- التلاحم بين الطوائف والتيارات اللبنانية لمساعدة المهجرين
- استهداف إسرائيل لوسائل ورجال الإعلام

- عمليات التهجير فرارا من القصف الإسرائيلي



غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين من الميدان من كسروان أحييكم على الهواء مباشرة، سلام الله عليكم.

فوزي ناصر- طفل لبناني: هذه الحلقة بعنوان المهجرين، المهجرين اللي عم بيعانوا من القصف الإسرائيلي لما ينتقلوا من بلدة إلى بلدة، من منزل إلى منزل والأطفال اللي عم يتشردوا من المجازر اللي عم بتصير بإسرائيل، هلا مثلنا المهجرين مثلي أنا وبعض الأطفال الإخوان العرب بدنا.. يعني نحكي عن كيف تهجرنا وكيف مدى صعوبة الأمر بالتهجير، مثل ما نحن كنا بالبيت مثلا وين الصيفية اللي كنا ناطرينها؟ وين اللعب؟ وين الأشياء اللي كنا ناطرينها بالصيفية؟ ليش إسرائيل خربتها كليتها؟ ما فيه شيء بإسرائيل بيهدد لبنان، كلنا موحدين بجميع الطوائف، لازم نتوحد ونكون أيد واحدة كليتنا.

غسان بن جدو: شكرا، شو اسمك؟

فوزي ناصر: فوزي ناصر.

غسان بن جدو: من وين؟

فوزي ناصر: من الضاحية.

غسان بن جدو: أهلا فيك، دكتورة نجلاء نصير مرحبا بك، ماذا يفعلوا الأطفال هنا؟

نجلاء نصير- أستاذ التربية في الجامعة الأميركية- بيروت: يرسمون كما تشاهدون.. يعني نحاول من خلال بزيارتنا للمراكز ومن خلال عملنا مع المهجرين أن نعطى فرصة للأطفال ليعبروا عن مشاعرهم، عن أحاسيسهم، عن مخاوفهم وعن فرحهم.. توقعنا أن يكون هناك فرح، الأطفال من خلال الرسم يعبرون حتى عن ما يخافون أن يعبروا عنه بالكلام بلغة أخرى، لغة الرسم هي لغة معبرة جدا وعندما طلبنا منهم أن يرسموا كلهم بدون استثناء.. طلبنا منهم أن يرسموا ما يشاؤون فرسموا الحرب كلها.

غسان بن جدو: يعني إحنا طُلب منهم أن يرسموا.. بدؤوا يرسمون الآن، ربما في نهاية الحلقة نأخذ عينات ما الذي رسمه هذه الأطفال؟ مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح.



[فاصل إعلاني]

التلاحم بين الطوائف والتيارات اللبنانية لمساعدة المهجرين

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم، نحن الآن في أحد الأماكن من قلب كسروان كما قلت وليس خافيا عليكم كسروان منطقة ذات كثافة سكانية مسيحية، بل ربما كلها تقريبا من السكان المسيحيين في لبنان ومعظم المهجرين إن لم أقل كل المهجرين تقريبا هم من المسلمين في معظمهم شيعة وهناك أيضا من السُنّة، ربما من النتائج الإيجابية إذا صح التعبير إذا كان هناك من نتيجة إيجابية واحدة لهذا القصف والتدمير الإسرائيلي هو هذا التقارب الشعبي المباشر والميداني، تقارب تحتضنه المعاناة وتأطره المأساة وربما المعاناة والمأساة سيوجدان حبا حقيقيا بين أبناء الشعب اللبناني بعيدا عن مزايدات السياسيين وبعيدا عن البروباجندا من هذا الطرف أو ذاك، أين نحن؟ ما الذي تفعلونه؟ شو عم تعملوا؟ أخ فهد تفضل.

فهد: نحن كتيار وطني حر كان دورنا بها الأزمة بأننا نساعد كل هيئة الإغاثة القائمقامية بكسروان أنه نستقبل ها الناس ونساعدهم حتى يطلعوا من الأزمة اللي هن فيها بالحد الأدنى المطلوب، بالإمكانيات القليلة المطلوبة، فإيلنا حوالي الأسبوع عم نفتح.. يعني نساعد بفتح مدارس بكسروان بالتعاون مع وزارة التربية وهي مشكورة ومع قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني، لها الوقت عندنا سبعة عشر مركز شباب عم بيكونوا..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: أنا أتمنى طبعا.. يعني نحن الآن اخترنا هذا المكان، هو طبعا مكان يحتضنه أو يأطره تيار معين التيار الوطني الحر ويمكن أن نكون مع أي تيار آخر، مع أي حزب آخر، ينبغي أن أقول بكل أمانة أن مختلف الأحزاب، مختلف التيارات، مختلف الأطراف ولكن أرجو أن تحدثني بشكل عام، يعني بشكل عام في هذه المنطقة بغض النظر عمن هو وراء هذه المسألة.. بشكل عام ما الذي يحصل؟ يعني كيف عم تشتغلوا بشكل أساسي حتى تحتضنوا هؤلاء إخوانكم؟

فهد: بالتنسيق مع القائمقام هيئة الإغاثة كريتاس، بعض الرعايا هما كمان عم يأخذوا على عاتقهم وأكيد ما بننسى الناس أهالي كسروان الساكنين بكسروان، هن كثير عم بيكونوا دعم لها الناس يعني، ما عم شو فيهم عم بيساعدوا عم بيقدموا مساعدات وخصوصا بالأيام الأولى قبل ما تتنظم هاي الحملة من الهيئات المسؤولة والرسمية كانت الناس هي أخذت على عاتقها احتضان كثير من العائلات وتقديم المساعدات.. يعني من رغيف الخبز لكثير أشياء، فيه عندنا لجان صحية عم تبرم على كل المراكز وتساعد بالتنسيق مع وزارة الصحة كمان، بكل ضيعة بكسروان بأكد لك في غير المراكز الرسمية المعروفة بكل بيت في أكثر من عائلة.. يعني إذا بدنا نعمل إحصاء في عندنا أكثر من عشرين لخمسة وعشرين ألف نازح، هون صار عندنا علم بوجودهم، من عدا اللي ما بنعرف إذا أنه موجودين..

غسان بن جدو: شكرا، دكتور عماد، المايك.. يعني عندك المايك، تفضل، ما هو الوضع الإغاثي بشكل عام؟ الوضع الصحي بشكل عام الآن لهؤلاء النازحين والمهجرين والمعذبين المنكوبين؟

عماد: الحقيقة يعني الحرب لما بدأت أبرزت ظاهرة متميزة الحقيقة في المجتمع اللبناني، وجدنا مباشرة صار في تكامل بين مؤسسات المجتمع المدني على المستوى الصحي والاجتماعي وبين مؤسسات الدولة على مستوى وزارة الصحة وباقي الوزارات، يعني لذلك وجدنا أنه مؤسسات المجتمع المدني قامت بالعناية البسيطة من معاينة المرضى وإعطائهم الدواء تكاملا مع دور وزارة الصحة في تأمين المواد وفي تأمين الاستشفاء والعمليات الجراحية، الوضع الصحي الآن الحقيقة فيه عدد من الأمراض تظهر في مثل هذه الحالات، الآن الحال أنه ما فيه أوبئة، ما فيه حالات كثيرة، الوضع الصحي العام للنازحين مقبول على المستوى الفردي الحمد لله خاصة أنه مباشرة في كل مركز هناك يعني أطباء ولجان صحية تمر على كل المراكز وتقوم بمعاينات دورية وحل المشكلات، المشكلة الأساسية في الأمراض المزمنة وليست في الأمراض الطارئة.

غسان بن جدو: حاجة أنت من وين جئت؟ تفضلي خذي.. أعطوها الميكروفون إذا سمحتي.

مشاركة أولى: أنا أجيت من شبعا..

غسان بن جدو: عَلّي صوتك إذا سمحت، نعم..

مشاركة أولى: شبعا بلد منكوبة، معزولة عن العالم كله، لا عاد فيها لا ماء ولا كهرباء ولا أكل ولا عم بيوصل لها شيء بالمرة، اللي عم بيهربوا منا عم بيهربوا تحت القصف وتحت العذاب وتحت.. يعني عم بيخاطروا بنفسهم مخاطرة لحتى يطلعوا من البلد وعم بيروحوا على البقاع بيلقوا فيه ضرب، بيروحوا على بعلبك بيلقوا في ضرب وبيرجعوا ما فيش مطارح يقعدوا.. يعني صارت حالتها بالويل.. يعني نحن طلعنا اليوم.. يعني ظلينا شي ست ساعات على الطريق لوصلنا لهون ويعني عذاب بعذاب يعني كلها..

غسان بن جدو: طب القصف كيف كان؟ القصف الإسرائيلي؟

مشاركة أولى: القصف فيه عم بيجئ على أطراف البلد فيه عم بيجئ بقبال البلد والشظايا عم بترش على البلد لتحت، بيضربوا القذائف على قبال البلد عم بترش الشظايا لتحت على البلد، على العالم كله متخبي يعني، شايف كيف بس كيف يعني أنه ما فيش.. لا فيه مستوصف، لا فيه حكيم، لا فيه.. إذا انجرح واحد، إذا انصاب واحد ما فيه حد ينقذه.. يعني حالتهم صعبة بالمرة.

غسان بن جدو: من يحدثنا عن رحلة التهجير هذه؟ واحد منكم يحدثنا، تفضلي يا ستي، حدثيني من فضلك؟ أنت الآن هنا موجودة هنا في هذا المكان.

مشاركة ثانية: مضبوط..

غسان بن جدو: تفضلي.

مشاركة ثانية: نحن ضهرنا من حي السلم.. من حي السلم، لوما رعب الأولاد..

غسان بن جدو: حي السلم بضاحية بيروت الجنوبية، نعم..

مشاركة ثانية: تقريبا أول عمروسية، لوما رعب الأولاد.. يعني كانت تحملنا نحن القصف وما تركنا بيتنا، بس لوما رعب الأولاد وفزعهم وأطفال ما كنا تركنا البيت الحقيقة ها هي..

غسان بن جدو: طيب..

مشاركة ثانية: فطلعنا بالسيارة ومش عارفين حالنا لوين رايحين، فالحمد لله هون استقبلونا بها المدرسة الإخوان، حسينا والله مثل أكننا ببيتنا الحقيقة، هلا ضاهرة أنا لا عارفة عن أهلي شيء.. كل واحد بمطرح، شي بمدينة العباس بحي السلم بالبرج، هاي صار لي خمسة أيام ما بأعرف عنهم شيء وحابب أي وسيلة إن شاء الله مادام أن شافوني يطمئنوا..

غسان بن جدو: طب يعني الآن أنت في مكان آخر مختلف تماما، أنت أول مرة بتزوري كسروان؟

مشاركة ثانية: شيء أكيد أول مرة..

غسان بن جدو: أول مرة بحياتك؟

مشاركة ثانية: أول مرة بحياتي..

غسان بن جدو: بتزوري كسروان بها المنطقة؟

مشاركة ثانية: بالفعل..

غسان بن جدو: طيب كيف شفتي الأجواء هناك وكيف شفتي الناس؟

مشاركة ثانية: والله كنا متفزعين عن جد أنه في فرق كبير بين شرقية وغربية وهيك، أول مرة الحقيقة وبالفعل لقينا أكنا ببيتنا يعني ما حس علينا أي شيء غريب.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا، بيار أنا حابب تحكى معي بها باعتبارك أحد مسؤولي المرضى إذا صح التعبير هنا، حدثنا عما تقومون به.

بيار: بالحقيقة أول شيء نحن كانت صدمة شوي للنا، أول مرة بنذوق العدوان الإسرائيلي مضبوط بكسروان.. يعني وصلت العوائل بالليل لعندنا أول مرة جينا فتحنا المدرسة بالتعاون مع المدير أستاذ سليم بقى.. وبالتعاون مع القوى الأمنية، بقى بلشنا نستقبل العوائل وبعدنا تحت تأثير الصدمة مش متوقعين قد إيه راح يكون العدد بصراحة؟ وكيف راح تمشى معنا الأمور..

غسان بن جدو: لا أنا اللي حابب أعرفه كيف عم تشتغلوا على الأرض؟ بعد الاستقبال وبعد الصدمة الآن كيف عم تشتغلوا على الأرض؟ يعني أنتم الآن مع الإخوان، مع الضيوف إذا صح التعبير، كيف عم تشتغلوا على الأرض؟

بيار: نحن عم نتعاون كلنا سوا، نحن كتيار وطني حر عم نشتغل.. عم نقسم كل واحد عنده مسؤولية معينة مستلمها، أنا فيا أقول لك أنه أنا مستلم مثلا بالموضوع الطبي عم بتساعد أنا وكل المهجرين يعني، أول شيء أمنّا الأشياء الأدوية اللي عندهم أمراض مزمنة، يعني فيه كثير كانوا واصلين لعندنا ما معهم دواء لأنه تركوا كل شيء ومشيوا يعني حتى علبة الدواء ما جابوها معهم، جربنا بالتعاون مع كل الجمعيات وكل المبادرات الفردية اللي وصلتنا من فرمشيات، من ولاد ضايعة.. يعني كل شخص الحمد الله جاء مد أيده قال لنا شو بدنا نساعدكم؟ شو فينا نساعدكم؟ إن كان بالأدوية، إن كان بحليب الأطفال، إن كان بالأشياء الصحية للكبار وللصغار وعم نجتاز المرحلة شوي شوي يعني وبالمهم يكونوا هما شوية حاسين حالهم أنه ببيتهم، ما بدنا حدا يحس حاله غريب، نحن قد ما نشتغل عم نحس حالنا أنه بعدنا مقصرين، عم نشتغل قد ما فينا وأكثر من طاقتنا وهم بيستهلوا أكثر من هذا بكثير لأنه بالفعل اعتبرونا نحن مثل أخواتهم يعني.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا لك، معنا أيضا ضيف من الناصرة والد الشهيدين.. طفلين شهيدين سقطا في الناصرة، طبعا كان هناك قصف من قبل المقاومة.. قبل حزب الله، سقط صاروخ في الناصرة ذهب ضحيته على الأقل طفلان عرب فلسطينيين، الأمين العام لحزب الله في حديثه التلفزيوني الأخير ربما الأمر الأساسي الوحيد الذي أظهر فيه مرارة وتأثرا واعتذر بشكل مباشر ورسمي وقال إنه يتحمل المسؤولية، والد الطفلين الشهيدين معنا على الهواء مباشرة من الناصرة، مساء الخير سيدي، هل تسمعني؟

عبد الرحيم طلوزه: مساء النور، نعم أسمعك.

غسان بن جدو: سيدي أول حمد لله على سلامتك، عظم الله أجرك، عظم الله أجرك يا سيدي، فقدت طفلين، الأمين العام لحزب الله اعتذر، أبدى تأثرا وحتى قال إنه يتحمل المسؤولية لما حصل، هل يمكن أن تحدثنا وتقول لنا ما هو رأيك؟ ما هو موقفك؟ ماذا تقول في هذه اللحظة بالتحديد؟

عبد الرحيم طلوزه- والد الطفلين القتيلين بالناصرة: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أولا بأوجه شكري أولا للسيد حسن نصر الله وبأقول له شكر الله سعيكم وأجاركم الله، اثنين أنا يعني ما كنتش منتظر من الأخ حسن نصر الله أن يعتذر لي لأن أنا ما اتهمتوش من البداية ولا وجهت له أي اتهام وبعدة وسائل برأته من دم أولادي لأن أنا متأكد وواثق إن السيد حسن نصر الله مش ممكن يستهدف أولادي أو أي أولاد مسلمين أو مسيحيين أو يهود في إسرائيل من البداية ولكن هناك صواريخ والصاروخ ليس له عينين فسقط وحدث ما حدث..

غسان بن جدو: ماذا تقول في هذه الحرب؟

عبد الرحيم طلوزه: الحرب، أول شيء حرب ظالمة، غير مصداقة، ما فيش أي سبب يؤدي إلى هذه الحرب إلا إذا حكيت أو نُسجت من قِبل ذلك.. مخطط من قبل ذلك لهذه الحرب.

غسان بن جدو: كيف ينظر عرب الناصرة إلى ما يحصل؟

"
أنا متأكد من أن أكثرية عرب إسرائيل لا يحبون الحرب وأكيد أنهم يلومون إسرائيل وهناك أشخاص ظهروا على التليفزيون ولاموا حكومة إسرائيل على هذه الحرب
"
عبد الرحيم طلوزه
عبد الرحيم طلوزه: طبعا عرب الناصرة ينظرون.. ما فيش إنسان بالدنيا بيحب الحرب، طبعا أنا متأكد إن أكثرية عرب إسرائيل ومش بس عرب إسرائيل، برضه اليهود بعض منهم ما بيحبوش الحرب وأكيد بيلموا إسرائيل وعدة ناس طلعت على التليفزيون ولامت حكومة إسرائيل على هذه الحرب لأن ما لهاش أي داعي.

غسان بن جدو: الآن اللي سمعناه اليوم سيدي بأن 90% تقريبا من الإسرائيليين يؤيدون إيهود أولمرت رئيس وزراء لشنه هذه الحرب، هل هذا أمر دقيق؟

عبد الرحيم طلوزه: أنا ما أقدرش أقول لك 100% إن الأمر دقيق أو غير دقيق ولكن هذه وسائل الإعلام، يعني ما أعرفش إذا صحيح أو غير صحيح لأن أنا صار لي ثلاثة أيام تقريبا ما أتابعش وسائل الإعلام بسبب فتحي لبيت أجر..

غسان بن جدو: نعم طيب أنا أود أن أحدثك كوالد الآن، ربما الحقيقة هذا الكلام فاجئني وأعتقد أن فاجأ عدد كبير من المشاهدين، يعني استشهد لك أو قُتل لك ولدين، أصبحا شهيدين بطبيعة الحال ومع ذلك أنت يعني لا تحِّمل المسؤولية للسيد حسن نصر الله بل بالعكس يعني توجه له كلام إيجابيا، لماذا؟

عبد الرحيم طلوزه: لأنني أنا متأكد إن حسن نصر الله ما فيش له النية إن يؤذي أولادي أو أي ولد في الدنيا.. حتى من اليهود، أنا متأكد من هذا الشيء لأن على مر الوقت عودنا حسن نصر الله بصدقه وبأمانته وبكبره إنسان كبير جدا، كبير جدا وعظيم وأنا أفتخر أن يكون زعيم المقاومة إنسان كبير بهذا الشكل.

غسان بن جدو: سيدي في الناصرة بطبيعة الحال هناك مسيحيون وهناك مسلمون، هناك تعايش واضح لديكم، الآن وأنت تشاهد هذا النموذج.. يعني نموذج ليس فقط التعايش ولكن نموذج التضامن والاحتضان المتبادل بين المسيحيين والمسلمين في لبنان بفعل المأساة، ماذا تنظر؟ ماذا تقول؟ وماذا تقول لهؤلاء الأخوان الذين تشاهدهم الآن؟

عبد الرحيم طلوزه: بلبنان؟

غسان بن جدو: نعم..

عبد الرحيم طلوزه: أقول للإخوان بلبنان اتحدوا وتعاضدوا ولا تجعلوا الفتنة تدخل بينكم.

غسان بن جدو: شكرا لك يا سيدي، شكرا لك على هذه الإطلالة، أتعبناك، شكرا لك وعظم الله أجرك من جديد وإن شاء الله الله بيعوضك، دكتورة نجلاء تعليق إذا سمحتي.

نجلاء نصير: يعني إحنا قرأنا بالجريدة إمبارح اليوم الصبح هذا التعليق.. يعني بيكبر قلبه الواحد بس.. لو يشوف الناس بيلاقوا القضية أهم من حتى فلذات أكبادهم يعني، الواحد فدى القضية بيشعر إن يعني ما قدر يغير.. يشوف.. يغير البوصلة تبعته، قادر يشوف القضية وقادر يتحمل وأنا بأقدر كتير يعني أب بيقدر يتحمل.. يحكي هذا الكلام بعد ما راح ولدين من أولاده يعني، بس القضية أكبر بكتير من حتى جراحه الخاصة الواحد..

غسان بن جدو: كيف ذلك؟

نجلاء نصير: شعرت يعني هذا اللي برهنه هذا الإنسان وأنا يمكن الواحد بس لو يشوف المهجرين اللي عم نشتغل معهم بجمعية الهدى زي ما بتعرف بالمناطق المختلفة بيشعر الواحد إن مهجرين وفقدوا أشخاص كتير من أقرباء لهم وفقدوا بيوتهم كليا، ما بيعرفوا متى بيرجعوا، بعضهم متماسكين، بعضهم مصممين، بعضهم بيحيوا المقاومة وبعضهم مستعدين يساهموا أكثر، بيشعر الواحد إن القضية هذه قضية ما بتموت، أكيد قضية هتنتصر..

غسان بن جدو: الأخ على ما أعتقد من مارون الرأس، أليس كذلك؟ مارون الرأس الآن أصبحت بلدة شهيرة، تلة شهيرة جدا الآن خيضت فيها معارك شرسة إلى أقصى حد خلال الأيام الماضية ولكنها أيضا يعني على مدى الأيام الماضية هُجر أناسها، تم قصفها بشكل كبير، ماذا تحدثنا سيدي العزيز؟

مشارك أول: أول شيء أنا ما فيش أحكي باسم أهالي مارون كلهم لأن فيه أهم مني بمارون يعني..

غسان بن جدو: باعتبارك من أهالي مارون..

مشارك أول: من أهالي مارون، oأهال أهاأنا من سكان الضاحية، طبعا مارون بلدتي وضيعتي وبأعتز فيها وبأعتز بالشيء اللي عم بيصير موجود..

غسان بن جدو: عَلّي صوتك من فضلك.

مشارك أول: بأعتز بالشيء اللي عم بيصير بقلب الضيعة هناك ومارون طبعا يعني هي تلة مشرفة على تقريبا جزء كبير من إسرائيل وجزء كبير من لبنان وحتى للجولان، يعني منطقة إستراتيجية مهمة كتير بالنسبة لموقعها ولعلو الارتفاع بالقطاع الأوسط خاصة، يعني شعوري هناك يعني طبعا كتير تضايقت خاصة إن راح مننا شهداء من قلب البلدة.. يعني من نفس البلدة راح فيها شهداء وحتى كانوا في ناس مهجرين من البلدة قُتلوا بصور يعني، ما بأعرف إذا سمعتوا، طبعا سمعتوا فيها ببناية الدفاع المدني اللي راحت، كان في ثلاثة عيال من آل علوية من مارون الرأس كمان قُتلوا هناك.. استشهدوا بقلب البناية وكانوا هؤلاء مهجرين من مارون وبطبيعة الحال يعني على بالنسبة لمارون أنا بدي انتهز فرصة إن أهنئ فريق الجزيرة.. أهنئ فريق الجزيرة بسلامته لأن كان عامل مثل موقع صحفي له هناك وخاصة الآنسة بشرى عبد الصمد وبأهنئهم على سلامتهم.. يعني كنا نشوف مارون من خلالكم يعني بصراحة، بس طبعا هذه الفترة هذه هلا ما بنشوف شيء لأن ما في عندنا هون ستالايت أو شيء لحتى نقدر نشوف هذه الأشياء.

غسان بن جدو: بتأملون إن شاء الله ستالايت، بتأملون التلفزيون هنا حتى يشوفوا بيار..

بيار: إن شاء الله يخلي أنطوانت..

غسان بن جدو: إن شاء الله يخلي أنطوانت بس إن شاء الله تتأملونه حتى يشوفوا على الأقل ما يحصل، طبعا تفضلتم بكل شيء ولكن هذا أصبحت مادة أساسية، بالمناسبة على ذكر بشرى عبد الصمد زميلتنا في الجزيرة تذكرت الآن آنسة والحقيقة كل الرسائل التي تأتينا الجزيرة باسمها دائما الآنسة بشرى عبد الصمد وكل الناس لا يعلمون بأنها سيدة ومتزوجة ولها طفلة زينة وأنا أقول هذا الكلام لأن هي مناضلة، زين عفوا، مناضلة وبقيت أيام في تلك المنطقة وتركت طفلتها عند على ما أعتقد جدتها..

مشارك أول: نحن نطلب من الله يحميها..



استهداف إسرائيل لوسائل ورجال الإعلام

غسان بن جدو: والآن طالما تحدثت عن زملائنا أيضا، اليوم فرق صحفية.. ربما أنتم ما عندكم خبر لكن فرق صحفية من الجزيرة ومن قناة العربية ومن المنار كانوا موجودين أيضا في الجنوب وتعرضوا لقصف، كانوا تركوا مرجعيون وذاهبين إلى حاصبية حاصبية عفواً فتعرضوا لقصف مباشر من الطائرات الإسرائيلية، الحمد لله بأنهم نجوا تستطيع أن تقول بأعجوبة، الآن توني عون أود أن نسمع سوية.. يعني إحنا اللي حصل اليوم حتى أكون معكم ومع السادة المشاهدين، إحنا كنا في المكتب بشكل طبيعي، تم الاتصال بي بطبيعة الحال إنه تعرضنا إلى غارة فكنا نتحدث معهم عبر التليفون لأنه زملائنا كانوا كل واحد في مكان لأنه تركوا السيارات وكل واحد فر إلى ذلك المكان وكنا مضطرين أن نربطهم مع بعض حتى يتواصلوا، إذا في إمكانية نسمع الآن شو اللي حصل ممكن نشاهد سوا.

عصام مواسي: أبو محمد.

غسان بن جدو: نعم.

عصام مواسي: اتصل بوسام على الثريا، اطلبها اتصل بوسام على الثريا..

غسان بن جدو: أعطيني موبايلي بسرعة، أعطيني وسام، اطلبي وسام، شو رقم وسام؟ اطلبي وسام بسرعة على التليفون.

عصام مواسي: (Ok) قبل الحالة وطلعت يا أبو محمد وما تقلقش علي أنا ما تخاف عليَّ، لي رب ربي هو الله.

غسان بن جدو: وسام ما عم بيرد وسام.

إيهاب: وسام أنت وين حبيبي؟ أنت وين؟

غسان بن جدو: (Ok) هلا عم بيحكي معه.

إيهاب: أنت بعد تحت؟ طيب عصام منا على الخط الثاني حبيبي.

غسان بن جدو: لحظة بس عصام.

عصام مواسي: نعم حبيبي.

غسان بن جدو: وسام عم بيقول بعده تحت، شو بيعمل؟

إيهاب: أنت علقانين بره في..

غسان بن جدو: لا لا كل واحد بعيد مصطفى، قل له قال لك عصام.

إيهاب: هو وعلي نون.

غسان بن جدو: إذا هو حاسس إنه آمن خليه هناك.

إيهاب: إذا أنت حاسس مطرح ما أنت آمن خليك محلك.

غسان بن جدو: الغارة هي استهدفتكم بشكل مباشر أو..

عصام مواسي: قطعوا الطريق علينا.

غسان بن جدو: عم بتقطع الطريق.. طيب هلا شو بدكم تعملوا هلا؟

عصام مواسي: هلا بدنا.. الغارة اللي بتسد طريق حاصبية.

غسان بن جدو: طيب يعني بتروحوا مشي على حاصبية وبعدين؟

عصام مواسي: بنستنى شوي.. بنروح على السيارة بنجيب العدة.

غسان بن جدو: لا لا ما في داعي، المهم أمانكم الشخصي، هلا السيارات والأشياء الثانية بعدين ما في إشكال أبداً (Ok) حبيبي، ما بدك تقطع الجسر هلا.

عصام مواسي: قطعوا الجسر، هو قطع الجسر؟

غسان بن جدو: هو ما قطع الجسر، أنت ما بدك تقطع الجسر هلا؟

عصام مواسي: لا بأخاف أقطعه، راح نحاول نوصل لحد ما نشوف شو بيعملوا.

غسان بن جدو: طيب حبيبي، قد إيه بعيد عنك هو؟

عصام مواسي: مش عارف..

إيهاب: وسام وعصام احكوا مع بعض، عصام ووسام مع بعض.

وسام موعد: عصام.

عصام مواسي: نعم.

وسام موعد: حبيبي، حمد الله على سلامتك وحمد الله على سلامتنا الاثنين.

عصام مواسي: حمد الله على سلامتك.

وسام موعد: أنت وين؟

عصام مواسي: أنا فوق..

وسام موعد: (Ok).

عصام مواسي: خليك هلا محلك، بنشوف شو هيعملوا، راح أؤمن محل أمين (كلمات غير مفهومة) وخلاص انقطع الطريق علينا، راح أؤمن محل أمين، بس بنأمن محل أمين بتطلع بنحط فيه، بنأمن عليه، بنأخذ عدتنا اللي فينا نحملها (كلمات غير مفهومة) كملنا شغل وبنطلع مشي.

غسان بن جدو: طيب وسام.. وسام.

وسام موعد: أيوه.

غسان بن جدو: عم تسمعني حبيبي؟

وسام موعد: أيوه أسمعك أستاذ غسان؟

غسان بن جدو: حمد الله على سلامتك.

وسام موعد: الله يسلمك.

غسان بن جدو: علي نون معك؟

وسام موعد: نعم معي.

غسان بن جدو: كيف أخباره؟

وسام موعد: الحمد لله.

غسان بن جدو: فيني أحكي معه؟

وسام موعد: نعم أحكي معه.

علي نون: ألو.

غسان بن جدو: حمد الله على السلامة.

علي نون: الله يسلمك.

غسان بن جدو: كيفك حبيبي؟

علي نون: ماشي الحال الحمد لله.

غسان بن جدو: الله يخليكم، هلا علي ما بأعرف أنتم أدرى بموقعكم بس اتركوا السيارات وها الأشياء كلها المهم تتجاوزوا الجسر هلا تبع حاصبية.

علي نون: ما بأعرف شو بنعمل بنطلع مشي.

غسان بن جدو: أفضل شيء لأنه كاتيا تجاوزت مشي وعلي شعيب تجاوزه مشي، أمنوا على السيارات وبعدين الله كريم، مش مشكلة، تلفن لعباس الله يخليك، تلفن لعباس، قولوا له مهما كان تكاليف (كلمات غير مفهومة) خلاص.. ألو شو؟

علي نون: ألو أيوه..

غسان بن جدو: شو ها الصوت هذا؟

علي نون: (كلمات غير مفهومة)..

غسان بن جدو: طيب (Ok) حبيبي يلا، عباس شو؟

بشرى عبد الصمد: علقانين بعدهم بالسيارة.

غسان بن جدو: عباس شو؟

بشرى عبد الصمد: علقانين بعدهم.

غسان بن جدو: عم بيحكي هو؟

بشرى عبد الصمد: أه.

غسان بن جدو: افتحي خلينا نسمعه.

بشرى عبد الصمد: أنتم وين هلا مستر عباس؟

عباس: (كلمات غير مفهومة).

بشرى عبد الصمد: بعدكم مختبئين.

غسان بن جدو: طيب علقانين يا عباس؟

عباس: (كلمات غير مفهومة).

بشرى عبد الصمد: لأنه وليد يجوز.. عرفت، خليك معنا على الخط (Please) عباس.

غسان بن جدو: نعم.. شو هذا يا عباس؟

عباس: علقانين، عم بنفتش على مطرح نطلع منه، عم بنفتش.

غسان بن جدو: أنتم علقانين بالسيارة؟

عباس: بالسيارة إيه.

غسان بن جدو: طيب علقانين يالا (Ok).

عباس: نحن لازم نطلع (كلمات غير مفهومة) لأنه هون..

غسان بن جدو: يا رب، يا رب، قولوا يا رب، عصام بس انتظروا عصام.. عصام جاي لكم، يا عصام أنت ووسام وعلي نون.

عصام مواسي: أنا ووسام وعلي نون.

غسان بن جدو: طيب قول له بس يقطعوا الجسر، في الصليب الأحمر هناك، هلا هو أخذ كاتيا ومحمد.. يعني.. عم بيمشي كله.. خلاص وصلتم؟ يالا حمد الله على السلامة، بأرجع أحكي معكم بعدين.

عصام مواسي: إن شاء الله.

غسان بن جدو: شكراً الحمد لله رجعوا، مرحبا.. هذا علي نون، حبيبي حمد الله على السلامة.

علي نون: الله يسلمك..

غسان بن جدو: خلاص قطعتم، هيك؟ يعني مستهدفين مباشرة؟

علي نون: مش مباشرة بدك تقول..

غسان بن جدو: أيوة طبعاً أه، هذا كان جزء طبعاً.. كان الإطار كان طويلاً حقيقة، كنا حوالي 45 دقيقة، لكن بحمد الله في نهاية الأمر فريق زملائنا في المنار مع علي شعيب قطعوا، زملائنا أيضاً في العربية مع علي نون وزملائنا في الجزيرة مع كاتيا ناصر ووسام موعد وعصام مواسي الحمد لله الآن هم تركوا، دكتور عماد يعني عندما ترى بأن هناك فرق إعلامية الآن تتعرض لغارات بهذه الطريقة، ما الذي يعنيه ذلك؟

"
خلال جولتنا كهيئة طوارئ وإغاثة في الجامعة الإسلامية على الجرحى وجدنا حالات من الحرق ليست احتراقا طبيعيا، وهذا يعني أن العدو الصهيوني يستخدم قنابل من نوع محرم دولياً تصيب بحروق من نوع خاص
"
الدكتور عماد
عماد: يعني من الواضح أن العدو الصهيوني كما عودنا ليس له ضوابط وليس له قيم إنسانية يعني ممكن أن نحاسبه عليها في الأساس، أنا أعطي نموذج بسيط جداً.. إحنا في خلال جولتنا كهيئة الطوارئ والإغاثة في الجامعة الإسلامية على الجرحى وجدنا حالات من الحرق ليست احتراق طبيعي.. يعني من الواضح إنه العدو الصهيوني يستخدم قنابل من نوع محرم دولياً تصيب بحروق من نوع خاص، الآن يعني اليوم سمعنا الهجوم المباشر على الإعلاميين، قبل ذلك مجزرة مروحين والأطفال والمدنيين، من الواضح إنه ليس هناك أي ضوابط، ليست هناك أي قيم إنسانية عند العدو.

غسان بن جدو: على كل حال نحن أيضاً نتقدم بالتعازي لزملائنا في المؤسسة اللبنانية للإرسال (L.B.C.) على استشهاد زميلنا شدياق.. سليمان شدياق الذي كان مسؤول لفريق الإرسال واستشهد بحد فعل الغارة الإسرائيلية على تلة فتقا، الوضع هنا بالمناسبة أنتم تعيشون في هذا المكان ولكن أيضاً كيف بتعيشوا؟ يعني كيف بتنظفوا؟ وكيف تطبخون إلى آخره؟ أنا فهمت إنه في البداية كان الطعام بيأتيكم، الآن أصبحتم تطبخوا لأنفسكم، في عندكم شيف.. الشيف خليل، أبو خليل ممكن تحكينا على الموضوع إذا سمحت؟

خليل: أول شيء قبل ما أحكي أي شيء عن الموضوع أحب أشكر الأستاذ والدكتورة بالنسبة للمدرسة اللي فتحوا لنا إياها ولموا ها الشعب هذا كله وكمان أحب أشكر التيار الوطني الحر اللي فتح لنا قلبه وفتح لنا صدره واللي ما خلانا نحتاج شيء لا بالبداية ولا بعد منها ولا حتى هلا بالذات ونحن بالنسبة لي والنسبة لابني وفي حاجة كمان وقفت معنا بالنسبة لتجهيز اللي هو الأكل اللي عم تحكي عنه.. هذا أقل شيء نحن فينا نسويه، يعني ولا كأنه عم بنعمل شيء، كأنه عم بنعمل أكل بالبيت لي ولأولادي ولامرأتي، بس إنما إذا بدك تعرف بالنسبة للتهجير كيف أتهجرنا وليش أتهجرنا وعن أي طريق وكيف جئنا؟ نحن قعدنا ثلاث أيام تحت القصف والضرب، أنا من سكان مرجب بالضاحية الجنوبية، قعدنا تحت ثلاث أيام تحت القصف والضرب، اللي خلاني أطلع بعد الثلاث أيام عندي بنت اسمها فاطمة حسيت عم بتدوب أمامي شوي شوي.. حسيتها عم بتدوب أمامي شوي شوي، فها السبب جئت وجئت على ها المدرسة بالذات، لقيت.. اتصل فيا ابن عمتي قال لي أنا هون وخيك هون وابن عمتك هون وابن عمك هون.. حسيت إنه كلهم موجودين.. ارتحت لاطلع، فأول ما وصلت لهون فعلاً لقيت اللي حكى لي إياه ولقيت الجماعة اللي هما إخواننا المسلمين وحسيت شغلة من أول ما جئت.. صار لي ثمان أيام هون، شغلة رجعتنا أربعين سنة للوراء هو الترابط والالتحام المسلم والمسيحي مع بعض، يا ريت هيك بنظل بس مش بها الظروف هذه، شكراً.



عمليات التهجير فرارا من القصف الإسرائيلي

غسان بن جدو: شكرا، أستاذ عفوا قبل أن أعود.. يعني هل كنت تتصور أنه مدرستك التربوية تحتضن مهجرين؟ نحن نقول لهم نازحين وأعتقد أننا لا نوفيهم حقهم، النازح هو الذي ينزح من الريف إلى المدينة بحثا عن لقمة العيش، أما هؤلاء فقد هجروا قصرا ورغما عنهم، هل كنت تتوقع هذا الأمر؟

مشارك ثاني: أكيد ما كنا نتوقع ها الشيء، نحن تنفيذ لتعليمات معالي وزير التربية وإرشادات رئيس المنطقة التربية فتحنا المدرسة وعاونونا شباب وشابات من أهالي وسكان.. بأكثريتهم.. بأكثرية الأحزاب، صحيح البعض منهم كان ظاهر.. نشط أكثر من غيره بس ما لازم ننسى حق الباقيين، الأهالي ساعدونا بكل المجالات، بلدية.. ما أصرت معنا أبدا رغم غياب رئيس البلدية الأستاذ ريمون حطي القائمقام، كمان فورا نفذ كل اللي طلبناه منه، المدرسة انوضعت ابتداء من السبت الماضي الساعة الحادية عشر والنصف بتصرف الوافدين، ما راح أسميهم نازحين، ما راح أسميهم مهجرين، هؤلاء أخوة لنا بالمواطنية اللبنانية، بالنزعة الإنسانية يا اللي بتشمل كل الناس، إن شاء الله ها المسؤولين المحليين والدوليين بيوصلوا إلى حل وبيرجع كل شخص إلى بيته، إلى منطقته، إلى وضعه الطبيعي.

غسان بن جدو: شكرا، تفضلي يا حاجة، حدثينا من أين أنت؟

"
نحن أهل لبنان وطن واحد مثلما قال جبران خليل جبران الدين لله والوطن للجميع
" مشارك
مشاركة ثالثة: أني هلا من كسروان بمدرسة زؤم كيل، تكميلية إلياس أبو شبكة، نحن أهل، لبنان وطن واحد مثل ما قال جبران خليل جبران الدين لله والوطن للجميع وبأشكر كل أهل كسروان حتى مدير المدرسة والتيار العوني وكل اللي جاؤوا أسعفونا قبل ما يجيء مثلا الصليب الأحمر والإغاثة وغيرهم.

غسان بن جدو: لا يعني حدثينا عن وضعية التهجير، وضعية النزوح، وضعية.. الآن كيف عايشة؟ حديثينا يعني.. خلي المشاهد العربي يعيش معكم.

مشاركة ثالثة: أول ثلاث أيام.. ابتداء من نهار الأربع القصف الإسرائيلي، أول ثلاث أيام ما خفنا، قلت لهم لأولادي بدنا نظل بالبيت، ما راح نطلع على مطرح، كل عمرها تقصف إسرائيل وتفل، أنا مثل حرب أعصاب مش أكثر.. أنا عم بأحكي لأولادي حتى أنه.. أول نهار، ثاني نهار، ثالث نهار قالوا إنه اجتمع بوش على الراديو على إذاعة لبنان.. اجتمع بوش وبوتن وقال له إنه الحالة خطرة كثير وممكن عندنا يصير فيه غارات إسرائيلية، ساعتها قلت لأولادي هلا نحن بدنا نفل من هون وظلينا على الراديو ماعدش.. إيدينا ماعدش حمل شيء أن نشتغل أو نطلع أو نفاوض أو كذا، صاروا يعطوا أنه عم تضرب بالأول بالجنوب قبل ما تضرب ببيروت، شفنا الطيران اللي صار فوق رأسنا، عم يعطوا صوت لبنان أنه فيه بشوف، فيه بكسروان، فيه بعلبك، فيه بكل الأماكن الآمنة أنه بيتلقوا عيال، قلت لأبني يا ابني الله يخليك إذا صار شيء.. يعني على يدي مش على يدكم أنا ما عدتش فازعة، ما تفكروا أني فازعة وولادي كمان لا تفزعوا لأنه الطياران صار يمر، قصف المطار، قلت له دخيلك خذ ها الرقم يا ماما وها الرقم لما نتلفن ونوصل لمطرح..

غسان بن جدو: وبالأخر جئتِ إلى هنا.

مشاركة ثالثة: بإذن الله.

أهلا وسهلا فيكي، أنا فهمت أنه عندك قصيدة، صحيح؟

مشاركة ثالثة: أه.

غسان بن جدو: تفضلي.

مشاركة ثالثة: باسمه تعالى، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، من ضمير لبنان الحر، من صوت واحد، اليوم نكتب بدم شعب لبنان كله وضمير لبنان هو وحدته، أنني معتزة باحتضان لبنان الكبير والقلب الواحد الكبير والتكافؤ والوحدة، بدون أي شك وبدون مجاملة نحن كلنا وطن واحد وراجع لبنان بإرادة رب واحد، لبنان ولكل فرد في لبنان إن عدونا هي إسرائيل، إن السماء الزرقاء الصافية أكثر من أي سماء وطن غيره، سلاما عليكم يا بواسل جبل عامل في لبنان، السلام عليكم يا أهل علماء الشمال، السلام عليكم يا أهل الكل في البقاع المعطاء، السلام عليكم يا أهل الجنوب الصامدون على عدونا الغاشم، السلام عليكم يا أهالي بيروت المحتضنة.. محتضنة الأهالي والعجز والمرضى والمعاقين والأطفال والأخوان والأخوات، إن صوت لا يعلو عليه صوت.. صوت تيار لبنان الحر.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا لكي على كل حال، أعود وأؤكد هذا مقال على فكرة وأهلا وسهلا فيكِ سيدتي بطبيعة الحال، لكن أعود وأؤكد كل التيارات، كل الأحزاب، كل الأطراف، كل الأطياف بدون استثناء، كلها، من أهالي المجتمع المدني، من الأحزاب السياسية، من الجماعات الدينية المسيحية والإسلامية الدرزية والمسيحية والشيعية والسنية كلها بدون استثناء الآن تقوم بدون التضامن ولكن اخترنا هذا المكان لاعتبارات لوجستية، دعني أنتقل.. هل أستطيع أن أنتقل توني هنا؟ خليني أنتقل، أنتي رسمتِ هنا، مين رسمها؟ مين رسم؟ أنتي رسمتِ؟ شو رسمتِ؟ شو رسمتِ؟ أعطوني المايك، فيه مايك إذا سمحت، شكرا، شو رسمتِ؟ فيه كاميرا ممكن تجيء لهنا؟ شو رسمتِ؟

نور تراد: رسمت..

مشاركة رابعة: أنا رسمت هونيك..

غسان بن جدو: تفضلي.

نور تراد: رسمت أنه نحن نشجع لبنان وكل شيء وهيك، أنه يا رب يبعد الشر عننا..

غسان بن جدو: شكرا.

نور تراد: شكرا.

غسان بن جدو: شو اسمك؟

نور تراد: نور تراد.

غسان بن جدو: من وين؟

نور تراد: من المعركة..

غسان بن جدو: قد إيه عمرك؟

نور تراد: ثمانية سنين.

غسان بن جدو: أنتي رسمتِ هاي؟ أنتي رسمتِ؟ مين رسم هاي؟ مين رسم؟ أنت شو رسمت؟

مصطفى: أنا رسمت عن سلام لبنان أنه هذا الرسم بتدل عن حرية لبنان، كيف عصفورة عم بتطير من القفص لسلام الحرية.

غسان بن جدو: شو اسمك؟

مصطفى: مصطفى.

غسان بن جدو: شكرا، قد إيه عمرك؟

مصطفى: عمري 12 سنة.

غسان بن جدو: دكتورة نجلاء آخر تعليق حول هذه المسألة، أنتي متخصصة تربوية، لعلكِ عم بتشوفي ها الصور، الشباب اللي.. أو الأطفال اللي عم بيرسموا بهذه الطريقة، شو الرسالة الأخيرة اللي ممكن الأطفال ممكن يوجهوها؟

نجلاء نصير: قبل ما أحكي عن الأطفال هون بس بأحب أحكي تعليق صغير يمكن انحكي كثير على كيف يتعاونوا الناس عشان المهجرين، بأعتقد بأحب أقول شغلة كثير مهمة أنه دور الشباب كان هو الأساس.. يعني يمكن إحنا كتجربة عندك بالجمعية الهدى عملنا.. كان عندنا تجربة 1996 وقت عناقيد الغضب وكان فيه كمان مهجرين.. حالة مهجرين كمان في المنطقة عندنا بمنطقة رأس بيروت، كانوا الشباب كانوا يشتغلوا بس كانوا بيعرفوا بعضهم وكانوا يجيبوا بضعهم، بس بها المرحلة شعرنا أنه كان فيه ناس يدقوا بابنا وما نعرفهم وبنعرف أنه عم تشتغلوا.. جايين نشتغل معكم، كأن.. يعني كان اتساع مشاركة الشباب كانت كثير أكثر حتى من أي وقت ثاني وبأعتقد يمكن هذه فيه نقص بالتربية بلبنان والتربية على المواطنية، بأعتقد هذه أحسن تربية على المواطنية بشكل عام..

غسان بن جدو: فيه 15 ثانية فقط، شو بيعني الرسوم؟ لأنه انتهى الوقت فعلا.

نجلاء نصير: يعني الأطفال عم بيعبروا عن مشاعرهم ويمكن هون عم بيعبروا بطريقة كثير حلوة أنه بدهم سلام بالآخر، فيه بعض الأطفال كانوا عم يرسموا رسوم كلها أسود.. يعني بتعبر كمان عن..

غسان بن جدو: عن الحزن.

نجلاء نصير: هون عم يعبروا عن الأمل وبأعتقد حقهم للأطفال..

غسان بن جدو: عن السلام، شكرا لكِ، شكرا لكم، أتمنى السلامة لكل لبنان وطبعا أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة هنا الفريق التقني مع توني عون، مصطفى عيتاني، أمال حمدان، غازي ماضي، إيلين خوري، الجميع بدون استثناء، أشكر الإخوان في المدرسة، أشكر الإخوان الذين نظموا هذا الأمر، أود أن أشكر الإخوان أيضا في فلسطين، طبعا كل التغطية التي تحصل الآن.. التغطية التي تحصل في على الحرب على لبنان هنا لا يمكن إلا أن نتحدث فيها فريق الجزيرة في الدوحة، فريق الجزيرة في فلسطين مع وليد العمري وجيفارا وشيرين وإلياس كرام والفريق الموجود هنا مع كاتيا ناصر وعباس ناصر وبشرى عبد الصمد والبقية، أود أن أشكر أيضا خليل حانون الذي ساعدنا وساهم في إنجاز التسجيل الذي شاهدتموه قبل قليل حول عملية الربط بين الإخوان الذين تعرضوا إلى الغارة.. غارة في جنوب لبنان، مع تقديري لكم، في أمان الله.