- طبيعة العلاقة مع رئيس الجمهورية
- مشروعية المقاومة وسبل التحرير

- العلاقات السورية اللبنانية

- التقارب اللبناني الأميركي

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، لأننا في لبنان فهذا يعني أننا في تنوع.. تنوع ديني ومذهبي وثقافي، لأننا في بيروت فهذا يعني أننا في حراك.. حراك سياسي واجتماعي واقتصادي، لأننا في لبنان اليوم فهذا يعني أننا في أتون صراع إقليمي دولي بامتياز، لأننا في بيروت اليوم فهذا يعني أننا في قلب تدافع سياسي محلي بتميز، لأننا الآن في مقر رئيس الحكومة المعروف هنا بالسراي الكبير فهذا يعني أننا في مركز قرار السلطة التنفيذية اللبنانية، لأننا الآن بمعية رئيس مجلس الوزراء فهذا يعني أننا بمعية السيد فؤاد السنيورة الملقب لبنانيا بحكم الموقع بدولة الرئيس، لأننا مع دولة الرئيس السنيورة فهذا يعني أننا مع شخصية مثيرة للجدل، لأننا مع السنيورة وزير المال السابق فهذا يعني أننا نسيل لعاب خزينة الدولة لتقول هل من مزيد يا معالي الوزير والرجل كان الأحرص على الزيادة، زيادة هو يعلم أنها تسيل أيضا لعاب لاعني الضرائب من حيث أتت، لأننا مع السنيورة رفيق رفيق الحريري الأقرب بلا مبالغة فأننا فهذا يعني أننا مع رجل يحمل على كتفيه إرث السلطة الأثقل حتى الآن وربما الأكثر إحراجا وثقلا هو حرص البعض على المقارنة وقد تكون المقارنة ظالمة لأن الزمن غير الزمن والواقع غير الواقع وربما الرجال غير الرجال، لأننا مع السنيورة دولة الرئيس فهذا يعني أننا مع مسؤول يحاسِب ويحاسَب، يحتاج أن نَسمَعه ويحتاج أن نُسمِعه، يطلب الرأي العام أن يسمع منه ماذا يواجه من تحديات؟ كيف ينظر لأفق ما يسميه أقطاب السياسة بأزمة الحكم؟ كيف هي العلاقة مع الرئيس إميل لحود ومع السيد سعد الدين الحريري؟ كيف يرى حاضر ومستقبل العلاقات مع سوريا وماذا عن خطة الإصلاح الاقتصادي التي تثير جدلا حتى وهي ما تزال على الورق؟ يطلب الرأي العام أن يُسمِع السنيورة، ما حدث في قمة الخرطوم الأخيرة أثار لغطا واسعا، ما هو موقفك الحقيقي من المقاومة وحزب الله وسلاحه وكذا مع السلاح الفلسطيني؟ هل قدمت يا دولة الرئيس التزامات خفية للإدارة الأميركية أو لغيرها؟ دولة الرئيس أنت واحد من المنتفضين في الرابع عشر من آذار، أين وصلتم في شعار السيادة والحرية والاستقلال وماذا عن المبادرة العربية؟ مرحبا بكم دولة الرئيس فؤاد السنيورة.

فؤاد السنيورة- رئيس الوزراء اللبناني: أهلا بك بعد هذه المقدمة الشيقة، شكرا.

غسان بن جدو: شكرا لك دولة الرئيس على هذه الاستجابة، أرجو أن تتفضل معي والسادة المشاهدين أيضا أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح.



[فاصل إعلاني]

طبيعة العلاقة مع رئيس الجمهورية

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم، دولة الرئيس بعد كل هذه الأشهر هل نستطيع أن نلخص معك أهم التحديات التي واجهتها؟

فؤاد السنيورة: يعني على مدى هذه الثمانية أشهر الماضية الحقيقة في عدد من التحديات يا اللي هي التحدي الأول هو التأكيد على الاستقلال وعلى السيادة اللبنانية وعلى الحرية وعلى أيضا العلاقة الصحيحة التي يجب أن تسود ما بين لبنان وبين سوريا وإعادة بناء المؤسسات ولاسيما فصل السلطات حقيقةً إن كان السلطة التنفيذية ولا السلطة القضائية ولا السلطة التشريعية.

غسان بن جدو: أين تضع رئيس الجمهورية هنا؟ هل هو جزء من السلطة التنفيذية؟ هل هو معكم؟ هل هو رجل تتعاطون معه بشكل طبيعي؟ هل هو مُعطِل؟ أين تضعوه؟ أنا أتحدث معك كرئيس حكومة الآن.

فؤاد السنيورة: رئيس الجمهورية طبيعي رمز البلاد والدستور واضح فيما خص صلاحياته والأشياء اللي له دور فيها فهذا الأمر طبيعي، نحن بالنسبة لنا بنتطلع لهذا الموضوع بأنه يعني العلاقة بيني وما بين رئيس الجمهورية يحكمها الدستور وأنا من أول يوم كنت واضح ومن أول يوم أيضا قلت إنه أنا لو سُألت رأيي فأنا يعني أنصح فخامة الرئيس بالاستقالة، ليش؟ لأنه بأعتقد أنه لو كان لدينا رئيس جديد الآن لكان البلد دخل مرحلة جديدة وأطلق دينامية جديدة وبحكومة جديدة مما يعني زال كثير مما يسمى النوافذ المغلقة، فهذا الأمر طبيعي.. باستثناء ذلك طبيعي، العلاقة بيني وما بين فخامة الرئيس يحكمها الدستور وكل التعاون الذي يتوجب حتى يتم ممارسة هذه العملية مستمر.

غسان بن جدو: ماذا تقول لسيئي النية دولة الرئيس الذين يقولون لو يتنحى إميل لحود فلن يبقى رئيس الوزراء فؤاد السنيورة في موقعه وبالتالي كأن مصلحتك في أن يبقى الرئيس إميل لحود حتى تبقى رئيسا للوزراء، ماذا تقول لسيئي النية هؤلاء؟

فؤاد السنيورة: أنا خليني أكون واضح أمامك..

غسان بن جدو: مفهوم سؤالي.. سؤالي مفهوم.

فؤاد السنيورة: بأعرف، خليني أكون واضح تمام الوضوح أمام كل الشعب اللبناني، أنا ذكرت أكثر من مرة أي مسؤولية تعطيني إياها بلدي فهذا شرف كبير ومسؤولية أنا علي أن أؤديها بأفضل طريقة ممكنة وهذا أمر طبيعي بدي أتحمله وأقوم بكل عمل واجب بذلك، إذا لم أصبح رئيس الوزراء تأكد أنه لن يرف لي جفن على الإطلاق، فبالتالي هذا الموضوع هو آخر أمر ممكن أن أفكر فيه.

غسان بن جدو: الرئيس إميل لحود دولة الرئيس هل هو مُعطِل؟ هل هو يعطلكم؟ هل يتدخل في كل صغيرة وكبيرة مما يسيء إلى دوركم كحكومة أم تريدوا منه أن يتنحى باعتباره رمز لحقبة تريدوا أن تنتهي هذه الحقبة؟

"
لحود رمز لحقبة ويجب أن تنتهي هذه الحقبة ليعود لبنان الحر المستقل الذي تُصنَع قراراته في لبنان وتكون هذه القرارات بإرادته، وأن يكون على علاقة صحيحة وجيدة وممتازة مع سوريا
"
فؤاد السنيورة: كل هذه الأشياء، يعني هو رمز لحقبة ويجب أن تنتهي هذه الحقبة، تنتهي هذه الحقبة لكي يعود يعني لبنان السيد الحر المستقل الذي تُصنَع قراراته في لبنان وتكون هذه القرارات قراراته بإرادته، أن يكون على علاقة صحيحة وجيدة وممتازة مع سوريا.. مش ناتجة عن عمليات ضغط لأنه أنا أعتقد لبنان الحر المستقل قادر على أن يخدم القضايا العربية ويخدم سوريا ويتعاون مع سوريا أكثر بكثير من لبنان التابع لسوريا، هلا فخامة الرئيس..

غسان بن جدو: هل هو معطل؟ هل يعطل؟

فؤاد السنيورة: نعم، في عدد من الأمور نعم كان مُعطِل وفي بعض الأمور لا كان مسهلا..

غسان بن جدو: هل من فضلك تعطيني مثالا عن التعطيل؟

فؤاد السنيورة: في بعض الأمور التي كانت لها علاقة ببعض التعيينات الأمنية، في بعض التعيينات الآن مثل بمجلس القضاء الأعلى كانت عنده إلى أمد يعني من حوالي..

غسان بن جدو: هو يقول أنه بهذه التعيينات هو لا يعطل ولكن هو يمنعك.. باعتباره حاكما يمنعكم من أن تتفردوا بكل شيء.

فؤاد السنيورة: لا يعني هو يعرف أكثر من أي شخص آخر بأن جميع منطلقاتي في موضوع التعيينات منطلقة على أساس أنني أبحث عن الأفضل لأنني أعتبر أن بالنهاية الموظف مهما كان كبيرا وبأي موقع كان هو موجود لخدمة الدولة ولخدمة المواطنين وليس موجودا لخدمة فريق من الناس، ففخامة الرئيس بيعرف أنه التجربة معي مش بس على مدى السنوات التي أو الفترة اللي كنت فيها رئيس وزراء ولكن أيضا على مدى كل الفترات الماضية التي كنت فيها وزيرا في حكومة الرئيس الحريري أيام عهد الرئيس لحود وقبل ذلك عندما كان قائدا للجيش يعرف أنا كيف أفكر وكيف أتصرف.

غسان بن جدو: هذا التجاذب الأخير القائم بين الوزراء ورئيس الجمهورية بماذا تصفوه؟ هل هو حيوية؟ دليل ديمقراطية؟ دليل عافية؟ هل هي مسرحية هزلية؟ هل هي نفاق سياسي كما وصفتها آراء سلمان أم ماذا؟

فؤاد السنيورة: أنا بأعتقد أنه بيسموه كيف يقولوا بالفيزياء (Every action has a reaction)..

غسان بن جدو: الفعل وردة الفعل..

فؤاد السنيورة: يعني في فعل كان في ردة فعل، هذا الأمر وهذا الأمر طبيعي كان لحالة معينة ولهداك اليوم وكانت ردة فعل على الممارسة اللي جرت..

غسان بن جدو: هل كنت على علم بها؟

فؤاد السنيورة: كنت على علم بالانسحاب أما على الإطلاق لم يخطر ببال أحد أنه سيصار إلى التصرف بهذا الأمر، لا على الإطلاق بما جرى بمجلس الوزراء ولا جرى في مجلس النواب ولا حتى يعني ما جرى في الخرطوم يعني، أنه كيف بده يتصرف؟ كان كلها الحقيقة ردات فعل.

غسان بن جدو: هل كنت على علم بأن الوزير مروان حمادة أو غيره سيتحدث أمام الإعلام بتلك الطريقة أم كنت على علم بأنهم سينسحبون من الجلسة؟

فؤاد السنيورة: كانوا سينسحبون من الجلسة هذا الأمر هلا وقف..

غسان بن جدو: طريقة الإخراج هل كنت على علم بها؟

فؤاد السنيورة: طبيعي ما كان بدها شيء الحقيقة يعني أنه يعني واحد يعالج الأمور بشكل هادي بدلا ما يعني ينتفض بهذه الطريقة..

غسان بن جدو: يعني الرئيس إميل لحود بالغ في ردة فعله برأيك؟

فؤاد السنيورة: أنه يقول للإعلام انسحبوا وخلاص ما في مشكلة يعني..

غسان بن جدو: هل لديك مواصفات لرئيس معين؟ الآن نحن نسمع الشيخ سعد الحريري في سفير يتحدث عن مواصفات، دكتور سمير جعجع مواصفات، وليد جنبلاط لديه مواصفات، أنت باعتبارك الآن رئيس حكومة ولا رجل دولة هل لديك مواصفات لرئيس الجمهورية المقبل؟

فؤاد السنيورة: طبيعي يعني أنا بأفكر مثل ما بيفكر فيه أي لبناني.. يريد رئيس جمهورية قادر على أنه يفكر بلبنان المستقبل، يكون ما يسمى رجل رؤيوي، رجل يفكر بأنه لبنان جزء من الوطن العربي يتآلف ويكون مدافعا عن كل القضايا العربية ورجل قادر على أنه يقدر يعني يكون قادر مع التعاون مع الحكومة على أنه يبنوا بلد بدون.. يعني ما يسمى مؤمن باستقلالية السلطات وبالتالي كل سلطة لها دورها وهذه الاستقلالية شغلة مهمة ويكون عنده يعني واضح بأنه ما فيه هناك خلط ما بين العام والخاص، هذا بين الشأن العام والشأن الخاص، يعني هذه أمور الحقيقة يا اللي قادر بعدين بالنهاية يكون حكم بين السلطات، قادر أنه يلعب الدور الذي خوله الدستور بأنه يكون حامل للدستور، هذه الأشياء يا اللي..

غسان بن جدو: يعني من الأفضل أن يكون من فريق 14 آذار أم من خارجه؟ لا 14 ولا ثمانية آذار ولا أي طرف؟

فؤاد السنيورة: طبيعي هلا النظام الديمقراطي واضح بهذا الشأن أنه الأكثرية فيها هي تنتخب، طبيعي آخر النهار مش عم نبحث فقط على أنه بدنا واحد من هذا الفريق.. إحنا بدنا بالنهاية رئيس جمهورية يحمل هموم الناس ويحمل البلد إلى المستقبل وبالتالي مش بس أنه منتمي إلى فريق، طبيعي الديمقراطية تحسم هذا الأمر.

غسان بن جدو: ماذا تفضل؟

فؤاد السنيورة: ماذا أفضل؟

غسان بن جدو: أن يكون من فريق سياسي؟

فؤاد السنيورة: أنا أفضل أن أرى رئيس جمهورية يمثل تطلعات اللبنانيين، هذا بصدق وبإخلاص.

غسان بن جدو: جماعة ثمانية آذار يقولون إنهم ممثلون لتطلعات..

فؤاد السنيورة: كويس لما نجيء للشخص، هذا الشيء نجيء له بعدين، للشخص.. هل هذا الشخص اللي بنختاره؟ بالتالي طبيعي واجب 14 آذار أنه مجموعة 14 آذار أن تقدم الشخص الذي يتلاءم مع هذه المواصفات.

غسان بن جدو: جميل، إذاً أنت تفضل أن يكون من فريق 14 آذار ولكنه يكون من هذه المواصفات؟

فؤاد السنيورة: تماما.

غسان بن جدو: أنت علاقتك ليست سيئة بالجنرال عون ولكنها ليست متميزة.

فؤاد السنيورة: أنا على تواصل مع الجميع، كرئيس وزراء لبنان أنا على تواصل مستمر..

غسان بن جدو: الجنرال عون وهو معك الآن على طاولة الحوار هل تعتقد بأنه صالح لأن يكون رئيس للجمهورية؟

فؤاد السنيورة: أنا الحقيقة طبيعي.. أول شيء بأقول لك شغلة، أنا لا أنتخب، أنا شخصيا لا أنتخب، لكن أنا يعني تفضيلي الشخصي الطبيعي أنه أن يكون يا اللي بده يجيء على رئاسة الجمهورية شخص ليست له جذور عسكرية، هذا رأيي الشخصي.



مشروعية المقاومة وسبل التحرير

غسان بن جدو: جميل، جذور عسكرية، إذاً حسمتها، الذين يقولون ليس من المدرسة العسكرية لا أنت جذور عسكرية.. إذاً واضحة في هذه النقطة، دولة الرئيس لماذا هذا اللغط أو هذه الشائبة الآن حول مواقفك من حزب الله ومن المقاومة؟

فؤاد السنيورة: أنا بأعتقد أنا أنه هذا الموضوع يعني دائما يعني كل واحد بيحاول أنه يعني يأخذ منحى معين ليرسم صورة، أنا أعتقد أنه هذا الكلام يعني مش بس غير دقيق.. غير صحيح الحقيقة لأنه على مدى الفترة اللي أنا كنت فيها رئيس وزراء أعتقد أنه في شتى الأمكنة والاجتماعات والمراحل كنت يعني واضحا شديد الوضوح في الموضوع، أول شيء الدور الذي قامت فيه المقاومة والإجلال الذي أكنه شخصيا لما قامت به المقاومة وهذا يعني أحد أهم ما جرى في خلال ها الستين سنة من سنوات المحنة اللي مرقنا فيها منذ النكبة الفلسطينية أنه استطعنا أن نحرر أرضا عربية من خلال عملية تحرير، برأيي هذا أحد الأشياء مثل ما نحن بنتطلع على الـ 1973 كيف استطعنا..

غسان بن جدو: ومن دون قيد أو شرط.

"
المقاومة حق وواجب للبنانيين، كما أنه واجب على الدولة اللبنانية أن تدافع عن لبنان وأن تكون هي الحامي لكل اللبنانيين والمقيمين على الأرض اللبنانية
"
فؤاد السنيورة: ومن دون قيد أو شرط، فهذا أمر طبيعي في يعني لا يجوز أن يتنكر أي إنسان إلى هذا الدور الهام والمقدس الذي قامت به المقاومة فبالتالي الكلام على أنني إنه أنا ضد المقاومة كلام مغلوط في هذا الشأن، أما الكلام الذي قيل حول موضوع ما جرى من ملابسات في الخرطوم فأنا أود أن أكون واضحا هنا أنه موقفي أنا في إن هذا الموضوع هو موضوع الآن موضوع على طاولة الحوار ولكن أنه ما حدث في الخرطوم أنا حاولت أن أضع فعليا حق المقاومة هو للبنانيين جميعا لأنني أنظر أنا إلى أن هذا حق وواجب اللبنانيين كما أنه واجب الدولة اللبنانية أن تدافع عن لبنان وأن تكون هي الحامي لكل اللبنانيين ولكل المقيمين على الأرض اللبنانية فبالتالي هذا الأمر أخذناه للأعم حتى لا يكون سلاح المقاومة عرضة لعدم توافق ما بين اللبنانيين، أخذنا الموضوع بحيث يشعر حتى يعني أنصار حزب الله بأنه عندما نقول المقاومة حق للبنانيين فيجد أنه موجود هناك والذي لا يعتقد بذلك من اللبنانيين يرى أنه موجود في هذه العبارة.

غسان بن جدو: لكن عندما سًئلت حتى هناك في الخرطوم بأن هذه الفقرة كانت منتقاة من البيان الوزاري أجبت وقتذاك بأن الظروف تغيرت، هذا البيان الوزاري قبل ثمانية أشهر وهناك الآن أمور جديدة وبما فيها طاولة الحوار، يعني كأنك تقر بأن الصيغة التي اقترحتها تختلف جوهريا فيه وليس فقط مجرد الشكل، سياسيا على الأقل بأنها تختلف عن الصيغة التي طُرِحت ودافع عنها الرئيس إميل لحود.

فؤاد السنيورة: أنا أخذت هذه العبارة إلى شكل أعم وأشمل وحيث لا تكون موضع ما يسمى اختلاف في الرأي ولا سيما أن هذه القضية موجودة على طاولة الحوار، أخذت الموضوع إلى مكان أعم وأشمل بحيث أنه هذا حق اللبنانيين جميعا في المقاومة حتى نصل إلى تحرير الأرض المحتلة.

غسان بن جدو: ألا تعتقد دولة الرئيس بأنك وضعت نفسك في مطب أنت كنت في غنى عنه؟

فؤاد السنيورة: أنا بأعتقد أنه فيه هناك مسألة في لبنان يا اللي هي يجب أن تكون على معرفة من قبل جميع الجهات العربية أيضا، هلا هذه وجهة نظر طبيعي قد يقول بها البعض أنا أحترم وجهة نظرهم ولكن أنا أعتقد أنه هذه وجهة نظري وأنا مقتنع بما قمت به.

غسان بن جدو: طيب ما نقل من مصادر رئاسة الحكومة بأنك وقعت في خديعة أو في كمين، هل هذا الكلام دقيق من وزير الخارجية؟

فؤاد السنيورة: أنا قلت أن ما قدم لي كان مجتزأً.

غسان بن جدو: بعد ذلك يعني أنصارك قالوا هناك خديعة، يعني هناك خديعة حصلت.

فؤاد السنيورة: أنا عم بأقول هلا ما كل واحد بيحكي اللي بده إياه، طبيعي أنا عم بأستعمل العبارة اللي استعملتها، نعم أنا قُدِم لي موضوع مجتزأً، على أي حال هذا الموضوع الآن يعني كل منا أبدى رأيه وانتهى.

غسان بن جدو: انتهى، لكن الجوهر هو الموقف من المقاومة من هذا الأساس، طيب عندما..

فؤاد السنيورة: الجوهر هو حق الشعب اللبناني في المقاومة.

غسان بن جدو: طيب عندما ينقل عنك دولة الرئيس بأنك قلت أمام الطلبة بأنك جئت هنا من أجل تطبيق القرار 1559.

فؤاد السنيورة: أمام الطلبة؟

غسان بن جدو: نعم، أمام مجموعة من الشباب هنا.

فؤاد السنيورة: أنا لم أقل يوما وكل كلام يقال في هذا الشأن هو افتراء.

غسان بن جدو: أبدا؟

فؤاد السنيورة: إطلاقا أنا لم أقل يوما إنني جئت لأطبق 1559، لا أنا كان دائما قولي بأن الـ 1559 هو قرار من الشرعية الدولية، لبنان دائما كان يحترم الشرعية الدولية ولكن فيه هناك أمور يجب أن يصار إلى توافق بشأنها، هذا هو موقفي الكامل والواضح ولم حتى أغير حتى في استعمال العبارات.

غسان بن جدو: في هذا الإطار دولة الرئيس الآن هناك نقاش حول ما تسمى بالاستراتيجية الدفاعية هنا بلبنان.. الجيش والمقاومة وكل هذه المسائل، أنت بحكم خبرتك وتجربتك وحتى موقفك السياسي ما الذي تقوله في هذه النقطة؟ كيف تتصور وكيف تنظر إلى هذه الاستراتيجية الدفاعية للبنان؟ أين فيها حزب الله وسلاحه والجيش؟

فؤاد السنيورة: أنا دائما أنطلق من أنه الدولة والمواطنون اللبنانيون يريدون عودة الدولة والدولة طبيعي هي التي تحمي جميع اللبنانيين وتحمي جميع المقيمين وهي اللي واجبها إنه تدافع عن لبنان، طبيعي نحن في وضع يا اللي علينا أن ننظر إليه ونجد كيف نعالج والموضوع بالنسبة لاستراتيجية الدفاع عن لبنان أول من تكلم بها هو السيد حسن نصر الله، هو الذي قال في هذا الشأن ونحن.. أنا في الواقع الحقيقة جميع النقاط التي عرضها السيد حسن نصر الله أنا أتبناها في كل النقاط التي يقول عنها، موضوع المحتجزين في السجون الإسرائيلية، موضوع حقول الألغام، موضوع الطلعات الجوية والاختراق للمياه الإقليمية اللبنانية وموضوع مزارع شبعا، جميع هذه القضايا هي في خطابي اليومي التي أنا يعني أتقدم عشان أدافع عنها ولتحقيقها في كل مرحلة من المراحل وموضوع إستراتيجية الدفاع عن لبنان.. نعم هذه قضية هي قضية أساسية علينا أن نتعاون سوية للتوصل إلى توافق بحيث تقوم الدولة ونحقق عملية الاطمئنان إلى كيفية الدفاع عن لبنان، لا يمكن أن نجعل الأمور سائبة بشكل أن لا تستطيع الدولة أن تقوم، الدولة هي اللي بدها تتضمن مستقبل اللبناني وحياتهم.

غسان بن جدو: عمليا كيف؟ حتى نحدده على الأرض، أين سلاح المقاومة؟ أين سلاح حزب الله؟ كيف سيكون مع الدولة؟ كيف سيكون مع الجيش؟ كيف؟

فؤاد السنيورة: هذا الموضوع ما بأعتقد إنه.. يعني أنا حتى أقول لك أنا الآن كمسؤول جمعت قائد الجيش وقائد قوات الأمن الداخلي وكمان أيضا قادة الأجهزة الثانية وتحدث معهم حول أهمية وضرورة البدء بالتفكير في كيفية أن نضع إستراتيجية للدفاع عن لبنان، هذا أمر أنا بدأت فيه لكن لست في موقع الآن لكي أعطيك نظرية أقول لك كيف هذا بده يتم لأنه هذا هو ناتج عن..

غسان بن جدو: هذه إجابة واضحة بأنك كرئيس حكومة جمعت قادة الجيش والقوى الأمن من أجل أن..

فؤاد السنيورة: منذ أكثر من شهر..

غسان بن جدو: يضعوا لنا استراتيجية دفاعية.

فؤاد السنيورة: طبيعي.

غسان بن جدو: وأنت كرئيس حكومة ربما ستقدم هذا الأمر إما إلى مجلس الوزراء أو إلى طاولة الحوار.

فؤاد السنيورة: أنا ذكرت هذا الكلام أمام المتحاورين بأنني بادرت إلى هذا الأمر.

غسان بن جدو: ونظروا إليه بإيجابية أم بريبة؟

فؤاد السنيورة: لا بأعتقد إنه بإيجابية لأنه أنا أعني ما أقول لأنه هذا الأمر اللبنانيين بدهم إياه.

غسان بن جدو: إلى أن يصار إلى هذا الأمر كيف يمكن أن يتصرف هذا السلاح.. سلاح المقاومة؟ هل من حقه أن يطلق النار هنا من لبنان إذا استمرت الخروقات وطالما هناك معتقلون وطالما هناك شعبا لا تزال محتلة؟

فؤاد السنيورة: طبيعي يعني أنا سمعت أكثر من مرة كلام إنه هذا السلاح تذكيري هلا في الوقت الحاضر، طبيعي يعني أي واحد ما بيخوض معركة إلا إذا كان عارف إنه بالنهاية سيكون فيها مكسب وإلا ما حدا بيخوض معركة وبالنهاية بيطلع خسران، مش هيك؟ على الأقل عنده لما بيفوت فيها بيقول إنه عنده احتمال الربح والخسارة، نحن الآن مازالت لدينا أرض محتلة ونحن نقول بضرورة تثبيت لبنانية هذه الأرض لأن في عملية إخضاع للقرار 425، من جهة يعني يعطي مزيد من الشرعية لقضية تحريرها عن طريق المقاومة لأنه هذه أرض محتلة لنا ويمكننا أيضا من السعي لتحريرها عبر القنوات الدبلوماسية من خلال الأمم المتحدة فبالتالي ما نقوم به هو عملية تثبيت، هذا ما نسعى إليه، تثبيت لبنانية، ليش؟ لأنه موضوع هذه الأرض التي هي لبنانية ولكن لدي أمين السجل، كيف الواحد بيسجل العقار؟ في واحد أمين سجل، أمين السجل هو الأمم المتحدة، الأمم المتحدة تقول إنها سورية وهذا الموضوع هو في الواقع كان يعني على مدى الـ80 سنة الماضية أو الـ85 سنة الماضية كان موضوع أخذ ورد، ساعة بتنعمل خرائط هيك ساعة بتنعمل خرائط هيك، ساعة موجودين المخافر السوريين ساعة مش موجودين المخافر السوريين، مرقنا بعدة فترات فبالتالي نحن نقول بداية كأي بلدين عربيين مجاورين، هل نحن بحاجة أن نبقى هناك مسائل خلافية بين بعضنا البعض؟ ليش؟ خلينا نبت ونشيل هذه المسائل الخلافية مثل أي أخوين، إذا أخوين عندهم ملكية متجاورة كل يوم بدعم يعملوا مشكلة بين بعض؟ ليش بيعملوا مشكلة بين بعض؟ خليهم يحلوا هذه المشكلة ونقول للإخوان السوريين واللبنانيين إنه هذا نبت هذه الشغلة وحتى إن نوصل إلى أي وسيلة يا اللي بالتالي تراعي كل الاعتبارات السورية.

غسان بن جدو: الأمر الواقع الموجود على لأرض الآن هل هذا يعني بأن سلا ح المقاومة مشروع أم يحتاج أن يجمد إلى أن نعالج تثبيت مزارع شبعا وكل هذه المسائل؟ بوضوح.

فؤاد السنيورة: سلاح المقاومة موجود الآن..

غسان بن جدو: أعرف أنه موجود وأمر واقع وأصحابه يقولون إنه مشروع وإنه شرعي ولن نتنازل عنه، نتحدث معك الآن.. تعتبره إذا بقي هذا الأمر الواقع وقبل أن ترسم الحدود وتثبت مزارع شبعا هل تعتبر هذا السلاح مشروعا؟

فؤاد السنيورة: إحنا شوف حتى يعني حتى نقول هذا المشروع طالما إحنا عندنا أرض محتلة، طالما إحنا عندنا أرض محتلة نعم مشروع، عندما لا تصبح هذه الأرض محتلة لا بيعود هذا مقبول من عديد من اللبنانيين ولا بيعود مقبول من الرأي العام الدولي، فلذلك نحن نسعى إليه عم نطلع إلى الموضوع من زاوية كيف نحمى المقاومة؟ نحمى المقاومة حتى تستطيع الهدف إنه بنهاية تحقق الهدف بتاعها.

غسان بن جدو: أفهم هذا الأمر ولكن إذا جاءك الآن مواطن وقال لك دولة الرئيس الآن ما هو على الأرض هل تعتبروه مشروعا أم لا؟

فؤاد السنيورة: أنا أعتبره مشروع طالما أنا عندي أرض محتلة، أنا عندي أرض محتلة، هذا الموضوع بدي أثبته، بدي أؤكد على أحقيتي أنا في عملية التحرير.

غسان بن جدو: وإلى أن أثبت هذا الأرض وأؤكد أحقيتي فهل سلاحي مشروع؟

فؤاد السنيورة: ما هو هون إذا كان هذا الموضوع.. الآن الأخوان السوريين ما بدهن يأخذوا هذا الموقف..

غسان بن جدو: اتركني من الأخوان السوريين سآتيك إلى هذه النقطة، أتحدث الآن كرئيس وزراء، هذا السلاح الآن إلى أن يثبت الأرض إلى آخره هل تعتبره مشروع أم لا؟

فؤاد السنيورة: لا كيف تثبت هذه العملية؟ خلينا نكون واضحين.

غسان بن جدو: لكنكم ثبتم على طاولة الحوار بأنه هذه المزارع لبنانية.

فؤاد السنيورة: إحنا قلنا هذه لبنانية وعلينا أن نثبتها، نثبتها أين؟ لدى الأمم المتحدة فبالتالي هذا الموضوع الذي ينبغي علينا أن نقوم به، نحن نقول إن هذه الأرض لبنانية ونحن نقول بأنه حقنا أن نحرر هذه الأرض إما سلما.. يعني سلما عن طريق شو؟ عن طريق المفاوضات، طبيعي موقف لبنان واضح بالمناسبة وأخذوا الرئيس الحريري بفترات عديدة ونحن نقول لبنان لن يقدِم على أية عملية تفاوضية مع إسرائيل أو سلام منفرد مع إسرائيل أو شيء من هذا النوع إلا بعد أن يكون آخر بد عربي قاطبةً يوقع مع إسرائيل، لكن نحن نقول إما عبر الطريق الدبلوماسية وإما عن طريق التحرير.. التحرير عبر المقاومة، لكن هذا الأمر يقتضي شو؟ يقتضي منا أن نحن نعمل على تثبيت هذه اللبنانية، أين يتم تثبيتها؟ فبالتالي بيتم عبر الأمم المتحدة، أنت اللي عم بتقوله إنه طيب شو بتعمل إذا سوريا ما بدهاش؟ مش هيك؟

غسان بن جدو: أنا لا أقول ذلك، افترض معي الآن إنه تم خرق من قِبل إسرائيل وحزب الله رأى بأن يرد، ماذا نعتبر هذا الأمر؟ نعتبره ردا مشروعا أم تجاوز؟ حتى ننتهي من هذه القصة.

فؤاد السنيورة: إذا تم هناك اعتداء إسرائيلي على لبنان، لبنان عبر كل الوسائل التي لديه له حق أن يرد هذا الاعتداءات.



العلاقات السورية اللبنانية

غسان بن جدو: جميل، دولة الرئيس تحدثت أكثر من مرة عن قضية العلاقة مع سوريا.. الغريب في الأمر إنه يعني المراقبون خلال الأشهر الماضية كانوا يعتقدون بأن السلطة اللبنانية أو الحكومة اللبنانية أو على الأقل أنتم بالتحديد يعني كطرف أنتم الذين لستم حريصين كثيرا على زيارة دمشق لأنكم تتهمون دمشق بأنها وراء الاغتيالات، وراء القتل، وراء التفجيرات، لكن غريبة الآن موجود أن الرئيس فؤاد السنيورة يريد زيارة دمشق ونقرأ عبر الصحف من مصادر سورية بأن هذه الزيارة قيد الدرس، أنت أمس التقيتم بأمين عام المجلس الأعلى، ما الذي أبلغكم إياه؟ هل دمشق ترحب بزيارة الرئيس فؤاد السنيورة؟

"
أنا من القائلين بالانفتاح والتعامل الصادق والأخوي مع سوريا لما فيه مصلحة لبنان وسوريا، وأنا مازالت عند موقفي كاملا بأنني سأستمر في السعي لأن تكون العلاقات بين البلدين جيدة وممتازة
"
فؤاد السنيورة: بداية الأيام عم تثبت وجهة نظري وصحة وجهة نظري وحقيقتها بأنه أنا من القائلين بالانفتاح والتعامل الصادق والأخوي مع سوريا وهذا فيه مصلحة للبنان ومصلحة لسوريا، الأمين العام الأستاذ نصري خوري أبلغنا البارحة بأن هذا الموضوع لازال موضع دراسة من الإخوان السوريين وأنا مازالت عند موقفي كاملا بأنني سأستمر في السعي لأن تكون العلاقات بين البلدين علاقات جيدة وممتازة، طبيعي ذكرت لما ذكرت الأفكار اللي زودته فيها لما جاني أحد أهم البنود أيضا الموجود فيها وهو تحسين ما يسمى مناخ الثقة بين البلدين، طبيعي هذا الأمر شو مناخ الثقافة؟ كيف يتحقق مناخ الثقافة؟ من خلال التواصل ومن خلال معالجة المسائل، القضايا المعلقة، ما بتقول لاثنين مختلفين إنه بدنا نخلق ثقة بين بعضكم بعد أن اهتزت هذه وما كان ينبغي لها أن تهتز وهلا نرجع ليش اهتزت يعني؟

غسان بن جدو: هل أنت مستاء دولة الرئيس بأن بسوريا الآن تقول إنها ليست في عجلة من أمرها بأن تزورها الآن؟

فؤاد السنيورة: أنا بآخذ الأمور بكل هدوء.

غسان بن جدو: أنا أعرف جيدا والرأي العام يعرفك جيدا في هذه القضية، بكل هدوء وبصدر رحب ولكن هل أنت مستاء من الموقف سياسيا.. أنا لا أتحدث نفسيا؟

فؤاد السنيورة: كان يقول الرسول "إنما النصر صبر ساعة" فأنا هادئ بهذا الموضوع، أعتقد إذا ما صارت بكرة بتصير بعد بكرة أو بتصير بعد يومين أو ثلاثة، هذا الموضوع لا يستطيع البلدان إلا وأن يجلسا سوية ويعالجا القضايا والمسائل المعلقة بينهما بكل روح إيجابية وبتعاون، ليس من مصلحة لبنان أن يكون مختلف مع سوريا وليس من مصلحة سوريا على الإطلاق أن يكون لبنان مكان يشعر فيه اللبنانيون إن هم مش مرتاحين.

غسان بن جدو: ما هي القضايا الرئيسية التي تريد أن تناقشها في دمشق؟

فؤاد السنيورة: أنا بأعتقد مثل ما ذكرت..

غسان بن جدو: يعني ما عندك عناوين أساسية؟

فؤاد السنيورة: ذكرت أن أول شيء بدنا نمشي على المسارات المتوازية، إعادة بناء الثقة بيناتنا، بدنا موضوع العلاقات الدبلوماسية، هأقول لك يعني وموضوع ترسيم الحدود، موضوع مزارع شبعا، موضوع الاتفاقيات المعقودة بيناتنا، موضوع المعتقلين في سوريا، كما يقولون إن هناك معتقلين في لبنان، كل هذا الأمر طبيعي أن نعالجه، نحن نقول على العلاقات الدبلوماسية، ليش العلاقات الدبلوماسية؟ شوف لي بين أي بلدين عربيتين في هناك علاقات دبلوماسية بيناتهم، نحن شو عملنا؟ نحن عملنا بالنهاية إنه أوكلنا هذه العلاقات كي تُرسَم من قِبل ضباط المخابرات، أنا هأسألك سؤال.. ألا يكفي هذه الأمة تجربة الوحدة ما بين سوريا ومصر وكيف فشلت؟ لمن أوكل موضع صياغة العلاقات بين سوريا ومصر؟ ألم توكل للمخابرات؟ وماذا كانت النتيجة؟ الذي جرى في لبنان، ألا يسأل أي إنسان عندما يمر بالشارع ويرى ما يرى من خلال المتظاهرين عما جرى ألا يسأل من أوصل العلاقات بين لبنان وسوريا إلى هذا المكان؟ طبيعي بده يسأل، كيف إحنا نعالجها؟ نعالجها بأنه نطلع فوق ها المشاكل الصغيرة ونحاول أن نبني علاقات صحيحة ودبلوماسية بين الطرفين، مبنية مش يعني لا يمكن أن توكل للمخابرات لكي يصوغها.

غسان بن جدو: لكن وزير الخارجية وليد المعلم يقول الوضع يتعقد في لبنان بسبب التدخل الخارجي وأشار بشكل أساسي الولايات المتحدة الأميركية ويقول إن هذه الخطوة خطوة التبادل الدبلوماسي سابقة لأوانها، يعني هناك إمكانات للتبادل والعلاقات أهم بكثير من قضية العلاقة الدبلوماسية.

فؤاد السنيورة: أنا بأعتقد إنه يعني بعد عم بنلف وندور حول نفس الموضوع، يعني التجارب الماضية أثبتت عقم هذه المحاولات وما طلعت نتيجة، ألا يجدر بنا أن ننظر إلى المستقبل؟ بعد عم بنتطلع مشدودين إلى الماضي، بدنا نتطلع للمستقبل، شو بده الشعبين فعلياً؟ الشعبين بدهم يعيشوا مع بعض وأي كلام ثاني غلط، هون الشعبين يعني فيه مصاهرات، فيه تعاون، فيه تعامل، تطلع يا سيدي الآن هذا الجو اللي حكى لي أحدهم إنه بتطلع على الطريق لسوريا اللي كانت عاجة بالسيارات ويجب أن تكون عاجة أكثر من الماضي من الزيارات اللبنانية بيطلعوا على الشام والشوام يجيئوا على لبنان، ليش يا أخي ليش السير حركته واقفة؟

غسان بن جدو: الطريق ما فيها زحمة سير هناك أم هي الطريق الوحيدة اللي فيها زحمة سير في لبنان.

فؤاد السنيورة: لازم يكون في زحمة سير للناس العاديين يطلعوا على الشام وينزلوا من الشام على لبنان، هذا هو الطريق.

غسان بن جدو: ستذهب إلى دمشق سيادة الرئيس مكلفاً من قِبل الحكومة أم من قِبل طاولة الحوار؟

فؤاد السنيورة: أول شيء بداية أنا رئيس حكومة أعتقد أنني يجب علي أن أذهب إلى هناك، جرى بحث هذا الموضوع في مجلس الوزراء ورئيس الوزراء كان رأيه هذا الموضوع وجرى بحثه في طاولة الحوار وكان هذا أيضاً نصيحته، يعني لأنه هيئة الحوار ليس لها يعني موقع دستوري فبالتالي لها تنصح بهذا الشأن، أنا أعتقد أن علينا سوياً أن نجلس وأن نعالج كل مسألة من هذه المسائل وننظر في كل الاعتبارات التي لدى الإخوان السوريين ولكن هذه الاعتبارات يجب أن تكون مستندة أيضاً إلى الاعتراف باستقلال لبنان وسيادته فبالتالي يعني أنا ما بدي يكون أنا بمكان بأعطل عليك أو بأعمل لك إشكالية لكن مش على حساب سيادة لبنان وأنا بأرجع بأقول كلما كان لبنان سيد وحر وعربي ومستقل كلما كان استطاع أن يخدم القضايا العربية بداية ويخدم سوريا ويخدم الشعب اللبناني.

غسان بن جدو: أنت لا تريد أن تعطل ولكن السيد أحمد جبريل اتهمك بأنك تعطل الآن ما يمكن أن يحصل من تقدم في العلاقة الفلسطينية اللبنانية هنا في لبنان ومعالجة هذا الملف حتى أنه حتى إنه عفواً قال إنك الآن تضع ألغام، اتهم السنيورة شخصياً بأنه يضع ألغام، ما الذي حصل بينكم؟

فؤاد السنيورة: أحمد جبريل جاء كان في زيارة للبنان وتلفنني وأنا قلت له أهلاً وسهلاً تفضل أنا يسعدني أشوفك.

غسان بن جدو: لكن هو يقول العكس، يقول إن عفواً دولتك هو اللي اتصلت به وطلبته بأن يأتي بعد أن التقى سعد الحريري ونبيه بري وسيد حسن..

فؤاد السنيورة: لا..

غسان بن جدو: فالحكومة طلبت أو أنت طلبت يعني مكتبك هنا طلب منه أن يزورك، يعني ينبغي ألا يأتي إلى بيروت ولا يزور..

فؤاد السنيورة: لا خلينا نكون واضحين، اسمعني شوي، هو اتصل فيا هاتفياً أنا ما بأعرفش وين هو يعني حتى أعرف وين، هو اتصل فيا هاتفياً وأنا قلت ما دام أنت في لبنان أهلاً وسهلاً أنا بيسعدني أشوفك وبالتالي جاء وكنت واضحاً وصريحاً وأنا بكل تصرفاتي في الموضوع الفلسطيني كنت مبادراً وأنا الذي طرحت القضايا يعني اللي هم أربع قضايا أنا اللي طرحتهم يا اللي هم موضوع الشؤون الحياتية والإنسانية وموضوع التمثيل وموضوع السلاح داخل وخارج المخيمات وأنا اللي قلت إنه أنا لا أربط شيء بشيء، يعني ما في مقايضة، يعني ما دخلت بهذا الشأن على الإطلاق، في هناك مسألة يجب أن تعالج، وقت اللي حكى السيد أحمد جبريل كنت حاكي أنا مع كل المنظمات الثانية والمنظمات البارحة كان عندي جماعة حماس وهم الذين يستعملون الكلمات التي كنت أستعملها.. العيش بكرامة، نعم أنا أريد لفلسطين أن يعيش بكرامة، أنا ما ممكن لوطن يقبل إنه في قطعة أرض داخل هذا الوطن لا يمكن أن تكون في معزل عن الإرادة اللبنانية وعن السلطة اللبنانية وأن يكون فيها أوضاع معيشية غير مقبولة.

غسان بن جدو: لكن لماذا يقول السيد أحمد جبريل..

فؤاد السنيورة: هأقول لك..

غسان بن جدو: بأنه لقي تجاوب من السيد سعد الدين الحريري ووعده بأنه سيلبي مطالبه بما فيها حق التملك وكل هذه المسائل بينما أنت رفضت ولذا أنت تضع الألغام أو العراقيل.

فؤاد السنيورة: لا، هأقول لك أنا، قال عندنا لائحة من المطالب، قلت له كويس، أهلاً وسهلاً، ابعثها، أنا بأكون سعيد أنظر فيها وهأقول لك بكل وضوح وصراحة وأنا تعودت أتكلم مع الناس في هذا الشأن، على أي حال أتطلع عليها، هأقول لك في مجموعة من الأمور فيها هذه أنا أتعهد لك فيها، في مجموعة ثانية بأقول لك هذه على يعني سأبذل قصارى جهدي من أجلها، في مجموعة ثالثة هأقول لك صعب كثير، في مجموعة رابعة هأقول لك إن هذه مستحيلة، استعملت عبارة خيط بغير مسلة، نعم هذه العبارة اللي استعملتها..

غسان بن جدو: ما هي المستحيلة؟

فؤاد السنيورة: نعم؟

غسان بن جدو: ما هي المستحيلة؟

فؤاد السنيورة: لم نتطرق لأي مسألة محددة لأنني لا أعرف ماذا في هذه الورقة.

غسان بن جدو: وحق التملك؟ هو قال لك أريد حق التملك قلت له..

فؤاد السنيورة: لم نتطرق..

غسان بن جدو: لا يمكننا أن نقدم لك هذا الأمر.

فؤاد السنيورة: لم نتطرق إلى موضوع حق التملك وأعتقد أن هذا الموضوع آخر النهار هو موضوع تعديل قانوني يعني في تعديل قانوني فبالتالي أول شغلة لما نتطرق لهذا الموضوع، ثاني شغلة لا يمكنني أن ألتزم بشيء قبل أن يمر عبر المؤسسات الدستورية اللي هما مجلس الوزراء ومجلس النواب، فلم نتكلم سوية.. أنا الذي قلت له إنه في وقت مضى في حق بيسموه حق الإرث، كان يمنع على الفلسطيني أن يمارس حق الإرث ونحن أعدناه، هذا الذي قلت له وهو يعرف من كان يقف وراء حق الإرث لأنه هذا من الحقوق الأساسية للإنسان، كيف تمنع الإنسان أن يمارس هذا الحق؟

غسان بن جدو: من كان يقف وراء هذا الأمر؟

فؤاد السنيورة: هو بيعرف جماعته اللي كانوا وراء من ها الشغلة.

غسان بن جدو: نعم، دولة الرئيس باختصار من فضلك الوقت تقريبا يضيق علينا، المبادرة العربية.. أنا لا أريد أن أعود كثير إلى الماضي، تحدثت سابقا أن هناك مساعي وأفكار ولم تكن هناك مبادرة، بعد إذ سيد سعد الحريري اعتذر وقال كانت هناك مبادرة، لنترك الماضي.. الآن أنت زرت السعودية أخيرا وزرت مصر أخيرا هل هناك الآن من مبادرة عربية بعناصر واضحة تتحدثون في شأنها؟

فؤاد السنيورة: أنت قلت السؤال واضح، هل هناك مبادرة؟ أقول الآن ليس هناك مبادرة، تسألني هل أنت مع المبادرة العربية؟ نعم.

غسان بن جدو: هل هناك أفكار الآن؟ هل هناك مشروع؟ هل هناك شيء يقدم لكم؟

فؤاد السنيورة: هل هناك أفكار يجري التباحث في شأنها؟ نعم، يعني من خلال الزيارات أو الاجتماعات التي قمت بها مع سيادة الرئيس مبارك ومع خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله، نعم إنني وأنا وكل الزيارات التي قمت بها للسادة رؤساء وأمراء الدول العربية، أنا بينت نحن جزء من هذه الأمة ونحمل قضاياها ولبنان عنده مسائل وقضايا ينبغي أن يصار إلى حلها وحلها عربيا، نحن مع الحل العربي ولا يمكن على الإطلاق أن نخرج عن هذا الأمر، نحن نريد أن يكون في مساعي عربية تتحول إلى مبادرة، نعم لأن المسائل التي بيننا وبين سوريا يجب أن تحل بيننا كعرب ولا أن نلجأ إلى أي وسيلة ولذلك تجدني أنا مصرا على إنه أن أسلك هذا الطريق وإنه دائما أحاول أن يكون مسعانا بأنه التواصل المباشر.



التقارب اللبناني الأميركي

غسان بن جدو: قريبا جدا ستكون في الولايات المتحدة الأميركية، ستجري لقاء يعني رسمي مع الرئيس جورج بوش، ما الذي تفهمه من هذه الزيارة؟ من هذه الاستقبال من قبل الرئيس جورج بوش؟ وما الذي ستحمله أنت كرئيس حكومة لبنانية للولايات المتحدة الأميركية؟

فؤاد السنيورة: نحن أنا قلت أكثر من مرة لو كان للبنان قضية وأجد أن هناك ممكن أن يكون في إسهام في حلها بالقمر فواجبي أن أطلع القمر وين ما كان، أنا علي هذا الواجب طالما أنا في هذا الموقع وبالتالي نعم هناك قضايا للبنان وهناك قضايا للعرب ومن المهم أن يصار إلى نقل وجهة نظر، يعني أناس..

غسان بن جدو: ما الذي ستنقله وما الذي ستطلبه؟

فؤاد السنيورة: أنا بأعتقد إنه في عندنا أول شيء أنا من المؤمنين بأن قضية العرب الأساسية هي ما يسمى أم المشاكل وهي المدخل إلى أم الحلول هي القضية الفلسطينية.

غسان بن جدو: يعني ستذهب إلى الرئيس جورج بوش حتى تناقشه في القضية الفلسطينية؟

فؤاد السنيورة: لا أنت بتسألني شو عم بدك تحمل؟ أنا بالإضافة إلى القضية اللبنانية ومسائل لبنان وتأكيد على استقلال وسيادة لبنان وعلى تمكين لبنان من أنه هو كمان يدافع عن نفسه ويقدر إنه يعني يبني علاقات إن كان مع الأمم المتحدة ولا كان مع الدول الكبرى ولا إن كان مع كل الدول الصديقة إلى جانب علاقاته العربية، طبيعي بدي أحمل هذه القضية اللبنانية لكن بنفس الوقت هناك أيضا مسائل وقضايا هي قضايا عربية أساسية ولها انعكاسات لبنانية أيضا فبالتالي يعني لا يمكن أن يصار إلى حل المشاكل في المنطقة اللي إحنا عم بنعيشها إذا ما حلينا المشكلة الفلسطينية، أنا ذكرت هذا الكلام عندما زرت العاصمة الأميركية المرة الماضية ونقلت هذا الكلام حرفيا وأنا أعتقد به وأعتقد أن هناك بداية يعني إدراك في يعني في مختلف عواصم القرار في العالم على إن المشكلة الفلسطينية هي أم المشاكل وهي التي ينطبق عليها قاعدة الأوعية المستطرقة إنه أي شيء بتعمله على صعيد القضية الفلسطينية وحلها ستجد تأثيرات هذه الحلول في أي مكان تجده في العالم.

غسان بن جدو: لبنانيا ما الذي ستطلبه؟

فؤاد السنيورة: أنا لبنانيا سأطلب منه دعم لبنان ودعم مؤتمر لدعم لبنان والتأكيد على استقلال لبنان، هذه الأشياء التي سأطلبها من الرئيس الأميركي.

غسان بن جدو: أخيرا دولة الرئيس لا يمكنني أن أختم الحوار من دون الحديث عن خطة الإصلاح الذي طرحتموه أخيرا ولكن أنا سمعت إلى الرأي العالم.. جزء من الرأي العام الذي يخشى أن تكون هناك أعباء إضافية على كاهل هذا المواطن، ما الذي تقوله في هذه النقطة بالتحديد؟

"
هناك خلل في إدارة الحكم في لبنان، وإدارة الدولة وفي علاقة الدولة مع المواطنين، ونحن نريد أن نبني دولة تهتم باللبنانيين وتثير طموحاتهم وتثير حماسهم وعملهم
"
فؤاد السنيورة: أنا بأقول إنه يعني أول شيء هذه الخطة ما يسمى أو البرنامج الإصلاحي ليست جديدة وهذه جرى عرضها بطرق مختلفة أحيانا بشكل مجتزأ وأحيانا ببعض الأمور على مدى السنوات من 1993 حتى الآن وهي ليست جديدة، هناك خلل في إدارة الحكم في لبنان، في إدارة الدولة في لبنان، في علاقة الدولة مع المواطنين، نحن نريد أن نبني دولة تهتم باللبنانيين وتثير طموحاتهم وتثير حماسهم وعملهم وتحقق طموحاتهم ويصار إلى تجميع هذه الجهود حتى نقدر نبني دولة حديثة، فبالتالي ليس الموضوع يعني أنا بأعتقد إنه الذي قرأ هذا البرنامج الإصلاحي وظن أنه هو إدخال إضافة على بعض الضرائب بيكون مخطئ، طبيعي الذي أحوجنا إلى هذا الأمر هو استمرار المشاكل، يعني في هناك قضايا ومسائل مثلا عندنا موضوع الكهرباء مثلا يا اللي هو قضية بتكلف الدولة اللبنانية فوق ثمانمائة مليون دولار سنويا، كيف يمكن لنا أن نعالج هذه المسألة؟ إذا عالجناها ما في داعي ولا أي زيادة لأي ضريبة، فأنا اللي عم بأقوله هذا الموضوع الإصلاحي بنتطلع إليه ككل، الإصلاح في العالم لم يعد مقصورا على بلد أو اثنين، البارحة كان في مؤتمر في لبنان حول موضوع الإصلاح في العالم العربي والكل يدرك أن هناك حاجة للتلاؤم مع المتغيرات الجارية ونحن بدأنا في حكومة في مسيرة الإصلاح.. الإصلاح السياسي، عندما قلنا إن المدخل إنه نرجع نعمل قانون انتخابات عصري يستطيع أن يعبر عن طموحات اللبنانيين، كذلك بالنسبة للإصلاحات الاقتصادية والمالية والاجتماعية فبالتالي بدنا نطلع عليه إنه أن نبني دولة حديثة، دولة قادرة على التنافس، دولة قادرة على أن تحمل اللبنانيين إلى المستقبل.

غسان بن جدو: نعم دولة الرئيس فؤاد السنيورة أخيرا علاقتك بالسيد سعد الحرير علاقة من بمن؟

فؤاد السنيورة: أول شيء أنا أقولك لك علاقتي أنا وسعد الحريري مثل علاقة أخ كبير وأخ أصغر منه وعلاقة كمثل أنا أب لأنه أنا بعمر أبوه وبنفس الوقت هو..

غسان بن جدو: هو شاب مش أنت كبير كثير..

فؤاد السنيورة: لا أنا بأعتبر..

غسان بن جدو: هو شاب ناضج يعني حتى ما يفهمني غلط يعني..

فؤاد السنيورة: لا أنا طبيعي هو شاب ناضج حتما، هو شاب ناضج وهو يحقق قفزات هامة في هذه العملية من التطور في العامل السياسي، أنا اللي بأقوله إنه العلاقة بيني وبينه هو رئيس للمجموعة النيابية التي رشحتني لأكون رئيس مجلس الوزراء وبالتالي العلاقة التي يجب أن تسود بين رئيس الكتلة التي رشحتني أنا محترمها على طول الخط وهذا أمر طبيعي جدا، طبيعي إحنا ما صار بلبنان سابقة من هذا النوع، ما صار سابقة من هذا النوع لكن هذا الأمر طبيعي نضع المعايير اللازمة لكي نحترم هذا الأمر والعلاقة بيني وبينه علاقة من أفضل ما يمكن أن تكون العلاقة بالتشاور المستمر بيني وبينه لكي نستطيع أن نكمل بعضنا بعضا واحد وواحد بيعملوا ثلاثة.

غسان بن جدو: شكرا لك دولة الرئيس فؤاد السنيورة على اللقاء، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة بدأنا من مستشارك الإعلامي عارف العبد والفريق معنا في مكتب الجزيرة كله بدون استثناء مع أمال حمدان وتوني عون وشكرا للفريق في الدوحة أيضا معي عماد بهجت وفاروق القاسم، شكرا لك.

فؤاد السنيورة: شكرا لكم وشكرا لكل المشاهدين يا اللي حريصين على إنه يكونوا على علم بما يجري في لبنان ويطمئنوا دائما أن لبنان بلد عربي ملتزم بجميع قضاياه العربية.

غسان بن جدو: شكرا لك دولة الرئيس مع تقديري لكم، في أمان الله.