- مأساة غزة
- العلاقة بين الشعر والواقع

- تأثير الشعر والرهان على المستقبل

- الشاعر بين السلطة والناس

- مواقف وآراء في قضايا الساعة

 
 غسان بن جدو
 أحمد فؤاد نجم

مأساة غزة

أحمد فؤاد نجم:

فلسطين هي القضية
شي لله وعلى دلعونا
حكمونا ولاد الملعونة
والآخر خانوا ودعونا
للسمسار والصهيونية
شي لله يا الغزاوية
يا وجع الأمة العربية
شي لله وأنتوا لوحديكوا
الله ينصركوا ويهديكوا
ويدمر دولة أعاديكوا
ياما رايحة وجايا
شي لله يا الغزاوية
شي لله ولا عادش رجوع
ويا الخاين والجربوع
الأطفال ماتت من الجوع
والعطشان مش لاقي الميه
شي لله يا الغزاوية
شي لله على أحلى كلام
ناس تصحى والأمة تنام
يعني قفاك يصبح قدام
يا عربي وتركب عربية
شي لله يا الغزاوية
شي لله يا الغزاوي

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، بدأنا بـ"شي لله يا الغزاوية" للشاعر المصري و العربي الكبير أستاذ أحمد فؤاد نجم، كان بد أن نبدأ به وتنطلق به حلقتنا هذه لا سيما وقد بدأ بـ"شي الله يا الغزاوية"، "شي الله يا الغزاوية" تتناغم تماما مع الوضع المأسوي الكبير التي تشهده غزة وتشهده فلسطين ونحن معها جميع العرب ونعاني معهم على الأقل بطريقتنا. الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم شاعر الجماهير شاعر الفقراء شاعر المتمردين شاعر الثوار، الشاعر الذي منذ بدأ كان يقول دائما كلا للاستبداد كلا للاحتلال كلا للفقر كلا للتخلف كلا للتهميش. وليس عجبا أن تنطلق حلقتنا هذه مع الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم من هنا من ضاحية المقطم، المقطم ضاحية من أحدى ضواحي القاهرة ضاحية مستضعفين ومهمشين ولكنهم كلهم أناس في غاية الطيبة في غاية الفطرة في غاية البساطة، ربما هي بساطة وفطرة الشعب المصري العريق. والشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم اختار أن يكون بين هؤلاء في بيته. ربما الآن تشاهدون هذه الصور الآن من فوق السطوح كنت أريد أن أبدأ هذه الحلقة من فوق السطوح ولكن نحن على بعد خمس طوابق ربما لاعتبارات تقنية حالت دوني وذلك، ولكن السطوح حيث يقطن الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم ويسميها مجلس قيادة السطوح. البداية كانت وقد كان متأثرا بلوركا وتأثر بالشاعر الروسي الكبير مكسيم غوركي وبالشاعر التركي الكبير ناظم حكمت كلهم تأثر بهم الشاعر أحمد فؤاد نجم ولكنه هو بذاته أصبح مدرسة بكل ما للكلمة من معنى. مرحبا بك سيدي العزيز.

أحمد فؤاد نجم: أهلا بك، أهلا وسهلا.

غسان بن جدو: بدأنا معك بـ"شي لله يا الغزاوية"، ببساطة عبرت عما يحصل بشعرك لكن من حيث الموقف ماذا تقول ونحن نشاهد سوية ما يحصل في غزة؟

"
ما يحدث في غزة مذبحة والذين خططوا لها وتواطؤوا وتآمروا عليها لن يفلتوا من العقاب، ولن يستطيعوا إبادة الشعب العربي بكامله
"
أحمد فؤاد نجم: أقول بمنتهى الدقة والبساطة إن الذين ينفذون هذه المذبحة والذين خططوا لها والذين تواطؤوا عليها وتآمروا عليها لن يفلتوا من العقاب. وباقول للصهاينة إن كنتوا فاهمين إن هو ده السلام اللي أنتوا عايزين تعيشوا فيه؟ يعني ده سلام الجيران؟ أنتوا مش حتستنوا، أنتوا مش حتقدروا تبيدوا الشعب العربي كله، أنتوا كده مش حتستنوا واللي مساندينكم، اللي متواطئين معاكم دول عقابهم حيكون معانا إحنا.

غسان بن جدو: مين اللي مساندين ومين اللي متواطئين؟

أحمد فؤاد نجم: الأنظمة العربية قاطبة، على رأي مظفر النواب "لا أستثني أحدا". أنتوا ركضتوا على أنابوليس لما الخواجة بوش قال لكم تعالوا، عملوا إيه؟ قالوا إيه لبعض في أنابوليس؟ أنت تعرف هم قالوا إيه؟ أنا ما اعرفش هم قالوا إيه، هم متواطئين ومتآمرين، وقاعدين في حماية الأميركان على كراسيهم، بس ده مش حيستمر.

غسان بن جدو: على كل حال هكذا بدأنا بغزة ولكن سنتحدث كثيرا بعد هذا الفاصل. مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا، وقفة نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح من المقطم إحدى ضواحي القاهرة مع الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم.

[فاصل إعلاني]

العلاقة بين الشعر والواقع

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة، كما قلت في إحدى ضواحي القاهرة من المقطم مع شاعر الفقراء، سفير الأمم المتحدة، بالمناسبة، للفقراء في المنطقة العربية الشاعر أحمد فؤاد نجم. سيدي العزيز ربما سنتحدث عن القضايا السياسية في العالم العربي الآن ولكن هناك مدخل رئيسي، عندما نتحدث عن الشعر والتغيير يعني ما هي العلاقة بين الشاعر الذي يريد أن يساهم في التغيير، سواء تغيير واقع الاستبداد أو الدكتاتورية أو التخلف، ما هي العلاقة الأساسية؟

أحمد فؤاد نجم: هو الحقيقة إحنا شعراء العرب بالتحديد، الشاعر كان نبي القبيلة يعني إحنا أول الناس اللي اهتمينا بالشعر، كان العرب الرحل دول لما يتولد شاعر في القصيدة يقول لك يفضلوا مولعين النار مش عارف خمسة أشهر، بيجيبوا منين الحطب؟ أكيد كانوا بيجهدوا نفسهم علشان يحتفلوا بشاعر القصيدة معلمها ونبيها ومخلدها، مش ده صحيح؟ يعني إيه بني عبس دول لو ما فيش عنترة؟ يعني إيه سيف الدولة لو لم يكن المتنبي؟ لما المسائل تطورت وبقيت الدولة المركزية بقيت علاقة الشاعر بالسلطة بين اثنين يا إما ذهب المعز يا إما سيفه.

غسان بن جدو: طيب هل هذا الشاعر ينبغي أن يكون دائما متمردا ثائرا؟ يعني لماذا لا يمكن للشاعر حتى وإن أراد التغيير والإصلاح أن يكون في علاقة طيبة مع السلطة، لم لا؟ يعني حضرتك مثلا يعني منذ عقود منذ خلقت ربما دائما أنت في خصام مع السلطة، سجنت في عهد الراحل عبد الناصر، سجنت في عهد السادات، طبعا في عهد الرئيس محمد حسني مبارك لم تسجن، ولكن دائما أنت في خصومة مع السلطة؟ لماذا؟ يعني هي هذه رغبتك أم..؟

أحمد فؤاد نجم: لا، لأن السلطة ليست شعبية. أنا عايز أقول لك على حاجة يا غسان، السلطة في الأمة الإسلامية والوطن العربي مستلبة ومسروقة من أيام الإمام علي، من أيام معاوية، السلطة بتتاخد عنوة، ما فيش سلطة بتمثل الناس، السلطة اللي هنا بتمثل الناس السلطة؟ اللي في لبنان اللي هو المفروض يعني أكثر البلاد العربية يعني ليبرالية وحرية مش دي سلطة الشعب اللبناني، اللي بيحصل في لبنان ده، دي سلطة وطنية اللي بتعمله؟ يعني كل واحد يأخذ له كرسيين يقعد عليهم بالعافية ويصمموا على أنهم ما يعملوش حكومة وحدة وطنية وبعدين يجيبوا لنا النهارده البوارج الأميركية، وبعدين الأستاذ السنيورة يقول لك أنا ما استدعيتش أحد، وكأن أنه يستدعي أحد دي واردة، يعني وارد أنه لو استدعاهم طبعا، ولما هم يقولوا إحنا ما عملناش حاجة إحنا تعودنا منهم على الكذب، هم كذابين. وأوعى تفكر أن الشعوب العربية مش ألأم منهم، الشعب العربي برضه بيبادلهم الكذب بيبادلهم النفاق ما حدش بيحب الثاني، ما فيش حكومة بتحب شعبها ولا شعب بيحب حكومته في المنطقة كلها، أدي أنت شايف اللي بيحصل، اللي بيحصل في فلسطين ده، ده إيه رأيك فيه؟

غسان بن جدو: لكن مع ذلك أنت، جمال عبد الناصر رحمه الله رغم أنك سجنت في عهده ولكن عندما تسأل وسئلت بعدئذ بوصفك له قلت هذا نبي، كيف ذلك؟

أحمد فؤاد نجم: آه، ده صحيح لأنه كان عنده مشروع.

غسان بن جدو: يعني عندما كان على قيد الحياة كنت في خصومة معه وعندما توفي أصبح نبيا؟ كان عنده مشروع، أي مشروع؟

أحمد فؤاد نجم: كان عنده مشروع ومشروع عربي مش مشروع مصري بس، كان عنده مشروع عربي. وعبد الناصر أنا ممكن أختلف معه في السياسة 99,9% لكن شرفه الوطني وشرفه الأخلاقي ده مش مطروح للمناقشة أبدا.

غسان بن جدو: هل تفتقد عبد الناصر في هذا الزمان؟

أحمد فؤاد نجم: الأمة كلها تفتقده، ولما ظهر واحد يعني شموا فيه رائحة عبد الناصر عايزين يموتوه كلهم.

غسان بن جدو: مين؟

أحمد فؤاد نجم: السيد حسن نصر الله، نبي هذا العصر. ما أنا بسأل واحد صديقي بأقول له يا أخي إحنا بادئين مع الصين والصين كانت خارجة من حرب أهلية وحرب أفيون ما فيش طوبة عالثانية في البلد، شوف هم فين وإحنا بقينا فين! قال لي هم ظهر عندهم نبي، أنت ظهر عندك إيه؟! قلت له شوية لصوص، قال لي خلاص. ماوتسي تونغ ما هو نبي، غاندي ما هو نبي، حسن نصر الله ما هو نبي، الأنبياء يعني إيه؟ يعني الرسل شيء.. أنا باعتبر الرجل ده نبي، الرجل ده برّد قلوبنا على رأي إخواننا اللبنانيين فش خلقنا.

غسان بن جدو: هل التقيته مرة؟

أحمد فؤاد نجم: آه التقيته مرة آه مع، من حسن حظي، الله يرحمه أبو علي عبد الله الأحمد دبر لي لقاء معه وبعثوا لي عربية بالسواق وأنا فاكر لسه الأخ اللي كان بيسوقني رجل حاجة جميلة مهذب جدا ويعني عمّال يعتذر لي أنهم ممكن يعملوا شوية إجراءات أمنية، قلت له لا، أنت ممكن تكتفني من إيديا ورجليا، أنا عايز أشوف حسن نصر الله، اعمل فيي اللي أنت عايزه. وكان مفروض يغموني ولا حاجة، نزلت من العربية لاقيته بالحضن واخذه بالحضن، سألته حتى أنا قلت له طيب أنتم يعني، الناس قلبها واكلها عليهم، الناس عايزين ده يستمر، ده يستمر إزاي؟ فقلت له طيب، نمويل؟ قال مافيش تمويل خالص، إحنا عندنا مشروعات مدنية والمسائل ماشية. إنما ده حسن نصر الله ده حبة عين الفقراء من المحيط للخليج، حبة عين المظلومين، ده ذراعهم اللي يواجهوا به الظلم والطغيان وده أملهم وحلمهم، ربنا يصونه ويحفظه.

غسان بن جدو: طبعا أود أن أشير فقط للسادة المشاهدين أنه أنا شاكر جدا لك أنك تحملت معنا هذه الحلقة في هذا المناخ في برد شديد، في برد هنا في هذه الهضبة في المقطم..

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): ولا برد ولا حاجة، طيب أمّال اللي في فرنسا بيعملوا إيه؟!

غسان بن جدو (متابعا): ولكننا أردنا أن نظهرك كما أنت للسادة المشاهدين، كان ممكن نكون في أستديو مغطى، أنت تحملت معنا ونشوف هذا الوضع العادي طبيعي، وخاصة أنه مفيد أن أذكر السادة المشاهدين أنه قبل أشهر أيضا تعرض إلى وعكة صحية والعالم كله كانت قلوبنا معك وقتذاك.

أحمد فؤاد نجم: ربنا يخليك يا رب.

غسان بن جدو: يعني كلنا انقطعت أنفاسنا، تحدثت أنه في سكتة، جلطة إلى آخره، الحمد لله يعني مرت بسلامة. لكن وقتذاك هل كنت مع حرمك وابنتك زينب أو لوحدك في لقائك مع السيد نصر الله؟

أحمد فؤاد نجم: في لقائي معه آه. هم ما كانوش يعرفوا، أنا اتفقت مع أبو علي الله يرحمه ويحسن إليه عبد الله الأحمد وبعثوا لي العربية، زينب كانت عايزة تروح تركب التلفريك وتروح حاجة اسمها حريصا أو حاجة زي كده، فراحت. هو سألني قال لي فين زينب؟ قلت له زينب دي تافهة وراحت تركب. قال لي ما فيش حاجة تافهة. وكأنه هو مراهن على الأجيال اللي جاية، وإن شاء الله هو رهانه صح. الأجيال اللي جاية.. أنا ما أقدرش أسحب خيبة جيلي على الجيل اللي بعدي.

تأثير الشعر والرهان على المستقبل

غسان بن جدو: مفيد طالما ذكرت قضية الأجيال هذه نقطة مهمة جدا، أنا أود أن أسألك بكل صراحة وموضوعية الآن في هذا الزمن هل ما زال الشعراء، حتى وإن كانوا شعراء الثورة وشعراء التغيير يؤثرون بشكل كبير في الناس في الرأي العام؟

أحمد فؤاد نجم: لا.

غسان بن جدو: لماذا؟

أحمد فؤاد نجم: لأن الإعلام طاغ، أنت عارف الإعلام العربي كله دلوقت دعارة وإحنا عندنا الريادة في الحكاية دي. النهارده الناس بتتفرج على مش عارف مين ومين وما فيش حاجة، بيقدم لك هواء.. وأنا مرة، أنا عايز أحكي لك حكاية، كان في رجل، كان في شركة اسمها مش عارف اسمها إيه، حافتكر لك اسمها دلوقت بتاعة كاسيت، فهو طلبني الرجل ده وقال لي إحنا عايزين كل البتاع ده الألبوم يطلع من الشركة يبقى فيه النصف لك، قلت له إش معنى يعني؟ فقال لي أصل إحنا قعدنا ندّي الناس قعدنا عشرين سنة ندّي الناس هواء كانت النتيجة الجماعات السلفية، قلت له الله، أنتم كنتم بتعملوا ده قاصدين؟ قال لي طبعا، قلت له اطلع بره، طردته من البيت، قلت أخرج بره.

غسان بن جدو: طيب ما الفرق بين السابق، على الأقل في الأجيال التي كنتم أنتم تؤثرون فيها بشكل أساسي سواء حضرتك كشاعر أو رفيق دربك الراحل الشيخ إمام رحمه الله، يعني في الستينيات، في السبعينيات، منتصف الثمانينيات بطبيعة الحال، يعني هل هذا الجيل يختلف عن الجيل السابق أم الوضع تغير أم ماذا، البشر تغيروا أم أنتم تغيرتم؟

أحمد فؤاد نجم: البشر ما تغيروش، الظرف الاجتماعي هو اللي تغير. بس أنا أصلي شهادتي هنا حتبقى مجروحة لأني أنا مراهن على الأجيال اللي جاية بشكل أبله.

غسان بن جدو: آه تراهن على الجيل؟

أحمد فؤاد نجم: مراهن، مراهن.

غسان بن جدو: يعني لديك أمل في أن الجيل المقبل يمكن..

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): ما فيش شك.

غسان بن جدو: وهذا الجيل الذي نحن فيه الآن؟

أحمد فؤاد نجم: حلوين كده، كويس كده علينا، يعني كويس أنه إحنا ما نركعش، يعني نسلم الراية للجيل اللي بعدينا وإحنا واقفين. إحنا وإن كنا ما نركعش دي بطولة، المؤامرة كبيرة يا غسان، المؤامرة مجرمة..

غسان بن جدو (مقاطعا): شو طبيعة المؤامرة، هل هي مؤامرة عسكرية، سياسية، ثقافية، شو طبيعة المؤامرة، حددها لنا إذا سمعت حسب فهمك كشاعر؟

أحمد فؤاد نجم: يعني هم اللي بيقولوا الشرق الأوسط الجديد ده حتبقى فيه إسرائيل هي القطب. النهارده شفت مصر فين؟ مصر ورا هناك، دلوقت السعودية اللي بتقود وإسرائيل والأردن، ده مثلث الرعب ده، واخد بالك، مثلث الشر. دول اللي بيشتغلوا مع الأميركان والصهاينة وينفذوا لهم مخططهم. المخطط اللي هو إيه؟

غسان بن جدو: لكن عفوا أليس في هذا مبالغة بعض الشيء؟ يعني هذه دول عربية مستقلة، يعني حتى لا أريد أن أعمم الآن، ولكن في سيادة، في استقلال، يعني في...

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): لو دول عربية مستقلة تعظيم سلام، من فضلكم يا دول يا عربية يا مستقلة تحوشوا المحرقة اللي في غزة ما هم عرب زينا، فين هم الدول دلوقت؟ فين؟

غسان بن جدو: موازين القوى تغيرت يا أستاذ أحمد؟

أحمد فؤاد نجم: موازين القوى تغيرت إزاي يعني؟ لدرجة أن إحنا ما نقدرش ندافع عن أنفسنا، يعني لازم وإحنا على وجهنا. لا، نموت وإحنا واقفين، ما ينفعش الكلام ده، لسه الفلسطينيين بيقاوموا في غزة، الصواريخ بتضرب جوّه الكيان الصهيوني وبتعورهم، تطول لحمهم.

غسان بن جدو: طيب لو تحدث الآن شاب في العشرينات من عمره 25 حتى 30 سنة ويرفع شعارات المقاومة وشعارات التحرير والثورة والراديكالية يمكن نتفهمه. حضرتك الآن عايشت أكثر من حقبة، يعني حقبة الملك فاروق وحقبة الراحل عبد الناصر والسادات والرئيس مبارك كل هذه الحقب الآن ليس في مصر فقط ولكن في المنطقة العربية أو في الوطن العربي، عفوا. الآن ألا تعتبر بأن الزمن تغير يعني ربما كانت الشعارات التي كانت تطرح خلال الستينيات والسبيعينيات كانت مشروع الآن تغير، نحن في زمن ينبغي أن نكون معتدلين أكثر، هناك سلام مع إسرائيل، هناك واقعية أكثر، ألا تعتبر ذلك أم تخالفني هذا الرأي؟

أحمد فؤاد نجم: طيب هو في الحالات دي أنا اللي عند وجهة نظر، أن رهاني بيبقى على حماقة العدو، لما إحنا نبقى واعيين كده يبقى أنا أراهن على حماقة العدو، أهه العدو أحمق أهه، العدو مش مدينا فرصة حتى نستسلم.

غسان بن جدو: آه، يعني حتى الاستسلام لا يترك لك فرصة.

أحمد فؤاد نجم: مش مديك فرصة تستسلم. أنت فاكر بوش قال إيه لكوندليزا رايس اللي منسميها السلعوة؟ أنت عارف قبل ما يخشوا العراق، كان في مؤتمر صحفي في واشنطن في صحفي بيسألها.. صحفية، طيب لو صدام امتثل؟ قالت لها وحتى لا يملك أن يمتثل. هو ده المنطق، اللي هم عايزينه بيعملوه، اللي بيعملوه ده حيتهد، وأنا لما كنت أقول ده وأنا في باريس سنة 1982 كانوا يقولوا علي مجنون، وأقول لهم هذا المشروع الاستيطاني سينهار مالوش مستقبل، مالوش مستقبل في المنطقة لأنه هو مش متعايش، دول ناس عايشين على القتل على طول، بينشنوا على الأطفال يعني بينشن على مستقبلك.

غسان بن جدو: الآن هل تخشى حربا في المنطقة الآن أم لا؟

أحمد فؤاد نجم: يا ريت.

غسان بن جدو: يا ريت! لماذا؟

أحمد فؤاد نجم: ماحدش حيصحي المارد اللي نائم ده إلا حرب ولو صحي المارد النائم ده الدنيا حتشتاق له.

غسان بن جدو: مين المارد النائم؟

أحمد فؤاد نجم: الشعب العربي كله في كل مكان، وبداية من هنا ولازم البداية تبقى من هنا، البداية تبقى من مصر، ده دور مصر الطبيعي، هو غاب شوية معلش ده موضوع ثاني، ده غاب بمؤامرة إنما مش.. الشعب المصري ما ماتش، وموروث الشعب المصري موجود والتاريخ المصري موجود، ما تخافش في..

غسان بن جدو (مقاطعا): ربما مصر الآن دولة مركزية وكبرى وثقل أساسي في الوطن العربي بطبيعة الحال، لكن ربما لنقل بعيدا عن أجواء الحرب، لكن عندما نتحدث الآن عن حرب، الخشية الحقيقية أنه ليس فقط في غزة والأراضي الفلسطينية لأن الحرب الآن بشعة قائمة الآن، لكن ربما خشية يكون هناك حرب في لبنان، خشية أن يكون حرب في سوريا، وأنت قبل سنوات أقمت في سوريا سنوات أقمت خمس سنوات على الأقل.

أحمد فؤاد نجم: آه، خمس سنين.

غسان بن جدو: الآن هل تخشى من سوريا أم تخشى على سوريا؟

أحمد فؤاد نجم: ما بخافش على سوريا أبدا.

غسان بن جدو: لا تخشى.

أحمد فؤاد نجم: لا أخشى على أي بلد عربي، خليهم يخشوا.. يعني ما هي تجربة العراق قدامنا يا غسان، العراق ما هي قدامنا، العراق ده..

غسان بن جدو (مقاطعا): بس العراق، احتلوا العراق؟

"
المشروع الأميركي سقط في المنطقة لأنه سقط في العراق ولم يستطيعوا تنفيذ الخطة التي تم رسمها ودفعوا الثمن غاليا، وسيدفعون ما دامت هناك مقاومة وشهداء
"
أحمد فؤاد نجم (متابعا): وبعدين، ببلاش؟ المشروع الأميركي سقط في العراق، سقط في المنطقة لأنه سقط في العراق لأنهم ما قدروش ينفذوا الخطة اللي كانوا راسمينها، دفعوا الثمن غالي ولسه حيدفعوا. فما تخافش، في مقاومة، ما دام في مقاومة ما تخافش، ما دام في شهداء.. عماد مغنية ده، دي آخر صرخة في وجه الأميركان والصهاينة أنكم لن تمروا إلا على أجسادنا، في مقاومة، في شهداء، الشهادة دي.. الشهيد ده احتفالية، إحنا بنحتفل مش بنحتفل بأنه استشهد.

غسان بن جدو: يعني أنت تعتبر عماد مغنية شهيدا ثائرا مقاوما وليس إرهابيا؟

أحمد فؤاد نجم: شهيد المقاومة العربية البطل عماد مغنية ولن ينمحي من الذاكرة العربية ولا من الوجدان العربي مهما طغى الإعلام الأميركي والصهيوني، لا، لا، خالص. الناس بتحس وبتفهم إحنا مش شعوب، مش أول امبارح إحنا مش أميركا، أميركا دي عمرها ثلاث سنين.

غسان بن جدو: "شي لله يا الغزاوية" كانت من قصائدك الأخيرة، لكن آخر قصيدة ما هي؟

أحمد فؤاد نجم: آخر قصيدة كتبتها لعماد مغنية.

غسان بن جدو: متى؟

أحمد فؤاد نجم: النهارده خلصت.

غسان بن جدو: النهارده خصلت؟ يعني نسمعها يمكن لأول مرة؟ فينا نسمعها؟

أحمد فؤاد نجم: آه نسمعها قوي قوي. شوف يا سيدي أنا بأقول إيه، باطلع الطبنجة بقى.

غسان بن جدو: على مهلك. هي قصيدة ربما حديثة جدا يعني اليوم يقول الأستاذ أحمد فؤاد نجم أنه انتهى من كتابتها. الشعر هو بالمناسبة..

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): الآن.

غسان بن جدو (متابعا): الآن؟ آه قبل قليل. الشعر هو مخاض، الشعر ليس ترفا، الشعراء يعرفون عن ماذا أتحدث بشكل أساسي. تماما كما رجل السياسة بالمناسبة عندما يكون هناك مخاض ينتج إستراتيجية أساسية ينتج قرارات مفيدة للأمة تماما كما الإعلامي كما الاقتصادي، الشاعر هو أيضا يعيش مخاضا. ونسمع آخر قصيدة للأستاذ أحمد فؤاد نجم.

أحمد فؤاد نجم: إلى روح الشهيد عماد مغنية شهيد المقاومة العربية في لبنان

يا منشدين العرب

يا منشدين العرب يمامة بنية حطت على برجنا قصدا مناغية

والله زمان يا طرب يا كلمة عربية

السهم فين انضرب؟

يا منشدين العرب السهم فين انضرب؟

يا منشدين الحقيقة والمعرفة ضايعين

ولما لعلع قمرنا ولوّن البساتين

التمر حنة استحمى وغرق الفساتين

والفل كل اشتياقه يحضن هوا الياسمين

حتى الحزين البنفسج ما بقاش جماله حزين

يا شهرزاد الحكاية عميت على السامعين

مين اللي العريس الليلة دي والعروسة مين؟

يا منشدين الملاحم في سائر الأزمان

رضوان عريس المقاومة وهو ضيف رضوان

والجنة هي العروسة والضامن الرحمن

يا فص عين الحقيقة يا ابن الحسين يا شهيد

عقد اللوالي نادى لك لبيت نداه من بعيد

وصبحت في العقد حبة وفي المسيرة نشيد

صبحت في العقد حبة وفي المسيرة نشيد

وعليك السلام وعلى شهدائنا الأبرار جميعا.

الشاعر بين السلطة والناس

غسان بن جدو: شكرا يا أستاذ أحمد. طبعا في أعمالك الكاملة الطبعة الشعرية الأولى يعني كتبت وقلت الشعر مجرجرني، مجرجرني يعني يجرك ولا يزال يجرك؟

أحمد فؤاد نجم: بيجرجرني آه.

غسان بن جدو: على ماذا تعتمد وحتى هذه اللحظة، نتمنى لك طول العمر أنت في الثامنة والسبعين من العمر أطال الله في عمرك، لمن ستبقى تتوجه؟ شعرك اللي مجرجرك منذ..

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): آه على طول إلى الناس لأنه من الناس، الناس اللي حوالينا دول، شفت قاعد في وسطهم في أمان إزاي؟

غسان بن جدو: نعم.

أحمد فؤاد نجم: الأمان أهه. كان يمكن يعني حد يخبطني طوبة ولا حاجة، لا، أمان، الناس طيبة، الناس بتحميك، بتؤنسك، الناس.. وأنا اللي كان بيحميني دائما في الزنانين شعري ما أقدرش أبيعه لأنه غالي علي قوي، باحبه قوي، بأحبه لأنه عمل لي قيمة، يعني أنا لو مش أحمد فؤاد نجم الشاعر حأبقى واحد من مئات الملايين هفة كده، إنما شعري هو اللي حماني وأنا بأحبه وبأحترمه، ما بعتوش وما خنتوش، دافعت عنه بأظافري وأسناني لأنه ملك الناس، الناس هم اللي علموني أنا ما دخلتش مدارس.

غسان بن جدو: طبعا أستاذ أحمد فؤاد نجم بلا نقاش يعني كل النقاد كل من يتابعون يعتبرونك إن لم تكن أهم فأنت على الأقل من أهم على الإطلاق يعني شعراء العامية في العصر الحديث، ومع ذلك أسألك بشكل صريح وأرجو ألا تجد حرجا في هذا السؤال.

أحمد فؤاد نجم: لا، لا، خالص.

غسان بن جدو: كيف تقسم الشعراء؟ لأنه ذكرت كلمة الآن لذيذة جدا أنك لم تخن، لم تخن شعرك ولم تخن الناس. كيف تقسم الشعراء؟ يعني شعراء الجماهير، شعراء البلاط، شعراء السلاطين، شعراء الثورة، شعراء التجارة، إذا أردنا أن نقسم الشعراء كيف تقسمهم؟

أحمد فؤاد نجم: أنت حتستثني ثلاثة، تستثني أربعة من الشعراء.. ما يبقوش شعراء سلطة، عمي بديع خيري الله يرحمه واللي كان مع سيد درويش، وعمنا بيرم وفؤاد حداد وأنا، بس. الباقي كله كان بتاع سلطة.

غسان بن جدو: كله؟

أحمد فؤاد نجم: آه، كله غنى للسلطة وكله غنى للسلطان.

غسان بن جدو: طبعا بيرم التونسي يعني من يتابعك يعلم بأنك تعشقه..

أحمد فؤاد نجم: أبوي، هو أبوي.

غسان بن جدو: وتعتبره حتى والدك. لكن أحمد شوقي هو صحيح كان شاعر بلاط يعني ليس خافيا وهو يفخر بهذا الأمر لكن مع ذلك أحمد شوقي لا أحد يشكك في وطنيته، وحتى عندما هناك بعض الاستحقاقات..

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): لا وطنيته ولا شاعريته.

غسان بن جدو: نعم؟

أحمد فؤاد نجم: ولا وطنيته ولا شاعريته، أحمد شوقي هو الذي يلي المتنبي وبعد كده هم كلهم مع بعض.

غسان بن جدو: آه والله؟

أحمد فؤاد نجم: أمّال. أحمد شوقي ده شاعر عظيم.

غسان بن جدو: أنت تعتبر أحمد شوقي بعد المتنبي.

أحمد فؤاد نجم: أمّال إيه؟ هو ابن المتنبي البكر، يعني تحس أنه الحبل السري ممدود للمتنبي.

غسان بن جدو: طيب هل تستحضر لقطة تاريخية من الشاعر الكبير أحمد شوقي، وهو صحيح هو شاعر البلاط وشاعر السلطة ولكن هو شاعر بالتأكيد هو شاعر وطني؟

أحمد فؤاد نجم: هو بعد المنفى تحول إلى شبابة إلى صوت مصري بقى الربابة الجميلة. هو كان سنة 1923 قالوا إن الملك أحمد فؤاد منح الشعب المصري الدستور، وطبعا كان في الدستور اللي كتبوه كانوا فطاحل وأساتذة في القانون مش زي اللي إحنا فيه ده، وعملوا دستور يا ريت نرجع له في سنة 1923.

غسان بن جدو: آه هو الملك الذي منح الشعب الدستور، منحه.

أحمد فؤاد نجم: المفروض أن شوقي كشاعر البلاط يقول العال يا ملك ويطلب له، لا. ده هو لما عملوا الدستور أعلنوه فأفرجوا عن مجموعة طلبة كانوا معتقلين من أيام ثورة 19 كانوا محصورين في السجن ماحدش يعرف عنهم حاجة، فشوقي توجه لهم بالقصيدة

بأبي وروحي النائمات الغيدا

الباسمات عن اليتيم نضيدا

الراويات من السلاف محاجرا

الناهلات سوالفا وخدودا

أقبلن في ذهب الأصيل ووشيه

ملء الغلائل لؤلؤا وفريدا

بيقول بقى إيه؟

لو كنت سعدا مطلق السجناء

ما أطلقت من ساحل طرفها مصفودا

يا مصر أشبال العرين ترعرعت

ومشت إليك من السجون أسودا

طلبوا الجلاء على الجهاد مثوبة

لم يطلبوا أجر الجهاد زهيدا

والله ما دون الجلاء ويومه

يوم تسميه الكنانة عيدا

غسان بن جدو: يعني في نهاية الأمر كان يراد له أن يقول شعرا مادحا بل مداحا للملك الذي قيل إنه منح الشعب الدستور فإذا به يمدح الذين كانوا معتقلين.

أحمد فؤاد نجم: آه ادّيتنا منها يا.. لا، قال لهم لا.

طلبوا الجلاء على الجهاد مثوبة

لم يطلبوا أجر الجهاد زهيدا

والله ما دون الجلاء ويومه

يوم تسميه الكنانة عيدا.

ده شوقي ده حاجة.

وطني لو شغلت بالخلد عنه

نازعتني إليه في الخلد نفسي.

غسان بن جدو: الرئيس الراحل محمد أنور السادات رحمه الله وصفك بالشاعر البذيء، وأحد النقاد الكبار، أعتقد الدكتور علي الراعي وصفك بالشاعر البندقية، الشاعر الفرنسي لويس أراغون قال فيك التالي "شاعر فيه قوة تسقط الأسوار". طبعا لكن أنت مشهور أكثر بشاعر الفقراء، ولكن مظفر النواب، مظفر النواب الذي نطلب له الصحة أيضا وبطول العمر والعافية.

أحمد فؤاد نجم: ربنا يشفيه يا رب.

غسان بن جدو: سئل عنك مرة فقال، قال شعر عنترة بن شداد فيك

هلا سألت الخيل يا ابنة مالك، أنت حافظها؟

أحمد فؤاد نجم:

إن كنت جاهلة بما لم تعلمي

يخبرك من شهد الوقيعة أنني

أغشى الوغى وأعف عند المغنم

غسان بن جدو: ما الذي يعنيه؟

أحمد فؤاد نجم: أني أنا أخش الوغى إنما مغانم وبيع لا. ما هو عنترة كان كده كان يخش يجندل الفرسان، هم بيلموا الغنائم هو يمشي هو ما بيلمش حاجة، هو الفارس.

غسان بن جدو: ناظم حكمت هذا الشاعر التركي الذي وصفته مرة بأنه عظيم قال، "يا وطني العظيم أنا لا أملك ما أهبه لك سوى تفاحة حمراء في مثل قبضة اليد، هي قلبي". قلبك ما زال ينبض أستاذ أحمد فؤاد نجم؟

أحمد فؤاد نجم: أمال، آه.

غسان بن جدو: طيب قلبك الحمد لله ما زال ينبض، لكن الأساس هو التالي، كيف يمكن أن نجعل من الشعر في هذه اللحظة بالتحديد، هذه اللحظة الزمنية، ليس شعرا للتجارة، ليس شعرا.. البلاط وغير البلاط هذا نتركه جانبا، ولكن ليس شعرا للتجارة، ليس شعرا للغناء التافه والمجون والتنافس على الرقص وكل هذه المسائل، كيف يمكن أن نجعله شعرا يلامس الجماهير ويخاطب السلطة، وليس بالضرورة أن يخاصم السلطة ولكن يخاطبها من أجل الإصلاح؟ كيف يمكن؟ هل هي مسؤولية الناس حتى تحتضن الجماهير؟ أم مسؤولية السلطات حتى أيضا تحمي هؤلاء الشعراء، لأنه أنتم يعني ثروة من ثروات هذه الأمة؟ أم ماذا بالتحديد؟

أحمد فؤاد نجم: هي مسؤولية الأنظمة. صدقني الناس بيحتضوا العمل الكويس، أنا حأقول لك تجربة، مرة محمد الحلو جاني قال لي أنا عايز آخذ منك كلام. فقلت له خذ "أهيم شوقا". قال لي إيه ده يا عم أحمد؟ مين حيفهم الكلام ده؟ قلت له يا عبيط خذها ومش حآخذ منك فلوس. قال لي الناس مش حتفهم. قلت له ما تقولش عالناس كده ما هو ده عيبكم. عيب الصفوة العربية أنهم متصورين الناس جهلة ما بتفهمش، هم الحقيقة ما بيفهموش..

غسان بن جدو(مقاطعا): آه النخب يعني يتعاملون بنرجسية، بغرور، كأن العامة رعاع. يعني هؤلاء، يعني حتى في برامج تلفزيونية بالمناسبة عندما تأتي بنخب أو شخصيات وتأتي معهم بجمهور بيقول لك إيه ده؟ ما إحنا نخب عم نحكي يعني جمهور إيه ده؟ يعني بيضيع وقت.

أحمد فؤاد نجم: آه ما هو ده ورم بعيد عنك، مرض في المثقفين العرب، المثقفين العرب يتحملون جزء كبير مما نحن فيه وده معناه أنه مش كلهم لا أنا أعرف مثقفين عرب أعرفهم جيدا هو مستعد يدفع حياته ثمن لصالح الناس.

غسان بن جدو: طبعا يعني في مثقفين وفي كادحين ومثقفين جديا يعني حتى كادحين سياسيا جديا.

أحمد فؤاد نجم: لكن المشكلة أن الناس ما بيفهموش لأنهم بيتكلموا لغة ثانية ما بيتكلموش بلغة الناس. الله يرحمه الدكتور علي الراعي قال مرة إن كل شعراء العامية المصريين يفكروا بالفصحى ويكتبوا بالعامية إلا أحمد فؤاد نجم يفكر بالعامية ويكتب بالعامية. هم بيكلموا الناس بلغة ما بيفهموهاش، طيب ليه؟ أنت شاعر شعبي، أنت اخترت العامية. وأنا رأيي يا غسان أن العامية المصرية دي هي الإنجاز الحضاري الحقيقي للمصريين، مش أبو الهول والأهرام. العامية المصرية دي إنجاز حضاري حايفضل على طول.

غسان بن جدو: لكن اللغة العربية الفصحى لغة عالم وليست لغة عرب فقط.

أحمد فؤاد نجم: على عيني وراسي، أنا رحت البلاد العربية وخصوصا في المغرب العربي وفوجئت بأن العامية المصرية هناك زي المية على لسانهم، وأنا في الجزائر طفل كده قال لي عايزين قصيدة البتاع يا أستاذ. قلت له تعال، أنت اسمك إيه؟ قال لي الطاهر، مش عارف إيه، عندك كام سنة؟ قال عشر سنين. طيب أنت يا طاهر بتفهم العامية المصرية إزاي يعني؟ قال لي يا أستاذ حتى لو فهمنا 40% من شعرك 60% بيبقى تأثيرهم أقوى لأننا بنحسهم.

غسان بن جدو: طيب كنا نتحدث عن الشعراء، حملت المسؤولية للسلطات أليس كذلك؟

أحمد فؤاد نجم: نعم.

غسان بن جدو: ولكن مع ذلك يعني في مرة من المرات حسب ما ذكرت مرة أو كتبت يعني قلت حادثة مع الزعيم الليبي معمر القذافي، كنت إلى جانبه وقال لك ماذا تريد؟ يعني أريد أن أساعدك كشاعر جماهيري وكبير فقلت له أجبته وقت ذلك، ماذا؟ قلت له خليك بعيد عني. طيب ليش؟ يعني إذا كان هناك من حاكم يقول للشعراء إنه ماذا تريد حتى نساعدك؟

أحمد فؤاد نجم: أنا باحب معمر القذافي جدا، وأنا سعيد بصداقته إنما هو أصل يقول لك المثل الشعبي المصري، ولاد الحرام ما خلوش لولاد الحلال حاجة. كان في ناس بتروح عاملة إيدها كده للقذافي، فبقى يعني كأن المصري عامل كده، ماشي عامل كده. وأنا عرفت أن في ناس أخذت فلوس من القذافي باسمي وأنا في المعتقل.

غسان بن جدو: آه والله؟

أحمد فؤاد نجم: آه، دي المنافسات اللي كانت موجودة. بس أنا بحب معمر القذافي جدا ورأيي أن هو فارس عربي تآمروا عليه كلهم، زي ما بيتآمروا على حسن نصر الله، إنما هو لو انطلق في طريقه بدون الأصدقاء، خناجر الأصدقاء..

مواقف وآراء في قضايا الساعة

غسان بن جدو(مقاطعا): قبل قليل أستاذ أحمد، أو عم أحمد، الكل يناديك بالعم أحمد، عم أحمد بعد إذنك أقول لك عم أحمد طبعا، يعني قبل قليل عندما سألتك هل تخشى الحرب؟ قلت يا ريت تجي حرب. يعني أنت تعتبر أن الحرب ربما تساهم في أن تنهض هذه الأمة وهذه الشعوب؟ عندما سألتك عن العلاقة بين الشعراء والسلطة حملت المسؤولية للسلطات، وحملت كل المسؤوليات، وعندما حدثتك عن هوية الشاعر أنت مع الشاعر الجماهيري المتمرد على الواقع، طيب هذا ألا تعتبر بأنه يولد مناخا من العنف، ثقافة العنف؟ يعني هناك فرق بين ثقافة التمرد على واقع كئيب وأن تساهم في ثقافة عنف؟

"
أنا لا أكره الشعب الأميركي وإنما العيب في إدارته، فكيف لأميركا العظيمة أن تنتخب رجلا دمويا وقاتل أطفال ومجرم حرب لمرتين؟
"
أحمد فؤاد نجم: طيب يعني هو يعني اش معنى الثقافة اللي مش حتبقى عنيفة؟ يعني ما هو كل شيء في حياتنا عنيف؟ إحنا بنعامل بالعنف من الأنظمة العربية ومن الصهاينة ومن الأميركان بالتحديد، أنا مش باكره الشعب الأميركي أنا وهو أصدقاء إنما هذه الإدارة الموجودة في أميركا أنا ما أعرفش هم إزاي انتخبوها مرتين! أنا قلت لصديقة أميركية هنا بالجامعة الأميركية أنتم شعب غبي، ازاي تختاروا الراجل ده مرتين؟! ده متخلف عقليا، ورجل دموي وقاتل أطفال ومجرم حرب. إزاي أميركا العظيمة دي بتاعة همنغواي وبتاعة يوجين أونيل وبتاعة الناس، بتاعة هوليوود، أنت عارف السينما الأميركية دي أنا أحترمها جدا، الشيء الوحيد اللي أحترمه من الأميركان السينما الأميركية.

غسان بن جدو: تحترم السينما الأميركية؟

أحمد فؤاد نجم: جدا. مش صحافة وحريات بس، في تقنيات عالية جدا، مشروع. عارف أنا باقول عن الجزيرة أنجح مشروع عربي واصل، الجزيرة، مش بس أنتوا غيرتوا شقلبتوا المفاهيم وزرعتوا ثقافة الرأي والرأي الآخر بعد، اسمعوا وأطيعوا ولو اللي عليكم عبد حبشي مجذع الأطراف، أنتوا كمان عندكوا تقنية عالية، يعني أنا باقعد أتفرج على الجزيرة، تيجي البيت تفتح التلفزيون تلاقيه على الجزيرة ما بشوفش غيرها. النهاردة اللي حصل في غزة ما فيش جهاز إعلام عربي اتكلم؟ ما فيش تلفزيون يلقط لقطة للأطفال اللي بيموتوا إلا الجزيرة؟ علشان كده هم ما بيطيقكوش طبعا.

غسان بن جدو: طيب في هذا الإطار علمت طبعا بما سمي الميثاق، الوثيقة التي أصدرها وزراء الإعلام العرب قبل حين، شو رأيك؟

أحمد فؤاد نجم: مش لاقين شغلانة. قاعدين فاضيين ما عندهمش شغل يعملوه، ماعندوش مانع يشتغل وزير داخلية، مخبر يعني. يا أخي وأنا لما رحت علشان أتحاكم في المحكمة العسكرية أنا قلت للرجل اللي هو وكيل النيابة العسكرية، العميد يعني، قلت له يا أخي البدلة اللي أنت لابسها دي لبسوها شباب صغيرين وماتوا فيها دفاعا عن مصر عيب أنت هنا وتلبسها وتشتغل بها مخبر، عيب. أنا كنت بقول الكلام ده صادق، مش باشتمه لكن مش عاوزه يعمل كده، عيب، دي بدلة القوات المسلحة، بدلة الشرف اللي بيموت جواها شباب بعمر الزهور دفاعا عن مصر ويتلفوا فيها ويدفنوا فيها.

غسان بن جدو: يعني لكن والدك رحمه الله، والدك محمد أفندي عزت يعني كان خريج أول دفعة للشرطة المصرية يعني في عهد الإنجليز ومع ذلك أنت كأنك تكره وزراء الداخلية والشرطة والعسس.

أحمد فؤاد نجم: لأنهم هم بيكرهوننا، هو أنت فاهم أن أنا ضد الكل؟ يا ريت ألاقي حكومة، أنا طيب أنا من دراويش المتنبي، المتنبي كان أشعر مادح في تاريخ الشعر العربي، نفسي أمدح، ألاقي المتنبي سابني، مش مدييني فرصة. خلي واحد نظام عربي كده يعمل حركة والنبي أكتب له معلقة بس هم مش مديينا فرصة، هم معفنين مش نضاف.

غسان بن جدو: على كل حال فقط للتذكير لأنه لا شك البرامج التي تتحدث عن شخصيتك ربما تكون عديدة وأنا أتحدث معك باعتبارك أمير شعراء الفقراء وليس فقط شاعر الفقراء، حضرتك اشتغلت في السابق حارس واشتغلت مكوجي واشتغلت ترزي واشتغلت كندرجي يعني بتسموه هنا تبع أحذية، وحتى لاعب كرة قدم في وقت من الأوقات. ألا تعتبر أنه في هذه اللحظة عندما تكون كرة القدم هي من أكبر القوى الجامعة للجماهير والناس، وليس أحزاب وليس قوى أخرى وليس شعراء، شو بيعني هذا؟

أحمد فؤاد نجم: أنا رأيي أن الفيفا دولة أقوى من أميركا، وبلاتر ده رئيس أهم من الرئيس الأميركي.

غسان بن جدو: لا أنا أقصد شيء ثاني إذا سمحت، أقصد عندما تكون كرة القدم، طبعا كلنا نحب كرة القدم والرياضة، ولكن عندما تكون كرة القدم والرياضة تستطيع بقوة تأثير رهيبة جدا تجمع الناس وتوحد الناس وكل الناس يعني تجتمع، يعني في بلد من البلدان مثلا، أنا لا أريد أن أسمي لا مصر ولا أي بلد آخر، عندما يربح فريق كرة القدم تجد المظاهرات والمسيرات ويسمح لها طبعا بدون أي مشكلة ولكن في الوقت نفسه..

أحمد فؤاد نجم (مقاطعا): لا، سمي، هنا بيحصل كده..

غسان بن جدو: لماذا الرياضة وكرة القدم تستطيع أن توحد الناس وتتظاهر ولا أحد يتحدث معها ومع ذلك قوى أخرى لا تستطيع أن تكون مؤثرة بهذا الشكل، لماذا؟

أحمد فؤاد نجم: لأن إحنا خايبين، إحنا ما عندناش غير الكرة، إحنا خايبين في كل حاجة. يا عيني المصريين عايزين يفرحوا حتى بماتش كرة يفرحوا، ما بيفرحوش. النخبة زي ما أنت عارف في ناحية وهم في ناحية والنظام أهو أنت شفت عامل إيه في الناس، مجوعنا وذاللنا، ومخوفنا، ومرخصنا، ده مش ممكن حد يكون بيحب شعبه ويعمل فيه كده، خالص.

غسان بن جدو: هناك نقطة، الوقت تقريبا شارف على الانتهاء، هناك نقطة للأسف الآن موجودة اسمها احتقان شيعي سني، موجود هذا الأمر، هل تعتبره بكل صراحة هو احتقان مفتعل، مفبرك أم هو احتقان حقيقي وجدي؟ من المسؤول عنه؟

أحمد فؤاد نجم: أنا رأيي انه احتقان مفتعل وأقدر أشير بأصبع الاتهام على اللي بيعمل ده. الصهيونية يللي بتعمل ده. إيه شيعة وسنة يعني مش فاهم، يعني إيه شيعي وسني؟ يعني لما تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسوله مش ده برضه بيقول كده والا إيه؟ هو في اختلاف في النصوص؟ مش القرآن ده بيقراه الشيعي والسني؟ أنا مش عايز أقول شيعي وسني. شيعة علي، يعني شعية علي دي تهمة؟ لا، أنا من شيعة علي، أنا من شيعة علي والحسين. إحنا عندنا الشعب المصري ميوله شيعية لأن ما فيش حد دلع أهل البيت زي المصريين، أنت تنزل هنا قول لسواق التكسي، سيدنا، بس، يوديك الحسين، سيدنا ما فيش غيره.

غسان بن جدو: لكن على مستوى سياسي ألا ترى أن هناك خطر من مشروع معين؟

أحمد فؤاد نجم: مش حينجحوا، مش حينجحوا، كانوا نجحوا في أنهم يعملوا الفتنة..

غسان بن جدو(مقاطعا): يعني المشروع الإيراني لا يخيفك بكل صراحة؟

أحمد فؤاد نجم: يا ريت.

غسان بن جدو: كيف يا ريت؟

أحمد فؤاد نجم: أن إيران تبقى دولة إسلامية كبيرة وتبقى بالدول الإسلامية والعربية، ما هو إحنا هنا عندنا في مصر 12 مليون مسيحي بس إحنا ثقافتنا إسلامية ثقافة المصريين إسلامية، المسيحيين قبل المسلمين، فيعني إيه إيران؟ يعني إيران ولا إسرائيل؟ أنا مش فاهم يعني الناس دي بتقول إيه؟ إيران ولا إسرائيل؟ إيران قتلت مننا حد؟ إحنا اللي ضربنا إيران، ضربنا الثورة الإيرانية، ضربها صدام، لحساب مين؟ هم الإيرانيين ضربونا؟ زي إسرائيل، لسه مموتين طفلة مصرية على الحدود، أحسن يقول لك يعني مالناش دعوة بالـ.. دلوقت أنت عارف في عملية إحلال وتبديل بالأعداء، يعني إسرائيل ما بقتش عدو؟ إسرائيل ما بقتش عدو خلاص، دلوقت العدو بتوع غزة، بيقول لك الأمن القومي المصري! والرجل وزير الخارجية بتاعنا، أنا مش عارف جايبينه منين الرجل ده، أنا فوجئت به، بيقول لك لو حد عدى حنكسر رجله. تكسر رجله؟ طيب عايز يكسر رجل، يكسر رجل الصهيوني اللي موّت الطفلة المصرية دي. ما فتحش بقه.

غسان بن جدو: على كل حال مع احترامنا لكل الأشخاص ولكل الوزراء ولكل المسؤولين نحن شاكرون جدا لك أستاذ أحمد فؤاد نجم، أمير..

أحمد فؤاد نجم: أهلا وسهلا، يعني نقطة نظام، أنت احترامك لكل الوزراء، أنا لا أحترم أحد، لا أحترم ملك ولا رئيس ولا وزير عربي، دول متآمرين دول جلادين.

غسان بن جدو: ونحن نحترمك، ولكن نحن نقول نحترم الجميع بدون استثناء. مع شكري لك أستاذ أحمد فؤاد نجم على تحملك لنا في هذا الطقس، وأنا شاكر جدا لهؤلاء الطيبين الموجودين هنا في شارع المقطم. عادة أنا أشكر الفريق التقني والطاقم الذي دائما يساهم في إنجاز هذه الحلقة، وقبل هذه الحلقة سألت المخرج طوني عون هنا أرجو منك عفوا كالعادة أعطني قائمة بأسماء اللي أشكرهم. قال لي اشكر ربنا أن الحلقة دي تمشي بخير. شكرا لله أن الحلقة تمت بخير ومع ذلك أشكر كل أعضاء الفريق التقني بدون استثناء، أشكر عماد بهجت وعمير العنيزي والفريق التقني في الدوحة، أشكر طوني عون والفريق التقني هنا، أشكر مكتب القاهرة بجميع الزملاء الأعزاء ومديره حسين عبد الغني، مع تقديري لكم في أمان الله.