- احتمالات وقوع عدوان إسرائيلي أميركي
- العدوان الإسرائيلي والأزمة الإيرانية


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم كأنها باتت يتيمة قلة تستحضر ذكراها وقلة تذكر وتذكر بأنها انطلقت قبل سبع سنوات وقلة تحيي المناسبة لا للمزايدة أو المتجارة بل للقول إن الإنسان قادر على اجتراح نضال مغاير للتغيير وللتحرير أتحدث عن انتفاضة الأقصى نتحدث عن قضية لم تعد مظلومة فقط بل باتت تختصر الظلم ذاته من هذا العالم لكن ربما أبناء القضية أنفسهم يظلمونها ويظلمون أنفسهم ويظلموننا معهم أحيان والمشهد الفلسطيني اليوم يضيق على سمعته لدى الرأي العام ويدهس المترجلين في مسيرة التحرر الوطني مصائب أربع خصام أهلي دموي، ذهول في المشروع الوطني، إطباق عربي على الجغرافيا والتاريخ والبشر كي لا نقول تواطؤ، وتفتيت دولي رهيب هذا عن الذكرى بعامة والقضية بخاصة والواقع تحديدا لكن الأهم أن ما نستحضره وهو مجرد استحضار لقلة حيلتنا أن الأهم والأخطر هو ما يجري في المنطقة بما يرتبط بالمشهد الفلسطيني وما ينعكس عليه وما يرتد علينا نحن جميعا لا كلام اليوم سوى عن التوتر والتصعيد والمواجهة وربما حتى الحرب بيتنا نعرف موقف الحكومات المعنية الكل يلاحق ما يخفي وما يعلن من أصحاب القرار الفعليين في أية مواجهة لكن ماذا عن الجماعات الفلسطينية المسلحة وبل تلك ذات التجربة والتاريخ في القتال ولذا نحن هنا في دمشق العاصمة الكبيرة للبلد الكبير المعنية بأي تطور دراماتيكيا كبيرا في المنطقة لنتحدث إلى زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة السيد أحمد جبريل ولنسأله مباشرة ماذا عن أولويات فلسطيني الخارج في هذه المرحلة وماذا هي الجماعات الفلسطينية المسلحة فاعلة إذا حصل أي تصعيد في المنطقة مرحبا بك سيد أحمد جبريل.

أحمد جبريل: أهلا وسهلا فيك.

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح.



[فاصل إعلاني]

احتمالات وقوع عدوان إسرائيلي أميركي

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد سيد أحمد جبريل أنا تحض عن القضية وعن انتفاضة الأقصى ولكن هناك نقطة طبعا في هذا الإطار لا يمكننا إلا أن نستحضر ونتذكر الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية لماذا أقول هذا الكلام ليس فقط استحضار لهم ودفاعا عنهم بطبيعة الحال ولكن أنا منذ عدة أسابيع تلقيت رسالة من المناضل الكبير عميد الأسرى الأستاذ سمير القنطار ومنذ ذاك أنا أتحين الفرصة كيف يمكن أن نتحدث عن هذه الرسالة فقط تقول لسمير لقد وصلتنا الرسالة شكرا على دعمك وتأييدك ونحن نتمنى صادقين أن نلقاك قريبا بإذن الله في بلدك الحبيب لبنان وأنت كل الوطن العربي ينتظرك بفارغ الصبر وأنت وكل الأسرى الكرام كما يسعدنا أيضا أن نستضيف أو نرحب بضيوفك الكرام هنا سيد أحمد جبريل، سيد أحمد جبريل بشكل مباشر وصريح وواضح هذا التوتر والتصعيد الموجود في المنطقة هل ينذر بمواجهة تسمى حربا أم مجرد تصعيد؟

"
الظروف التي تحيط في منطقتنا وحالة الاحتقان والأطماع الاستعمارية في منطقتنا تنبأ بأننا مقدمين على عدوان أجنبي يستهدف ليس فقط قضية فلسطين بل يستهدف هذه الأمة هذا العدوان ستقوده الولايات المتحدة الأميركية
"
أحمد جبريل: بسم الله الرحمن الرحيم لا شك أن الظروف التي تحيط في منطقتنا وحالة الاحتقان والأطماع الإستعمارية في منطقتنا تنبأ بأننا مقدمين على عدوان أجنبي يستهدف ليس فقط قضية فلسطين بل يستهدف هذه الأمة هذا العدوان ستقوده الولايات المتحدة الأميركية وقد يشاركها في العدوان العدو أو الكيان الصهيوني وللأسف وبتواطؤ من بعض الأنظمة الرسمية العربية أقول أن هذا العدوان هو وشيك وقريب لا نقول إن خلال السنوات نقول خلال هذه الأشهرالقادمة أو خلال الأسابيع القادمة وعكس هذه الرؤية يعني معني ذلك أنها يجب أن تعترف الإدارة الأميركية بفشل مشروعها في هذه المنطقة ويجب أن يعترف هذا الكيان الصهيوني أنه قد فقد وظيفته الذي قد أنشىء من أجلها في هذه المنطقة منذ عام 1948 حتى الآن.

غسان بن جدو: يعني عفوا سيد أحمد جبريل أنا بطبيعة الحال لا أتحدث إلى محلل سياسي مجرد إنسان يتحدث بالعاطفة يعني نتحدث إلى رجل مجرب يعني أنت الآن تقول إن هناك إمكانية لعدوان وشيك تسميه بالعدوان يعني حرب وشيكة؟

أحمد جبريل: طبعا.

غسان بن جدو: أميركية هل إسرائيلية وعلى من بالتحديد وتتحدث خلال أسابيع والأشهر المقبلة على من؟

أحمد جبريل: يا أخي هذه المنطقة التي نعيش نحن بها عبر التاريخ لها أهمية جغرافية هامة ومن كان يستحوذ هذه المنطقة التي نعيش بها يصبح الدولة الأعظم في هذا العالم الإمبراطورية الرومانية، الدولة الأموية، العباسية، الدولة العثمانية ومن يفقد هذه المنطقة تزال عنده صفة الدولة الأعظم لأهمية هذه المنطقة في الجغرافيا العالمية لأن هذه منطقة تقع على مفترق ثلاثة قارات وتملك ممرات مائية هامة جدا وتربط هذا العالم هذا كان في الماضي ولكن في مطلع العشرينات القرن العشرين اكتشف النفط في هذه المنطقة وكل الدراسات تقول إن أكثر من 60% من احتياط النفط في العالم وكذلك الغاز هو موجود في منطقتنا أصبح هذه المنطقة التي نعيش بها هي محط أطماع القوى الغاشمة، القوى المعادية، القوى الطامعة ليس فقط للوضع أو لأهمية الجغرافيا بل للأهمية الإقتصادية في هذا الأمر.

غسان بن جدو: لكن هذا الأمر ليس جديدا لماذا تتحدث عن إمكانية حرب وشيكة وعلى من؟

أحمد جبريل: هو عندما قامت الإدارة الأميركية في مطلع عام الـ 2000 واحتلال العراق تحت حجج واهية هي موضوع أسلحة الدمار الشامل كما تعرفون والذي ثبت أن هذه كانت كذبة كبرى فلماذا الإدارة الأميركية تتورط في حشد قوات بمئات الألوف من الجنود هل من أجل والله إنهاء موضوع أكذوبة أسلحة التدمير الشامل أو حول موضوع إعطاء الحرية والديمقراطية للشعب العراقي هذه أكاذيب تطلقها الإدارة الأميركية لتغطي نواياها هي قدمت لهذه المنطقة بعد سقوط الإتحاد السوفيتي والإشتراكية وانتهت الحرب الباردة هم أرادوا أن يأتوا لهذه المنطقة ليحمو هذه المنطقة بأنفسهم.

غسان بن جدو: آه لكن لماذا تقول خلال الأسابيع المقبلة يعني أعاود تأكيد الحرب على من ومن قبل من يعني هل هي على إيران هل هي على لبنان هل هي على سوريا هل هي على فلسطين على من؟

أحمد جبريل: بس أنا أقول إن هذا البرنامج الأميركي قد تعثر كما تعرفون سواء في أفغانستان أو في العراق والآن أميركا في ورطة كبيرة سواء على الأرض العراقية او حتى في الجبهة الداخلية في داخل الولايات المتحدة الأميركية وأيضا هذا الكيان الصهيوني هذا الكيان الذي أنشيء لوظيفة تريدها قوى الاستعمار ليحمي مصالح هذه القوى في هذه المنطقة ونجح هذا العدو الصهيوني خلال أكثر من خمسين عام في هذه الوظيفة التي كلف بها هذه الوظيفة بدأت تتآكل يعني هذه الوظيفة التي يقوم فيها العدو الصهيوني لم يعد يستطيع أن يقوم بها وتمثلت هذه أولا باستمرارية صراعنا نحن كشعب فلسطيني مع هذا العدو منذ عام الـ 65 نحن كجيل ونحن نقاتل هذا العدو بدون توقف سواء من الفلسطينيين اللي في الخارج أو فلسطينيين في الداخل أو العرب أو إلى آخره في هذا.. هذا أنهك هذا الكيان أو بدأ هذا الكيان يفقد وظيفته ثم هزم على أرض لبنان من خلال القوى الحية في لبنان القوى الشريفة المناهضة مرتين مرة في عام الـ 2000 ومرة في عام 2006 في تموز الماضي وهذا الموضوع يعني فقدان هذا الكيان الصهيوني مثل هذه الوظيفة الهامة التي بالأساس بني هذا الكيان من أجل هذه الوظيفة.

غسان بن جدو: يعني الحرب على من الآن الحرب على من؟

أحمد جبريل: هذه الحرب هي أن أميركا تريد أن تسيطر على هذه المنطقة وقد فشلت طلائعها في السيطرة على هذه المنطقة أتت كما قلت للعراق وكان يعتقد الرئيس بوش أنه سيقابل بالزهور والأرز والريحايين وعندما سقطت بغداد أعلن بوش كما تعرف انتهاء الحرب وكان يعتقد أن انتهى هذا الآن بعد أربع سنوات وهم يجرون الخيبة وراء الخيبة ويجترحون الألام والجراح في هذا الموضوع.

غسان بن جدو: طب الخيبة وراء الخيبة هو يتراجع لا يشعل حربا جديدة.

أحمد جبريل: معلش هو يشعر أن في قوى ممانعة في هذه الأمة هي تقف في وجه البرنامج الأميركي الإسرائيلي وحلفاؤهم من بعض الأنظمة العربية هم يشعرون أن هذه القوى من هي أولا القوى النظيفة والشريفة في الشعب الفلسطيني اللي هي بقيت تواجه وترفض عمليات الاستسلام وتصر على عملية المواجهة في لبنان من حزب الله والمقاومة والأحزاب أيضا الشريفة العربية على الأرض اللبنانية سوريا رغم كل الظروف التي أحيطت بها وعمليات التهديد محاولة الاحتواء رفض سوريا ألا تكون في موقع الممانعة للمشروع الأميركي الإسرائيلي لهذه المنطقة أيضا الجمهورية الإسلامية في إيران رفضت إلا أن تكون في موقع المواجهة والمعاندة لإفشال هذا المشروع الأميركي الصهيوني الإمبريالي في هذه المنطقة فهم يشعرون الآن أن لابد من كسر هذه الممانعات كيف يمكن أن تكسر هم حاولوا قبل عام وبشكل سري بتنسيق أميركي إسرائيلي أن يأتون ويقولوا أن الحلقة الأضعف هي لبنان نكسرها وسيكون لها تأثير مثل أحجا الدمينو ستتأثر سوريا بعد ذلك ومن بعد ذلك إيران وهذا سينعكس على الوجود الأميركي في العراق وأيضا سيكون له أثر كبير حول الوضع الفلسطيني داخل فلسطين يعني هذه المؤامرة التي أعدوها وكان سيعدوها تماما في يوم القدس العالمي في السنة الماضية يعني في شهر أكتوبر في شهر تشرين حيث كان حزب الله في مثل هذه المناسبة يحشد الآلاف من مناصريه في استعراض مدني كما تعرفون وكل قيادته تكون على المنصة كان الخطة الأميركية الإسرائيلية وبتواطؤ عربي أن يقوم الطيران الإسرائيلي بقصف بغارات متلاحقة على هذه التجمعات وهذا الاحتفال وقتل الآلاف ثم يتقدم العدو الإسرائيلي من الجنوب وبتواطؤ لبناني تنتهي وتصبح الساحة اللبنانية منصة لأميركا ومنصة لإسرائيل لمواجهة سوريا ومواجهة الفلسطينيين هذا الموضوع كما تعرفون يمكرون ولكن الله خير الماكرين أتت تعجيل هذه المؤامرة بعملية استباقية اللي هي أسر جنديين للجيش الإسرائيلي فلم يعد هذه المؤامرة في مكانها في هذا الأمر34 يوم من المقاومة والمواجهة الشرسة اللي قام فيها المقاومة الإسلامية بقيادة حزب الله هي وهزمت هذا العدو الإسرائيلي بكل معنى الكلام اللي بنحكيه هذه الهزيمة السؤال هل الإسرائيليين يقبلون أن يفقدوا وظيفتهم اللي أنشيء من أجلها الكيان الصهيوني.

غسان بن جدو: يعني هل أستنتج بأن الذي سيشن الحرب لاحقا هي إسرائيل وليست أميركا أو أميركا؟

أحمد جبريل: الاحتمال قلنا إحنا هذا العدوان.

غسان بن جدو: طب العدوان من سيقوم به؟

أحمد جبريل: وهذه الحرب القادمة التي سنشاهدها خلال الفترة القادمة الآن هي من تستهدف يعني سيناريوهات سيناريو تبع هذه الحرب موضوع لبنان الآن ما عد فيه إمكانية بوجود قوات اليونيفيل الموجودة في الجنوب معنى فيه تحدي للرأي العام العالمي في هذا الموضوع، موضوع الجمهورية الإسلامية في إيران طبعا هي نهاية أهدافه وما يتمنى العدو إسقاط هذا النظام وإحتواء النظام الإيراني وعودة كما كان أيام الشاه وتصبح الجزيرة العربية والعراق وإيران هذه البقعة المليئة بالنفط ويربطوها مع بحر قزوين من النفط وأميركا تسيطر على هذا العالم هون هذا الموضوع احتمال ضرب أميركا أو إسرائيل للجمهورية الإسلامية في إيران هذا الموضوع احتمال لكن أنا أرجج أن لا يكون احتمالا كبيرا لأن ما يملكه الأخوة في الجمهورية الإسلامية في إيران من أوراق بين أيديهم تجعل القوى يعني الإدارة الأميركية وحتى الكيان الصهيوني يترددون في مثل هذه المغامرة ولا نريد أن نتوسع في هذا الأمر فلذا الأخوة الجمهورية الإسلامية أوراق يكفي أن أقول إذا أغلق مضيق هرمز الآن برميل النفط كما تعرفون 83 دولار.

غسان بن جدو: 83 دولار.

أحمد جبريل: 83 دولار ممر.

غسان بن جدو: مضيق هرمز.

أحمد جبريل: اللي هو تصلح فيها الملاحة لـ 2 كيلو متر فقط لهذه السفن هذه المصبات النفطية ستتوقف والسفن تتوقف يعني معنى ذلك أن برميل النفط سيصبح سعره ألف دولار يعني سينهار الاقتصاد العالمي أميركا تعرف هذا الموضوع وتعرف أيضا بعض الدول في منطقة الخليج أن أي حرب ستشنها الولايات المتحدة الأميركية هذه الدول من السعودية إلى دول الخليج أيضا ستدفع ثمن باهظ كبير في مثل هذه المعركة بالإضافة أن هذه القوات الأميركية الـ 130 جندي في العراق أيضا هؤلاء رهينة والقطع البحرية الموجودة في الخليج أيضا والإخوة في إيران مش قاعدين عم يحكوا يتبجحوا هم يعني ينطلقون من منطلق القوة والإيمان بتحقيق هذه المواجهة ذلك كيف سيتم هذا العدوان فلذلك هم ينظرون أن سوريا هي الحلقة الأضعف لأنه كما قلت كانوا يفكروا لبنان هو حزب الله.

غسان بن جدو: يعني أنت ترشح الحرب الوشيكة على سوريا؟

أحمد جبريل: على سوريا.

غسان بن جدو: خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

أحمد جبريل: أنا أعتقد أن خلال هذه الفترة القادمة يعني قبل نهاية العام ستشن إسرائيل عدوانا كبيرا على سوريا معزز بالدعم الأميركي ودعم بعض الدول العربية.

غسان بن جدو: دول عربية.

أحمد جبريل: طبعا.

غسان بن جدو: ستدعم إسرائيلها ضد سوريا.

أحمد جبريل: طبعا يعني هلا إحنا شاهدنا الحرب التي حصلت حرب تموز السنة الماضية يعني ألآ يستغرب المواطن العربي والمسلم أن خلال بدء العمليات الإسرائيلية يغطى هذا العدوان من قبل ثلاثة دول كبيرة هي مصر والسعودية والأردن غطت هذا العدوان تذكر جيدا الآن أيضا هذا الحصار الذي نراه والعزل العربي لسوريا هذا هو أيضا تمهيد للشيء القادم عبر الطريق هم يعتقدون أنه إذا الحلقة سوريا هي الآن الحلقة الأضعف فإذا استطاعوا أن يكسروا هذه الحلقة بالتالي هزموا الجبهة اللبنانية والقوى الحليفة وقوى الممانعة في لبنان وأيضا لا سمح الله إذا كسروا هذه الحلقة السورية انعكست على الفلسطينيين في الداخل وأعطيت الفرصة الكاملة للقيادات المستسلمة أن تسير بأخر الشوط بدون أي نوع من الممانعة.

غسان بن جدو: هل ما تتفضل به هو قراءة أم يستند أيضا إلى معطيات؟

أحمد جبريل: يا أخي كما قلت إن الظروف الآن التي تسبب مثل هذا العدوان هي أكثر بكثير من الظروف التي سببت حروب على هذه الأمة في العقود الماضية.

غسان بن جدو: هل أستطيع أن ألخص وأقول إن ما تسنتجه الآن هو مزيج من قراءة ومعطيات.

أحمد جبريل: طبيعي.

غسان بن جدو: جميل حينئذ في هذا الأمر أنتم بالتحديد ماذا أنتم فاعلون يعني في نهاية الأمر أنتم منظمات فلسطينية مسلحة أليس كذلك؟

أحمد جبريل: أينعم.

غسان بن جدو: طب إذا حصلت هذه الحرب أنتم ماذا ستفعلون؟

أحمد جبريل: يعني خليني بس أنا أقول إن هذه الحرب وهذا العدوان واقع إلا إذا حدثت نوع من أحداث خطيرة كبيرة في هذه المنطقة عوضت للأميركان والإسرائيليين عن مثل هذه الحرب.

غسان بن جدو: مثلا.

أحمد جبريل: بكل صراحة يعني اغتيالات، انقلابات، إلى أخره يعني بحيث أنه وفرت على الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني بمثل هذه الحرب.

غسان بن جدو: في سوريا وفي إيران.

أحمد جبريل: آه في سوريا أو إيران عارف كيف؟

غسان بن جدو: ولكن نتحدث عن سوريا.

أحمد جبريل: ماذا؟

غسان بن جدو: ولكن أنت تتحدث عن سوريا.

أحمد جبريل: أيوه فاهم يعني أنا بأقول الحرب واقعة لأنه سوريا رفضت تلبية الشروط الأميركية والغربية سوريا إن وضع أمامها إغراءات بعد الدخول بعد احتلال العراق.

غسان بن جدو: نعم.

أحمد جبريل: قدم لسوريا إغراءات كبيرة من أجل احتوائها وسوريا رفضت هذا الاحتواء بقيت في مقعد الممانعة الدوائر الأجنبية والأميركية طلبوا من سوريا أن والله إذا تفكي ارتباطك مع الجمهورية الإسلامية في إيران وتفكي ارتباطك مع الفلسطينيين ومع حزب الله هذا موضوع إحنا ستنالي أعطيات كثيرة سيكون لك دور في العراق وسيكون لك دور تحفظين به رد اعتبار لك في لبنان وهناك مليارات من الدولارات ستأتي من الخليج والسعودية بالإضافة إلى المنافع التي ستجنيها من العراق لكن القيادة السورية باعتقادي هي تعرف أن تعلمت التاريخ ومن التجارب أن هذه الوعود كلها وعود كاذبة وغايتها بالنهاية خديعة مثل خديعة حسين مكماهون في الحرب العالمية الأولى وخدائع سايكس بيكو وكل هذه الأمور التي مرت في هذه الأمة.

غسان بن جدو: جميل.

أحمد جبريل: لذلك هم فشلوا في استيعاب النظام في سوريا.



العدوان الإسرائيلي والأزمة الإيرانية

غسان بن جدو: طب إذا حصلت هذه الحرب أنتم ماذا ستفعلون؟

"
العدو الإسرائيلي لديه قوة ردع نارية تستهدف الأهداف الحيوية والبنية التحتية في سوريا، وسوريا لديها قوة ردع صاروخية وهذه القوة تستطيع أن تصل وتدمر كل الأهداف الحيوية داخل الكيان الصهيوني
"
أحمد جبريل: هذه الحرب إحنا كيف نراها يعني كيف نتخيلها لا شك عند العدو الإسرائيلي قوة ردع وقوة نارية كبيرة للغاية يعني وكلنا نعترف بهذا الموضوع وهذا كان واضح في حرب تموز العام الماضي هذا الطيران الإسرائيلي والقوة الضاربة الإسرائيلية ستستهدف الأهداف الحيوية والبنية التحتية في سوريا يعني هذا هدفها وبعض الإسرائيليين حكوا بعض الأميركان بصحفهم أننا سنعيد سوريا إلى خمسين سنة إلى الوراء في هذا الأمر لكن هذه الحرب طيب لماذا تتأخر لماذا لم تحدث حتى الآن هم يفكرون في هذا الموضوع كيف يمكن أن يكون السيناريو هل يمكن أن يستفردوا بسوريا لوحدها هل سيقف الفلسطينيين متفرجين على هذه المعركة هل سيقف حزب الله متفرج هل الإيرانيين لن يقفوا من الساعة الأولى مع سوريا ويدخلوا المعركة هم إذا وصلوا إلى قناعة أنهم قادرين أن يستفردوا بسوريا بقليل من الدعم الإيراني وقليل من دعم حزب الله وقليل من الفلسطينيين هم لن يتأخروا في هذا الأمر هذا الموضوع الأول الذي يعيق الآن العدوان على سوريا الموضوع الآخر يعني والهام هم يعرفون أيضا لدى سوريا قوة ردع صاروخية وهذه قوة الردع الصاروخية تستطيع أن تصل وتدمر كل الأهداف الحيوية أيضا داخل الكيات الصهيوني فإذا حزب الله خلال 34 يوم قصف مواقع في شمال فلسطين بصواريخ يمكن رأس المتفجر لا يتجاوز 60 كيلو جرام بينما الصواريخ التي تملكها سوريا الرأس المتفجر نص طن وخمسمائة كيلو وطن يعني هذا إذا نزل على حي سيدمره بكامله ولن يكون في قدرة لاعتراض مثل هذه الصواريخ الإسرائيلي يفكر الآن والأميركي بمدى الخسائر اللي يمكن أن تدفع في مثل هذا الاستفراد في سوريا هم يصلون إلى قناعة أنهم قادرين يحيدوا القدرة الصاروخية الدفاعية الصاروخية لسوريا بخلال ثلاث أيام أربع أيام هم سيتحركون في هذا الأمر هذا..

غسان بن جدو: البعض فيه عندهم لا تزال لديهم شكوك في هذا الأمر؟

أحمد جبريل: لديهم شكوك ويقوموا بدراسات لهذا الموضوع يعني ويمكن ها المحاولات الاختراقات الإسرائيلية اللي حصلت في شمال سوريا كلها كان هدفها.

غسان بن جدو: اختبار.

أحمد جبريل: تأكيد واختبار لمدى الدفاعات الجوية موضوع الرادارات أسلحة الدفاع الجوي بطاريات الصواريخ هذه أين وكيف وهناك أميركا عم بتشغل أقمارها الصناعية والإسرائيليين وجواسيس ينتشرون على الأرض من أجل هذا الموضوع هم الآن حتى الآن ما وصلوا إلى قناعة أنهم قادرين أن يستفردوا بسوريا يعني لما الإيرانيين يقفوا ويتحدث ويأتي الرئيس الإيراني إلى سوريا ويقول أن أي عدوان على سوريا هو عدوان على الجمهورية الإسلامية هذا يخيفهم ولما حزب الله بيقول مثل هذا الكلام وعندما يقول الفلسطينيين مثل هذا الكلام أي معنى ذلك هذه الحرب ستكون حرب واسعة تبقى هذه أخطر حرب وأخطر عدوان يحدث منذ الحرب العالمية الثانية ليس كما حصل في فيتنام هذا أكبر بكثير ولا في كوريا هذه هي الحرب يمكن سميها الحرب الثالثة في هذا

غسان بن جدو: تقول الجبهة الشعبية القيادة العامة

أحمد جبريل: بس هون بدنا نحكي أن هم مش راح يكتفوا بضربات جوية لأنه الضربات الجوية ما بتحقق شيء

غسان بن جدو: تحتل الأرض

أحمد جبريل: كيف أيضا ممكن هما يتقدموا على الأرض لكن من تجاربهم مع حزب الله أنه والله تقدمهم في مناطق مكتظة بالسكان والقرى هم سيتحاشوا هذا الأمر لذلك إحنا في تصورنا سيكون هدفهم سلسلة جبال حرموف هذه الذرى اللي موجودة يفتحوا فيها الطرق وببساطة فيه معدات هندسية ويملكون معدات هندسية كبيرة هذه الطرق اللي فتحو قسم منها في حرب تشرين 1973 قادرين يكملوه يصبح هذه الذرى مشرفة على قطنة وعلى دمشق وعلى طرق بيروت وإلى أخره وهذه الوجود على الذرى يعني صعب للقوات السورية أن تقوم بهجوم معاكس عليه معنى ذلك ليس أمامها إلا أن تقوم بهجوم بفرق على الجولان لتطوق هذه القوات الداخلة وهذا فيه صعوبة كبيرة ويمكن يستثمروا أيضا اللي هي السفوح الشمالية والسفوح الجنوبية من سلسلة جبال حرموف لكن إحنا اللي بنحكيه هما الإسرائيليين يفكروا أنهم وأميركا يمكن أن يبتدؤوا الحرب ولكن هل قادرين هم أن يتحكموا بتوقيف هذه الحرب

غسان بن جدو: ولما لا أستاذ أحمد كل ما تفضلت به الآن يقول التالي إنه إسرائيلي هي التي ستبدأ بالحرب وهي التي ستبادر بها وهي التي ستختار التوقيت والقرار انطلاقا مما ستكتشفه وفي الوقت نفسه أنت تقول أسبقية جوية كبرى تستطيع أن تخترق ولا راد لها لديها قوة نيران كبرى لا تستطيع الآن حتى بعض الجبال أن تحتلها يعني بهذه الطريقة سوريا لا حول لها ولا قوة لا تستطيع أن تفعل شيئا؟

أحمد جبريل: معلش هلا عقيدة القتال الإسرائيلية منذ عام 1948 حتى الآن هذه عقيدة القتال كانت تعتمد على الحرب السريعة والخاطفة تعتمد على الاستفراد الجبهات كانت تعتمد على التكنولوجيا والقوة النارية الكبيرة أنت إذا بتقدر تسحب منهم طبعا مش بس هاي العقيدة فيه أشياء أخرى بس أقول أنا أهم الأشياء هي هذه إذا أنت بتقدر تسحب من ها العقيدة الإسرائيلية بعض بنودها الأساسية يعني حرب حزيران 1967 عبارة عن مدتها 10، 12 يوم

غسان بن جدو: أقل

أحمد جبريل: عم أقول لك يعني تشرين 16، 18 يوم عارف ليه كلها حروب سريعة وهذه هي العقيدة القتال الإسرائيلية فإذا كان هذا السوري بيستطيع أن يتحكم وأن يستمر في عملية الصراع أنا بأحكي لك شهرين من الزمان لا تزال يعني إذا بقيت هذه المعركة والصورايخ السورية عم بدك في تل أبيب وفي حيفا وهرسليا وناتانيا وها المطارات الإسرائيلية اللي عم بينطلق منها هذه الطائرات الإسرائيلية وأنا باتصور إذا رتب هذا الموضوع بشكل صحيح فيه إمكانية هذه إسرائيل لن تربح الحرب حتى لو تقدمت برا فبدها تكون حرب استنزاف.

غسان بن جدو: لكن معذرة أنت تقول الآن حتى بعض البلدان العربية ستتواطأ حتى لا نقول ستقف يعني على سنقول ستتواطأ سوريا ماذا ستفعل؟

أحمد جبريل: مش راح ترسل فرق عسكرية لا لأنه إسرائيل مش بحاجة ولكن تتواطأ سياسيا يعني عملية احتضان المعارضة السورية وفتح لها المجالات ودعمها بالإمكانات المالية عزل سوريا كيف عربيا ودوليا كل هذه المواضيع هذا نوع من التواطؤ لإضعاف موقف الصمود السوري في هذا أنا بييجي يقولك بكل صراحة يعني أنا ما باتوقع أن الإيرانيين سيتركوا سوريا عارف كيف يتم الاستفراد بهم وأيضا حزب الله وإحنا كفلسطينيين إحنا عندنا جبهات داخلية ستشتعل وبعدين فيه فلسطينيين في الخارج في سوريا ولبنان فيه مليون فلسطيني والشباب الفلسطيني كله هذا مدرب على السلاح هذا في الساعة الأولى ستنطلق آلاف من هؤلاء الفلسطينيين حاملين سلاح كطلائع باتجاه الجولان أو من جنوب لبنان يعني المعركة لن تترك سوريا يتم الاستفراد فيها من قبل إسرائيل والأميركان وهذا السبب اللي خلي حتى الآن ما تتم الحرب أو ما تعلن الحرب عارف كيف هم إذا كانوا بيشعروا أنه قادرين يعني

غسان بن جدو: هل أنت تتحدث عن قرار أم تمني أم استشراف يعني هل عن قرار أنه إذا حصل أمر فإن الفلسطينيين في الخارج سيشاركون فيها

أحمد جبريل: نحن جزء من هذه المعركة هذه أمة واحدة يا أخي عارف كيف هذا الهدف من هذا العدوان لا يمس سوريا هذا يمس هذه الأمة من محيطها إلى خليجها هذا يمس هذه الأمة كلها الإسلامية لإعادة هيمنة الولايات المتحدة الأميركية على هذه المنطقة وإخضاعها إخضاعا كاملا في هذا الأمر فأنا بأعتقد أنه رغم الحصار على سوريا والحصار علينا ومحاولة فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية نحن لسنا في موقف ضعيف هم يدرسون ولكن كما قلنا هذه قوة كبرى تخطأ خطايا تاريخية يعني بوش الابن اعتقد أنه كما قلت أنه خلاص راح يدخل العراق وعنده مجموعة من العملاء العراقيين سيفتحوا له الباب ويستقبلوه بالورود والأزاهير ودخل بغداد سقطت شفتها أنت بطريقة دراماتيكية ها المواضيع واعتقد هو انتهت الحرب

غسان بن جدو: ولكن ألا تعتقد الآن في سوريا إذا حصل هذا الأمر فقد تكونوا أنتم أحرارا بالتصرف بسلاحكم كما تشاءون إن سمحت لكم القيادة العسكرية والسياسية في سوريا ولكن الوضع في لبنان ألا تعتقد بأنه تغير الآن السلطة تغيرت

أحمد جبريل:لا

غسان بن جدو: انظر ما حصل في نهر البارد أخيرا الوضع تغير في لبنان يعني بأي طريقة أنت الآن ستمسك بسلاحك وستذهب للقتال في جنوب لبنان؟

أحمد جبريل: هذا الوضع مختلف ما حصل بنهر البارد هي قصة داخلية في أيديولوجية إسلامية متطرفة إلى أخره ما عندها غطاء فلسطيني عارف كيف فتح الإسلام لم يكن لديها غطاء فلسطيني بتاتا لو كان فيه غطاء فلسطيني كانت اشتعلت لبنان بكل مخيماتها وما يستطيع كان الجيش اللبناني

غسان بن جدو: أتهمت بأنكم كنتم ستدعمون فتح الإسلام لولا أن هذا الغطاء الفلسطيني لم يكن موجودا لكن أنتم كجبهة شعبية قيادة عامة هناك من قال حتى أنكم حاربتم في الداخل وفي الخارج كنتم مستعدين للانخراط في هذه المعركة

أحمد جبريل: هذه اتهامات باطلة وهلا اعتقل العديد المئات من فتح الإسلام وإحنا بنتمنى تحال الناس للمحاكم وسيثبت بطلان مثل هذه الأقاويل هذه ها الطروحات طرحتها الأكثرية في لبنان وليد جنبلاط وجعجع وسعد الحريري للإساءة إلى الجبهة الشعبية القيادة العامة وإحنا كنا منضبطين في هذا الأمر وعندما طلب منا أن نخرج من المخيم نهر البارد خرجنا أما نهر البارد فيه سلاح وفيه عتاد مخزن ومكدس استطاعوا والله فتح الإسلام أن يستخدموه في معركتهم يعني لكن هذه المعركة طبعا نهر البارد ليس هي كالمعركة والعدوان الذي يستهدف هذه الأمة كما قلت لك هذا العدوان لن يستهدف فقط هو سوريا لكن يستهدف المنطقة بكاملها تطويع المنطقة بكاملها مثل ما قلت لك فيه عدوان ثلاثي صار في عام 1956 فيه 1967 اجتياح في لبنان فيه أسبابه اللي طرحوها الإسرائيليين والأميركان والإنجليز في العدوانات التي والحروب التي مضت الآن الأسباب أكبر بكثير وتهيأ لعدوان مؤكد ولكن كما قلت أولا

غسان بن جدو: ولكن بكل صراحة كل الأنظار كانت تتجه إلى إيران يعني كل التحليلات كل القراءات كل ما نسمعه الآن بأن ستكون هناك إن حصلت حرب ستكون ضربة على إيران وتاليا بعض الأطراف الأخرى لكن أنت تتحدث عن سوريا مباشرة هنا حتى أستفيد من الوقت أستاذ أحمد جبريل تحدثنا عن فلسطين الخارج ولكن ما هي أولياتكم في هذه المرحلة عدا القتال يعني أنت تلاحظ معي بأن الساحة الفلسطينية في الداخلة منقسمة هناك تمزق هناك تشظي بل هناك انقسام دموي هناك بين الأخوة داخل الساحة الفلسطينية في الخارج ما هي أولياتكم هل تفكرون في إعادة تنظيم أنفسكم هل تفكرون في جبهة جديدة هل تفكرون في أن الأولوية ستكون مقاومة سلاح ماذا تفكرون أنتم كفلسطينيين في الخارج؟

أحمد جبريل: أخي الفلسطينيين في الشتات مش هم عدد محدود اللاجئين عبارة عن سبعة مليون فلسطيني وأما سكان الضفة الغربية وقطاع غزة لا يتجاوز عددهم ثلاثة مليون عارف كيف وهناك في داخل فلسطين 48 في الجليل والنقب بحدود مليون وربع فلسطيني يعني الآن الشعب الفلسطيني بحدود الحوالي تسعة، عشرة مليون نسمة في هذا الموضوع القسم الأكبر منه طرد من أرضه بقوة السلاح والقتل و التآمر العربي وشتت في حول فلسطيني وفي ها المخيمات كما تعرفون لذلك إحنا كنا دوما نقول ولما قمنا في هذه الثورة في عام 1965 ما كانت الضفة الغربية ولا قطاع غزة محتلين هذه كانت تتبع للأردن وجزء من المملكة وقطاع غزة

غسان بن جدو: طيب الآن ماذا تخططون الآن

أحمد جبريل: عم أقولك فكان إحنا هدفنا كيف يعود الفلسطينيين اللي موجودين في الشتات إلى ديارهم إلى حيفا ويافا هذا هو طيب أنا بدي أسأل سؤال ليش هذا الفلسطيني اللي في الشتات اللي في الأردن ولا في سوريا أو لبنان ضحوا خلال ها الأربعين سنة وقدموا عشرات الألوف من الضحايا هل من أجل ولا موضوع إقامة دولة فاقدة الأهلية في قسم من الضفة الغربية وقطاع غزة فأي تفكير أي حل لا يأخذ في الاعتبار فلسطينيين الشتات وعودتهم إلى وطنهم هذا حل ترقيعي يعني لن يستمر سيتفرج في أقرب فرصة كان

غسان بن جدو: إذا كان هناك مؤتمر سيعقد في واشنطن ماذا أنتم فاعلون له؟

أحمد جبريل: كل هذه الأمور يعني كل هذه الحركة اللي موجودة لن تستطيع أن توقف استمرارية المواجهة والممانعة يعني الذي سيحدث في واشنطن في الخريف القادم أو نهاية الخريف هم يقولوا حتى قد يؤجل إلى كانون في هذا الأمر أنا بأعتقد لن يخرج هذا المؤتمر بأشياء جدية يعني لو نأخذ بوش الأب بعدما حرر الكويت وشاركت الدول العربية كلها معه في مواجهة صدام كما تذكر حتى بما فيها سوريا أرسلت جيش أعطى وعد أن بعد تحرير الكويت سنعقد مؤتمر دولي لبحث قضايا الشرق الأوسط القضية الفلسطينية موضوع الجولان لبنان كل هذه المواضيع تذكر جيدا

غسان بن جدو: نعم 1991

أحمد جبريل: والتقوا في مدريد

غسان بن جدو: أكتوبر 1991

أحمد جبريل: أكتوبر 1991 ونحن في ذلك الوقت اعترضنا وواجهنا وقلنا أن هذه المؤتمرات لن تخرج بنتيجة ووقف شامير إذا تذكر رئيس الوزارة قال نحن مستعدين أن نتفاوض مع العرب ومع الفلسطينيين عشرات السنين في هذا الأمر أنا السؤال بدي أسأله هل موازين بدي أسأل يعني محمود عباس والناس المتشجعين لهذا هل موازين القوى تسمح بإعادة الضفة الغربية إلى حدود الرابع من حزيران هل الإسرائيليين مستعدين أن يفكفكوا المستوطنات أنتم تسمعون الآن الحديث اللي ما بين الكواليس أنه هذا الاستيطان يبقى يعني لما يبقى الاستيطان مع الأغوار مع القدس الشرقية والاستيطان اللي حصل فيها يعني هذا 40% 50% من مساحة الضفة الغربية هم ماذا يقولون الآن عم يعلموا بالونات أنه من الممكن أن نوسع أن نعطيكم من صحراء النقب لقطاع عزة ليتوسع عوض ما يكون 360 كيلو متر مربع قطاع عزة ممكن والله نعطيم 100 كيلو متر مربع ثانية أو 200 عوضا عن هذا تصور أنت.

غسان بن جدو: طيب أنتم في الخارج ماذا ستفعلون يعني محمود عباس هو يشتغل على طريقته عله يحصل على شيء ما أنتم في الخارج ماذا ستفلون يعني أنتم في أكتوبر عام 1991 اجتمعتم أيضا في طهران وعقدتم مؤتمرا وشكلتم وقت ذاك ما سمي بالفصائل العشر الآن ماذا ستفعلون؟

أحمد جبريل: إحنا الآن نتدارس هذا الموضوع ولنا نشاطات متتالية ونتصل بالداخل والخارج وسنعقد مؤتمر وطني كبير وهام يجمع كل هذه القوى الحية الفلسطينية لنقول ما هي وجهة نظرنا وما هي مطالبنا في هذا الأمر وأيضا نعري من يريد أن يتحمل مسؤولية بيع هذا الوطن.

غسان بن جدو: هذا المؤتمر الوطني أين سيكون؟

أحمد جبريل: يعني يمكن أن يلازم نفس اليوم تبع المؤتمر تبع واشنطن أو قبله بأيام هذا ما سنعقده يعني

غسان بن جدو: تخططون بإيجاد جبهة جديدة رؤية جديدة ماذا بالتحديد يعني مؤتمر وطني للخطابات أم ماذا؟

أحمد جبريل: لا لما نقول مؤتمر وطني مش عم نقول مهرجان مؤتمر وطني يعني ستجتمع هذه القوى حتى القوى الشريفة في حركة فتح سندعيها إلى هذا الاجتماع.

غسان بن جدو: ستشكلون منظمة تحرير فلسطين اثنين على سبيل المثال؟

أحمد جبريل: من الممكن كل شيء نعمله يعني إحنا سنترك هذا الموضوع مفتوح كيف نحن نحافظ على قضية فلسطين في هذا الشأن ولن يكون محمود عباس إلا هو ومن حوله مدعومين من أميركا ومن إسرائيل ومن بعض الأنظمة العربية أما القوى الشريفة والقوى الحية الفلسطينية سواء هنا أو في داخل فلسطين حتى سندعي بعض القوى الفلسطينية في داخل فلسطين 1948 وقوى اللي هي حق العودة في الدول الأجنبية في أوروبا وفي أميركا مدعوة إلى هذا المؤتمر هذا مؤتمر مهم جدا ليقول الشعب الفلسطيني ماذا يريد وكيف يعرى الاتفاقات السرية اللي قاعدة عم من تحت الكواليس عم يحاولوا يلفقوا حل على حساب الشعب الفلسطيني.

غسان بن جدو: لكن ألا تعتقد السيد أحمد جبريل أنه وأنتم ذاهبون بالفعل يعني ضد التيار بالكامل هنا في المنطقة العربية جو الاعتدال هو الغالب وليس جو الراديكالية الذي تسميه بالممانعة هناك رغبة في مؤتمر سلام في واشنطن هناك رغبة بتحصيل حقوق الشعب الفلسطيني أنتم في الوقت نفسه ستعقدون مؤتمرا وأكثر من ذلك تقول لي قبل ذلك بأنكم إذا اندلعت حرب فإنكم ستواجهون يعني كل هذا الجانب أنتم كأنكم ضد التيار بالكامل في المنطقة العربية وهناك منطقة تتجه نحو الاعتدال ونحو السلام نحو التسوية نحو الاستقرار بعيدا عن الحرب وكأنني بكم أنتم الآن عدتم إلى ثلاثين سنة إلى الوراء وبدأتم بتفعيل نشاطكم بهذه القوة وبهذا النشاط والعودة من جديد إلى كل ما كان قبل ثلاثة عقود على الأقل؟

أحمد جبريل: يعني هلا أحنا خلينا نقول بكل وضوح أن هناك انقسام في الشارع العربي وأيضا في الأنظمة الرسمية العربية ما بين من تقول عنهم أنهم يسيروا مع أميركا وبرنامج الاعتدال

غسان بن جدو: أنا ما قلت يسيرون مع أميركا

أحمد جبريل: معذرة

غسان بن جدو: قلت يذهبون بشأن الاعتدال

أحمد جبريل: الاعتدال وأيضا هناك معسكر هذا معسكر ممانعة لذلك قلت لك أنا أن هذه الحرب أصبحت ضرورة لأميركا ولإسرائيل والدول الغربية لكسر معسكر الممانعة اللي إحنا جزء منه كفلسطينيين في هذا الأمر بدون كسر هذا معسكرنا لا سامح الله ما يمكن أنا ما بأعتقد أن هم قادرين يمشون يتفضل محمود عباس عارف كيف يزيل ها الجدار الآن هذا الجدار يبتلع 10% من مساحة الضفة الغربية يزيل ها المستوطنات يعود القدس الآن اللي عم يحكوه عن القدس شو بيقولوا أنه فيه بعض الأحياء ممكن هاي أنه والله يرجعوها تحت إدارة السلطة لكن الأماكن المقدسة هذه ستكون تحت إشراف ثلاثي عارف كيف الفلسطينيين والإسرائيليين ويمكن تكون الأمم المتحدة عارف كيف أما المستوطنات اللي عملت شرق القدس وتحاصرها هاي تكون جزء من دولة إسرائيل والكيان الإسرائيلي.

غسان بن جدو: اللي هي مدن بكاملها الوقت

أحمد جبريل: مدن بكاملها طيب هذا الفلسطيني اللي موجود حتى في الداخل لما يرى مثل هذه الطروحات ماذا سيقول يعني قدم له مثل هذه المشاريع في أوسلو تذكر في 1993 وهاي إحنا مضى علينا 14 عام ومن ساروا في اتفاق أوسلو قالوا لشعبنا نحن سنقدم لكم المن والسلوى وننشأ لكم ودولة فلسطينية وسيكون لنا اقتصاد وهاي مر 14 سنة ومزيد من القتل والتدمير وهاي كنت بتحكي بالبدأ أنت حول الأسرى فيه 12 ألف معتقل بداخل سجون العدو الإسرائيلي ويوميا أعمال القتل ضد النساء والأطفال والشيوخ في هذا الأمر أنا بأعتقد محمود عباس هو إنسان ضعيف قوة تأتي من قوة المساندة الإسرائيلية والأميركية وبعض الدول العربية له أما على مستوى الشارع يتفضل محمود عباس هو طارح نفسه وكأنه هو قائد الشعب الفلسطيني يتفضل قبل ما بده يروح لمؤتمر تشرين بتشرين يروح يمثل الفلسطينيين يا نعمل الوحدة الوطنية يجيي نتناقش بكل وضوح حول هذا الموضوع فالمأذرين نحن نعمل هذه الوحدة الوطنية ليذهب الفلسطينيين موحدين ليقولوا لا هذا ما بدنا على الموضوع هو رافض هذا الموضوع يعني حتى بعض الدول العربية يحاول المصريين مثلا أو السعوديين يطلبون محمود عباس أنه طب تعالى نعمل مصالحة فلسطينية تعرف شو جوابه محمود عباس يقول جيبوا لي موافقة أميركية جيبوا لي موافقة إسرائيلية على هذا فمحمود عباس لا حول ولا قوة له يتفضل يطرح نفسه لاستفتاء شعبي بين فلسطيني الداخل وفلسطينيين 1948 أنا بأوكد لك لا يمكن أن يحوز أكثر من 5%.

غسان بن جدو: أخر سؤال في عشر ثواني مع كل ما قلته أهناك إمكانية بالنسبة لكم وللفريق الذي تدافع عنه بالصمود أم هناك خشية من انكسار أمام أن هذه الهجمة التي تسميها بأنها كبيرة؟

أحمد جبريل: يعني مثل ما حكينا أن هذه القوى الغاشمة هي تعتقد أنها ستنتصر لكن إحنا عندنا قناعة كاملة قناعة كاملة أن هذا المعسكر رغم قلته لأنه معه جماهير العربية والجماهير الإسلامية كلها في كل مكان نحن سننتصر وستتغير المعادلات كثيرا في هذا العالم وبعض ها الأنظمة العربية اللي عم بتراهن أن أميركا وإسرائيل ستكسرنا مثل ما راهنت في حرب تموز السنة الماضية أن إسرائيل ستكسر حزب الله وتكسر المقاومة ولكن أنا أقول نحن سننتصر بإذن الله لأنه نملك الإيمان نملك حب الشهادة والتضحية أيضا بدأت بعض القوى الممانعة تغير من عقيدتها القتالية بحيث تضيع هذا العدو يعني أوضاعه القوية أو مراكز القوة في مواجهته

غسان بن جدو: شكرا لك سيد أحمد جبريل زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة شكرا لك على هذا اللقاء شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة الفريق التقني بكامله هنا في التليفزيون السوري في دمشق أسمي بعض الأسماء سعدي زعزع أسامة كوش محمد خير مصلي نزار شحاته مصطفى العلي مكتب الجزيرة هنا في دمشق مع مديره عبد الحميد توفيق والزميلين محمد ناعسة وشادي بسبوس طبعا أود أن أشكر زين حازم السباعي وعماد منصور أشكر توني عون الذي رافقني هنا لدمشق والفريق التقني جميعا هناك في الدوحة مع منصور الطلافيح وعبير العنيزي مع تقديري لكم في أمان الله.