- أفق المرحلة السياسية القادمة بلبنان
- أميركا ومستقبل الصراع السياسي اللبناني

- جدوى خروج المعارضة للشارع

- لبنان بين الصراع الطائفي والسياسي


غسان بن جدو: مشاهدي المحترمين سلام الله عليكم قبل نحو ثلاث سنوات استضافت الجزيرة عبر هذا البرنامج العماد ميشيل عون كان منفيا في باريس والحوار أجري معه من قلب بيروت عبر الأقمار الصناعية جاء في المقدمة آنذاك تعقيدات السياسة والسياسيين في لبنان تجعل العالمين يتعاطون مع هذا البلد كأنه مغارة علي بابا طبعا لم يعطف الكلام وقتذاك على المغارة مصطلح الأربعين حرامي أي سارقا لكنه ربما يجوز القول لبنان هو مغارة علي بابا والأربعين لغزا ومع كل لغز أربعون حيرة ومع كل حيرة أربعين أزمة ومع كل أزمة أربعون طرفا ومع كل طرف أربعون جهة خارجية ومع كل جهة خارجية أربعون مصيبة ومع كل مصيبة أربعون طريقة ومع كل طريقة أربعون فاعلا ومع كل فاعل أربعون سكينا ومع كل سكين أربعون ضحية ومع كل ضحية أربعون صحفيا ومع كل صحفيا أربعون جاسوسا أمنيا مخبرا ومع كل جاسوس أربعون مواطن ضحية ومع كل مفردة مما ذكرنا أربعون سياسيا سياسيو لبنان ظاهرة فريدة في العالم العربي وربما في العالم كله والسياسة في لبنان مهنة نادرة الوجود في الكون كله هذه الندرة تجلت بشكل متميز لكن محير أيضا في الانتخابات النيابية الفرعية الأخيرة لاسيما في المتن حتى بدا هذا المتن اللبناني الجميل هو العالم كله في لحظة من اللحظات ولما لا وقد تبين أن منافسة على مقعد في البرلمان يشغل البيت الأبيض وقصر الإليزيه وقصور خليجية وعربية وإقليمية لا بل كان هو الخبر الحدث وليس خبر لحدث في وسائل إعلام عالمية ناهيك عن العربية المهم انتهت الانتخابات لكن عارفين يجزمون بأن كواليس وتفاعلات وسجالات وقراءات هذه الانتخابات ستبقى لشهور لاحقة وربما حتى لسنوات كما قال البعض لماذا ببساطة لأنها اختصرت الصراع السياسي في لبنان كله والأهم أنها عاودت فتح ملف المسيحيين في لبنان نسأل اليوم عن مستقبل الساحة المسيحية سياسيا وعن الكنيسة ودورها وعن أفق المرحلة المقبلة عشية الاستحقاق الرئاسي وفي خضم مأزق مستمر مستصدع البلد بين السلطة والمعارضة ومن ثم على العلاقة مع أقطاب الحكم كالسادة وليد جنبلاط وسمير جعجع وسعد الحريري ونسأل عن العلاقة مع حزب الله وعن دور الجهات الخارجية وعن الجيش ونهر البارد في منطقة الرابية من المتن وفي الهواء الطلق وليس في مغارة نستضيف زعيم التيار الوطني الحر دولة الرئيس ميشيل عون مرحبا بك دولة الرئيس.

ميشيل عون - زعيم التيار الوطني الحر بلبنان: أهلا فيك.

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها لمباشرة البدء في حوارنا المفتوح مع التذكير أن هذا الحوار تبثه على الهواء مباشرة الزميلة قناة (OTV) وإذاعة صوت الغد.



[فاصل إعلاني]

أفق المرحلة السياسية القادمة بلبنان

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد نحن على الهواء مباشرة من الرابية مع العماد ميشيل عون، دولة الرئيس انتخابات المتن طبعا نحن بشكل أساسي في هذا اللقاء سنتحدث عن أفق المرحلة المقبلة لأن هذا الذي يعنينا ولكن لا شك بأننا سننطلق من هذه الانتخابات التي قلت إنها شغلت العالم كله وأنتم قلت بأنها أصعب معركة على الإطلاق لماذا؟

ميشيل عون: صح أصعب معركة بالنسبة لنا مكونات المعركة كانت كثير قوية لما أنا أتذكر جميع المعارك الانتخابية التي جرت في لبنان منذ فجر الاستقلال كنت صبيا وكنت أتذكر وأتابع من خلال أهلي ومحيطي هذه الانتخابات لم تجمع منذ فجر الاستقلال اليوم المكونات التي اجتمعت في ظرف واحد كان كلها مؤاتي للخصم وكانت سلبية بالنسبة لنا لحتى نبدأ يعني الإدارة الأميركية أخذت تدابير مالية وتدابير عقوبة لكل إنسان بده يتبرع لنا بالمال بسبب المعركة الانتخابية وهذه أشياء اطلعنا عليها من خلال الصحف والإعلام وأيضا..

غسان بن جدو: لا عفوا يعني عفوا من فضلك يعني هل تريد القول إن الإدارة الأميركية يعني كانت طرفا في هذه المعركة هنا في لبنان في المتن.

ميشيل عون: أيوه كانت طرف من خلال تدابير..

غسان بن جدو: طرف معكم أو ضدكم؟

ميشيل عون: ضدنا كانت وإذا بتطالع جريدة النهار بكتاب هشام ملحم من واشنطن أعطى أخبار أنه حتى أوحى بأن رجال الأثرياء مثلا أو اللي ميسورين.

غسان بن جدو: رجال الأعمال.

ميشيل عون: رجال أعمال اللي كانوا علاقة معنا كانوا مراقبين ويمكن البعض وصل لهم رسالات ولكن اللي اطلعنا عليه من خلال الصحف ولكن التدابير اللي اتخذها الرئيس بوش.

غسان بن جدو: بوش.

ميشيل عون: كانت واضحة كل من يعني يسيء إلى هذه الحكومة وإلى قيامها وإلى.. تقريبا وأن يعارضها كأنه هو أساء إلى الأمن القومي الأميركي بأعتقد أنه ما هو تدبير ديمقراطي أنه في تهديد كمان وهدد أنه بيوقف أموال بيجمد أموال كل من يقوم بمثل هذا العمل بأعتقد هذه وسائل ضغط كان لها التأثير المباشر على كل المتمولين وكل رجال الأعمال في لبنان حتى بعضهم تجمع وأرسل نداءات لتأييد الرئيس جميل بالانتخابات ضدنا إحنا طبعا هذه كانت عنصر أساسي في منطقة ضيقة مسيحية في تأثير كثير للأميركان عليهم الشيء الآخر هناك تقريبا مؤسسات النظام القائم (Establishment) النظام القائم يعني الـ (Establishment) بمؤسساته الزمنية وغير الزمنية كان كمان عم يحاربنا ويعمل ضدنا في هذه المعركة الانتخابية..

غسان بن جدو: الهيئة الائتمانية تقصد الدينية.

ميشيل عون: دينية ما فينا نقول مؤسسات نقول بعض رجال الدين.

غسان بن جدو: رجال الدين.

ميشيل عون: اللي غير العادة شوفناهم نزلوا مباشرة إلى المعركة الانتخابية معناه أنه في معركة عاطفية جند لها الإعلام وكان في لها إخراج سينمائي رهيب هي الشهيد.. الشهيد يعني واختصروا شهداء لبنان بشهيد واحد والله يرحمه الشهيد بير جميل كما لو أننا نحن ما عندنا شهداء لبنان فقط عشرات الآلاف من الشهداء اختصروا بشهيد واحد وكأن نحن ما تعذبنا ودفعنا دم من أجل لبنان هذا كمان لو صار حفلة استعطاف كبيرة وضعوا نعش في كل وكأنهم وضعوا نعش من خلال التلفزيون في كل وفي كل بيت وهذا كثير أثرت على الناخبين وجعلوا المعركة وكأنها ضد قتلة الشهيد بينما هي ضد شيخ أمين جميل وأسبابها سياسية وليست أسباب عاطفية لا أحد ينتخب ضد الشهيد ولا أحد يريد أن يخاصم الشهيد.. الشهيد هو فقيد العائلة دائما نقول إنه فقيد العائلة وشهيد الوطن مع الأسف وظف دم الشهيد في سبيل استعطاف الناس في أهم العنصر الرابع والمال كان هناك سخاء في صرف الأموال وفي شراء الضمائر بشكل لم يرى مثله لبنان قبل كنا قلنا بأخر معركة 2005 خاصة في عكار سرقت أموال طائلة يبدو أنه نسبيا على هذا أخذ أموال كثير طائلة انصرفت وهنا لأين في عندك الأثرياء أخذوا قاعدة الفقراء والمعوذين ليه لأن المعوذ مبدئيا والفقير هو من ناخبينا إحنا نحن نمثل الطبقة الكادحة والطبقة المتوسطة في لبنان ولكن خطفوا بسبب الحاجة بسبب الفقر بسبب العوز جاؤوا صار في حلف بين الأثرياء والفقراء هذا كان له تأثير..

غسان بن جدو: المال من أين يعني شيخ أمين دفع أو السلطة أو الأكثرية أو من؟

ميشيل عون: الشيخ أمين بنسأل المصارف اللي سلمت الأموال النقدية بنسأل ويقال إن هناك دول تبرعت ولكن المال كان موجود نحن شفنا المال وشفنا الدفع على الأرض ولم يكن هناك مكافحة لصرف الأموال هذا شيء كثير مهم والبند الخامس كان الإعلام.. الإعلام كان رهيب كان تقريبا بس يحمل رسالة وحيدة ضدنا أغلب الإعلام يعني المسموع والمريء كان عنده رسالة واحدة هي ترتكز على الطرح والذنب والنميمة والكذب وتنسب إلينا مواقف بدأت نسبتها لنا وقتها في ألمانيا تصاريح كاذبة مفبركة على ألسنة مجهولة فبتعمم على ألسنة المرشح الشيخ أمين جميل وتنقلها وسائل الإعلام كما لو كانت صحيحة وجاهدنا في تكذيبها عدة مرات ولكن ما أحد ما كنا نقدر نمنع تكراره.

غسان بن جدو: آه لكن وسيلة إعلام سورية هي التي نقلت الخبر وليسـت لبنانية.

ميشيل عون:أيوه ولذلك كاذبة شو يعني وكاذبة كذبناها وعندنا نصوص الكلام اللي..

غسان بن جدو: يعني التي نقلت الخبر وسيلة إعلام سورية ليست وسائل إعلام لبنانية.

ميشيل عون: ولكن نقلها الشيخ أمين جميل ووسائل الإعلام اللبنانية إلى..

غسان بن جدو: طيب عذرا دولة الرئيس أنت تعرف جيدا أنا كإعلامي بالفطر أنا مساند لزملائي الإعلاميين ووسائل الإعلام ألا تعتبر هنا طبعا يعني ستكمل لي بقية النقاط ولكن في هذه النقطة بالتحديد ألا تعتقد أن المشكلة ليست في وسائل الإعلام المشكلة في السياسيين هم الذين جعلوا وسائل الإعلام بهذه الطريقة يستقطبون بطريقة حادة في لبنان.

ميشيل عون: لا أحيانا وسيلة الإعلام بتكون هي متواطئة مع صاحب التصريح عندما أكذب التصريح ويعاد التصريح مرة ثانية على لسان الذي صرح به أول مرة يعني صرح شيخ أمين أول مرة أنا ثاني مرة كذبت رجع كرر.. كرر التصريح ونسب لي الكلام الذي ورد بيرس شامبرس..

غسان بن جدو: شامبرس.

ميشيل عون: فإذا كان يجب على وسيلة الإعلام إذا.. تكون موضوعية تقول وكان العماد عون قد كذب هذا النبأ ما كان يقولوه بعدين رجع أنه أنا أملك كاسيت تسجيل لهذا الحديث انتظرنا قلت له تفضل أنشره بوسائل الإعلام ما نشره نحن نشرنا الكاسيت بوسائل الإعلام يعني ما كان في توازن بنقل الخبر أو بتكذيبه هذه واحدة ثانيا نفس التكذيب لنفس الخبر كنا نكذبه عشر مرات بالنهار إحدى المحطات التلفزيونية صرحت على لسان أحد أركان المعارضة الأستاذ ميشيل مر وقالت على إنه أطلق حرية..

غسان بن جدو: وقرار الناخبين.

ميشيل عون: الناخبين كذبنا الخبر رجعوا قرروا كمان نفس الخبرية وهكذا دواليك من هنا تلاقي أن التركيز أنه ما هو قليل يعني أن محطات تلفزيونية تقيم مأتم جديد لخلال أيام وساعات طوال النهار هذه أشياء مبرمجة كانت خلق الجو العاطفي واستعطاف..

غسان بن جدو: نعم ماذا بعد الإعلام؟

ميشيل عون: بعد في هنا السلطة وعنصر التخويف السلطة كانت منحازة بشكل سافر الأجهزة الأمنية مش الجيش الأجهزة الأمنية حجزوا لنا مئات من بطاقات الانتخابات كمان رؤساء الأقلام تمنعوا من أنه حذف تسجيل الأوراق اللي فيها أسماء ألقاب تعرف عن المرشح شيخ أمين جميل كل هذا كانوا يؤذونا بشكل بأحجام كبيرة بعدين في كمان خطاب سياسي يعني مذهبية المعركة صار في عصبية مذهبية يمرروها يعني شفنا أن المذهبية هذه تؤذي وحدة المسيحيين تؤذي كمان شعور الطوائف تخلق تفرقة بين المذاهب المسيحية وكل طبعا جمهور الفساد يا اللي مستفيد من هذه الدولة الحالية كله كان عمل فيدرالية من أقصى الحدود إلى أقصى الحدود وبعدين خضعنا لنوع من المبادرات الوفاقية الكاذبة كانت تستعمل لهذا الوقت بشكل وصلنا إلى 36 ساعة من المعركة وإنما ما يزالوا عم يناوروا بمبادرات وفاقية اكتشفناها طبعا ما كنا نثق فيها بالأساس ولكن ما فينا نمشي فيها ضد الرأي العام.

غسان بن جدو: يعني كانت خدعة؟

ميشيل عون: أيوه كانت خدعة حتى بالآخر لعب الوقت ضدنا واضطرنا نعمل معركة انتخابية بمكنة غير جاهزة وبـ 36 ساعة.

غسان بن جدو: لكن عفوا الخدعة هي حسب ما فهمنا المبادرة تقدمت بها الكنيسة البطريركية المارونية أو أنا مخطئ في هذا الأمر لا هذه مبادرة البطريرك.

ميشيل عون: لا أخر الوقت مثلا قضينا عشرة أيام نسمع أنه في مبادرة تروح يومين ثلاثة أربعة خمسة ما يعطوا أجوبة من الجهة الثانية نصفي إحنا انتظار من هنا لعبوا الوقت ضدنا أخر واحدة تقريبا كمان أخذت من نهار الاثنين إلى نهار الجمعة حتى نجاوب نقبل هذا البند ولا ما نقبل بهذا البند لا بنغير هذا البند راح كل الأسبوع وجبرنا كما قلت لك نعمل المعركة هلا في شيء يترتب على هذه المعركة بالنسبة للشيخ أمين الجميل إذا بالفعل أنه بده يطبق الأعراف الديمقراطية يا اللي محترمة بكل بلاد العالم رئيس جمهورية سابق ورئيس حزب بيخسر بدائرته بيعتذر الحياة السياسية هكذا عمل اليوم جوزبا وخسر معركة الرئيس هكذا عمل جيمي كارتر بعده بالولاية الأولى كلهم من بعد ما يخسروا بيعتزلوا آلان جوبيه إمبارح ببردوه الرجل الثاني.

غسان بن جدو: بالحزب الحاكم.

ميشيل عون: بالحزب الحاكم كمان ترك اعتزال لأنه خسر بدائرته بالفعل أن الشيخ أمين إذا بده يعطينا مثال للديمقراطية ويحب الديمقراطية هلا لازم يعتزل السياسة من بعد هذه المعركة القاسية يا اللي صنعها في المتن.

غسان بن جدو: يعني ألا تعتبر أن هذا قد يعتبره استفزازا.. أنت تطالب الآن الرئيس أمين جميل بأن تعتزل الحياة السياسية وهو لا يزال مرشحا للرئاسة ليس فقط إعداد الحياة السياسية.

ميشيل عون: هلا دي عم أحكي عن تقاليد ديمقراطية أنا لا هو قانون لبناني ولا شيء أنا عم أعطي نماذج من الديمقراطية في العالم هكذا بيصير.

غسان بن جدو: أنت تعتقد بأن على الرئيس أمين جميل أن يعتزل الحياة السياسية.

ميشيل عون: هذا بأميركا هذا بفرنسا هذا ببلاد العالم.

غسان بن جدو: أكد لي من فضلك تعتبر بأن على الرئيس أمين جميل أن يعتزل الحياة السياسية.

ميشيل عون: لا ما هو واجب إذا أراد أن يعمل بموجب التقاليد الديمقراطية المعمول فيها بالبلاد العريقة بيعتزل.



أميركا ومستقبل الصراع السياسي اللبناني

غسان بن جدو: هناك نقطة بدأت بها سيادة العماد هي ما يتعلق بتدخل الإدارة الأميركية طبعا هذا الكلام حقيقة يعتبر خطيرا لأنه يصدر عن شخص مسؤول وعن شخص قادة حملة انتخابية نحن الآن نتحدث عن مراقبين ونتحدث عن صحفيين أو محللين أنت شخص نائب ورئيس كتلة ومرشح أن تكون رئيس جمهورية وتقول في انتخابات متى تدخلت الإدارة الأميركية هل يعني هذا بأنك تعتبر بأن واشنطن وإدارة الرئيس جورج بوش الحالية أصبحت طرفا في الصراع السياسي الداخلي هنا في لبنان ضدكم.

ميشيل عون: أعتقد ذلك وهذا الخبر استنادا لي مراسل النهار هشام ملحم بالعدد الذي صدر النهار الثلاثاء الماضي.

غسان بن جدو: لا بغض النظر عن هذه المعركة أنا أتحدث الآن عن السياسة العامة هل تعتبر بأن الإدارة الأميركية الآن طرف في الصراع السياسي الداخلي هنا في لبنان يعني هي مع السلطة على حساب المعارضة مع الأكثرية على حسابكم مع طرف مسيحي ضد العماد ميشيل عون..

ميشيل عون [مقاطعاً]: بالتأكيد لأن هناك..

غسان بن جدو: بالتأكيد..

"
حكومة السنيورة مدعومة دعما مفرطا من الإدارة الأميركية.. هذه الحكومة غير شرعية وغير دستورية وترفض أي تسوية مع المعارضة، وهذا الدعم جعل السنيورة مرتاحا ولا يقوم بأي جهد لحل الأزمة
"
ميشيل عون: بالتأكيد هناك دعم مفرط من الإدارة الأميركية لحكومة السنيورة بينما نحن نسميها حكومة لبنان مش حكومة السنيورة في دعم مفرط بشكل أنه هذه الحكومة غير شرعية وغير دستورية وهي ترفض أي تسوية مع المعارضة يعني هذا الدعم جاء بشكل جعل السنيورة مرتاح ولا يقوم بأي جهد لحل الأزمة نحن معترف في دعم مفرط وغير موجب نحن ننتبه نحن ما أعداء أميركا ولا من يا اللي بيدعموا الإرهاب في لبنان ولا بنؤذي يوما المصالح الأميركية ما يحق لهم يدعموا حكومة السنيورة بهذا الشكل وكمان يجيبوا لها الدعم العالمي هذا شيء أكيد بيؤذينا.. بيؤذينا نفسيا وبيؤذي أميركا نحن كيف نعلم أولادنا أن أميركا عم تدعم الديمقراطية عندنا هنا وهي تقف ضد المعارضة لأي سبب ما نعرف لحد الآن ما أحد حدد لنا ماذا تريد أميركا في لبنان نحن نعرض ونعرض أشياء ونعرض حلول..

غسان بن جدو: السبب واضح.

ميشيل عون: شو السبب؟

غسان بن جدو: هي تقول هذه حكومة شرعية.

ميشيل عون: ماذا؟

غسان بن جدو: هذه حكومة شرعية ومنتخبة وأنتم تريدون إسقاطها ومن انقلاب أيضا.

ميشيل عون: نحن دستورنا يحدد شرعية الحكومة مش الإرادة الأميركية دستورنا ينص على أن الحكومة يجب أن تؤلف من الطوائف اللبنانية بأحجام محددة هذا دفتر الشروط للحكومة عندما يسقط شرط أو شرطين من دفتر الشروط لـتأليف الحكومة تصبح غير مطابقة لدفتر الشروط وغير مقبولة فإذا مش إحنا ديمقراطيتنا لها شروط لها نوعان لها شرطين عندهم الأكثرية والأقلية نحن عندنا شرط الأقلية والأكثرية وزائد التركيب المتوازن بين الطوائف اللبنانية هذا شرط الشروط هذه فقدت بيقولوا بيشرعوا بيقولوا إن المادة لا تنص على استقالة الحكومة إذا فقدت التركيبة هذه أكيد بس مش بالضرورة لازم يقولوا تستقيل طالما لم تعد مطابقة للشروط أصبحت مستقيلة حكما.

غسان بن جدو: لم تعد ميثاقية كما تقولون نعم طيب هي ليس خافية من الإدارة الأميركية تدعم الحكومة الحالية على حساب المعارضة وهي تقول لأنها حكومة شرعية ومنتخبة ربما حتى هناك أطراف داخل المعارضة تعتبرها الإدارة الأميركية بأنها أطراف إرهابية لكن سؤالي الآن يعني هذا بين الأكثرية أو بين الحكومة وبين المعارضة ولكن أنت تقول الآن الإدارة الأميركية جاءت مع طرف مسيحي ضد طرف مسيحي آخر أي ضدكم وأنت تقول الآن أنا لا أدعم الإرهاب في لبنان ولست ضد الولايات المتحدة الأميركية.

ميشيل عون: صح.

غسان بن جدو: إذا لماذا هي ضدكم؟

ميشيل عون: ما بأعرف أأأنت تأخذ علينا التفاهم مع حزب الله تأخذ علينا التفاهم مع حزب الله.

غسان بن جدو: إذا أنت تدفع ضريبة تفاهمك مع حزب الله هنا.

ميشيل عون: بأعتقد هذا ولكن أنا لم أفهم بعد لماذا أدفع الضريبة الإدارة الأميركية اعترفت بالتحالف اللي صار بالانتخابات ضدنا كان وكان من مكونات الحكومة عندما بدأت كان حزب الله أحد العناصر اللي كانت تتكون منها الحكومة وهلا بيرجع الحكومة بترحب الحكومة الأميركية بحزب الله ضد الحكومة ولكن تمنع علي التفاهم معه وأنا التفاهم مع حزب الله لم يأتِ بسبب اشتراك بالسلطة أو غيره جاء تفاهمنا حتى نمنع صراع قد يندرج في خانة الصراعات الخطرة أصل يمكن أن نوصل فيها لاستعمال السلاح لذلك عملنا التفاهم وعملنا التوازن على الأرض اللبنانية بين الشعب اللبناني بين مكونات الشعب اللبناني وهذا قدرنا حافظنا من خلاله على الاستقرار من سنتين لليوم..

غسان بن جدو: استقرار ماذا؟

ميشيل عون: استقرار..

غسان بن جدو: عن أي استقرار..

ميشيل عون: استقرار كان يجب علينا أن نقوم بحرب أهلية إننا اعتمدنا النصائح الأميركية لأن عزل حزب الله العزل في لبنان يعيدنا إلى السبعينات ولنذكر الجميع عندما حزب الكتائب وقعت الكارثة بين الفلسطينيين بين المسيحيين والفلسطينيين وبالأخر غرقت القضية الفلسطينية في لبنان ودفع المسيحيون الثمن لذلك لا نريد أن نكرر الموضوع كمان مع الشيعة إغراق الشيعة بصراع مع المسيحيين أو بين السنة والشيعة يغرق الشعب اللبناني من جهة كله سواء وبتصير قضية المقاومة والفريق الآخر يدفع الثمن نحن بنشعر أن السياسة الأميركية اللي عم تنصحونا بها تهدد وجودنا نحن نقدر نكون مع أميركا لتأمين مصالحها قد ما بدها ولكن عندما نشعر بأن سياستها صارت خطر على وجودنا ما فينا نمشي معها هذا بحكم غريزة البقاء ما فينا نبقى معها.

غسان بن جدو: وجودنا من..

ميشيل عون [مقاطعاً]: وجودنا نحن كشعب لبناني وكمسيحي وكشيعي وكسني ألآي صراع مسلح من هنا يهدد وجودنا ويهدد وجودنا كمان ككيان وكوطن ووجودنا كحياة كأفراد فإذا ما فيهم يفرضوا علينا عندهم مصالح يقولوا لنا شو هي ولا وين بدهم يوصلوا تقول أميركا شو بدها من لبنان لا بيقولوا بدنا 1559 قدمنا لهم طرح حل آلية ما أعجبتهم الآلية.

غسان بن جدو: ما هي الآلية؟

ميشيل عون: آلية أنه في آلية الحل تتكون من ثلاثة أشياء.

غسان بن جدو: ثلاثة بنود.

يا ميشيل عون: آه ثلاثة بنود البند الأول كيفية أسرى بإسرائيل بدنا هؤلاء الثلاثة أسرى اللبنانيين ثاني بند إخلاء مزارع شبعا وثالث بند بيصفي على حزب الله وعلى الحكومة اللبنانية أن تدمج سلاح حزب الله في إستراتيجية الدفاع ما أعجبهم طيب قلنا لهم أعطونا غير الحل ما عندنا الحل قلنا لهم هل بتريدوا أنتم بدكم تحاربوا في لبنان للوقت اللي عملنا التفاهم مع حزب الله قلنا لهم بدكم تنزلوا بالميدان عسكريا لا إسرائيل بدها تنزل لا ولكن بعد فترة صار في حرب في لبنان بعد الحرب كمان ظللنا مصممين على هذه الآلية أخذوا القرار 1701 آلية التنفيذ تبعه نطرح نقول هم يا أخي إمبارح من أسبوع السيد حسن نصر الله بيقول ببعلبك أنا مستعد للبحث بقضية سلاح حزب الله وقضية اتفاقية الهدنة مع إسرائيل بصرف النظر عن ما يدور في المنطقة طيب هذا قرار مستقل داخل الأرض اللبنانية لماذا نريد أن ندور على العالم كله ونحله طيب المتهم بأن هو المحور السوري الإيراني عم يقول أنا مستقل تعالى نبحث الموضوع ونخلص من قضية لبنان لماذا لا يلاقى في منتصف الطريق حتى نصل إحنا وياهم لحل فإذا هنا بنحس أنه أننا نوضع في مكان ما له مخرج بيقودنا للتصادم بدون ما يقدم لنا حل آخر.

غسان بن جدو: طيب هذا قلتموه للإدارة الأميركية الآن بعدما انتقد السياسة الأميركية وقلت إذا أكملت إدارة الرئيس جورج بوش على سياستها الحالية في لبنان قد تؤدي إلى بالبلاد إلى تصدع وحتى استخدمت مصطلح الحرب لكن الحمد لله هذا الأمر لم يحصل وإن شاء الله لن يحصل ماذا تقول الإدارة الأميركية بمعنى آخر أنه أنت تفاوضت معها وتحدثت معها بعد إذا ما الذي سيحصل يعني هل ستواجهها هل ما الذي ستفعله بعد إذا الآن.

ميشيل عون: أنا بحالة الدفاع المشروعة عن النفس ما راح.

غسان بن جدو: يعني هل تحمل الإدارة الأميركية مسؤولية ما يحدث في لبنان؟

ميشيل عون: بأطلب منهم بكل رحابة صدر نحن ما أعداؤكم نحن نريد صداقتكم ولكن اعملوا معروف اعملوا إعادة تقييم لسياستكم خلينا نكون أصدقاء خلونا نحبكم هذه السياسة عم تصير سياسة قوية في لبنان عم توصلنا لحالة صدام لماذا تعند هل الحكومة اللي دعمتها أميركا دعمتها من الأول ووعدتها بسلاح حزب الله لم تستطع أن تنزع سلاح حزب الله وعدتها بحلول أخرى لم تستطع كمان إنجازها وعدتها بالمحكمة لم تستطع إنجازها بالوسائل الدستورية وهلا كمان بتوعد بكرة بأشياء كثيرة ما توصل لمحل إلا لحالة صدامات ليش لماذا تجاهل القسم الأكبر من الشعب اللبناني ما أحد مدعي على أنه بده يحارب أميركا ما أحد مدعي أنه بده يواجه أميركا بس في الوقت المهم عم نحط كل الناس بحالة الدفاع المشروع عن نفسهم.

غسان بن جدو: جميل هناك نقطة ذكرتها وهي طبعا مهمة جدا لأنه نحن نتحدث في هذه الحلقة بشكل أساسي عن مستقبل الساحة المسيحية هنا في لبنان ذكرت رجال الدين طبعا أنت لم تتهم.. ولم تتهم الكنيسة ولم تتهم البطريركية من انخراطها في هذه المعركة ولكن أشرت إلى وجود رجال دين بمعزل عن تدخل رجال دين بشكل شخصي أو بشكل مؤسسي وموجه في هذه الانتخابات البطريركية أو الكنيسة المارونية الآن طالما نتحدث بشكل أساسي عن الكنيسة المارونية هل تعتقد بأن المرحلة المقبلة تتطلب دورا جديدا للكنيسة المارونية في لبنان سواء على الساحة المسيحية بشكل أولي ثم على الساحة الوطنية.

ميشيل عون: دائما الكنيسة لها دور دائما لها دور.

غسان بن جدو: الآن ما هو المطلوب منها هل هي مطالبة بشيء أم هي ليست مطالبة بأي شيء آخر ما تفعله وما تقوم به الآن هو عين الصواب.

ميشيل عون: أكيد مش إحنا لما نطلب منها هي عند المبادرة هي تعرف من عم يتجاوب معها وما يتجاوب معها ما أسمح لنفسي أنا أتكلم عنها ولكن كثير عندها حقائق في جعبتها وتعرف تسلسل الأحداث لغاية الآن.

غسان بن جدو: طب قرأنا سيادة العماد بأن الفاتيكان ربما هو ينظر بلا شك ينظر باهتمام كبير لما يحصل في لبنان وداخل الساحة المسيحية هل تعتقد بأن للفاتيكان أو تطالبه أيضا أو تتمنى دورا ما للفاتيكان هنا في داخل الساحة المسيحية.

ميشيل عون: بأعتقد في دور إرشادي في عندنا الإرشاد الرسولي اللي صدر عن الفاتيكان بأعتقد سنة 1997 وإحنا نعمل من روحية هذا الإرشاد بنعتقد عنده القاصد الرسولي ويراقبون السياسة اللبنانية عن كثب بأعتقد تذكير بعض السياسيين باحترام روحية الإرشاد الرسولي والتصرف من خلال النصوص اللي وردت فيه هذا ممكن يساعد على إقامة الوحدة الوطنية ويساعد على ضبط الجنوح السياسي في الحياة اللبنانية.



جدوى خروج المعارضة للشارع

غسان بن جدو: سيادة العماد ربما هي نقطة أعود بها للانتخابات ولكن الحقيقة لا أريد أن أتحدث عن الانتخابات في حد ذاتها ولكن سأدخل منها إلى منطق يقول بأن العماد ميشيل عون هو لا شك بأنه قطب رئيسي في المعارضة ولكنه كأنه يريد أن المعارضة تتحرك في الشارع وليس من خلال المؤسسات والدليل على ذلك الدعوة التي أطلقتموها يوم الأحد الماضي خلال الانتخابات لأنصاركم بالتوجه إلى ساحة جديلي آنذاك هناك من حظر وقال إن دعوة الجنرال ميشيل عون بأنصاره بالتوجه لساحة جديلي كأنها تريد إثارة فوضى في الأرض وداخل الساحة المسيحية.

ميشيل عون: إطلاقا ولكن كان هناك في محاولات شفنا مثلها بالسابق حبينا نتفادها ونرسل إشارة جدية وبأعتقد انتهى كل على خير.. وصلنا أخبار على أنه في إلغاء للصناديق هلا..

غسان بن جدو: يعني الطرف الآخر كان يريد..

ميشيل عون [متابعاً]: في محاولات وصار في تجمعات من جهة ثانية شوفنا أنه يروح يصير في ضغط على مركز الفرز وعلى سرايا جديلي رحنا إحنا قعدنا هناك ما ضربنا أحد ولا رشقنا بحجار رحنا نوع من التظاهرة السلمية كانت أمام وبعدين الوقت ما قضينا أن كل شيء صار جيد صرفنا كل الناس بهدوء وبدون انتهاج من الساحة.

غسان بن جدو: لكن كأنه تغيير في منهجكم يعني إحنا كنا نفهم سابقا بأن عناصر التيار الوطني الحر أناس دافئون مؤدبون لا يتخاصمون في الشوارع لا يتعاركون يتفادون أي مشاكل، أنظر ما الذي حصل في الثالث والعشرين من كانون الماضي يعني أول ضربة حصلت مباشرة استنكفتم كأنه شيء تغيير في منهجكم.

ميشيل عون: آه في تغيير لن تعاد 23 كانون الثاني الماضي ولسنا فإذا..

غسان بن جدو: بمعنى.

ميشيل عون: بمعنى على أن وقتها كنا نأخذ مواقف هادئة وننسحب تفاديا لمعركة ولكن لا يمكن تكملة الانسحاب لغاية إلغاء الذات وصلنا لمرحلة على أنه أمام أي عمل الشغب عم يقع علينا ننسحب هذا ما راح يصير بقى لأنه لم تقدر لم يقدر هذا السلوك بما يجب يعني أنه إحنا ما بدنا نتصادم مع أحد وعم نعطي درس بموقف تجاه الحدث يعني بالانسحاب أنه اكفينا شرك ولكن الشر صار عم يلاحقنا عم يتابعنا فإذا ما فينا نتنازل عن حق الدفاع المشروع عن النفس.

غسان بن جدو: يعني سابقا عندما قلتم إن الجيش جاهز وسواعدنا أيضا جاهزة ما الذي تقصده؟

ميشيل عون: صح بأقصد أنه إذا قدروا ووصلوا إلينا بدون ما يكون الجيش قدر يعمل مهمته بدنا ندافع عن حالنا هذا بيصير واضح.

غسان بن جدو: أنت تحذر الأطراف الأخرى إذا من أن يتعاطوا مع التيار الوطني الحر بمنطق العرف.

ميشيل عون: بالتأكيد مش عم أوجه الحديث لفرنسا ولأميركا بأتحدث للأطراف الموجودة على الأرض.

غسان بن جدو: هناك في لبنان من يريد.

ميشيل عون: هذا أحسن شيء حتى نخبر كل الأطراف اعملوا معروف ما تتصدوا لنا على الأرض نحن وعم نمارس حقوقنا المشروعة نحن لا نعتدي على أحد ولكن لنا حقوق مشروعة بالتجول لنا حقوق مشروعة بإبراز شعاراتنا ما بقى نسمح أنه إذا بدنا نعبر بشكل مشروع أنه يجيء إنسان ثاني يتصدى لنا بالشارع لأنه صارت كم حادثة وكنا على يعني ما كبرنا الحدث ولكن دافعنا عن نفسنا بالقدر اللازم فقط.

غسان بن جدو: جميل سيادة العماد أنت الآن تحدثت عن الرئيس أمين جميل وقلت القواعد الديمقراطية تفرض عليه بأن يعتزل الحياة السياسية بعد ما حصل في المتن لكن هناك قطب آخر داخل الساحة المسيحية قطب أساسي على الأقل هو مشارك في الحكومة والدكتور سمير جعجع أي القوات اللبنانية عندما نتحدث عن الساحة المسيحية لا يمكننا أن نتحدث إلا عن هذه المفردات وهذه المكونات مستقبل العلاقة بينكم كتيار وطني حر وبين القوات اللبنانية وتحديدا بين الميشيل عون والدكتور سمير جعجع على ماذا تقوم؟

ميشيل عون: هي في رفض كان على أنه الانتخابات أفرزت أكثرية وأقلية الأقلية تريد أن تكون مكان الأكثرية وهكذا حدث في تأليف الحكومة يعني كل القواعد الديمقراطية معكوسة يعني أخذت حقوقنا سلبنا حقوقنا بالمشاركة بالحكم على يد أقلية بسبب الانتماء إلى المجموعة الحاكمة حاليا وفقد التمثيل المسيحي الصحيح في الحكم ويبدو أنه استساغوا الموقف هذا وصار هم يضعوا يقدروا إذا كان إحنا نمثل ولا ما نمثل وصار يسموا ضمن النظام الديمقراطي هذا انقسام السبعين من جهة والثلاثين من جهة ما أحد يسمعهم انقسام بالعالم عم يخلقوا مفردات جديدة في لبنان.. في لبنان هو بلد العجائب مثل ما يقولوا كل شيء أربعين عجيبة فيه مثلا 70% ، 30% بكل بلاد العالم ما بقى في أقلية معترضة لأنه تعتبر الأكثرية ساحقة من ثلثين وما فوق يقدروا بدون أي اعتراض ينفذوا ما بدهم إياه.

غسان بن جدو: لكن قيل لكم انتهت أسطورة الـ 70% هذه انتخابات المتن جابتكم 50.1%.

ميشيل عون: شو بده بالمتن؟

غسان بن جدو: وغالبية المارونية 57% كانوا لم يكونوا معكم.

ميشيل عون: مسيحيين لبنان ليس بين الدورة والدوار يعني الدوار فوق على حدود المتن..

غسان بن جدو: طبعا نعم..

ميشيل عون [متابعاً]: ولا الدورة بيبلجوا برميش على الحدود الإسرائيلية وبعلما وبعين أبل وينتهوا بعكار ينتهوا بعنقد والأبيات فإذا المسيحيين والمارونيين كلهم سواء موجودين على كل الأرض اللبنانية ما فيك بهذه الظروف المعركة اللي جاءت نجحت بهذه الظروف هذه المعركة المستحيلة وأعظم انتصار تحقق بحياة لبنان أنا عم أقول لك واللي بده يتحدى هذا الموضوع يعمل دراسات ويشوف عناصر مكونات هذه الأزمة هذه المعركة الانتخابية فإذا هذا كله حكي ما له معنى التاريخ بكرة بيسجل أنه في واحد فاز وواحد خسر هذه الانتخابات.

غسان بن جدو: يعني ما زلت تعتبر نفسك الزعيم المسيحي الأول في لبنان؟

ميشيل عون: الأول آه بس مش الأوحد.

غسان بن جدو: لم أقل الأوحد قلت الأول لا تزال تعتقد نفسك كذلك.

ميشيل عون: آه الأول يا اللي أمثل الأكثرية أنا بأتحدى في 64 نائب مسيحي مش بس ماروني أكثر من 40% بأعترف له بنيابته بكل الدوائر اللبنانية غير نوابنا ما أحد في واحد يمكن أخذ أو اثنين أخذين في 40% مثلا بأعطيك النائب بطرس حرب أد إيش عنده 38% مسيحية ضمن الدائرة الانتخابية مين جعجع 41% يمكن هي اللي قطعت 40% بالدائرة الانتخابية ككل.

غسان بن جدو: لا أعتقد جعجع أكثر من ذلك أعتقد 47%.

ميشيل عون: لا الدائرة المسيحية اللي فيها الضنية وفيها.

غسان بن جدو: أظن 47% من الأصوات المسيحية ولكن ليس مهم لي سيادة العماد الآن سؤال لأن هذا مهم جدا لأنه أنا أتحدث عن الساحة المسيحية عندما أتحدث عن الدكتور سمير جعجع والقوات اللبنانية في المرحلة المقبلة ما الذي سيحدد العلاقة هل هو الانتماء للطائفة المسيحية أم للخيار المسيحي أو عفوا الخيار السياسي بمعنى تتفقان على أنكما مسيحيان أم تتفقان على أن لديكما مشروع سياسيا واحدا.

ميشيل عون: إحنا اليوم نعيش نظام بده ينتقل من المرحلة الطائفية إلى..

غسان بن جدو: سؤالي واضح سيادة العماد سؤالي واضح هل سؤالي واضح.

ميشيل عون: عم ننتقل من مرحلة طائفية طبيعيا عم ننتقل لها ما عدا الانقسام الطائفي في طائفتين كل واحد مع مشروع ولكن بهذه المرحلة الانتقالية يجب من يمثل أكثرية طائفته يكون بالحكم عملا من هذا حتى نوصل إلى مرحلة ما يعود التمثيل الطائفي بيصير أكثري وأقلي إذا وصلنا..

غسان بن جدو: هذه نقطة أخرى أنا أود الوصول إلى نقطة معينة عندما نتحدث الآن عن الساحة المسيحية وعن التركيبة المسيحية وعن المصالحة المسيحية نود أن نفهم نحن سواء كلبنانيين أو كمسيحيين أو كعرب أنتم ستجتمعون على أنكم مسيحيون أم ستجتمعون على خيار سياسي وبالتالي ستجد نفسك العماد ميشيل عون أقرب إلى الشيعي معك في الخيار السياسي وإلى السني في الخيار السياسي والدورزي في الخيار السياسي على المسيحي من طائفتك الذي له خيار سياسي آخر هذا الذي..

"
أدعو الناس إلى خيار سياسي يفتح على آفاق الوطن، وخطابنا السياسي بسبب التفاهم وصل على كل الأرض اللبنانية وأعطى إمكانية الإصغاء بالأول للتفاهم للخطاب
"
ميشيل عون [مقاطعاً]: أنا أدعو المسيحيين بشكل واضح إلى خيار سياسي الخيار السياسي ومقابلة الأسبوع الماضي نهار الجمعة مساء قبل الانتخابات دعيت إلى الخيار السياسي وترجيت كل منتخب في المتن أن يدلي بصوته معي أو ضدي حتى أعرف لا أريد أن أفرض صوتي ما أثرت عصبيته المارونية أو عصبيته المسيحية قلت له إحنا عندنا خطاب وطني واضح عم أقول معروف بأترجاك تنتخب معي أو ضدي أنا عم أدعي الناس إلى خيار سياسي والخيار السياسي يختلف تماما عن الخيار الطائفي هذا الخيار الطائفي إحنا بيعيشك بالشرقنة الطائفية بينما الخيار السياسي بيفتحك على آفاق الوطن كله وبأعتقد أنه إحنا خطابنا السياسي بسبب التفاهم وصل على كل الأرض اللبنانية أعطى إمكانية الإصغاء بالأول للتفاهم للخطاب هذا وبعدين خرق كل الدول العربية.

غسان بن جدو: تقصد التفاهم بينك وبين وحزب الله؟

ميشيل عون: وبين حزب الله ونرى ذلك من خلال كتابات والندوات وما هذا لذا صرنا عم نعيش بتناغم أكثر ضمن الوطن الصغير وضمن المحيط الأكبر عم نعيش كمان بتناغم مع محيطنا هذا شيء مهم جدا التفاهم هذا لأنه فتح آفاق جديدة أعطى بعد طمأنة للطائفة الشيعية على المدى المسيحي وأعطى طمأنة للمسيحي في المدى الشيعي ولذلك اليوم بتلاقي فيه ارتياح نحن عندنا لمعالجة الأزمة وما في ركد وراء العنف وراء أي شيء يعني ما صار نبقى نتصدى ونخرج على الهدوء في معالجة المواضيع ليه لأن عندنا قدر من الطمأنينة الكبيرة وبناء عليه بأعتقد أن السيد حسن قدر طرح مجددا قضية السلاح وقضية الهدنة مع إسرائيل.



لبنان بين الصراع الطائفي والسياسي

غسان بن جدو: جميل سيادة العماد لأن الوقت فعلا يضيق علينا أود أن أستفيد من هذا الحضور أنا سألتك عن إذا الخلاصة الأساسية التي أفهمها اليوم بشكل رئيسي لا يزال العماد ميشيل عون يقول الآن ويجدد القول إن الصراع في لبنان هو صراع سياسي وليس صراع طائفي وينبغي أن ننتهي من هذه النغمة نغمة الانتماءات للطائفة لحساب الانتماء للوطن وطالما أتحدث عن هذا الوطن وعن العلاقات مع السياسيين هناك أقطاب في الأكثرية وبشكل رئيسي السيد وليد جنبلاط والسيد سعد الحريري أين وصلت العلاقة بينكما الآن خاصة السيد سعد الحريري أنا فهمت قبل مدة اتصل بكم وكان هنا حتى إمكانية للقاء لم يحصل هذا اللقاء هل من إمكانية لأن يحصل في وقت لاحق.

ميشيل عون: أخذ المبادرة السيد سعد الدين الحريري واتصل بي وقلنا له أهلا وسهلا الوقت اللي بيوصل برجع على لبنان مستعدين نتلاقى قلنا له (Ok) صار الوقت أن نحكي وأعلنت استعدادي رجع على لبنان بأعتقد ولم يصرح بشيء إنما سمعنا تصريح على لسان الدكتور فضفض بيقول بعد انتخابات المتن نشوف النتيجة يعني بأعتقد كان عندهم اعتقاد أنه بأخسر الانتخابات المتن وتقوم الحملة الكبير ما عدنا نمثل أحد وسقطنا بالانتخابات بأعتقد كمان هذا ما نجحت معهم هلا إذا يبحبوا يرجعوا أن نتحدث ونتفاهم أهلا وسهلا الباب مفتوح والدار مفتوح وعلى الرحب والسعى..

غسان بن جدو: وهل الباب مفتوح وعلى الرحب والسعة أيضا مع السيد وليد جنبلاط؟

ميشيل عون: مع أي إنسان بده يحتاج تفاهم بس أي إنسان بده يعتدي بالكلام ويخرج عن المألوف للحديث تبعه يعني بأعتقد لا مش مرحب به.

غسان بن جدو: السيد وليد جنبلاط هو من الذين يعتدون أم من الذين يتحدثون؟

ميشيل عون: ما حكي الكلام هذه الأيام منو على المستوى اللياقة الدرزية.

غسان بن جدو: وعليه.

ميشيل عون: ماذا؟

غسان بن جدو: وعليه هل هو مرحب به الآن في إطار لقاء وحوار أم الوقت لم يسمح معه.

ميشيل عون: عليه أن يمهد ذلك.

غسان بن جدو: يمهد بماذا؟

ميشيل عون: يمهد برغبة بلقاء وبجدية إنه وفاق معين ما فينا نعيش بذبذبة ألف سيكل باللحظة بالرأي وبالموقف وبالتغيير بده يكون عنده شوية ثبات واحد حتى يقدر يبني على الكلام مع الآخر موقف.

غسان بن جدو: ان بن جدو: سيادة العماد بعد ما حصل الآن هل تعتقد تعتبر نفسك أقرب إلى الرئاسة أم أبعد بحكم أن النغمة أو الكلام الموجود الآن أنه ينبغي التوافق على رئيس جمهورية.

ميشيل عون: إذا في حل بلبنان أنا بقلب الرئاسة وإذا ما بدهم حل في لبنان يعني يعرقلوا الحلول في لبنان أنا بعيد كثير..

غسان بن جدو: أوضحها لي أوضحها من فضلك؟

ميشيل عون: أوضح؟

غسان بن جدو: أوضحها لي.

ميشيل عون: إذا بدهم حل في لبنان بدهم عودة الهدوء والاستقرار إلى لبنان وبدهم أن لبنان يرجع دولة تحترم الدستور والقوانين وتقدر تضبط مؤسساتها آه أنا موجود وأوفر حظ أنا بأكون إذا بدهم مشكل في لبنان يستمر أكيد شخص مثلي لا يستلم السلطة ما بيقدروا يسلموه السلطة ما بيسلموه السلطة بيمنعوه من الوصول إلى السلطة لأنهم بدهم يظل السلطة فلتة ما فيها ضوابط.

غسان بن جدو: طب هل أنت سيادة العماد مع مرحلة انتقالية من سنتين أو ثلاث سنوات يستلمها رئيس مؤقت مثل قائد الجيش أو في لبنان أو شخص آخر.

ميشيل عون: ضد مبدأ السلطة المؤقتة يعني هذا معناه استمرار للأزمة وتجميد الأوضاع لبنان لا يحتمل تجميد الأوضاع لا يحتمل كل مدى هو ضحية عم تنزف لبنان ضحية عم تنزف كل ما تأخرنا كل ما صار الشفاء أصعب وأصعب وصلنا مدة طويلة بالنزف ما بقى فينا نستمر بالأزمة.

غسان بن جدو: يعني مع كل ما يحصل الآن على الأرض هل تعتبر بوجود إمكانية جدية لانتخاب رئيس جمهورية؟

ميشيل عون: لماذا لا يتوقف المحرضين الأجانب عنا إحنا مائة تصريح بنسمعه بالنهار من برة ومن جوة ومصلحتنا هنا ومصلحتنا هنا ليه ما بييصير انتخابات.

غسان بن جدو: طب بحكم علاقاتك وخبرتك هل تعتقد بـأن ما هو حاصل في لبنان يحدده اللبنانيون أم تحدده الأوضاع الإقليمية التطورات الإقليمية والدولية التي ستحدده.

ميشيل عون: في عندنا ناس متورطين بالسياسة أنا ما بأذكر في ناس متورطين لبنانيين مسؤولين سياسيين متورطين مع الخارج بسياسة محددة يتلقون أوامر.

غسان بن جدو: يعني بالحكومة.

ميشيل عون: آه.

غسان بن جدو: مع من يعني أين في الأكثرية أو في المعارضة؟

ميشيل عون: أكيد.

غسان بن جدو: وين؟

ميشيل عون: مش مستحيين بتلاقيهم ينتقلوا من عاصمة لعاصمة لشو لعاصمة أنا ما أنا شايف أنه إذا أنا بدي أتفاهم مع السيد سعد الدين الحريري بأتجه فيها أي دولة عربية أو أجنبية تمنعني ولكن الارتباط بيخلي واحد ينفذ لدولة أجنبية ما أعرف وين متورطين بشكل معين لما بنحكي مع بعضنا حتى نحل المشكلة ما كل واحد له حجمه وله حقوق وقت ليك معي 100 دولار طالبني بـ 100 دولار ولازم أعطيك حتى أعيش أنا وياك بسلام ما فيك أعطيك 50 دولار وأقول لك أنت أعطيتك حقوقك في عندنا محاولة سطو على الحقوق ياللي بتمثلها نحن سياسيا وهذه بتعمل مشكلة داخلية والسطو على الحقوق عم تشجع علي الدول الأجنبية وقت حكومة السنيورة في عملية سطو على حقوق التمثيل المسيحي وعمل عملية سطو بعد الانسحاب الشيعي من الحكومة ما هي عم تسبب عم تخلق وضع شاذ ليتصادموا وقت حكومة السنيورة مدعوة من أميركا بتحل المجلس الدستوري وتسرق عشر مقاعد إحدى عشر مقعد نيابي طيب كمان هذا ما كيف شكلها الحكومة الأميركية اللي عم تقول بدها تساعدنا عم تساعدنا طالما عم بتساعد عملية سطو وفي عندنا حكم فاسد كمان الحكم فاسد ماليا وكمان عم تساعده يفرق اللي بدها تبني ديمقراطية ودولة سليمة..

غسان بن جدو: من فضلك أخر ثلاثين ثانية هكذا يقول المخرج قضية الجيش ونهر البارد إلى أين أخر ثلاثين ثانية من فضلك.

ميشيل عون: من اللحظة الأولى حسينا في شيء غريب صار في نوع من المؤامرة لغاية الآن عم أطالب بالتحقيق ما في تحقيق روح بلط البحر ما بدنا نحقق وفي كثير أشياء مشبوهة عم توصلنا عم نتحلى بالصبر حتى تخلص المأساة اللي عايشنها بالشمال وتخلص هذه العملية وعم نضبط الأعصاب كثير حتى كمان ما ترجع تفرغ هذه الأحداث الأمنية بغير محل.

غسان بن جدو: وأنا سأتجاوز غريزتي الصحفية حفاظا على هذه المسؤولية لنتحدث بأن لبنان لا يحتمل مزيدا من الشبهات ومزيد من الفتن، شكرا لك سيادة العماد ميشيل عون على هذا اللقاء شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة غازي ماضي، طوني عون، ناجي بحوس، مارون خليل، طوني ناخور، سليمان حكيم، جزاف نجار، وداد بكري، رامي أبو عبد الله شادي شلهوب، مصطفى عيتاني، أحمد نجفي ومن الدوحة عماد بهجت وعبير العنيزي مع تقديري لكم في أمان الله.