- الإقبال على تعلم اللغة العربية
- النظرة الصينية للعرب حضاريا

- مدى معرفة الصينيين بمشكلات الحياة العربية

- الصينيون والصراعات العربية

غسان بن جدو:
التاريخ، هنا واحدة من أغنى الحضارات الإنسانية، هنا الجزء الشرقي من قارة آسيا على الساحل الغربي من المحيط الهادئ، هنا أكبر بلد آسيوي من حيث المساحة بنحو تسعة مليون وستمائة ألف كيلومتر مربع، هنا بالتالي ثالث أكبر بلد في العالم بعد روسيا وكندا، هنا ولا منازع طبعا البلد الأكبر والأكثر بسكانه، مليار وثلاثمائة مليون نسمة، هنا حدود الصين البرية تمتد إلى ثلاثة وعشرين ألف كيلومتر وتمتد سواحلها البحرية إلى اثنين وثلاثين ألف كيلومتر، هنا في مياه الصين حوالي سبعة آلاف جزيرة، هنا نجاور أربعة عشر دولة على الحدود البرية هي روسيا وكوريا الشمالية ومنغوليا وكازاخستان وقركزستان وطاجكستان وأفغانستان وباكستان والهند والنيبال ومملكة بهوتان وميان مار ولاوس وفيتنام، هنا نلامس ستة بلدان عبر البحار هي كوريا الجنوبية واليابان والفلبين وسلطنة بروناي دار السلام وماليزيا وإندونيسيا، هنا سور الصين العظيم واحد من عجائب الدنيا السبع، هنا مركز السور الذي يمتد لستة آلاف وأربعمائة كيلومتر طولا، هنا جدار شُيدت نواته قبل نحو ألفي عام في عهد الإمبراطورية الخاضعة لسلالة كِنت شي هوانغ، هنا قناة الجزيرة في قلب سور الصين العظيم تطلق تغطية إخبارية ووثائقية وحوارية، برنامج حوار مفتوح بحسب ما قيل لي هو أول برنامج حواري يُسمح له بدخول سور الصين العظيم لينجز حلقة حوارية، هذا السور الذي يُنقَل حوله قول يُردَّد لماو تسي تونغ مؤسس الصين الشعبية وزعيم ثورتها، مَن لم يتسلق سور الصين العظيم فهو ليس رجلا، طبعا ماو تسي تونغ يقصد رجلا ليس بالضرورة الذَكَر ربما هي المعايير الرمزية للقدرة والكفاءة، هنا مع حضور صيني كريم نحاول أن نراجع المشهد العربي بعيون صينية بوضوح وصراحة وبلا مجاملات، كيف ينظر الصينيون للعرب؟ ماذا يعرفون عن العرب وثقافتهم وحضارتهم وتاريخهم؟ ما هي رؤيتهم الآن للواقع العربي الحالي؟ ماذا يقولون في القضايا التي تشغل العالم والعرب، هم جزء محوري في هذه القضايا كمسألة صراع الحضارات والإرهاب والمقاومة والصراع العربي الإسرائيلي وغيرها من الملفات؟ مرحبا بكم أيها السادة جميعا، أسعد كثيرا باستضافة نخبة صينية كلها تتحدث اللغة العربية، أساتذة جامعات، دبلوماسيين مثقفين وأيضا إخوان وأصدقاء من طلبة الجامعة الصينية هنا يتحدثون أو يتعلمون باللغة العربية، مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفةً نعود بعدها مباشرةً للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، أود أن أُعرِّف بالسادة الحضور الكريم هنا، قلت إن عددا كبيرا منهم من الطلبة الذين يتكلمون اللغة العربية وهناك مفارقة هنا اكتشفناها عندما قدِمنا إلى هذا البلد بأن الذين.. الإخوان الصينيين الذين يتحدثون اللغة العربية.. مَن يتكلم اللغة العربية يطلق أو يضع لنفسه اسما عربيا أود أن نستفيد من حضرتك إذاً، أولا نتعرف عليك أنت باعتبارك عميد الجامعة فيمكن أن توضِّح لنا أولا قسمكم العربي ما الذي تفعلونه بالتحديد وهل يمكن أن توضح لنا لماذا تطلقون على أنفسكم اسما عربيا إضافة للاسم الصيني.



الإقبال على تعلم اللغة العربية

تشن خو (عمار) - عميد كلية اللغة العربية بجامعة الدراسات الأجنبية - بكين: نعم، اسمي الصيني تشن خو واسمي العربي عمار، أنا عميد كلية اللغة العربية بجامعة الدراسات الأجنبية ببكين، نحن دائما نطلق على الطلبة اسما عربيا والهدف من ذلك هو خلق جو دراسي مناسب للدراسة بين الأساتذة والطلبة، أعتقد هذا هو عندما نلتقي بيننا..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لا بما أنك بما أن الأساتذة هم من الصينيين والطلبة أيضا من الصينيين لماذا تطلقون اسما عربيا.. يعني ما الهدف الأساسي من هذا الاسم العربي؟

تشن خو (عمار) [متابعاً]: كما ذكرت يعني نخلق جوا عربيا، مثلا إذا سميناك أو أي طالب اسما عربيا كأننا نعيش في جو عربي ونلتقي ونتحدث كله بالعربية فماذا إذا صادفت طالبا هو في كليتي يجب عليه أن يتكلم بالعربية ونحن نتحدث بالعربية ونناديه باسمه العربي.

غسان بن جدو: يعني بمعنى آخر أنتم عندما تدرسون اللغة العربية لا تتعاطون مع اللغة العربية فقط كلغة تتعاطون معها أيضا كثقافة وكحضارة وتريدون حتى الأسماء تكون جزءا من هذه الهُوية العربية والتي تكون كلها في المدرسة، طيب أنتم تُدرِّسون اللغة العربية، ماذا تُدرِّسون بشكل أساسي؟ كم عدد الطلبة؟ أهناك إقبال من الطلبة الصينيين على تعلم اللغة العربية؟

تشن خو (عمار): نعم، صحيح مثل.. مثلا في كلية اللغة العربية بجامعتي حوالي أو.. أكثر من مائتين طالب وطالبة وعلى مستويات مختلفة جامعية والدراسات العليا كذلك ماجستير والدكتوراه فنحن نعيش في الجو العربي وهناك إقبال كبير من الطلبة الصينيين من المدارس الثانوية.

غسان بن جدو: معك أيضا أساتذة، إذا ممكن نتحدث إليك إذا سمحت، أنتِ باعتبارِك أستاذ اللغة العربية، معلوم لدينا نحن على الأقل في العالم العربي بأن اللغة الصينية إذا لم أقل إنها صعبة فهي ليست سهلة، هل بالنسبة للصيني اللغة العربية تعتبر صعبة؟

سولن فانك (هادية): طبعا بالنسبة إلينا اللغة العربية من أصعب اللغات إلى جانب اللغة الصينية فالطلبة دائما يشعرون بصعوبة هذه اللغة، هناك مَثَل يقول كل شيء في أوله صعب، أما دراسة اللغة العربية أصعب شيء في أوله سهلة.

غسان بن جدو: هل الصعوبة في الأحرف؟ هل الصعوبة في الكلمات؟ هل الصعوبة في القواعد؟ أين الصعوبة؟

سولن فانك (هادية): كله، أولا النطق صعب، هناك بعض نطق لم نجد نطقا مشابها في اللغة الصينية، مثلا رأوا هذه نطقها صعب وثم بعض حروف مثلا هاء، راء، عين، قاف فصعب علينا بالنسبة إلى المبتدئين فهذه حروف من أصعب الحروف ليُنطق وكذلك هذا النطق ثم عندنا صعوبة في قواعد اللغة العربية فهذه قواعد معقدة جدا بالنسبة إلينا نحن المبتدئين.

غسان بن جدو: عفوا، هل اللغة العربية أصعب من الصينية؟

سولن فانك (هادية): لم نقارن والله لكن على كل حال فيه صعوبة كبيرة جدا.

غسان بن جدو: حضرتك أيضا أستاذة على ما أعتقد وأنت تُدرِّسين، هل أستطيع أن أفهم أو أعرف ما هي نوعيات التلامذة أو الطلبة الذين يريدون أن يدرسوا باللغة العربية؟ هل هم بالضرورة فقط من المسلمين؟ هل هم يعني يريدون أن يتعلموا اللغة العربية من أجل فقط اللغة؟ هل هم معجبون بالعالم العربي؟ هل هم من طبقات معينة؟ هل هناك نية مثلا أن يذهبوا للعالم العربي ويعملوا هناك؟ ما هي الدوافع أو الحوافز التي تجعل هذا الطالب يدرس اللغة العربية؟

لوفنكوا (نادرة) - أستاذة لغة عربية: الذين يرغبون في معرفة الحضارة العربية يريدون دراسة هذه اللغة لأن اللغة تعتبر أفضل وسيلة لمعرفة الحضارة.

غسان بن جدو: هل أستطيع أن أسأل طالبا هنا يقول لي لماذا هو يريد أن يتعلم اللغة العربية؟ طالب أو طالبة.. أسأل طالبا أو طالبة يجيبني لماذا هو حريص على تعلم اللغة العربية؟ مَن يريد أن يجيبني؟ تفضل أنت.. لماذا تريد أن تتعلم اللغة العربية؟

لي بايفا (صلاح): نعم..

غسان بن جدو: أولا ما اسمك؟

لي بايفا (صلاح): اسمي صلاح، أنا طالب في جامعة..

غسان بن جدو: اسمك ماذا؟

لي بايفا (صلاح): صلاح..

غسان بن جدو: صلاح..

لي بايفا (صلاح): صلاح أنا طالب في جامعة بكين..

غسان بن جدو: واسمك الصيني ما هو؟

لي بايفا (صلاح): لي بايفا وأنا طالب في جامعة بكين في كلية اللغات، أنا.. وعلى فكرة أنا في سنتي الثانية لأنني مبتدء في هذه اللغة فلا تؤاخذني إذا أخطأت في التعبير..

غسان بن جدو: أنت تتحدث بشكل ممتاز..

"
العلاقات بين العرب والصين سبقت الإسلام بزمن طويل، وبعد أن انضمت الصين إلى المنظمة التجارية العالمية وجد التعاون الصيني العربي في مختلف المجالات
"
 لي بايفا

لي بايفا (صلاح): نعم، شكرا جزيلا، هذا شرف عظيم لي في قلبي، إن الصينيين والعرب أمتان عريقتان قامت بينهما اتصالات مُجدية منذ القِدم وقد وردت بعض المصادر تاريخيا موثوقة معلومات تفيد أن العلاقات بين العرب والصين سبقت الإسلام بزمن طويل وبدليل قول النبي محمد "اطلب العلم ولو في الصين" هذا دليل جيد وجميل تدل على علاقات جميلة بين الصين وبين العرب وبعد أن انضمت الصين إلى المنظمة التجارية العالمية وقد وجد التعاون الصيني العربي مجالا جيدا في الشؤون الاقتصادية والسياسية والثقافية وبالشؤون الدولية وفي آخر السنين أكثر من التاجرين العلماء من العرب ذهبوا إلى الصين وسامروا صينيين وبعد مدة طويلة كان إحدى عناصر أمة الصينيين وهذا رأي الصيني ولكن..

غسان بن جدو: بالمناسبة ماذا تريد أن تعمل بعدئذ؟ ماذا تريد أن تعمل؟

لي بايفا (صلاح): لأن..

غسان بن جدو: يعني أنا ما شاء الله سألتك سؤالا فأنت أبحرت به فهل تريد أن تعمل ماذا؟ صحفيا؟ دبلوماسيا؟ محاضرا؟ ماذا تريد أن تعمل يعني لغتك العربية ممتازة جدا؟

لي بايفا (صلاح): نعم، لأن هذه اللغات..

غسان بن جدو: ماذا تريد أن تعمل بعدئذ، الشغل؟

لي بايفا (صلاح): طبعا نعم، لأن هذه اللغة مفيدة جدا..

غسان بن جدو: لم تجبني ماذا تريد أن تعمل بعدئذ؟

لي بايفا (صلاح): أريد والله.. عفوا أريد أن أخدم في أعمال تجارية بين الصين والعرب.

غسان بن جدو: يا سلام، طالما أن تحدثت عن العلاقات.. شكرا جزيلا لك، نتحدث عن العلاقات العربية الصينية..

لي بايفا (صلاح): وشكرا جزيلا..

غسان بن جدو: الأخ والأستاذ الكريم هو من أكثر الخبراء في العلاقات العربية الصينية وبالعالم العربي ربما نود السادة المشاهدين يتعرفون عليك وسؤالي بشكل دقيق سيدي، ما هي.. كيف ينظر الصينيون للعالم العربي؟ هل ينظرون لهم فقط كأصحاب ثقافة كأصحاب حضارة؟ هل هم بدو؟ هل هم مجرد أناس يعيشون في جغرافيا معينة؟ هل هناك من خصوصية لرؤية الصينيين للعرب؟



النظرة الصينية للعرب حضاريا

تيان تون جي (صادق): في الحقيقة أولا أقدِّم نفسي، اسمي تيان تون جي واسمي العربي صادق..

غسان بن جدو: صادق، نعم..

تيان تون جي (صادق): ذلك لأن اسمي الصيني الشخصي معناه الصادق فلماذا اخترت اللغة العربية كتخصص لدراسته، ذلك لأنني أجد هنالك نقاط الالتقاء بين الصين والأمة العربية كثيرة، مثلا يوجد في الصين نهر اليانس ويوجد في مصر نهر النيل ويوجد في الصين سور الصين العظيم وفي مصر أهرام وأبو الهول وفي العراق..

غسان بن جدو: برج بابل.

تيان تون جي (صادق): نعم ولماذا.. كيف أنظر الشعب العربي؟ أنا أنظر دائما أن الشعب العربي شعب مناضل مثل شعب الصين، ذلك لأننا كنا نواجه دائما ضغوطا وتهديدات الأجنبية قصيرة فلذلك أشارك الشعب العربي أحزانهم وأفراحهم، مثلا عندما كنت طالبا في جامعة بكين لقد ساهمت في مظاهرة مليون نسمة ضد العدوان الثلاثي على مصر..

غسان بن جدو: عام 1956.

تيان تون جي (صادق): نعم وكذلك في أثناء العدوان الإسرائيلي على لبنان كنت أشتغل في سفارة صينية في بيروت وعشت مع أبناء الشعب اللبناني للتغلب على آثار هذا العدوان الإسرائيلي فدائما يعني أذكر الحياة في جامعة بكين مثلا كما ذكرت في عام 1956 لقد ساهمت في مظاهرة المليون وأيضا دائما أذكر ذلك النشيد المصري على الإله قوي الاعتماد بالنظام والعمل والاجتهاد فانهضي يا مصر يا خير البلاد واشهدي وامضي رشاد وبالنظام والعمل والعمل جيشنا وشعبنا وهكذا وشكرا جزيلا ولن أنسى الصداقة الصينية العربية وأتمنى لها أن تتطور باستمرار وإلى الأبد وشكرا لكم.

غسان بن جدو: شكرا سيدي، أنا سؤالي كان لشخص آخر يريد أن يُسأل أن الصينيين الآن كيف ينظرون إلى العرب الآن للعالم العربي الرؤية الآن؟ هل هناك مَن يجيبنا حول هذه النقطة؟ تفضل سيدي.

فو توكو (حكيم) – الأمين العام لجمعية الصداقة الصينية العربية: اسمي الصيني فو توكو، اسمي العربي حكيم، طبعا ليس هناك أي علاقة هذا الاسم مع شخص مثلا أو ذكي أو لا ليسوا، أنا شخص عادي وأنا الأمين العام لجمعية الصداقة الصينية العربية، إذا نتحدث حول نظرة شعب الصين إلى الشعب العربي أو للعالم العربي أعتقد يعني هناك فرق بين مَن يعرف العربية وبين مَن لا يعرف مثل الحاضرين، نحن طبعا بما أننا نتعامل مع الدول العربية لدينا بعض المعرفة، أما الذين ليس لديهم أي فرصة للتعامل مع العرب طبعا هم يعرفون الدول العربية والشعب العربي فقط من خلال وسائل الإعلام فهؤلاء الناس طبعا هم ينظرون الدول العربية طبعا هي مهد حضارة قديم طبعا لأن كل شعب.. كل واحد يعرف هناك أهرامات هناك نهر النيل هناك بابل هناك نهر دجلة أو نهر الفرات هناك ألف ليلة وليلة طبعا كل شعب يعرف وهذا..

غسان بن جدو: أنتم تعرفون ألف ليلة وليلة لماذا؟

فو توكو (حكيم): نعم طبعا لأن هذا قد تُرجم إلى اللغة الصينية كثيرون من الناس منذ الصغر يقرؤون هذه ألف ليلة وليلة وهذا ناحية ثانية من حيث التاريخ أو من الحاضر، طبعا الناس يعرفون العالم العربي عالم غني وفي التسعينيات عندما نقول يعني أي دولة هي أغلى دولة في العالم نذكر الإمارات مثلا نذكر الكويت نذكر قطر..

غسان بن جدو: يعني بمعنى آخر العالم العربي ما الذي يمثله الآن لكم؟ يمثل لكم المال؟ يمثل لكم الثروة؟ يعني حدثتنا التاريخ وكأن العالم العربي تاريخيا هو الحضارة هو عجائب الدنيا السبع لأنه ذكرتم كلكم برج بابل والأهرام وإلى آخره هذه كلهم تعتبر من عجائب الدنيا السبع ولكن الآن ما الذي يعنيه لكم العالم العربي؟ الثروة والنفط والمال أو هذا هو العالم العربي لكم للصينيين الآن..

فو توكو (حكيم): هذه ناحية.. فقط ناحية.. هي ناحية لأن دول الخليج طبعا بعد اكتشاف البترول أصبح يعني منطقة غنية الناس.. طبعا الشعب الصيني يعرفون بأن تقريبا 70% أو 60% من بترول العالم هي منتَجة هناك فهذه ناحية بأن الشعب الصيني أعتقد يعني بأن العالم العربي عالم غني.

غسان بن جدو: جميل، هناك قضية ذكرها الأستاذ الآن صادق مهمة جدا قال بالنسبة للذين يعرفون.. الأول رؤيتهم للعالم العربي ليس كمَن يعرف اللغة العربية كمن لا يعرف اللغة العربية، هنا السؤال وقال إن رؤية إجمالا الصينيين للعالم العربي تأتي من الإعلام، سؤالي هنا مزدوج هل الذين لا يعرفون اللغة العربية.. كيف ينظرون للعالم العربي؟ هل ينظرون إليه من خلال إعلام موجَّه اللي هو إعلام صديق.. غير صديق إلى آخره؟ كيف؟ حدثوني بكل صراحة عن هذه المسألة، شخص ممكن يحدثني عن هذا القليل، تفضل سيدي.

تان بو تاي (محمود) - أستاذ بمعهد دراسات غرب آسيا وإفريقيا: أولا أقدِّم بنفسي، اسمي تان بو تاي والاسم العربي محمود يعني يعني أود أكون جسرا بين الصين والدول العربية ليعملوا بعض الأشياء محمودة يعني حَميدة أو جيدة وأنا أستاذ من معهد الدراسة لغرب آسيا وإفريقيا التابعة لأكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية وكما ذكرتم صحيح.. بالنسبة فيه وجهة نظر بعض جماهير الشعب الصيني يعرف الشعب العربي هم يعني شعب عريق وله حضارة قديمة ولكن يعني هناك أجد يعني هناك فيه نقائص بالنسبة للجماهير العادية يعرف بعض الأحوال يعني الجزئية أو ليس متواصل الحديث يعني لذلك يعني أود أن أكتب بعض الثقافة العربية المشرقة، أنا كتبت كتيبا صغيرا مع زميل اسمه كتاب الثقافة العربية المشرقة طُبعت بمطبعة التجارة الصينية بسنة 1982 وكذلك كتبت كتابا اسمه الطبيب المشهور العربي بن سينا وله يعني تاريخ له يعني دكتور كبير في العصور الوسطى بين القرن يعني تسعة أو عشرة..

غسان بن جدو: هل هناك.. أتقدم أكثر يعني.. هل هناك مَن يجيبني بالفعل مَن ينظر بسلبية إلى العالم العربي؟ على ماذا ينظر بسلبية إلى العالم العربي؟ على ماذا ينظر بسلبية إلى العالم العربي؟ يقول العالم العربي هناك فيه سلبيات فيه سيئات على ماذا بالتحديد؟ مَن ينظر بسلبية ليس منكم بالضرورة ولكن جزء من الصينيين، تفضل، شخص يحدثني عن هذه النقطة.

يو وي (عبد الجليل): اسمي عبد الجليل أو اسمي الصيني يو وي، وي بمعنى عظيم جليل باللغة الصينية لذلك أُطلق عليّ هذا الاسم طبعا بعض الناس بعض الأصدقاء العرب يسمحوا لي بتغيير..

غسان بن جدو: جليل أو عبد الجليل..

يو وي (عبد الجليل): جليل، أولاً اسمي الأصلي جليل ولكن بعض الأصدقاء العرب نصحوني بتغيير اسمي إلى عبد الجليل وقالوا إن جليل هو اسم الله ولكن عندما درست في جامعة دمشق بعض الأصدقاء العرب أو السوريين يقولون إن الجليل هو اسم الله أو جليل ما فيه مشكلة..

غسان بن جدو: ليست مشكلة، نعم..

يو وي (عبد الجليل): لذلك أحياناً أقول للأصدقاء العرب أنا اسمي جليل وأحياناً أقول اسمي عبد الجليل هكذا..

غسان بن جدو: إذاً أنت ذهبت إلى العالم العربي ودرست هناك؟

يو وي (عبد الجليل): نعم.

غسان بن جدو: كيف تنظر له يعني ربما الإخوان الموجودين في الصين هنا.. أنت ذهبت إلى هناك وبالتالي ممكن أن تعرِّفهم أكثر..

"
عند مجيئي إلى الدول العربية تغيَّر انطباعي فعرفت أن الشعوب العربية محبة للسلام وتعمل على بناء وطنها بأيديها وبعرق جبينها
"
 يو وي

يو وي (عبد الجليل): أريد أن أتحدث عن عملية تغيير أو تحويل لانطباعي، عندما درست في المدرسة الابتدائية والإعدادية والثانوية انطباعي عن الدول العربية بصراحة ليس جيداً جداً يعني عندما نقرأ الجرائد أو نشاهد التلفزيون هناك كثير من الأخبار حول الانفجارات والمواجهات الدامية والفوضى المنتشرة هكذا لذلك.. ولكن عندما.. بعد أن أزور الدول العربية يعني بعد مجيئي إلى الدول العربية تغيَّر انطباعي كثيرا ووجدت أن هناك الناس يعيشون بسعادة وطمأنينة ويلعبون شطرنج ويرقصون ويغنون فأظن أنهم يعيشون مرتاحين يعني انطباعي تغير وأظن أن العرب الشعب العربي هم يحبون السلام ويعملون على بناء وطنهم بأيديهم وبعرق جبينهم وهذا عملية تغيير أو تحويل لانطباعي.

غسان بن جدو: إضافةً إلى الرقص والغناء وكل هذه المسائل، ما الذي اكتشفته عند العرب؟

يو وي (عبد الجليل): هم متفائلون.

غسان بن جدو: متفائلون؟

يو وي (عبد الجليل): أيوه.. يعني ربما الرواتب مش كثيرة ولكن هم ربما يجدون أن الرواتب تكفي للحاجات اليومية فهم مثلاً بعد العمل في الصباح ممكن يرتاحون أو يلعبون بعد الظهر، هكذا..

غسان بن جدو: على كل حال هذا جزء من المشهد العربي بطبيعة الحال ولكن أنا أؤكد لك أن الإنسان العربي الآن بالتحديد هو أيضاً يكدح كثيراً ويتعب كثيراً حتى يحصل على لقمة عيشه والأوضاع أيضاً ليست سهلة هناك كما هناك.. كما هنا كما في عديد من البلدان، هناك نقطة تريد أن تضيفها؟ تفضل.

تامبو تاي(محمود): أود أضيف شيئاً بالنسبة للنواقص من جانب الصين والعرب يعني هناك فيه بعض الأشياء، قد حصلنا على تقدم كبير في كل المجالات سواء في الاقتصاد أو التجارة أو الثقافة ولكن وُجدت يعني بعض.. فيه نقائص من جانب الصين وكذلك من جانب الدول العربية وزرت بعد البلدان العربية وجدت يعني بعض الشباب العرب يعني هم يعني يصرف أوقاتا كثيرة في اللعب يعني.. أما بالدراسة والاجتهاد في الابتكار لأن الآن العالم يعني يتقدم بسرعة وجدنا بلادنا كذلك يعني فيه بعض النواحي متخلف بالنسبة للدول المتقدمة..

غسان بن جدو: جميل يعني هذه ملاحظة صريحة تقول إنه ربما الأخ يعتبر أن الإنسان العربي يريد أن يرقص ويمرح ويلعب الشطرنج ويعيش بسعادة ولكن السيد هنا يعتبر أن الإنسان العربي في رأيه يلعب أكثر من اللازم وينقصه الابتكار على الأقل في هذا العالم المتقدم ربما مقارنةً، نعم بهذا التطور والنمو الكبير الذي حاصل في الصين، نعم هناك ابتعاد كامل ابتعاد كبير من قِبل التنمية العربية عن الواقع الصيني، أنا هذه ليست زيارتي الأولى إلى الصين وبكل صراحة لاحظت هذه المرة أيضاً بأن الجوانب المدنية الحضارية الغربية إذا صح التعبير تقدمت أكثر هنا في الصين وكأني أصبحت ألاحظ بأن حتى ما يعبر عن الهُوية الصينية الأصيلة والتقليدية بدأت تزول، بدأ النمط الغربي يلتهمها يأكلها سواءً على مستوى المعمار سواء على مستوى المطاعم سواء على مستوى اللباس سواء على مستوى نمط الحياة، هذا ربما نخصص له حلقةً أخرى، سؤالي هو التالي بما أنا.. أنتم ربما توافقوني في هذه القضية، إذا كان هناك مَن لا يوافقني أرجو أن يناقشني ولكن بما أن هناك هذا يعني إذا صح التعبير هذا المد الحضاري الغربي عليكم أنتم في الصين، هل هذا أيضاً صاحبه إذا صح التعبير رؤية غربية ما للعرب؟ أنتم تعلمون جيداً بأن هناك مَن يعتبر بأن في العالم العربي هناك اضطهاد للمرأة هناك قد يكون هذا الأمر صحيحاً يعني أريد أن أعرف رأيكم في هذه النقطة اضطهاد للمرأة هناك إرهاب هناك إجرام هناك تخلف هناك بداوة هناك وفرة مال من جانب وهناك قلة مال من جانب آخر، هل هذا الأمر أيضاً صاحبته هذه الرؤية لديكم عبر وسائل الإعلام وعبر شيء آخر؟ بكل صراحة أجيبوني حول هذه النقطة، مَن يجيبني حولها؟ هل هناك.. تفضل سيدي.



مدى معرفة الصينيين بمشكلات الحياة العربية

مشارك: طبعا عامة شعب الصين يعرف الدول العربية فقط في وسائل الإعلام.. وسائل الإعلام حتى وسائل الإعلام الصينية إذا نشاهد تلفزيون تقريبا في كل يوم أخبار دولية ربما فيها أخبار حول دول عربية معظم هذه الأخبار إما الحروب أو معارك أو الانتحار أو متفجرات البشرية مثلا..

غسان بن جدو: الإعلام الصيني هل يقدم لكم شيئا خاصا عن العالم العربي أم هو أيضا الإعلام الصيني مقصِّر في هذه النقطة؟ بمعنى آخر كأنكم أنتم تأخذون صورة العرب من خلال وسائل الإعلام الغربية من خلال الكتب الغربية من خلال.. كأن هناك وسيط بيننا نحن العرب والصينيين يعني ليس هناك تعاطٍ مباشر بمعنى أن نعرفكم كما أنتم وليس كما يُنقَل إلينا الوضع الصيني وأنتم تعرفون العرب كما نحن وليس كما ينقلها الطرف الآخر؟ هل هذا الأمر قائم؟

مشارك: هذه الأخبار هي ليست من وسائل الإعلام الغربية من قناة مثلا الصينية..

غسان بن جدو: وسائل الإعلام الصينية.

مشارك: ولكن هي تنقل الحقيقة الذي.. تنقل ما حدث في الدول العربية الأخبار فقط..

غسان بن جدو: نعم، لديّ.. تفضلي.

لو بيدج (فاطينة): بالنسبة للصورة..

غسان بن جدو: أتعرف عليكِ؟

لو بيدج (فاطينة):عفوا، اسمي فاطينة وأنا طالبة في قسم اللغة العربية.

غسان بن جدو: اسمك الصيني؟

لو بيدج (فاطينة): اسمي الصيني لو بيدج.

غسان بن جدو: واسمك العربي؟

لو بيدج (فاطينة): اسمي العربي فاطينة وأنا طالبة في قسم اللغة العربية جامعة الدراسات الأجنبية ببكين.

غسان بن جدو: فاطينة لماذا اخترت هذا الاسم فاطينة، فاطيمة أو فاطينة؟

لو بيدج (فاطينة): فاطينة.

غسان بن جدو: فاطينة.

لو بيدج (فاطينة):أي فطنة هي الأستاذة التي تختار هذا الاسم لي..

غسان بن جدو:عفوا، يعني أنا أعطي الكلمة للعميد أو الأستاذة، لماذا أنتم تختارون الأسماء للطلبة وليس هم الذين يختارون الأسماء؟

تشن خو(عمار): لأنهم لا يعرفون العربية من البدء، الطالب لا يعرف شيئا من العربية في البداية عندما التحق.

غسان بن جدو: وأنت عندما تختار هذا الاسم تختار على ماذا؟

تشن خو(عمار): نختار على بعض الأسماء العربية السهلة وكذلك دائما ننظر إلى معنى اسم الطالب أو الطالب الأصلي فمثلا اسمها الصيني لو بيدج فيه معنى أو يحمل هذا الاسم معنى الفطنة أو الحكمة.

غسان بن جدو: الفطنة، جميل.

تشن خو(عمار): لذلك أطلقنا عليها هذا الاسم وشكرا.

غسان بن جدو: جميل وشكرا، تفضلي.

تشن خو(عمار): إضافة..

سولن فانك (هادية): اسم هادية مثلا فهذا حسب مزاج على مزاج هدوء فيه هذا معنى فأطلق..

غسان بن جدو: أنت اسمك هادية يعني؟

سولن فانك (هادية): نعم، اسمي هادية وبمعنى الاسم الصيني سولن فانك لكن ليس هناك علاقة بين سولن فانك وهادية هذا على عشان أنا..

غسان بن جدو: طبْعِك هادئة.

سولن فانك (هادية): هادية، دائما هدوء هذا حسب مزاجي.

غسان بن جدو: طب والأخت ما صفتها؟ ما اسمها لأن ما عرفنا اسمها؟

لوفنكوا (نادرة): اسم العربي نادرة..

غسان بن جدو: نادرة؟

نادرة: نعم، اسم الصيني لوفنكوا اللي هو اسم العائلة فنكوا، اسم شخصي فنكوا بمعنى في لغة العربية نادرة الندرة.

غسان بن جدو: شكرا نادرة وليس ناضرة، نادرة، تفضلي.

"
وسائل الإعلام الصينية لها رؤية خاصة تجاه العرب فقليلا ما تنقل الصور الغربية بشكل
"
 لو بيدج

لو بيدج (فاطينة): كما ذكرت الوسائل الإعلام لها دور كبير في التقريب بين الشعبين وأنا أعتقد أن وسائل الإعلام الصينية لها رؤية خاصة تجاه العرب قليلا ما تنقل الصور الغربية بشكل مباشر يعني نرى البرامج على التلفزيون وغالبا ما تكون من مصدر صيني خاص يعني لدينا في الصين مراسلون هم يذهبون إلى العالم العربي ويعني يغطون الأخبار عن كَثَب فعند الصين رؤية خاصة لها وبينما هذه الرؤية وهذا رأي يتعاطف مع العالم العربي ومع الشعوب العربية..

غسان بن جدو: يتعاطف مع العالم العربي والشعوب العربية، لماذا؟

لو بيدج (فاطينة): في الحقيقة نحن نعرف أن العرب وخاصة الإخوان في أرض فلسطين والعراق يعانون الكثير وطبعا الأسباب كثيرة ولكن نحن يمكن أن نرى من وسائل الإعلام الصينية الحقيقة أنا بأعتقد ذلك فليس منقولا من وسائل الإعلام الغربية بشكل غير يعني..

غسان بن جدو: جميل، أمامي الآن إعلاميان هنا الأخ والأخت أعتقد أنكما إعلاميان، الأخ هو يرتدي يعني فانلة الجزيرة ولكنك ليس من الجزيرة، نحن شرف لنا أن ترتدي هذا الأمر، أنت صيني وربما كنت في العالم العربي وحتى زرت الدوحة يعني أرجو أن تؤكد لي هذه المسألة، هل بالفعل أن الإعلام الصيني موجود ومكثف في العالم العربي وينقل الواقع بكثافة وبشكل جيد عن العالم العربي أم أيضا كما نحن تستفيدون أكثر من ما تنقله لكم وسائل الإعلام الغربية سواء الوكالات أو التلفزيونات؟ تفضل سيدي.

ووك شيا – مراسل إذاعة الصين الدولية في الدوحة: شكرا، اسمي ووك شيا مراسل إذاعة الصين الدولية في الدوحة، لما مكثت في الدوحة لمدة خمس سنوات كنت مديرا لمكتب إذاعة الصين الدولية في الدوحة كما ذكرتم.. أن ما قالت..

غسان بن جدو: هل لديك اسم عربي أو ليس لديك اسم عربي؟

ووك شيا: في الحقيقة وجدت وحيد الذي لا يوجد له اسم عربي، أنا ووك شيا ولكن اسمي معروف لدى بعض أصدقاء العرب في الدول العربية في قطر وفي الإمارات أو في المملكة العربية السعودية وفي إيران..

غسان بن جدو: تشرفنا.

ووك شيا: ما قالت هذه الزميلة أنا أقوله بالتأكيد صحيح لأن الآن الصينيون يتعرفون على العالم العربي ليس عن طريق وسائل الإعلام الغربي بل معظمها ينقلها وسائل الإعلام الصيني، مثلا إذاعة الصين الدولية هناك وكالة أنباء شينخوا وهناك (CITY TV) إذاعة التليفزيون المركزي الصيني، هم يذهبون إلى المكان الذي حدث فيها حوادث أو الحرب ليغطون هذه الحرب أو هذه الحوادث لينقلونها إلى الصينيين ما حدث في دول عربية..

غسان بن جدو: جميل، تفضل أكمل.

ووك شيا: مثلا في حرب العراق وفي فلسطين المحتلة وفي حرب أفغانستان وفي كل مكان يوجد مراسلون صينيون ينشطون في هذه الأماكن ليقوموا بنقل الحقيقة إلى مشاهدينا الصينيين.

غسان بن جدو: جميل، أشار إلى قضية فلسطين المحتلة، ليس خافيا أيضا عليكم بأن العلاقات الصينية العربية علاقات عريقة، نحن الآن يعني خمسين سنة على بدء العلاقات الدبلوماسية العربية الصينية ولكن في الوقت نفسه هناك علاقات صينية إسرائيلية، ربما لا نريد أن نتدخل كثيرا من حق الصين أن تقيم علاقات مع أي بلد ليست هذه مشكلتنا ولكن سؤالي بشكل صريح وأود أن ألقى إجابة صريحة، ما هي رؤية الصينيين لقضية الصراع العربي الإسرائيلي هناك؟ أود أن أسأل مَن يريد أن يجيبني حول هذه القضية، هل هذا الأمر معقد؟ هل أمر مُربِك؟ هل هو أمر طبيعي؟ مَن يريد أن يجيبني حول هذه المسألة؟ هل يخيفكم هذا السؤال؟

شي تروم (مجيد): طبعا هذا سؤال صعب عليّ في الإجابة لأنني أنا أستاذ في الجامعة..

غسان بن جدو: ليست مشكلة إذا كان هناك مَن يريد أن يجيب على هذا السؤال من غير الأخ؟ تفضل.

شي تروم (مجيد): أنا اسمي مجيد بالعربية ولكن اسمي الصيني شي تروم.. في اللغة الصينية يحمل معنى المجد ولذلك عندما دخلت الجامعة وبدأت بدراسة العربية سماني أستاذ مجيد ولكن عندما أقابل أصدقاءنا العرب أيضا أنا أعاني المشكلة التي يعانيها الأخ جليل لأن المجيد من أسماء الله الحسنى الـ 99 فيسميني الأصدقاء العرب.. المجيد..

غسان بن جدو: نعم، حول السؤال.. حول السؤال..



الصينيون والصراعات العربية

"
للشعب الفلسطيني حق مشروع في إقامة دولته المستقلة كما للشعب الإسرائيلي حقوقه أيضا في إقامة دولته
"
شي تروم

شي تروم (مجيد): بالنسبة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني أو النزاع العربي الإسرائيلي يعني طبعا سؤال صعب عليّ ولكن أنا أرى أن هذا الصراع يجب أن يُحل يجب أن نجد حلا لها ولكن من الأفضل أن يتم الحل عن الطريقة السلمية أو عن طريق المفاوضات السلمية، بالنسبة أنا أرى للشعب الصيني.. للشعب الفلسطيني حق مشروع في إقامة دولته المستقلة كما للشعب الإسرائيلي حقوقهم أيضا في إقامة دولتهم..

غسان بن جدو: نعم، غير قضية الحرب لأنه الإخوان قالوا لي أنه الصور المنقولة عن العالم العربي هي صور صينية أو على الأقل معلومات صينية وسمعت الآن بأنكم تنقلون حرب العراق.. حرب فلسطين كل هذه الوقائع غير قضية الحروب غير قضية التفجيرات، ما الذي يُنقَل لكم أنتم عن العالم العربي ثقافيا حضاريا فنيا شعريا أدبيا سياسيا، ما الذي يُنقَل لكم؟ ما الذي تعرفونه؟ هل أنتم تعتبرون بأن العالم العربي يعيش وضعا سياسيا جيدا؟ هناك ديمقراطية وإصلاح وانفتاح أم بالعكس هناك استبداد وديكتاتورية؟ هل تعتقدون بأن العالم العربي هناك نمو تنمية ثقافية جيدة وهناك إشعاع ثقافي وحضاري أم بالعكس هناك انكماش؟ هل تعتقدون بأن العالم العربي مقاوِم أم لا هناك إرهاب؟ أجيبوني من فضلكم حول هذه المسألة، أود أن أستفيد من رأيكم كصينيين حول هذه القضايا التي تشغلنا نحن العرب، هل هذا سؤال صعب، تفضل سيدي.

تشن خو (عمار): لكن الحقيقة هناك من جانبين من الذين يعرفون العربية ويعرفون أحوال الدول العربية فلهم موقف أما عامة الناس فلهم موقفا آخر..

غسان بن جدو: أوضح لي الموقفين إذا سمحت.

تشن خو (عمار): مثلا نحن هنا نعرف العربية فممكن ننظر إلى العالم العربي فيمكن نميز بين هذا وذلك فمثلا بالنسبة للإرهابية فلا نعتقد بأن هناك العلاقة بين الإرهابية والأمة العربية أو بين الإسلام أو بين أي شخص آخر فهذا هو من الحق لماذا نقول هذا لأن الإرهابية هي من حيث النظرية هي تعني الأيديولوجية أو الفكرة لجماعة معينة وهذا هو الخطورة خطورة شديدة حقيقة مؤثرة في الجوانب المختلفة أو تعتبر يعني كالأشياء السيئة في القرن الحادي والعشرين مثلا لكن نعتقد أن الإرهابية موجودة حدثت أو تحدث كثيرا في هذه المنطقة منطقة العربية ويرجع إلى أسباب كثيرة وخاصة نعتقد مثلا سياسة الغابة الهيمنة أو الاستعمارية القديمة أو هناك بعض الازدواجية في المعاملة بين بلد والآخر مثلا

غسان بن جدو: وبالنسبة للذين لا يتحدثون اللغة العربية هل نظرتهم معاكسة؟

تشن خو (عمار): نعم هم صحيح بعضهم لا يعرفون الحقيقة فهم مثلا قرءوا بعض الأخبار عن الإنترنت أو حتى هناك كثير من الصينيون يمكن أن يشاهدوا البرامج التليفزيونية عن الأقمار الصناعية مباشرة يعني غربية موجودة أو شرقية موجودة فهم أيضا لا يعرفون الحقيقة ما حدث في هذه المنطقة.

غسان بن جدو: أنا أود أن أسألك باعتبارك أمين عام جمعية الصداقة العربية الصينية لأنه هذه نقطة الحقيقة قد تكون مخيفة بعض الشيء بمعنى آخر أنه هل أن غالبية الصينيين الذين لا يعرفون العربية ولا يتحدثونها ولا يعرفون شيئا عن العالم العربي رؤيتهم سلبية تجاه العالم العربي لأنه في نهاية الأمر العالم العربي يتعامل مع بلد ضخم بلد مليار وثلاثمائة مليون نسمة ولا يتحدث مع الذين يتحدثون فقط اللغة العربية لست أدري كم عددكم قد تكونون عشرات الآلاف مئات الآلاف بالمقياس الصيني هذا أمر غير كثير ولكن إذا كان غالبية الذين لا يعرفون اللغة العربية رؤيتهم سلبية أنا أعتقد بأن هذا الأمر مخيف أو رؤيتهم غير سلبية..

فو توكو (حكيم): في حقيقة يعني الإجابة طبعا ليس إيجابية لأن الإنسان طبعا مثلا التليفزيون عندنا في كل يوم التليفزيون تقريبا خمسة دقائق الأخبار الدولية أحيانا فيها مثلا دقيقة الخبر الدول العربية طبعا هذه الأخبار معظمها لابد فيها ميزة الخبر فإذا كان هناك حدث أي حرب أو حدث أي انتحار دائما تنشر هذه فالإنسان الصيني يشاهد هذا ويعرف هذا..

غسان بن جدو: عملية انتحار تقصد؟

فو توكو (حكيم): لديهم أخطاء في تقدير الوضع في الدول العربية بأن دائما هناك حرب مثلا حرب الخليج حرب بين إيران والعراق وحرب إلى الكويت وهناك معارك في المنطقة فلسطين المحتلة..

غسان بن جدو: نعم في نهاية الحلقة تحدثنا كثيرا عن الحضارة والثقافة واللغة العربية والعلاقات التجارية والإعلام والقضايا السياسية أهناك مَن يعرف شعرا عربيا تفضل..

هايوسين (منير): أنا حفظت بعض الأشياء..

غسان بن جدو: نتعرف عليك من فضلك..

هايوسين (منير): نعم أسمي عفوا حين أحببتك..

غسان بن جدو: لا أسمك الصيني وأسمك العربي..

هايوسين (منير): أسمي الصيني هايوسين صعب الفهم بالنسبة للعرب..

غسان بن جدو: والعربي.

هايوسين (منير): وأسمي العربي منير كالشمس.

غسان بن جدو: تفضل منير.

هايوسين (منير): حين أحببتك حين أحببتك لاحظت بأن الكرز الأحمر في بستاننا أصبح جمرا مستديرا وبأن السمكة الخائفة من صنارة الأولاد يأتي بالملايين ليلقي في الشواطئ البذور وبأن الثروة قد زاد ارتفاع وبأن العمر قد زاد اتساع وبأن الله قد عاد إلى الأرض أخيرا.

غسان بن جدو: شكرا لك شكرا ممتاز شكرا أنا أعرف بأن صوتك جميل وبأنك أيضا تؤدين باللغة العربية هل يمكن أن نختم الحلقة بأغنية تختارينها أنتِ.

مشاركة أولى: قبل تقديم الأغنية أريد أن أشير إلى نقطة.

غسان بن جدو: تفضلي.

مشاركة أولى: أظن أن على الدول العربية أن تصدر إلى الصين منتجاتها الفنية والثقافية لأن المنتجات الثقافية والفنية أظن أنها لم تكن المنتجات ترفيهية تماما لأن الثقافة والفنون لدول هي انعكاسات لأحوالها السياسية والاقتصادية ونحن الأجانب عند تعرفنا على الدول العربية إذا نتعرف على الدول العربية والشعب العربي عن طريق الشؤون السياسية والاقتصادية فقط فنكسب المعلومات النظرية والمجردة فقط ولا يمكن أن نتعرف على ملامح أبناء الشعب العربي وحالات نفسية لهم وجملة القول المواضيع السياسية والاقتصادية تخاطب عقول الناس والمنتجات الثقافية والفنية تخاطب قلوب الناس.

غسان بن جدو: طيب خاطبي قلبنا بما تشائين.

مشاركة أولى: وتقرب.

غسان بن جدو: خاطبي قلبنا بأغنية نختم بها هذه الحلقة إذا سمحتي طالما علمت بأن صوتك جميل جدا تفضلي.

مشاركة أولى: فلأقدم لكم أغنية تغني عن شعور اللاجئين المتشردين وعن اطلاعهم إلى وطنهم العزيز.

غسان بن جدو: تفضلي.

مشاركة أولى: الأغنية تحت عنوان سنرجع يوما.

[مقطوعة غنائية]

غسان بن جدو: شكرا لكِ.

مشاركة أولى: شكرا لكم.

غسان بن جدو: هذه أغنية للفنانة اللبنانية والعربية الكبيرة السيدة فيروز شكرا لكم جميعا بدون استثناء، أنا آسف جدا لقد انتهى الوقت بالفعل لأنه نحن الآن مع الدوحة أنا آسف جدا كان يمكن أن نأخذ مع بعض وقت أطول شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة الأولى من سور الصين العظيم بالتحديد مكتب الجزيرة هنا مع مديره عزت شحرور فرانسوا تورو أمل الحاجري غانك تشين وأود أن أشكر أيضا الفريق الذي صاحبنا من الدوحة وبيروت عماد بهجت رياض عبود توني عون وأمل حمدان، أذكِّر بأن الحلقة المقبلة السبت المقبل ستكون من بكين وستكون في حوار عربي صيني بين السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية ونخبة صينية هنا مع تقديري لكم غسان بن جدو من سور الصين العظيم في أمان الله.