- شبكة التجسس ومحاولة تجنيد شارل أيوب
- أهمية شبكتي الباروك وصنين وطريقة التعاطي الرسمي معهما

- الدول المستهدفة من قبل إسرائيل ودوافعها في التجسس

- أولويات الأمن وأهمية التنسيق بين الأجهزة الأمنية العربية

غسان بن جدو
إبراهيم بحراوي
رياض بحسون
شارل أيوب
غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. على وقع الأغنية العالمية الذائعة الصيت
little dreamer boy وبالتزامن مع المألوف من ميلاد السيد المسيح عليه السلام تقول كلمات ما بدأناه وبه، "في يوم ميلادك نتساءل لو تمشي بيننا في هذه الأيام سيدي ما عساك تقول؟ قد تطالب فلسطينيا ألا يرمي حجرا، قد تقول له من ضربك على خدك الأيمن أدر له خدك الأيسر، قد تطلب منه أن يتحلى بالصبر لكنك حين ترى الظلم والاضطهاد والقتل والدمار أظنك ستصرخ غاضبا لم هذا الظلم في مهدي؟ أين هي العدالة على هذه الأرض؟ لكن أيضا ستقول حتما يا شعب فلسطين لا تفقد الأمل لا تيأس ولا تقنط لا تستسلم يا شعب فلسطين بيدك نصرك قاوم من أجل الحب والعدالة والسلام قاوم من أجلي وستنتصر". هكذا اختارت حملة never before campaign أن تستحضر التاريخ بلغة الواقع، معها نقول أيضا ميلادا مجيدا وكل عام وأنتم بألف خير. لكن الحكاية ليست هنا، هذا الكليب تعرض لهجوم إلكتروني على موقع اليوتيوب توقف العمل لأيام قبل أن يستعيده أصحابه أمس، هؤلاء يقولون إن عملا مشابها توقف بالكامل العام الماضي على خلفية استحضار السيد المسيح في القضية الفلسطينية، كأن الحرب الإلكترونية هذه تصادر أي عمل موجه للغرب بلغة الغرب، هؤلاء يقولون تبين أن الهجوم مصدره موقع Jewish enternet defense force المصدر يقرأ من عنوانه، إسرائيل هنا أيها السادة تلاحق ألوان الاتصالات وروادها، في المثال المذكور ملاحقة ترهيب باسم مكافحة الإرهاب، في حال الهواتف والاتصالات وشبكاتها ملاحقة تجسس وتجنيد جواسيس باسم مواجهة الإرهابيين، هكذا على الأقل أظهرت حيثيات ما كشف في مصر من شبكة تجسس هذه المرة ذات أبعاد إقليمية ترتبط بسوريا ولبنان، ربما ببلدان عربية أخرى، سنفكك ونفهم. يأتي هذا بعد كشف جواسيس بالجملة في لبنان، ربما الأخطر كشف اختراقات الموساد والمخابرات العسكرية الإسرائيلية للجبال والتلال وربما الوديان أيضا أي للتراب والأرض والفضاء هنا، مثال شبكتي الاتصالات الإسرائيلية في صنين والباروك في جبل لبنان دليل، سنشرح ونقرأ. لكن ما أماطت اللثام عنه حكاية جواسيس إسرائيل في مصر هي محاولات تجنيد شخصيات كبرى إعلامية وغير تقنية أو عسكرية، أحد ضيوفنا هنا في هذه الحلقة نموذج، سنتحدث ونعتبر. وبعد الشرح والفهم والقراءة نسأل هل تراكم الجواسيس دليل هشاشة بيئتنا المفرخة لهؤلاء العملاء الموصوفين بالخونة أم هو إثبات على إخفاقات الموساد واستخبارات إسرائيل المتعددة؟ لمساعدة هذا العنوان يسعدنا أن نستضيف هنا السيد شارل أيوب رئيس تحرير جريدة الديار اللبنانية هو النموذج الذي أشرنا إليه حول محاولة التجنيد، حكايته تستحق الانتباه. نستضيف أيضا الدكتور رياض بحسون عضو الاتحاد الدولي للاتصالات، في محفظته هذه الليلة كواليس تستأهل التأمل. ومن القاهرة نستضيف الدكتور إبراهيم البحراوي أستاذ اللغة العبرية في جامعة عين شمس هو على تماس مباشر مع ملفات الأمن القومي في مصر على مدى عقود، معه سنقرأ بإنصات. مرحبا بكم أيها السادة جميعا.

شبكة التجسس ومحاولة تجنيد شارل أيوب

غسان بن جدو: أستسمحكم في البدء من القاهرة، دكتور إبراهيم مرحبا بك سيدي العزيز، نحن نتحدث انطلاقا من الشبكة التي كشف عنها أخيرا في مصر، طبعا الآن يبدو بأن الملف أحيل إلى النيابة العامة، هناك بطل هذه الشبكة المدعو طارق عبد الرزاق ولكن هناك أيضا أشخاص آخرون معه، هل يمكننا باختصار شديد أن نتحدث عن حيثيات هذه الشبكة للرأي العام العربي الآن؟

إبراهيم بحراوي: في حقيقة الأمر أن إحنا أمام حادث محدد جدا وهو تجنيد شخص واحد وهو طارق عبد الرازق حسن، هو حاول أن يجند آخرين في مصر وحاول أن يتصل بلبنانيين وحاول أن يتصل بسوريين أيضا طبقا للتكليفات التي صدرت له من جهاز الموساد، في حقيقة الأمر من الواضح أنه لم ينجح نجاحا كبيرا لأن التعقب الأمني من جانب أجهزة الأمن المصرية كان مبكرا للغاية وكان الرصد لصيقا بكل ما يقوم به ولذلك أنا أعتقد أنه تم إخطار السلطات السورية والسلطات اللبنانية مبكرا قبل الإعلان عن القضية في القاهرة وتم التنسيق مبكرا بين الدول الشقيقة لتحديد الوسائل اللازمة لاحتواء هذه المحاولة ولوضع اليد على كل العناصر التي يمكن أن تكون قد تورطت فيها..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب ما الذي كان مكلفا به بدقة؟ الآن أنت تتحدث دكتور إبراهيم عن شخص واحد ولكن بحسب ما فهمنا حتى من الصحف المصرية هناك على الأقل أربعة أشخاص لكن وهناك يعني ربما يكون غيرهم حتى هناك من هي لاعبة كرة سلة قديمة، المهم أن هناك شبكة الآن بقطع النظر عن شخص أو عشرة هناك شبكة تجسس، ما الذي كان مطالبا به هذا السيد طارق عبد الرازق؟

إبراهيم بحراوي: هو واضح أن حضرتك أن أول تكليف له كان يتعلق باختراق شبكات الاتصال المصرية ومحاولة الحصول على بعض العاملين في هذه الشبكات عن طريق إغرائهم بالعمل تحت ستار أنه يمثل شركة للاتصالات الدولية وكانت هذه هي الخطوة الأولى التي سيقوم من خلالها بفرز هؤلاء الأشخاص وتحديد مدى صلاحيتهم للتعامل والمفاتحة في مسألة نقل التسجيلات ونقل أسرار الشبكات إلى الموساد الإسرائيلي، في هذه النقطة بالذات ما زالت التحقيقات تشير إلى أنه لم ينجح نحاحا كبيرا وأنه لم يتم حتى هذه اللحظة إحداث أي نوع من التسجيلات ولم تنتقل المهمة التي كلف بها من محاولة فرز المصريين العاملين في شبكات الاتصال إلى مستوى تكليفهم بأعمال، جميع شركات الاتصال أعلنت أن مسؤوليها بعد التحريات الكافية داخل الشركات أبرياء بالكامل بعضهم صحيح تقدم بطلبات للتوظف عند هذه الشركة المزعومة التي أقامها المتهم لكنه لم يحدث أي اتصال حقيقي ولم يحدث أي اتصال بين هؤلاء وبين ضابط الموساد ولم يحدث حتى أنهم قابلوا مباشرة هذا المتهم المصري، نحن إذاً في وضع قد تتكشف أثناء المحاكمة، لاحظ حضرتك نحن الآن نتحدث عن تحقيقات أجهزة الأمن ثم نتحدث عن تحقيقات النيابة لكن القول الفصل والحقيقة الكاملة ستتبين أمام المحكمة وأمام سلطات القضاء حيث تتكشف الأمور أكثر وأكثر من خلال..

غسان بن جدو (مقاطعا): على كل حال هناك ربما حيثيات أخرى ونحن المهم الآن أن إسرائيل رغم التطبيع ورغم العلاقات الدبلوماسية تتعاطى مع مصر بهذه الطريقة وتخترق والموساد موجود هناك والشبكات موجودة هناك وربما هذه النقطة التي سنناقشها بشكل أساسي نقرأ في خلفياتها لأنه نحن نتحدث الآن عن اختراق الأمن القومي. أشير فقط أستاذ شارل أيوب بأن أيضا ما كشف من السيد طارق عبد الرازق هذا الذي حتى الآن في المحاكمة ستتكشف هناك كواليس أخرى ولكن هو الرجل تم تجنيده بشكل نهائي عام 2007 من خلال عندما تقدم بعمل لشركة وهمية إسرائيلية وهناك الرجل كان في الصين ومن هناك الآن أقيم له موقع وشركة أخرى في هونغ كونغ وبدأ يتصل بالناس ويقال بأنه حتى سجل مكالمات هاتفية عديدة، ولكن ما فهمناه أيضا بحسب ما تم تداوله بأنه كان مكلفا أيضا بالاتصال بهدف تجنيد بعض الشخصيات هنا حتى في لبنان وفي سوريا، الحقيقة ذكر بأن هناك شخص رئيس تحرير صحيفة كبرى، عندما اتصلت بك قبل يومين أو ثلاثة أيام قلت لي أستاذ شارل بأن ربما تكون أنت هذا الشخص المعني مباشرة بهذا الأمر ربما يكون أشخاص آخرون ولكن يبدو بأن السيد شارل أيوب هو الشخص المعني بشكل مباشر بهذه الإشارة التي ذكرت بمعنى آخر أنهم كانوا يريدون الموساد يبدو كان يريد تجنيدك، هل نستطيع أن نحصل على القصة كاملة من فضلك الليلة؟

شارل أيوب: نعم، أولا بالنسبة لما ذكره الزميل العزيز من القاهرة أن السلطات اللبنانية -لا أدري بالنسبة للسلطات السورية- تبلغت موضوع العميل المصري، لم يحصل فعليا بدليل أني تقدمت بأرقام هواتف وبدأت أجهزة الأمن اللبنانية تفتش عن هذه الأرقام وعما إذا كان قد اتصل بآخرين وبالنسبة للقضاء اللبناني لم يحصل، أنا ما حصل معي هو التالي، قبل حوالي تسعة أشهر أو سنة تقريبا اتصل بي شخص عرف عن نفسه أنه الدكتور كمال وأنه لديه شركة إنتاج لأفلام وثائقية..

غسان بن جدو: مصري؟

شارل أيوب: وأنه دكتور مصري ويتكلم مصرية وهو في القاهرة، وبعدما عرف عن نفسه قال إنه اختارني من بين عشر شخصيات عربية هامة للاشتراك في فيلم وثائقي وتصويره في هونغ كونغ ثم أبلغني أن عندما أريد السفر هو جاهز فقلت له أفكر بالموضوع وسأجاوبك..

غسان بن جدو: شو هوية هذا الفيلم الوثائقي؟

شارل أيوب: سألته أنا ما هو هذا، قال لي اختر الموضوع الذي تريد إنه يتحدث عن الشرق الأوسط، عدت واستفهمت منه عن مدة الوقت، قال عشر دقائق، اتصلت به وقلت له إذا كان التصوير لمدة عشر دقائق لماذا لا نصور في بيروت وأسافر إلى الصين؟ قال إن استوديوهاتنا في الصين هي مختصة لإنتاج أفلام وثائقية هناك..

غسان بن جدو: أين في الصين تحديدا؟

شارل أيوب: قال في هونغ كونغ وفي جزيرة ماكاو..

غسان بن جدو: ماكاو نعم، فقط للسادة المشاهدين أوضح يعني هونغ كونغ معروف لكن ماكاو أيضا ينبغي أن يعرف السادة المشاهدون بأنها شبيهة بهونغ كونغ يعني هي فيها منتجعات وفيها كثير من الأشياء السياحية..

شارل أيوب: نعم قال أصل إلى هونغ كونغ ومن هونغ كونغ أذهب بعدها في باخرة إلى جزيرة ماكاو. ثم عرضت عليه قلت له إذا كان مستحيل في بيروت أن أسافر لمدة 24 ساعة من هنا إلى الصين أرى أن الأمر يمكن تسجيله في بيروت وإذا أردت أنا أسافر عدة مرات في السنة إلى باريس أو أزور بناتي في لندن فقال في باريس ولندن لا إمكانية للتصوير، بعدها أصر علي واستمر في الاتصال فأجبته بأني أوافق ولكن أريد أن يذهب معي مدير التحرير ونكون اثنين من الجريدة، وافقني فورا وقال سوف ينتظرك في مطار هونغ كونغ شاب وفتاة ومعهم نوع من لوحة مكتوب اسمك عليها وهم سيهتمون بكل شيء، ما تحدث عنه الإعلام أنه عرض أموالا أو غيره، لم يعرض أموالا قال..

غسان بن جدو: إطلاقا يعني؟

شارل أيوب: قال هنالك كريدت كارت بطاقة ائتمان مالية ستوضع بتصرفك وسيكون لديك خمسة أيام وإذا أردت أكثر من أجل أن تقوم بالسياحة في الصين..

غسان بن جدو: هل صحيح عرضوا عليك الذهاب إلى جنوب إفريقيا وبعض البلدان الأخرى من أجل السياحة والاستجمام؟

شارل أيوب: نعم عندما رفضت الصين بعد أسبوعين قال لي لدينا أستوديو في تايلند والسفر من دبي إلى تايلند يأخذ سبع ساعات فقط، أجبته بعد أسبوع أيضا أنني لا أريد السفر إلى تايلند ثم عرض جنوب إفريقيا وقال لي مركزنا رئيسي هناك وأستوديوهات كبيرة وغيرها، رفضت قلت له ما بك يا دكتور يعني تبرم في العالم من الصين إلى تايلند إلى جنوب إفريقيا لأتكلم عن فيلم وثائقي مدة عشر دقائق؟

غسان بن جدو: طيب وبالآخر رفضت.

شارل أيوب: رفضت.

غسان بن جدو: لماذا؟ هل ساورك الشك يعني أو التوقيت ما كان مناسبا؟

شارل أيوب: لم يساورني الشك، أنا أقول إن يعني لم يكن عندي شك، الله ألهمني ألا أسافر.

غسان بن جدو: فقط، لم يساورك الشك في الموضوع؟

شارل أيوب: لا، لم يساورني الشك.

غسان بن جدو: أبدا يعني؟

شارل أيوب: لا، لا.

غسان بن جدو: ولا ريبة ولا هم يحزنون؟

شارل أيوب: لا، لا.

غسان بن جدو: طيب لا أحد أخبرته بهذه القضية؟

شارل أيوب: أخبرت الفريق في الجريدة قلت لهم..

غسان بن جدو: غيرهم ما أخبرتهم يعني؟

شارل أيوب: وكانت تأتي الفاكسات يعني من الشركة إلى فاكس الجريدة..

غسان بن جدو: موجودة الفاكسات؟

شارل أيوب: موجودة نعم.

غسان بن جدو: محتفظ فيها يعني.

شارل أيوب: نعم نعم والشركة اسمها (ديدا دبليو جي).

أهمية شبكتي الباروك وصنين وطريقة التعاطي الرسمي معهما

غسان بن جدو: نعم، خير. طيب نحن الآن يعني دكتور بحصون قبل أن ندخل النقاش نحن في صدد ترتيب المعلومات، معلومات مصر معلومات الأستاذ شارل أيوب التي سنقرؤها بعدئذ ولكن معلومات الآن أيضا فيما يتعلق بلبنان لأنه إحنا يعني في لبنان على مدى كام عامل حقيقي يعني عام 2009 هو عام الاكتشافات بامتياز، عملاء وشبكات يعني بشكل محير الحقيقة هنا في لبنان ولكن ربما يكون أيضا من إنجازات هنا الأجهزة الأمنية سواء منها المقاومة والأجهزة الرسمية، آخر شيء الذي نود أن نتحدث عنه هو شبكتي الباروك وصنين، تم الإشارة إليهما، هل نستطيع أن نوضح للرأي العام أهمية وخطورة وماهية شبكتي الباروك وصنين؟

رياض بحسون: هلق هدول شبكات بحد ذاتهم يعني هدول إمكانياتهم بتتجاوز الخروقات العادية التنصت تحديد الأماكن، في هناك شبكات زودت بمعدات تتمتع بتكنولوجيا متقدمة جدا..

غسان بن جدو: يعني عندما تقول تتجاوز التنصت ما الذي تعنيه هل تقصد بأنها شبكة اتصالات إسرائيلية هي هنا؟

رياض بحسون: هيدي امتداد للشبكات الإسرائيلية على الأراضي اللبنانية وبالتالي مش شبكات تجارية ولكن شبكات استخباراتية لدى طابع عسكري وأمني وهذا الشيء استثناء بالعالم يعني أنا سبقت وقلت إن هذا الشيء حصل مرة فقط ببولندا لما الـ CIA بنت شبكة اتصالات من بعد 11 أيلول ولكن اللي حصل بلبنان بالـ 2009 هو كشف محطة الباروك هي أضخم محطة وأضخم شبكة إسرائيلية على الأراضي اللبنانية وأيضا هذه السنة إنجاز..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني كما نقول مثلا في لبنان عنا شركات معينة هذه شركة ألفا و MTC -ما عم نعمل دعاية لأنه هي معروفة- عملت شبكة امتداد لها في فلسطين 48 أو مثلا كيوتل بقطر عملت شبكة بعمان أو بالبحرين أو بالسعودية..

رياض بحسون: تمام..

غسان بن جدو: أو شركة ما بأعرف شو بمصر عملت شبكة حتى في داخل فلسطين، هكذا يعني امتداد.

رياض بحسون: تماما شبكة ومش شبكة تجارية مش أنه كيوتل بتعمل شبكة تجارية بالأراضي..

غسان بن جدو: لا، هي امتداد لها يعني.

رياض بحسون: هي عسكرية ذات طابع عسكري وأمني..

غسان بن جدو: عسكرية.

رياض بحسون: إيه طبعا. فإذاً هناك طبعا هيدا موضوع من أخطر المواضيع وهيدا طبعا خرق لكل القوانين..

غسان بن جدو (مقاطعا): هلق شو أهميتها الآن دكتور ما الذي تفعله هذه الشبكات؟

رياض بحسون: هيدي بتسمح بالتنصت بتسمح بتحديد الأماكن زيادة عن تحديد الأماكن بتقدر تصور بعض الأهداف بتقدر تجمع عليهم معلومات بشكل يعطي صورة عن الروحان والمجيان والعوايد هذه الصورة..

غسان بن جدو: صورة ماذا؟

رياض بحسون: صورة الأهداف، مثلا إسرائيل..

غسان بن جدو: يعني صورة مصورة؟

رياض بحسون: صورة مصورة..

غسان بن جدو: ومن وين جابت الصور؟

رياض بحسون: شبكة صنين مثلا عندها معدات..

غسان بن جدو: يعني إن شاء الله نشوفها الآن على الشاشة حتى نفهم بس الموضوع.

رياض بحسون: عندها معدات هي بتمكنها بالتصوير بالـ (أوبتكليزر)..

غسان بن جدو: هذه الشبكات الآن عم تشوفها الآن دكتور؟

رياض بحسون: هيدي الصور للباروك ولكن صور أكثر دقة، هيدي الصور ما بتعبر عن كل مكونات هذه الشبكات والمعدات اللي فيها.

غسان بن جدو: الآن بنشوف صور، الآن هذه صنين والباروك كلاهما أو؟ يعني الباروك من تحت وصنين من فوق، يمكن طوني هلق بيمرق بعض الصور ومنشوفها أكثر.

رياض بحسون: فهدول كل اللي بتطمح له الاستخبارات الإسرائيلية بالنسبة للأهداف اللي هي بتعتبرها أهدافها وبلبنان لها أهداف هي قيادات المقاومة قيادات الجيش المواقع اللي إسرائيل بتعتبر أن فيها مثلا أسلحة أما صواريخ منظومات إطلاق صواريخ و.. و.. فكله هيدا إسرائيل بتعتبره أهدافا.

غسان بن جدو: طيب عفوا دكتور خلينا نفهم أكثر، عندما نتحدث عن الباروك تحديدا طيب الباروك ذكر اسمها العام الماضي يعني العام الماضي ذكر الباروك وقيل هناك منصة كاملة هناك وتم الحديث عنها وفجأة نكتشف بعد عام كامل أن هناك أمرا آخر في الباروك، ما الذي حصل؟ يعني هذا تراخ من الأجهزة اللبنانية أم هي قوة إسرائيلية حتى تدخل من جديد؟ ما الذي حصل؟

رياض بحسون: هلق هذا الموضوع كمان هو موضوع قلق هو فعلا موضوع قلق، ليش؟ لأنه مثلما تفضلت بالـ 2009 تم هناك فك محطة ضخمة ضخمة من أفظع تكنولوجيا بتستخدمها إسرائيل بالعالم كانت موجودة بهذه محطة الباروك واليوم نكتشف أنه من بعد أقل من سنة هناك.. يعني مش يمكن بنفس المكان ولكن بنفس المنطقة يعني كمان محطة جديدة..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب وين المشكلة؟ العام الماضي ما الذي حصل؟

رياض بحسون: المشكلة أنه هناك يبدو أنه ما تم إجراءات يعني ما نأخذ إجراءات لازمة..

غسان بن جدو: من قبل من؟

رياض بحسون: من قبل الأجهزة..

غسان بن جدو: من الأجهزة؟ نريدك أن تتحدث بصراحة، الآن ما الذي حصل العام الماضي؟

رياض بحسون: لا، أنا ما عندي مشكلة مع الصراحة..

غسان بن جدو: ما الذي حصل العام الماضي؟ هناك شكلت لجنة كان يفترض أن تتعاطى مع قضية الباروك شو اللي حصل فيها؟

رياض بحسون: لا، هذه قضية الباروك تحولت لموضوع قضائي وأنت بتعرف شو مجرى القضاء وشو جدوله الزمني..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، اتركنا من القضاء الآن نتحدث عن الأمور الإدارية والأمنية.

رياض بحسون: فإذاً أمنيا هناك كان يجب أن يتم كشف بالسكانر على كل الإشارات اللي قد تطلع قد تصدر من هذه المنطقة تطبق إلى الإشارات الموجودة على لوائح الهيئة الناظمة للاتصالات وإذا تبين مثلا أن إشارة غير موجودة على لوائح الهيئة الناظمة للاتصالات ساعتها الأجهزة كانت بتقدر تعرف مسبقا أنه في هناك إشارة غير شرعية غير معلن عنها..

غسان بن جدو: من كشفها العام الماضي؟

رياض بحسون: العام الماضي في مكتب ارتباط هو كان موجودا بوزارة الاتصالات ولكن هو مكتب ارتباط بين الجيش يعني مخابرات الجيش والاتصالات..

غسان بن جدو: برئاسة عميد أو عقيد على ما أعتقد، أليس كذلك؟

رياض بحسون: إيه لكان، عقيد بيترأس هذا وفريق هو فريق بسيط يعني أربع..

غسان بن جدو: فريق من أربعة أشخاص.

رياض بحسون: برافو عليك إيه.

غسان بن جدو: أين هو العقيد الآن؟

رياض بحسون: هو هذا العقيد شالوه من هذا المنصب وبطل بهالشغل هذا..

غسان بن جدو: ترك، هم أقالوه أبعدوه؟

رياض بحسون: أبعدوه من هذا..

غسان بن جدو: من أبعده؟

رياض بحسون: الإدارة اللبنانية.

غسان بن جدو: أي إدارة؟

رياض بحسون: أعتقد الجيش وزارة الدفاع.

غسان بن جدو: وزارة الدفاع أبعدته؟

رياض بحسون: إيه طبعا.

غسان بن جدو: طيب هذا الرجل كشف شيئا كبيرا ومع ذلك يتم إبعاده! لحساب من؟ كيف يتم إبعاده؟!

رياض بحسون: هذا سؤال برسم المسؤولين اللي أخذوا..

غسان بن جدو: تقديرك ماذا؟ رأيك ماذا؟

رياض بحسون: يعني أنا برأيي، رأيي، أنا وقتها -على فكرة- بعثت مكاتيب أنا للإدارات وأنا طلبت تعزيز هذا الفريق أنا حتى حطيت عدد وقلت هذا لازم يصل للأربعين عنصرا وشبهته لما يحصل في آسيا وفي أوروبا وفي بعض الدول، وهذا الشيء تم إلغاؤه وأنا أتأسف لهذا الموضوع..

غسان بن جدو: طيب هل كشف من كان وراء وضع تلك المنصة في الباروك؟

رياض بحسون: هلق بأعتقد أنه في ارتباط طبعا في شيء بين اللي حصل بـ 2009 وفك شبكة واكتشاف شبكتين بالـ 2010 طبعا أنه في هناك ارتباط..

غسان بن جدو: هل صحيح بأنه تم الكشف عن شخص بهويته بأنه كان وراء هذا الأمر وتم توقيفه وبعدئذ أطلق سراحه يعني هذا الرجل أطلق سراحه والآن يسرح ويمرح بل بالعكس عاد إلى موقعه حيث كان في هذه الإدارة في الوزارة تماما بينما العقيد الذي كان مسؤولا عن كشف هذه الشبكة وهذا الشخص هو الآن أبعد، هل معلوماتي دقيقة أم لا؟

رياض بحسون: هذا الموظف في وزارة الاتصالات اللي أنت عم تتكلم عنه هو ما كان وراء هذه عملية الباروك في 2009 ولكن المعلومات بتشير أن هذا لما انفكت المنظومة يعني لما انفكت المعدات وتودت للنيابة العامة المالية هيدا الشخص فات على النيابة العامة المالية وشال هالمعدات شالها من محل ما هي وبأعتقد أنه اعتقل..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني المعدات التي كشفت سرقت؟

رياض بحسون: يعني سرقت..

غسان بن جدو: هو سرقها؟

رياض بحسون: صحيح سحبها من..

غسان بن جدو: سرقها.

رياض بحسون: هذه المعلومات الموجودة إيه.

غسان بن جدو: نعم سرقها واعتقل وبعد ذلك أطلق سراحه؟

رياض بحسون: صحيح.

غسان بن جدو: طيب هل هذا معقول يا أستاذ شارل؟! يعني رجل سرق معدات تم كشفها بأنها كانت منصة للتجسس لإسرائيل هذا الرجل الآن يطلق سراحه وهو الآن يعود إلى منصبه والعقيد الذي كان مشرفا -أو العميد- الذي كان مشرفا على هذا الكشف يتم إبعاده، هل هذا معقول؟!

شارل أيوب: طبعا كلا، ليس معقولا ولكن نحن في واقع في العالم العربي يجب تحديد الأولويات ما هي الأولويات يعني هل الأولويات للأمن هي الحفاظ على النظام أو على مركز الرئاسة أو غيرها أو الحفاظ على أمن المجتمع؟ ما يحصل في لبنان تسويات سياسية وصراعات سياسية تؤدي إلى أمور غير معقولة..

غسان بن جدو (مقاطعا): هذا ثمة فيه تسوية؟ هذه خيانة هذه كيف يتم تسوية؟ من سوى هذا الأمر، كيف؟

شارل أيوب: لا، لا شك، لا يمكن تركيب منصة بالطريقة التي تحدث عنها الدكتور في منطقة معينة دون قبول الجهة التي تسيطر على المنطقة بتركيب هذه المنصة، ولا يمكن تركيب يعني أي محطة أخرى إلا بتواطؤ سياسي لبناني.

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح وسوف أعود مباشرة إلى القاهرة حيث سنتحدث عن الأمن القومي العربي وعن الموساد الآن ما الذي يفعله في مصر وفي المنطقة العربية وإمكانية التنسيق بين أجهزة الاستخبارات العربية ليس فقط من أجل الحفاظ على أمنها الداخلي ولكن من أجل مواجهة من يصفوه بالعدو ويحافظ على الأمن القومي العربي، كونوا معنا من فضلكم.

[فاصل إعلاني]

الدول المستهدفة من قبل إسرائيل ودوافعها في التجسس

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدي الكرام. دكتور إبراهيم بحراوي السيد طارق عبد الرازق يعني حسب ما قرأنا بالصحف المصرية حتى الآن يبدو أنه تقاضى على مدى كل هذه السنوات 37 ألف دولار فقط يعني تصور بأن الرجل إذا ثبت عليه طبعا الاتهام فإنه يكون باع ضميره ووطنه وكل شيء تقريبا بـ 37 ألف دولار، وهو يقول الرجل بالمناسبة إنه لم يستطع أن يدخر دولارا واحدا لأنه كان يشعر بأن مجنديه الإسرائيليين كانوا دائما يحرصون على أن ينفق كل أمواله حتى يكون دائما في حاجة إليهم، طبعا هو الرجل حسب ما أيضا قرأنا في الاعترافات كان يقول إنه كان يأمل كان يخطط بأنه سيجمع بعض الأموال وبعدئذ ينسحب هكذا من الموساد. السؤال الأساسي في هذه النقطة هل بيئتنا العربية رخوة بهذا الشكل حتى يمكن أن يتم تجنيد أناس بهذه الطريقة وبهذه السهولة ومن أجل فتات من الأموال؟ يعني على الأقل هنا في لبنان حسب ما قيل إن أحد كبار الجواسيس هنا طارق الربعة على سبيل المثال حسب ما قرأنا أمس في صحيفة الأخبار اللبنانية تقاضى أكثر من 250 ألف دولار بينما هذا الرجل 37 ألف دولار، هل بيئتنا العربية الحاضرة الآن رخوة بهذه الطريقة حتى يستطيع الموساد اختراقها وبهذه السهولة أم ماذا؟

إبراهيم بحراوي: حقيقة أنا يعني علينا أن نتشارك يا أستاذ غسان في توجيه رسالة للرأي العام العربي لأنه طبعا أنا مدرك التزاماتك القومية وأشاركك فيها وأحب أن نتوجه مباشرة للناس في كافة الأقطار العربية التي تسمعنا الآن لنوجه لهم رسالة تنبيه وتحذير من أننا مستهدفون جميعا سواء الدول العربية التي وقعت معاهدات سلام مع الكيان الصهيوني الغاصب أو الدول التي لم توقع معاهدات سلام وما زالت مشتبكة في حالة مقاومة، علينا أن نوجه الشباب وأن نوجه الرأي العام العربي إلى معرفة هذه الحقيقة الرئيسية في الموضوع، الحديث عن تفاصيل قضية تجسس وتورط شاب مصري أو شاب لبناني إلى آخره ومدى ما أخذوه من أموال كل هذه مسائل يجب تسليط الضوء عليها لكن الأهم من كل هذا هو استخلاص الدروس الكبرى، الدروس الكبرى أننا جميعا مستهدفون بالعدوان وبأعمال عدائية من كيان غاصب عدواني علينا ألا نميز بين من قاموا باتفاق سلام ومن لم يقوموا، علينا أن نعلم أننا جميعا في خندق واحد وأن ما تطالب به أنا أطالب به أيضا من ضرورة قيام عمليات تنسيق مستمرة وأنا يعني أرجح أن هذا التنسيق قائم وأستبعد ألا يكون هناك تنسيق سوري مصري وسوري لبناني على مستوى قنوات الأجهزة المخابراتية لا أستبعد هذا وإن لم أكن متأكدا بشكل معلومات لكن هذا هو الحس الصحيح الحس السليم لأن رفاق الخندق الواحد الذين..

غسان بن جدو (مقاطعا): هناك سؤال يتعلق.. جميل هذه النصيحة دكتور إبراهيم ولكن بحسب خبرتك لأني فهمت أنك على تماس مع الأمن القومي المصري منذ على الأقل ثلاثين سنة، الآن الذي أود أن أفهمه يعني الآن عندنا إسرائيل تحرص على أن تجند شبكات تجسس في قلب مصر رغم وجود معاهدة سلام وتعاون بين مصر وإسرائيل ما الذي تريده يعني تريد أن تتجسس على اتصالات وأن تسجل بعض المكالمات، ما الذي يعنيه هذا الأمر؟

إبراهيم بحراوي: هذا الأمر يعني يا صديقي أن معاهدة السلام بالنسبة للإسرائيليين لا تمثل أي تغيير في مفهوم الأمن القومي الإسرائيلي، مفهوم الأمن القومي الإسرائيلي ينظر إلى المحيط العربي بأكمله لكل الدول العربية المحيطة بإسرائيل على أنه محيط معاد وهم يدركون أنهم هم الذين زرعوا هذا العداء في هذا المحيط بعمليات الاغتصاب والتوسع والعدوان والتصميم على مجافاة كل استحقاقات السلام هم يدركون أن أفعالهم الإجرامية هي التي تزرع الكراهية لدينا سواء كنا من موقعي معاهدات السلام أو لم نكن وبالتالي هم يريدون طول الوقت أن يضعفوا الكيانات العربية أن يخترقوا المجتمع المصري والمجتمع اللبناني والمجتمع السوري إلى آخره هم يريدون أن يزكوا الفتن داخل هذه المجتمعات هم يريدون أن يدمروا الاقتصاد في هذه المجتمعات هم يريدون أن يديروا حربا نفسية لتدمير معنويات الإنسان العربي وحط معنوياته إلى الحضيض ليصبح فريسة سهلة للتجنيد ولغير التجنيد، نحن هنا أمام قضية كبرى علينا أن نبروزها أنا وأنت والمتحدثون الكرام أمام الرأي العام العربي ليكون للحلقة أثر كلي كبير على أبنائنا وعلى وجدان شبابنا، نحن نقول إن معاهدة السلام..

غسان بن جدو (مقاطعا): هو هذا ما يعنينا جميعا، طبعا نحن نريد أن نقرأ ما خلفيات هذا الأمر لأنه لن نتحدث كثيرا عن الموساد والحقيقة ربما لمن يريد من السادة المشاهدين أن يطلع على الكثير من حيثيات الموساد يستطيع أن يعود إلى الكتب ولكن إذا أردتم أيضا في برامج الجزيرة يعني قبل مدة زميلنا سامي كليب أعد حلقة يعني ثرية وممتعة جدا في برنامجه الملف عن الموساد وأنصحكم بالعودة إليها على الجزيرة نت. لكن هنا دكتور رياض بحسون طالما الدكتور إبراهيم بحراوي يتحدث عن.. هو تحدث عن لبنان وعن سوريا ولكن أيضا ربما نتحدث عن المجتمعات العربية، فيما يتعلق بالاتصالات تحديدا لأنك خبير اتصالات هل..لأنه واضح بأن إسرائيل مهتمة كثيرا بالاتصالات..

رياض بحسون: صحيح.

غسان بن جدو: يعني مهتمة حتى بكليب، يعني أنا أشرت وبدأت بهذا الكليب ليس فقط من أجل عيد الميلاد وليس فقط من أجل فلسطين وليس فقط ولكن حتى أقول بأن الإسرائيليين حتى كليب لحملة never before campaign تريد أيضا أن تضربها، هناك اهتمام كبير بالاتصالات، هل تعتقد بأن إسرائيل مهتمة أيضا باختراق شبكات اتصالات ليس فقط في سوريا ولبنان وفي مصر وهي من دول ما تسمى بدول الطوق ولكن أيضا دول عربية أخرى؟

رياض بحسون: أنا أعتقد أن إسرائيل مهتمة بخرق شبكات الاتصالات حتى في اليونان وحتى بقبرص وحتى بتركيا وحتى بفرنسا وبألمانيا، الخرق والعمليات..

غسان بن جدو (مقاطعا): اللي بيعنينا الدول العربية الآن.

رياض بحسون: العمليات التجسسية مانها بالضرورة بين دولة بحالة حرب ضد دولة معها بحالة حرب يعني، حتى بين دول يعني حلفاء و..

غسان بن جدو (مقاطعا): كان في دول عربية على سبيل المثال؟

رياض بحسون: هلق دول عربية أنا أعتقد أنه مثلا اللي حصل بمصر لا يجب تبسيطه، اللي حصل بمصر ما دام أنت عم تحكي عن قطاع الاتصالات بيكون غلط من الإخوان المصاروة إذا بيبسطوها وبيقولوا إنه بتتعلق على شخص، خفة أن الواحد يعتبر أن الموساد إذا عنده إستراتيجية خرق شبكات اتصالات بدولة ضخمة قد مصر أن هذه بتتركز على شخص واحد وينعطى له 37 ألف دولار، هذه خفة وهذا يمكن يصلوا لنتيجة حتى عكس عن اللي هم بيتأملوه لا سمح الله..

غسان بن جدو: ما هو تقديرك؟

رياض بحسون: أنا تقديري أنا أن هناك بإسرائيل مصلحة كثير كبيرة للسيطرة -على خلينا نقل- جزء وخرق جزء كبير من شبكات الاتصالات المصرية إن كان الخليوي إن كان الثابت، إسرائيل لها مصالح كثير كبيرة بالأمور السياسية اللي بتتعلق بمصر والدور المحوري لدى مصر بين الشرق الأوسط والغرب وبتحب تؤثر حتى على السفراء الغربيين والأميركيين والروسيين والفرنسيين الموجودين في مصر وهذا بحاجة أنها تعرف شو اللي عم يتداولوه شو أفكارهم شو معلوماتهم كله هيدا شو الطريق للحصول لهذه النتائج؟ هي خرق قطاع الاتصالات. هلق بالنسبة لمصر بعلاقة مع ما يحصل بلبنان هناك في علاقة، أنا أعتقد أنه في شيء بعدنا ما اكتشفناه ولكن التحقيقات بدها تبينه هو العلاقات بين إحدى شبكات الخليوي الموجودة بمصر والخروقات الإسرائيلية لدى شبكات الخليوي بلبنان وهيدا الشيء التحقيق بده يبين أنا ما بدي أستبق هذا الشيء..

غسان بن جدو (مقاطعا): كيف ذلك يعني كيف ذلك؟

رياض بحسون: أنا أعتقد أن إسرائيل انضربت باللي حصل بلبنان بشكل قاطع منذ ثلاث سنين، هلق انضربت بشكل قوي وخطير بالنسبة للأهداف الإسرائيلية وأعتقد أنه بالتكنولوجيا اللي بتتمتع فيها إسرائيل استخدام واحدة من شبكات الخليوي المصرية للتنصت أما للتجسس على لبنانيين أما تجنيد لبنانيين أخذا بالاعتبار العلاقات بين الشركتين هيدا الشيء أنا متأكد منه.

غسان بن جدو: نعم أنا فقط حتى أعطيك حقك يا دكتور رياض بحسون لأنه أنا موجودة المعلومات عندي ولكن أريد أن أقول إن هالمعلومات من عندك عندما كنت عندك أو معك قبل يومين ذكرت لي بعض أهم الشركات وأهم المخترعين وأهم عباقرة الاتصالات في العالم وتبين بأنهم من إسرائيل يعني إيلاد باركان، إيلي بيهام، ناتان كيلرت، تحفظ أسماءهم ربما تقول هودي من أهم اختراع التوأمة أو ما يسمى بالاستنساخ اللي إحنا بنعرفه الآن الاستنساخ، أشرت إلي أيضا the yitzhak research group يعني هذه مجموعة إسحق..

رياض بحسون: بيبركلي هيدي.

غسان بن جدو: بيبركلي نعم وتقول أيضا إن هذه الأسماء كلها تقريبا هي مرتبطة أيضا بإسرائيل يعني العقول الحقيقية في العالم الآن التي تسيطر على جهاز ليس الإنترنت ولكن هذه الاتصالات الآن وكل حتى هذه الشريحة الآن اللي إحنا يعني معنيين نحن بها تقريبا كلها بعقول إسرائيلية، ولكن أنا سؤالي الآن هل إن -أجبني في هذه النقطة وبصراحة بطبيعة الحال- هل إن بعض الدول العربية بذاتها غير سوريا ولبنان بعض الدول الأخرى يمكن إسرائيل تكون معنية بها باختراق شبكات اتصالاتها الآن؟

رياض بحسون: أنا أعتقد إيه نعم.

غسان بن جدو: من مثلا، ما هي الدول اللي يمكن تعنيها بشكل أساسي؟

رياض بحسون: كل دولة لها إسرائيل مصلحة بالمعلومات..

غسان بن جدو: مثلا؟

رياض بحسون: مثلا المملكة العربية السعودية، دولة الإمارات يعني في عدة دول، والأردن طبعا والسودان، السودان حتى بشكل عدواني، ليبيا، كل الشبكات الاتصالات إن كانت خليوي إن كانت ثابتة معروضة من قبل إسرائيل إلى الخرق وهذا الشيء بيكون غلط تجنبه هذا، هذا غلط.

أولويات الأمن وأهمية التنسيق بين الأجهزة الأمنية العربية

غسان بن جدو: أستاذ شارل أيوب الآن هذه الشبكات الآن كما قلنا هي مرتبطة بلبنان وسوريا، الآن صحيفة العرب القطرية حسب ما ذكرت أول من أمس تقول إن هناك تم على إثر يعني كشف الشبكة المصرية هناك أيضا تم كشف مسؤول أمني في سوريا، لست أدري درجة يعني درجته بشكل أساسي، هناك حتى يقال هناك تم إعدام شخص آخر، هل لديك معطيات في هذا الأمر؟ وكيف يمكن التنسيق بين الأجهزة المصرية والأجهزة السورية رغم التباين السياسي؟ يعني في نهاية الأمر هناك تباين سياسي ولكن طالما هناك حفاظ على الأمن القومي العام هل يمكن لسوريا ومصر أن ينسقا في هذا الأمر بشكل دقيق؟

شارل أيوب: العلاقات السياسية قد تكون فاترة بين مصر وسوريا، بالنسبة لمعلوماتي يعني الشخصية ليس لدي معلومات شخصية عن إعدام أو اعتقال ولكن قرأت قبل أن آتي إلى الحلقة هنا أنه تم اعتقال عميل سوري له علاقة بالشبكة التي اعتقلت في مصر. أنا أقول إننا نحن أمام حرب استثنائية تقوم بها إسرائيل ضد العالم العربي ولا تفرق بين دولة قامت معها بتسوية ودول أخرى، العرب كلهم أعداؤها ولذلك لا بد من إستراتيجية عربية حقيقية تقوم بالتنسيق العميق لمواجهة حرب مكشوفة ضدنا، نحن قادمون على مرحلة خطيرة يعني إسرائيل تخطط بالدرجة الأولى لإغلاق أوروبا ضد لبنان وضد.. من خلال المحكمة الدولية وغيرها يعني هي ستقوم من خلال القرار الاتهامي القادم بوضع حزب الله على لائحة الإرهاب وسوف تعمل على عزل لبنان عن أوروبا وفي ذات الوقت تجمع المعلومات من دول العالم العربي وأنا أقول إن ثقافة العالم العربي ليست ثقافة الحد الأدنى من التضامن ولو هنالك في تنسيق أولوياتهم مكافحة الإرهاب مكافحة الإرهاب الأصولي ولكن محافحة التجسس أهم بكثير يعني إذا قلنا ثقافة الـ CIA كانت قائمة قبل 11 أيلول على تجسس أو مكافحة الاتحاد السوفياتي بعد 11 أيلول ركزت على الأصولية السلفية، في العالم العربي تركيز الأمن هو على حماية النظام وليس على مكافحة التجسس ولذلك إذا قلنا إن إسرائيل تقوم بخرقنا وخرق الدول العربية فلأن أولويات النظام الأمني العربي لا تقوم على مكافحة التجسس.

غسان بن جدو: نعم، بالمناسبة عفوا قبل أن أعود إلى القاهرة، دكتور بحصون الآن عندما قيل هنا إن المقاومة في لبنان هي التي كشفت ونسقت مع مخابرات الجيش يعني هل للمقاومة في لبنان قدرات وإمكانات جدية حتى تكشف بهذه الطريقة أم ماذا؟

رياض بحسون: أعتقد أن المقاومة في لبنان رفعت جهوزيتها وحتى بتمكن بمعدات فنية وتكنولوجية..

غسان بن جدو: يعني المقاومة في لبنان أصبحت لديها من القدرات والإمكانات حتى تكشف ومعدات فنية وتقنية عالية بهذه الطريقة؟

رياض بحسون: أعتقد.

غسان بن جدو: معلوماتك أو تعتقد؟

رياض بحسون: لا، لا، أعتقد.

غسان بن جدو: قل لي، رأي فقط أو معلومات؟

رياض بحسون: خلينا نقل إن هذه قناعة ومبنية على معلومات.

غسان بن جدو: أستاذ شارل؟

شارل أيوب: أنا مع ما قلت يعني منذ فترة تم الحديث عن شبكة لحزب الله في مصر ذكروا أن هنالك عناصر من حزب الله، قامت القيامة، اليوم تم الكشف عن شبكة إسرائيلية مصرية في مصر، واقع الأمور أن لبنان مثلا كشف عملاء تقدم بشكوى لم يدع مجلس الأمن لاجتماع لدرس الشكوى، مصر على الأقل لم نر مسؤولا مصريا يصرح بالموضوع ويعلق عليه، سمعنا منذ قليل تصريحا لوزير الخارجية المصري يقول إن على إيران عدم التدخل والقرار الاتهامي سيؤثر على لبنان، طيب نحن أقل ما نراه هو قطع العلاقة الدبلوماسية بين مصر وإسرائيل ردا على اختراق مصر من خلال الموساد الإسرائيلي.

غسان بن جدو: دكتور إبراهيم ربما لديك حق في التعليق حول هذا الشأن ولكن ما يعنينا الآن هل إن.. أنا سألتك إن كانت هذه الاكتشافات هي تدل على رخاوة بعض البيئات العربية لكن في الوقت نفسه ألا يدل هذا الأمر على أن هالة الموساد بأنها تستطيع أن تدخل إلى بيت وإلى كل إنسان وإلى كل جريدة وإلى كل مكان ربما هي حتى هذا الأمر حتى ضرب، طبعا يقول أنصار المقاومة وبعض من جماعاتهم يقولون بأن الهيبة العسكرية الإسرائيلية قد ضربت سواء بحرب تموز 2006 أو بالحرب على غزة ولكن أيضا بأن الاكتشافات الأخيرة التي لاحقت الموساد كأنها ضربت الموساد والاستخبارات العسكرية بشكل جيد، ماذا تقول أنت من القاهرة في هذه النقطة؟ بعد إذنك.

إبراهيم بحراوي: يعني أنا أؤكد لحضرتك أن الموساد ليس أسطورة ونحن يعني نعلم جميعا أننا قد غررنا بالموساد وأسقطنا جميع قيادات إسرائيل سواء المخابرات العسكرية أمان أو الموساد أو الشاباك أو حتى رئاسة الأركان عام 1973 في خطة الخداع الإستراتيجي العربية التي أحكمتها المخابرات المصرية والسورية معا، أنا..

غسان بن جدو (مقاطعا): أعطني مثالا جيدا بعد 73 من فضلك دكتور بحراوي.

إبراهيم بحراوي: أنا أن ألتقط هذا المتاح لأنني أريد ألمح في كلام.. حضرتك أنا أعجبني جدا الخبر الذي أتى به صديقنا طارق أيوب الآن من أنه علم قبل دخوله إلى الحلقة أن هناك عميلا سوريا قد تم القبض عليه وهو العميل الذي ذكر بدون اسم في تحقيقات النيابة المصرية مع المتهم المصري، هذا العميل السوري كيف يمكن الوصول إليه ما لم تكن المخابرات المصرية قد أخطرت باسمه المخابرات السورية؟ أنا أريد أن أؤكد لكم أن تحت السطح يجري تعاون مصري سوري عميق أرجو ألا تأخذوا المسائل على السطح، المسألة ليست مسألة خلافات سياسية بالشكل الذي نتصوره، هي خلافات في وجهات النظر لكن هناك بين القيادين المصرية والسورية إحساسا عميقا بالمصير المشترك، لا تنس أن الرئيس مبارك هو زميل الرئيس الأسد وأن الرئيس بشار هو نجل الرئيس الأسد وأن هذين الرئيسين هما يحملان الآن وحتى هذه اللحظة وجدان عربي كامل حقق الانتصار الأكبر في الصراع العربي الإسرائيلي في حرب أكتوبر، أنا لا أستبعد إطلاقا أن تكون الاتصالات السورية المصرية هي التي أدت إلى القبض على العميل السوري الذي قيل في تحقيقات النيابة المصرية على لسان المتهم المصري إنه كان يعمل لمدة 15 سنة وأنه يحتل منصبا أمنيا رفيعا في سوريا، لقد سلم هذا العميل السوري للولد المصري مجموعة ملفات حوالي 75 صفحة فولسكاب تتناول ملف النفايات النووية السورية التي كشفت عن وجود المفاعل النووي السوري ومكنت الموساد من التعامل مع هذا المفاعل، نحن إذاً نتعرض جميعا لخطر واحد ونحن جميعا علينا أن نجبه أنفسنا على مستوى الإعلام إحنا بنتكلم لكن على المستوى الذي يعني يسير خلف الكواليس هناك تنسيق أمني محكم، لا يمكن تفسير القبض على العميل السوري اليوم إلا من خلال اتصال عميق مع المخابرات المصرية والمخابرات السورية.

غسان بن جدو: نحن نتمنى ذلك بطبيعة الحال الجميع يتمنى ذلك خصوصا حتى ينعكس ويتجسد بشكل أساسي سواء هنا في لبنان أو في غزة عندما يكون هذا التنسيق على الأقل أن يتجسد بشكل أساسي. بقيت ثلاثين ثانية فقط نتقاسمها بـ 15 ثانية إذا سمحت، أستاذ شارل أيوب الآن عندما نتحدث حول هذه المحصلة، لأن هذه آخر حلقة كنت أتمنى أن نتحدث عن موضوع آخر ولكن يبدو بأن عام 2009 هو عام شبكات التجسس الإسرائيلية يمنة..- 2010 عفوا، شكرا طوني عون- يمنة ويسرة بطبيعة الحال، الخلاصة النهائية حول شبكات التجسس الإسرائيلية سواء ما يتعلق بالمقاومة أو بالأجهزة أو بالأنظمة أو بالاتصالات أو بغيره ما الذي نقوله؟

شارل أيوب: أنا أقول إنه يجب وضع أولوية لدى الأمن هي لمكافحة التجسس وليس لحماية الأنظمة.

غسان بن جدو: حول ملف الاتصالات يبدو بأنه الملف الأكبر والذي سيكون الملف الأشمل خلال السنوات المقبلة. إذا كان هناك من عنوان دكتور بحصون نقول لننتبه حول اختراق الإسرائيليين لشبكات الاتصالات ماذا نقول تحديدا أي نقطة نهتم بها؟

رياض بحسون: أنا بدي أقول إنه لازم إدارات الأجهزة الأمنية العربية لازم تتعود من الآن أنها تحط حماية شبكات الاتصالات وقطاع الاتصالات ببلدها بعمق كل موضوع حماية البلد والأمن القومي.

غسان بن جدو: ربما هذه من أهم النقاط بطبيعة الحال لأن الاتصالات ليست مسألة تجارية وليست ملايين ولا مليارات هي جزء من الأمن القومي. أود أن أشكر دكتور بحصون دكتور شارل أيوب دكتور إبراهيم بحراوي، أود أن أشير أيضا إلى أن الأسماء التي نذكرها الدكتور إبراهيم بحراوي حتى طارق عبد الرازق الآن المتهم ينبغي أن نقول إنه حتى الآن هو مشتبه به أو متهم حتى يثبت هذا الأمر، هذا الأمر سواء يتعلق بطارق عبد الرازق أو يتعلق بشربل قزي هنا في لبنان، بطارق الربعة أيا كان الذي يمكن أن يذكر أسماؤهم نقول إنه مشتبه بهم حتى يثبت القضاء اللبناني أو المصري أو السوري أو غيره بأنهم بالفعل كانوا جواسيس لإسرائيل. هي طبعا آخر حلقة في 2010، ربما في الحلقة الأولى في عام 2011 سوف نتحدث أكثر عن فريق الجزيرة ولكن أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاح هذا البرنامج أو على الأقل في أن يكون ثابتا خلال هذا العام، ربما الآن نظهر بعد الصور للفريق التقني الموجود هنا بيننا الذي ساعدنا كثيرا على مدى عام 2010، ربما نصف حلقات حوار مفتوح كانت هنا من بيروت، شكرا للإخوان جميعا بدون استثناء تشاهدون صورهم لا أريد أن أذكر الأسماء لأنهم ذكرناهم على مدى عام 2010 ولكن لا بأس من أن أذكر غازي ماضي، وأذكر جهاد نخلة وأذكر نعيم صابر وأذكر طبعا طوني عون، شكرا للإخوان في الدوحة بدون استثناء عبير العنيزي، وائل الزعبي بطبيعة الحال، عماد بهجت، الإخوان في التبادل الإخباري، أود أن أذكر اسمين كانا دائما ليس فقط مع حوار مفتوح ولكن تقريبا مع كل البرامج، لا أحد يذكرهم لكن مفيد أن نذكرهم لأنه مع كل البرامج عارف حجاوي ومعتصم أبو ضاري، كل الفريق بدون استثناء، أذكر أيضا إحسان حبال هي تركتنا في الجزيرة الآن في كندا ولكن مع ذلك هي تلاحقنا وتتابعنا، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذا البرنامج على مدى 2010 مع تقديري لكم في أمان الله وكل عام وأنتم بألف خير.