي وعصام كانا أيضا في حلقة الضاحية مع أيمن ولكن أيضا كان تشرفت أن كنت معكم أنا في غزة، إيلي في نهاية الأمر هي تجارب وتجارب بالحقيقة ليست تجارب بسيطة، أنا أذكر جيدا أنه عندما استطعنا أن ندخل إلى غزة خاطبتني بلغة فرنسية آنذاك، تذكر؟ حدثني يا رجل حدثني أنت إيلي الآن عن..

إيلي برخيا: وقتها شكرتك..

غسان بن جدو

: شو قلت؟

إيلي برخيا: وقتها شكرتك..

غسان بن جدو

: شو قلت لي باللغة الأجنبية؟

إيلي برخيا:

عم أقول لك أنه (مرسي) أنه..

غسان بن جدو

: تصور يا دكتور أنه يعني كان في دخول صعب ولكن مع ذلك الأخ عندما دخلنا هو شكر أنه مرسي يا فلان أنه عملنا بهالشكل يعني في نهاية الأمر العملية هي ليست.. لا تقاس لا بثمن ولا بمكافأة ولا بأي شيء آخر، هو الواحد بدمه عم يشتغل بهذه الطريقة. تفضل إيلي.

إيلي برخيا:

إيه ما هو البرنامج يعني بيعطينا حرية شغل وبيفتح لنا مثل باب تنطلع شوي من روتين البرامج التلفزيونية العادية وأنا.. أنه في أبعاد يعني خاصة بالبرنامج تبعنا اللي بيخلينا نفرجي الصورة بنوصل بالأحرى بنوصل الصورة للمشاهد بطريقة كثير سلسة وهيك بسيطة سهلة.

غسان بن جدو

: إذا بتتذكر شيئا معينا.

إيلي برخيا:

هلق كثار الأشياء بس في شغلة اللي كثير اللي بعدني متذكرها، قبل ما نفوت على غزة كنا على رفح صورنا حلقة برفح ما كان مفروض نصورها لأنه مش مفروض نشتغل هنيك كنا بقى عملنا حلقة من ما شيء يعني المعدات اللي معنا كانوا شوي متواضعين عملنا مونتاج بطريقة شوي متواضعة وطلعت على هوا يعني تقنيا فيها كثير..

غسان بن جدو

(مقاطعا): لا، فيك تخبر كيف عملته، خبر ما في مشكلة يعني هيدا اللي عم تحكي عنه الناس حابين يسمعوها الآن.

إيلي برخيا: أنه كنا ننطر، أنه نطرنا مثلا شي ثلاثة أيام برفح وآخر شيء عم نشوف العالم فايتة وطالعة وفايتة وطالعة وبيسكر المعبر..

غسان بن جدو

(مقاطعا): لا، بس حابب أذكرك أنه هذه الحلقة عملناها في اليوم الثاني عشر.

إيلي برخيا:

بس لا، نحن كنا باقيين هنيك بقينا شي ثلاثة أيام على المعبر..

غسان بن جدو

: إيه يعني 12 يوما نحن رايحين جايين بس هذه الحلقة في اليوم الثاني عشر عملناها.

إيلي برخيا:

آخر شيء صورناها، صورناها بالمعدات يعني مش مناسبة مش الستاندر اللي منشتغل فيه دائما يعني الميكرويات مش مظبوطة الصورة فيها فرق ومنتجناها بطريقة شوي بدائية ومش نحن بعثنا يعني بعثنا الكمبيوتر اللاب توب بعثناه على القاهرة تينبث من هنيك حدا ثاني يبثها.

غسان بن جدو

: هذا مهم جدا الناس تعرف يا دكتور عزام حقيقة نحن ما كان عنا قرار نعمل حلقة من أمام معبر رفح لكن الذي حصل أنه نحن في اليوم الثاني عشر لأنه نحن كنا كل يوم نذهب ونأتي من العريش إلى رفح واستفدنا كثيرا يعني من ذلك الذهاب والإياب اليومي كنا نشوف الناس والعالم ولكن بلحظة من اللحظات أنا شفت بكل صراحة كان مجموعة من المهندسين والأطباء المصريين ولكن بشكل رئيسي كانوا مهندسين مصريين ولم يسمح لهم بالدخول، هم مصريون ولم يسمح لهم بالدخول إلى رفح وذهبوا واستلقوا تحت حافلة تحت الفيء وأنا شفت أحدهم يدعو لله والثاني يبكي فهذا الذي أثر بي بشكل أساسي فطلبت عصام وإيلي تفضلوا بالكاميرات اللي عنا يعني بشكل طبيعي بدنا نعمل حلقة كما هي بشكل غير.. أليس كذلك عصام؟ رفح وغزة، احك لنا عن غزة.

عصام مواسي: صحيح. رفح وغزة، لدرجة يعني صرنا متين طالعين معك بالبرنامج وما قلنا شو اتفقنا على تسمية الدخول إلى غزة، إذا ذاكر إيلي، cesarean سمينا العملية cesarean أنه كنا دائما نحكي نخاف على التلفونات أنه بدنا نسمي، شو بدنا نسمي؟ ما بدنا نقول بدنا نفوت على غزة..

غسان بن جدو

: هذه أول مرة نقولها نعم.

عصام مواسي: أنه

cesarean..

غسان بن جدو

: بس ما تقول أكثر من cesarean، خليها cesarean..

عصام مواسي:

لا، لا، هون بس، cesarean بس. بس بما يخص كان هو بالفعل أمام معبر رفح كنا شفنا يعني كثير أمور الناس ما بتشوفها، بتشوف جزء بسيط منها، حتى حرب غزة حتى حرب لبنان شافت جزءا يعني ما بيتعدى 10% من المعاناة الأساسية لكن المهندسين الأردنيين كانوا يلفتون لي نظري أنهم قاعدين كان مثلما عم يقول الأستاذ غسان عم يدعوا لربهم ومحاصرين قاعدين جانب البولمان البوسطة وعم يقولوا، وعن جد كان المشهد كثير مؤثرا، شفنا أستاذ غسان يللا جيبوا الكاميرات، قلت له إيلي شو بده يصور؟ قال لي حلقة، حلقة شو؟ كيف بدها تطلع؟ يعني لا محضرين عدة الصوت مثلما قال الزميل إيلي ولا شيء، فيا يا الله اتكلوا على الله وابتدأنا وعملنا حلقة ورفعنا المعاناة كاملة اللي صايرة على معبر رفح..

غسان بن جدو

(مقاطعا): هلق منحكي معك عن ليس فقط في الحروب ولكن منحكي معك بشكل رئيسي عن المونديال. دكتور عزام في نهاية الأمر حصل ما حصل في حرب تموز وحصل ما حصل في حرب غزة ونحن في العام 2011، ما هي الخلاصة السياسية لكل هذه الحروب والأزمات وخصوصا المفاوضات كأنها تبدو في طريق مسدود والطرف الآخر لست أدري ما الذي يفعله، الخلاصة سياسيا؟

عزام التميمي:

والله الخلاصة أخ غسان خلاصة مؤلمة جدا، الخلاصة أن حرب تموز والحرب التي شنت على غزة كانت بتخطيط إسرائيلي وتنفيذ إسرائيلي ولكن بمطالب عربية وهذا الشيء الذي يحز في النفس، يعني أنتم منعتم من الدخول طبيعيا إلى غزة فاضطررتم أن تدخلوا في النفق، إلى ماذا يؤشر هذا؟...

غسان بن جدو

(مقاطعا): لا، لا، أنا لم أقل نفقا، حتى الآن لم نقل، فعلا لم نقل كيف دخلنا، النفق الذي أظهرناه فقط حتى..

عزام التميمي:

(مقاطعا): دخلتم عن غير الطريق الرسمي..

غسان بن جدو

: لا، حتى أوضح فقط، وليس بالضرورة دخلنا عبر مصر، هذه من أسرار المهنة على فكرة ولكن النفق الذي أظهرهناه هو أظهرنا في نهاية الأمر هو جزء من تضاريس وتجاعيد الحياة اليومية في غزة، ليس بالضرورة أننا دخلنا من هناك وليس بالضرورة دخلنا من مصر، هذه كما قلت من أسرار المهنة، فقط نحن أظهرنا أنه يمكن لم يبق لنا إلا البحر لنلج أعماقه واللبيب من الإشارة يفهم، على كل حال هذا للتاريخ نذكره، المهم.

عزام التميمي:

على كل حال يعني هذه الحلقة تأتي في وقت ويكيليكس تظهر علينا بمعلومات تؤكد كثيرا من الأشياء التي كان الناس يقولونها ويصعب تصديقها، الآن كثير من الأشياء التي ستخرج خلال الأيام القادمة ستؤكد أن الحرب على لبنان والحرب على غزة كانت للأسف بإلحاح من أطراف عربية بتنفيذ صهيوني.

أهمية حلقة وليد جنبلاط وبعض كواليس حلقة المونديال

غسان بن جدو

: الحلقة الأخرى التي كانت سياسية بامتياز هي الحلقة الحوارية مع السيد وليد جنبلاط، طبعا في ذلك الوقت أعتقد بأن الكل كان في انتظار ما سيقوله السيد وليد جنبلاط، كان يفترض أن تكون محطة سياسية تاريخية على الأقل خلال السنوات الأخيرة ليظهر تحوله السياسي واختار أن يتحدث بتلك الطريقة، طبعا نحن سنتحدث عن كواليس حلقة السيد وليد جنبلاط، تفضل طوني.

[مشاهد لترتيب جلسة اللقاء]

غسان بن جدو

: للأسف هناك مشاهد أخرى من كواليس حلقة السيد وليد جنبلاط وهي مشاهد طريفة جدا ومهمة جدا ولكن كما يعني للأسف نحن بدأنا متأخرين في هذه الحلقة، أود فقط موسى كنا مع بعض في هذه الحلقة ما الذي تستطيع أن تقوله باختصار شديد حتى أذهب إلى المونديال مباشرة إذا سمحت؟

موسى أحمد:

هو أستاذ الفرق بحلقة وليد جنبلاط أنه كل الـ talk show السياسي أو الحلقات الحوارية السياسية ترصد من بعد ما يقول الضيف من بعد ما يستضاف، حلقة السيد وليد جنبلاط كانت يروج لها قبل بأسبوع صحف عالمية صحف عربية حتى حضرتك بتعرف أن سفارات دول عالمية ودول إقليمية تتصل وتقول إذا الحلقة مسجلة ولا مش مسجلة إذا الموقف نحن منعرفه قبل بحرفيته وحتى بعد الحلقة طلبت نسخ بكميات هائلة هذه السفارات كلها لهذه الحلقة، الفرق بينها وبين غيرها أنه إجت بلحظة سياسية حساسة من الحياة السياسية اللبنانية، إحدى الصحف العربية كتبت "حلقة تلفزيونية تغير وجه لبنان السياسي" كانت حلقة شد أعصاب على عكسك تماما كنت أنت كثير رايق ونحن كأنه نحن حنقدم الحلقة وأعصابنا مشدودة وكل أدق التفاصيل نكرر مرة ومرتين عليها وحضرتك طالع وما في شيء أبدا.

غسان بن جدو

: عادي عادي. على كل حال كما قلت يعني ربما وقت آخر نظهر بعض المشاهد. هل لديك تعليق بسيط دكتور؟

عزام التميمي:

هذه الحلقة أدخلتنا إلى إعادة رسم التحالفات في المنطقة.

غسان بن جدو

: في المنطقة؟ وليس فقط في لبنان.

عزام التميمي:

إيه نعم.

غسان بن جدو

: حلقة المونديال هي حلقة منوعة بامتياز من بيروت عصام ذهبت إلى أديس أبابا ومن ثم إلى جوهانسبورغ وكانت لك هذه الحلقة في جوهانسبورغ، تفضل طوني.

[شريط مسجل]

غسان بن جدو

: شو عملت؟

لخضر بريش/ مذيع في قناة الجزيرة الرياضية: يعني شريط الحياة تراه في ثوان، خاصة أننا حلقنا لمدى ثلاث سنوات.. ثلاث ساعات على.. فعندما أتذكر..

غسان بن جدو

: بس كأنها ثلاث سنوات.

لخضر بريش: نعم، ربما أكثر لأن المدة الزمنية كانت طويلة جدا والطيار كان ذكيا كان هادئا كان يحدثنا بالإنجليزية أن هناك مشكل لكن يجب ألا تخافوا أن تساعدوني في هذه المهمة لكن وجد تجاوبا كبيرا من طاقم الجزيرة، طبعا كانت لدينا قارورات من الماء توضأ الشباب صلوا قرؤوا القرآن..

غسان بن جدو

: والله؟ في الطائرة.

لخضر بريش: دعوا كثيرا حتى أن الطيار.. كلنا بدون استثناء فالطيار، كنت الأقرب من الطيار كان يحدثني وأنا كنت أترجم لزملائي فسألني ما سر هذا الهدوء؟ هو عاش كثيرا من هذه الظروف لكن قال ما شاهدته منكم ساعدني أكثر من 60% لأتشجع ولأحط بهذه الطائرة من دون أي مشكل، فقلت له.. قال ماذا كانوا يفعلون؟ كانوا يغنون كانوا يرقصون أرادوا أن ينسوا ربما ما كان متوقعا هذه الكارثة؟ فقلت لا، هؤلاء كانوا يصلون هؤلاء مسلمون كانوا يقرؤون القرآن كانوا يدعون لك بالنزول بسلامة فطبعا نزلت الطائرة بسلام.

...

غسان بن جدو

: عم نحكي، عم بأسألك من جديد أي فريق تونسي بتحبه؟

نجيب الخلصي/ مدير البرامج في قناة الجزيرة الرياضية: الترجي خوي.

غسان بن جدو

: ليش؟

نجيب الخلصي: الترجي لأنه إحنا عائلتنا كلها من تونس معناتها عيلة الوالد من تونس العاصمة فكان مقسومة بين يا الإفريقي يا الترجي ما فيش يعني, وزد على ذلك أن عائلة أمي من الحلفاوين، خالي كان من أشهر الملاكمين ومن أشهر الصحفيين الرياضيين في تونس إبراهيم محواشي.

غسان بن جدو

: إبراهيم محواشي خالك؟

نجيب الخلصي: خالي إيه.

غسان بن جدو

: طبعا، أنا إبراهيم محواشي الله يرحمه أتذكره في ماتش، ماتش تاريخي كان..

نجيب الخلصي:  محمد علي كلاي وفريزر..

غسان بن جدو

: فورمن.

نجيب الخلصي: فورمن، برافو عليك.

غسان بن جدو

: فورمن، كان..

نجيب الخلصي: في زائير.

غسان بن جدو

: وربح..

نجيب الخلصي: محمد علي كلاي.

غسان بن جدو

: أنت مش ريكوردر عم تعمل؟

المصور: إيه.

غسان بن جدو

: خلص، اترك أنت لا تعمل شيئا أساسيا يعني، يعني أصلا ما تنبهنا أنه عم تصور يا عصام خليك كشغل عادي تماما. ما الذي بقي محفورا في ذهنك؟

نجيب الخلصي: هذه تهمك هذه في لبنان صارت لي في كأس آسيا 2000، أنا أول مرة رحت على لبنان فكنا.. أنا كانت عندي فقرة فيها هاي لايت وفيها فقرة تحكيمية مع جمال الشريف بعد المباريات فكنا جالسين في مكتب الأوربيت في بيروت بالحدث ونتفرج في الماتش يعني ماتش ما بعرف نسيت شو الماتش، السعودية وفريق آخر آسيوي ونسمع في الطابة..

غسان بن جدو

: المعلق لبناني.

نجيب الخلصي: المعلق يقول الطابة، الطابة، وأنا يعني نسمع في طابة يعني صرت دائما شو نعمل، معناتها نسأل حد عيب، مفروض أنا نعرف..

غسان بن جدو

: تسأل ليش؟

نجيب الخلصي: نسأل شو الطابة؟ مين هالطابة؟ مين هذا الطابة منين جاي هاللاعب هذا..

غسان بن جدو

: آه مفكره لاعبا هو!

نجيب الخلصي: آه وعيب نسأل لأنه مفروض أنا نعرف أنا نعطي معلومات للناس مش الناس تعطيني معلومات، صح ولا لا؟

غسان بن جدو

: يفترض يعني.

نجيب الخلصي: فخلص الشوط الأول، أنا ما بعرف شو الطريقة، وأنا كنت نتمنى في وقتها لو أن هذا الطابة يصير له شيء يتعور يتغير خليني أشوف هالطابة معناتها نتعرف على هالطابة! فما صار شيء، خلص الشوط الأول بدأ الشوط الثاني وما عاد أتحمل يعني خلص خلي يقولوا ما يقولوا، قلت كابتن جمال -كابتن جمال إنسان طيب- قلت له كابتن جمال مين هالطابة هاللاعب هذا الطابة؟ قهقه وقال لي لا حول ولا قوة إلا بالله! الكرة يسمونها الطابة. قال لي لا حول ولا قوة إلا بالله!

[نهاية الشريط المسجل]

غسان بن جدو

: هي أيضا حلقة المونديال كان فيها كثير من الكواليس، خل طوني يمشي يعني حلقة المونديال خلي يشوفوا بعض المشاهد، مشيها بسرعة من فضلك هلق بيشوفوا.. للأسف يعني الوقت داهمنا بشكل أساسي كنت حابب أيضا أحكي مع عصام حول هذه الرحلة وكنت حابب أيضا أحكي مع الأخ أنس بن صالح اللي هو موجود هنا في بيروت وزميلنا طبعا نقل من المغرب على الأقل لفترة مؤقتة ولكن كنت حابب أحكي عن إغلاق مكتب المغرب وعن هذه الظاهرة وبعض الكواليس الأخرى، للأسف الوقت داهمنا، أنا الآن في عربة البث لهذا البرنامج ربما تشاهدون الزملاء جميعا طبعا طوني عون، وداد بكري، جهاد نخلة، الأخ جوزيف شمعون، غازي ماضي والإخوان جميعا، وربما في الـ SNG أحمد نجفي وأيضا زين العابدين شمس الدين، شكر خاص لسهير الأمير شكر لجبران في التصوير فوق شكر للجميع بدون استثناء شكرا لمنصور الطلافيح، وائل الزعبي، عماد بهجت، عبد العزيز المالكي، علي العمادي، جمال السامرائي، عبير العنيزي، علي الحاجي، عبد الله الدوسري وزين زين، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، أتمنى أن نستمر ولو لنصف دقيقة حتى تشوفوا ظاهرة، شوفوا الآن ستشاهدون معي، طوني عليها شوي شوي شوفوا شو هذه، عليها شوي شوي شوفوا شو هذه.

[شريط مسجل]

(دخان يتصاعد من رأس غسان بن جدو)

غسان بن جدو

: شفتوا واحد يطلع دخان؟ بحياتكم؟! تعوا تصوروا معي، خذوا صورا معي، تعوا تصوروا معي. وين الشيشة؟ شو بدكم؟ معسل، عجمي، شو بدكم.

[نهاية الشريط المسجل]

غسان بن جدو

: هكذا إذاً نختمها، لأنه كان في هواء في ذلك الوقت، هذا عصام مواسي معنا، ربما سنتحدث عن كثير من الحلقات في وقت لاحق، شكرا دكتور عزام تميمي شكرا لتواضعك أنك جلست معنا في بضع دقائق فقط لكن هذا جزء من كوكتيل بعض كواليس البرنامج حوار مفتوح، المهم لدينا كثير من المفاجآت عام 2011، كل عام وأنتم بألف خير مع تقديري لكم، في أمان الله.