- دوافع التحالف بين الإخوان المسلمين وخدام
- موقف إعلان دمشق من جبهة الخلاص

- جبهة الخلاص ومشروع الشرق الأوسط الكبير

- أسباب استبعاد رفعت الأسد من الجبهة


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، نذكر سوريا بلد بتاريخ عريق لا يتنازع جدله اثنان نذكر الشام عاصمة سياسية لدور إقليمي يتنازع جدله كثر، نذكر نظام الحكم في دمشق يعرّف نفسه نظاما وطنيا تقدميا لا يتنازع الجدل في قوميته أحد، يصفه معارضوه بنظام أمني مغلق لا يتنازع الجدل في سلطويته أحد، نذكر قيادة الحكم في دمشق تتعرض لضغوط شديدة قائلون في السبب إنها قيادة صامدة ممانعة لا يتنازع الجدل في رفضها التسليم لشروط أميركا ودسيسة إسرائيل عاقلان وقائلون في السبب إنها قيادة مغامرة مناورة لا يتنازع الجدل في ارتكابها أخطاء وخطايا عقلانيان، نذكر المعارضة السورية جماعات وتكتلات وشخصيات بين الداخل والخارج في انتشارها الشعبي وإمكاناتها على التغيير وصدقيتها أمام الناس قائلون لا يتنازع الجدل في ضعف غالبيتها وتآمر بعضها بالواقع عارفان وقائلون لا يتنازع الجدل في تجذرها بين القوم وحتمية نجاحها في الإصلاح أو التغيير الشامل بالوقائع عارفان، نذكر حركة الإخوان المسلمين قوة معارضة إسلامية قائلون في تراثها النضالي ومستقبلها السوري لا يتنازع الجدل في قدراتها التعبوية وحنكتها السياسية وإدراكها للتقلبات الإقليمية والتحولات الدولية موضوعيان وقائلون لا يتنازع الجدل في تاريخها العنيف الدموي وانتهازيتها الدينية وافتقادها ثقة سوريي الداخل محايدان، نذكر اتفاق الإخوان والسيد عبد الحليم خدام عن جبهة الخلاص الوطني المنبثقة قائلون في أنها قنبلة سياسية لحركة تغييرية جدية جامعة لخبرة السلطة بشرعية الديمقراطية الشعبية لا يتنازع الجدل فيها بصيران وقائلون في أنها زوبعة في فنجان وخطيئة تاريخية جامعة للخيانة والتآمر لا يتنازع الجدل حولها مبصران، خيارات جبهة الخلاص الوطني وآفاقها وموقف السلطة ونخبة سياسية سورية معارضة ونخبة سياسية سورية معارضة وموالية في حوارنا المفتوح الليلة ونرحب من لندن مع الأستاذ علي صدر الدين البيانوني المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا ونرحب أيضا من لندن الدكتور يحيى العريضي مدير المركز الإعلامي السوري في لندن، نرحب بالضيفين الكريمين من لندن ونشير إلى أننا سوف نكون مع اتصالات هاتفية بأصحاب رأي وموقف من المعارضة السورية ومن الداخل في دمشق مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

دوافع التحالف بين الإخوان المسلمين وخدام

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم سيد البيانوني ابدأ معك طبعا جبهة الخلاص الوطني التي أنشأتموها من بروكسل بحسب ما فهمنا كان أنت لا تستطيع أن تدخل إلى باريس ربما كان السيد خدام يريد أن يذهب إلى لندن للقائك هناك ولكنه تم التريث والتردد من قبل السلطات البريطانية في منحه التأشيرة ففهم أن ربما لندن لا تريد أن تمنحه التأشيرة فاتفقتما على بروكسل بعد أن ضمن السيد خدام أنه يستطيع العودة إلى باريس السؤال الذي يطرحه الجميع لماذا الاتفاق مع السيد عبد الحليم خدام؟

علي صدر الدين البيانوني- المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله أخي الكريم الاتفاق مع السيد خدام يأتي في سياق لقاءات وحوارات بين مختلف فئات المعارضة الوطنية وأصل المشكلة هي مع النظام السوري نحن لا مشكلة بيننا وبين فئات المعارضة الوطنية الأخرى التي قد نختلف معها في بعض الاجتهادات وقد نتفق لكن المشكلة الحقيقية مع النظام عندما مددنا أيدينا جميعا نحن في المعارضة الوطنية مددناها إلى النظام لنقول له نحن مستعدون للتعاون لإخراج البلاد من أزمتها وكان هناك موقف إيجابي في خطاب جماعة الإخوان المسلمين وفي خطاب الفئات الوطنية الأخرى يدعو إلى الإصلاح المتدرج يدعو إلى البدء بمعالجة الملفات الإنسانية لكن النظام أعرض عن كل هذه النداءات الوطنية وبقى مُصرّاً على سياسات الاستبداد والقمع مما أوجد قناعة كاملة عند مختلف الفئات الوطنية أن هذا النظام غير قابل للإصلاح  وانتقلت المعارضة بمعظم فئاتها الوطنية إلى دائرة المطالبة بالتغيير الشامل كان الميثاق الوطني الذي أعلنته الجماعة في عام 2001 ثم بعد ذلك جاء إعلان دمشق كلها تسير في سياق واحد أما عندما خرج السيد عبد الحليم خدام وأعلن موقفه الشجاع منحازا إلى صف الوطن والشعب كان لابد من الترحيب به والتعاون معه بعد أن تأكدنا من جديته في نقد المرحلة السابقة وفي المضي قدما بالاتجاه الصحيح الاتجاه الوطني الذي يسعى إلى تغيير وطني ديمقراطي شامل لذلك جاء نداءنا في جبهة الخلاص فيما نعتبره امتدادا لمبادئ إعلان دمشق ومتساوقا معها ومتناغما معها كان المدعوون إلى هذا المؤتمر في بروكسل من المؤيدين لإعلان دمشق وكنا حريصين أن يكون بيان الجبهة منسجما تمام الانسجام مع إعلان دمشق أيضا لذلك نحن لا نعتبر لقاءنا مع السيد خدام وإعلان جبهة الخلاص الوطني إلا امتدادا لإعلان دمشق وامتدادا لكل المساعي الوطنية والتوافقات الوطنية السابقة.

غسان بن جدو: نعم سوف نتحدث عن علاقتكم بإعلان دمشق لأنك تعلم بلا شك بأن أطرافا داخل إعلان دمشق لديها آراء في هذه المسألة وسوف نتصل بهم ولكن سؤالي حول السيد عبد الحليم خدام لأنك أشرت إلى قضية معينة وطبعا نحن نركز على السيد عبد الحليم خدام ببساطة لأن هذا التحالف أساسا مع السيد عبد الحليم خدام مع احترامي لكل الأطراف الأخرى وثانيا المواقف المؤيدة أو المنكِرة عليكم هذا الاتفاق كانت على خلفية محورية السيد عبد الحليم خدام سؤالي هل تعتبرون السيد عبد الحليم خدام منشقّا عن النظام أم شخصية من المعارضة الوطنية الجديدة؟

"
الاتفاق مع السيد خدام يأتي في سياق لقاءات وحوارات بين مختلف فئات المعارضة الوطنية، والمشكلة تكمن مع النظام السوري
"
علي صدر الدين البيانوني

علي صدر الدين البيانوني: يعني ألا يمكن الجمع بين هاتين الصفتين؟ لا شك أن السيد خدام انشق عن النظام ولا شك أنه بموقفه انحاز إلى صف المعارضة قد أفشي سرا أن السيد خدام لم يكن موقفه مفاجئا لنا قبل حوالي سنتين أرسل لنا مَن يعلمنا مَن يشد على أيدينا في المعارضة الوطنية ويعلمنا بأنه سينحاز إليها عندما يتدبر أمره لذلك نحن لم نفاجأ بهذا الموقف عندما أعلن السيد خدام موقفه نحن رحبنا به وطالبناه بمراجعة موقفه عن الفترة السابقة وأن يعتذر إلى الشعب السوري عن الجرائم التي ارتكبها النظام بحق الشعب خلال فترة مسؤوليته وأعتقد أن السيد خدام سواء في مقابلته الأولى في قناة العربية أو في مقابلاته الأخرى أو في توقيعه على بيان جبهة الخلاص الوطني ومن قبل تأييده لمبادئ إعلان دمشق كل ذلك يؤكد بشكل قاطع أن السيد خدام حدد موقفه حسم أمره بشكل قاطع وهو الآن منسجم مع موقف المعارضة الوطنية.

غسان بن جدو: سيد البيانوني طبعا ما كشفته هذا جديد بكل ما للكلمة من معنى يعني أنت تؤكد أن السيد خدام كان قد اتصل بكم قبل سنتين وهو كان لا يزال في موقع نائب رئيس الجمهورية السورية متى اتصل بكم بالتحديد ما الذي قاله لكم وما الذي كان ينويه آنذاك؟

علي صدر الدين البيانوني: أنا أعتقد أن هذا الاتصال لم يكن سرا عن الجميع بعض الأخوة المؤيدين لإعلان دمشق يعلمون ذلك وكان ذلك في عام 2003 عندما جاءنا مبعوث من قبله يقول يشد على أيدينا نحن في المعارضة ويؤكد على مواصلة خطابنا المعتدل المنفتح وأنه سيلتحق بالمعارضة ويعلن موقفا عندما تسمح له الظروف بذلك.

غسان بن جدو: أتوجه إلى الدكتور يحيى العريضي في لندن أيضا مرحبا بك سيدي أولا نود أن نفهم موقفكم من هذه الخطوة الجديدة جبهة إعلان جبهة خلاص الوطني وأود من فضلك رد فعل مباشر وسريع على ما سمعته الآن أن السيد عبد الحليم خدام كان بالفعل قد اتصل بالإخوان المسلمين قبل سنتين وكان ينوي الالتحاق بالمعارضة؟

يحيى العريضي- مدير المركز الإعلامي السوري في لندن: هذه حقيقة كما هي ليست مفاجأة بالنسبة لي الشيخ علي البيانوني ليست أيضا مفاجأة بالنسبة لسوريا الأستاذ عبد الحليم خدام كان في وقت من الأوقات في مدرج جامعة دمشق يخاطب أساتذة من الجامعة والكثيرون هناك ويحرض السلطة على ربيع دمشق وفي العام ذاته 2003 بنفس التوقيت الذي غزت فيه أميركا العراق بدأ تنسيقه هذا الشيء واضح من خلال التوقيت الذي وضعه السيد البيانوني وقال لا يفشي سرا حقيقة أن ذلك كان سرا ويجب من خلال هذه العبارة أن يستدل السيد البيانوني أن ذلك اللقاء مع ذلك الشخص يجب ألا يتم لأنه ببساطة شديدة يخون أمانة لمدة أعوام وُضعت في عهدته ويتصرف بها بشكل غير أمين، الجبهة التي عقدت بالنسبة لعبد الحليم خدام الأستاذ عبد الحليم خدام السيد عبد الحليم خدام أي شيء تريد هو بالنسبة له الأخوان المسلمين هم عبارة عن مطيّة من أجل الوصول إلى الأضواء ثانية لأنه أُبعد عن الأضواء لأنه أوكلت إليه أمانة في وقت من الأوقات وكان يضع الرجل غير المناسب في المكان المناسب وعندما يدعي بأنه لم يكن له أية علاقة بالأمور الداخلية وكان منصرفا للأمور الخارجية هذا هراء بالتأكيد لأنه تعرف سوريا بشكل واضح أن القيادة له يد في كل مَن يكون فيها والوزارة والمحافظين والمدراء العموميين وكل هؤلاء له يد بمن يوضع في أي مكان وهذه واضحة المعالم بأن هذا الرجل يشبه ذلك الإنسان الذي كان في المعسكر الاشتراكي الذي قال كنت أقوم بعمل بسيط جدا أني أضع الإنسان غير المناسب في المكان المناسب وهذا الذي نحصده الآن من خلال عملية الإصلاح والتي ساهم بها وعثّرها بشكل كبير إضافة إلى هذا الموضوع بالنسبة إلى الإخوان المسلمين يرون في السيد خدام عبارة عن سر للشفرة لفك الشفرة للانقضاض على السلطة بالنسبة للمعارضة ستتعرضون لهذا الموضوع ببساطة شديدة هذا الرجل هذا الاتفاق الذي شاهدناه في بروكسل كان ببساطة عبارة عن شيء غير طبيعي يتم الاتفاق بين الجهتين لكن ما يهمني في هذا الموضوع أستاذ غسان هو موضوع الإنسان السوري المواطن السوري الذي يرى في هذا الموضوع حالة انتهازية محضة جهات معينة تريد أن تنقضّ على السلطة في سوريا تنسق بين بعضها بشكل انتهازي كبير كانت متفرقة وهناك كان سعي حثيث من أجل إبعاد السلطة عن الشعب حقيقة هذا الاتفاق أدى إلى توافق هائل واقتراب بين السلطة وخاصة الرئيس بشار الأسد والجماهير الشعبية واعتبر من قبل السلطة هذا الاتفاق أو هذا اللقاء هو بعض الناس أشارت إليه هو إتلم المتعوس على خائب الرجاء والبعض رأى فيه ببساطة شديدة يد خارجية تحركه من أجل النيل من سوريا وفي هذا الوقت المناسب بالذات..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: دكتور عريضي..

يحيى العريضي [متابعاً]: لكن يبقى السؤال..

غسان بن جدو: هل..

يحيى العريضي: اسمح لي أستاذ غسان سؤال بسيط أسأله للأستاذ لضيفك الآخر ببساطة أسأله كيف يريد أن يسمع من السيد خدام شرحه لذلك الماضي الذي يحاول السيد خدام ببساطة شديدة وبإلحاح أن يبتعد عنه قدر الإمكان؟ هل وجهوا له هذا الموضوع لأنه كان مشارك في أي شيء وهو المحرض والأساس بالنسبة لربيع دمشق بالنسبة لكل شيء يحدث في سوريا في فيه تنفس؟

غسان بن جدو: تفضل سيد البيانوني.

علي صدر الدين البيانوني: لم أسمع القسم الأخير من كلام الأستاذ العريضي لكن فهمت سؤاله..

غسان بن جدو: هو الحقيقة لا أنا ولا أنا سمعت لكن ليست مشكلة تفضل..

علي صدر الدين البيانوني: طيب أخي الكريم نحن لسنا.. أنا لست معنيا بالدفاع عن السيد خدام فهو أعرف بماضيه ودوره ويدافع عن نفسه هو محامي أنا ما يهمني في الأمر أننا بقينا لسنوات نطالب الرئيس بشار ونطالب نائب الرئيس ونطالب الحكومة ونطالب الجيش والأجهزة الأمنية ومجلس الشعب وكل مؤسسات الدولة نطالبهم بأن يتنبّهوا للأخطار المحدقة بالوطن وأن يسارعوا إلى تحقيق الوحدة الوطنية لأن الأخطار الخارجية لا يمكن أن تواجه إلا بجبهة داخلية متينة وبوحدة وطنية حقيقية نحن وجهنا بيانا في 3 نيسان/ أبريل عام 2005 وسميناه النداء الوطني للإنقاذ طالبنا فيه الجميع أن يقفوا موقف رجولة وأن ينقذوا الوطن من الأخطار المحدقة به فلو استجاب الرئيس بشار في حينه واستجاب النظام لهذا للنداء والنداءات الوطنية الأخرى لكنا الآن جميعا في صف واحد في مواجهة الأخطار الخارجية لكن الذي حصل أن النظام ازداد قمعا وازداد إمعانا في القمع وفي السجن وفي الاعتقال وفي التعذيب إلى آخر ما هنالك وازداد بعدا عن الشعب السيد خدام انحاز إلى الصف الوطني فكيف لا.. واستجاب لهذا النداء الوطني فكيف لا نرحب به أنا أعتقد أن المواقف..

غسان بن جدو: سؤالي..

علي صدر الدين البيانوني: الحالية للسيد خدام تجعلنا نحن وكثير من فئات الشعب تؤيد موقفه وتتعاون معه لإنقاذ البلد من حكم الفساد والاستبداد القائم، كان ينبغي على النظام كله ليس على نائب الرئيس فقط أن يبادر إلى تعزيز اللٌحمة الوطنية وأن يبادر معالجة الملفات الإنسانية التي مازال شعبنا يرزح في ظلها..

غسان بن جدو: سيد البيانوني..

علي صدر الدين البيانوني: سواء كان المعتقلون السياسيون والمفقودون والمهدرون..

غسان بن جدو: سيد البيانوني..

علي صدر الدين البيانوني: والقوانين الاستثنائية ومحكمة أمن الدولة التي تحاكم الناس بدون أي مراعاة لقواعد العدل والإنصاف..

غسان بن جدو: سيد بيانوني من فضلك سيد بيانوني..

علي صدر الدين البيانوني: لمجرد آرائهم وتوجهاتهم السياسية..

غسان بن جدو: هل يسمعني السيد البيانوني..

علي صدر الدين البيانوني: الذي حصل هو العكس تماما أن النظام يحاول أن يحل مشكلته مع الخارج وأن يسترضي الخارج على حساب الوطن وعلى حساب الشعب ولم يلتفت أبدا إلى اللحمة الوطنية وإلى الصف الداخلي لم يحقق أي انفراد..

غسان بن جدو: طيب سيد البيانوني..

علي صدر الدين البيانوني: إذا كان السيد خدام هو المسؤول عن قمع ربيع دمشق فلماذا هذا الربيع مازال مقمعا حتى الآن؟ لماذا ما يزال السيد الدكتور عارف دليلة خاضعا في السجن حتى الآن؟ لماذا غيره لماذا يمنع اجتماع منتدى الأساسي؟ لماذا يمنع اجتماع اللجنة المؤقتة لإعلان دمشق؟ لماذا لا يسمح بحرية التعبير؟ لماذا تقمع الالتزامات بالقوة..

غسان بن جدو: سيد البيانوني نعم..

علي صدر الدين البيانوني: لماذا يعتقل في الناس شباب صغير..



موقف إعلان دمشق من جبهة الخلاص

غسان بن جدو: سيد البيانوني سنسمع رأي أو رد السيد يحيى العريضي بعد إذ ولكن معنا الآن السيد ميشيل كيلو من دمشق وهو من بناة إذا صحة تعبير وضع إعلان دمشق سيد ميشيل كيلو أولا مساء الخير مرحبا بك حتى هذه اللحظة لم يصدر بيان رسمي من قبل إعلان دمشق على إعلان جبهة الخلاص الوطني هل نستطيع أن نفهم رأيكم أو رأيك على الأقل؟

"
سيصدر في الأيام القادمة بيان فيه موقف رسمي من قضية جبهة الخلاص. فنحن لا نريد أن تكون هناك انشقاقات داخل المعارضة السورية
"
 ميشيل كيلو

ميشيل كيلو- عضو إعلان دمشق: يعني سيصدر في الأيام القليلة القادمة بيان فيه موقف رسمي من هذه القضية يعني هناك نقاش حول جبهة الخلاص وحول ما جرى هناك ما يشبه يعني خطوط عامة موضوعة لهذه الظاهرة نحن لا نريد أن يكون هناك انشقاقات داخل المعارضة السورية لأسباب كثيرة بينها أن هذه المعارضة لم تتحد منذ عام 1963 إلا قبل أشهر قليلة والشيء الثاني أن إعلان دمشق لا يزال على خطه في ضرورة أن يكون هناك حوار وطني عام وشامل بمعنى أنه لا يزال يصب حرم على أحد ما دام هناك رغبة في العمل من أجل المصلحة الوطنية والمشتركة قيل في الإعلان أن هناك أطرف من البعث يمكن أن تشارك فيها وأطراف من السلطة يمكن أن تشارك فيها هذا ما يزال في ذهننا حتى الآن هناك مسألة ثالثة يجب أن يكون لإعلان دمشق الأولوية على أي شيء آخر لأن هذا الإعلان مثّل شيئا كبيرا ومهما في حياة سوريا السياسية ولا يجوز أن يتبدد هذا الشيء لا بسرعة ولا على أيدي أحد بكل الأحوال أعتقد أن القضية ستناقش بعمق في الأيام القليلة القادمة وأنه سيكون هناك موقف رسمي وموقف مدروس يستند إلى معلومات ويستند إلى معلومات ونقاش وحوار معمق..

غسان بن جدو: طيب موقفك الشخصي سيد كيلو؟

ميشيل كيلو: موقفي الشخصي أنا أعتقد أن سوريا فيها فضاءات تفتح أكثر فأكثر على احتمالات كثيرة وأنا قلت لك إذا كانت هذه الجبهة تعني انشقاقا في إعلان دمشق فأنا سأكون ضدها بكل وضوح وصراحة وإذا كانت تعني أننا نقبل بمبادئ بالمبادئ كي نؤسس موازاة تنظيمية فأنا سأكون ضدها بكل وضوح وصراحة كائن مَن كان الجهة التي يريد تتعامل معها أو التي قامت بها لكنني يعني بحاجة بعد إلى بعض المعلومات كي أقرر بشكل نهائي ماذا سيكون موقفي الشخصي؟

غسان بن جدو: يعني محورية موقفك أو موقف أعضاء إعلان دمشق هو مدى ابتعاد أو اقتراب الأطراف الأخرى من إعلان دمشق يعني كأنه موقف حزبي سيد ميشيل كيلو وليس شيء آخر؟

ميشيل كيلو: المحورية هي إعلان دمشق بدون أي شك إعلان دمشق بشكل أساسي لأن إعلان دمشق حظي بإجماع وطني كبير وكان نقلة مهمة جدا لا يجوز أن نفرط بها لأي سبب كان ولا يجوز أن..

غسان بن جدو: حينئذ ليست لديكم مشكلة في التعاون مع السيد عبد الحليم خدام أو غيره مَن يمكن أن ينشقوا أي يخرجوا من النظام في دمشق؟

ميشيل كيلو: نحن قلنا في الإعلان إننا لسنا كل القوى الوطنية في سوريا هناك قوى وطنية أخرى ونحن لا نريد أن نستأثر بالعمل الوطني بهذا المعنى لا تزال أيدينا مفتوحة على الناس جميعا لكن لنا معايير دقيقة نقيس بها سلوك الناس ونقيس بها ما نريده من إعلان دمشق وما نريده من السلطات التي..

غسان بن جدو: طيب سؤالي بوضوح فيما يتعلق بالتعاون مع السيد عبد الحليم خدام هذا هو سؤالي الواضح ليست لديكم مشكلة؟

ميشيل كيلو: حتى الآن نحن لم نقرر أن نتعاون مع عبد الحليم خدام نحن قلنا إن عبد الحليم خدام ترك النظام هذا حقه لكنه كي يلتحق بالمعارضة يجب أن يقوم بخطوات مختلفة حتى الآن نحن لا نتعاون مع السيد عبد الحليم خدام..

غسان بن جدو: وهل تعتقدون بأن الإخوان المسلمين في مبادرتهم هذه تسرعوا أم تصرفوا بحكمة؟

ميشيل كيلو: يعني أنا لا أعرف أي ظرف الذي أملى على جماعة الإخوان المسلمين على الإخوان هناك هذا التدبير لكنني أسمع الآن من الأخ أبو أنس أن ما قاموا به ينضوي في إطار إعلان دمشق أنا أتمنى مادام هناك موافقة مبدئية على الإعلان ومادام هناك موافقة على مبادئ الإعلان ألا يكون هناك خروج عليه من أي جهة كانت..

غسان بن جدو: شكرا لك سيد ميشيل كيلو على هذه المشاركة ربما سأعود إلى السيد البيانوني ولكن أود أن أتوجه للدكتور يحيى العريضي دكتور سيدي أولا السلطة في دمشق هل تخشى إقامة هكذا جبهة؟ وثانيا ما هو ما هي قراءتك للتوقيت بالتحديد توقيت إنشاء هذه الجبهة؟

يحيى العريضي: بداية أستاذ غسان أرجوك أن لا تضعني في خانة الدفاع عن السلطة أو في موقف السلطة بأي شكل من الأشكال أقول لك ببساطة إنني أمثل ذلك الصوت لمواطن سوري يرى هناك جهات معينة تسعى حثيثة من أجل التقاط السلطة في ظرف من أصعب ما يكون تمر به سوريا إنْ كان إعلان دمشق على الرأس والعين إنْ كان ذلك الاتفاق الذي حدث بين الأستاذ عبد الحليم خدام والأستاذ البيانوني أو جهات أخرى كل ذلك تنسيقات لكن الآن بالنسبة لي التوقيت يعني الكثير ويعني بالنسبة لإنسان ذلك المواطن السوري الذي ينشد الأمان ينشد الراحة ينشد الحالة الاقتصادية الطبيعية ينشد ألا يحدث في سوريا ما يحدث في العراق ينشد كل هذه المطالب التي لا يعبأ بها أحد إلا كلاميا من أجل إنجاز هدف وهدف شخصي وبناء إمبراطورية خاصة وتلبية لرغبة خارجية تريد أن تهز المنطقة من أجل إنجاز مخطط واضح والكل يتكلم عن الشرق الأوسط الكبير إلى آخره لا أريد أن أدخل في هذه المصطلحات لكن أقول لك في التوقيت للأسف هو توقيت غير موفق ونرجع للتاريخ ويبدو أن الأمور تكرر نفسها عام 1978 1979 كان هناك حالة لتمرير ما يسمى ونفهم هذا الموضوع بكامب ديفد في ذلك الموقف عانت سوريا معاناة هائلة عام 1979 عام 1980 1981 1982 ومرّ كامب ديفد وعُزِلت مصر ونفذت إسرائيل وأميركا الشيء ذلك تريد في ذلك الوقت تعرضت سوريا لأبشع حالات الاهتزاز وحُرِّكت مجموعة من الناس يريد الآن السيد البيانوني وآخرون أن يتبرؤوا من ذلك الوقت ومن تلك الحركات ومن ذلك الدم الذي نزف إنْ كان من قبل جهة معينة بدأت في الأزبكية وبدأت في حلب أو من جهة السلطة إلى آخره هذا لا يعنيني الآن يعنيني موضوع أساسي جدا أن مصر حُيِّدَت وكان في ذلك الوقت إمكانية بالنسبة لسوريا أن تحرك الجماهير العربية لكن شغلوها بنفسها ودُعم في ذلك الوقت من قبل العراق إلى آخره لا أريد أن أعود إلى ذلك التاريخ لكن الآن يكرر التاريخ نفسه بشكل أو آخر عام 2003 عندما غزت الولايات المتحدة وبريطانيا العراق ووقفت سوريا في وجه هذا الموضوع ويُراد الآن كل ما يمكن من إساءات واهتزاز للحالة السورية التي تقف الموقف الوطني الموقف القومي ولا أقول هذا إن النظام يتلظى بتلك الشعارات لا هذه حقيقة ثابتة وهم يتحركون في هذا الوقت بالذات ذلك التوقيت مسألة مزعجة جدا ولهذه الجماهير تعرف أرادوا أن يبعدوا الجماهير عن تلك السلطة أو عن قيادة الرئيس بشار الأسد لكن للأسف ما نتج بالنسبة لهم للأسف هو عكس ذلك تماما التحمت الناس بالرئيس بشار الأسد وحدث عكس ما يريدون والحقيقة تنظر هذه السلطة بارتياح لهذا لما يحدث ولكن المطلوب الانتباه بشكل كبير لأن يد خارجية تحرك تلك العناصر بوضوح شديد.

غسان بن جدو: يعني يد خارجية مَن يعني أي يد خارجية وتحرك أي عناصر؟ عناصر جبهة الخلاص الوطني؟

يحيى العريضي: هناك مخطط أستاذ غسان هناك مخطط اسمه الشرق الأوسط الإسرائيلي الأميركي الكبير يريد تفتيت المنطقة عبر إثارة الطائفية..



جبهة الخلاص ومشروع الشرق الأوسط الكبير

غسان بن جدو: وجبهة الخلاص الوطني هي جزء من هذا الشرق الأوسط الإسرائيلي الكبير؟

يحيى العريضي: نعم تفتيت الطائفي والحرب الأهلية وما يحدث في العراق واضح المعالم وتحرك هذه الناس في هذا الوقت بالذات الآن هل مغرم السيد عبد الحليم خدام بالإخوان المسلمين؟ وهل الأخوة المسلمون مغرمون بعبد الحليم خدام؟ لا أتصور ذلك إطلاقا لكن فيه أشياء معينة تحدث لا أريد أن أسميها.

غسان بن جدو: لماذا لا تريد أن تسميها؟

يحيى العريضي: أستاذ غسان لا أريد أن أسميها ببساطة شديدة لأني أطلب من الشيخ علي ومن آخرين يريدون مد اليد وأنا في وقت من الأوقات سعيت وأقول لك شخصيا سعيت عندما ظهرت على التليفزيون مع الأستاذ زهير سالم وهو الرجل الثاني كما قيل لي بعد الأستاذ البيانوني وذهبت إلى سوريا وتحدثت معي جهات رسمية في سوريا وجهات سياسية كبيرة وقلت لهم هؤلاء الناس يمدون يدهم لكم كسلطة يُرجى إنهاء هذا الموضوع قال الأستاذ البيانوني الآن مددنا يدنا إلى السلطة وهذا شيء مقدر جدا لكن فيه إسراع بمد اليد وسحبها مباشرة لكن هذه السلطة يجب أن تتفحص تلك اليد بشكل أو آخر يجب أيضا يد البيانوني أو يد الإخوان المسلمين أيضا يجب أن تتفحص يد السلطة هذا شيء معروف لكن انتظار بسيط يؤخذ على تلك الإجراءات التي تتم وتلك الاتفاقات وبروكسل إلى آخره من قبل الجماهير أشياء كثيرة ويلام السيد البيانوني وهو شيخ فاضل ويريد الخير للوطن وبالنسبة لي شخصيا أنا أقول إن هذا الإنسان يريد الخير لسوريا وآمل أن يكون ذلك الطرح منسجما تماما مع الممارسة الفعلية المسألة مد اليد لرجل أزاح عن الأضواء لسبب بسيط مد يده خدام للإخوان المسلمين لأنه لهم قيمة ولهم وزن ومد يده لهم أقول لك بعض التجارب الشخصية مع الأستاذ عبد الحليم خدام ويعرفها تماما ويعرفها كثيرون من الناس السوريين البعثيين ويعرفون ما حدث لهم ويسمعني الآن ويعرف تماما أنه في أحد المؤتمرات قدمت مداخلة أنا قاطعني فيها خمس مرات وكانت هي مداخلة تدعي إلى الإصلاح تدعي إلى الديمقراطية تدعي إلى الحرية تدعي إلى الأشياء التي تحدث عنها الآن قاطعني حتى يهزئني أقول لك تجربة شخصية وهذا شيء معروف الآن صار ديمقراطية صار..

غسان بن جدو: نعم في هذا الإطار انطلاقا من هذا الأمر نعم انطلاقا من هذا الأمر سيد البيانوني وما قاله السيد العريضي الآن حضرتك شخصيا في الحادي عشر من نوفمبر الماضي 2005 قلت في حديث إلى قدس بريس إذا كان لدى الرئيس بشار الأسد الاستعداد لأن يقوم بهذا التغيير الجذري الشامل بالتعاون مع القوى الوطنية فهذا جيد وليس لدي عندنا فيتو على أحد هل مازالت هناك إمكانية للمصالحة مع القيادة السورية أم انتفت نهائياً؟

علي صدر الدين البيانوني: يا سيدي اسمح لي أولاً أن أحيي الأستاذ يحيى أنا أقدر مواقفه وأعرفها وأقول له ليست مبادرته هي أول مبادرة من هذا النوع سبقه في مبادرات ومساعي حميدة كثيرون ونحن منذ أكثر من خمس سنوات يدنا ممدودة وكثيرون من الشخصيات العربية والإسلامية الرسمية والشعبية يعلمون جيداً ما معنى أن أيدينا كانت ممدودة لكن أنا أتمنى ألا يتورط الأستاذ يحيى في موقف الدفاع والمحامي عن النظام لأنه لم يرد أن يكون في هذا الموقف أخشى أن موقعه الوظيفي يجره إلى هذا الدفاع لأنه يعلم كما نعلم نحن أن هذه الأيدي الممدودة لن تقابَل إلا بالإعراض بل بمزيد من القمع بل بمزيد من تفعيل القانون رقم 49 الذي يحكم علينا بالإعدام وحالياً في محكمة أمن الدولة في دمشق يحاكَم عدد من إخواننا أو المشتبه بانتمائهم لإخواننا يحاكمون وبعضهم حُكِم بالإعدام ثم تكرموا بتخفيض الحكم إلى 12 سنة لمجرد شبهة الانتماء هذه الأيدي الممدودة من جماعة الإخوان المسلمين ومن بقية الفئات الوطنية والمساعي الحميدة من أمثال الأستاذ العريضي وغيره كلها لم تلقَ إلا السدود هذه واحدة الشيء الآخر موضوع التوقيت موضوع التوقيت يا سيدي كل ما أثير..

غسان بن جدو: سيد البيانوني سأعود إليك..

علي صدر الدين البيانوني: حول ما يتعلق بالإصلاح في سوريا..

غسان بن جدو: أنا أعدك بأنني سأعود إليك من أجل الحديث عن هذا التوقيت ولكن أيضاً معنا مداخلة السيد أحمد أبو صالح وهو طبعاً معارض سوري وكان قيادياً في حزب البعث العربي الاشتراكي سابقاً هو معنا أيضاً على الهواء مباشرة من براغ مرحباً بك سيدي موقفك من إعلان جبه الخلاص الوطني؟

أحمد أبو صالح- عضو سابق في قيادة حزب البعث- براغ: إذا كان السؤال موجه إلي..

غسان بن جدو: نعم سيد صالح نعم..

أحمد أبو صالح: كأحمد أبو صالح أقول بأن السيد عريضي انتهى إلى القول بأن الظرف غير مناسب لأن تعلن بعض أطراف المعارضة بعض فصائل المعارضة موقفاً سلبياً من ما يسمى بالنظام في سوريا متى كان الوقت مناسباً؟ حتى اليوم ومنذ عشرات السنين هناك أناس يقبعون بالسجون ولم يفرج على أي منهم ولم يصدر أي قانون بالعفو وخاصة في سوريا في حين في مجاهل أفريقيا صدرت كثير من قوانين العفو أما بالنسبة لعبد الحليم خدام كنت أتمنى أن يكون موجوداً إلا أنني أكتفي بالقول بأن شخصاً مثل عبد الحليم خدام الذي كان راتبه لا يزيد بمطلع الستينات عن ثلاثمائة ليرة سورية كموظف صغير في التأمينات الاجتماعية أصبح الآن من أثرى الأثرياء لو اقتصد راتبه خلال كل هذه السنين ولم يصرف منه قرشاً واحداً لما استطاع أن يجني أكثر من مليونين ليرة سورية أما أن يجني مئات الملايين إن لم نقل أكثر من مليار..

غسان بن جدو: سيد أبو صالح..

أحمد أبو صالح: فمن حقنا أن نسأله من أي له هذا؟

غسان بن جدو: سيد أبو صالح..

أحمد أبو صالح: نعم..

غسان بن جدو: من فضلك سيد أبو صالح يعني نحن نتمنى أن يكون نقاشنا سياسياً بكل احترام لكلامك لسنا هنا في معرض التعريض لا بالسيد عبد الحليم خدام ولا بأي مسؤول في النظام السوري حالياً ليست هذه قضيتنا نحن نتحدث الآن سياسة هذا الرجل انشق عن النظام له ما له وعليه ما عليه ليس هذه قضيتنا هناك إعلان جبهة الخلاص الوطني محورها الرئيسي السيد عبد الحليم خدام والإخوان المسلمين ضيفنا الأساسي هنا في هذه الحلقة السيد البيانوني أنت أحد أعضاء المعارضة كان لديك موقف مكتوب أمامي أود أن توضح لي هذا الموقف هذا التحالف بين الإخوان المسلمين وعبد الحليم خدام كيف تنظر إليه من زاوية سياسية وليس من زاوية شخصية؟

أحمد أبو صالح: طيب أنا شخصياً 100% ضد هذا التحالف ذلك لأنني قلت رأيي بعبد الحليم خدام وكنت أتمنى من أخي أبي أنس المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا أن لا ينحدر إلى مستوى التحالف مع إنسان مسؤول عن كل الجرائم التي ارتكبت في سوريا حتى ولو لم يقدم على ذلك بيده وإنما مجرد سكوته لو فرضنا أنه سكت فعلاً يكفي لأن يقيم بأنه إنسان لا يجوز بأي شك من الأشكال أن يمد أبو أنس يده لمثل هذا الإنسان وإذا كان لابد من أن تمد له اليد فذلك يمكن أن يتحقق بعد أن يعتذر عبد الحليم خدام عن الجرائم التي ارتكبت خلال أربعة عقود منذ كان موظفاً في مرفق اللاذقية حتى الأمس القريب يوم ترك سوريا بعد سقوطه بانتخابات المؤتمر القُطري في شهر حزيران من السنة الماضية فبالنسبة لأخي أبي أنس جاءني قبل أشهر فقط وفي لندن وفي منزل أبني طموح وقال لي بأننا كإخوان مسلمين أقمنا الحجة على النظام وثبت لدينا بأنه غير قابل للإصلاح لذلك نحن وأنتم سنستنهض الجماهير ونطالبها بأن تنتفض وأن تتظاهر وأن تُضرب وأن تعتصم وأن أيضاً تعلن العصيان المدني كل ذلك في سبيل إسقاط هذا النظام وكنت أنا مرتاحاً لهذا الحديث وقد اتصلت به بعد ظهور عبد الحليم خدام في قناة العربية وقلت له أخي أبو أنس أرجو أن تتصل بعبد الحليم خدام وتستدرجه وتحصل على كل المعلومات التي يمكن أن يدلي بها كي نستفيد منها قبل أن يستفيد غيرنا وأيضاً طلبت إليه أن ندعو عشرة أو 12 إنسان من الشخصيات السياسية التي سنها جاوز السبعين وأنا قد جاوزت السبعين منذ ثمان سنوات ونناقش موضوع سوريا وكيف يمكن أن نساهم في حل الإشكال الذي مضى عليه عقود ولكن مع الأسف الشديد لم يتصل بي ولم يأخذ رأيي وإنما اتصل بعبد الحليم خدام وتحالف مع عبد الحليم خدام ظناً منه كما قال قبل قليل بأن عبد الحليم خدام له رصيد في الشارع العربي السوري عبد الحليم خدام لا يملك شيئاً بالشارع العربي السوري لأن الشارع العربي السوري ليس من الغباء بشكل ينسى ما أقدم عليه عبد الحليم خدام وللعلم إن الذين اجتمعوا في بروكسل لا يمثلون إلا نسبة ضئيلة جداً من المعارضة السورية أنا استلمت من كثير من المعارضين فصائل وأشخاص رسائل واتصالات هاتفية كلها تقول بأنهم ضد ما جرى في بروكسل ومنهم من الإخوان المسلمين ذاتهم يقولون بأننا غير موافقين على ما أقدم عليه أبو أنس..

غسان بن جدو: أعطني اسماً واحداً..

أحمد أبو صالح: لذلك أنا عاتب على أبو أنس كأخ وكصديق..

غسان بن جدو: إذ تعطيني اسماً واحداً بارزاً سيد أبو صالح من الإخوان المسلمين الذين يرفضون أعطني اسماً بارزا واحد من الإخوان المسلمين..

أحمد أبو صالح: نعم..

غسان بن جدو: أعطني من فضلك اسماً بارزاً من الإخوان الذين يرفضون..

أحمد أبو صالح: أقول لك فيه فصيل بقيادة أبو ياسر موجود في لندن بقيادة أبو ياسر مجموعة كانوا من الإخوان المسلمين وانشقوا عن الإخوان المسلمين لأنهم غير راضين عن سياسة أبو أنس هم الذين اتصلوا بي وقالوا لي أنهم..



أسباب استبعاد رفعت الأسد من الجبهة

غسان بن جدو: شكراً لك سيد أبو صالح شكراً لك السيد البيانوني أولاً لا شك بأن لديك تعليق ولكن أرجو وأنت تعلق أيضاً أن تأخذ بالاعتبار هذا السؤال لماذا لم يتم انضمام السيد رفعت الأسد طالما أنكم مستعدون للتعاون مع مَن كانوا داخل النظام؟ وهناك سؤال أيضاً لماذا لم تتشاوروا مع إعلان دمشق لأنني حسب ما سمعت الآن من كلام السيد ميشيل كيلو كأنه فوجئ بتبريرك أو توضيحك وهو يسمع إليك قبل قليل؟ تفضل سيدي.

علي صدر الدين البيانوني: أولاً أنا لا أنكر الصعوبات في الاتصال أو التواصل لكن أحب أن أيضاً أقدم بعض المعلومات التي لم أكن في الأصل بحاجة إلى أن أدلي بها، موقفنا من السيد خدام لم يكن موقفا شخصيا أو ارتجاليا استمعنا إلى آراء المئات من أبناء شعبنا في داخل سوريا وخارجها واستمزجنا آراء الكوادر المتقدمة في جامعة الأخوان المسلمين ونعم أقول لك بكل صراحة من أصل خمسين أخ من أعضاء مجلس الشورى والقيادة وأهل الرأي عندنا كان هناك رأيان متحفظان لكن هناك أكثرية كبيرة تؤيد هذا الموقف بالنسبة لأخواننا في اللجنة المؤقتة لإعلان دمشق خلال الأيام الأولي أرسلت إليهم وجهة نظري شارحا أهدافها ومبرراتها وحيثياتها وبيّنت لهم هذا الموقف وانتظرت منهم جواب لم يصلنِ جواب إنما اطلعت في الإعلام على مواقف إيجابية أعتبرها قالوا إن لقاء البيانوني خدام لا يمثل إعلان دمشق وهذا صحيح أنا لا أدعي التمثيل لإعلان دمشق قالوا إن هذا اللقاء يخص الذين التقوا وحدهم..

غسان بن جدو: يعني يا سيد البيانوني أنت اتصلت بإعلان دمشق قبل أن تبادر بهذه الخطوة؟

على صدر الدين البيانوني: عفوا لم أسمع..

غسان بن جدو: يعني أنت اتصلت استمزجت رأي إعلان دمشق قبل أن تُقْدِم على هذه الخطوة في بروكسل؟

"
أؤكد تمسكنا نحن في جماعة الإخوان المسلمين وفي جبهة الخلاص الوطني بإعلان دمشق نصا وروحا، ونحن لا نعتبر تشكيلنا وإعلاننا جبهة الخلاص الوطني إلا امتدادا وانسجاما مع مبادئ هذا الإعلان
"
البيانوني

على صدر الدين البيانوني: طبعا قبل أن أتصل به أو يتصل بي وعلى فكرة أنا لم أتصل بالأستاذ خدام حتى أطمئن الأستاذ أبو طموح هو الذي أرسل إلي واتصل بي وشرح لي موقفه أنا قبل أن ألتقي مع السيد خدام اللقاء الأول الواقع في شباط/ فبراير الماضي أنا في الأيام الأولي لإعلان السيد خدام موقفه في قناة العربية أرسلت أستشير إخواننا في إعلان دمشق لم يصلنِ جواب ثم أرسلت رسالة أخرى ورسائل عديدة أنا أدرك الصعوبات وأدرك أن مجرد اجتماع سبعة أو أقل أو اكثر من اللجنة المؤقتة لإعلان دمشق أمر في غاية الصعوبة في ظل الأوضاع الأمنية التي تتابع التحركات للناس المعروفين تماما لذلك أنا لا أعتب على أخواني في إعلان دمشق لكن أؤكد هنا استمساكنا نحن في جماعة الأخوان المسلمين وفي جبهة الخلاص الوطني بإعلان دمشق نصا وروحا ونحن لا نعتبر تشكيلنا وإعلاننا جبهة الخلاص الوطني إلا امتداد وانسجاما مع مبادئ هذا الإعلان..

غسان بن جدو: سيد البيانوني من فضلك لم تبق إلا دقائق معدودة فأرجو..

على صدر الدين البيانوني: الإعلان هو الأرضية التي انطلقنا منها ونحن حريصون عليه ونحن من المؤسسين له ولا يمكن أن نفرط فيه لأنه خطوة هامة في طريق القوى الوطنية السورية هذا ما يتعلق بإعلان دمشق أعود للتوقيت عفوا أنا ما أسمعك جيدا..

غسان بن جدو: سيد البيانوني فعلا لم يبق إلا دقائق معدودة لا لأنه لم يبق إلا دقيقتين فقط أولا لماذا لم يتم انضمام السيد رفعت الأسد وثانيا حتى بعض المعارضين المواليين للولايات المتحدة الأميركية رفضوا جبهة خلاصكم يعني حتى سيد الغادري.. هادي الغادري رفض هذه الجبهة وقال إننا لا نؤمن بها ولا نعترف بها ولا نريد أن نتعاون معها؟ فريد الغادري.

على صدر الدين البيانوني: يا سيدي نحن لا نحتاج إلى معارضة وأعتقد أنه من حق الإنسان أن يتخذ الموقف المعارض الذي يراه والأسلوب المناسب له نحن نتعاون مع الذين نتفق معهم في الوسائل والأهداف أنا أرحب بأي معارض السيد رفعت أسد معارض لكن أنا هناك عوائق تمنعني من التعاون معه السيد فريد الغادري يعتبر نفسه معارضا..

غسان بن جدو: ما العوائق للسيد رفعت الأسد؟

على صدر الدين البيانوني: لكن هناك موانع تمنعني من التعاون معه، أنا أتعاون مع مَن ألتقي معه في الأهداف والوسائل إعلان دمشق أصدر بلاغا لتشكيل الهيئة العامة له واستبعد من السيد الغادري والسيد رفعت أسد ونحن ملتزمون بمبادئ إعلان دمشق والتزاماً منا بهذا الموقف لم ندْعُ السيد الغادري ولم ندْعُ السيد رفعت الأسد نحن لا نحتكر المعارضة ومن حق كل إنسان أن يعارض ونحن شعارنا مع المعارضة نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه دائرة المعارضة واسعة نحن لا نحجر على أحد نحن نرحب بأي معارض..

غسان بن جدو: ثلاثين ثانية سيد..

على صدر الدين البيانوني: لكن أحب أن أقول بعض هؤلاء الذين يهاجموننا الآن كانوا قد طالبوا أن يحضروا معنا وأن يلتقوا بنا لكن نحن اعتذرنا منهم.

غسان بن جدو: طيب في ثلاثين ثانية أعرف أن الموضوع ربما يستحق وقتا طويلا ولكن في ثلاثين ثانية أرجو أن توضح طبيعة التوقيت من فضلك في ثلاثين ثانية؟

على صدر الدين البيانوني: يا سيدي عندما قام ميثاق الشرف الوطني في عام 2001 قالوا لم هذا التوقيت؟ عندما أعلن إعلان دمشق في العام الماضي قالوا لماذا في هذا التوقيت؟ والآن جبهة الخلاص الوطني لماذا في هذا التوقيت؟ النظام السوري منذ أن استولى على السلطة بالقوة بانقلاب عسكري يعتبر أي توقيت لأي تحرك هو مشبوه..

غسان بن جدو: نعم سيد يحيي العريضي أخيرا هل تعتقد بكل صراحة أن هذا التوقيت سيما والآن هناك ضغوط على قيادة الحكم في دمشق بأن جبهة الخلاص الوطني قد تكون نواة للتغيير في سوريا أو لإسقاط نظام الحكم في دمشق هل هي قادرة؟

يحيي العريضي: أستاذ غسان دعني من التوقيت جانبا لأفكر في مسألة واحدة الأمر الأساسي الذي يركز عليه اِلأستاذ البيانوني هو أن هذا النظام غير قابل للإصلاح أقول للسيد البيانوني إن هذا النظام قابل للإصلاح وهو والسيد خدام وكل من معه باستثناء بعض الجهات المعارضة التي يعوّل عليها يخاطبون الشارع العربي الشارع السوري الإنسان السوري المواطن السوري من غياهب الماضي ولا يخاطبون مشاكله الأساسية، هم ما يسمى بالإنجليزية (Past perfect) أنا من الـ(Past) أما مَن يخاطب الشارع السوري الآن هو من المستقبل يخاطبه بشار الأسد ويقول له أنا أقول لك أيها الشاب الديمغرافية السورية والتركيبة السكانية السورية الشباب من 18 و25 يشكلون 60% من المجتمع السوري هؤلاء مَن يخاطبهم بشار الأسد ويقدم لهم برنامجا متكاملا لأن الإصلاح يحتاج إلى رؤية يحتاج إلى برنامج يحتاج إلى آلية عمل يحتاج إلى مواد يحتاج إلى برنامج زمني ظروف مواتية أي خلل بهذا الموضع تعرقل التطوير والتحديث والإصلاح لكن الأمور تمشي بشكل دقيق وبشكل جميل لكن بطيئة وهناك معرقلات ورغم النقص في الكثير أو الخلل في كثير من العناصر أقول ببساطة نحن نخاطب المعارضة وخاصة ذلك اللقاء في بروكسل يخاطبها من غياهب الماضي وهناك رائحة فيها فساد من جانب وفيها دم لكن مَن يخاطب الشارع السوري والشاب السوري هو برنامج جديد للإصلاح لذلك السن بين 18 و25 وأقول أيضا كلمة أخيرة الشارع السوري هو سياسي هو متدين لكنه ليس سياسي متدين.

غسان بن جدو: شكرا لك دكتور يحيي العريضي على هذه المشاركة شكرا لك أستاذ صدر الدين البيانوني المراقب العام للإخوان المسلمين شكرا لكل مَن تم الاتصال بهم مع الشكر لكل مَن ساهم في إنجاز هذه الحلقة من مكتب لندن روان حجازي وأيمن الحلبي من الدوحة عماد بهجت وفاروق القاسم وعبد العزيز الحواج من بيروت توني عون ومصطفي عيتاني وأمال حمدان وأحمد نجفي ومصطفى دتخاوه ومحمد علام مع تقديري لكم من بيروت في أمان الله.