- التضامن مع غزة والمقاومة
- الوحدة الفلسطينية بين خياري التسوية والمقاومة

- الرؤية الإستراتيجية للمقاومة

- المواقف العربية الرسمية

غسان بن جدو
مهدي سلهب
قاسم صبح
رأفت مرة
حمزة البشتاوي
يوسف أحمد
ولاء:

أنا الطفل الحزين أنا من فلسطين

احتلوا أرض بثمانية وأربعين

قالوا لجدو اسبوعين وراجعين

مر أسبوعين وأسبوعين وبقينا ناطرين

وزعونا على المخيمات مشتتين

حرمونا من حقوقنا الإنسانية وعاملونا كلاجئين

وانطلقت الثورة بالخمسة وستين

كان شعارنا تحرير فلسطين

تحرير فلسطين

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، هنا مخلفات مجزرة صبرا وشاتيلا عام 1982 ليس عبثا أن نختار هذا المكان بالتحديد والحال أن فلسطين الآن تعيش أكثر من مجزرة، على كل حال الإسرائيليون أنفسهم سموا ما فعلوه في غزة بأنها محرقة، بدأنا بهذه الطفلة الصغيرة ولاء، طفلة في التاسعة من عمرها هي طبعا من بنات اللاجئين الفلسطينيين وقد كانت على الأقل والدها ربما جدها كانوا من فلسطينيي 48 والآن هم لاجئون في لبنان. نحن نتحدث عن مأساة غزة ولكن في الوقت نفسه يجب أن لا نخفي بأن الجزء الأكبر من غزة وربما الفلسطينيون أنفسهم وحتى في الخارج اعتبروا ما كان في غزة أنه كان انتصارا، وبعد ما حصل في غزة كانت العملية التي وصفت بأنها استشهادية، وصفها أصحابها بأنها استشهادية، وصفها أصحابها بأنها بطولية وجريئة جدا، ابتهج بها الفلسطينيون ابتهج بها أنصار القضية الفلسطينية في الخارج، الإسرائيليون اعتبروها انتكاسة أمنية كبيرة، أميركا نددت بها علنا، أوساط عربية أيضا نددت بها ولكن في كل الأحوال نحن نعيش الآن لحظة فلسطينية تاريخية بكل ما للكلمة من معنى. في الأثناء سفن حربية أميركية قبالة شواطئ بيروت وبعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع سيجتمع القادة العرب في دمشق في قمة سيصفونها بأنها قمة فلسطين أو قمة غزة. ما الذي يحدث داخل الساحة الفلسطينية؟ كيف يعلق الفلسطينيون في الخارج على ما يحصل داخل الساحة الفلسطينية؟ كيف يعلق وماذا يقول أنصار القضية الفلسطينية من لبنانيين وغيرهم في هذه القضية وغيرها؟ حوارنا المفتوح هذا اليوم هو مفتوح بكل ما للكلمة من معنى، مع أوساط فلسطينية تنتمي إلى تيارات سياسية وأوساط لبنانية أيضا تنتمي إلى تيارات سياسية ولكن في كل الأحوال سوف يتحدثون في نقاش مفتوح ومفتوح جدا. مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا، وقفة نعود بعدها للمباشرة فورا في حوارنا المفتوح.



[فاصل إعلاني]

التضامن مع غزة والمقاومة

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد، لاحظتم، ربما تلاحظون الآن عشرات من الشموع المضاءة، الحقيقة أن هذه الشموع ربما أضاءها فريق حوار مفتوح هنا، ولكنها في الحقيقة كانت من ابتكار ومن فكرة مجموعة من الشباب، مجموعة من الأنصار اللبنانيين ينتمون إلى أكثر من تيار سياسي لبناني اجتمعوا هنا اليوم بمحض إرادتهم من بعد ظهر هذا اليوم في هذا المكان بالتحديد وقد أضاؤوا شموعا. تفضل سيدي يعني قبل أن نبدأ مع الأخوان الفلسطينيين، نريد أن نفهم ما الذي قمتم به؟ ما الذي فعلتموه ولماذا بالتحديد؟

عطا الله السليم/ الحزب الشيوعي اللبناني: اليوم التحرك كان يعني مقارب من سلسلة التحركات التضامنية مع الشعب الفلسطيني ومع غزة.. يعني من الأسبوع الماضي ومن وقت ما بلشت المحرقة في غزة تداعى عدد كبير من المنظمات الشبابية للاجتماع والبحث في سلسلة خطوات تضامنية وبهذا الإطار كانت إضاءة الشموع اليوم وإلقاء كلمة القوى الوطنية..

غسان بن جدو (مقاطعا): ما الذي يعنيه التضامن بالنسبة لكم؟

عطا الله السليم: بكل تأكيد التضامن حول نهج معين، هو نهج المقاومة، نهج الصمود، لأنه على الأقل نحن شايفين وفي الآونة الأخيرة في رمزية للتحرك ببيروت تحديدا يعني كونها عاصمة عانت ما عانته من عدوانية ووحشية إسرائيل مثلما يعانيه اليوم الشعب الفلسطيني في الداخل الفلسطيني، هي وحدة دم هي وحدة قضية هي ترابط نضالي معين يعني.

غسان بن جدو: بطبيعة الحال أنت مصيب في القول إنه من الأسبوع الماضي بدأت التحركات وربما الكاميرات كلها تشهد بأنه أكثر من تحرك أمام مقر جامعة الدول العربية، أمام أكثر من طرف، وربما غدا بحسب ما فهمت يوم الأحد بعد الظهر أيضا أعتقد الجماعة الإسلامية ستنظم تحركا في بوابة فاطمة، حزب الله الأسبوع الماضي نظم في بوابة فاطمة، يعني في الشريط على التماس مباشر مع الحدود الفلسطينية، وأكثر من طرف، كل الأطراف تقريبا اليسارية والإسلامية والفلسطينية وغيرها تحركت في هذا الجانب. دكتور من فضلك يعني أود أن أفهم، طبعا حركة فتح موقفها واضح في هذه القضية، ولكن نود أن نفهم بالتحديد، أنت الآن كجزء أساسي من حركة فتح في الخارج، كيف تنظرون إلى ما يحصل في غزة بشكل أساسي ولهذا النهج، لأن الأخ الآن تحدث، الأخ من الحزب الشيوعي يقول عندما سألته ما الذي يعني التضامن قال نحن التضامن مع نهج المقاومة، هل يعنيك هذا الكلام؟

"
كان لحركة فتح شرف طرح فكرة حرب التحرير الشعبية والكفاح المسلح وهي أول من جعل للبندقية معنى نضاليا في مواجهة العدو الصهيوني الذي حددته بأنه العدو الأساسي والرئيسي لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا العربية
"
قاسم صبح
قاسم صبح/ قيادي في حركة فتح:
بكل تأكيد فمعركتنا واحدة، وشعب غزة هو شعب فلسطيني ونحن جزء من هذا الشعب الفلسطيني وحركة فتح هي حركة التحرير الوطني الفلسطيني التي تجمع كافة فصائل، أو كافة ألوان الطيف الفلسطيني، وقامت ومبرر قيامها كان هو تحرير فلسطين وتحرير شعبنا الفلسطيني، فنحن نعاني مع أهلنا في غزة بكل المعاناة ونحن نقف معهم ومستعدين لدفع الغالي والنفيس لحماية غزة وأهل غزة لأنهم جزء من شعبنا الفلسطيني كما شعبنا في الضفة الغربية وكذلك في الشتات، نحن نعتبر شعبنا الفلسطيني واحد في أرض 48 أو في خارج أرض 48 ومعركتنا واحدة وعندما انطلقت فتح انطلقت بالكفاح المسلح كوسيلة من وسائل التحرير وكان قائدنا ورمزنا ياسر عرفات يرفع البندقية في يد وغصن الزيتون في يد ويقول إن البندقية تزرع والسياسة تحصد. وكان لفتح شرف طرح فكرة حرب التحرير الشعبية والكفاح المسلح وهي أول من جعل في هذه المنطقة للبندقية معنى نضالي في مواجهة العدو الصهيوني وحددت بأن العدو الأساسي والرئيسي لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا العربية هو العدو الصهيوني ومن هنا كان توجهها ببندقيتها التي ما زالت من كتائب.. قبل كتائب الأقصى، من قوات العاصفة إلى نسور الفتح، إلى صقور الفتح، حتى كتائب شهداء الأقصى لا زالت فتح تقود المعركة ضد العدو الصهيوني وبإحصائية بسيطة ممكن أن يرجع أي واحد من خلال الإحصائيات، لا زالت كتائب شهداء الأقصى تمثل الرقم واحد في العمليات العسكرية في مواجهة العدو الصهيوني. ونحن في فتح نقول جملة مهمة الآن بأننا جربنا خيار السلام مع الكفاح المسلح والآن علينا أن نعيد أو بدأنا نعيد حساباتنا بحيث أن نستفيد من تجربة العمل السياسي أو التوجه للوصول لحل سلمي وقد نعود للمربع الأول للكفاح المسلح كوسيلة أساسية ورئيسية..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني أنتم كحركة فتح الآن تعيدون حساباتكم، وين عم تعيدوا حساباتكم وين بالتحديد؟

قاسم صبح: في مؤتمراتنا العامة لحركة فتح، في الأقاليم اللي عم تتم انتخاباتها في الضفة الغربية وفي قطاع غزة والآن في بقية مناطق الشتات استعدادا لعقد مؤتمرنا العام السادس لوضع إستراتيجيتنا وتثبيت مواقفنا للمرحلة القادمة.

غسان بن جدو: أخ رأفت مرة المسؤول الإعلامي لحركة حماس، إذاً ما في اختلاف، طبعا نحن خلال الأيام الماضية يعني كان من البشارات الإيجابية لأننا لاحظنا التظاهرات التي كانت مساندة لما يحصل في غزة، كل الأعلام الفلسطينية من فتح إلى حماس، لأول مرة تقريبا في الضفة الغربية سوية حتى هنا داخل الساحة اللبنانية على الأقل أين توجد المخيمات الفلسطينية، الآن تسمع هذا الكلام، طبعا كلام قد يكون قريبا جدا منك، هل هذا الأمر هو الكلام الجدي حقيقة مع حركة فتح الذي يعنيك؟

رأفت مرة/ المسؤول الإعلامي في حركة حماس: يعني أنا لا أود بداية أن أدخل في سجال الآن حول هذه النقطة، ولكن أريد أن أشدد على مجموعة من القضايا الأساسية أولا أن أهلنا في قطاع غزة لم يكونوا يخوضون هذه المواجهة باسمهم لوحدهم، كانوا يخوضون هذه المواجهة باسم كل الشعب الفلسطيني ودفاعا عن كل الفلسطينيين لذلك نحن كان قرارنا واضحا في الثبات والمقاومة، لذلك إذا انكسرنا في قطاع غزة في هذه المعركة كنا سننكسر كفلسطينيين وإذا انهزمنا في قطاع غزة في هذه المعركة كنا سننهزم كفلسطينيين وإذا قدمنا تنازلات للعدو الصهيوني في هذه المعركة كنا سنضطر لتقديم تنازلات في القدس والعودة والأرض والمقاومة والمشروع السياسي، لذلك كان خيارنا واضحا يتمثل في الصمود والمقاومة وبإفشال كل الأهداف التي أعلن عنها الكيان الصهيوني والتي لم يعلن..

غسان بن جدو (مقاطعا): ولكن لماذا؟ عندما تقول أنه لو انكسرنا فإن هذا سيكون انكسارا لكل الفلسطينيين، يعني القضية دعني الآن نتحدث بالسياسة مباشرة، يعني أنتم كحركة حماس الآن تُنتقدون بأنكم أنتم الذين تبادرون بإطلاق الصواريخ، على كل وزير الإعلام الفلسطيني صراحة اتهمكم بهذه القضية، أنتم تنتقدون بأنكم أنتم الذي تبادرون بإطلاق الصواريخ وتضطرون إسرائيل إلى الرد، حتى وإن كانت إسرائيل دائما هي المعتدية، أنتم الذين الآن.. يعني حصل ما حصل داخل غزة، حتى بعض الدول العربية لا ترضى بنهجكم، يعني عندما تقول لو انهزمنا سوف ينهزم كل الفلسطينيين، لماذا؟ لماذا لا تقول أن نهجكم بالتحديد هو الذي كان سينكسر، وبالتالي أنهج أخرى التي كانت ستتقدم أكثر؟

"
نهجنا هو نهج المقاومة وهو مشروع سياسي وحضاري واضح ينطلق من قواعد ومرتكزات دينية وثقافية وسياسية واجتماعية وشعبية لمصلحة الشعب الفلسطيني
"
رأفت مرة
رأفت مرة:
نهجنا هو نهج المقاومة وهو مشروع سياسي وحضاري واضح ينطلق من قواعد ومرتكزات دينية وثقافية وسياسية واجتماعية وشعبية ومشروعنا ينطلق من مصالح الشعب الفلسطيني ومن فضائه الإستراتيجي الحيوي المتمثل بتحرير كامل فلسطين وبالعودة الشاملة لكل اللاجئين وبإزالة هذا الاحتلال من جذوره، لذلك هم يحاولون أن يفرضوا على المقاومة مشروعا سياسيا يتمثل بالاعتراف بالكيان الصهيوني وبالاعتراف بالاتفاقيات الموقعة معه وبنبذ المقاومة، لذلك مشروع.. قلت هذا الكلام لكي أؤكد أن أهلنا في غزة كانوا يقاومون باسمنا جميعا ونحن كفلسطينيين في الخارج كنا نعتبر ولا نزال أننا شركاء في هذه المواجهة وأننا معنيون بكل ما يجري في قطاع غزة وفي الضفة الغربية وفي الأرض المحتلة عام 48 لماذا أقول هذا الكلام؟ لأن مشروعنا واضح هو مشروع العودة الشاملة إلى فلسطين وإلى الأراضي التي حررنا منها عبر خيار المقاومة الإستراتيجي ولا خيار غيره، نحن نرفض أي خيار آخر يتعلق بالتسوية مع الاحتلال، بالاعتراف بهذا الاحتلال، بالتفاوض، بالتخلي عن المقاومة، هذه الخيارات يرفضها الأغلبية العظمى في الشارع الفلسطيني لذلك تجد اليوم أن رصيد المقاومة هو الرصيد الأعلى في الشارع الفلسطيني وهو الذي يحظى بإجماع شعبي كبير جدا، وهنا أنا أنتقد الذين يتحدثون عن العودة إلى المقاومة لأن خيار المقاومة هي مشروع إستراتيجي له كلفته وله تبعاته، لا يمكن أن نحول المقاومة إلى مشروع انتقائي، نتركه وقتما نشاء ونرجع إليه وقتما نريد، نتركه حين يتم هناك ضغوط سياسية ونرجع له حين يكون المناخ الشعبي والجماهيري إلى جانب المقاومة كما حصل اليوم. لذلك أقول إن عصر الهزائم بالنسبة لنا كفلسطينيين ولى إلى الأبد واليوم الاحتلال الإسرائيلي يواجه كوادر شابة، يواجه مشروعا حضاريا اجتماعيا قويا جدا، سيفرض بإذن الله الاستسلام على هذا العدو، لذلك لا يوجد خيار أمام الاحتلال الإسرائيلي إلا الخروج من فلسطين.

غسان بن جدو: أراك تريد أن تتحدث، إذا سمحت، تفضل.

مشارك: بسم الله الرحمن الرحيم، أول شيء نحن كحركة فتح، كما أشار أخي الدكتور صبح، نحن أول من أبتدأ بالعمليات العسكرية ضمن الإمكانيات البسيطة جدا والتي استطاعت أن تدوي في العالم، لم نتخل عن نهج المقاومة أبدا، بس كان دائما مطلبنا لا نقاوم من أجل المقاومة فقط إنما من أجل أن نحقق مصالح شعبنا جميعا، والمقاومة ليست حكرا على أحد هي ملك الشعب الفلسطيني كافة ولا نستطيع أن ندوس على دماء الشهداء جميعا، يجب أن نتعظ من الماضي ونضع خطة كل العمل الوطني، يشترك مجتمعا ومعروف عند الجميع أننا..



الوحدة الفلسطينية بين خياري التسوية والمقاومة

غسان بن جدو (مقاطعا): أخي العزيز الآن هناك خياران الآن يعني على الرأس والعين حركة حماس وحركة فتح وكل النضالات السابقة واللاحقة، الآن هناك خياران حقيقيان واقعيان، الآن خيار واضح يقول نحو التسوية ونحو المفاوضات وهو يبذل الغالي والنفيس من هذه القضية، ولا أحد يشكك في وطنيته، يقول إن هذا السبيل هو الذي سيعيد لنا حقوقنا. هناك طرف آخر يعلي الصوت ويقول كل ما صارت تسوية أخفق على مدى سنوات طويلة ولا مجال إلا المقاومة، هناك خياران يصطكان الآن، يعني حدثني عن هذه القضية، عندما السيد رأفت مرة يقول الذين الآن يريدون العودة إلى المقاومة هو ينتقدكم لماذا؟ لأن هناك كلفة، ناقشه في هذه القضية إذا سمحت؟

مشارك: نعم، نحن ليس بالمعنى الذي يقول نريد أن نعود إلى المقاومة كأننا تركنا المقاومة، نحن لم نترك المقاومة أبدا، وشهيد على ذلك شهداء الأقصى، كتائب شهداء الأقصى، وهناك إحصائية مستقلة جدا، هناك مجموع 700 عملية عسكرية حصلت، منها 24% لشهداء الأقصى لوحدها، وهناك الطرف الذي يقاوم، وفقط يعني يعيب على فتح بالمقاومة 11% فقط، وهذه إحصائية مستقلة موجودة عند كل الأطراف.

غسان بن جدو: جميل، الأخ حمزة البشتاوي تفضل، عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية القيادة العامة، تفضل سيدي العزيز؟ يعني حول هذين الخيارين دعونا نتحدث بكل صراحة ووضوح أمام الناس، أمام الرأي العام، تفضل.

حمزة البشتاوي/ عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية القيادة العامة: قبل الدخول في نقاش الخيارين المطروحين تاريخيا في الساحة الفلسطينية دعني أقول إننا نخوض حوارا مفتوحا هنا خارج فلسطين ولكن يسمعنا أهلنا في فلسطين ويسمعنا العالم العربي والعالم كيف الفلسطينيون يخوضون حوارا مفتوحا على قاعدة برنامج المقاومة؟ أنا أقول أولا لأهل العزة في غزة بأن نعم عنوان الشعب الفلسطيني هو المقاومة ولتعزيز خيار وبرنامج المقاومة يجب أن يستكمل بعنصر الوحدة الفلسطينية كضرورة ملحة لتعزيز خيار المقاومة، ونحن نقول بأن الشعب الفلسطيني وإن توحدت كل قواه السياسية يساهم في طريق النصر ولن يستطيع بكل قواه أن يحقق النصر لأنه يحتاج إلى البعد العربي والإسلامي والدولي لتحقيق النصر الكامل في فلسطين، أنا أقول الآن نتحاور هنا كلاجئين فلسطينيين في هذا البرنامج، أقول أولا لأهلنا في غزة، نعم، أنتم ونحن ننتقل دائما من حالة مقاومة إلى استمرار حالة صمود ومقاومة، وأقول أيضا لأهلنا في الضفة، نعم، دوركم كبير جدا كما أبناء المكبر كما إخوة وأهالي الشهيد علاء أبو ديهم كما أهالي حيفا والكرمل، كلنا نكمل بعضنا، خاصة هنا اللاجئون الفلسطينيون في الشتات، نكمل بعضنا في عملية نضالية طويلة، هذا الصراع طويل وعلينا أن نعي ضرورة وحدتنا. تحدث الأخ في حركة فتح، نعم أنا أقول ما قاله، هناك ثوابت ومنطلقات أساسية لحركة فتح وهي منطلقات تعنى بمشروع تحرر وطني، تعنى بالمقاومة، وأيضا تحدث الأخ في حركة حماس حول منهج المقاومة وعن التضحيات الكبيرة والمستمرة لأهلنا في قطاع غزة وفي الضفة وفي كل المناطق التي يتاح للعمل المقاوم أن يتصاعد ويستمر، ولكن هذه الخلافات، أنا أقول ما يقوله الإسرائيليون، يتحدث الإسرائيليون بأن الانقسامات الفلسطينية هي مصلحة إسرائيلية عليا، وعلينا أن لا نتجاوب مع هذه المصلحة، علينا أن ندور أو نفتش جميعا على عناصر الاتفاق، عناصر الاتفاق جسدها كل قوى العمل السياسي الفلسطيني باتفاق القاهرة في آذار عام 2005 ولكن للأسف وليعذرني إخوتي في حركة فتح، نقول بأن هناك مشكلة مع السلطة وليست هناك مشكلة مع حركة فتح، السلطة بتعريفنا نحن في الجبهة الشعبية القيادة العامة، نقول السلطة هي سلطة جزئية على جزء من أرض فلسطين معنية بجزء من الشعب الفلسطيني وليست هي الممثل لمشروع الشعب الفلسطيني والبرنامج النضالي للشعب الفلسطيني، الممثل الذي اتفقنا عليه وارتضيناه جميعا كإنجاز نضالي هو منظمة التحرير الفلسطينية الذي وافقت حركة فتح حول ضرورة إعادة بنائها وتطويرها لتضم قوى طليعية الآن في الشارع الفلسطيني متمثلة بحركة الجهاد الإسلامي وحركة حماس كقوى طليعية في المقاومة الآن داخل فلسطين، ولكن مع الأسف أنا أتحدث عن السلطة وعن أشخاص في السلطة لا تعبر تماما حتى عن موقف أبناء حركة فتح. عندما يصرح مسؤول في السلطة بإدانة عملية نحن نعتز بها ونقول بأن هذه العملية في سياق مقاومة هذا الشعب وفي سياق التضحيات الجسام التي يقدمها الشعب الفلسطيني من أجل التحرير والعودة، عندما يقف أيضا وزير إعلام السلطة الآن، وهو بالمناسبة مطرود من تنظيمه، هو عندما كان في الجبهة الشعبية خرج منها طردا وليس فصلا، يصرح ضد المقاومة ويتحدث عن أن هذه العمليات تضر بالمصلحة الفلسطينية، ما الذي يخدم المصلحة الفلسطينة؟ الذي يتحدث عن الصورايخ العبثية، ماذا يقدم للشعب الفلسطيني؟ ماذا قدمت المفاوضات واللقاءات مع قادة العدو للشعب الفلسطيني؟ نعم، كما تحدث أخي من حركة فتح يجب هذه المراجعة النقدية واجبة، يجب العودة إلى الخيار الأساس، إلى البرنامج الأساس وهو برنامج المقاومة الذي يجمع عليه الشعب الفسطيني. نحن هنا في لبنان مثلا كفلسطينيين في ظل هذه الخلافات وهذا الانقسام الحاد بين مختلف القوى الفلسطينية نفتقد إلى المرجعية الوطنية الجامعة، أيضا في فلسطين في ظل هذه الانقسامات، والتي كما قلت هي مصلحة إسرائيلية عليا، اتفق الفلسطينيون جميعا بأن تكون المرجعية هي مشروع وبرنامج الانتفاضة والمقاومة ودللوا على ذلك بوثيقة الأسرى وتم التدليل على ذلك بوثيقة القاهرة، مع الأسف أنا أعود وأقول إن هناك تيارا فلسطينيا ذهب أو يذهب إلى الحوار من أجل الوحدة للحصول على تهدئة أو غير..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن نتحدث الآن عن تيار فلسطيني ولكن هو التيار المعترف به في العالم، هو التيار الذي يشارك في أنابوليس، هو التيار الذي يستقبل في كل العواصم العربية، هو الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني علنا في المنظومة الدولية.

حمزة البشتاوي: مشاركته، أستاذ غسان، تعتبر خروجا عن برنامج الإجماع الفلسطيني.

غسان بن جدو: طيب هذا خروج، لما لا تقول أنتم خرجتم عن الواقع الفلسطيني الآن، هناك سلطة الآن، هناك سلطة منتخبة من قبل الشعب، كل العالم معترف بها؟

حمزة البشتاوي: العالم يعترف بهذه السلطة كسلطة حكم ذاتي إداري محدود على جزء من الضفة الغربية وقطاع غزة، لا يعترف بها كممثل للشعب الفلسطيني..

غسان بن جدو (مقاطعا): تفضل دكتور من فضلك، خليك في النقاش مع الدكتور تفضل.

قاسم صبح: على كل حال لا نختلف كثيرا مع أخونا في القيادة العامة لأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني وليست السلطة الفلسطينية. الناحية الثانية أن كافة فصائلنا الوطنية الفلسطينية إلتقت على وثيقة الأسرى وهي تعتبر برنامج عمل لشعبنا الفلسطيني ولكافة فصائله الوطنية، المطلوب الآن لأي سبب من الأسباب ولا أريد أن أدخل، خلينا في قضايا جانبية..

غسان بن جدو: أخي أنتم لا تريدون التحاور الليلة..

قاسم صبح: المطلوب..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا عفوا أخي، أنتم لا تريدون الحوار، أنتم كأنكم جئتم إلى هنا كل واحد سيعطيني رأيه وانتهى الموضوع، أنتم تحاورا أنا لا أريد أن تتساجلوا بالمناسبة ولا أن يعني تطلقوا النار على بعض، ولكن هذا حوار، كل واحد يعطي رأيه، الشعب الفلسطيني جزء منه أساسي في الأمر، ليست مشكلة.

قاسم صبح: وهذا الحوار نطالب به بالوحدة الوطنية الفلسطينية على أرضية الثوابت التي تم التوافق عليها من كافة فصائل منظمة التحرير وأهمها وثيقة الأسرى ونطالب أخوتنا في حماس أن يعيدوا اللحمة ما بين الضفة الغربية والموافقة على مبادرة رئيس جمهورية اليمن، الرئيس اليمني، لكي تعاد الوحدة الوطنية الفلسطينية ويطلق سراح جميع المعتقلين في السجون الفلسطينية إن كان في غزة أو في الضفة وأن يعاد السلاح إلى جميع أبناء شعبنا في قطاع غزة لكل يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم وعن أرضنا وعن شعبنا في حالة هجوم إسرائيلي عليه.

غسان بن جدو: جميل، تفضل.

حمزة البشتاوي: اسمح لي بس أسأل.. الدكتور أضاء على مسألة مهمة، أنت تقول بأن هذه السلطة لا تمثل الشعب الفلسطيني، من يمثل الشعب الفلسطيني هو منظمة التحرير الفلسطينية..

قاسم صبح: صحيح.

"
هناك إقرار من محمود عباس بأن منظمة التحرير تحتاج إلى إعادة تفعيل لتضم كافة القوى الفلسطينية، وأن حركة حماس هي قوة رئيسية في الشارع الفلسطيني وحركة الجهاد الإسلامي هي حركة رئيسية في الشارع الفلسطيني وعلينا أن نتفق جميعا على البرنامج الوطني
"
حمزة البشتاوي
حمزة البشتاوي
(متابعا): هناك إقرار من الأخ محمود عباس بالقاهرة بأن هذه المنظمة الآن تحتاج إلى إعادة تفعيل وبناء المؤسسات لتضم كافة القوى الفلسطينية، أنت تعلم بأن حركة حماس هي قوة رئيسية في الشارع الفلسطيني وأن حركة الجهاد الإسلامي هي حركة رئيسية في الشارع الفلسطيني، علينا أن نتفق جميعا على البرنامج الوطني، يعني أنا لا أريد أن أدخل كما تحدث الأستاذ غسان بسجال، لا أريد أن أقول لك بأن الرئيس أبو مازن يلتقي مع أولمرت ويرفض اللقاء مع حماس، أنا أريد أن أقول لك مسألة نتفق عليها، عندما تحدثت عن مراجعة نقدية داخل حركة فتح من أجل العودة ليس فقط إلى المربع الأول، العودة إلى الميثاق، العودة إلى البرنامج الأصلي والأساسي الذي لا نختلف عليه بأن هذا العدو هو عدو لكل الشعب الفلسطيني وبأن فلسطين هي كل فلسطين، غزة ليست فلسطين، يعني ربع فلسطين لا يشكل فلسطين، نحن كلاجئين فلسطينيين..

غسان بن جدو (مقاطعا): تفضل، تفضل دكتور..

قاسم صبح: يا سيدي نحن لا نختلف على الثوابت ولكن فتح لم تتخل، لأنه واضح عم نفهم الأمور لما قلت بدنا نرجع إلى المربع الأول، المربع الأول كان الكفاح المسلح هو الأساس، أو هو الرقم واحد..

حمزة البشتاوي (مقاطعا): المربع الثاني هو مربع الوهم، مربع التسوية..

قاسم صبح: لا، في النهاية بعقلانية أي عمل مسلح يجب أن يعطي نتيجة سياسية، ليش منقاتل؟ منقاتل من أجل بناء بالنهاية مشروعنا الوطني الفلسطيني، إذاً ضمن هذا المنهج، نحن لما منقول بدنا نرجع، بدنا نعطي أولوية لصراعنا مع العدو الصهيوني بشكله المسلح، وفي نفس الوقت أن نعيد تفعيل منظمة التحرير وهذا لن يتم في ظل الخلافات القائمة حاليا وخاصة أن البعض منا بعده مش قادر يقبل الآخر، خلينا نقول أنه كلنا في منظمة التحرير دائما نقول هي ديمقراطية غابة البنادق وكانت دائما مسموعة وجهة النظر الأخرى.

غسان بن جدو: تفضل.



الرؤية الإستراتيجية للمقاومة

يوسف أحمد/ عضو قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: أولا قبل أن أبدأ الحديث أود أن أوجه التحية إلى المرأة الفلسطينية في يوم المرأة العالمي، إلى المرأة الصامدة التي تلد أجيال المقاومة في فلسطين وفي لبنان وفي كل دول الشتات. حول موضوع المقاومة والمفاوضات، أنا أقول أنه هناك لا يوجد تناقض ما بين المقاومة والمفاوضات، لكن الخلل الرئيسي على المستوى الفلسطيني أنه لا يوجد لغاية الآن رؤية سياسية فلسطينية موحدة يستند إليها المفاوض الفلسطيني وكذلك لا يوجد رؤية إستراتيجية للمقاومة الفلسطينية..

غسان بن جدو (مقاطعا): هكذا تعتبر.

يوسف أحمد: نعم.

غسان بن جدو: أخ رأفت من فضلك خذ المايك، هذه نقطة مهمة يقول لك لا توجد إستراتيجية للمقاومة الفلسطينية، ناقشه في هذه القضية لو سمحت.

رأفت مرة: أولا هذا الكلام ليس صحيحا، رؤية المقاومة واضحة، ورؤية المقاومة الآن..

غسان بن جدو: هناك رؤية إستراتيجية؟

رأفت مرة (متابعا): التي ترفعها قوى المقاومة اليوم هي رؤية مستمدة من أهداف الشعب الفلسطيني ومصالح الشعب الفلسطيني المتمثلة بأنها أرض فلسطين، الأرض التاريخية هي ملك حضاري وتاريخي وإنساني للشعب الفلسطيني..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، هذا مبدأ عام، أنا أتحدث الآن، هو يتحدث عن رؤية إستراتيجية.

رأفت مرة: نعم، نعم، رؤية المقاومة هي تحرير كل فلسطين من البحر إلى النهر وعودة كل اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم التي هجروا منها عام 1948 وهنا أنا أتحدى أي مسؤول في السلطة الفلسطينية الذي يقول أنا مؤمن بحق العودة، أتحدى أي مسؤول أن يقول أنا مؤمن بحق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى الأراضي التي هجروا منها عام 1948 لأنهم لا يجرؤون على ذلك، هم يتحدثون عن العودة إلى المقاومة، هم اعترفوا بالكيان الصهيوني وتعهدوا بحماية أمن الكيان الصهيوني ووقعوا على وثائق لحماية أمن الكيان الصهيوني وجزء من هذه السلطة الهزيلة التي تنتقد الصواريخ وتنتقد العمليات هي مرتبطة بأجهزة أمنية إسرائيلية. لا نريد أن نبيع الناس وهما، إما أن نكون مع الخيار الشعبي الواضح الذي يلتف حوله كل أبناء الشعب الفلسطيني وكل أمتنا العربية والإسلامية، وإما أن نكون في معسكر آخر، اليوم نحن أمام الفصل، أمام خط إستراتيجي واضح، إما أن نكون مع الشهداء، مع المرأة، مع الإنسان الفلسطيني الصامد، مع المواطن الفلسطيني الذي يتعذب، الذي يمنع من الطعام من الغذاء من الدواء، الذي يقصف بطائرات أف 16، إما أن نكون مع الأطفال الذين يذبحون في قطاع غزة بالصواريخ وبأحدث أنواع الأسلحة وإما أن نكون مع أولمرت أو مع غير أولمرت، هكذا الصهاينة هم يريدون أن يقسموا الناس إلى معسكرات، علينا أن نكون واضحين، لا يجوز لنا أن نقول إننا مع المقاومة وننتقد المقاومة بشتى الوسائل، نقول هذه المقاومة عبثية وهذه الصواريخ هزلية وألعاب نارية، اليوم لا يوجد خداع شعبنا يعرف الأمور بوضوح، وهذا الفريق خسر وتراجع ولا يحظى بأي تأييد شعبي ورسمي وهذا الفريق سقط في كل الامتحانات الوطنية، في الامتحانات السياسية سقط، في امتحانات التفاوض سقط، في امتحانات المقاومة سقط، في امتحانات الإصلاح الداخلي سقط، لذلك نحن أمام مرحلة تغيير، ما حدث في قطاع غزة هو انتصار لكل أبناء الشعب الفلسطيني ليس لحماس لوحدها، ولكل أمتنا ولكل العالم العربي، وأنا أتحدى على أي محلل سياسي من أي طائفة سياسية كانت أن يأتي بدليل واضح على أن الكيان الصهيوني انتصر أو حقق واحدا من الأهداف العلنية أو السرية التي رفعها في هذا العدوان.

غسان بن جدو: نعم، أكمل من فضلك.

يوسف أحمد: أستاذ غسان أنا لا أقول إن هناك أحدا في الساحة الفلسطينية يختلف على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة، لكن أي منهج يعتمد هذا الفصيل أو ذاك في إطار مقاومته، وأي خلفية لتلك المقاومة وأي برنامج سياسي يحمل، حتى لا تكون المقاومة عبثية وغير مجدية كما حصل في السابق.

غسان بن جدو (مقاطعا): بالنسبة لكم كجبهة ديمقراطية ماذا تعني مقاومة عبثية وغير مجدية؟

يوسف أحمد: المقاومة في التوقيت السياسي الخاطئ لا تفيد، المقاومة في انتهاج أساليب معينة بعض الأحيان أيضا لا تفيد، بالتالي..

غسان بن جدو (مقاطعا): خليني أكون محدد أكثر معك، إطلاق الصواريخ من غزة على سبيل المثال، هل تعتبرها أعمال عبثية أم مجدية؟

يوسف أحمد: إطلاق الصواريخ حق مشروع لشعبنا وتعقب..

غسان بن جدو: على الرأس والعين ولكن هل هي تعتبر عبثية أم مجدية، الآن؟

يوسف أحمد: لا، عبثية لأنه سلاح مشروع لشعب يحاصر، لشعب يقع تحت الحصار في قطاع غزة وتعقيبا على كلامك..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني هي عبثية، لا جدوى منها؟

يوسف أحمد: لا، لها جدوى وهي أسلوب من أساليب المقاومة المشروعة لشعبنا الفلسطيني..

غسان بن جدو: مجدية يعني؟

"
على حركتي حماس وفتح أن تتحملا مسؤوليتهما الوطنية، فالشعب الفلسطيني اكتوى بنار الانقسامات، الآن علينا أن نستخلص العبر والدروس من هذا العدوان
"
يوسف أحمد
يوسف أحمد: نعم، مجدية، وتعقيبا على كلامك أن العدو الصهيوني لم يكن بحاجة إلى ذريعة كما أدعى أن الهدف من وراء عدوانه هو وقف إطلاق الصواريخ، هنا نسأل هل كان يطلق صواريخ من نابلس ومن جنين ومن قرى الضفة الغربية حتى يعتدي على مناطق الضفة الغربية، أنا أقول كفانا انقساما، كفانا تمزقا. على حركة حماس وحركة فتح أن يتحملوا مسؤوليتهم الوطنية، شعبنا الفلسطيني اكتوى بنار الانقسامات، أكثر من خمسمائة شهيد سقطوا ضحية الانقسام الدامي الذي عاشه القطاع طيلة ستة أشهر، الآن علينا أن نستخلص العبر والدروس من هذا العدوان، العدو الصهيوني يستفيد من هذه الخاصرة الرخوة التي تعيشها الحالة الفلسطينية، الدرس الأول علينا بتعزيز الوحدة الوطنية، علينا بالابتعاد عن المصالح الفئوية والحزبية الضيقة لهذا الفصيل أو ذاك، نحن شعب لا زلنا نعيش حالة احتلال، لسنا في دولة مستقلة حتى نلهث وراء المناصب وغير ذلك..

غسان بن جدو (مقاطعا): أنا حابب أعطي كلمة للأخوان، أنت سأعود إليك، ولكن الأخوان من لبنان، المايك إذا سمحت من ورائه لو سمحتم، تفضل أخي.

جاد كحيل/ الحزب الشيوعي اللبناني: أنا أستغرب بهذه الليلة بالحوار المفتوح على المزايدة وحنفوت بسجال داخلي عشوائي، ما بعرف أنه النهج للمقاومة، والمقاومة لتحرير فلسطين واندحار العدو الصهيوني إذا حنكفي بهذه الطريقة ما رح نوصل لأي جدوى..

غسان بن جدو (مقاطعا): هو حوار ونقاش خيارات في نهاية الأمر، الناس عم تشوف ما عم يتخابطوا الآن، هو في حوار، تماما كما أنتم في لبنان، أنتم الآن ألا تتصارعون الآن على خيارات؟ على مشاريع؟

جاد كحيل: لا، لا، أكيد، بس نحن الوضع بفلسطين المحتلة، الوضع أصعب بكثير من لبنان، يعني في مجازر عم بتصير، في أطفال، في أطفال عم تستشهد، طفل عمره عشرين يوم وطفل عمره ثمانية أشهر، نحن قاعدين عم نشوف، عم نزايد على بعضنا مين عامل عملية ومين كم عملية عنده، يعني من نهار الخميس صار عملية في فلسطين، أنا .. بعد ما ناطر مين بده يتبناها أو كذا، أنا بعرف أن هذه العملية كانت ناجحة، مع أنه في بعض الحكام طلعوا قالوا إن هذه عملية إرهابية، وفي بعض الحكام طلعوا قالوا إن هذا عمل استهدف مدنيين، ما بعرف أن هذا الطفل اللي عمره عشرين يوم..



المواقف العربية الرسمية

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب أنت شو رأيك في هذا التنديد، هناك تنديد عربي رسمي، جزء من التنديد، يعني جزء من العرب الرسميين، ما رأيك فيه؟

جاد كحيل: أولا هذا مانه عربي، هذا عميل صهيوني أميركاني، هذا مانه عربي ولا له علاقة بالعرب، لأن الطفل اللي عم بيموت بفلسطين العربي اللي عمره عشرين يوم هذا مانه مدني، واللي مات في إسرائيل الصهيوني أن هذا مدني وهذا نحن اعتدينا عليه ونحن إرهابيين، ما بعرف عملية الإرهاب كيف بتصير، القصف على المدنيين، على بيوتهم وعلى الأمور المدنية، يعني أنه بيصير الأطفال عم بتموت والنسوان عم بتموت والرجال عم بتموت وما حدا عم يطلع فيها هذا عمل إرهابي، بس نحن واقفين بعدنا عم نتخانق على قصة مين عمل عملية ومين عمل هذا.. وواصلين على قصص أكبر من هيك إذا بدنا نكفي بهذه الطريق، أنا برأي نكفي بنهج المقاومة نوصل لحل بالمقاومة بأيد واحدة ولاندحار العدو الصهيوني وبعدين نتخانق داخليا..

غسان بن جدو (مقاطعا): بس أنت حليتها ببساطة تامة والحقيقة أن هناك خلاف جدي الآن، خلاف جدي الآن أن هذه المقاومة إذا استمرت بهذه الطريقة هي عبثية وغير مجدية والأفضل الآن طالما هناك مجتمع دولي وهناك الولايات المتحدة الأميركية وهناك نظام عربي رسمي، يعني لا تنسوا بالمناسبة أن هناك غالبية الدول العربية، غالبية الحكومات العربية تنتهج خيارا واحدا مع الاعتدال مع السلام، قدمت مبادرات عربية، الدول الأساسية المحيطة بالأراضي الفلسطينية تقول وترفع الشعار علنا، نحن نريد التفاوض، نريد السلام، طيب الإخوان اللي داخل الساحة الفلسطينية يقولون لك، الأخوان فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية، يقولون لك حتى إن أردنا المقاومة فما حيلتنا والحال أن الدول العربية ذاتها تضغط علينا، هناك أخوان داخل الساحة الفلسطينية الأخرى، مثل حماس والجبهة الشعبية والجهاد وغيرها، تقول حتى لو هذه الدول العربية ضغطت علينا وحاصرتنا فنحن داخل الساحة الفلسطينية نستطيع أن نفرض قوتنا ولعل ربما هذا هو النقاش الحقيقي الموجود، ولكن أنا أود أن أكون مع الأخوان اللبنانيين إذا.. نعم.

قاسم صبح: بتصوري أنت حطيت النقاش بطريقة مختلفة، لا، في نقاش المشروع الوطني الفلسطيني واستقلالية القرار الفلسطيني وأين مصلحة الشعب الفلسطيني، مقاومتنا من أجل مشروعنا الوطني مع عدم الارتباط بأطراف أخرى دولية قد يكون لها مصالح نحن لسنا ضدها..

غسان بن جدو (مقاطعا): تقصد ماذا؟ بالتحديد، حدد يعني من فضلك؟

قاسم صبح: بالنهاية..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، لا، حدد من فضلك، حدد شو يعني عدم الارتباط، من يرتبط؟

قاسم صبح: في مشروعنا الوطني الفلسطيني اتفقت كل الفصائل بما فيها حماس على الثوابت الفلسطينية اللي هي إقامة دولة فلسطينية على أرض 1967 مع عودة اللاجئين والقرار 194 إذاً هناك في توافق على الحد الأدنى..

غسان بن جدو (مقاطعا): على الرأس والعين، أنت قلت في شيء آخر، ارتباط آخر، ماذا تقصد؟

قاسم صبح: في إحنا عندنا مشروعنا الوطني الفلسطيني قد يكون لبعض الأطراف بتمارس دور ضمن حسابات إقليمية ودولية،

غسان بن جدو (مقاطعا): شو هي؟ حدد، حدد، حددها.

قاسم صبح (متابعا): نحن نحاول أن نكون بعيدين عنها، في فتح نحن مع المقاومة، لكن مع المقاومة التي تخدم مشروعنا الوطني الفلسطيني..

غسان بن جدو (مقاطعا): هل تريد أن أساعدك وأقول.. وأقول ليس أنت ما قلته، ولكن أنا أقول ما سمعته..

قاسم صبح: لا لا ولا أنا بدي أبقى في الإطار الوطني الفلسطيني لا أريد أن أدخل في مهاترات مع أي طرف من الأطراف..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني شو المهاترات؟ نحن نناقش يا أخي، كل ما نقول شيء تقولون المزايدة أو تقولون المهاترات، نحن نتحاور الآن، هل تقصد أن هناك داخل الساحة الفلسطينية من يريد وهو أيضا مرتبط بمحور يسمى المحور الإيراني السوري، الذي الآن يهدد.. نحذر منه، أليس الملك عبد الله ملك الأردن اليوم قال في تصريح صحفي للشرق الأوسط، إذا حصل ما حصل في غزة فإيران ستأكل الأخضر واليابس، يعني هناك آراء بهذه الطريقة.

قاسم صبح: هذه وجهة نظره هو، قد يكون هناك أكثر من معسكر، معسكر أميركي، معسكر آخر..

غسان بن جدو (مقاطعا): مصر حذرت، الدول الخليجية حذرت، أوساط لبنانية حذرت.

قاسم صبح (متابعا): ولكن نبقى نحن مع المعسكر الفلسطيني، مع الخيار الفلسطيني العربي فقط.

غسان بن جدو: أخي خليني أحكي مع الأخ، أنا سأعود إليك إذا سمحت، تفضل.

هيثم محمد/ الجهاد الإسلامي: بسم الله الرحمن الرحيم، بداية نحن هنا بعد الانتصار الكبير الذي تحقق بفعل صمود أهلنا وشعبنا والمقاومة الباسلة بكافة أطيافها وقواها المجاهدة على أرض جبالية وقطاع غزة، رغم الحصار، رغم كل ما كان يحصل من تضييق للأسف الشديد كان بعض العرب مشاركين به، نحن نعتقد أن توصيف الحالة بشكل واقعي كبير وبعيدا عن المزايدات وبعيدا عن أن نطلق شعارات وكلمات هي في حقيقة الأمر براقة وتعجب الكثيرين، لكن في حقيقة الأمر أن هناك الآن في فلسطين مشروعان، المشروع الأول الذي تخوضه المقاومة والذي في العام 2000 توصل لنتيجة الشهيد ياسر عرفات بعد واي ريفر أنه لا مجال للمتابعة في طريق المفاوضات وبالتالي قتلته إسرائيل، نحن نعتقد أنه بعد سبع سنوات من الانتفاضة المباركة وبعد الانتصار الذي تحقق، الانتخابي الذي تحقق لحركة حماس على أساس برنامج المقاومة، نحن اليوم واليوم بعد انتصار جباليا، انتصار المقاومة الذي صنعته كافة أطياف شعبنا بالمحرقة التي قذفتهم بها آلة الحرب الصهيونية، نحن اليوم أمام مرحلة جديدة، افتتحها الاستشهادي أبو دهيم في القدس، نحن اليوم موجودون هنا لا لنحي فقط أهلنا الصامدين الصابرين في قطاع غزة ولكن علينا مسؤولية أيضا أنه في هذه المرحلة التي افتتحت من جديد، أن تكون مرحلة أساسها المقاومة، أساسها الصمود، أساسها الوحدة والذي أعتطه نموذجا وحيدا وقويا وشرعيا لشعبنا، هناك على أرض المعركة والذي نحر هناك بفعل آلة الحرب الصهيونية وللأسف الشديد لم يقم..السلطة الفلسطينية..

غسان بن جدو (مقاطعا): يا أخي ألا تبالغون في هذا الكلام، شوف خليني أنقل لك الرأي الآخر، الرأي المخالف تماما الذي يقول لك أنتم الآن تتحدثون عما حصل في غزة بأنه انتصار واحتفلتم بهذه أليس كذلك أخي رأفت، احتفلتم في الداخل والخارج، وأنتم تعتبرون بأن ما حصل في غزة هو تأكيد من جديد على أن ما تسمونه بنهج المقاومة هو الخيار السليم، وأنتم تقولون أن هناك دول عربية هي التي تضغط وتحاصر وهي ..هناك حتى من وصفها بأنها عميلة لإسرائيل وأميركا وغير ذلك، طيب هناك رأي مخالف يقول العكس تماما، يعني مع المحبة والاحترام والتقدير لكل الشهداء الذين سقطوا والدماء التي سالت ولكن الخراب كان كبيرا، والمآسي كانت كبيرة وغزة لا تزال محاصرة ومع ذلك أنتم عن أي انتصار أنتم تتحدثون؟

هيثم محمد: نتحدث عن صمود شعبنا، اليهود ماذا أرادوا من حربهم ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، أرادوا وقف الصواريخ، أرادوا إسقاط حكومة حماس، أرادوا أن يبقى القطاع محاصرا، اليوم إسرائيل لم تحقق أي من أهدافها صحيح أنها قتلت الأطفال، صحيح أنها تمرجلت على النسوان، ولكن هي لم تستطع أن تحقق أيا من أهدافها، الصواريخ التي يصفها البعض عبثية ما زالت تمطر سديروت والآن عسقلان في مرمى نيران هذه الصواريخ التي يعتبرونها عبثية، ولكن أريد أن أضيف شيئا بسيطا هو أنه إذا كنا نتحدث بواقعية سياسية، ألا يجدر أنه خلال ثمانية سنوات من عمر الانتفاضة وعمر المفاوضة للفترة الأخيرة بعد انتهاء مرحلة أوسلو ألا يجدر بنا بشكل واقع أن ننهي هذه المفاوضات التي هي أصلا مفاوضات عبثية؟

غسان بن جدو: أنا حابب أعطي الأخ اللبناني من.. وبعدين سأعود للأخوان الفلسطينيين، تفضل.

مهدي سلهب/حركة الشعب: في البداية نحن جينا لهون على أساس أنه جايين نتضامن مع غزة، لأن غزة هي مش قضية فلسطينية في البداية، غزة هي قضية عربية، شعبنا الفلسطيني اللي هو شعب عربي من أصول عربية والشعوب العربية بالبداية تأصلت كلها من أصل واحد، وهذا الشعب الفلسطيني هو شعب عربي، نحن من هذا المنطلق جينا، نحن كلبنانيين عم نتضامن مع القضية الفلسطينية على أساس هي قضية مقاومة والمقاومة جربت حتى في المناطق العربية يعني نحن منعطيك من الثورية الجزائرية، بلبنان حققنا تحرير كثير كبير على العدو الصهيوني اللي عم يقاتلوه الأهل بغزة هلق، نحن في هذه الفترة عم نعاني من شغلة أن إسرائيل ما هي الظروف التي منحتها كل هذه الراحة في الدخول والضرب في غزة، بكل بساطة دعم عربي بالبداية دعم عربي، دعم دولي، والصهيونية قد سيطرت على العالم اقتصاديا، وهناك خلخلة في النظام الفلسطيني الداخلي ساعد الإسرائيليين على أن يدخلوا بقلب قوي مثل ما بيقولوا، يعني بيفوتوا وهم مرتاحين لحتى يهشموا داخل غزة، ولكن أن بدي أقول أن غزة صامدة، وغزة باقية إن شاء الله والعملية اللي صارت نقلة نوعية لأنها قامت بالقدس لتؤكد أن القدس هي عاصمة فلسطين وعاصمة العرب من جديد لنؤكد للإسرائيليين أننا شعب لا نرضى المهانة ولا نرضى الذل.

غسان بن جدو: بالمناسبة أكثر من مرة سمعت على النساء والسيدات واليوم العالمي للمرأة، ربما بعد أيام قليلة يوم 16 من هذا الشهر ستكون الذكرى الخامسة لاستشهاد، نحن نقول استشهاد الأميركية راكيل تتذكرون جميعا تلك.. راشيل، راشيل، راشيل كوري، تلك الأميركية ابنة الثالثة والعشرين أتت من الولايات التحدة الأميركية متضامنة مع القضية الفلسطينية وقفت بنفسها أمام بلدوزر حتى تمنع ذلك الإسرائيلي أن يهدم البيت ولكنه مع ذلك عن سبق إصرار وعن عمد، دهسها وقتلها وهدم ذلك البيت الفلسطيني، فهمت أو سمعت أن الأسبوع المقبل في 16 و 17 الشهر، رغم أننا الآن من مخيم شاتيلا نتحدث هنا، ولكن فهمت بأنه في حيفا ستكون هناك مسرحية عن راشيل الأسبوع المقبل، وحتى في الناصرة يوم 17 عن راشيل، طبعا هذه ليست دعاية ولكن هذا حديث عن أن راشيل في هذا اليوم بالتحديد ينبغي أن نتذكرها، ولأنني أتحدث إلى امرأة ولاء طلبت الكلمة ولكن أيضا هناك فتاة في نهاية الـ.. هناك.. حابب أسمع رأيك إذا سمحت، باغتك بالسؤال، تفضلي.

مشاركة: مساء الخير،

غسان بن جدو: مساء النور.

مشاركة: بداية بدي، يعني قبل السؤال، بداية بدي أقدم تحية وتهاني للشعب الفلسطيني بسبب العملية اللي صارت من كم يوم، وثانيا بمناسبة يوم المرأة العالمي، كمان تحية للمرأة، المرأة اللي ربت رجال المقاومة يعني. وبالنسبة لسؤالك بالنسبة للفتاة اللي حضرتك عم تحكي عنها، هلق أنا الحادثة حسب ما قلتها باتذكرها شوي، بس أنه هي كفتاة أميركية، يعني نحن اليوم أنه مشروع واحد أميركي صهيوني، بس كفتاة أميركية جاءت ووقفت ومنعت أن يهدموا البيت ورغم هذا هم هدموه، فأكيد أنه.. يعني ما بعرف، بس أكيد أنه هذا شيء كثير مليح أنها واجهت كل هذا الشيء، وهذا دليل على أنه كمان قامت بوجه الصهيوني يعني.

غسان بن جدو: ولاء تفضلي.

ولاء: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا ابنة فلسطين، أنا أبنة القدس وسراياها، أنا ابنة غزة والضفة، ويافا وحيفا والرملة أنا رفيقة الشهيدة البطلة أميرة أبو عسر فليسمع العالم صوتي وجرحي، دم الشقاق والطوالبة وعلاء أبو دهيم، ينير درب عودتنا رغم ظلمة الاحتلال، أقسم وأقسم وأقسم وأننا لعائدون.

غسان بن جدو: الأخ رأفت أنا حابب دقيقة واحدة إذا سمحت، أقل من دقيقة، يعني لاحظت الآن بأنه نحن على مشارف قمة عربية وفي نهاية الأمر حصل ما حصل في غزة، هل هذا تعتبره بأنه سيكون دافعا للقادة العرب من أجلكم أم بالعكس نحو الطرف الآخر، لا، أتحدث عن الطرف الآخر الفلسطيني ، لا، نتحدث عن الخيار الآخر.

رأفت مرة: يعني نحن كفلسطينيين نتحدث بموضوعية، نقول إن لنا امتداد عربي، نتمنى من كل العالم العربي وبالأخص القادة العرب أن يقفوا إلى جانب شعبنا، إلى جانب معاناتنا وإلى جانب قضيتنا، ونطلب من القمة العربية القادمة أن تتبنى المقاومة كخيار سياسي إستراتيجي فلسطيني وأن تدعم هذه المقاومة فعليا، وأن تتخلى عن كل مبادرات التسوية مع الكيان الصهيوني لأنها غير مثمرة، وأتمنى عليهم أن يفكوا الحصار عن أهلنا المعذبين داخل فلسطين لأنه من المخجل والمعيب على أي نظام عربي أن يظل يحاصر مليون فلسطيني بهذا الشكل المؤسف.

غسان بن جدو: عشرين ثانية لك أخ حمزة، أريدك أن تختم بما أنت عليه ككاتب وليس كسياسي، عشرين ثانية من فضلك.

حمزة البشتاوي: قصيدة شعرية لأبناء غزة..

بعد سماعه الخبر العاجل الثالث بعد الثاني

قال أبو العبد زعرور المولود في عكا

وهو شاعر مغمور في بيت حانون

كان يحتضن ابنة الشهيد حفيدته

كيف أضخ في أوردة يداي حجر أو شعرا أو نثرا

اللوز الأخضر حامض والزيتون حبر

وموسيقى سهام المقاومة تنظم القوافي

من بحور أضلاع الصمود

وبريق الشموخ على جباه الأطفال

الأراجيح تلهو حبيبتي

هذا إيقاع انتصارها وانتصاري

وها هو العدو يا ابنتي يندحر

وها أنا ببركة الشهداء سأقف

ولو على شبر

بالمقاومة استعدت

وأهتف بلادي ،بلادي

إننا لعائدون

غسان بن جدو: أعود وأكرر تحيتي للشباب اللبناني الذي قدم اليوم وأضاء الشموع، تستحقون كل التقدير والتحية إلى جانب كل الذين تضامنوا مع ما يحصل في غزة، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، الفريق التقني بدون استثناء لا يسعني الوقت لذكر اسمه ومع طوني عون، والفريق في الدوحة مع عماد بهجت وعبير العنيزي، ولكن أود أن أشكر أيضا رئيس بلدية الغبيري الذي مكننا من كل هذه التسهيلات أبو سعيد الخنسا، ولا أنسى أبدا ولا أنسى طبعا الجيش والدرك هنا في لبنان الذين أيضا أمنوا لنا الحماية والحراسة هنا ولكن المخرج قيل لي أنه منصور الطلافيح، مع تقديري لكم في أمان الله.