- إستراتيجية الحرب والأسلحة المستخدمة فيها
- أسباب الحرب ونتائجها وخطة المرحلة المقبلة

- عمل القناصة والقتال في الجبهة الأمامية

- محاولة أسر الجندي الإسرائيلي ودور الأنفاق

غسان بن جدو

[معلومات مكتوبة]

"يتناول هذا البرنامج قصة القتال الفلسطيني برواية كتائب القسام مع التنويه إلى مشاركة أكثر من فصيل ومجموعة في مقاومة العدوان الإسرائيلي على غزة"

[نهاية المعلومات المكتوبة]

إستراتيجية الحرب والأسلحة المستخدمة فيها

[شريط مسجل]

مقاتل1: يعني اليهود قاعدين بيقصفوا خط نتساريم والمنطقة الشرقية كلها فإحنا يعني متأكدين اليهود الآن يعني لازم يتمركزوا ويفصلوا غزة الوسطى عن غزة فعشان هيك هم حيوصلوا، مركزين بشكل شديد على الخط هذا وصول يعني لفوق نتساريم فعشان هيك هم حيوصلوها وإحنا يعني مش رح نقدر من ناحية لأن المنطقة مفتوحة والمنطقة واسعة والمنطقة زراعية ومنطقة مفتوحة فهم الآن بيتم قصفها يعني قاعدين بيقصفوها بالـ F16 وبيقصفوها بالمدفعية قصفا شديدا جدا الآن إحنا يعني بدنا نوقع فيهم خسائر وضربات استباقية يعني حتى توجعهم وتغير من إستراتيجية عملهم، الآن قبل ما ينزل الخط هذا قبل ما يصلوا قواته أكيد حيتغلغل للداخل وينزل في مربعات هذه عشان يحمي القوات تبعته اللي بدها تنزل على نتساريم فعشان هيك المحور هذا بدنا نسكره منيح لأنه حيتسلل هيك عشان يحمي القوات تبعته وبدنا أيضا أنه نحمي المربع هذا فعشان هيك العبوات بدنا نركب عبوات الأفراد لأنه حينزل قوات خاصة عشان يحميها من المجاهدين ويضرب كل الأهداف المتحركة من خلال الطيران ومن خلال أيضا الأفراد أو القوات الخاصة اللي حتتمركز في غرب خط نتساريم، فبدنا من طرفكم تبلغوا كل المجموعات المنتشرة في هذا المحور الاستعداد والجاهزية التامة وإبلاغنا بإيش كل جديد وكل التحركات في المنطقة حتى يتم التعامل معها بكل قوة.

[شريط مسجل]

مقاتل1: إحنا من خلال يعني استنتاجنا من الحرب البرية اللي دخلتها القوات الإسرائيلية، طبعا قبل الدخول نهائيا طبعا اللي هو بيستخدموا سياسة الأرض المحروقة، طبعا فيش أي مربع إن كان سكاني أو مربع مفتوح دخلوه القوات الإسرائيلية إلا تم قصفه يعني بشكل رهيب جدا من قبل طبعا الـ F16 المدفعية الإسرائيلية قذائف الفوسفور كل القذائف القوات الإسرائيلية استخدمتها، طائرات الاستطلاع استخدمتها بشكل رهيب جدا قبل ما تدخل لأي مربع كانت تعمل عملية إبادة كاملة لأي مربع تدخله، فإحنا يعني من خلال تقييمنا نقول اليهود لما دخلوا كل المربعات غير الآهلة بالسكان حتى يعني عند محاولة الدخول لأي مربع سكاني طبعا حاولوا دخول مربع سكاني فضربوا، لما انضربوا عملوا رجوع للخلف ولفوا من مربع خالي من السكان أو منطقة مفتوحة اللي كانوا يستخدموا فيها يعني منسميها استخدام مجنون لجميع الأسلحة يعني المحرمة دوليا والأسلحة يعني رهيبة جدا اللي تستخدم يعني لإبادة مدن بأكملها، طبعا اليهود ألقوا قنابل ضخمة خصوصا على المربعات السكنية يعني عند دخول أي مربع كان يقصف يعني مربع بعيد كيلو حتى يتم إخلاء كامل للمربعات هذه يتم ضربها بشكل رهيب جدا وتم قصف السكان وهم بقلب يعني داخل البيوت. طبعا إحنا يعني خصوصا يعني المجازر اللي ارتكبوها طبعا بعد ما انضربوا في المربع هذا خصوصا وبعد ما تفجرت فيهم عدة عبوات بالدبابات فصار عملوا عملية إنزال في مربع يعني آل الكموني وانتقموا انتقاما شديدا من السكان اللي فيها حتى بعد ما انتهت الحرب وأعلنوا الهدنة ونحن في المكان لقينا 23 شهيدا في المكان أغلبهم أطفال ونساء وجثثهم يعني كانت متحللة.

غسان بن جدو: إيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي قال بوضوح، وزير الدفاع في حكومة أولمرت السابقة قال بوضوح إنه استطاع أن يكبد حماس هزيمة كبيرة بل إنه ضرب بنيتها العسكرية والتحتية واللوجستية بنسبة 80%.

الإسرائيليون كانوا يتصورون أن كافة المؤسسات الحكومية والمدنية التي تم استهدافها تابعة لكتائب القسام، ولكن كتائب القسام لم تتأثر إلا بشكل بسيط

مقاتل1: طبعا هذا الكلام غير صحيح، قوة عسكرية أقول لك يعني بشكل صريح وبشكل واضح لم تتأثر يعني منقول يمكن توصل إلى درجة نهائيا، هو ضرب المؤسسة الحكومية للحكومة الفلسطينية ضرب كل المؤسسات والمباني الحكومية والمؤسسات حتى الاجتماعية، هو بيتصور أن كل مؤسسة تابعة للجهاز العسكري هو بيحسبها على الجهاز العسكري فبيحسب أن كل المؤسسات الحكومية والمؤسسات المدنية اللي ضربها هي تابعة لكتائب القسام لكن كتائب القسام لم تتأثر إلا بشكل بسيط جدا وزي ما قلت لك تصل لحد اللاتأثر.

غسان بن جدو: سؤال صريح، هل تعتبر بأن القوات الإسرائيلية من خلال هذا التكتيك التكتيك المماثل يعني في كل المناطق استخدمت تكتيكا عسكريا ناجحا على الورق ولكنه ربما اصطدم بعقبات على الأرض أم حتى التكتيك نفسه لم يكن ناجعا؟

مقاتل1: هم استخدموا سياسية أنه إحنا بدنا نبيد اللي قدامنا وسياسة الأرض المحروقة وبعدين أنت خش على هذه الأرض حتى لا تجد مش مقاومة حتى لا تجد أي مدني في هذا المكان فهم لم يستخدموا يعني سياسة عسكرية ولا حرب عسكرية هم استخدموا سياسة أنه رفع الروح المعنوية لجنودهم طبعا ما بعد حرب حزيران اللي خرجوا منها مهزومين والحمد لله أيضا خرجوا..

غسان بن جدو: حرب تموز.

مقاتل1: آه حرب تموز، خرجوا أيضا منها مهزومين وإحنا يعني بنقول إنه خلال 22 يوما يعني إسرائيل لم تستطع يعني احتلال أي مربع سكني وبالرغم من ذلك في حرب الـ 67 خلال ستة أيام احتلوا مئات الأضعاف من مساحة غزة التي تقدر بـ 350 كم التي احتلوا يعني عشرات الآلاف من الكيلومترات في حرب 67، والفضل من الله.

مقاتل2: طبعا قاذف الـ B29 هو قاذف صناعة روسية، بحمد الله تم دخوله إلى القطاع واستخدم ضد قوات الغزو الصهيوني في معركة الفرقان وبفضل الله استخدمه المجاهدون وتم تفجير إحدى الآليات فيه فهو الحمد لله رب العالمين من الأسلحة الفتاكة في سلاح الدروع، وهو قاذف دروع من الطراز المميز.

غسان بن جدو: ضربت به آلية يعني مركابا؟

مقاتل2: صحيح تم ضرب به آلية معينة لم يتم تحديد إما مركابا وإما إيش ناقلة جند ولكنه يعني تم ضرب عدة آليات به على مستوى القطاع في عدة مناطق وبحمد الله تم تفجير هذه الآليات.

غسان بن جدو: هل هذا السلاح اعتبر مفاجئا للإسرائيليين أم كان أمرا طبيعيا معروفا لديهم؟

مقاتل2: في الواقع هذا السلاح ليس يعني معروفا لدى الإسرائيليين بأنه موجود في قطاع غزة على الرغم أنه استخدم ضدهم في حرب حزيران في لبنان وفتك بهم وبحمد الله دخل إلى القطاع وفتك بهم ولو دخلوا مرة أخرى بإذن الله سيفتك بهم المجاهدون بهذا السلاح.

غسان بن جدو: كم يحتاج تدريبك على هذا؟

مقاتل2: لم يستغرق وقتا طويلا يعني.

غسان بن جدو: أنا شايفه خفيف يعني.

مقاتل2: صحيح هو خفيف يعني وسلاح سهل الاستخدام، كما أسلفنا هو من الأسلحة الفتاكة في الدروع ويخترق في الدروع مائة سنتيمتر، أي ما مقداره متر، الرأس الأول ولتفجير الدرع الرد الموجود على الدبابة والرأس الآخر هو للاختراق وعملية التدمير.

غسان بن جدو: إذاً هذا أحد مرابط صواريخ غراد، هذا الصاروخ المرعب الذي أزعج الإسرائيليين كثيرا، أداءاته مختلفة وبالتالي أهدافه متنوعة، طبعا هو يعمل بنظام التوجيه أي بمعنى آخر الذي يطلق صاروخ غراد لا يطلقه عبثيا أو عشوائيا يطلقه بنظام التوجيه أي بدقة حسابية بمعنى أنه يعرف هدفه بشكل دقيق، أين أطلقه أين وجهه إلى عسقلان أو غير عسقلان ولذا هذا ما يبرر على الأقل حجة القسام أنها عندما تقول إنها أطلقت صواريخ غراد واستهدفت منطقة بعينها فهي عادة تكون دقيقة، السبب واضح جدا لأنها تطلقه عبر نظام التوجيه. خلال الحرب الإسرائيليون سعوا كثيرا وطويلا إلى أن يكتشفوا مواقع الصواريخ ويضربوا مرابضها بشكل أساسي حتى أنه قيل إن للحرب كما حرب تموز العنصر الإستراتيجي فيها كان هو إطلاق الصواريخ، انتهت الحرب وبقيت المقاومة تطلق الصواريخ وهذا ما اعتبره الخبراء العسكريون بأنه إنجاز كبير للمقاومة هنا في فلسطين. هذا هو صاعق الغراد، جديد كذلك.

غسان بن جدو: بطبيعة الحال في هذه الحرب كان للطائرات الإسرائيلية الحربية كان لها دور أساسي وكبير ولكن كما فهمنا القادة العسكريون هنا للمقاومة يقولون بأن إسرائيل استخدمت سياسة الحرب أو الأرض المحروقة بمعنى آخر الطائرات الإسرائيلية تقصف تدمر تحرق كل شيء، لكن وجودنا هنا بشكل أساسي لأن الحرب البرية أو إذا صح التعبير الدخول البري للقوات الإسرائيلية تم من هنا تحديدا، من هنا كان أول هجوم للقوات البرية وفهمنا بأن هذه الطريق التي نحن نسلكها الآن دخلت في البداية جرافة حتى تحاول أن تزيل لأنه ربما الإسرائيليون يعتقدون أن كل المناطق تقريبا ملغمة فجرفتها وهذا البيت نسفه الإسرائيليون بالكامل، مكث فيه جنود إسرائيليون ولكن أيضا قتل فيه جنود إسرائيليون.

مقاتل1: الضربة الأولى ستين جنديا، طبعا الحمد لله حتى باعترافهم هم يعني جميع القوة الصهيونية، تم يعني الحمد لله أوقعت خسائر كبيرة فيهم بين قتيل وجريح.

غسان بن جدو: طيب وشباب المقاومة أين كانوا؟

مقاتل1: طبعا كانوا في المربع هذا مختفين تماما عن الأنظار، الحمد لله كان عمليات كان الضرب كر وفر في هذا المحور يعني لمن شهد الضربات الأولى، الحمد لله طبعا في المحور..

غسان بن جدو: امتدت لكم من الوقت من الأيام هذه المعركة؟

مقاتل1: طبعا كانت من أول دقيقة للاجتياح البري حتى آخر دقيقة. طبعا حي الزيتون يعني كل القيادات الإسرائيلية يعني كانت تنظر لحي الزيتون بأنه حي يعني كانوا يسمونه يطلقون عليه بعض الأحيان هو عاصمة حماس فكان يعني هذا الحي كان له يعني نصيب للأسف حتى من التصريحات الإسرائيلية نفسها أنه نحن جايين حتى عنا معلومات وعنا أوامر بإبادة هذا الحي والتعامل معه بكل قسوة واستخدام القوة المفرطة لهذا الحي.

أسباب الحرب ونتائجها وخطة المرحلة المقبلة

غسان بن جدو: يقال إنكم تتحملون مسؤولية بداية هذه الحرب لأنكم أوقفتم التهدئة وأكثر من ذلك استمريتم في إطلاق الصواريخ.

الحرب فرضت علينا ونحن قاومنا الاحتلال وحتى إطلاق الصواريخ هي حالة دفاعية وليست حالة هجومية نظرا لأن الاحتلال هو الذي خرق التهدئة

أبو عبيدة: هذا غير صحيح يعني هذا التبرير يعني لا ينطلي على أحد، الذي يلومنا في هذه الحرب يكون قد قلب الموازين وساوى بين الجلاد والضحية، نحن لم نبدأ هذه الحرب حتى يلومنا أحد سواء على إطلاق صواريخ أو على مقاومة أو على غير ذلك، نحن ما فعلناه هو الحد الأدنى الذي نستطيع أن نفعله من أجل الدفاع عن أبناء شعبنا الفلسطيني، لم نبدأ هذه الحرب ولم نختر هذه الحرب، هذه الحرب فرضت علينا ونحن قاومنا الاحتلال وحتى إطلاق الصواريخ هي حالة دفاعية وليست حالة هجومية نظرا لأن الاحتلال هو الذي خرق هذه التهدئة. ثم الذي ينظر إلى مجريات هذه الحرب ومن يتحدث عنها كيف يتحدث عنها الصهاينة يدرك بشكل جازم أن هذه الحرب خطط لها طويلا وأنها لم تأت ردا على صاروخ أو صاروخين أو حتى مائة صاروخ، هذه الحرب خطط لها طويلا وأهدافها كانت كبيرة جدا كما قال الاحتلال لأنها لإسقاط حكم، هل إسقاط حكم يأتي تخطيطه بين عشية وضحاها؟ أعتقد أن هذا الادعاء كاذب وواضح بطلانه.

غسان بن جدو: مع ذلك يبدو بأنكم كأنكم فوجئتم بماحصل بدليل أنه في اليوم الأول حصلت تلك الغارة الكبيرة التي يقال إن أكثر من مائة طائرة تقريبا بين قاذفة وبين من كان يحمي على الأقل تلك الطائرات وفوجئتم وعدد كبير من الشهداء سقطوا لكم في اليوم الأول.

أبو عبيدة: الذي فوجئنا منه أنه كيف يحدث مثل هذا الإجرام العلني واستهداف هذه المرافق المدنية والتي تعد في كل العالم مدنية أقصد مراكز الشرطة والمؤسسات والجمعيات المدنية كيف يتم استهدافها بهذه القسوة وبهذا الإجرام في عالم يدعي الحضارة ويدعي الديمقراطية ويدعي التقدم وحقوق الإنسان، هذا الذي تفاجأنا منه لكن العدوان كعدوان نحن لم نتفاجأ، الاحتلال الصهيوني كان يهدد باستمرار أنه ينوي تنفيذ عدوان ضد قطاع غزة لكن ما تفاجأنا منه حجم استهداف المدنيين بهذا الإجرام في ظل صمت عالمي مريب.

غسان بن جدو: هل تعتبرون بأنكم حاربتم الإسرائيليين فقط؟

أبو عبيدة: نحن حاربنا العدو الصهيوني فقط لأنه هو الطرف الذي يعتدي وهو العدو الأكبر لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا العربية والإسلامية. لكن ربما أجيبك عن سؤال آخر مفترض، هل العدو الصهيوني هو فقط الذي حاربنا؟ لا نعتقد ذلك نعتقد أنه من خلال هذه الحرب ظهر طابور خامس وسادس وسابع ربما ليس فقط طابور خامس، نعتقد أن العدو الصهيوني حاربنا بطائراته العدو الصهيوني مدعوما بالولايات المتحدة التي تدعي نشر السلام وأنها سفير لنشر السلام في العالم لكنها هي التي تنشر الحرب والخراب والدمار في هذا العالم، عندما أمدت أثناء هذه الحرب العدو الصهيوني بآلاف الأطنان من الذخائر، كذلك من يغلق المعبر على شعبنا الفلسطيني ويمنعه من التنفس والحركة حتى أثناء الحرب هذا أعلن حربا على شعبنا الفلسطيني ومن يقف متفرجا ومتآمرا على شعبنا الفلسطيني ومن يتواطأ مع هذا العدوان من أنظمة إقليمية وعالمية أيضا يعتبر مشاركا في هذا العدوان ومسؤول عن دم كل طفل فلسطيني نزف على هذه الأرض ومسؤول عن هدم كل بيت على رؤوس ساكنيه على هذه الأرض لأن هذه أرض عربية وإسلامية وتقف يعني في وجه آلة ضخمة من ترسانة عسكرية هي الرابعة في العالم فينبغي كان يعني أقل الإيمان أن تقوم الأنظمة العربية بدعم هذا الشعب الفلسطيني ولو بموقف سياسي ومعنوي وهذا الذي لم يحدث إلا من قليل من هذه الأنظمة.

غسان بن جدو: هل هذه الحرب.. كيف انتهت يعني؟ أنتم تعتبرونها انتصارا، نصف انتصار، لا انتصار ولكنها هزيمة لإسرائيل، كيف تصفونها؟

أبو عبيدة: يعني نحن أولا نعتبر أن هذه الحرب لم تنته بعد، الحرب صحيح أخذت أشكالا مختلفة وكان أعنف هذه الأشكال هي الحرب الهمجية على مدار 22 يوما والتي حدثت مؤخرا، هذا شكل من أشكال الحرب لكن نحن نعتبر استمرار الحصار والتضييق وخنق شعبنا وإغلاق المعابر عليه هو كذلك عدوان عسكري على شعبنا وحرب ينبغي أن يواجه بمقاومة ونحن في هذه المرحلة نعطي فرصة للذين يدعون أنه يمكن أن يحلوا هذه القضية بدون مقاومة فليتقدموا الآن وليرونا ماذا يفعلون مع العدو الصهيوني الذي يفرض هذا الحصار المشدد على قطاع غزة. نعتبر أن الحرب لم تنته بعد، فيما مضى من الحرب نعتقد أن المقاومة الفلسطينية انتصرت بصمودها وبثباتها وبإسقاطها للأهداف المعلنة وغير المعلنة للاحتلال الصهيوني من هذه الحرب فما حققه الاحتلال واضح أنه فقط قتل المدنيين وقتل الأطفال وهدم البيوت والمؤسسات وغير ذلك، هذا الذي حققه الاحتلال عمليا فإذا كان يعتبر الاحتلال هذا إنجازا وهذا نجاحا فبالفعل هذا هو النجاح الوحيد الذي حققه الاحتلال أما ما أعلنه الاحتلال من أنه سيغير الواقع الأمني فالواقع الأمني لم يتغير ولن يتغير بإذن الله إلا لصالحنا وما أعلنه الاحتلال أنه سيوقف الصواريخ، الصواريخ لم ولن تتوقف، ما أعلنه الاحتلال أنه سيقضي على المقاومة سيقضي على حماس، حماس لن تنتهي وحماس ليست أكواما من الحجارة حتى يعني ينهيها الاحتلال بقصف بيوتها وليست فقط مجموعة من الأشخاص يمكن قتلهم وبعد ذلك يعني يشرب العدو الصهيوني الخمر فرحا بذلك، نحن باقون على هذه الأرض ما بقيت هذه الأشجار ما بقي الزيتون ما بقي أي طفل فلسطيني سيقاوم هذا الاحتلال بكل ما أوتي من قوة بإذن الله تعالى.

غسان بن جدو: أخيرا سيد أبو عبيدة عندما نتحدث عن المرحلة المقبلة لا شك بأن خطابكم السياسي يعلن استمراره أو تمسكه بالمقاومة لكن على الأرض ما الذي ستفعلونه بعد ما حصل مع غزة يعني مرحلة ما بعد غزة سواء على مستوى كتائب القسام أو على مستوى المقاومة بشكل عام هنا؟

أبو عبيدة: يعني الحرب الصهيونية على غزة ومعركة الفرقان التي تصدينا فيها لهذه الحرب الغاشمة هي يعني مرحلة مفصلية ربما في تاريخ شعبنا الفلسطيني كوننا نرى أنها أول حرب يعني صهيونية فلسطينية على أرض فلسطينية بهذا الحجم وبهذه الضخامة، نحن بعد هذه المعركة وبعد هذه الحرب سنستمر في إعدادنا لمقاومة الاحتلال الصهيوني على جميع المستويات، نحن متمسكون بخيار الجهاد والمقاومة على هذه الأرض كون كل الخيارات الأخرى فشلت وأثبتت فشلها ونحن الآن أكثر يعني يقينا بفشل هذه الخيارات بعدما جرى وبعدما نشاهد من هذه الغطرسة الصهيونية على جميع المستويات التي لا تحترم حتى سفينة مدنية قادمة من لبنان إلى غزة، نحن سنستمر في مقاومتنا للاحتلال وسنستمر في توفير كل الوسائل التي من شأنها أن تحافظ على استمرارية مسيرة الجهاد والمقاومة على هذه الأرض، لن نرفع الراية البيضاء ولن يجد العدو الصهيوني منا أي تنازل أو أي اعتراف طالما أبناء شعبنا الفلسطيني يقعون تحت الاحتلال وتحت الحصار وتحت التضييق.

غسان بن جدو: لماذا سميتموها معركة الفرقان؟

أبو عبيدة: نحن في الأيام الأولى بعد هذه الحرب الصهيونية..

غسان بن جدو: نحن لازم نسرع شوي سيد أبو عبيدة لأنه في طائرات استطلاع يمكن تكون بعد دقائق.

أبو عبيدة: نعم، بعد هذه الحرب الصهيونية ارتأت قيادة كتائب القسام وقيادة الحركة أن تطلق اسم معركة الفرقان على هذه الحرب أو على هذه المعركة تأسيا بمعركة بدر الكبرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم والتي كانت معركة غير متكافئة مشابهة لمسألة التكافؤ في هذه المعركة وكذلك استبشارا بنصر الله سبحانه وتعالى وإفشال أعداء الله من اليهود الصهاينة.

غسان بن جدو: سيد أبو عبيدة أنا شاكر لك لانضمامك لنا، نتركك الآن لأنه في طائرات استطلاع..

أبو عبيدة: حياكم الله.

غسان بن جدو: شكرا لكم، خلينا، لكن ربما هناك ملاحظة أود أن أشير إليها، عندما سألت السيد أبو عبيدة عن مسألة هل فوجئوا على الأقل في اليوم الأول، بطبيعة الحال كان واضحا بأن المقاومة، على الأقل نتحدث الآن عن حركة حماس، والحقيقة أنهم كانوا قد نسقوا مع بعض الأطراف الأخرى، كانوا متنبهين إلى إمكانية حصول حرب إسرائيلية على غزة أو على الأقل قصف إسرائيلي على غزة ولذا كانوا قد نبهوا الجميع بإخلاء جميع المواقع وعلى مدى تقريبا أيام، نحن نتحدث عن بداية المعارك، في اليوم الثامن والعشرين تقريبا يعني في نهاية شهر ديسمبر 2008 ولكنهم كانوا قد أخلوا مواقعهم قبل ذلك التاريخ بأيام. لكن في يوم السبت بالتحديد عندما راجعنا مع قيادة المقاومة قيل لنا التالي ربما حصلت تطمينات بأن إسرائيل لن تضرب المقاومة على الأقل لن تضرب حماس لن تضرب غزة في القريب العاجل، على الأقل هذا ما سمعناه بشكل رسمي على لسان فوزي برهوم وقيادات أخرى من قبل حركة حماس، لكن في يوم السبت بالتحديد ربما بسبب التطمينات التي وصلتهم بأنه لن تحصل ضربة إسرائيلية قريبة جدا على غزة في ذلك اليوم وفي اليوم السبت كان هناك عملية تخريج لكل كوادر الشرطة التي شاهدناها عملية تخريج تأخرت أكثر من مرة ولكن قائد الشرطة الذي استشهد هو نفسه ارتأى أن بما أنه حصلت تطمينات بالإضافة ليوم السبت وهو عيد اليهود في إسرائيل فكان التقدير بأنه ربما لن يحصل غارة في ذلك اليوم وقد وعد بأن يتم تخريج الكوادر وبعدئذ يعود الجميع إلى أماكنهم ولكن حصل بأن القوات الإسرائيلية هاجمت غزة في ذلك اليوم بسرب كبير من الطائرات وأوقعت خسائر في قوات الشرطة، ولكن ما فهمناه أيضا بأن الذين استشهدوا من كوادر الشرطة كانوا قد تدربوا وهم يتخرجون ولكن الجسم الأساسي لكتائب القسام لم يصب بأذى وفهمنا على الأقل من خلال الأرقام الرسمية التي ذكرت بأن عدد شهداء كتائب القسام لم يتجاوز الـ 48 في كل المعارك على مدى 22 يوما.

عمل القناصة والقتال في الجبهة الأمامية

مقاتل3: هدفنا في الحرب هو الجندي، كعملنا كقناصين في الميدان هدفنا هو الجندي ففضل من الله عز وجل ما كناش نرى الجندي إلا يكون هو هدف لنا إما يصاب أو يقتل أو إن لم نوفق في ذلك كان يولي فرارا وكان ذلك يصور في الإعلام وموجود لدينا تصوير بعمليات إصابات وعلميات قتل وعمليات وهو يفر وكنا نحبط عمليات تقدم كثيرة لهم يعني كنا نراهم بفضل من الله وهم يتقدمون يريدون أن يتنقلوا من بيت إلى بيت وعادة هم يختارون مناطق ضيقة للتنقل يعني كانوا يختارون مناطق تكون بين بيت بيت إلى بيت وتكون هناك آليات تغطي عليهم، لأنه هو لا يأمن على نفسه هو جندي جبان.

غسان بن جدو: يعني حضرتك إذاً تكون مصوبا عملك الأساسي هو القنص؟

مقاتل3: صحيح.

غسان بن جدو: كم مرة فعلت هذا الأمر؟ كم أصبت؟ وحدثنا عن مسألة القنص بشكل أساسي يعني هل على سبيل المثال الإسرائيلي أصبح يتنبه إلى ظاهرة القنص في الحرب الجديدة وغير عمل اختباء الجنود؟

مقياس القناص في العلم لا يقاس بعدد الطلقات التي يطلقها على العدو بل يقاس بالرعب والوهن والخوف الذي يزرعه في قلوب الأعداء، فعمليات القنص في الاجتياح الأخير كانت فوق خمسين عملية وكلها عمليات أصابت هدفها بدقة

مقاتل3: صحيح، صحيح، هو مقياس القناص في العلوم أو في العلم القناص لا يقاس بعدد الطلقات التي يطلقها على العدو بل هو يقاس بالرعب والوهن والخوف الذي يزرعه في قلوب الأعداء يعني إحنا كنا نراهم كثيرا يعني يمشي وهو خائف يعني عندما نراه نطلق عليه النار يعني إما نصيبه إصابة أو قتل مباشر أو يولي فرارا، والله كنا ننتظرهم يوما طويلا ننتظر الجندي أن يخرج رأسه من الدبابة والله لا يفعل، يوم طويل ننتظر أن يرفع رأسه من الآلية حتى نطلق النار عليه، نمل ونحن ننتظر ولكن لا يفعل من الصباح إلى المساء ننتظر أن يخرج من الآلية فلا يفعل. حقيقة في علميا يعني في نظرية مقاييس علمية القناص هو يجب أن ينظر في منظار البندقية أو في منظار المكبر المزدوج ربع ساعة ويرتاح نصف ساعة، صحيح علميا لو قلت لقناص في العالم الأوروبي كان في قناص في غزة ينتظر على بندقيته 12 ساعة لا يصدق لأنه علميا هو يقول لك إن العلم يقول إنه ربع ساعة ننظر في المنظار ونصف ساعة راحة للعين، ولكن فضل من الله وبمعية الله معنا كنا 12 ساعة لا نمل، لا نمل ولا نحس بالتعب ولا بالشقاء، ذلك فضل الله عز وجل. طبعا في عمليات القنص كانت في الاجتياح الأخير كانت فوق خمسين عملية قنص كانت في قطاعنا الحبيب والحمد لله كل عملية أصابت هدفها بدقة وذلك بفضل الله عز وجل.

غسان بن جدو: حدثني عنها.

مشارك3: هذه بندقية ادريغينوف هي صناعة في الأصل صناعة شرقية يعني تعتبر من السلاح الشرقي مثل الكلاشينكوف، بريجينيف، BKC، BKT هي من الأسلحة الشرقية، هي مداها الفعال تسعمائة متر الطلقة في تسعمائة متر تعتبر طلقة فعالة لأنها تستطيع كسر جمجمة الرأس ويسمى الطلق فعالا في حال أنه يستطيع كسر جمجمة الرأس يسمى طلقا فعالا، أما هي تأثيرها 1200 متر تقريبا هي مؤثرة إن أتت في مكان 1200 متر هي مؤثرة وإن أتت في مكان حساس تستطيع أن تقتل ولكن لا تستطيع كسر جمجمة الرأس ولا تسمى فعالة أكثر من تسعمائة متر. نهاية طلقها تقريبا من 3500 متر إلى أربعة آلاف متر نهاية طلق البندقية.

غسان بن جدو: أنت شخصيا كم عملية قنص أصبت؟

مقاتل3: أنا ضربت تقريبا حوالي 48 هدف في هذا العدوان الإسرائيلي، تم التأكد من 24 تقريبا إصابة مؤكدة وذلك بفضل الله عز وجل.

[فاصل إعلاني]

مقاتل1: جوار مسجد حسن البنا.

غسان بن جدو: آه جوار مسجد حسن البنا. ربما كان عندهم هدفا معينا؟

مقاتل1: بيقول لك ما فيش عندهم أي شاب مقاوم بالبيت وبعدين منطقة بعيدة جدا بعدين ما هددوهاش أو ضربوا عليها صواريخ زنانة أو أي حاجة، فهمت كيف؟ تم ضربها بالـ F16 طبعا نزلوها كوم واحد، لما الشباب رفعوا أول طبقة من العمارة لقوا صاحب البيت ابنه لصاحب البيت الكبير وضامم أولاده السبعة هيك في حضنه مستشهدين كلهم، طبعا زوجته للرجل هذا ما لقوش غير يدها والخواتم، بس عرفوها من الخواتم اللي في يدها، بس يدها لقوا ما لقوا حاجة ثانية، طبعا الأحياء هذه اللي دخلنا فيها ورتك مدى حجم القذائف العشوائية كيف ساقطة على البيوت. طبعا مفترق عسقولة هذا اسمه مفترق عسقولة وطلع على الساحة، ميدان فلسطين، ميدان فلسطين طبعا تم قصف الناس في نصف ميدان فلسطين مدنيون وهم أثناء يعني الثلاث ساعات التهدئة، أثناء الثلاث ساعات التهدئة تم قصف الناس وهم جايين يتسوقوا يعني يشتروا حاجياتهم. هذا جبل الريس المنطقة طبعا هذه آثار الدبابات والتجريف بتاع اليهود، إحنا قريبون جدا من الحدود الآن. شايف المسجد كيف؟ يعني فاشين غلهم، شايف البيوت، شايف البيوت هذه طبعا مدنيون كلهم مدنيون ما لهم دخل بالمرة بس يفشوا غلهم، طلع كيف ما فيش عنوان يعني الدور كلها جنب بعض، دمار، طلع البيوت اللي أمامك، دمار دمار بشكل غير طبيعي هنا، تطلع الرجل هون نائم في الشارع.

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، كانت هنا غزة، بقيت هنا غزة. كانت هنا بيوت، بقيت بقايا بيوت. كانت هنا مساجد، بقيت آثار مساجد. كان هنا بشر، بقي البشر. سقط شهداء، سقط جرحى بالآلاف ولكن الإنسان هنا بقي. هذه المنطقة منطقة شاهدة بالكامل على هول الحرب الإسرائيلية على غزة، نحن نتحدث من جبل الريس ولكن الخلاصة الرئيسية بأن منطقة غزة بلدة غزة حضارة غزة ثقافة غزة تلال غزة شجر غزة حياة غزة تعرضت لواحدة من أشرس وأكثر العمليات الحربية الإسرائيلية همجية على الإطلاق.

[مشاهد من الدمار]

غسان بن جدو: أنتم هنا صارت الاشتباكات وجها لوجه؟

مقاتل4: صحيح، صارت الاشتباكات وجها لوجه وصار العديد من القتلى والجرحى.

غسان بن جدو: هو يعني السؤال أساسي أنه كيف حصل الاشتباك يعني أنتم كنتم موجودين وبالآخر تقدم الإسرائيليون فصار الاشتباك وجها لوجه؟

مقاتل4: طبعا في إحنا عنا الحمد لله يعني شباب ليل نهار هم على مواقع الثغور، في مواقع الثغور طبعا في زاوية للشباب بحيث أن الشاب يظل ثابتا في موقعه يوم أو يومين أو ثلاثة حتى، في هناك يعني تغيير من خلال وسائل الرصد، يعني طبعا في هناك عنا وحدات رصد هذه وحدات الرصد بتقوم برصد القوات المتجولة سواء راجلا أو عبر آليات، هنا المناطق كانت كلها مشجرة..

غسان بن جدو: كلها كانت مشجرة.

مقاتل4: صحيح. كان لنا طرقنا الخاصة في مقاومة العدو وخروج يعني من.. تقسيم الشباب إلى مجموعات والتعامل مع العدو يعني من خلال العبوات الأرضية أو وحدات القنص كذلك كانت وحدات المدفعية.

غسان بن جدو: نحن هنا تقريبا على الحدود الفلسطينية الفلسطينية، نحن على حدود غزة مع فلسطين الـ 48، هذه القبة التي تشاهدون الآن هي قبة الرصد بحسب ما فهمت أن الإسرائيليين هناك، أي جسم يقترب فهي تضربه بشكل آلي، أليس كذلك يا سيدي؟

مقاتل4: صحيح طبعا هذه القبب هي منتشرة على الشريط الفاصل والشريط الزائل بإذن الله، تقوم قوات الاحتلال باعتلائها لرصد تحركات المجاهدين ومناطق إطلاق الصواريخ أو ما شابه ذلك ومن خلالها يتم إرسال إحداثيات أو أوراق للطيران أو ما شابه ذلك لعمل وحدات خاصة لاقتحام أو في حالة التوغل معرفة أماكن المجاهدين أو رصد أهدافها.

غسان بن جدو: إذا أردنا أن نتحدث عما تفضلت به عسكريا يعني بالميدان، ما الذي حصل؟ يعني نحن الآن جميعا أمام خندق أليس كذلك؟ وهناك أيضا خندق آخر، يعني هنا من كان موجودا فيه وماذا نسمي الذين كانوا موجودين؟ نحن نتحدث الآن عن الجبهة الأمامية بالكامل وهذا الأمر أعتقد أنه حصل منذ اللحظة الأولى في الاشتباكات، أليس كذلك؟

مقاتل4: صحيح، طبعا هذا المكان هو أحد التكتيكات العسكرية يتم التخندق فيه من الشباب المجاهدين، طبعا كانت هنا اللي هم شباب استشهاديين، هؤلاء الشباب الاستشهاديين هم يعملون على يعني حماية المكان من ثم ضرب العدو في العمق، طبعا كانت الوهلة الأولى..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني عفوا هو إسرائيل استخدمت سياسة الأرض المحروقة، أليس كذلك؟ تأتي وتقصف وهؤلاء يكونون في الداخل.

مقاتل4: صحيح، هؤلاء الشباب طبعا اللي يكونوا في الداخل، طبعا هذه كانت مستية تماما من أي قصف من أي يعني ضربات عليهم حتى إن شاء الله يحموا المجاهدين. للوهلة الأولى طبعا توغل العدو، توغل العدو تم إعطاء من خلال الراصد أن هناك تحركات للعدو، دخلوا من الخط الفاصل ثم اتجهوا يعني اللي هو جنوبا من وراء الباركس من هناك والشباب طبعا كانوا ملاحظين الحركة بكل نباهة بكل دقة، أخذوا الاحتياطات اللازمة، طبعا تم زرع عدد من العبوات الأرضية وعبوات الأفراد كذلك. طبعا صحيح هنا كانت كلها أشجار زي ما أنتم شايفين، هذه منطقة الخط الفاصل، توغلوا جاؤوا من ورائنا من هنا كان في عبوة أفراد منصوبة هنا على الشريط، كذلك كان في عبوة أفراد موجهة يعني فيما لو.. يعني حاول الانسحاب أو التوغل من هناك، كذلك كان في عبوة أفراد يعني في المنطقة الخلفية. حين دخولهم طبعا لوحظت تحركاتهم، كمن الاستشهاديون في المكان، فجر أول عبوة فيهم طبعا وكان يعني أمامها تقريبا أكثر من عشرة جنود ولله الحمد يعني استطاعوا أن يوقعوا فيهم القتل، من ثم يعني حول يعني اللي هو ردة الفعل يعني انتشروا الجنود بشكل يعني عشوائي حتى أنهم الشباب يعني سمعوا صراخهم وعويلهم وهم يصرخون، كذلك كانوا منبطحين على الأرض من ثم انتشروا بشكل عشوائي، طبعا اتجهوا في الجهة هذه، تم ضربهم أيضا في عبوة الأفراد اللي هي كانت في المنتصف ووقع عدد كبير من الخسائر، الآن الشباب حاولوا طبعا في الفترة الحالية أنه في إصابات وفي قتلى يعني يتقدم أحد المجاهدين لسحب جندي.

محاولة أسر الجندي الإسرائيلي ودور الأنفاق

غسان بن جدو: فينا نروح أنا وإياك توضح لي أكثر؟

مقاتل4: بكل احترام.

غسان بن جدو: هنا تحديدا حصلت عملية خطف أحد الجنود الإسرائيليين، طيب ممكن تحدثنا عنها بأكثر تفصيل ونحن هنا على مقربة من أمتار تماما.

مقاتل4: صحيح.

غسان بن جدو: أولا هذا ماذا كان هنا؟

مقاتل4: طبعا هنا كان في بيت زي ما أنتم شايفين، هذا البيت تم تدميره بالكامل حال يعني سحب اللي هو الجندي تم رصد هذا الجندي وهذا المجاهد حينما خطف هذا الجندي فتم إطلاق قذائف بشكل عشوائي مما أدى إلى تدمير البيت كما ترون بشكل كامل، كنا ناصبين هنا عبوة أفراد وفي الجهة المقابلة أيضا عبوة أفراد، فجرنا العبوة ومن ثم تسلل المجاهد لسحب اللي هو الجنود وتم سحب الجندي..

غسان بن جدو: من هنا تسلل؟

مقاتل4: صحيح، تسلل، في إلنا فتحة خاصة هناك كانت من خلالها اللي هو تم سحبه وقصفه بالقذائف.

غسان بن جدو: سحبه هيك.

مقاتل4: صحيح، لا، حمله، الشاب حمله..

غسان بن جدو: بس استشهد.

مقاتل4: حمله لكن تم رصده وضربه في المكان نفسه.

غسان بن جدو: يعني عملية الخطف أو الأسر يعني الجندي الإسرائيلي كان على قيد الحياة أو كان مصابا أو ماذا؟

مقاتل4: طبعا زي ما تحدثت كان هنا يمكن أكثر من عشرة قتلى جنود ما بين قتل وإصابة، طبعا سحب الأخ المجاهد اللي هو أحد المصابين، كان مصابا في الفترة اللي حمله فيها طبعا مباشرة تم استهدافه هالجندي واستشهاد الشاب وقتل الجندي.

غسان بن جدو: يعني الإسرائيليون عندما أطلقوا النار أو قصفوا كانوا يعلمون بأن هناك جنديا إسرائيليا خطف؟

مقاتل4: طبعا، الآن هم لما دخلوا هنا كان في عدد من القتلى فأعطت الوحدات العسكرية لهم إن في هنا قتلى ومن خلال اللي هو طيران الاستطلاع يعني تم رصد الأخ المجاهد أو مش رصده يعني إعطاء إشارة أنه في قتلى هنا فجاءت الآليات مباشرة بعد القتلى لأنه بدها تسعف اللي هو الجنود فأطلقت النار بشكل عشوائي في المكان، طبعا يعني تسلل الأخ المجاهد مباشرة حاول يعني يخطف الجندي فحمله وخطفه لكن هو مع طيران ويبدو أنه هم يعني بيستخدموا.. بينمروا جنودهم كالكلاب من خلال يعني إشاعات أو ما شابه ذلك يتم معرفة اللي هو خطف هذا الجندي واللي هو ضربه مع المجاهد مما أدى إلى استشهاد المجاهد على الفور وقتل الجندي.

غسان بن جدو: طيب الطائرات الإسرائيلية عندما قتلت كانت تعلم أن هناك جنديا إسرائيليا إذاً هذ قتلت المقاوم والجندي الإسرائيلي أيضا في وقت.

مقاتل4: هم بحسب يعني بحسب اعترافاتهم، صحيح.

غسان بن جدو: ما هذه؟

مقاتل5: هذه أحد القنصات من الجنود القتلى.

غسان بن جدو: الإسرائيليين.

ممقاتل5: صحيح، هذا شعار الوحدة.

غسان بن جدو: أي وحدة هذه؟

مقاتل4: صحيح شعار وحدة غولاني.

غسان بن جدو: هذه غولاني. يعني هذه قوات النخبة الإسرائيلية.

مقاتل5: صحيح طبعا، هم توغلوا يعني بجيش الاحتياط والنخبة لكن ثبات المجاهدين كان أكبر وصمودهم كان أروع، نحن هنا نسطر أروع الملاحم في الثبات والصبر، الشباب اللي بيكونوا هون طبعا مش حي الله شباب هم شباب على قدرة عالية من ناحية عسكرية من ناحية إيمان وذكر يعني يستطيع الشاب أن يجلس متخدنقا أكثر من ثلاثة أيام وأربعة أيام أو حتى إن أدى ذلك يعني إلى بقائه حتى القضاء عليهم يعني في آخر وهلة.

غسان بن جدو: ثم بعد ذلك كيف تم.. يعني لأن هذه المنطقة قلتم لي هذه المنطقة كانت خضراء مشجرة، أصبحت قاحلة بهذه الطريقة، كانت عامرة بالبيوت أصبحت أثرا بعد عين، ما الذي حصل يعني؟ بعدين دخلت القوات الإسرائيلية.

مقاتل4: طبعا زي ما تفضلت كان هنا أشجار، طبعا نحن متمركزون على مستوى الحدود بشكل عام، في لنا هنا خندق في هناك أيضا نقاط في نقاط الأخرى خلف هذا، حتى يعني في حال توغلوا في مكان يواجهوا يكون هناك مجابهة للعدو، طبعا اللي هو بعد ما يعني هذه الخسائر اللي أوقعناها في جنودهم قامت قوات الاحتلال بإحضار طائراتهم اللي هي لسحب جنودهم وتم مشاهدة الطائرات وهي تنزل إلى المكان وقامت بسحب القتلى وإخلائهم إلى المنطقة الفاصلة.

غسان بن جدو: في يعني في ثنايا الحرب تقدمت القوات الإسرائيلية البرية إلى نقطة متقدمة هنا؟

مقاتل4: صحيح أنت كما تكلمت يعني هم كانوا يضربون بشكل عشوائي يعني القنابل الفوسفورية كانت من فوقنا تماما. قدرة الله ورعاية الله سبحانه وتعالى هي التي ثبتت المجاهدين وأبقتنا متخندقين في خنادقنا، طبعا تم ضرب هذه المنطقة بشكل كبير بالقذائف، بشكل كبير كبير، القذائف لأول مرة يعني حقيقة نراها يعني الأشجار أصبحت تتساقط فوقنا من شدة هول هذه القذائف، أعدموها تماما يعني اضطررنا إلى الانسحاب في بعض المناطق خوفا أن يتعرض الشباب المقاتلين إلى الإصابات وما شابه ذلك لكن بقيت هناك وحدات خاصة تقوم بالاشتباك المباشر أو اللي هو حالة اللي هو أسر أو قتل جنود يكون بالتصدي لهم.

غسان بن جدو: من هناك يمكن لأن هذه الحدود في جيبات هامر إسرائيلية، وهذا الغبار الذي نشاهده هو غبار أثر آليات عسكرية إسرائيلية. هنا جبل الريس، بيت حانون، جباليا، حي الدرج، حي التفاح، الشجاعية، مقبرة الشهداء، هناك فلسطين الـ 48، هنا فلسطين غزة، هنا قصفوا، هنا رابطوا، هنا اقتحموا، هنا صمدوا، من هنا انسحبوا وهنا بقوا، لذا يقول هؤلاء الذين رابطوا وبقوا هنا إنهم حققوا إنجازا عسكريا يسمونه انتصارا. من غزة، في أمان الله.

[في الأنفاق]

مقاتل5: هذه أنفاق العزة دير بالك، غصب عنهم يعني، هذه أنفاق بنحس فيها بالكرامة، أقسم بالله الأنفاق هذه في الموات لكن بنشتغل فيها، هذه أنفاق العز تبعتنا، يعني أنفاقنا هذه بنشتغل فيها رغم أنها.. إلا أنها بتوفر لقمة العيش وتوفر كل ما نحتاجه كشعب وكمواطنين بينما الدول العربية على مصراعيها فاتحة للأجانب ولليهود. اضطرينا نفحر للعمق هذا، 18 مترا هذه. أنفاق طولها كيلو ومائتي متر، حتى ندخل كل ما يلزم للأطفال من دواء، دخلت الأنفاق هذه كميات كبيرة من الدم، التبرعات اللي ما قدرتش الحكومات تدخلها دخلت عبر الأنفاق، بينما حتى حليب الأطفال المواد الغذائية تدخل من هنا، يعني أبسط الأشياء بتخش، كل ما يلزم يعني من إسمنت من إعمار من كل شيء، أصبحت معابر أرضية، معابر بشكل رسمي معابر أرضية. فمنعتبرها هذه يعني الواحد بيدخل الشغلة أيام السولار والبنزين يمكن أول أنفاق دخلتها هذه السولار والبنزين، هذه هي آه، منعوا عنا السولار والبنزين والغاز مع أن الغاز..

غسان بن جدو: يعني من هنا يتم إدخال البنزين والغاز؟

الأنفاق اكتسبت شرعيتها من المواطن لأنها أنفاق لا تهرب  الحشيش، كلها مواد طبيعية مواد غذائية ينتفع بها الناس

مقاتل5: صحيح، والغاز، في قطعة الغاز اللي فترة غاز كنا ندخل من هون اللي هو الكاز الأبيض، الكاز الأبيض طبعا إحنا رجعنا للعصر الحجري على نظام البوابير ونظام الدفايات الصغيرة نطبخ عليها فهذه غطت يعني ساعدتنا كثيرا الأمور هذه اللي منجيبها تهريب، إلا أنها تهريب إحنا بنعتبرها أنفاق اكتسبت الشرعية، هذه الأنفاق اكتسبت الشرعية من المواطن ومن الناس ومن كل الجهات وحتى كل فصائل المقاومة لأنها أنفاق لا بتهرب لا حشيش الحمد لله ولا شغلات، كلها مواد طبيعية مواد غذائية مواد بتنفع الناس.

مقاتل6: ..بتمنع أنكم تدخلوا فكنا بندخل حالات إنسانية كثير كمرضى أحيانا لما يمنعوا، فالأمور صار استخدام أكثر من أنها تجارية الفترة هذه خاصة بعد الحصار صارت تستخدم أكثر منها تجارية صارت تستخدم برضه كعمل إنساني، بدون مقابل على فكرة، في ناس كانت تأخذ فكرة أنه بمقابل، عن جد ما في مقابل أبدا، كثير أنفاق ما بتأخذ مقابل.

غسان بن جدو: صحيح، تكون المجاهدة بكل شيء.

مقاتل6: طبعا هذه اتصالات هذه..يا حاج، صلي على النبي، بالنسبة للبير الخشب اللي عندك بتجهزه، آه، دقيته، طيب بتحضر نحن شوي راجعين وبتشوف الكهرباء خليها مرفوعة. آه يا حاج، توكل على الله.

[أغنية خليك صامد يا فلسطيني]