- الفنان الملتزم والتحرك بين الجماهير
- الوطن العربي الكبير والفن التحريضي

- عن المستقبل والتنوع داخل الوحدة

- الفن من أجل التغيير لا من أجل البيع


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم ليس الفن طرباً فقط كذلك لكن ليس فقط ليس الفن موسيقى فقط هو كذلك لكن ليس فقط، ليس الفن غناءً فقط هو كذلك لكن ليس فقط، ليس الفن رسماً فقط هو كذلك لكن ليس فقط، ليس الفن تمثيلاً فقط أو إخراجاً فقط هو كذلك لكن ليس فقط، لكن ربما الأساس أن الفن رسالة وربما الأهم أن الفنان صاحب رسالة هو إنسان أولا وصحاب رسالة إنسانية خلال العدوان الأخير على لبنان عاد الفنانون بقوة إلى الساحة الجماهيرية هم كذلك دائماً بحضورهم بتألقهم بوجودهم كلٌ على طريقتهم وكلٌ له جمهوره لسنا هنا لتقويم صواب هذا أو خطأ ذاك لكن خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان ذاع صيت فنانين برزوا بقوة أنشدوا غنوا رسموا قالوا عبّروا عن الموقف فنانون سينمائيين موسيقيين مطربين مغنين رسامين كلٌ تحدث بطريقته، من أبرز مَن تحدث وذاع صيته وأعلن موقفاً الفنانة جوليا، الفنانة اللبنانية جوليا غنية عن التعريف وربما لا تستحق تعريفاً لكنها هذه المرة تستحق أن نتحدث عنها وأن نعرف عنها ولو باليسير، برزت جوليا ببنطلون الجينز برزت جوليا وهي تتحدث في الساحات وفي الميدان شاركت في المسيرات وتحدثت بصوت عالٍ أنشدت غنت تحدثت في السابق وتساءلت أين الملايين؟ وربما هذه المرة وجدت الملايين، جاءت معنا جوليا هذه المرة إلى قلب ضاحية بيروت الجنوبية كنا نبحث عن الركام مازال هناك من.. مازال هناك ركام ولكن العاملين هنا حريصين جداً على أن يُنقذوا أو يخرجوا هذا الركام جاءت إذاً معنا جوليا إلى ضاحية بيروت الجنوبية وربما من ضاحية بيروت الجنوبية أيضاً سننتقل معها بعدئذ إلى الأستوديو الخاص حيث تسجل أغنية جديدة، جوليا مرحبا بكِ سيدتي.

جوليا بطرس- فنانة لبنانية: أهلا مرحباً غسان.



الفنان الملتزم والتحرك بين الجماهير

غسان بن جدو: طبعا جوليا قلت إنكِ غنية عن التعريف ولكن في الحقيقة خلال العدوان الأخير على لبنان أنتِ برزتِ بقوة كعدد كبير في الحقيقة من الفنانين ومن الموسيقيين ومن الرسامين ولكن جوليا أنتِ نزلتِ إلى الميدان يعني تحدثتِ إلى الجماهير شاركتِ في المسيرات تحدث عنكِ الجميع ونحن في ضاحية بيروت الجنوبية لماذا تحدثت جوليا بتلك الطريقة بصوت عالٍ بلا حرج خلال ذلك العدوان؟

جوليا بطرس: أنا دائما معروف عني إن كان بحياتي الشخصية أو بالمجال الفني يعني بمسيرتي الفنية دائما عندي مثل إنه ما عندي شيء أخسره ما أحط حسابات ما عندي حسابات بحياتي دائما أحب إنه أتصرف وأقول رأيي وأعطيه للآخر ما عندي حدود فلما أحس إنه لساني لازم يحكي وفكري لازم يعبر عن حاله ما أتأخر إن كان بالميدان إن كان بالشارع إن كان عبر شاشات التلفزة كتابةً أي طريقة أقدر أعبر وأقدر أغير ما أتأخر ما أقصر.

غسان بن جدو: عندما تقولين إنه ما بتحسبي كثير يعني هل ما قمتِ به بالمشاركة في المسيرات ومن كلام ما كان لم يكن محسوباً؟

جوليا بطرس: لا.

غسان بن جدو: جزء من المغامرات غير المحسوبة؟

جوليا بطرس: هذه مغامرة محسوبة ولكن أنا اللي قصدته إنه ما عندي حسابي عن ما أنتظر من الشيء اللي عم أعمله بأنه يكون له مردود سلبي أو إيجابي ما أفكر يعني إنه شو هذا راح يكون مردوده عليَّ وعلى مسيرتي الفنية وعلى شعبيتي وعلى لذلك ما عندي حسابات من هذا النوع آه مغامرة، مغامرة حتى النهاية.

غسان بن جدو: طيب مغامرتكِ ماذا تعبرين عنها الآن يعني أنتِ تحدتِ سابقا خلال العدوان خلال الحرب الآن انتهت الحرب نظرياً على الأقل ما الذي قلته وقت ذاك ما الذي تقولينه الآن حول ما حصل في لبنان؟

جوليا بطرس: نعم بعد يعني موقفي ما تغير أنا لما عبرت بساحة اليونسكو بالأسكوا عبرت كانت نهار مجزرة قانا وكان عندي غليان داخلي إزاء ما حصل بقانا وإزاء كل المجازر اللي حصلت خلال حرب تموز فعندي كان مثل ثورة داخلية ثورة على ذاتي ثورة على المجتمع الدولي ثورة على المجتمع الوحشي الإسرائيلي وثورة حتى على بعض المواقف العربية هي يالي وكأنها بوقتها أعطت الضوء الأخضر لاستمرار العدوان لأسابيع ثانية رهاناً منهم يمكن إنهم ممكن يتم القضاء على المقاومة وسلاح المقاومة الآن ما فيه شك إنه الساحة العربية بالشارع كان موقفها مشرف يعني الشارع العربي عبَّر وكان كمان عم يغلي وكانت مواقفه مشرفة ولكن أنا وقتها حكيت عن بعض زعماء العرب يالي الكل صاروا يعرفوا عن مين عم نحكي هلا المواقف تغيرت وأنا بأقول وقلتها كمان مش من زمان إنه هذه المواقف تغيرت مش لأنه يمكن الضمائر تحركت تغيرت لأنه على الميدان على الساحة على الأرض أرض المعركة فرضت تغيير مواقف فلذلك أنا موقفي ما يتغير يعني أنا مع مسيرة المقاومة ولأنه عندي تساؤل واحد لكل اللي يريدوا نزع سلاح المقاومة هل إذا إحنا يعني ما كان عندنا سلاح مقاومة ما كان عندنا مقاومين ومجاهدين بلبنان وحصل الاعتداء الوحشي 12 تموز أو 13 تموز شو كان صار بلبنان؟ هل إحنا محضرين كدولة؟ هل عندنا دولة قوية عادلة تقدر تحمي كل شعبها مش جزء صغير من الوطن؟ فيه عندنا جزء منسي بالجنوب وجزء منسي بالبقاع وجزء بأقصى الشمال كمان منسي مين بده يحمي مين أي دولة إحنا بدنا إياها تكون دولة عادلة؟

غسان بن جدو: يعني الجيش اللبناني، الجيش اللبناني خاصة وأنكِ جنوبية.

جوليا بطرس: نعم أنا أعتز أكيد بعناصر الجيش اللبناني وبقيادة الجيش اللبناني لأنه قيادة وطنية قيادة شريفة وكذلك عناصر الجيش اللبناني يعني أقسموا على الوفاء والتضحية والشرف فأنا أكيد يعني صوتي وقلبي وروحي مع الجيش اللبناني بعناصره بقيادته بتركيبته ولكن أن عم أحكي عن إمكانيات مين كان يقدر يردع العدوان يعني لو ما كان عندنا المقاومة هل كنا شهدنا هلا مطرح ما إحنا واقفين دبابات إسرائيلية أم لا؟ يعني فأنا موقفي ما تغير أنا مع المقاومة لحين يعطونا بدائل أخرى.

غسان بن جدو: طيب معذرة جوليا أنا طبعا لا أريد دائما أن أدخل إلى الاعتبارات الطائفية والمذهبية والدينية ولكن ربما كثير في العالم العربي لا يعلمون بأن جوليا مسيحية وليست مسيحية فقط هي مسيحية ومارونية ومن مرجعيون في الجنوب ومع ذلك هذه المواقف يعني هذه المواقف الداعمة بشكل كبير للمقاومة لسلاح حزب الله وحتى سمعناكِ تتحدثين باعتزاز عن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وسنتحدث لاحقا عن قصيدتكِ الجديدة ولكن طيب كيف هذه المفارقة؟

جوليا بطرس: أنا ربيت ببيت لا طائفي بيت علماني إذا بدك يعني أهلي أعطونا مثل يعني درس بأنه الأوطان لا تُبنى إلا بالناس الشرفاء بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية ولا عن انتماءاتهم الدينية والطائفية فإحنا بعمرنا ما ربينا وكان عندنا أصدقاء وأصحاب لأهلي من جميع الطوائف بعمرنا ما عرفنا إنه هذه العائلة تنتمي للطائفة الفولانية أو للدين الفولاني فكنا بس حتى أنا أولادي أربيهم على هذا الشكل أقول لهم إنه لا الدين لازم يعني إذا كانوا أصحابكم أقول لهم من دين معين وكانوا سيئين أو جيدين مش لأنهم هم من هذا الدين المعين هو لأشخاص فأنتم تحكموا عن ناس كبشر كناس تحكموا عليهم بتصرفاتهم لأنه الدين ما يعكس طبيعة الإنسان وطباع الإنسان وأخلاقيات الإنسان كل شخص هو فرد بهذا المجتمع اللي إحنا عايشين فيه فلازم نحكم على الإنسان بغض النظر عن دينه وعن انتماءاته الدينية والعرقية.

غسان بن جدو: طبعا عندما أتساءل لأنه أوضح أنه أنتِ مسيحية هذا لا يعني أن المسيحيين بالضرورة هم يكونون ضد المقاومة أو غير ذلك ولكن وحتى جزء كبير نحن نعلم جيدا أن المسيحيين في لبنان وفي العالم العربي مع هذا التوجه لكن فقط أود.. وددت أن أوضح هذه النقطة علما بأن الاختلاف هنا مع حزب الله أو مع المقاومة هو ليس لاعتبارات دينية ولا مذهبية هو لاعتبارات سياسية ومَن يؤيد من حقه ومن يخالف حزب الله في هذا المسار هو أيضاً من حقه هنا نأتي إلى دور الفن، الفن أو الفن ما يسمى بالفن الملتزم كأنه عاد بقوة خلال المرحلة الأخيرة أولاً هل نستطيع أن نعلم منكِ تعريفاً ما الذي يعنيه بالنسبة لكِ الفن الملتزم؟

جوليا بطرس: الفن الملتزم هو الفن اللي يخدم المجتمعات والفن اللي مش بس ينقل صورة المجتمع إن كانت سيئة حزينة أو فرحة أو إلى آخره الفن ما هو بس انعكاس صورة الفن هو أنا نظري تحريضي الفن هو تغييري مفترض إنه يلعب دور بالمجتمع يعني هلا صحيح إنه ما بنحط رهان كثير كبير..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: إيش يعني تحريضي؟

جوليا بطرس: نعم..

غسان بن جدو: تحريضي شو يعني؟

جوليا بطرس: يعني تحرض الناس اللي يسمعوه.

غسان بن جدو: على ماذا؟

"
الفن الملتزم هو الفن الذي يخدم المجتمعات وينقل صورة المجتمع، والفن التحريضي فن يعمل على تغيير واقع عند الضرورة
"
جوليا بطرس: على تغيير واقع ما إذا كان فيه يعني ضرورة هلا بس بنفس الوقت أنا أعرف إنه الفن يمكن ما يلعب ها الدور الكبير يعني ما نقدر نراهن عليه بها الشكل الكبير ولكن كل واحد على نطاق عمله بنطاق اللي هو يعمل فيه المفروض إنه يجرب يحرك شيء لأنه مجتمعاتنا بحاجة لتغيير بحاجة لديمقراطية فعلية بحاجة لإنسانية فعليه وحقوق إنسان فعلية وبحاجة لكثير أمور سياسية واقتصادية وغيرها لازم لها تغيير فالفن هو جزء إنه يرتكز عليه من أجل تغيير واقع ما ووضع ما سيئ.

غسان بن جدو: طبعاً نحن جوليا كان ممكن بشكل بسيط جداً نكون عاملين هذا الحوار بالأستوديو ومكيفات وإحنا هادئين ولكن أردنا أن تكون في قلب هذا المكان ربما حتى نسمع ضجة ولكن هذا طبيعي لأننا نزلنا إلى الميدان، إذاً طيب هذا الفن الملتزم الذي عبرتِ عنه أنت بطريقتك الآن كأنه عاد بقوة برأيك هل عاد ويمكن أن يستمر أم هو مناسبة عابرة؟ هناك عدوان هبّ عدد كبير من الفنانين وهذه موجة عابرة لا أكثر ولا أقل؟

جوليا بطرس: الآن كل عمرنا في موجات تأخذنا وتجيبنا ولكن الأصيل هو اللي يبقى والإنسان اللي عم ينقل رسالة نابعة من مبدأ عنده إياه نابعة من قناعة عنده إياها هذه الرسائل اللي تبقى وهذه الصور اللي تبقى من أزمنة عشناها أو عم نعيشها الآن ما في شك إنه نحن لسوء الحظ عايشين بمنطقة جغرافياً وتاريخياً وحاضراً عم نعيش تقلبات كثير نعيش براكين نعيش زلازل كثير فلابد إنه تأتي كل فترة وفترة مثلما يأتي زلزال اللي جاء مؤخراً بـ 12 تموز يقابله زلازل فنية ممكن أو غيرها، فهذا يعني مثل إحنا عم نعيش مثل بركان متحرك دائم يعني بس مثل ما قلت له إنه يعني..

غسان بن جدو: موجة عابرة ممكن تكون فقط موجة عابرة؟

جوليا بطرس: هلا اللي يعبر يعبر ويخلص هو اللي الفن اللي يكون من أجل إنه تسويق يعني أو شيء عابر لا نابع عن مبدأ ولا عن قناعة ولا عن إيمان ولا شيء مجرد بس إنه واحد عم يقول شيء لأنه غيره عم يقولها، اللي يبقى هو الأصيل اللي عم يقدم شيء نابع من إيمانه ومن روحه الآن بس هذه الموجة بتكون عابرة لما تعبر بتكون تعبر يعني لما الأجواء السياسية اللي نكون عايشينها تختفي يعني أو تزول أو ما يكون لها وجود.

غسان بن جدو: طيب الحكومات العربية يمكن أن تتحمل يعني استمرارية لهذا الفن الملتزم وخاصة من قبل الفنانين المعروفين جداً يعني أتحدث عن بعض الفرق مع كل محبتي وتقديري لها ولكن هي فرق ربما أو حتى بعض الأشخاص اللي غير معروفين كثيراً ربما فقط في أقطارهم ولكن هناك فنانون عابرون للقارات العربية إذا صح التعبير وحتى القارات العربية أقصد المنطقة الجغرافية والوطن العربي والعرب أينما كانوا يعني هل يمكن أن يُسمح لهم في المرحلة المقبلة ما فيه حرج برأيك؟



الوطن العربي الكبير والفن التحريضي

جوليا بطرس: أنا بالنسبة لي لا ما بدي أحكي عن غيري أنا ما لست محرجة.

غسان بن جدو: وسيسمح لكم يعني سيسمح لهذه الموجة إذا امتدت للغير سيسمح لكِ؟

جوليا بطرس: شو بده يصير..

غسان بن جدو: بمعنى آخر هل تتوقعين جوليا مثلاً أنه نجد مجموعة من الفنانين فقط تغني هذا النوع من الأغاني سنجد الآن موجة جديدة من السينما يعني مسيَّسة بشكل كبير تتحدث عن القضايا السياسية ولا تتحدث فقط عن القضايا الاجتماعية سنعود الآن إلى مرحلة كما عشناها ربما في الستينيات وما بعد الستينيات بشكل أساسي هل تشعرين بأن هذه الموجة ستعود بقوة في العالم العربي في هذه المرحلة؟

جوليا بطرس: ممكن لأنه ما قبل هلا إذا ما عم نركز حديثنا عن 12 تموز والحرب الأخيرة أنا أقول إنه ما قبل 12 تموز غير ما بعد 12 تموز فيه كثير أمور بحياتنا راح تتغير ومن ضمنها الفن.

غسان بن جدو: وليس فقط في لبنان ربما أيضاً في العالم العربي؟

جوليا بطرس: وليس فقط في لبنان كل القارات العربية مثل ما سميتهم فيه تغيير فيه تغيير جزري بواقعنا وبدنا نعبر عنه كل واحد على طريقته.

غسان بن جدو: طريقته نعم الآن نحن سنذهب بعد قليل في الأستوديو حيث ستسجلين أغنيتك الجديد، هل يمكن أن نعرف قصة هذه الأغنية؟

"
رسالة حسن نصر الله التي رد فيها على المجاهدين الأبطال بالجنوب دخلت روحي فأفرغت النص وسأطلب الإذن من حزب الله لأصوغها شعرا وأغنيها
"
جوليا بطرس: أنا استمعت مثلما كل الناس كانوا عم يتابعوا رسائل سماحة السيد حسن نصر الله كان فيه رسالة رد فيها على المجاهدين الأبطال بالجنوب وكانت رسالة مؤثرة كثير دخلت بأعماق روحي يعني وأفتكر إنه مش بس أبكتني أنا أبكت الملايين من الناس لأنه بيّنت عن مدى عظمة سماحة السيد وبنفس الوقت توازي مع ها العظمة ها التواضع الحقيقي اللي عنده إياه حينما قال لهم أقبل أقدامكم وأقبل أياديكم وقال لهم أنتم القادة وأنتم السادة، كان فيه إيقاع فظيع يعني بهذه الرسالة يعني إيقاع تصاعدي بالعاطفة وبالحنية وبالإنسانية وبالمجد وبالعزة وبالشرف يعني فيه كان مجموعة هيك أحاسيس بها الرسالة فوقت ما استمعت لها دوغري فرغت النص وجاءت الفكرة إنه بطلب إذن يعني من حزب الله وإنه أقدر أصيغ ها الرسالة بشكل شعر يعني نعده شعرياً نأخذ بعض التعابير اللي استخدمها سماحة السيد وأقدر أعملها أغنية فتم الـ.. كان في..

غسان بن جدو: أذنوا لك بهذا الأمر؟

جوليا بطرس: أذنوا لي نعم أكيد هو ما راح يكون كلام سماحة السيد بحرفيته ولكن إحنا أخذنا أفكار من رسالته وأعددناه بشكل قصيدة لتغنى كتبها..

غسان بن جدو: اسمحي لي فقط لحظات يعني نستمع سوياً إلى ما قاله يعني هذه الرسالة نحن سنستمع بعد إذاً أغنية جديدة وهي أول مرة ربما نسمعها ولكن هل تسمحين للحظات فقط نسمع ما قاله السيد حسن في هذه الرسالة ثم نتبين كيف أن الفكرة جاءت إلى جوليا وثم بعدئذٍ تم تغييره إلى قصيدة ثم بعدئذ سنسمعها مغناة نسمع ما قاله السيد نصر الله في هذه الرسالة بالتحديد.

[شريط مسجل]

حسن نصر الله: أنتم خلود الأرز في قممنا وتواضع سنابل القمح في ودياننا، أنتم الشموخ كجبال لبنان الشامخة العاتية على العاتي والعالية على المستعلي، أنتم بعد الله تعالى الأمل والرهان كنتم وما زلتم وستبقون الأمل والرهان، أقبل رؤوسكم التي أعلت كل رأس وأقبل أياديكم القابضة على الزناد يرمي بها الله تعالى قتلة أنبيائه وعباده والمفسدين في أرضه وأقبل أقدامكم المنغرسة في الأرض فلا ترتجف ولا تزول من مقامها ولو زالت الجبال.

غسان بن جدو: إذاً هذا كان كلام السيد نصر الله إلى المقاتلين أنتم استوحيتم هذه الفكرة لكن لاحظنا بأن القصيدة كأنكم غيرتم في بيت ما يعني القصيدة التي سمعناها قبل أيام كأنها فيها تغيير شو اللي حصل؟

جوليا بطرس: اللي حصل اتصل فينا أحد رجال الدين..

غسان بن جدو: رجال الدين من حزب الله؟

جوليا بطرس: نعم.

غسان بن جدو: من حزب الله؟

جوليا بطرس: نعم وكان في جملة بتقول ويحمي رأسه القدر فطلب منا إنه نغير هذا التعبير مع احترامه للمسات الفنية ولمواقفي الوطنية ولكن حرصاً منه على إنه ما حدا يعني ما يتأذى شعور حدا بها التعبير لذلك غيرنا من يحمي رأسه القدر ويسمع صوتنا القدر.

غسان بن جدو: فقط هذا؟

جوليا بطرس: فقط هذا.

غسان بن جدو: فقط هذا لا بأس على كل حال نحن نحيي الشاعر غسان مطر الذي كتب هذه القصيدة.

جوليا بطرس: وأنا بدي أشكره كمان عبر الجزيرة لأنه كان يعني تحمس فوراً وقت اللي طلبنا منه إعداد هذه الرسالة وبشكره على جهوده وأشكر صيام بطرس اللي كمان لحن القصيدة.

غسان بن جدو: يمكن نشوفه بعد قليل إذا وإحنا عم نسجل الأغنية أيضاً، ريع يعني هذه القصيدة إذا تحدثت ربما عن عملية تسويق يعني هل عملية تسويق أيضاً هذه الأغنية كيف ستكون؟ يعني باعتبارها جانب تجاري باعتبارها جانب تحريضي باعتبارها ماذا؟

جوليا بطرس: هي طلعت الفكرة حبينا إنه ما يكون تكون مجرد عمل فني يعني هيك مجرد إنه أطلعنا أغنية بها المناسبة لا كان بدنا إنه تكون أغنية تهدف لشيء معين فطلعت معنا فكرة إنه ليش ما نعمل هذا العمل ويعود ريعه كل المبيع تبع هذا العمل بالإضافة لتبرعات أخرى يفتح لها حساب مصرفي خاص فيجمع كل هذا المبلغ ويقدم لعوائل الشهداء الذين سقطوا في حرب تموز شهداء كل لبنان يعني مش بمنطقة معينة كل لبنان فكانت الفكرة وانطلقنا فيها ومشينا..

غسان بن جدو: وكيف ستوزعون هذا الريع كيف ستوزعون كل العائلات؟

جوليا بطرس: نعم راح يكون فيه لجنة شفافة يعني نحن بإطار مثل..

غسان بن جدو: تشكيلها..

جوليا بطرس: تشكيلها لحد الآن معنا الأستاذ طلال سلمان رئيس تحرير جريدة السفير ودولة الرئيس سليم الحص وراح يكون بعد كمان معنا ممكن أشخاص آخرين ولكن ما راح أعلن عن الأسماء لحين يكون أكيدين من الاسم..

غسان بن جدو: وهم سيشرفون على التوزيع؟

جوليا بطرس: على التوزيع..

غسان بن جدو: العائدات..

جوليا بطرس: العائدات وتوزيعهم بشكل منصف يعني على الجميع..

غسان بن جدو: نعم جوليا أستسمحك الآن نحن نغادر ضاحية بيروت الجنوبية سنذهب إلى وسط بيروت سنذهب إلى الاستديو حيث سنسجل أغنية ومع بعض قصيدة أو بعض كلام السيد ناس الله سنستمع إلى القصيدة مغناة ولكن أستسمحك الآن نغادر إلى وسط بيروت.

جوليا بطرس: (OK).

[مقطوعة غنائية]

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد نحن انتقلنا من ضاحية بيروت الجنوبية إلى وسط العاصمة وسط عاصمة بيروت جوليا ما الذي يعني انتقال من ضاحية بيروت الجنوبية إلى وسط العاصمة هل هو انتقال جغرافي أم هو انتقال اجتماعي أم هو انتقال من الماضي إلى الحاضر أما ماذا؟

جوليا بطرس: فيك تقول مجموعة من كل هذا اللي سميته وذكرته جغرافيا أكيد اجتماعي كمان أكيد وماضي وحاضر.

غسان بن جدو: اجتماعي كيف يعني فعلا يعني هل هناك يعني فرق شاسع جدا بين.. تفضلي..

جوليا بطرس: شكرا..

غسان بن جدو: يعني مجتمع ضاحية بيروت الجنوبية وما يمثل بطبيعة الحال وهذا المجتمع الآخر في لبنان؟

جوليا بطرس: أفتكر هلا إذا ما بدأنا نتكاذب يعني أفتكر نعم فيه..

غسان بن جدو: بمعنى؟

جوليا بطرس: فيه اختلاف..

غسان بن جدو: كيف؟

جوليا بطرس: نحن هلا إذا واحد بده يحكي هيك بجرأة بكل جرأة وأنتم بالجزيرة معروفين بجرأتكم بس يمكن الناس تصدم ممكن ما عندي حدود يعني بس أنه عندنا عنصرية المجتمع العربي والمجتمع اللبناني لأن إحنا جزء من هذا المجتمع العربي الكبير عندنا فيه عنصرية فيه طبقية وهذا الشيء بتلمسه يعني بتنقلك مرات بتكون بلبنان معين تنتقل إلى لبنان آخر بتقول هذا هو لبنان اللي كان في.. فيه مجتمع لبناني فيه مجموع لبنانات نحن عايشين فيها ما فيه مجتمع واحد بلبنان فيه كثير اختلافات فيه كثير تناقضات..

غسان بن جدو: لكن ألا يعتبر هذا ربما من أسباب يعني هذا التنوع الموجود في لبنان ألا يعتبر أيضا من أسباب تميز لبنان بهذه الطريقة؟

جوليا بطرس: طبعا..

غسان بن جدو: تنوع اجتماعي تنوع ثقافي..

جوليا بطرس: بالنسبة لي لا يشكل يعني..

غسان بن جدو: الإثراء يعني؟

جوليا بطرس: أنا بالعكس غني هذا غني للبنان بس بالممارسة أنا عم أحكي بالممارسة.. بالممارسة يختلف عن الشعارات يعني إذا بدنا نحكي بالشعارات الممارسة كيف عم تطبق على الأرض فيه تناقض كثير كبير..

غسان بن جدو: طب عندما نتحدث أن الانتقال من الماضي إلى المستقبل هل يعني هذا بأن ماضي ذلك المجتمع بشعاراته وسياسته ومغامراته يختلف عن مستقبل بقية يعني المستقبل الآخر مستقبل الازدهار والإعمار والتنمية أما ماذا؟



عن المستقبل والتنوع داخل الوحدة

جوليا بطرس: نعم أنا أفتكر إذا أسمح لنفسي أحكي باسم شعبنا بالضاحية أو بالجنوب اللي كان لهم أهمية كثير كبيرة بهذه الحقبة اللي عشناها بثلاثة وثلاثين يوم وما قبل وما بعد لهم أهمية يعني صنعوا الوقائع وصنعوا الحاضر وصنعوا عم يصنعوا المستقبل أفتكر أنا إذا أسمح لنفسي أحكي بأسمهم أفتكر هم عندهم إرادة للحياة وعندهم إرادة إن يبنوا مستقبل الحلو لأولادهم عندهم أمل بالحياة لذلك شوفناهم بعض نصف ساعة من وقف إطلاق النار رجعوا إلى بيوتهم وشوفناهم بقوافل راجعين لضياعهم هؤلاء الناس متشبثين بالأرض متشبثين بالحياة وبدهم مستقبل جميل وآمن لأولادهم بدهم دولة عادلة تطلع فيهم تعطيهم حقوقهم تحميهم لذلك ليش لا يعني نحن نطمح كلنا كمواطنين لبنانيين أن يصير لبنان من جنوبه لشماله لبقاعه لعاصمته كلهم آخذين هذا الشكل شكل الإعماري الحضاري أي مواطن إن كان لبناني أو عربي ما يطمح أن يكون عنده مدن وضيع جميلة فيها بنية تحتية متطورة ومتحضرة وفيها مدارس فيها مستشفيات فيها يعني عناية مباشرة من الدولة مين منا ما يطمح كل المواطنين اللبنانيين مواطنين وين ما كان يطمحوا لهذا الشيء لهذه الحقوق يعني الحقوق نحن كلنا بدنا إياها بالتساوي معا..

غسان بن جدو: إذا بهذه الطريقة يعني لا نقول إن هناك قطيعة بين ما تمثله ضاحية بيروت الجنوبية وما يمثله وسط بيروت ربما نستطيع الآن نتحدث عن تكامل نتحدث عن صيرورة نتحدث عن استمرارية وإنه ليس بالضرورة هناك تناقض بين أن يكون البلد جميل لأنه فيه حياة وفيه استمرارية بكل ما لذلك معنى وبين مجتمع يعيش على طريقته بشكل طبيعي من دون احتراب ومن دون أي احتقار؟

جوليا بطرس: صح..

غسان بن جدو: لا هذا يحتقر ذاك ولا هذا يحتقر..

جوليا بطرس: العنصرية اللي حكيت عنها العنصرية..

غسان بن جدو: الطرف الآخر طيب هذا المشهد الذي عبرنا عنه بهذه الطريقة هل يمكن أن يتم أن يعكس فنيا؟

جوليا بطرس: كثير ممكن يعني الفن فيه له إشكال مختلفة مش بس الغناء يعني الفن رسم ونحت وموسيقى وشعر وغناء له أوجه مختلفة وصور مختلفة لذلك نعم يعبر عن هذا الشيء بعدين الفن مش بس إنك تحكي عن موضوع إن كان نعم عم نحكي عن واقع الحرب واقع الدمار والموت والاستشهاد والنصر لا فيه معاني كمان سامية أخرى الفن يقدر يتعاطى معها بشكل كثير حلو الجمال الحب الإنسان بشكل عام بكل ما يعانيه يعني بكل مراحل حياته يعني في الفن متشعب ما بالضرورة الواحد يربط حاله بتوجه واحد يعني الالتزام هو الالتزام بمعاني الحياة..

غسان بن جدو: في هذا الحاضر برأيك ما هو المطلوب ليس فقط فنيا ولكن من السياسيين إذا صح التعبير من الحكومات ما هو المطلوب في هذا الحاضر وبعدئذ سنتحدث عن المستقبل؟

جوليا بطرس: عدم التكاذب مطلوب أن يكون فيه شفافية يكون فيه صدق يحكوا الأمور بكل صراحة ما يحكوا شيء ويضمروا شيء آخر ما يعلنوا شيء ويكون تحت الطاولة عم يتآمروا على أمور أخرى بالعكس آن أوان الصراحة للصدق للشفافية للكلام بكل وضوح يعني بس تقول شغلة إنه هلا الأمور فرزت والناس فرزت وكل واحد صار معروف شو موقعه وانتماءاته فلذلك إن ما فيه ضرورة بقى للتكاذب يعني إنه لازم طلبني أنا عم أحكي ما أعرف يمكن أنت بدك الحلقة تكون عربية شاملة أنا ممكن..

غسان بن جدو: كما تشائين لا نتحدث الآن لبنانية الآن..

جوليا بطرس: عم أحكي أكثر عن لبنان وعن لبنانيتي وعن طموحي أنا كمواطنة لبنانية كيف أريد يكون وطني ودولتي وحكومتي إذا ما بدي أحكي عن حكومتي دولتي بشكل عام أنه أتمني أنه هلا جاء وقت الصراحة وقت الصدق يعني وهيك ينبنى الوطن.. الوطن يبنى بالصدق ينبنى بالشفافية ينبنى بالهيك يكون الواحد جرئ مقدام يعلن عن موقفه بلا خوف وما لازم نتكاذب على بعضنا نحن مجتمع فيه فوق الخمسة عشر طائفة يعني وهذا مشكلة يعني هو صحيح أنه مصدر غني للبنان بنفس الوقت عم يسبب له مشكلة يعني نحن وطن ها التعدد الطائفي اللي فيه عم يسبب له شرخ بتكوينة يعني عم بدل ما يسبب ها الشيء من الانصهار الوطني عم يسبب للشرخ الوطني.

غسان بن جدو: لكن في الحرب يعني اختبرنا هذا الأمر وكأننا يعني لاحظنا فعلا هناك تضامن وانصهار..

جوليا بطرس: صح..

غسان بن جدو: بدليل أن الجنوبيين وهم من أبناء عادة من طائفة معينة أتوا إلى هذه المنطقة حيث طائفة أخرى من نفس الدين من الدين نفسه ذهبوا إلى المناطق الأخرى في الشرقية ما تسمى بالشرقية دين آخر كأن لاحظنا هناك تضامن؟

جوليا بطرس: نعم فيه أكيد صار ظاهرة اللي شاهدناه بأيام الحرب وقت النزوح صارت ظاهرة أنه ما حدا كان يتوقع أنه.. أنه ما يصير ضربة كف مثلا..

غسان بن جدو: طب شو السبب فعلا.. شو السبب عندما تقولين أنت بكل صراحة أنه ما حدا كان يتوقع فعلا ربما كانت مفاجأة بهذا الشكل يتم التضامن والانصهار شو السبب؟

جوليا بطرس: أنا بألاقي فيه شغلة إذا بدنا نحكي سياسة هيك دوغري مباشرة بألاقي أنه وثيقة التفاهم اللي كانت بين العماد ميشيل عون وحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله يعني بين ها التيارين بأحس أنه لو ما كانت ها الوثيقة التفاهم كنا شهدنا مرحلة أخرى كنا عشنا شيء آخر لأنه ها الوثيقة ممكن وبترويج خاصة من التيار الوطني الحر للمسيحيين بالمناطق المتن وفي سروان وجبيل وإلى ما هنالك تروج لها وهذا صار فيه قبول من الطرف المسيحي للطرف الشيعي اللي كان نازح لعنده فهذه لعبت يعني إذا بدنا نحكي بالأسباب المباشرة أنه ليش صار هاي الشيء..

غسان بن جدو: ألا تعتقدين أن هناك أسباب أخرى من بينها على سبيل المثال أنه هناك اختلافات سياسية وهناك حتى تناقضات سياسية جدية ولكن المواطن اللبناني لم يعد مستعدا لأي فتنة أهلية يعني بمعنى آخر قد تجدوا شخصا في هذه المنطقة ينتقد حزب الله ويقرعه صباحا ومساء لقد ورطتنا وأنت الذي تتحمل مسؤولية كل ما يحصل من دمار وخراب ولكن هذا الشعب هو نحن شعب واحد وبالتالي نحن نتفق ونتضامن مع بعضنا كأن هناك..

جوليا بطرس: وعي..

غسان بن جدو: يعني كأن هناك.. نعم هناك وعي وهناك رغبة من قبل كل المواطنين اللبنانيين بضرورة يعني ردم بالكامل مرحلة الفتنة الأهلية إذا صح التعبير لأنه مرحلة الحرب الأهلية لم تكن هناك فصل بين المناطق فقط يعني كانت هناك قطيعة إذا صح التعبير بين أبناء الوطن الآن لا يعني كأن هناك رغبة في الانصهار الكامل هل هذا الوصف دقيق أم مبالغ فيه؟

جوليا بطرس: هلا ما فيه شك تعب اللبناني.. هو شوية شعري إذا واحد بده يكون صريح هيك يحكي الأمور مثل ما هي شوية شعري نحن نتمنى يكون مثلما أنت عم تحكي هلا ما فيه شك الجزء الأكبر من المجتمع اللبناني زهق وتعب وضجر من الحرب والمعارك والسلاح بالعكس نحن بدنا نعيش أولادنا ونعطيهم مستقبل مزدهر مستقبل فيه أمل ناجح يعني كل ها العناصر هاي تكون موجودة فيه بالنتيجة نحن عم نبني وطننا نحن بدنا نساهم ببناءه بس ما فيه شك أنه ورقة الفتنة كانت لآخر تكة موجودة يعني مثل ورقة عم تهدد تهددنا نحن المواطنين الآمنين اللي ما بدنا فعلا مثل بتعرف لأنه كان فيه سلاح الإسرائيلي عم يستعمل بشكل همجي من أجل غايات ما وكان فيه يعني الأسباب المباشرة كلنا عم نعرفها الأسباب غير المباشرة هي أنه توقع فتنة بين اللبنانيين..

غسان بن جدو: طيب الحديث الآن..

جوليا بطرس: ورقة الفتنة كانت عم تهدد أنا بنظري يعني مازالت ورقة لازم نكون نحن حاضرين لها دائما يكون عندنا قلق للاستعداد للصدة هيك أنا بنظري..

غسان بن جدو: يعني فيه خوف يعني تعتقدين يعني لا يزال هناك خوف من أي فتنة داخلية هنا في لبنان؟

جوليا بطرس: هلا أنا مع مين ما أحكي بالأوساط إن كان هيك المقربة مني كلهم يقولوا لي لا بس أنا ضلني خايفة ممكن لأنه بعد ما يعني ذيول الحرب بعدها داخلة فيمكن من خوفي من حرصي على وطني من حرصي على أبناء شعبي بحس أنه دائما أضعها بذهني ما عم تروح باللاوعي تبعي فما بدي إياها تتكرر لذلك يمكن منيح التنبيه لها الشيء لا ما توقع الواقعة..

غسان بن جدو: طيب جزء كبير من حديثنا كان عن السياسة وعن الواقع وفي نهاية الأمر الفنان لا يحلق في الفضاء وفي المريخ يعني وكأنه يقدم فقط شعر عاطفي الفنان هو جزء من هذه المجتمع يعاني ما يعانيه أي إنسان ويفرح بما يفرح به أي إنسان آخر من أبناء وطنه أو من أبناء العالم والإنسانية ولكن هل تعتقدين بأن المرحلة المقبلة تحتاج انخراطا كبيرا من قبل الفنانين في عالم السياسة من أجل التغيير وليس بالضرورة من أجل المناصب؟



الفن من أجل التغيير لا من أجل البيع

جوليا بطرس: أنا بألاقي لازم يعطى الخبز للخباز يعني ما بالضرورة يكون الفن يتعاطى بالسياسة بس بالضرورة أنه ما يصير فيه ورطة سياسية يعني مش إذا كان في..

غسان بن جدو: كلامك كله سياسي كان الآن وأنت فنانة..

"
بفني أستطيع تغيير واقع سياسي خاطئ، وليس بالضرورة أن أنخرط بالمجلس النيابي وأعمل وزيرة او أعمل رئيس جمهورية حتى أغير
"
جوليا بطرس: إيه يمكن بفني بأقدر أغير واقع سياسي خاطئ يعني ولكن ما بالضرورة أنخرط بالمجلس النيابي وأعمل وزيرة ولا أعمل رئيس جمهورية حتى أغير يعني لأنه عم نشوف اللي جوه ما عم يقدروا يغيروا شيء فيمكن بالخارج نقدر نفعل أكثر يعني يمكن من خلال الفن من خلال إطلاق الصوت من خلال مواقعنا الغير سياسية ممكن نقدر نغير واقع ما بس يمكن ببلادنا يمكن صعبة..

غسان بن جدو: يعني أنت ربما مع أن الفنان ينخرط في الحركة السياسية اليومية ولكن من دون أن يكون بالضرورة طامحا لمنصب؟

جوليا بطرس: بفضل..

غسان بن جدو: يختلف الوضع..

جوليا بطرس: نعم..

غسان بن جدو: طيب عدد كبير من الفنانين العرب أصبحوا سفراء للأمم المتحدة للنوايا الحسنة وقضايا اللاجئين وإلى آخره أنت لم يعرض عليك هذا الموقع من الأمم المتحدة؟

جوليا بطرس: لا..

غسان بن جدو: طب لماذا؟

جوليا بطرس: يمكن ما عندي نوايا حسنة يمكن لأنه على طول نواياي سيئة..

غسان بن جدو: طب يعني إلا تعتقدين بأن الأمم المتحدة في المرحلة المقبلة على الأقل مضطرة أيضا أن تعطي دورا أكبر للفنانين من أجل هذه القضايا من أجل القضايا الإنسانية والاجتماعية والنوايا الحسنة ومن كل هذه المسائل من بينها جوليا هل أنت مستعدة أن تكوني سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة؟

جوليا بطرس: أي موقع أنا أكون فيه أقدر أخدم فيه الإنسان وين ما كان وخاصة الإنسان العربي والإنسان اللبناني ما بتأخر أني أكون فيه فإذا كان بالأمم المتحدة للنوايا الحسنة ولا غير موقع يعني أنا مطرح الموقع اللي أكون فيه أن كان رسمي أو غير رسمي بأجرب أنه أكون فاعلة يعني ما أكون على الهامش..

غسان بن جدو: طيب طالما أنت صريحة وجريئة كيف تقومين واقع الموسيقى والفن والغناء في العالم العربي الآن؟ لنقل قبل 12 تموز لأنه بعد 12 تموز ما شفنا شيء بعدنا بنشوف..

جوليا بطرس: هلا بتشوف..

غسان بن جدو: لكن..

جوليا بطرس: هلا رجعوا واقع يعني فيه منه السيئ كثير وفيه منه السيئ شوي وفيه منه جيد شوي وقليل جيد جدا في من كل شيء يعني بس ما فيه شك أنه فيه ظاهرة الخلاعة موجودة يعني صارت أكثر يعني بالزمن الأخير هلا اللي عشناه..

غسان بن جدو: بالسنوات الأخيرة..

جوليا بطرس: بالسنوات الأخيرة نعم فيه خلاعة يعني الفن تتعرى الواحدة وتفرجي مفاتنها يعني فيه هيك بس كمان بنفس الوقت عم أقول لك فيه هيك مثل.. يعني سيئ كثير سيئ شوي جيد شوي جيد جدا قليل..

غسان بن جدو: طب الفن في العالم العربي في السنوات الأخيرة هل كان في حالة نهوض أم كان في حالة انحدار؟

جوليا بطرس: انحدار..

غسان بن جدو: بشكل عام في حالة انحدار موسيقيا وفنيا وغنائيا كله على بعضه في حالة انحدار..

جوليا بطرس: هلا عم أحكي أنا ما فيني أحكي بالمطلق بس بشكل عام يعني بدنا نقسم الأعمال مثلا عشر أعمال تا نفترض طب إذا كانوا سبعة منهم دون المستوى أو دون المعدل شو تعتبر ساعتها انحدار ولا نهضة..

غسان بن جدو: والسبب سبب هذا الانحدار ما هو؟

جوليا بطرس: السبب أنه يمكن الخطأ على الفنانين بحد ذاتهم الخطأ على وسائل الإعلام خطأ على شركات الإنتاج اللي عم يجربوا أنه يسوقوا نوع واحد من ها ما بدي أسميه فن يعني نوع واحد من ها الصورة هذه خاصة المرأة.. المرأة اللي هي صارت سلعة.. سلعة بجسدها بشكلها بخلاعتها صار في تسويق لها النوع هلا ما عم بأقول لك في جيد شوي في جيد جدا قليل يعني ما فيني أحكي بالمطلق أنه كله سيئ بس بشكل عام لا أنا أحس في انحطاط يعني لأنه كلنا عم نلعب دور فيه يعني حتى أنا لمن تكون موجودة أغنية من ها النوع على التليفزيون ما أقلب المحطة فأنا عم أساهم فيه لأنه وقت شركة الإحصاءات تيجي لتعمل معك تستجوبك يعني إذا أنت تتفرج على ها الأغاني أو بتسمع ها الأغاني ما فيك تقل لها إيه أو لا بتقل لها لا بس أنا أنه مثلا شفتها مرة معناتها أنت شفتها معناتها أنت من ضمن اللي يفوتوا بالإحصاءات مثل برامجكم بالجزيرة وقت اللي تقولوا 70% نعم و30% لا يعني أنا من اللي عم أشوفه عم أساهم في هذا الشيء يعني مثل كلنا عم نساهم بها الشيء نحن أفراد المجتمع وسائل الإعلام شركات الإنتاج والفنانين..

غسان بن جدو: وفي المرحلة المقبلة هل تعتقدين بأن هذه الظاهرة ستبقى أم ستتراجع يعني ما في أمل في أن نوقف عملية الانحدار بحسب ما تصفينه بطبيعة الحال يعني أنت تعتبرين بأن هناك عملية انحدار يعني ما فيه أمل بوقف هذا الانحدار برأيك طبعا؟

جوليا بطرس: طول ما فيه فكرة بدنا نعيش لما كل ما راح ضلك تسمع كلمة بدنا نعيش هاي الكلمة كل ما راح نضل نشوف فن منحدر..

غسان بن جدو: أخيرا جوليا عودا على بدء مشروعك الجديد هل تتوقعين له رواجا خاصة وأنه فهمنا منك الآن بأن كل مداخيله ستكون لعوائل الشهداء وثانيا.