- الحراك الشعبي وتأثير حرب غزة في الشارع الأوروبي
- تغير المواقف الغربية والاهتمام الإسرائيلي بها

- دور الجاليات العربية في دعم الشعب والقضية الفلسطينية

- قضية اللاجئين وسبل توضيح صورة القضية الفلسطينية

غسان بن جدو
رائد صلاح
فرناندو روسي
جيني تونغ
مصطفى البرغوثي
ماجد الزير
محمد عبد الرحيم بدر الدين الهاشمي/ شاعر مصري:

تحيتي إلى شعب غزة الصامد

دمعي معك، روحي معك ودمي معك

والقلب في خفقانه يسعى معك

لبيك من أعماقنا إنا معك

يا شعب غزة صامدا

ما أروعك

أما قسم العودة على لسان صبي فلسطيني خرج مع والده ليلة النكبة يحكي القصة

أخي

مرحى لقد عدنا

أجل سأقولها، عدنا

غدا سأقولها حتى يقولوا إنه جن

ومالي لا أرددها وكرمي للندى حن

وأرضي تحبس الأشواق منذ تركتها حزنا

وينشج جدول حيران كم في شطه سرنا

ويسجو الليل معمودا يلف الشاطئ المضنى

ويبكي الطل عند الفجر يا للطل كم غنى

وأسكر زهرة الليمون ترشف قطره وسنا

فتنشر عطرها الفواح روحا ينشر الأمنا

أنا ما زلت أذكره وكنت مع الصبا جنا

نهاري في المغاني الخضر كل ربوعنا مغنى

نصيد فراشة وسنى ونجذب أغصنا لدنا

ونقطف زهرة تزهو بنحل حولها طنا

ويا للنحل كم جنّا وأشبع كفنا طعما

وثار يصون زهرته ويحمي أرضه منا

الحراك الشعبي وتأثير حرب غزة في الشارع الأوروبي

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. أي كلام أبلغ من أن نقدم هذه الحلقة مما تفضل به الشاعر المصري والعربي الشيخ محمد عبد الرحيم بدر الدين الهاشمي، مصري عربي ولكنه عاش وعايش الثورة الفلسطينية. أي كلام أبلغ ونحن هنا في إحدى المدن الإيطالية ميلانو لنحضر ونشارك وبالتالي نحتضن مؤتمر فلسطينيي أوروبا السابع، مؤتمر ثبت على انعقاده دوريا كل عام من بريطانيا مرورا بالسويد إلى هولندا إلى الدنمارك إلى غيرها من العواصم الأوروبية ويحل هذا العام في ميلانو، ثبت ولكنه في الوقت نفسه ثبّت شعارا وعنوانا أساسيين دأب عليهما منذ انطلاقته يتحدث عن العودة وربما زاد على هذا الشعار هذا العام "لا تفويض لا تنازل" ثبت، ثبّّت فأثبت نفسه، أثبت نفسه وعاء حاضنا لفلسطنيي أوروبا يجتمعون كل عام فنيا وسياسيا وربما دينيا وثقافيا وإنسانيا واجتماعيا والأساس أنه حلقة وصل بين الداخل وبين الخارج. ثبت، ثبّت، أثبت نفسه لذا ثبّت موقعه في خريطة ومعادلات كل المؤتمرات والتجمعات وما يتعلق بالنضال الفلسطيني في الشتات خاصة في هذه اللحظة التي يتحدث فيها هؤلاء ويقولون بملء الفيه وبصوت عال نريد أن نكون جزءا أساسيا وشريكا محوريا في صناعة القرار الفلسطيني في الداخل والخارج. ثبت، ثبّت، أثبت نفسه، تثبت بلا تثاؤب لذا فأثابه الناس، أثابه الناس بعد المولى لأن هؤلاء الذين يحضرون -كما يقول المنظمون- هم عددهم يناهز العشرة آلاف، هم ليسوا فقط فلسطينيين ولكنهم يقولون نحن فلسطينيون، هناك حضور بارز ولافت هذا العام في ميلانو من فلسطينيين أو عرب من المغرب الأقصى ومن الجزائر ومن تونس ومن مصر ومن لبنان ومن سوريا وربما من عواصم عربية أخرى. مرحبا بكم أيها السادة جميعا، هذه الحلقة نقدمها لكم من حوار مفتوح من ميلانو، سوف نتحدث.. هي حلقة تلي بعد أشهر الحرب الإسرائيلية على غزة، العام الماضي في الدنمارك تحدثنا عن هموم وأولويات فلسطينيي أوروبا والغرب، هذا العام سنتحدث عن نقطتين مركزيتين أساسيتين، لاحظنا خلال الحرب الإسرائيلية على غزة حضورا كبيرا وربما تحركات لافتة للفلسطينيين في أوروبا ولكن أساسا للشارع الأوروبي، كيف يمكن أو كيف أمكن لهؤلاء أن يستثمروا هذه التحركات في نضال آخر يعني القضية الفلسطينية؟ أم ما حصل كان مناسبة وانتهى الأمر؟ سيما وأننا قبل أيام لاحظنا مؤتمر دوربن اثنين الذي عقد في جنيف، مؤتمر هناك فرق كبير بينه وبين مؤتمر دوربن الأول الذي احتضنته جنوب أفريقيا، آنذاك عام 2001 تحدثوا عن إسرائيل باعتبارها كيانا عنصريا واضحا، هذا العام ورغم ما حصل في الحرب الإسرائيلية على غزة كان الحضور لافتا باهتا بل الحديث عن عنصرية إسرائيل كان كأنه غائبا، ما السبب؟ هل هو ضعف الفلسطينيين، هل هي بهتة عربية أم هي قوة للطرف الآخر؟ في الوقت نفسه، طالما أن هناك من الحاضرين من الداخل هنا، كيف يمكن أن يتم الوصل والترابط بين الداخل والخارج لا سيما في قضية موحدة واحدة؟ نسعد باستضافة عدد كبير من هؤلاء الأخوان، سوف نتعرف عليهم تباعا. ولكنني أبدأ مع الأخ ماجد الزير مدير عام مركز العودة، سيدي، الأساس كما فهمنا من الدكتور سلمان أبو ستة اليوم، وربما أنتم أو الموجودون هنا من الجيل الخامس -ليس أنتم بالضرورة- ولكن الجانب الفلسطيني من الجيل الخامس، نحن الآن نتحدث عن فلسطينيي أوروبا ما بعد الحرب الإسرائيلية على غزة، أهناك تفاعل بين الجيل الثالث والرابع والخامس في قضية واحدة موحدة أم بكل صراحة هناك من يتحرك ولكن هناك من له هموم أخرى؟

ماجد الزير/ مدير عام منظمة العودة الفلسطينية: بسم الله الرحمن الرحيم. لا، التحرك شامل وفاعل وتناغم مع حجم التضحيات التي قدمها أبناء شعبنا ولهذا أعتقد عاملان مهمان، إن الوجود الفلسطيني في أوروبا أخذ شكل المأسسة للتعامل مع كل قضايا الأمة سواء محلية في أوروبا فبالتالي البنية التحتية في غير محل في غير عاصمة أوروبية موجودة وتتفاعل مع الحدث، ثم العامل الآخر فيما يتعلق بالحرب على غزة كانت شاملة ورصدتها الكاميرات فكان هذا الوجود المؤسسي هو أحد المنطلقات والوجود ليس مقصورا على الشعب الفلسطيني أبناء الشعب الفلسطيني وإنما على أبناء الجالية العربية والمسلمة وداعمي الحق والعدل في القارة الأوروبية، لا أعتبر أن ما حدث من تجاوب مع الحرب على غزة هو طارئ أو طفرة إنما هو جزء من عملية تفاعلية مهمة مع الحدث الفلسطيني يتناغم فيها أبناء الشعب الفلسطيني في أوروبا بل وفي المهجر في الأميركيتين مع ما يحدث في الداخل.

غسان بن جدو: ربما سنتحدث مع الدكتور مصطفى البرغوثي بهموم داخلية وطنية ولكن أحدثك أيضا كمهتم بالإعلام خاصة وأنك وصفت هنا قدمت بأنك قائد وطني كبير ووزير إعلام الحكومة الموحدة التي يبدو بأنها تعني هؤلاء، بكل صراحة من الذي حرك الناس؟ هل هو الموقف السياسي أم الصورة؟ كأننا في أوروبا الذي حركهم بشكل رئيسي هو الصورة أي الاعتبارات الإنسانية وليس بالضرورة موقف سياسي، وإن كنت هذا السؤال سأسأله لاحقا للبارونة تونغ.

مصطفى البرغوثي/ أمين عام المبادرة الفلسطينية: الواقع أخ غسان أن الذي حركهم الأمران، ولكن لا يجب أن ننسى أنه قد كانت سيطرة على الإعلام الرسمي الأوروبي والعالمي للرواية الإسرائيلية، ونحن لاحظنا في حرب غزة -على عكس ما قد يعتقد البعض- أن سيطرة الرواية الإسرائيلية كانت أشد من سيطرتها مثلا خلال حرب لبنان لكن قوة الصورة وبسالة وبطولة الإعلام الفلسطيني والعربي الذي رافق غزة كشف الفضيحة وعرى الحقيقة وفي منتصف الحرب لم تعد وسائل الإعلام الغربية قادرة على إخفاء الصورة وحقيقة ما يجري وهذا هو الذي هز وحرك الشعوب فبدأنا نرى تغيرا في المواقف، لم ينعكس ذلك حتى الآن على شكل تحول شامل في مواقف الحكومات ولكن في كل تاريخ القضية الوطنية الفلسطينية لم يحدث من قبل أن شهدنا مثل هذه الدرجة في التفاوت ما بين موقف الشعوب المتأثرة بالصورة والقضية الإنسانية وما وصلها من رواية عن حقيقة ما جرى في غزة وما يجري للشعب الفلسطيني وبين مواقف الحكومات التي تبدو بعيدة جدا عن مشاعر ومواقف الشعوب، هناك تناقض وهناك تغير هناك تحول كبير على الصعيد الشعبي لصالح فلسطين وهناك جمود في موقف الدول والحكومات على الصعيد الرسمي وهذا التناقض لا يمكن أن يستمر لا يمكن إلا أن يثمر تغيرا كبيرا وأنا واثق إذا أحسنا الصنع وأحسنا تقديم روايتنا أن التحول سيكون لصالح الشعب الفلسطيني.

غسان بن جدو: يعني أرجو من السادة أن يجلسوا، إذا سمحتم نحن في حلقة على الهواء مباشرة. أنا أود أن أستفيد في هذه النقطة من الأب جوليو برونيلا من الكنيسة الملكية، سيدي، لأنه أنتم في إيطاليا هنا وما حصل في غزة، نحن نتحدث الآن عن.. لأن الدكتور مصطفى وربما أريد أن أسمع رأي هذه النقطة بشكل أساسي بعدئذ، الذي حرك الناس ما هو؟ هل هي الصورة أي العامل الإنساني؟ لأن العامل الإنساني لربما يبقى يحفر في الذهن وفي الجبين ولكن في الوقت نفسه إذا لم يكن هو أيضا متناغما ومترافقا مع قناعة سياسية يمكن تحويله سيما وأن الآخر الذي تصفونه بأنه عدو أي إسرائيل يمتلك قدرة إعلامية وسياسية نافذة جدا هنا في أوروبا.

الأب جوليو برونيلا/ الكنيسة الملكية: أكيد كانت هنالك المحاولة للتركيز فقط على الناحية الإنسانية بالنسبة لما جرى في غزة، كما تفضلت كان علينا أن ننطلق مما جرى من مآسي إنسانية في غزة ما يجري أيضا في باقي فلسطين إلى التساؤل لماذا كل هذا يجري؟ ما هو السبب؟ لكي لا ينسى أحد أن السبب الأول والأخير لما جرى ويجري هو الاحتلال، وبالتالي لا بد من توضيح الأسباب السياسية التي أدت إلى هذه المآسي..

غسان بن جدو (مقاطعا): هل الكنيسة في أوروبا مقتنعة بهذا الأمر؟ لأنك الآن تجزم بالقول إن القضية هي قضية احتلال وبالتالي موقف سياسي.

الأب جوليو برونيلا: هنالك كنائس كثيرة، نحن كما تعرف كنيسة تعتبر نفسها كنيسة عربية ملتزمة بفلسطين وبكل الوطن العربي، نحن جزء من هذا الإطار علينا أتصور أن ننقل حقيقة الأمر إلى أخواننا المسيحيين في أوروبا ولكن كثيرا ما تكون الكنائس في أوروبا وفي الغرب ضحية الدعاية الصهيونية التي تريد أن تغطي الحقيقة وكأن أصل المشكلة بفلسطين صراع بين الديانات وليس احتلال وطن على يد ناس آخرين.



تغير المواقف الغربية والاهتمام الإسرائيلي بها

غسان بن جدو: ربما الأخ ماجد يترجم للبارونة تونغ، نحن نسعد باستضافة عضو مجلس اللوردات البريطاني البارونة جيني تونغ، طبعا سيدتي أنت كنت ضمن وفد حاول أن يزور غزة لكن زرتم أيضا دمشق والتقيتم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، القضية ليست هنا، لا نريد الآن أن نتحدث عن حركة دون أخرى ولا عن فصيل دون آخر لأن هذا ليس موضوعنا. النقطة الأساسية، أهناك هذه التحركات التي لاحظناها في أوروبا هذا العام ولا سيما بأن ما يعرف باليسار تحرك بشكل كبير لكن سؤالي بشكل صريح، هذا اليسار نفسه الذي نلحظه في التجمعات وفي تحركات الشارع هو ذاته عندما يصبح في السلطة في أوروبا يصبح كأنه يمين، لدينا أدلة عديدة، دليلنا عندكم هناك في بريطانيا حزب العمال وموقفه، في إسبانيا، في عدة دول، ما السر في ذلك؟

البارونة جيني تونغ/ عضو مجلس اللوردات البريطاني: أعتقد أن ما ينبغي أن نفهمه هو أن البرلمانيين في كل أوروبا قد بدؤوا يفهمون فهما أفضل مشكلة فلسطين وكذلك بدؤوا يفهمون بوضوح مدى قوة اللوبي الإسرائيلي في حياتنا السياسية، إن سبب تغير السياسات هو نتيجة الضغوط الناجمة من اللوبي الإسرائيلي، لا شك في ذلك، وأن ما ينبغي أن نراه ونفعله كبرلمانيين وهناك أعداد متزايدة منا يؤيدون ويدعون إلى فلسطين ويدعون إلى حل لمشكلتهم، أعدادنا متزايدة في أوروبا، ذهبنا إلى سوريا والتقينا بقادة حماس فعلنا كل هذه الأمور لكن ما ينبغي أن نراه هو أن يشكل الفلسطينيون لوبيا في أوروبا يدخلون الأحزاب السياسية يؤثرون على تفكير السياسيين ويتصلون ويؤثرون على المهنيين، إن الشتات الفلسطيني في أوروبا هو على نفس مستوى الذكاء والتعليم والثقافة كاللوبي الإسرائيلي وعليهم بالتالي أن يتصلوا بحياتنا السياسية بالوصول إلى هذه الأحزاب السياسية لإسماع أصواتهم وليكونوا مفيدين لتلك الأحزاب السياسية كما يفعل مؤيدو إسرائيل، هذا هو السر. الأمر يتطلب جهدا كبيرا، الأمر ليس مجرد قضاء أيام رائعة مثل هذا اليوم مرة بالسنة بل الأمر يقتضي العمل على الأرض ليصبحوا جزءا من النسيج الاجتماعي والسياسي في البلد الذي يعيشون فيه.

غسان بن جدو: وماذا تقولون عن المقاومة في الداخل، بماذا تصفونها؟.... الترجمة أطول بكثير من سؤالي.

البارونة جيني تونغ: لم أفهم السؤال.

غسان بن جدو: what you think about Israel?

البارونة جيني تونغ: إن إسرائيل خلال الأشهر الماضية وكما كان يعلم الكثيرون منا ما هي الحكومة الإسرائيلية ولكن في الأشهر الماضية أثبتت وبينت إسرائيل حقيقتها فهي نظام قاس عدواني لا يبالي إطلاقا بالفلسطينيين وأنا أحيانا أعتقد أنهم لا يهتمون حتى بالشعب اليهودي فالكثير منهم لا يدعم ما تفعله حكومة إسرائيل، وأنا لا أستطيع أن أفهم لماذا لا تفهم إسرائيل أنه من مصلحتها على المدى البعيد بأن ما تفعله حاليا سيؤدي إلى دمار إسرائيل ولن تكون إسرائيل آمنة طالما استمرت بهذا العمل، ولكن أعتقد أن المزيد من الناس في أوروبا بدؤوا يرون إسرائيل على هذه الشاكلة.

غسان بن جدو: كيف تصفون المقاومة في الداخل؟

البارونة جيني تونغ: إن الجميع يفهم أن أي شعب مضطهد ومحتل سيقاوم، كانت هناك مقاومة أو حركة مقاومة فرنسية أثناء الحرب العالمية الثانية ولو احتل أي طرف الجزر البريطانية هل تعتقد أن الشعب البريطاني سيقبل ذلك ولا يفعل شيئا؟ طبعا لا، ستكون هناك مقاومة حركة مقاومة وإن بعض الحركات تكون شديدة وبعضها منطقية ولكن هذا هو ما يحصل عندما يتعرض بلد ما إلى الاحتلال ضد رغبته، وهناك فهم أكبر لذلك حاليا في كل أوروبا.

غسان بن جدو: طبعا كلنا نعرف المناضلة الإيرلندية كويفا التي جاءت وصلت هذا الصباح ولكن قبل خمسة أيام كما فهمت كنت عدت من غزة، بقيت فترة طويلة هناك، هو سؤالي مع هذا الجانب، في نهاية الأمر أنت كويفا من بين المجموعة التي تذهب إلى فلسطين باستمرار، أنت جزء تقريبا من الثورة الفلسطينية سواء في الداخل أو في المخيمات في الخارج، ربما أول مرة تعرفنا على بعض كنا بعد غزة العراق، الغزو الأميركي للعراق آنذاك. السؤال الآن بكل صراحة وبكل وضوح، هل تلاحظين فعلا تغيرا جديا وفي العمق في أوروبا والغرب بشكل عام تجاه المسألة الفلسطينية والقضية الفلسطينية أم لا يزال الأمر سطحيا وفي المناسبات وانفعاليا؟

كويفا/ مناضلة إيرلندية: أول شيء بدي أعتذر من المشاهدين أنه الصراحة العربي تبعي كثير مقصرة وما بعرف إذا كافي لهذا الموضوع. بس فعليا شفنا وقت الحرب على غزة أنه بلشوا أن يتغير الرأي العام في أوروبا وحسيت يعني أنه فعليا أن التعتيم عليه من قبل اللوبي الصهيوني ما عم بيسيطر على الإعلام زي ما كانوا قبل هذه الحرب، بس برضه نحن زي نشيطين يعني زي انتهاكات يعني أنه صار لي كذا أشهر في غزة وعن جد يعني بدي أشكر أهل غزة أنه فعليا هم أبطال يعني شعب شريف ونحن نتعلم من الصبر والصمود تبعهم ونحن كلنا بنحس أنه أي شيء نحن بنعمله واجب ولا إشي قدام التحديات اليومية تبعهم، بس حسينا يعني في الغرب يعني في الجيل تبعنا يعني شباب وصبايا يعني أنه هم واعين هلق بس بدها إستراتيجية يعني أنه زي الأخت بتقول يعني أنه بده يصير تشجيع يعني معاملة يعني ترجمة سياسية..

غسان بن جدو (مقاطعا): من قبل من؟ إستراتيجية من قبل من، من قبل الفلسطينيين في أوروبا، من قبل العرب، من قبل الأوروبيين؟

كويفا: دور الشباب والصبايا يعني من نشاطات كثير مهم وأنا الصراحة حسيت يعني أنه عن جد يعني ما فيش تنسيق زي ما مفروض يعني أنه منهم، أنا بأعرف أنهم كثير نشيطين بس بدها تنسيق بين كل الشباب والصبايا هون بس برضه يعني أنه نحن لازم يعني أنه لازم بيكون وعي عنا يعني لأن العدو صراحة قوي يعني أنه نحن لازم نعرف أن النشاطات تبعنا لسه متواضعة لسه ما فيش يترجم بكافي يعني لسه الصراحة أن الشعب في غزة يعني منحس لحالهم، يعني واضح في اعتصامات بس بدها أكثر بكثير، هذا أقل إشي لازم نحن نعمله.

غسان بن جدو: طبعا مع كل المحبة والتقدير لكل السادة الضيوف لكن ما لاحظته أن الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر كان العام الثاني نجما جماهيريا كبيرا، وأنا أشكر تواضعك وبقاءك معنا هنا. سؤالي الآن، لا أريد منك موقفا، سنتحدث عن موقف بعد حين ولكن في هذه النقطة بالتحديد، طالما أنت موجود هناك داخل الخط الأخضر، ما حصل في الحرب الإسرائيلية على غزة هناك من يقول إن إسرائيل أخفقت إعلاميا وأخفقت أخلاقيا وأخفقت إنسانيا وأخفقت سياسيا وأخفقت شعبيا في الغرب، هذه خمسة أوصاف إذا صح التعبير يقال، من الداخل هل إن الإسرائيليين خاصة القيادة الإسرائيلية معنية ومهمومة بما يحصل في أوروبا وفي الغرب؟ ودعنا نتحدث عن أوروبا بشكل رئيسي، وهل أن الحكومة الحالية التي أتت سيما وأنت الآن أو نحن جميعا في إيطاليا ووزير الخارجية الإسرائيلي ليبرمان هو أيضا في إيطاليا هو يبدو أن أول زيارة يقوم بها للخارج -للمفارقة والصدفة- وربما أحدكم الذي يعيش هنا يفسر لي هذه القضية، أول زيارة هي أيضا لإيطاليا، هل خاصة بعد هذه الحكومة الجديدة مهمومون بهذه القضية أم يتجاهلونها؟ هم واثقون من قوتهم وقدرتهم وإمكاناتهم ومن ضعفنا العربي.

الشيخ رائد صلاح/ رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر: بسم الله الرحمن الرحيم. حول هذا السؤال لدي جمل سأقولها بسرعة إن شاء الله تعالى، أولا أود أن أؤكد أن بدايات نكبة فلسطين عام 1948 شهدت مجازر قام بها المشروع الصهيوني أشد من المجازر التي ارتكبها في قطاع غزة قبل أشهر معدودات ولكن الفرق أن تلك المجازر لم تجد صوتا إعلاميا يمثل الجرح الفلسطيني وينقل ألمه إلى كل العالم بينما في هذه الحرب الأخيرة المتوحشة على قطاع غزة وجد هناك الصوت الإعلامي العربي المسلم الفلسطيني الذي كشف حقيقة ما يدور إلى كل العالم ولذلك أصبح الاحتلال الإسرائيلي على حقيقته مكشوفا في كل العالم كمجرم حرب بدون استثناء، هذا أولا. ثانيا، الشيء الذي أود أن أؤكده أن الإعلام حتى لو نقل صورة الجرح الفلسطيني ما كان ذلك يكفي لفضح الاحتلال الإسرائيلي، الذي قوى فضح الاحتلال الإسرائيلي هو صمود المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، صمود المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة أعطى رسالة لكل العالم أن الإرادة الفلسطينية أقوى من الظلم الإسرائيلي وأن الجرح الفلسطيني سينتصر على آلة الدمار الإسرائيلية وهذا ما استقطب التعاطف الإنساني العالمي مع الأهل في قطاع غزة. دعني أقل جملة أخيرة وهي هامة في نظري، ما أقرأه أنا في الإعلام العبري أنه يعيش في حالة لا أقول قلق بل في حالة رعب شديد من هذا الموقف الهجومي الإنساني العالمي على الاحتلال الإسرائيلي، نصطدم اليوم في بعض حتى يهود العالم الآن يعلنون براءتهم من المشروع الصهيوني، نصطدم في بعض يهود العالم الآن على مستوى محاضري جامعات على مستوى أقليات يهودية التي تعلن براءتها وتقول بصراحة إنها لن تفتخر في يوم من الأيام أنها تنتسب إلى هذا المشروع الصهيوني، بالإضافة إلى ذلك واضح جدا أن الموقف الجماهيري على صعيد أوروبي وحتى على صعيد أميركي بدأ يتفهم الضرورة الملحة بأنه آن الأوان لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

غسان بن جدو: ربما، بطبيعة الحال فلسطينيو أوروبا أيضا تواصلوا بشكل كبير في الداخل سواء صحيا أو اجتماعيا أو إعماريا، هذه قضايا بمعنى آخر الفلسطينيون الموجودون في أوروبا لم ينزلوا إلى الشارع فقط ولم يقيموا احتفالات فقط ولم يقيموا أو يعقدوا مؤتمرات فقط، كانوا جزءا أساسيا من التواصل في الداخل وبشكل عملي، هذا ما يعني ربما نفهمه بعد هذا الفاصل وبعدئذ سأعود إلى بقية الأخوة، من نريد أن يشاركنا بالرأي وبالسؤال سنستفيد منهم. مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا، وقفة نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح من ميلانو.



[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدينا الكرام من جديد، نحن في حوار مفتوح من ميلانو في إيطاليا. كنت قبل الفاصل قد سألت ما السبب أو ما السر في أن أول زيارة لوزير الخارجية الإسرائيلي الجديد ليبرمان في إيطاليا؟ سأحاول أن أستفيد من السيناتور فرناندو روسي، هذا هو سؤالي سيدي، يعني مفارقة بأن أول بلد يزوره ليبرمان إيطاليا، ما السر؟

السيناتور فرناندو روسي/ عضو مجلس الشيوخ الإيطالي السابق: للأسف هذا في إيطاليا ولكن أغلبية الدول الأوروبية تابعة للصهيونية، هذا الشيء اللي يجبرنا نقوله اللي الدولة يعني المفترسة الشرسة هي إسرائيل للمحك الدولي، لا يريدون احترام قرارات الديمقراطية للشعب الفلسطيني، حاولوا القيام بانقلاب ضد حماس ولكن يقدمون سلاما إلى من يريد استعمال القنبلة الذرية النووية ضد الشعب الفلسطيني، ليبرمان وشركاؤه الغربيون لأن قوة إسرائيل تابعة للوبي الصهيوني ولكن الدعم خاصة من طرف الولايات المتحدة الأميركية، شخصيا ليس عندي ثقة كثيرة في خطب أوباما لأن كثيرا من الكلام حاليا في العالم يدور ولكن من الضروري أن يقوم أوباما بأعمال جدية يعني، لو كان يريد محاربة السلاح النووي فليبتدئ بالسلاح النووي الإسرائيلي. عنا مثل يعني أخذته من عند أجدادي أبي وأمي، لأن أبناء القطط يأكلون الفئران، أخاف أن يكون أوباما بوش أسود. أنا كنت في الباخرة التي دخلت في الحصار يعني في free Gaza الحرية لغزة. إن شاء الله سأكون في القافلة التي ستسير في الأيام القليلة القادمة. الدرس الذي أخذته من سكان غزة أن الشعب قوي عندما تكون القيادة قوية، حرة. عدم الدفاع عن منافع الشعب يعني عن سيادته، ابتعدنا عن حق العودة وابتعدنا عن حقوق الشعب الفلسطيني، عندما كان يجب أن يتكلم باسم الشعب الفلسطيني تعامل مع الشيطان وأضعف القضية الفلسطينية، نحن نتمنى أن الشعب الفلسطيني يتحد خاصة للعودة لأن تكون القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.



دور الجاليات العربية في دعم الشعب والقضية الفلسطينية

غسان بن جدو: شكرا. على كل حال ربما تلاحظون سادتي المشاهدين وسادتي الضيوف أيضا القادمين أن الجمهور متحمس بشكل كبير ولكن أنا شاكر لكم كثيرا لكن أقول لكم إنه على الأقل فيما يتعلق بالجزائر والمغرب ما عجزت عنه السلطتان من توحيد وحتى فتح الحدود أنتم استطعتم أن تفعلوه. كنت أتحدث.. المؤتمر مستمر تستطيعون رفع الشعارات بعد حين، شكرا. أنا كنت قلت قبل الفاصل بأن أيضا الفلسطينيين الموجودين في أوروبا كان لهم نشاط مباشر وعملي ومادي فيما يتعلق بالتواصل مع الداخل، أود أن أستفيد من رأي الدكتور محمد سالم، طبعا ما تفضل به السيناتور الآن هو إعلان بأنه في القريب العاجل أعتقد بعدأيام ربما ستنطلق قافلة أو.. غدا يعني يوم الأحد ستنطلق من هنا إلى الإسكندرية في مصر ثم ستنتقل برا عبر معبر رفح بين مصر وفلسطين. سيدي ماذا فعلتم ماذا قمتم وكيف أنتم داخل هنا يعني بشكل أساسي حتى أكون دقيقا معك في هذه النقطة، ما هو معروف بقطع النظر عن رأيكم ولكن أن القائمين على شؤون السلطة أو الحكم في غزة يصنفون بأنهم حركة إرهابية ولأنكم موجودون هنا في أوروبا وتتمتعون بالجنسيات الأوروبية وأنتم تتواصلون مع الداخل هل تجدون صعوبة أو على الأقل ما يمكن أن يلامس الاتهام عندنا تقدمون مساعدات عينية إلى الواقع أو في داخل غزة؟ وماذا فعلتم؟

محمد سالم/ طبيب: شكرا أخي غسان على هذه الاستضافة وهذا السؤال، حقيقة أن المجزرة مجزرة الاحتلال في غزة حركت ضمائر كل من له قلب حي فما بالك بالطبيب الفلسطيني الذي يعد نسيجا من النسيج الوطني الفلسطيني وهو في الشتات؟ لذلك الطبيب الفلسطيني في أوروبا من خلال تجمع الأطباء الفلسطينيين وعندما بدأت هذه المجزرة تحرك ويعني اتصل مع كل الجهات الرسمية الحكومية وغير الحكومية الأوروبية من أجل إرسال وفود عاجلة طبية إلى فلسطين وبهذا حقيقة تم إرسال عدة وفود ثلاث وفود من التخصصات النادرة من خلال الأطباء الفلسطينيين وغير الفلسطينيين الحقيقة المناصرين للقضية الفلسطينية إلى غزة خلال فترة الحرب وشاركوا حقيقة في رفع هذا الظلم وعلاج أطفال غزة، حقيقة سؤالك أخي الكريم نحن في تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا نتمنى على شعبنا الفلسطيني الوحدة الوطنية..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، سؤالي ليس هذا، سؤالي يتعلق أنتم تدعمون طرفا هناك يوصف بأنه إرهابي هنا، هل هذا يشكل عائقا لكم مشكلة لكم صعوبة لكم؟

محمد سالم: لا، أخي، لا، لم نجد هذه الصعوبة، نحن هنا فلسطينيون لكن حقيقة نعيش في أوروبا ولنا الجنسيات الأوروبية ويعني منتشرون في كل أوروبا فلم نتعرض إلى أي مشكلة في هذا القبيل وهم يعني يعرفون أن تجمع الأطباء هو تجمع مهني ليس له علاقة بأي تجاذب سياسي.

غسان بن جدو: إضافة للأطباء ربما في الجانب الإعماري مفيد أن أذكر الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة، الأخ زياد العالول أنتم أسستم هذه المنظمة ستقيمون مؤتمرا قريبا جدا على ما أعتقد 19، 20 في تركيا، ماذا ستقومون؟ طبعا أنت من أوروبا من هنا؟

زياد العالول/ الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة: نعم، الهيئة العربية الدولية أسست قبل شهرين كمساهمة من منظمات أهلية ومنظمات غير حكومية للمساهمة في إعمار غزة. كما ترى في هذا الجمع الكبير كل يقوم بدوره، الأطباء يقومون بدورهم، نحن كرجال أعمال فلسطينيين بادرنا بتأسيس هذه الهيئة بالتعاون مع نقابة المهندسين الأردنيين والآن في عضوية هذه الهيئة أكثر من خمسين هيئة عربية وإسلامية ودولية وأكثر من مائة شخصية اعتبارية وشركات مستعدة للمساهمة في إعمار غزة وهناك محادثة ومحاولة مع جامعة الدول العربية ومع الاتحاد الأوروبي لتكون هذه الهيئة هي الهيئة التمثيلية الغير حكومية المؤهلة لتنفيذ مشاريع إعمار غزة ونحن نملك من الكفاءات والخبرات..

غسان بن جدو (مقاطعا): وماذا ستفعلون مع الحصار؟

زياد العالول: الحصار جزء من المشكلة والحصار هو حله قرار سياسي، نحن نعد العدة لنكون جاهزين في موضوع الإعمار لكن الحصار كما تعرف، مصر جزء رئيسي من هذا الحصار وأنا آسف أن أتحدث أن معبر رفح هو جزء رئيسي ومصر كنظام شريك رئيسي في هذا الحصار المفروض على غزة ومع أن الهيئة العربية الدولية يرأسها السيد إسماعيل عثمان المقاولين العرب قدمنا كل العروض والضمانات لتكون مصر كحكومة وشعب وشركات المستفيد الوحيد من إعمار غزة ولكن إلى الآن لا يوجد هناك إيجابية جدية في هذا الموضوع.

غسان بن جدو: بالمناسبة ربما تعتبر أكبر جالية عربية هنا وربما من أكبر الجاليات العربية هنا في إيطاليا وفي ميلانو بشكل أساسي هم الأخوان المصريون وهم فاعلون جدا في هذا المؤتمر، لا تفرق بينهم وبين أي فلسطيني. أود أن أسمع رأيك سيدي، تفضل.

محمود كايد/ الدانمارك: محمود كايد من الدنمارك طبري فلسطيني الجذور. ردا على سؤالك أخ غسان، الأول طبعا سأعود إليه، أن دماء أبناء شعبنا في غزة وما قبلها في جنين وكل نضالات شعبنا الفلسطيني هي التي فرضت نفسها على الشارع الأوروبي ولكن ما أستطيع أن أقوله وأنا من موقع الحدث أن هذا الإنجاز الكبير من الممكن أن يتبعثر إذا لم نسرع لقيادتنا الفلسطينية أن تتوحد ببرنامج سياسي نطرحه على عموم أوروبا وكل العالم، برنامج ملموس يصون حق العودة ويؤكد على قدسية القدس فلسطينية.

غسان بن جدو: شو رأيك دكتور مصطفى في هذه النقطة؟ شكرا أخي العزيز.

مصطفى البرغوثي: أنا أوافق تماما وإذا سمحت لي أريد أن أقول إنه إذا أردنا أن نكون دقيقين، ونحن عندما نرى هذه الآلاف من الناس أنا يعني أشعر بسعادة وأشعر بأن هذا التجمع يعيد للشعب الفلسطيني الأمل والثقة بالمستقبل وبعدالة قضيته، ولكن بدون شك ثلاثة أشياء هي تفرض قضية الشعب الفلسطيني، عدالة قضيته، صمود وثبات وبطولة أبنائه في غزة وفي الضفة وفي القدس، اليوم في نضال عظيم يجري في القدس، وأيضا فظاعة الجريمة الإسرائيلية، اليوم دور الجاليات يجب أن نحدده بثلاثة أشياء ولا ننسى، الشيء الأول أوسلو للأسف الشديد حيد نصف الشعب الفلسطيني..

غسان بن جدو (مقاطعا): حيدت؟

مصطفى البرغوثي: حيده وأبعده وبدا كما لو أنه غير معني بما يجري، حتى الانتخابات عندما اقتصرت على الداخل وحرمت أبناء شعبنا من الخارج من المشاركة فيها هذا أدى أيضا إلى التحييد. نحن اليوم نرى في هذا التجمع رسالة لكل فلسطيني ولكل قائد فلسطيني، يجب أن يعود أبناء الشعب الفلسطيني في الخارج وفي الشتات للمشاركة في صنع القرار الفلسطيني من خلال الانتخابات ومن خلال انتخابات مجلس وطني فلسطيني جديد وهذا ما تحدثنا عنه في القاهرة وهذا يجب أن يكون أساس الوحدة الوطنية الفلسطينية الجديدة، ثانيا هم لهم دور كبير وأنا أناشدهم أن لا يتراخوا في دعم الصمود الوطني لشعبهم في فلسطين، يجب أن ندعم أنفسنا بأنفسنا ويجب أن ننهي هذه الاعتمادية على التمويل الخارجي التي تستخدم كسلاح في ابتزاز الشعب الفلسطيني. وأخيرا وهذه نقطة مهمة، نحن اليوم إسرائيل اليوم انكشف مشروعها، هناك أزمة في المشروع الصهيوني، كل دول العالم بدأت ترى كل شعوب العالم بدأت ترى أن الذي يرونه أمامهم نظام أبارتيد وفصل عنصري واضطهاد وتطهير عرقي أسوأ مما كان في جنوب أفريقيا ولذلك العدالة والصمود لا تكفي، المطلوب كما ذكرت إحدى الأخوات التنظيم أن نكون منظمين وأن نؤثر في الإعلام وأن نوصل رسالتنا، المطلوب اليوم أن ننتظم في حركة مقاطعة وعقوبات ضد إسرائيل لمحاصرة حكومتها كما جرت محاصرة نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. فهؤلاء الآلاف لهم دور في هذا النضال وفي تحقيق انتصار الشعب الفلسطيني.



قضية اللاجئين وسبل توضيح صورة القضية الفلسطينية

غسان بن جدو: تفضل أخي. أنا كنت أتمنى الأخت تتحدث، أنت طلبت الكلمة أليس كذلك؟ تفضلي..

مشارك: أنا؟

غسان بن جدو: تفضل.

مشارك: شكرا أخ غسان، أنا بأحب أوجه رسالة إلى أخواننا وأهلنا في غزة نقول لهم لقد محوتم عار الهزائم العربية في هذا الزمن واستنهضتم روح الأمل بالعودة والتحرير لكل اللاجئين الفلسطينيين في الشتات. النقطة الثانية أخ غسان، أستغل وجود الدكتور مصطفى البرغوثي وشيخنا الحبيب الشيخ رائد صلاح بخصوص موضوع اللاجئين، رسالة أحملهم إياها إلى المفاوض الفلسطيني الذي..

غسان بن جدو (مقاطعا): بس الشيخ رائد ليس معنيا بالمفاوض الفلسطيني.

مشارك: لا، علاقاته، بيوصل. نحن نقول..

غسان بن جدو (مقاطعا): هو المهم يرجع بالسلامة وبالأمان لأنه هو بس يرجع يمكن يفوتوه شوي على السجن، ما هي حالك الشيخ رائد هذه المرة؟

الشيخ رائد صلاح: الحمد لله.

مشارك1: الشعب الفلسطيني أخ غسان ليس موجودا فقط في فلسطين، الشعب الفلسطيني موجود في كل الشتات في العالم ومن يفاوض الآن يجب عليه قبل أن يفاوض وأن يوقع على أي حل يجب أن يعود لكل الشتات الفلسطيني أي اللاجئين..

غسان بن جدو (مقاطعا): شكرا.

مشارك1: عفوا أخ غسان بس لحظة..

غسان بن جدو: لأنه الوقت انتهى.

مشارك1: بس لحظة، نحن الرقم الصعب أخ غسان في هذا الموضوع، اللاجئون، فعلى هذا الأساس مطلوب من هذا المفاوض أن يعود ليستفتي الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج على أي حل قبل أن يوقع.

غسان بن جدو: تفضل أخي.

الحاج منير العطية/ رابطة فلسطين حق العودة- ألمانيا: يعني نحن في الشتات.. رابطة فلسطين حق العودة، ألمانيا، الحاج منير عطية. نحن في الشتات الفلسطيني لا نشعر بأن هناك هذه القيادة تمثلنا ولا تهتم بقضايانا ولا تتواصل معنا فكيف يستطيعون القول بأنهم يمثلون كل أبناء الشعب الفلسطيني؟

مشارك2: أستاذ غسان.

غسان بن جدو: تفضل.

مشارك2: أنا حابب أعود لسؤالك الأولاني، دور الصورة..

غسان بن جدو: لا، انتهى الموضوع لأنه والله انتهى الوقت، في عندي سؤال فقط..

مشارك2: لا، حتى أوصل الرسالة..

غسان بن جدو (متابعا): أجبني بنقطة، ما السبب برأيك بأن مؤتمر دوربن اثنين كان الحضور العربي والفلسطيني باهتا وذابلا جدا؟

مشارك2: لأن الاثنين كان لهم مشروع نهاية المقاومة في الوطن العربي، والمقاومة انتصرت في العراق ولبنان وفلسطين وعلينا أن نتمسك بهذه المقاومة لأن بداية حق العودة تبدأ من المقاومة وتنتهي في فلسطين بإذن الله.

غسان بن جدو: هناك في أخ من المغرب، بو عزة نجيدي قال لي التالي، هذا السؤال أوجهه للأخ ماجد، "فلان أريد منك أن تبلغ هذه الرسالة عبر البرنامج إلى الأمة العربية والإسلامية والأخوة الفلسطينيين بأن هذا المؤتمر السابع هو آخر مؤتمر وأن يعلنوا مؤتمرهم القادم المقبل الثامن إن شاء الله تعالى، عندي أمل وشعور قوي أن النصر قوي" يعني وين؟ في الداخل الفلسطيني، ما تقديرك؟ هذا كلام عاطفي أو كلام..

ماجد الزير: أنا أظن أن النصر قريب، ليس بالضرورة أن يكون السنة القادمة ولكن المؤشرات يعني تشير بأن الشعب الفلسطيني بدأ يرتب نفسه، المقاومة المسلحة في الداخل مع تنظيم الشعب الفلسطيني في الشتات، كل النداءات التي سمعتها من أبناء الشعب الفلسطيني هي نداءت حقيقية واقعية على صانع القرار الفلسطيني بغض النظر عن اللون السياسي أن يعي أهمية هذا البعد الفلسطيني الممتد الذي لديه من مكونات القوة التي يجب أن تستغل. نعم النصر قريب، ما شاهدناه في غزة ثم ما يستدعي النصر في لبنان، كلها تشير أن هذا المشروع الصهيوني منهزم لا محال، هذا ما تشيره كل يعني تحركات الشعب الفلسطيني لأن الشعب الفلسطيني كوحدة واحدة التي تجسدت في هذا المكان تعطي إشارات لليبرمان الزائر لهذا البلد بأنه سيخسأ بمشروعه، مشروع الترنسفير سيكون لليهود إلى مدنهم وليس للفلسطينيين خارج فلسطين.

غسان بن جدو: تفضل، بسرعة من فضلك لأنه انتهى الوقت، إذا سمحت.

سليمان فحماوي/ جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين: سليمان فحماوي من قرية أم الزينات المهجرة في 48، جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين. يعني أقول لأهلنا وأخواننا في أوروبا نحن في الداخل نعمل على عودة اللاجئين والمهجرين في الداخل ونطمئنهم أن شعبنا بخير وأهلنا في 48 ينتظرون عودتهم إلى أرضهم، وأقول كانت المسيرة الأخيرة الثانية عشرة الجبارة التي كانت إلى قرية الكفرين المهجرة وحضرها الآلاف الآلاف ليحيوا شعبنا، ونقول إن أهلنا في الداخل في الـ 48 في انتظار عودة أهلنا في الشتات.

غسان بن جدو: تفضل.

مروان عبد الحفيظ الإشرة: مروان عبد الحفيظ الإشرة من قلقيليا مقيم هنا في ألمانيا وحبيت أتحدث فقط عن وجهة جانب آخر من نشاط الشعب الفلسطيني هون في أوروبا، نحن نتكلم عن النشاطات عن الأمور التي تقوم بها الجمعيات والمؤسسات من أوروبا إلى ألمانيا لكن نسينا دورا مهما، دور الشعب الأوروبي هون في أوروبا، ما هو وضعه ما هو تفاعله مع الصورة مع الحدث؟ حتى كمان مع دوربن وغيرها، لاحظنا أن هناك أخوة كثيرون إلنا من أوروبا مناصرون إلنا في حقنا الفلسطيني يأتون معنا إلى معارض الصور التي نقيمها في المدن الألمانية حتى نبين ما هي الأعمال التي كانت تقوم بها النازية مثلا في ألمانيا وما يقوم به الصهيونيون الآن في فلسطين ضد الشعب الفلسطيني بصور، ألمانيا يتركون أوقاتهم مثلا ليأتوا إلى هذه المؤتمر ويؤدوا دورهم، أن هناك ظلم، عندما أذهب إلى مكان سوبر ماركت للتجارة لشراء شيء من المنتجات أفتخر عندما أرى ألمانيا يقول هذا منتج إسرائيلي علي أن أقاطعه، أين دورنا في تفعيل مثل هؤلاء المواطنين في تفعيل هذه الأمور حتى نسير إلى خطى أكثر ومجال أعمق؟

غسان بن جدو: محمد حمادي قال لي شيئا يستحق فترة وقتا طويلا ولكن أود أن أختم به مع الشيخ رائد صلاح "من يوم أن بدأ ربط القضية الفلسطينية بالطابع الديني بدأت الصعوبة في عرضها وتفهمها من الشعب الإيطالي والأوروبي" هل هذا الأمر برأيك محرج؟ صحيح أنك من الداخل ولكن هل القضية يمكن ربطها بالطابع الديني وإعطاؤها هذا البعد بشكل أساسي ومحوري أم لها أبعاد أخرى؟ خصوصا وأنك دائما تتحدث عن القدس والأقصى.

الشيخ رائد صلاح: ربطها بالطابع الديني يعني تحشيد مليار ونصف مليار مسلم وعربي لا يزالون يرددون في كل العالم عاشت فلسطين، وهذا ما نحتاجه حتى تحرير فلسطين. ثانيا، إن ربطها بالبعد الديني الإسلامي لا يعني تجاهل الآخرين لأن الرسالة الإسلامية هي رسالة عالمية إنسانية جاءت لترسي العدل الاجتماعي والتسامح الديني للمسلم والمسيحي واليهودي وبقية أهل الأرض بدون استثناء.

غسان بن جدو: شكرا لك، شكرا لكم جميعا، أود أن أعتذر من كل من كان يمكن أن يتدخل ولكن الوقت لم يسعفنا. أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، بلال الفوت، رائد أبو فلسطين، أبو النور ميلانو، محمد شاهين، محمود أبو سيف، طبعا هاني الطحان، جمال عاطف، وطبعا فريق الجزيرة طوني عون هنا وإحسان حبال وعبير العنيزي في الدوحة. شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة مع تقديري لكم، في أمان الله.