- هوية التيار الصدري ومرجعيته الفكرية
- التيار الصدري والعمل السياسي في العراق

- التيار الصدري ودول الجوار


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، في صدر التاريخ كان العراق، في صدر صيرورة التاريخ باقٍ هو العراق، في صدر حركة الشعوب ينبض قلب شعب العراق، في صدر حراك المجتمعات كان ولا يزال يتحرك مجتمع العراق، في صدر التنوع الثقافي والديني والمذهبي والقومي يتميز العراق، في صدر الوطن العربي وفي ظل همومه وتحدياته وقضاياه العراق، في صدر منطقة كلها تضاريس سياسية وأمنية واقتصادية ونفطية وعسكرية وحضارية يكتسب أهميته الاستراتيجية العراق، في صدر الاهتمام الدولي والطمع الإمبراطوري يقع ضحيته العراق، في صدر خيار الحروب وجشع العسكريتارية المغلف بشركات السلاح ومروجيهم في السلطة ومراكز القرار هو اليوم العراق، في صدر الرغبة الشعبية الإنسانية الفطرية في الحرية والسيادة والديمقراطية يتدافع شعب العراق، في صدر المشوار السياسي التغيري أيضا يندفع شعب العراق، في صدر الصراع الإقليمي والدولي على المستقبل والهوية والاستراتيجية نجد نموذج اليوم العراق، في صدر الحراك الجماهيري تيار الصدر في العراق وفي صدر الصدريين السيد مقتدى الصدر شاب زعيم وزعيم شاب هكذا يوصف ويُطلق عليه في كنف الصدر الصادق نشأ ومن كريمة الصدر الباقري تأهّل لفت الانتباه منذ الأيام الأولى لِما بعد احتلال العراق وسقوط نظام صدام حسين حورب ولم يسقط حوصر ولم يتراجع لكنه لم يفتأ يثير جدل وسجال، التيار الصدري فرض نفسه قوة شعبية وانتخابية أكدتها الانتخابات البرلمانية الأخيرة لكن التساؤل عن آفاق هذا التيار وجيش المهدي ومستقبل قاعدته الشعبية وقد انخرط في العملية السياسية أخيرا يتطلب توضيح من الصدر نسأل السيد مقتدى عن هذا ونضيف استفهامات عن الهوية الفكرية والمعايير السياسية ورؤيته لكينونة العراق اليوم سياسياً وعلاقات ووجود عسكري أميركي ونسأله عن رؤيته لدول الجوار والفدرالية لمقاومة وحزب الله وحماس وإيران وسوريا ومحاكمة صدام حسين وأولويات الحكومة العراقية المقبلة وغير ذلك إذا تيسر من الوقت، حوارنا المفتوح اليوم مع السيد مقتضى الصدر هنا في العاصمة الأردنية عَمّان نرحب بالسيد مقتدى الصدر، مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح مع السيد مقتدى الصدر.


[فاصل إعلاني]

هوية التيار الصدري ومرجعيته الفكرية

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم مرحبا بكم أولا من جديد سماحة السيد.

مقتدى الصدر- زعيم التيار الصدري: أهلا وسهلا.

غسان بن جدو: شكرا لكم على هذا اللقاء ونحن هنا في العاصمة الأردنية عَمّان طبعا كنا نود أو نتمنى أن يستفيد أيضا من هذا اللقاء حضور كريم حتى يستفيد من الرأي ويلقي أسئلة ولكن احترام لرغبتكم سوف نكون سوية فقط، سماحة السيد بعد كل هذه الفترة وبعد سنتين تحدثنا أو سمعنا كثيرا عن التيار الصدري ولكن الآن عندما تقول التيار الصدري ماذا يعني ذلك؟

"
التيار الصدري هو كل مَن يحب العلماء الناطقين ودماء الشهداء والعلماء الشهداء وكل مَن ينتمي إلى هذه الحوزة الناطقة سواء انتمى إلى الشهيد الأول أو الثاني وممن سار على نهجهم
"
مقتدى الصدر: أعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم لعله به عدة وجوه الوجه الشرعي يعتبر التيار الصدري هم مجموعة من مقلدي الشهيد الثاني السيد محمد محمد صادق السيد الوالد الله يقدس نفسه الذكية وكل من قلده يسمى بالتيار الصدري لكن يمكن التعميم بصورة أوسع من الناحية الاجتماعية ومن الناحية السياسية وبعض الجهات الأخرى يمكن القول بأنه كل مَن يحب العلماء الناطقين ودماء الشهداء والعلماء الشهداء وكل مَن ينتمي إلى هذه الحوزة الناطقة يمكن أن يسمى بالتيار الصدري سواء انتمى إلى الشهيد الأول أو الشهيد الثاني وممن سار على نهجهم وسار على طريقهم في التعامل الديني والتعامل الاجتماعي وغيرها من التعاملات التي فيها وجهة نظر خاصة لهم ليس كغيرهم من الفقهاء وليس كغيرهم من الاجتماعيين والسياسيين نظرة عامة نظرة شاملة نظرة تستدعي أن يكون المجتمع إسلامي فيمكن القول إن هذا التيار وإن كان أنا ما أسميه تيار لكن كتسمية من قبلك هو تيار إسلامي يريد نشر السلام ونشر الإسلام في ربوع العالم لكي يكون قاعدة لظهور للإمام المهدي عجّل الله فرجه.

غسان بن جدو: هو عندما نقول تيار بمعنى أنه ليس حزب يعني لا ندري أو ليس ندري بأنكم أسستم حزب وهناك خلايا تنظيمية هي حركة جماهيرية تسمى التيار الصدري طبعا هذا التيار سماحة السيد أنت ذكرت الجانب الشرعي وذكرت الجانب الاجتماعي ولكن لا شك بعد انخراطكم في الحركة اليومية في العراق اليوم نستطيع أن نقول لديكم رؤية فكرية ومعايير سياسية سوف نحددها إذا سمحت نقطة نقطة ولكن أشرتم إلى الحوزة الناطقة وهو معروف هذا التيار تتحدثون دائما الحوزة الناطقة أهناك حوزة صمّاء؟

مقتدى الصدر: لا إحنا هذا اللي نسميه بأصول الفقه مفهوم المخالفة بمفهوم مخالفة عندما أصف واحد بالنطق ليس معناه أنه المقابل ساكت فالنطق يختلف مفهوم مشكك وليس متواطئ النطق عند البعض أشد نطقا وأكثر نطقا من الغير فلذلك سُميت بالناطقة سميت بالناطقة في عهد النظام السابق صدام حيث كانت هذه الحوزة تأمر بالمعروف وتَنهَى عن المنكر هناك غيرها ممن أعلوا على أنفسهم بسياسة مختصة بهم لا كإشكال عليهم ولا كرد عليهم ولكن كل أخذ منحى معين في حينها ونحن منحانا الحالي نفس هو منحانا السابق لم نتغير نذكر منها مثلا سبحان الله أضرب لك مثال أقمنا صلاة الجمعة في عهد صدام ولا زلنا نقيم..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: في الكوفة..

مقتدى الصدر [متابعاً]: الآن أيضا هم في الكوفة موجودة ليس مثل البعض الآخر حيث كان يقول بعدم وجوبها في زمان الطاغية والآن يقول بوجوبها فنحن مستمرون على ما كنا عليه وإلى الآن مستمرين وسنبقى مستمرين إن شاء الله في مجابهة الديكتاتوريات والطغيان إلى آخر قطرة دم في حياتنا.

غسان بن جدو: طيب إذاً لا تريد أن نتحدث عن الحوزة الأخرى الحوزة الصماء أو غير الصماء ولكن ماذا تعني حوزة ناطقة؟

مقتدى الصدر: الناطقة تنطق بالحق تأمر بالمعروف تنهى عن المنكر والفحشاء بأساليب اجتماعية وسياسية وخطابية وإعلامية وما شابه ذلك أكثر من هذا يعني يكون له إجحاف بالغير وهذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

غسان بن جدو: طيب هل نستطيع أن نقول إن جانب يميزكم بعض الشيء عن الآخرين فيما تسمونه بالحوزة الناطقة هو ما يتعلق بالعملية الميدانية العملية الجهادية أو الاحتجاجية إذا صح التعبير بمعنى آخر كأننا عندما نعود للتاريخ نستطيع أن نميز هنا بينكم أنتم الذين ترفعون شعار الحوزة الناطقة عندما انخرطتم في الحركات الاحتجاجية الميدانية وآخرون يتحدثون في الحوزات ولكنهم آثروا عدم الانخراط في الحركة الاحتجاجية هل هذا التمييز دقيق؟

مقتدى الصدر: لعله أحد الوجوه وليست كل الوجوه لعلهم آلوا على أنفسهم بطريقة خاصة يعني مثلا الآن التيار الصدري مر بثلاثة مراحل المرحلة الأولى المقاومة السلمية ثم المقاومة العسكرية ثم المقاومة السياسية البعض آل على نفسه أن يدخل بالمقاومة السياسية من بادئ الأمر هم أيضا يعتبروها مقاومة أيضا يعتبروه نوع من أنواع الجهاد لو صح التعبير لكي يكون مقدمة لخروج المُحتل وفي السنة الماضية في الانتخابات عندما دعت المرجعية إلى الانتخابات والانخراط بالعملية السياسية قالت يجب أن تكون مقدمة لخروج المحتل إذاً تلك المرجعية جعلت من السياسة مقدمة لخروج المحتل مرة طرف آخر يجعل من الأمور العسكرية أو الأمور السلمية مقدمة لخروج المحتل إذاً هدفنا في جميع المراحل الثلاثة هو ماذا؟ إخراج المحتل مثلاً الهدف الآني لو صح التعبير سواء الحوزة ما أسميها بالناطقة أو الحوزة الثانية كما تسميها أنت بصامتة أيضا تريد إخراج المحتل هذا نوع من أنواع النطق لكن نطق الحوزة يختلف بعضها عن البعض الآخر.

غسان بن جدو: لكن عندما تصنف سماحة السيد هذه الخيارات والمراحل الثلاثة هذا يعني بأن خيار الطرف الآخر هو السليم بدليل أنه منذ البدء اختار المقاومة السلمية والسياسية كما تصفها والآن أنتم في نهاية الأمر اخترتم هذه المقاومة السلمية السياسية؟

مقتدى الصدر: لا نحن نقول بالآنية لو صح التعبير كل ظرف له مقتضاه وله أعماله الخاصة به وله ما يقام به من مقاومة نحن رأينا بالظرف الأول أنه مقاومة سلمية لكي نقطع الطرق على المحتل حاولنا معك سلميا فلم تخرج حاولنا معك عسكريا فلم تخرج حاولنا معك سياسيا فلم تخرج لو من البداية سياسيا لقلت لي لماذا لم تأخذ منحى العسكري أو المنحى السلمي، أنا على جميع الأطراف على جميع المراحل فعلتها سددت جميع الأبواب على الطرف الثاني ولذلك أكون قد ألقيت الحجة أمام الله وأمام مجتمعي الشعب العراقي وأمام المحتل أيضاً.

غسان بن جدو: هل هذا يعني بأن المقاومة ما تسميه بالمقاومة العسكرية هذه مرحلة انتهت ولّت إلى غير رجعة؟

مقتدى الصدر: الآن مقاومة سياسية نصل التيار الصدري يريد الوصول إلى مراتب تكون.. يكون هدفها هو إخراج المحتل من العراق خروج تدريجي أو خروج فوري هذا نقاش آخر مجرد هو خروج المحتل.

غسان بن جدو: طيب سوف أسألكم عن هذه النقطة ولكن حتى أختم فقط عن هوية التيار الصدري ومرجعيته تفضلتم سماحة السيد بالقول كل مَن يقلد ويحب السيد صادق الصدر عندما برزتم بشكل كبير بعد سقوط نظام صدام حسين علمنا وحتى سماحتكم شخصيا أعلنتم بأن السيد كاظم الحائري هو مرجعكم لا يزال هذا الأمر؟

مقتدى الصدر: لا يزال هذا الأمر لأنه وصية السيد الوالد هو أن من بعدي الأعلم إحنا كمذهب جعفري نقول بالاتباع الأعلم واتباع الأعلم موجود في كل زمان وفي كل مكان وليس من حقي أن أغيره لكن هو هذا ما يميز التيار الصدري أنه ليس حزب سياسي وإنما هو حزب أو سميه تيار لا ليس حزبا أصلا وليس له تنظيمات وليس له قيادات معينة لو صح التعبير أو قيادات دينية وليست قيادات سياسية.

غسان بن جدو: لكن في فترة من الفترات أصدر السيد كاظم الحائري أو على الأقل نُسب له بيان بأن هو ليس معنيا بالتيار الصدري خاصة عندما كانت هناك أحداث عنف في النجف؟

مقتدى الصدر: أنا عرفت التيار الصدري أنه اجتماعيا اللي يرجع للشهيد الأول والشهيد الثاني والسيد كاظم الحائري يرجع للشهيد الأول تلميذ من تلامذة الشهيد الأول فلا يمكن أن يكون ليس من التيار الصدري نهائيا بل أكثر من ذلك أن السيد الوالد في أحد خطبه في مسجد الكوفة قال إن أهل البيت سلام الله عليهم بل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الحوزة الناطقة فكيف بالمرجع لا يكون من الحوزة الناطقة لا يتصور..

غسان بن جدو: طيب فيما يتعلق بقواعدكم الفكرية لهذا التيار ما الذي يمكن أن نحدده كعناصر أساسية لرؤيتكم الفكرية والذي يمكن أن يميزكم عن غيركم؟

مقتدى الصدر: لم أفهم قصدك.

غسان بن جدو: القواعد الفكرية لتياركم؟

مقتدى الصدر: القواعد الفكرية..

غسان بن جدو: غير القواعد الشرعية وغير القواعد المذهبية وغير القواعد.. ولكن القواعد الفكرية عندما نقول على سبيل المثال رؤيتكم لعلاقة الدين بالسياسة لنظام الحكم لنمط الحكم للديمقراطية لقواعد الفكرية التي تبنون عليها تياركم..

مقتدى الصدر: تقصد أهداف..

غسان بن جدو: كما تشاء تفضل..

مقتدى الصدر: إذا أهداف نحن نهدف إلى تكوين مجتمع إسلامي لأن الحكومة الإسلامية بلا مجتمع إسلامي لا تعتبر أصلا حكومة إسلامية المهم هو جعل الإسلام منتشر بين الشعب وليس بين الحكومة حكومة إسلامية بلا مجتمع إسلامي كأنها لا شيء فإذاً هدفنا الرئيسي هو جعل مجتمع إسلامي فكذلك نرجع إلى العلمانية وأصل الفرق ما بين العلمانية والإسلام، في بدء الأمر فُصل بين الدين والسياسة فقيل أن الحكم ليس له دخل في السياسة أنا أقول عفوا الحكم..

غسان بن جدو: ليس له علاقة بالسياسة..

مقتدى الصدر: الدين ليس له دخل في السياسة أنا أقول إن الدين كامل وشامل يشمل جميع مناحي الحياة وأطراف الحياة ومنها ماذا؟ السياسة وإلا كان الدين ناقص والنقص من الدين، الدين صادر من الله سبحانه وتعالى والله كامل لا يمكن أن يصدر منه الناقص لا يمكن أن ينزل دين لا يشمل منحى من مناحي الحياة والسياسة منحى مهم من مناحي الحياة فلابد أن يكون الدين شاملا لها وكاملاً فمن ثم الدين والسياسة واحد لكن السياسة من ضمن الدين فلذا لا يقول فصل الدين عن السياسة فصل السياسة عن الدين هو هذا الأمر الخاطئ فإن السياسة جزء من الدين وليس الدين جزء من السياسة فلذلك الحكم وغيرها من الأمور أيضا هذا يلتفت إليه أن السياسة ليست هي الحكم وليست هي المراكز وليست هي الكراسي لعل شخصا يجلس في الشارع وهو أكبر سياسي حبيبي وشخص يجلس على أرقى الكراسي الدنيوية وهو لا يعرف من السياسة شيئا كما وجدنا من الديكتاتوريات الكثيرة الديكتاتوريات لا تمت إلى السياسة بصلة ووجدنا أن الشعب العراقي كثير منه عارف بالسياسة لكنه ليس له دخل بالحكم والكراسي.



التيار الصدري والعمل السياسي في العراق

غسان بن جدو: لكن عندما تصنفون هذه المسألة سماحة السيد هناك من يقول إنكم منذ البدء تلغون أي منافسة نزيهة وشريفة ومتكافئة وحتى لا أحلق في الفضاء طويلا خذ الانتخابات التي حصلت في العراق سواء هذه أو تلك أو السابقة عدد من الأطراف السياسية في العراق بما فيها الشيعية تقول عندما أنتم سواء في التيار الصدري أو المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وحزب الدعوة وإن كان هذا الائتلاف الآن عندما يتحدث عن الشعارات الدينية ويعيد مرجعيته للسيد السيستاني يقول ألغيتم المنافسة لأن المواطن بطبعه سيعود إلى مرجعه وسيعود إلى الأهداف الدينية بينما المنافسة في الانتخابات هي منافسة مدنية هي منافسة سياسية وليست منافسة دينية..

مقتدى الصدر: هو سؤالك واضح بس تطبيقه صعب ما أعرف المنافسة موجودة كما هو ائتلاف أو توافق..

غسان بن جدو: سمعت كلام السيد علاوي على سبيل المثال أكثر من مرة سواء في هذه الانتخابات أو في الانتخابات السابقة انتقد الائتلاف وانتقد الأطراف الأخرى وقال المنافسة يريدون إلغاءها لأنهم يعودون بنا إلى الدين ويعودون بنا إلى السيد سيستاني؟

"
لجميع الأطراف الموجودة في العملية السياسية الحق في التنافس بشرط عدم إضرار الشعب العراقي وألا يتنافس لمصلحته الشخصية بل المصلحة العامة
"
مقتدى الصدر: أنا بالنسبة لي أفتح أي تنافس وأي كلام إلى جميع الأطراف الموجودة بالعملية السياسية كما يسمونها ولهم الحق بالتنافس في هذه الأمور بشرط عدم ضرر الشعب العراقي لا يتنافس لمصلحته الشخصية بل يتنافس لمصلحة الشعب والمصلحة العامة ليس المصلحة الخاصة ومن ثم أنا لعل الائتلاف يرجع إلى مرجعية معينة أنا أرجع إلى مرجعية أخرى أنت قبل قليل قلت سيد كاظم الحائري هم يرجعون إلى السيد السيستاني هذا أيضا من التنافس سبحان الله إذاً يمكن تسميته بناحية من أنحاء التنافس حتى في ضمن الائتلاف ففضلا عن التنافس الذي هو خارج عن الائتلاف والتنافس أمر مطلوب شرعا أصلا والتسابق على الخير والتسابق على الوصول إلى درجات الكمال هذا مفتوح دنيويا وأُخرويا.

غسان بن جدو: طيب هناك التباس سمحت السيد نريد فعلا إجابة حاسمة من قبلكم هل أنتم انخرطتم بشكل كامل الآن في العملية السياسية وهل أنتم كشخص أو كتيار ممثلون في البرلمان الجديد؟

مقتدى الصدر: التيار موجود به ممثلين نعم والصوت وصل إلى ثلاثين كرسي..

غسان بن جدو: ثلاثين نعم..

مقتدى الصدر: وإن كان هذا الأسلوب خاطئ أنا البرلمان العراقي كله برلماني ليس فقط التيار الصدري هو راجع لي بل 275 كرسي هو لي لأنه كله يمثل الشعب العراقي وأنا لا أفرق بين كردي وعربي وبين سني وشيعي ومسيحي وتركماني كلها شعب عراقي وأنا من ضمن الشعب العراقي فأي واحد من البرلمان العراقي يخدم الشعب فهو راجع لي وأنا راجع إليه لا أفرق بين أحد منهم أبدا.

غسان بن جدو: لكن النواب الحاليين لا يمثلونكم يمثلون شخصكم؟

مقتدى الصدر: أنا هذه الأمور السياسية الدنيوية لا أعترف بها وإنما البرلمان العراقي يمثل الشعب العراقي هذا عندي قاعدة عامة فإذاً الكتلة الكردستانية تمثلني وكتلة الائتلاف تمثلني وكتلة التوافق أيضا تمثلني.

غسان بن جدو: طيب جميل هذه الكتلة مَن هو مرجعها يعني الكتلة الكردستانية إما السيد برزاني أو الطلباني وهناك كتلة أخرى التوافق وهناك كتلة أخرى للسيد عبد..

مقتدى الصدر: هذه الأمور إدارية..

غسان بن جدو: هؤلاء مَن هو مرجعهم؟

مقتدى الصدر: هذه أمور إدارية ليس معناها إنه أنا ليس مرجعي الكتلة أو الكردستانية ليس مرجعها مقتدى ولا معناه أن كتلة التيار الصدري ليس مرجعها جلال الطلباني مثلا أو عبد العزيز أو..

غسان بن جدو: الحكيم..

مقتدى الصدر: الحكيم أو غيرها من التسميات هذه التسمية لا كل هذه التسميات مجردة وإنما يبقى جلال الطلباني والسيد عبد العزيز الحكيم وحتى مقتضى الصدر قواد للشعب العراقي وليس قواد لكتلة معينة.

غسان بن جدو: هذا مفهوم لكن هؤلاء السادة النواب الثلاثون إلى مَن يعودون؟

مقتدى الصدر: يعودون إلى الشعب العراقي عامة يعودون إلى صالح الشعب العراقي عامة..

غسان بن جدو: في قرارهم سياسي؟

مقتدى الصدر: لعل هم يتقربون إليّ لا بأس به يعني لا أمانع.

غسان بن جدو: في قرارهم السياسي لمن يعودون؟

مقتدى الصدر: لعله طرف آخر لا يتقرب إليّ هذا رأيي ورأي الآخر ما أفارق بين..

غسان بن جدو: النواب الثلاثون في قرارهم السياسي لمَن يعودون لكم؟

مقتدى الصدر: إلى أنفسهم..

غسان بن جدو: وليس لكم؟

مقتدى الصدر: أنا لي النصيحة فقط أنصحهم إذا وجدت إن قرارهم السياسي خاطئ أقول لهم ترى هذا القرار السياسي خاطئ كذا وكذا الصحيح سمعوا سمعوا لم يسمعوا هذا إنّا لله وإنّا إليه راجعون أنا لا أتدخل بأمور الحكم ولا أتدخل بأمور السياسية البحتة التي مقتضاها هو الكراسي والمناصب.

غسان بن جدو: يعني عندما مثلا النواب الصدريون في الانتخابات الأخيرة داخل الائتلاف يقال إنهم رجحوا كفة الدكتور جعفري على حساب الدكتور عادل عبد المهدي؟

مقتدى الصدر: أمر راجع لهم.

غسان بن جدو: هم قرروا بأنفسهم؟

مقتدى الصدر: هم براحتهم.

غسان بن جدو: لم يعودوا إليك؟

مقتدى الصدر: يميلون لكل شخص يميل إلى شخص معين هذا أكيد حتى قيل إن القاضي في عندما أمامه طرفين يميل إلى شخص دون شخص آخر ففضلا عن الشعب العراقي الذي يميل إلى مَن يخدمه ومن يراعي مصالحه ومن كذا.

غسان بن جدو: لم تنصحهم بشيء لا أن ينتخبوا فلان ولا أن يختاروا؟

مقتدى الصدر: أنا نصحتهم بأن ينتخبوا من يريد استقلال العراق.

غسان بن جدو: وعليه..

مقتدى الصدر: ولذا حاولت أن أوقع على رئيس الوزراء على أن..

غسان بن جدو: والتعهد..

مقتدى الصدر: تعهد بخروج قوات الاحتلال أو جدولة انسحاب للقوات المحتلة في العراق بعدين لم أتمكن لكن إن شاء الله بالمستقبل نتمكن.

غسان بن جدو: يعني طلبت من الدكتور جعفري وطلبت من السيد عبد العال المهدي أن يتعهدا؟

مقتدى الصدر: طلبت..

غسان بن جدو: كلاهما؟

مقتدى الصدر: كلاهما مع الأسف لم يوقع كما سابق أنا في السنة الماضية جمعت 130 توقيع من البرلمان العراقي الذي هو تابع لي وأنا تابع له لم أطلب من التيار الصدري فقط اللي هو 23 كرسي التوقيع وقعوا جزاهم الله خير وقعوا للقائمة العراقية أيضا من هذه الناحية جزاهم الله خير اللي هي تابعة لإياد علاوي وقعوا قسم من الأكراد وقعوا قسم من كذا الجميع وقعوا يدل على ذلك إن البرلمان كله لي وأنا للبرلمان لا أميز بين أحد منهم.

غسان بن جدو: طيب برأيك لماذا اختار هؤلاء الدكتور جعفري وليس عادل عبد المهدي هل لاعتبارات شخصية أم لاعتبارات حزبية يعني عبد العال المهدي هو مرشح مجلس أعلى؟

مقتدى الصدر: لعله بعض الأمور التي تصدر من بعض الجهات الخاصة على بعض الأطراف أصبح هناك نفور فلذلك أخذوا الجانب الآخر ليس الجانب..

غسان بن جدو: مثلا سمحت السيد..

مقتدى الصدر: تدخل بالتفاصيل يعني نستطيع أن نقول إن الدكتور إبراهيم الجعفري تقرّب إلى التيار الصدري أكثر من الأخ عادل عبد المهدي فلذلك يكون سياسياً مقرب لهم أكثر.

غسان بن جدو: اقترب على ماذا اقتربتم يعني عندما التقيتم وتقتربون على أي عناوين سياسية اقتربتم؟

مقتدى الصدر: لا ليس عناوين سياسية على عناوين شعبية الشعب ينظر إلى هذا البرلمان يمثل الشعب والشعب ينظر إلى الجزئيات أنه في شدة ما طالب مثلا الدكتور إبراهيم الجعفري بإخراج معتقلين التيار الصدري صار التيار الصدري أين يقترب؟ للدكتور إبراهيم الجعفري الدكتور الأخ عادل عبد المهدي ما طالب لم يقترب له وأنا في ذلك أضرب لك مثال يعني.

غسان بن جدو: سمحت السيد أنا سمعت منكم أكثر من مرة الآن بما ملخصه أو بما نتيجته أنكم لا تميزون بين قومية وبين مذهب وبين طائفة وإلى آخره ولكن مع احترامي هناك رأي يقول الآن إنكم بانخراطكم ودخولكم في قائمة الائتلاف صنفتم أنفسكم كتيار صدري بالفعل كتيار شيعي..

مقتدى الصدر: شكرا..

غسان بن جدو: أنتم قاعدتكم شيعية لا شك ولكن صنفتم أنفسكم قاعدة تيار شيعي ماذا تقول؟

مقتدى الصدر: أنا أقول كفرد من أفراد التشيع وأتشرف وأن أكون من أتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتباع علي بن أبي طالب أمير المؤمنين هذا شرف لي في الدنيا وفي الآخرة لكن من الجهة السياسية لم أشأ شق عصا مسلمين شق الشيعة صف الشيعة لم أستطع أن أقف ضده فلذلك التحقت بكما لو دخلت مع تيار آخر أو مع كتلة أخرى أنا أحسب عليهم فاخترت أن أدخل مع الائتلاف لو صحة تعبير أو التيار الصدري اختار أن يدخل مع الكتلة الائتلافية هذا ليس فيه إشكال ليس من ناحية إنهم متشيعون لكن لعدم شق وصف التشيُّع ندخل ثم إذا دخلنا بواسطتهم نخدم جميع الأطراف لا فرق بين شيعي ولا فرق بين سني أنا أدخل كشيعي أنا كتيار صدري أدخل شيعي وأخدم السنة أخدم المسيحي أخدم الأكراد أخدم التركمان الشبك أي جهة من الجهات ليس معناه أنا دخلت بالائتلاف يعني أنا ائتلافي ويعني أنا متعصب لطرف معين أو أني أدعو للفدرالية أو أني أعترف بالدستور لا رأيي مخالف لرأيهم في كثير من الأمور حبيبي وسياساتي تختلف عن سياساتهم في كثير من الأمور لكن شاء القدر أن يدخل التيار الصدري مع الائتلاف لسبب وهو عدم شق عصا مسلمين فقط.

غسان بن جدو: لكن هناك سنة أيضا هناك مسلمون لماذا لم يستطع التيار الصدري وأنتم شخصيا يعني أنتم في فترة من الفترات يعني اكتسبتم رمزية ليست رمزية شيعية يعني رمزية حتى وطنية لماذا لم تستطيعوا أن تشكلوا كتلة بين هذا وذاك وإلى آخره؟

مقتدى الصدر: الآن أنا أمد يدي لهم وأنا أخرج من هذا اللقاء أقول للتيار الصدري أن يأتلفوا مع إخوانهم السنة مع إخوانهم الأكراد مع إخوانهم في أي جهة معينة تريد استقلال واستقرار العراق على أن لا تكون بعثية وألا تكون يعني صدّامية ولا تكفيرية فقط هذا شرطي لا تكفيرية ولا صدّامية.

غسان بن جدو: هل أجريتم حوارات مع هيئة العلماء المسلمين في هذا الغرض قبل الدخول يعني بشكل غير معلن؟

مقتدى الصدر: لم أستطع اللقاء بهم شخصيا لأنه لا هم يريدون يجيؤوا لي النجف ولا أنا أقدر أروح لبغداد لكن لو نلتقي خارج العراق أهلا وسهلا بهم.

غسان بن جدو: معقول سماحة السيد لا تستطيعون أن تلتقون لا في النجف ولا في بغداد تلتقون خارج العراق؟

مقتدى الصدر: أنا ما أستطيع أنت تعرف الظروف الأمنية والذهاب إلى بغداد جدا صعب وهم ظروفهم..

غسان بن جدو: ولكن هناك أشخاص آخرون مقربون من السيد حارث الضاري ومقربون منك يستطيعون اللقاء والتحاور؟

مقتدى الصدر: أهلا وسهلا ما عندي مانع ونأتلف ونبني عراق جديد بعيد عن الاحتلال وسبحان الله مطلبهم هو نفس الشيء هو استقلال العراق واستقرار العراق وهم من الذين وقعوا على خروج المحتل في السنة الماضية وفي ميثاق الشرف التي أنت قد سمعت به أكيد ووقعوا وجزاهم الله خير جزاء المحسنين وكثير من وجهات النظر متوافقة وكثير من وجهات النظر أيضا مختلفة فيما بيننا فمن هذه الناحية أنا أنصح هذه التوافق وغيرها فقط في أمرين هو أنه يطالبوا بانسحاب قوات الاحتلال وهذا موجود ويطالبوا بإعدام أو محاكمة صدام محاكمة عادلة وأنا مستعد أن أتعاون معهم إلى أبعد الحدود.

غسان بن جدو: الوجود العسكري الأميركي والحليف الآن في العراق ماذا تسميه؟

مقتدى الصدر: احتلال كله هو احتلال سواء كانت دولة أجنبية دولة عربية دولة إسلامية كله احتلال ولذا ما يقال وما يشاع إنه إذا خرجت القوات أو لم تخرج تيجي قوات إسلامية وعربية هي أيضا محتلة.

غسان بن جدو: محتلة؟

مقتدى الصدر: محتلة طبعا..

غسان بن جدو: يعني لو خرجت هذه القوات وأتت قوات عربية وإسلامية..

مقتدى الصدر: بل أصعب من القوات الأجنبية لأن القوات الأجنبية أقدر أقف ضدها أقدر أقتلها أقدر أقاومها حبيبي لكن إذا دخلت قوات إسلامية عربية كيف أمدي يدي عليها على عربي وعلى إسلامي؟ هذا من الصعب حبيبي ولذلك إحنا نعاني ممَن يقف مع قوات الاحتلال لا نستطيع أن نقف ضده ونقتله لأنه عراقي حبيبي لو كنا تكفيريين لقتلنا كذا والكذا لكننا لا نفعل مثل هذه الأفعال الشنعاء التي تقتل العرب وتقتل المسلمين وتترك المحتلين إنَّا لِلَّهِ وإنَّا إلَيْهِ رَاجِعُونَ.

غسان بن جدو: يعني حتى أفهم بأكثر دقة هناك الآن سيناريو أو طلبات بأن تذهب قوات عربية وحتى إسلامية للعراق بوضوح سترفض هذا الأمر؟

مقتدى الصدر: أنا أول واحد ضدها..

غسان بن جدو: لماذا؟ هي لن تأتي كمحتلة سماحة السيد هي ستأتي..

مقتدى الصدر: زي أميركا جاءتنا محتلة؟ جاءتنا محررة نفس الشيء نفس المشكلة دخلت محررة صارت محتلة هاي راح عم تدخل محررة وتصير محتلة هاي بعدين كم سنة تيجي أميركا تطلعها من لبنان وتصير سوريا محتلة وأميركا ليست محتلة العراق شوف كيف المعايير المختلفة أميركا محررة للعراق بس سوريا محتلة للبنان والملف النووي الإيراني حرام والملف النووي الإسرائيلي حلال والاعتداء على اليهود حرام والاعتداء على رسول الله صلى الله عليه وسلم حلال شوف هذه المعايير وهذه الازدواجية المهم لا نريد أي قوات وإنما الشعب العراقي قادر على بناء نفسه ومَن يمنع بناء الشرطة العراقية والجيش العراقي هو المحتل لا يصل إليه المال ولا السلاح وقد طالبنا بوصول المال والسلاح إلى الجيش العراق وقد منعها المحتل لكي تبقى حجته وبقائه في العراق لأنه هو يوْقفها على قوة الجيش العراقي والشرطة العراقية وهو يمنع قوات الجيش والشرطة العراقي لكي يبقى في الأراضي العراقية.

غسان بن جدو: قلت إن القوات الأميركية والحليفة الآن هي تشكل قوات احتلال هل يعني ذلك بأن مقاومتها عسكريا أمر مشروع في رأيك؟

مقتدى الصدر: اسأل بوش هو اللي شرعها أصلا هو اللي أجازها قال لو اُحْتلت بلدي لقاومت شوف حتى هو نفسه المحتل يعترف بالمقاومة الله سبحانه وتعالى اعترف بها وهو يقول أنا منزل من الله ومبعوث من الله شوف التشدد أين وإحنا محرم علينا التشدد على كل حال المظاهرات عندما يسميها عنف وهذا ليس يسمى عنف وعندما تُضرب وتُقصف المدن هذا لا يسمى عنف كلها ازدواجية في المعايير.

غسان بن جدو: هل الزرقاوي حقيقة أم وهم في العراق بهذه القدرات طبعا؟

مقتدى الصدر: كرأي شخصي شخصية وهمية عموما هي سكين بيد المحتل هي مسدس بيد المحتل فإذاً أنا أعتبر هذه الشُعَب الثلاثة الاحتلال والتكفيريين والصدّاميين يرجعون إلى جهة واحدة لأن التكفيريين والصدّاميين سلاح بيد أميركا تعلق جرائمها عليهم عليهما لو صح التعبير وليس من هناك الصدّامي أجبن من أن يقاوم والتكفيري أجبن من أن يقاوم إذا ليس أجبن فهو يقاوم التشيُّع ويقاوم التسنن والإسلام ولا يقاوم محتل.

غسان بن جدو: سماحة السيد هناك قوات بريطانية في البصرة بشكل معروف شاهدنا الآن صور أخيرة حول بعض هذه التجاوزات وهناك طلب إيراني قبل يومين يطلب من القوات البريطانية بأن تنسحب فورا ماذا تقولون؟

مقتدى الصدر: هذا ما يخصنا هذا الطلب أنا يخصني على أنه تم الاعتداء على عراقيين ويجب التحقيق في هذا الأمر هذا واحد يجب معرفة مصير هؤلاء هل هم أحياء أم أموات؟ ما أحد سأل عن مصيرهم يا حبيبي لو جندي أميركي كان سئل عن مصيره هل هم أحياء هل هم أموات ويجب عليهم تقديم شكاوي ضد الجيش البريطاني المحتل؟ يجب غلق السجون التي في البصرة وفي أبو غريب والتي في الموصل لأنها كلها سجون يقام فيها الإرهاب ضد العراقيين يجب التحقيق في هذه المسألة وبسرعة وأن يكون هناك موقف حازم وشديد ولا يتهاون به أبداً ومن هذه الناحية سيستمر أيضا مسلسل العنف والتعذيب في العراق من قبل القوات البريطانية ومن قبل القوات الأميركية على حد سواء.

غسان بن جدو: بالمناسبة سماحة السيد أين أصبح الجيش المهدي؟

مقتدى الصدر: موجود في العراق.

غسان بن جدو: ماذا يفعل؟

مقتدى الصدر: يخدم الشعب العراقي إن شاء الله.

غسان بن جدو: كيف؟

مقتدى الصدر: كل بحسبه مرة من الجهة السياسية ومرة من الجهة العسكرية ومرة من الجهة الاجتماعية ومرة من الجهة الثقافية كل الجهات مفتوحة للجيش المهدي.

غسان بن جدو: هو الجيش المهدي ليس جيشا عسكريا؟

مقتدى الصدر: فترة من الزمن سبحان الله كان جيشا عسكريا الآن صار جيشا ثقافيا وصدّرنا ذلك على أن يكون جيشا ثقافيا سأقول لك السبب كانت هجمة عسكرية فيما سبق والآن هجمة دينية عقائدية فيقتضي الوقوف بها بنفس السلاح حبيبي جوبهنا بالسلاح المادي جابهناهم بالسلاح المادي الآن يجابهوننا بالسلاح الديني والعقائدي فلابد أن نواجههم بنفس السلاح الذي يواجهوننا به فإن شاء الله هو موجود وقاعدة الإمام المهدي في العراق وفي باقي الدول موجودة إن شاء الله.

غسان بن جدو: يقال سماحة السيد ولعلكم قرأتم أيضا هذا ما تناولته الصحف قبل على الأقل سنة أو سنة ونصف بعد معارك النجف بأنك هناك حصلت تسوية سرية دخلت فيها أطراف إقليمية ودولية يعني بمعنى آخر أنه تلغون الجانب العسكري الجيش المهدي في مقابل هذا العنوان الذي تطرحونه الآن المواجهة الثقافية والدينية في مقابل أن تبقوا على وجودكم أنتم؟

مقتدى الصدر: لا لم أسمع بهذا الشيء..

غسان بن جدو: أبداً؟

مقتدى الصدر: لا..

غسان بن جدو: لم يحصل هذا..

مقتدى الصدر: أول مرة أسمع هذا..

غسان بن جدو: لم تتدخل أي قوة؟

مقتدى الصدر: لم تتدخل أي قوة..

غسان بن جدو: لم يتدخل أي طرف بمعنى آخر أنتم تلقوا السلاح؟

مقتدى الصدر: أكثر من ذلك كل القوى تركتنا حبيبي في حينها فهمت شي قلتها صريحة لم يقف أحد الأطراف معنا نهائياً حتى يطالب بإلغاء الجيش أو بإبقاء الجيش.

غسان بن جدو: لا محلي ولا عربي؟

مقتدى الصدر: أكثر من ذلك أقول لك في الانتفاضة الأولى ليس في الثانية أنا قلت للسيد كاظم الحائري دام عزه والسيد السيستاني دام عزه على أنه.. عفواً دام ظله على أنه ألغي جيش الإمام المهدي قال لا يمكن إلغاؤه اثنين المرجعية وأنا قلت إن إلغاء جيش المهدي يرجع للمرجعية وليست لي لأنها قاعدة الإمام المهدي وقاعدة الإمام المهدي لا تلغى هو ليس جيشاً عسكرياً وإنما جيش ماذا؟ عقائدي.

غسان بن جدو: يعني السيد السيستاني قال لا تلغوا جيش المهدي؟

مقتدى الصدر: نعم..

غسان بن جدو: بوضوح؟

مقتدى الصدر: نعم..

غسان بن جدو: طيب إذاً فيما يتعلق بالحكومة سماحة السيد نصحتم بهذه الأولويات وقلتم الأولوية الأساسية هي جدولة انسحاب القوات الأميركية فيما يتعلق بالوزارات أي وزارات تنصح بأن يتقلد الوزراء أو النواب الذين هم قريبون منك هل هي الوزارات السيادية الوزارات السياسية أم الوزارات الخدماتية؟

مقتدى الصدر: لو تريد أتكلم بكلام صريح أقول إن الوزارات السيادية خط أحمر لا يمكن أخذها نهائياً لأنه لا أتصور في هذا الحين وفي هذا الوقت أنها تخدم الشعب العراقي فلذلك أنصح كما تقول إنه الوزارات الخدمية فقط أنا كان من أولوياتي الكهرباء وزارة الكهرباء عانى منه الشعب العراقي كثيراً وإن شاء الله إذا وجدت برنامج كامل متكامل لإصلاح الكهرباء في العراق سوف أنصح بأخذ وزارة الكهرباء.

غسان بن جدو: ما هو موقفكم من الفدرالية في العراق؟

مقتدى الصدر: الفدرالية عموماً أولاً لا إشكال عليها بل هي أمر إسلامي وقد قام بها رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء من بعده هذا لا إشكال فيه من هذه الناحية لكن قيام الفدرالية مع وجود المحتل فيها مفاسد كثيرة أولها الخوف من تقسيم العراق لأنه يستغلها المحتل لتقسيم العراق ثانيا تدخل الأطراف خارجية بالشأن العراقي الثالثة المخاوف من صراعات بين الأقاليم الرابعة على أنها تقسيمات طائفية شيعة وسنة وأكراد مع أن حتى هذا التقسيم ليس خاطئ لو تقسيم قومي لو تقسيم عرقي لو تقسيم ديني لو تقسيم طائفي ما أعرف.. المهم وأين التركمان؟ أين المسيح؟ أين الصابئة؟ أين الشبك؟ هؤلاء ليس لهم حصة؟ لو بس إحنا الشيعة باعتبار الأكثرية أخذنا قسم وباعتبار الثاني أخذ قسم والثالث أخذ قسم فأين الأقلية؟ يعني إحنا ألسنا نقول الإسلام يحمي الأقليات؟ بالفدرالية أحميه بعدين بغيرها ما تحميه إذا ما حميت بهذه الفدرالية فكيف ستحميه بباقي الأمور التي هي أصعب من الفدرالية؟ كلا إذا كانت فدرالية طائفية وفدرالية في وجود حين وجود المحتل فهي خاطئة خاطئة خاطئة.

غسان بن جدو: يعني أنتم لستم الآن مع تشكيل ما يسمى بإقليم الجنوب؟

مقتدى الصدر: لست معه..

غسان بن جدو: الذي يدعوا إليه البعث؟

مقتدى الصدر: لست معه..

غسان بن جدو: أبداً؟

مقتدى الصدر: نعم لهذه الأسباب..

غسان بن جدو: طيب فيما يتعلق بشمال العراق الكردستان إقليم الكردستان هناك نقطة اسمها كركوك هذه نقطة دائماً تثير سجالاً نريد أن نفهم رأيكم فيها هل هي تابعة مَن كركوك؟

مقتدى الصدر: هي ليست كركوك خلينا آخذها بنظرة أولى إن كركوك مدينة عراقية والأكراد عراقيين والشيعة عراقيين والسنة عراقيين ويجب أن يستفيد منها الجميع على حد سواء.

غسان بن جدو: بتقسيم الكيان يعني هناك إقليم كردستان ومعترف به الآن تقريباً يعني وفرض أمر واقع هناك حكومة وهناك برلمان هناك رئيس إقليم كردستان والسيد مسعود البرزاني الآن سيفتح قنصليات وممثليات كركوك فيها مشكلة جدل دائماً؟

مقتدى الصدر: هو النفط المشكلة اللي بها لا حباً في الكركوكيين ولا حباً بالأرض الكركوكية يا حبيبي كل يريد حصته من النفط اللي موجود في كركوك شيل النفط طلعوا من كركوك بعد ما أحد يعبرها كركوك.. المهم كردستان أقيمت لأن المخاوف من قيام دكتاتورية أخرى في العراق لكن لو خرج المحتل وأقمنا دولة وحكومة ليست دكتاتورية وإنما ديمقراطية تقوم على حرية الرأي وحرية الشعوب لا مجال لقيام كردستان ولا قيام إقليم لا في الجنوب ولا في الوسط ولا في أي مكان ليس من حق أحد في حال قيام دولة عادلة المطالبة بأي إقليم وليس المطالبة بكركوك ولا غيرها كركوك تبقى عراقية وسيتم التوافق مع الأكراد على شأن هذه المحافظة العزيزة وسيأخذون خيراتها كما نأخذ خيراتها لأن خيرات العراق لجميع العراقيين لا يستثنى أحد دون أحد على الإطلاق.

غسان بن جدو: لكن أنتم تعلمون يعني في الدستور هناك مادة تقوم خاصة فيما يتعلق بكركوك لأن النقطة حساسة وسيتم إحصاء السكان هناك ومن سيتم له الغالبية كان من العرب أو الأكراد فهو سيلتحق بذلك الإقليم إما أن يكون جزء من إقليم كردستان تحت سيادة إقليم كردستان أو جزء من العراق والحكومة المركزية في بغداد؟

مقتدى الصدر: مطروحة على سبيل المزحة هي ما فيش كركوك تحت إدارة فدرالية بس كركوك إدارة فدرالية لأنه بها أكراد وبها سنة وبها شيعة وفيها تركمان فتقسمها إلى أربعة أقسام أنت حصة للتركمان أنت حصة للأكراد ما يصير هذا وإنما فلتكن مدينة كركوك ومحافظة كركوك مبدأ وباب للتعايش السلمي ما بين القوميات وما بين الأديان فلنحاول صياغتها وبنائها وجعل خيراتها للعراقيين عموماً ومثل ونبذ الطائفية ونبذ كل ما يدعوا للطائفية حتى لو كان الدستور يدعو للطائفية أنا أنبذ الدستور حبيبي ولا خير في هذا الدستور على الإطلاق.



التيار الصدري ودول الجوار

غسان بن جدو: سماحة السيد نحن نتحدث الآن في عَمّان أنتم تقومون بجولة على دول الجوار زرتم السعودية زرتم الكويت زرتم إيران زرتم سوريا الآن في الأردن سمعت أيضاً تلقيتم عدة دعوات سواء من مصر أو من تركيا كيف تفهمون دور دول الجوار فيما يتعلق بالعراق؟

مقتدى الصدر: دور دول الجوار يجب أن يكون إيجابياً لكل له أعماله الخاصة التي يجب أن يقوم بها الغرب جعل بين العراق وبين كل دول الجوار منشأ خلاف بين العراق والكويت على الحدود بين العراق وإيران الحدود والتيارات والمتسللين تركيا كردستان سوريا الحدود والمتسللين والبعثيين أردن المتسللين والحدود مع السعودية المتسللين مع كل دولة مشكلة، أنا جئت زائراً لهذه الدول للتقريب ما بين الشعوب لذلك أنا التقيت بالملك عبد الله والتقيت بأمير الكويت والتقيت بالرئيس الإيراني وحتى السيد الخامنئي دام ظله وقلت يجب أن يكون وخصوصاً..

غسان بن جدو: والرئيس السوري..

مقتدى الصدر: والرئيس السوري أيضاً التقيت به وإن شاء الله هنا عن قريب سيكون لنا لقاء..

غسان بن جدو: والكويتي..

"
ليس هناك مخاوف من المثلث السلمي، أنا كشيعي أمد يدي إلى إخواني السُنة في سوريا والأردن والكويت والسعودية وتركيا وإلى إخواني الشيعة في إيران لكي نعيش معايشة سلمية لكي لا نكرر مأساة صدام السابقة 
"
مقتدى الصدر: سأطرح عليهم أن يكون خطابهم في جميع الدول خطاب متوازن ليست إيران للشيعة وليس الشيعة لإيران بل إيران للإسلام وللعراق والعراق لإيران والعراق للأردن والعراق لسوريا يجب أن نتعايش تعايش سلمي ويجب أن يكون خطاب الأردن وسوريا عام لجميع المسلمين ليس هناك مخاوف من الهلال الشيعي وليس هناك مخاوف من المثلث السلمي أنا كشيعي وأتشرف أن أكون شيعياً أمد يدي إلى أخواني السنة في سوريا وفي الأردن وفي الكويت وفي السعودية وفي تركيا وأمد يدي إلى إخواني الشيعة في إيران لكي نعيش معايشة سلمية لكي لا نكرر مأساة صدام السابقة وهو اعتدائه على دول الجوار وهذا كانت مخاوف فلنزيلها وأنا جئت هنا للأردن أيضا لأزيل هذه المخاوف وأطمئن ليس هناك من هلالي شيعي وليس من مثلث سني.

غسان بن جدو: طيب فيما يتعلق بهذه الدول أن تعلمون جيدا إذا سمحت السيد الوقت بدأ يضيق علينا كثيرا ولكن على الأقل هنالك دولتان هما الآن في مواجهة لا أقول عسكرية ولكن في مواجهة سياسية واضحة إيران وسوريا مع الولايات المتحدة الأميركية إذا اصطكت الأسنان إذا صح التعبير بين الدولتين والولايات المتحدة الأميركية أين أنتم ستبقون فقط في العراق أم لديكم مواقف أخرى؟

مقتدى الصدر: أنا في خدمة الإسلام في خدمة الدول الإسلامية وأي خدمة يحتاجونها في شدتهم وفي رخائهم مستعد أن أقدمها سواء في سوريا وما تقوم من ضغوطات عليها أو في إيران وما يقام عليها من ضغوطات بالملف لو أنا قلت سأكون مدافع عن كل دول الإسلامية والعربية.

غسان بن جدو: لكن عمليا ما الذي في الشدة دعنا من الرخاء ولكن في الشدة ما الذي يعينه ذلك فيما يتعلق بإيران وما يتعلق بسوريا هناك مواجهة سياسية الآن واضحة وقد تصبح حتى مواجهة عسكرية خاصة مع إيران؟

مقتدى الصدر: عفوا صحيح لكن هم يطلبون مني أقدم الخدمة لا كما بعض الدول تأتي هنا مقاومة مثلا على أساس مقاومة ضد الاحتلال ويبقى يُقتل المدني لا يجب أن يؤخذ إذن الدولة في مساعدتها حبيبي إيران كيف تريد المساعدة أنا أقدمها سوريا كيف تريد المساعدة أنا أقدمها الأردن كيف تريد المساعدة أقدمها وأعقبها ليس أنا أختار نوع المساعدة هي تختار نوع المساعدة.

غسان بن جدو: على فرض أنه طلب منكم بأن تقدموا المساعدة في مواجهة القوات الأميركية داخل العراق؟

مقتدى الصدر: لو كان عندي إمكانية أنا أقدم ليش ما أقدم؟ إذا لم أخدم الإسلام أخدم مَن هو حبيبي.

غسان بن جدو: كيف تنظرون لفوز حماس؟

مقتدى الصدر: فوز حماس بدء صحوة إسلامية وأتمنى من الشعوب العربية أن تقف وقفة مشرفة معها وأتمنى أن ترفع عليها الضغوط الشديدة التي لازالت تزداد وخصوصا مع خذلان بعض الأطراف وبعض الدول لها وإن شاء الله سنقف معها وقفة مشرفة نحن في العراق ونتمنى لها تشكيل حكومة ذات سيادة كاملة وفي أراضى محررة بعونه تعالى وأتمنى من الشعب الفلسطيني ومن القوى الحزبية والإسلامية الموجودة في فلسطين التكاتف والتوحد ونبذ الإسرائيليين لبناء بلدهم إن شاء الله.

غسان بن جدو: قبل أن أختم بسؤال أخير فيما يتعلق بما تفضلتم فيه في البداية يعني ما سميته بهذه الهجمة الثقافية أود أن نخرج من العراق بسؤال هل لديكم رؤية ما لهذا المسلسل من محاكمة صدام حسين حتى الآن كيف تصفونه محاكمة عادلة محاكمة نزيهة محاكمو مهزلة ماذا بالتحديد؟

مقتدى الصدر: وإن كان بها تحسن بعد تغير القاضي لكني أنا أخشى من شيء واحد..

غسان بن جدو: لكن الطرف الآخر لا يعتبرها تحسن بالعكس هو يعتبرها أنها جانبت العدالة بشكل كبير؟

مقتدى الصدر: شيء طبيعي الطرف الأول إذا اعتبرها تحسن الطرف الثاني يعتبرها تناقص مائة بالمائة هذا شيء مؤكد لكن خشيت أخشاه من براءة صدام تبرئة صدام لأنه نحن نرى أكبر قضية ولا زالت هي مطولة لمدة الزمنية فضلا عن هي التي أصعب منها حبيبي المجازر المقابر الجماعية التي وقعت في العراق مَن المسؤول عنها؟ لماذا عندما يُقتل شخص في لبنان تتهم سوريا باعتبار أنها جانية كانت هي المسيطرة وعندما تقام مجازر في العراق ورئيسها كان والعياذ بالله ليس رئيسا ولكن قانونيا هو بالعرف السياسي صدام رئيسا لماذا لا يكون هو المسؤول عنها؟ حتى المقابر الجماعية راح يبرؤوهم منها لا حبيبي المسؤول هو عليها وكل مَن قُتل في العراق هو المسؤول عنها سواء بالطريق المباشر أو بغير الطريق المباشر افرض سبحان الله سأضرب لك مثال لعل الشهيد الأول الله يقدس النفس الذكية سيد محمد باقر الصدر قُتل بيد صدام هذا بطريق مباشر لكن لعله الشهيد الثاني لم يقتل بيد صدام لكنه هو المسؤول عنه ولن ننسى دماء علماؤنا ولن ننسى دماء شهدائنا من الشعب العراقي صغيرا كان أو كبيرا سواء في الدجلة أو في البصرة أو في كركوك أو في دهوك أو في الأنبار.

غسان بن جدو: عدم تبرئته تخشى من تبرئته عدم تبرئته ما الذي يعني حكم بماذا في رأيك؟

مقتدى الصدر: أنا برأيي صدام يستحق الإعدام رأيي الشخصي وكل له رأي.

غسان بن جدو: أخيرا سماحة السيد طبعا يعني نتحدث فقط كعراقي ولكن نتحدث أيضا كعالم دين هناك الآن قضية الرسوم التي اهتزت لها جميع المسلمين كيف تنظر إليها هل تنظر إليه أنها مجرد إساءة وتحتاج اعتذار أم تنظر إليها أنها جزء من صراع الحضارات أم ألا تعتقد أيضا أن هناك مبالغة إذا سماحة سيد كما يقول البعض بطبيعة الحال في رد الفعل المسلمين بمعنى آخر هناك مبالغة في رد الفعل ربما يتطلبون ويحتاجون اعتذار ولكن هذه الطريقة في رد الفعل والإحراق وإلى آخره قد يكون مبالغ فيه كيف تنظر إليها؟

مقتدى الصدر: هذه ردود شعبية لا أتدخل بها الشعب هو يختار كيف يدافع عن دينه حرق أنا هذا ما أتدخل به الذي أتدخل به إنه هذه ليست بداية وإنما سلسلة من حروب صليبية ليست مسيحية ضد الإسلام ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب الوقوف بحزم فلا نريد اعتذراً ولا نريد استنكاراً وإنما نريد قانونا يحرم ويمنع الإساءة للمقدسات وللرسل وللأنبياء وللأولياء نريد استنكار لتضامن الاتحاد الأوروبي نريد استنكار لتضامن بوش مع اليهود ومع الصليبيين وعدم التضامن مع الإسلام ليش؟ لأن الإسلام أقلية في العالم وهو يدعو للحقوق الأقليات وهو يقف ضد الأقليات حبيبي لماذا يقف مع اليهود حينما يعتدي محمد مهاتير على اليهود ويعزل بعد ثلاثة أيام وأربعة أيام أو محرقة هولوكوست وما فعلوا بمن أثارها..

غسان بن جدو: أطلقها..

مقتدى الصدر: أثارها وأطلقها لماذا دائم الوقوف مع إسرائيل ضد العرب وضد المسلمين؟ نريد عدلا ويجب أن تقف الشعوب وقفة اشد من هذه حبيبي وإن شاء الله الشعوب الإسلامية على قدر المسؤولية.

غسان بن جدو: سماحة سيد مقتدى الصدر شكرا لكم على هذه المشاركة في الحوار المفتوح شكرا لكم مشاهدي المحترمين على حسن المتابعة مع تقديري لكم في أمان الله وأود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة من عَمّان محمد العجرودي ياسر أبو هلاله والفريق التقني بدون استثناء وأيضا إلى ما رافقني من بيروت طوني عون ومصطفى عيتاني مع تقديري لكم في أمان الله.