- الأبعاد القانونية والعسكرية للقرائن التي قدمها حزب الله
- دور المحكمة الدولية وتعاون حزب الله معها

 
غسان بن جدو
 
علي الغتيت
صفوت الزيات

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، اليوم هو الرابع عشر من آب/ أغسطس 2010، قبل أربع سنوات في الرابع عشر من آب/ أغسطس 2006 انتهت الحرب الإسرائيلية على لبنان. في هذا المكان بالتحديد في قلب ضاحية بيروت الجنوبية كنا هنا، كيف كانت المسيرة على مدى 33 يوما من تلك الحرب العدوانية الإسرائيلية على لبنان؟

[مقاطع من حلقات سابقة]

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدينا الكرام من جديد. لماذا قدمنا بهذه الطريقة؟ لأنه في الآونة الأخيرة نحن طبعا في الرابع عشر من آب/ أغسطس 2010 كما قلت نحن بعد أربع سنوات تحديدا ولكن في هذا المكان تحديدا حيث أقف هنا في هذا المحيط هي تلك الصور التي شاهدتموها، هناك فرق كبير قبل أربع سنوات والآن سواء في المشهد الأول في 29/7/2006 كنا هنا تماما في هذه المنطقة حيث كان الركام والخراب والدمار ونحن على بعد عشرات الأمتار فقط مما كان يعرف وقتذاك بما سمي بالمربع الأمني، وفي الرابع عشر من آب/ أغسطس 2006 أيضا كانت حلقتنا على الهواء مباشرة من هنا حلقة ميدانية مع الناس كما شاهدتموها ولكن هذا هو المحيط الأساسي الذي جلنا فيه آنذاك ولكن تغير الآن. طبعا بالتزامن مع الذكرى الرابعة لوقف العمليات القتالية وانتهاء الحرب الإسرائيلية على لبنان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عقد مؤتمرا صحفيا تحدث فيه عما سماه قرائن قد تدفع باتجاه إدانة إسرائيل أو فتح تحقيق جدي تجاه إسرائيل فيما يتعلق باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق والراحل رفيق الحريري، كان مؤتمرا صحفيا ربما هناك من يعتبر أنه قبل أربع سنوات كانت هناك حرب تموز عسكرية حرب تموز واحد وربما من يعتبر بأن ما يجري الآن من إعداده لاتهام حزب الله كما يقال بطبيعة الحال قد يعتبره المعنيون أنفسهم بأنه حرب تموز رقم اثنين، على كل حال هذا نقاش آخر قد نناقشه مع ضيوفنا ولكن ضيفنا الأساسي سيكون الدكتور علي غتيت خبير وأستاذ القانون الدولي من القاهرة وحتى الآن لم يصل نتمنى أن يصل بسرعة لنناقش معه هذا الملف، ولكن في المؤتمر الصحفي إذا تذكرتم سادتي المشاهدين الأمين العام لحزب الله أظهر صورا قال إن تقنية عناصر المقاومة التقطت ما كانت تصوره وترصده وتستطلعه طائرات الإم كي أو طائرات الاستطلاع الإسرائيلية الـ MK المعروفة، في ذلك الوقت كانت هناك تقنية تسمح بأن كل الصور التي تأتي من على أرض لبنان إلى طائرات الاستطلاع الإسرائيلية كانت تلتقطتها أجهزة المقاومة، أرانا بعض المشاهد ولا سيما ما يتعلق منها بالمسارات التي كان يفترض أن يسلكها الرئيس الراحل رفيق الحريري، طبعا نحن لسنا جهة تحقيق ولسنا جهة قضائية، الجهة القضائية المعنية حتى هذه اللحظة إما القضاء اللبناني أو المحكمة الدولية، لكن نحن كصحفيين معنيون أيضا بالاستطلاع ومعنيون بالاستقصاء، تلك المناطق التي أظهرت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية الـ MK بأنها رصدتها بطريقة دقيقة أحيانا بطريقة قريبة جدا، جلنا فيها قمنا بجولة استقصائية وكنا نريد أن نتأكد حول المنعطفات حول مقر رئاسة الوزراء حول المناطق التي كانت تسمى مقاتل والتي يمكن أن يستهدف فيها سواء الراحل رفيق الحريري أو أيا كان أو هدف آخر، قمنا بهذه الجولة ربما نشاهدها سويا.

[شريط مسجل للجولة]

الأبعاد القانونية والعسكرية للقرائن التي قدمها حزب الله

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدي الكرام. كما قلت طبعا نحن لسنا لجنة تحقيق ولا جهة قضائية ولكن نحن كصحفيين مضطرون أيضا إلى القيام بعمل استطلاعي واستقصائي لما قدم لنا. يسعدنا أن ينضم إلينا الدكتور علي الغتيت الخبير والأستاذ والمحاضر في القانون الدولي من القاهرة، مرحبا بك دكتور غتيت. طبعا أنت شاهدت المؤتمر الصحفي وأعتقد أنك اطلعت بالكامل على هذا الملف وظني بأنك بحسب ما أعلم مطلع على قضية المحكمة الدولية وقضية الراحل رفيق الحريري منذ بدايتها، أولا ما شاهدناه، طبعا السيد بلمار الآن مدعي عام ملف الاغتيال اعتبر في رسالة رسمية بأن ما قدم هو معطيات وقرائن، بصفتك خبيرا في القانون الدولي ما قدمه السيد نصر الله هل هي فعلا قرائن جدية يمكن أن يستفاد منها علما -وأرجو أن تصحح لي - إذا كانت القرينة هي يعني عملية استنباط واستنتاج شيء غير معلوم من شيء معلوم، فبالتالي ما قدم هل يصلح لأن يكون قرائن جدية تدفع باتجاه التحقيق نحو إسرائيل كما طلب الأمين العام لحزب الله؟

علي الغتيت: الإجابة المباشرة هي أن هذه الأشرطة وما أذيع في المؤتمر الصحفي بيقدم قرائن لا شك في ذلك والقرائن هنا مقصود بها بداية إثبات بداية أدلة وهو الأمر الذي يفرض على أي محكمة أو أي يعني حتى أكون أكثر دقة أي جهة تحقيق يفرض عليها التزاما باستكمال هذه القرائن ومداومة التحقيق فيها إلى أن يصل للحقيقة لأن الالتزام الرئيسي لجهة التحقيق هو محاولة الوصول بكل جد موضوعيا لحقيقة الوقائع المصاحبة أو الملازمة أو المترتبة على الحادث الجنائي، وكما نعلم أن مبدأ العدالة..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب دكتور علي إذا كنت تعتبر بأن هذا الأمر هو قرائن بمعنى بداية الأدلة يعني هل تعتبر الآن كخبير في القانون الدولي أن ما قدم هو بداية أدلة جدية أم كما هناك من انتقد بشكل جدي وعميق وحتى من رجال القانون حتى بيننا هنا في لبنان رجال قانون وسياسة بأن ما قدم ليس قرائن وليس أدلة ولا حتى بداية أدلة، هو مجرد رغبة من قبل حزب الله في تعطيل المحكمة الدولية بما قدمه من مشاهد وصور، كيف هو تعليقك؟

علي الغتيت: شوف حضرتك يعني يستطيع الإنسان إذا أعمل رأيه الشخصي دون التزام بمبادئ أصول التحقيقات والإجراءات الجنائية يستطيع أن يتخذ لنفسه قرارا في شأن ما يراه من قرائن، يعني كما يعني نتصور أن المحقق يرى بقايا دماء أو بقايا آثار في موقع الجريمة إذا أراد أن يقوم بواجبه حقيقة عليه أن يتتبع هذه القرينة مثلا في حالة الدم بيرسلها للطبيب الشرعي بيستعين بأجهزة علمية أجهزة يعني متخصصة في هذا النوع من البحث والتنقيب إلى أن يصل للحقيقة لأن مهمة المحقق أن يصل للحقيقة مش أنه يعلق تعليقات يختلف فيها المرء مع غيره عندما تكون عند البداية، إذا أردنا أن نصادر على المطلوب نستطيع أن نقول هذه القرائن لا تقوم بذاتها دليلا نستطيع أن نقول أيضا ونجمع بينها في تناقض ساخر بين أن القرائن تافهة وفي نفس الوقت تعطل المحكمة، المحكمة الدولية لن تعطل إذا كانت القرائن تافهة أما إذا كنا نتحدث عن التحقيق فالقرائن بداية مهمة التحقيق، بغيرها لا يمكن أن يكون التحقيق قد اكتمل ولا يمكن أن يكون قد التزم باحترام مبدأ المشروعية واحترام حقوق المجتمع في هذه الحالة المجتمع اللبناني أولا في أن يعرف الحقيقة ويحققها إلى الحد الذي يمكن الجميع من معرفة مرتكب الجريمة مش لإخفاء مرتكب الجريمة.

غسان بن جدو: طبعا كما قلت السيد بلمار طالب بأن يسلم ما سماها بالقرائن وبالمعطيات، ولأنك خبير في قضايا المحاكم الدولية ومحكمة الجنايات الدولية فأود أن تعلق لنا بعد حين لو سمحت عن جوهر طلب السيد بلمار يعني كيف فهمت جوهر طلب السيد بلمار، ولكن قبل ذلك اسمحوا لي أن ينضم إلينا أيضا عبر الهاتف العميد المتقاعد صفوت الزيات الخبير العسكري والإستراتيجي عبر الهاتف، مساء الخير سيادة العميد وكل عام وأنت بخير، طبعا أنت لا شك أيضا تابعت ما قدم ولكن أود أن أناقش معك من زاوية عسكرية إذا صح التعبير، هناك عدة نقاط سنناقشها خلال هذه الحلقة ولكن هناك زاوية أود أن نفهمها سوية، التركيز على يعني طالما هذه الطائرات استطلاع ولكن التركيز دائما على الخط البحري يعني كل الطرقات تقريبا كل المسالك كل المقاتل كل الأشياء تقريبا دائما تركز على الخط البحري، طبعا نحن نتذكر يعني جميعا بأن عددا كبيرا من الاغتيالات التي قامت بها إسرائيل حتى هنا في لبنان بالمناسبة القادة الثلاثة كمال عدوان وغيره التي أشرف عليها باراك وزير الدفاع بنفسه، حتى أذكر جيدا كنت في تونس وقتذاك عندما تم اغتيال الراحل خليل الوزير أبو جهاد، الكومندوس الذي جاء لاغتيال أبو جهاد جاء بالفعل من البحر ثم فر أيضا من البحر مباشرة، إذاً هل إن هذا الأمر يعتبر أمرا عسكريا جديا أم تعتبره مجرد صدفة، في نهاية الأمر لأن لبنان وبيروت هي موجودة على الساحل وطبيعي أن طائرات الـ MK تصور الساحل والبحر؟

صفوت الزيات: شوف أنا حأعطيك حاجة كمان، الحديث عن وجود طائرة أواكس أو ما يسمى تطبيقا بطائرة استخبارات الإشارة والاستخبارات الإلكترونية أمام الشاطئ اللبناني في توقيت اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ربما هذا يذكرني بما حدث في مارس الماضي كان هناك طائرتا استخبارات استطلاع إسرائيليتان لو تتذكر في مارس فوق بودابست على ارتفاع منخفض في نفس اللحظة التي اغتيل فيها رجل أعمال سوري، ما زال الحادث غامضا وكان هناك حديث على أن هاتين الطائرتين اشتركتا مع عناصر استخبارات إسرائيلية على الأرض في اغتيال الرجل، ربما سوريا لم تتحدث كثيرا ودائما رسائل الاستخبارات أيضا تكون إلى حد كبير ضمنية وربما تحت الأرض وترسل الرسائل بصورة أو بأخرى، وجود مثل هذه الطائرة على مشارف الخط البحري في بيروت هي ما تسمى بنظام الأنظمة بمعنى أنه لا بد أن نكون أمام عملية بها عناصر بحرية وعناصر برية في الداخل وعناصر جوية تتهيأ للبحث والإنقاذ وربما التدخل في لحظة ما وبالتالي إدارة عملية متكاملة الطرف الإسرائيلي يجيد هذا الأمر، حتى عندما عمل.. على السفينة كارين التي كانت تحمل أسلحة للطرف الفلسطيني وأداروها من طائرة استخبارات فوق السفينة وعلى طول البحر الأحمر، نحن إذاً أمام حدث يستخدمه الطرف الإسرائيلي كثيرا وهي ربما تضاف ربما إلى أحداث أنا أعتبر أن اغتيال الرئيس الحريري هو من ضمن ثلاثة اغتيالات شهيرة للغاية وبتدار من قبل دول، الأميرة ديانا وربما السيد أشرف مروان والسيد رفيق الحريري يجيدون تماما -الطرف الدولي باعتبار إسرائيل أو غيره- توظيف المكان بعد العملية، إذاً نحن أمام حدث وأمام إدارة عملية متكاملة ومثل هذا النوع من الطائرات عندما يحلق هو لا يحلق لجمع الصور لأن الطائرة الـ MK التي تتحدث عنها بدون طيار قادرة على الجمع كما ربما الأمين العام أشار إلى معلوماتها وعرضها ظاهرا لكن الأمر الأخطر أننا أمام إدارة عملية متكاملة هذا نظام أنظمة، لدينا عناصر على الأرض وعناصر في الجو تتهيأ وربما عناصر في البحر أيضا مستعدة للتدخل في اللحظة المناسبة، نحن أمام حدث متكامل وعندما أعيدك إلى بودابست مارس الماضي فأنا ربما أؤشر إلى عملية استخباراتية ظاهرة للعيان تماما وتمت ربما منذ شهور وهذا أمر يجيده الطرف الإسرائيلي تماما.

غسان بن جدو: سيادة العميد نحن ربما كنا نشاهد سوية بعض الصور الخاصة بطائرات الاستطلاع الـ MK عدة من أجيال الطائرات الإسرائيلية وربما حتى بعض المهام الخاصة بها وأنواعها، وأنت أشرت لمما إلى طائرة الأواكس وهي التي سنشاهد الآن مجسدا لها بعد حين، مهامها ونوعياتها وغير ذلك. ولكن ما أثار الانتباه بأن قال الأمين العام لحزب الله أنه في يوم الاغتيال بين الساعة العاشرة والنصف صباحا وحوالي ما بعد الثانية بعد الظهر كانت طائرة الأواكس هنا على السواحل اللبنانية وهي طائرة إسرائيلية طائرة الأواكس B200 كانت موجودة هنا علما بأن الراحل رفيق الحريري تم اغتياله تقريبا عند الواحدة إلا خمس دقائق أو أربع دقائق بتوقيت بيروت، يعني ما الذي يعنيه قبل يوم كانت هناك أيضا طائرات F16 موجودة، ما الذي يعنيه وجود طائرة أواكس في ذلك الوقت؟ يعني في نهاية الأمر بحسب ما سألنا هناك عدة دول يمكن أن ترصد تلك الطائرة يعني خاصة دول مجاورة، سوريا رصدت تركيا رصدت قبرص رصدت، لست أدري إذا كانت مصر قد رصدت الأمر، لا معلومات لدينا بإذا كان لبنان يملك رادارات يستطيع بها أن يتأكد من وجود طائرات الأواكس ولكن المعلومات موثقة ومؤكدة بأن سوريا وتركيا وقبرص استطاعت أن ترصد وجود طائرة الأواكس في ذلك الوقت، علما بأن من بين المهام التي سنشاهدها بعد حين مع السادة المشاهدين ولكن هذه المهام التي ربما نشاهدها الآن ولكن هناك مهمة أساسية بالأخير عادة ما تكلف هذه الطائرات بالقيام بدوريات استطلاع لمسرح العمليات، في هذه الحالة ما الذي يعنيه ذلك عسكريا وأمنيا من دون الدخول الآن في قضية القرائن وعدم القرائن هل إسرائيل اغتالت الحريري أو غير ذلك لسنا معنيين بهذا الأمر، نحن نتحدث معك من زاوية عسكرية بحتة، ما الذي يعني أن توجد طائرة أواكس في ذلك الوقت وهي من مهماتها القيام بدوريات استطلاع لمسرح العمليات؟

صفوت الزيات: تم تركيزها الرئيسي عندما تقلع وتحلق أمام الشاطئ اللبناني وبقدرات الاستخبارات الإشارة واستخبارات الحرب الإلكترونية التي لديها هي قادرة على رصد الرسائل سواء كانت عبر الهاتف أو سواء كان عبر اتصالات بين مراكز عسكرية وخلافه، وأنت تعلم أن موكبا على سبيل المثال موكب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بحكم المسؤولية وبحكم المنصب وبحكم أيضا الثروة نحن لا نختلف على هذا الأمر كان من المؤكد أن هناك في داخل الموكب هناك ربما يعني ما يسمى أجهزة إرسال بتعمل عبر الأقمار الصناعية وبالتالي ربما تتجاوز النسق المحلي أو المستوى المحلي وهذا هو أمر ربما سائد في أغلب مواكب وتأمين الشخصيات الكبرى وبالتالي هذه الطائرة عندما تتواجد في هذا المكان وربما ترصد بعض الإشارات من مثل هذه المواكب أو مثل هذه الآلات ربما تكون مهمتها بالدرجة الأولى ليست رصد ميناء أو مطار أو ثكنة عسكرية أو موقع للجيش السوري ربما قرب طرف ما أو منحنى ما ولكن العمل الرئيسي والمهمة الرئيسية هي رصد هدف متحرك عبر رصد البث الكهرومغناطيسي الذي ينفذه هذا الموكب عبر شبكة الأقمار الصناعية وهذا أمر سائد ربما هذا الأمر هو أنا ما رجعت إليه ربما عملية بودابست الشهيرة في مارس الماضي وأمامنا رئيس الوزراء المجري طلب بنفسه إجراء تحقيق لم يكن الأمر روتينيا رغم أنها حلقت فوق تركيا وبلغاريا ورومانيا ووصلت إلى أجواء بودابست في نفس اللحظات التي اغتيل فيها رجل الأعمال. إذاً نحن أمام منظومة كما تحدثت عن عملية متكاملة عملية ما نحن بحسب الموكب بحسب التوقيت بحسب المكان قد نفسرها لطرف أو آخر لكن وجود مثل هذه الطائرة لتصوير على سبيل المثال يعني يأخذ قائد قوات الجيش اللبناني أو ربما ثكنة أو ربما القصر الرئاسي أو خلافه هذه أهداف ثابتة والطائرات إن كي تستطيع على مدار 24 ساعة ليلا ونهارا أن ترصد مثل هذا العمل لكن نحن أمام عمل خاص باستخبارات الإشارة عمل ربما سيتعامل مع مستوى الطيف الكهرومغناطيسي الذي يتم عبر الأقمار الصناعية، عمل يرتبط بين قوسين بتمييز هدف ما على الأرض، ما هو هذا الهدف الذي كان يستحق في هذا اليوم وفي هذه اللحظة تواجد مثل هذه الطائرة في هذا المكان وعلى هذه المسافة وأمام هذا الشاطئ وأمام عاصمة دولة؟

دور المحكمة الدولية وتعاون حزب الله معها

غسان بن جدو: ما هو هذا الهدف؟ ربما هذا هو السؤال الجوهري والمركزي. دكتور غتيت الآن إضافة إلى ما تفضل به سيادة العميد وهو خبير إستراتيجي وخبير عسكري، هل إن التحقيق الدولي أو المحكمة الدولية بهذا الاتجاه يمكن بالفعل أن تحقق مع إسرائيل إذا كانت هناك من شبهة أم لا؟

علي الغتيت: طبعا السؤال ده يعني فيه جزئين، يعني أتناول الجزء الثاني أولا وهو الخاص هل المحكمة الجنائية الخاصة بلبنان سوف تحقق مع إسرائيل أم أنها لا تفعل؟ أقول إننا أمام مثل يعني ما زال مثلا حيا قريب جدا من حيث التوقيت وثابت تماما من حيث الأدلة وهناك لجنة دولية شكلت للتحقيق مع من ارتكبوا حادثة البلوتيلا ولكن هل إسرائيل استجابت؟ هل اللجنة دي أصبحت لجنة تقصي حقائق ولجنة تقصي الحقائق ليس لها اختصاص توجيه الاتهام بين لجنة التحقيق يكون لها مثل هذا، والواضح تماما أن زي ما قلت الأدلة ثابتة ومش محتاجة لتحقيق يعني أكثر من متابعة ما سجل وما جرى على البشر وجرى على السفن وجرى إلى آخره، فالإجابة على السؤال واضحة وللأسف بتثير إشكالية في تقديري هي متصلة من ناحية أنا أرغب رغبة شديدة في أن المحكمة الجنائية الدولية الخاصة للبنان وجهاز التحقيق أو الادعاء في هذه المحكمة لا يفعل ما فعله في الطلب الذي قدم من اللواء أركان جميل السيد في خصوص قبول طلبه عندما تقدم بطلب إتاحة الملف الذي يتضمن شهادات الزور التي اعتمدتها لجنة التحقيق التي انقلب رئيسها فيما بعد ليصبح المدعي العام في المحكمة قبلت استقبال هذا الطلب من حيث الشكل والإجراء ولكنها من حيث الاهتمام الموضوعي للأسف جعلته قبولا قاصرا على الشكل دون أن يكون له أثر في اعتبار هذا الطلب متصلا بالمحاكمة العادلة وإنصاف من كبدتهم في حقوقهم وفي شرفهم وفي اتهامهم دون أن يكون هناك دليل وإنما ثبت أن تلك الشهادات ليست فقط شهادات مزورة إنما أيضا شهادات دون دليل، أكثر من هذا وأخطر أنه لم.. يعني أنا ما أريد أن أقوله إنه في حالة اللواء جميل السيد لم يواجه بأدلته بالأدلة التي ادعوا أنها قائمة في مواجهته فأخلوا بالتزام والمبدأ الرئيسي في شأن المواجهة وفي شأن تحقيق الأدلة وفي شأن إتاحة الفرصة للمتهم للدفاع عن نفسه وهذه القضية يعني وهذه الإشكالية إشكالية مزدوجة..

غسان بن جدو (مقاطعا): كأن ثقتك في هذه المحكمة الدولية تبدو باهتة دكتور علي غتيت ولكن مع ذلك أنا أود أن أسألك بعد الفاصل ما الذي يعنيه لك طلب السيد دانييل بلمار ما سماه بالمعطيات والقرائن ليتسلمها، ما الذي يعنيه ذلك لك باعتبارك خبيرا في القانون الدولي؟ ولكن بعد هذه الوقفة مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح من هنا من ضاحية بيروت الجنوبية في لبنان.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدي الكرام. دكتور غتيت كنت سألتك قبل الفاصل ما الذي عناه لك أن يطلب السيد دانييل بلمار ما سماه بالمعطيات والقرائن التي قدمها السيد نصر الله، ما الذي يعنيه هذا، هل هذا يعني قبولا بأن ما حصل هو قرائن جدية ستتجه به نحو منعطف آخر نحو التحقيق أم تفهمه بطريقة أخرى؟

علي الغتيت: أنا أفهمه بطريقة يتداخل فيها أمر سلبي مع أمر إيجابي أو دعني أقل أمر يبدو إيجابيا وقد لا يكون كذلك، وأقول هذا مش يعني ليس عن موقف سياسي بالقطع لا، إنما أنا أتحدث عن مواقف التحقيق القضائي وبالذات في المسائل الجنائية بيقتضي منتهى الوضوح والالتزام بين التزام المشروعية الموضوعية والمشروعية الإجرائية وأقصد بالمشروعية الإجرائية أنه يجب أن تلتزم جهات التحقيق ضوابط التحقيق والعدالة في المحاكمة وهذه مسائل أشار إليها تقرير الدكتور كاسيزي رئيس المحكمة وهو أستاذ كبير ومهم في القانون الدولي وإشارته إلى إعلان حقوق الإنسان والحقوق المدنية والسياسية وحرصه على الحقوق الجوهرية للأفراد ولكن هذا أمر طبعا بيوجه نحو حماية المتهمين وهذا أمر واجب طبعا إنما في جزء آخر غامض وهو هل يستطيع أن يتمتع المتهمون أو المتهمون الذين لم يفصح عنهم أو لا يجرؤ أحد أن يوجه لهم اتهاما، هل يتمتعون بحصانة عما يفعلون؟ هذا هو المصدر الحقيقي لعدم الاطمئنان إلى ما يمكن أن تسفر عنه هذه المحاكمة لأن المجتمع الدولي غير قادر على محاسبة..

غسان بن جدو (مقاطعا): إذاً في كل الأحوال دكتور غتيت أنت تعتبر بأن طلب السيد بلمار لهذه القرائن تعتبره بأنه إيجابي بقطع النظر عما سيؤول إليه يعني هل تعتبر بأن طلبه هذه المعطيات والقرائن أمر إيجابي بمعنى أنه صدق هذه المعطيات ويريد أن يحقق فيها أم تنظر إليها بطريقة أخرى بمعنى قد يكون هناك هدف آخر أنتم كخبراء قانون ومحامين تفهمون الأمر أكثر منا؟

علي الغتيت: شوف حضرتك أنا أتحدث في هذا الموضوع كمحقق وكقاض في مسائل جنائية ودارس للقانون الجنائي الدولي وأحكام وأصول المشروعية الدستورية الدولية للمحاكمات الجنائية وأيضا أنظر لقضية في غاية الأهمية وهي أن في القضاء الدولي الذي يخصص فيه محكمة خاصة ويشكل لجريمة خاصة وتشكل تشكيلا خاصا للنظر في هذه الجريمة مسألة تشذ عادة عن القواعد الأصولية المستقرة ولأنه غير طبيعي أن يكون تكليف محكمة ما بتحقيق في جريمة معينة واحدة خاصة بحادثة واحدة وينتقل فيها التحقيق من جهة اتهمت ثم إلى جهة لم تتهم ثم إلى خفاء القرار الظني وهو يعني هو المقابل لقرار الاتهام في المصطلح المصري أو مصطلح..

غسان بن جدو (مقاطعا): دكتور غتيت لأن الوقت يداهمنا بصراحة أنا أود أن أسألك بشكل صريح هل تنصح حزب الله أن يقدم ما لديه من قرائن ومعطيات إلى السيد بلمار، هل تنصحه بذلك لا سيما وأنه أخفى بعض المسائل يعني هو يتحدث عمن وصف بأنه عميل كبير غسان جرجس الجد الذي كان موجودا يوم 13 شباط قبل يوم واحد في مسرح الجريمة يتحدث عن بعض المعطيات الأخرى ولكنه لم يفصح قال سأفصح عنها لاحقا، هل تنصح حزب الله بأن يتعاون مع لجنة التحقيق الدولية ويقدم كل ما لديه من تفاصيل بما فيها هذه الأمور التي يخفيها أم لا؟ يؤجل النظر فيها.

علي الغتيت: أظن أن حزب الله عندما عرض هذه الأشرطة قد فتح الباب للمحقق ليتابع تحقيقه وأنا في تصوري أن هذا التناقض بين الإيجابي الشكلي والمسكوت عنه موضوعيا وخصوصا في ضوء التجربة مع اللواء جميل السيد يقتضي التعامل مع هذه المسألة تدريجيا وبالقدر الذي يثبت فيه أن الموضوعية في التحقيق تحقق المشروعية وتحقق الجدية في المتابعة لأن هذا النوع من التحقيق يحتاج تخصصا دقيقا في الهاي تيك يعني نحن لا نتحدث عن تحقيق جنائي في رصاص ولا مسدسات ولا قنابل، إحنا بنتحدث عن إجراءات يعني الجرائم دي شبيهة بجرائم الأجهزة الكبرى التي ترقى إلى مستوى أجهزة الدول..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني بمعنى آخر هل تعتبر بأن على حزب الله أن يقدم ما لديه من ملفات مخفية الآن أو ينتظر بأن يبدأ التحقيق مع إسرائيل ليقدم ما لديه؟ يعني هناك..

علي الغتيت: يا سيدي الفاضل المطلوب ليس التحقيق مع حزب الله المطلوب هو تحقيق هذه الأدلة المنسوبة إلى إسرائيل، فليبدأ التحقيق مع إسرائيل وعندما يبدأ التحقيق مع إسرائيل يستطيع حزب الله أن يقدم ما لديه.

غسان بن جدو: جميل يعني أنت تعتبر هذا هو تقريبا جوهر كلامك الآن يعني أنت تعتبر الآن صحيح أن السيد بلمار طلب هذه القرائن والمعطيات ولكنك ترى كخبير بأنه ليس عليه أن يقدم كل ما لديه، على بلمار والمحكمة الدولية أن تبدأ التحقيق مع إسرائيل ثم بعدئذ يقدم ما لديه من ملفات. هناك قضية أخيرة إذا سمحت دكتور غتيت يعني بعبارة أخرى ما حصل من تفجير للراحل رفيق الحريري رحمه الله هناك مسألتان يعني مسألة تصفية الرجل بمعنى قتله والمسألة الثانية هي الزلزال والضجة يعني لو كان هذا الطرف على سبيل المثال لنقل سوريا أو حزب الله أو من أصدقائه كان يمكن أن يقتله إذا أراد أن يقتله ببساطة يضع له السم خصوصا وأن الراحل رفيق الحريري اجتمع قبل اغتياله 34 مرة بشكل غير معلن بينه وبين السيد نصر الله كما شهد حتى المقربين من الراحل رفيق الحريري، لو كان هذا الطرف يريد أن يغتاله لوضع له السم أو يستطيع أن يغتاله بشكل بسيط لكن لماذا الاغتيال مصحوب بزلزال مصحوب بضجة هذا ما الذي يعنيه لك أنت كخبير قانوني؟

علي الغتيت: أنا أستطيع أن أراقب يعني الحياة الإستراتيجية والسياسات الإستراتيجية التي تتبعها الدول عندما تريد تدمير مجتمع أو توجب تخليط الأمور وإتلاف الوشائج المجتمع وهذه الجريمة جريمة يعني دي موقعة لها يعني يتعمل عليها فيلما يعني ليست جريمة قتل اغتيال للتخلص من شخص وإنما هي اغتيال شخص هام يحقق..

غسان بن جدو (مقاطعا): يحقق هدفا سياسيا برأيك، كلامك من ذهب دكتور غتيت ولكن صدقني لم يبق لدي إلا عشرين ثانية..

علي الغتيت: (مقاطعا): لا، مش هدف سياسي..

غسان بن جدو: نعم تفضل ما هو؟

علي الغتيت: القضية هنا أن المقصود هو تفتيت لبنان وتفتيت سوريا من بعدها وجرت المحاولة بتفتيت سوريا الآن العودة إلى يعني تدمير المجتمع العربي تدريجيا دولة بعد دولة، وأنا يعني سوف أشعر بتعاسة شديدة كقاض وقانوني أن أرى أن المحكمة الجنائية أو المحكمة الخاصة أصبحت من وسائل أسلحة الدمار الشامل في المجتمعات العربية.

غسان بن جدو: دكتور غتيت نحن نتواعد سوية بأن نقدم حلقة أخرى أكثر تفصيلا، كنا نتمنى أن تكون معنا في بداية الحلقة حتى تستفيض كثيرا ولكن أعتقد ان زحمة السير في القاهرة في رمضان حالت دونك والوصول في البداية. شكرا جزيلا لك دكتور علي غتيت، شكرا للعميد صفوت الزيات، أود أن أشكر كل من ساهم في هذه الحلقة، كما قلت نحن في ضاحية بيروت الجنوبية إذا كانت الكاميرا تستطيع أن تظهر هنا أود أن أشكر الزميلين يونس فرحات وحسن ووسام موعد وزين العابدين شمس الدين كل هؤلاء بطبيعة الحال أنا أود أن أذهب معكم إلى جنود الخفاء الذين عادة لا تظهرهم الكاميرا هذه هي سيارة العربة الأوبيفان التي فيها هذا حسن نور الدين هؤلاء الزملاء وهذا طوني عون، أود أن أشكر أيضا -فرجي الإخوان اللي وراك- غازي ماضي ووداد بكري والإخوان جميعا، شكرا أيضا للإخوان أعتقد أن الإخوان في الدوحة عندهم ريجيه وغالوري كبيرة أهم من هذه نحن بإمكاناتنا المتواضعة هنا في قلب ضاحية بيروت الجنوبية، شكرا لعلي العمادي، زين الزين، عبير العنيزي، وائل الزعبي، مع تقديري لكم في أمان الله.

[معلومات مكتوبة]

أبرز الأجهزة التي تحويها الطائرات المسيرة:

- كاميرات بأنواعها الليلية والنهارية

- رادارات

- أجهزة تشويش وحرب إلكترونية

- لدى بعضها القدرة على حمل عدة أنواع من الصواريخ

- أجهزة تسديد ليزري

الدول المستخدمة للأواكس:

- الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين والسعودية ومصر وإسرائيل وغيرها.

- جيل جديد من طراز الأواكس تسلمت إسرائيل واحدة من أصل ثلاث.

أبرز المهام التي تؤديها طائرات الاستطلاع الإسرائيلية:

- جمع صور جوية لمسرح العمليات

- جمع معطيات تفصيلية في إطار التحضير لعمليات أمنية خاصة "أماكن، تحركات وحركة التردد، الآليات"

- مواكبة أعمال تفجير العبوات

- نقل الصورة مباشرة إلى كافة المستفيدين عن مسرح العمليات

- رفد مركز إدارة العمليات بالمعلومات عن مسرح العدو بشكل مباشر

- المساهمة في تقديم موقف حول وضعية العدو على مدار الساعة

- مواكبة الأعمال العسكرية في إطار التعيين والاستطلاع المتقدم

- ملاحقة السيارات والأفراد وإنزال ضربات صاروخية بها

مهام طائرة الأواكس:

- اكتشاف الطائرات المعادية على جميع الارتفاعات من مسافات بعيدة وإنذار القوات منها وإمدادها بمعلومات مستمرة تشمل المدى والاتجاه وخط السير والسرعة والارتفاع

- الاتصال بالقواعد الجوية وبالمقاتلات الاعتراضية في الجو وقيادة عمليات الاعتراض الجوي من البداية إلى النهاية

- السيطرة على طائرات الدوريات الجوية المقاتلة (Combat Air Patrol CAP) والدورية الجوية هي عدد من المقاتلات الاعتراضية

- إدارة عمليات القصف جو/ أرض، خاصة ضد مواقع الدفاع الجوي المعادي

- العمل كمحطة إعادة اتصال بين مراكز التوجيه الأرضية وطائرات المعاونة والإسهام في عمليات الإنقاذ

- اكتشاف القطع البحرية في البحار والمحيطات

- تقييم نتائج القصف الجوي

- تنظيم حركة الطيران

وعادة ما تكلف هذه الطائرات بالقيام بدوريات استطلاع لمسرح العمليات.

طائرة الأواكس/ AWACS/ Airbome Warning And Control System: طائرة الأواكس وتعني حرفيا منظومة السيطرة والإنذار المبكر المحمولة جوا

[نهاية المعلومات المكتوبة]