- أسباب الانقسامات في الساحة السياسية اللبنانية
- موقف ميقاتي من الخلافات الداخلية

- إمكانية التقريب بين الأطراف المختلفة في لبنان


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، كلما أردنا أن ننأى بأنفسنا ولو إلى حين عن الملف اللبناني كلما جذبنا مغناطيس مغارة علي بابا اللبنانية بقوة، يكاد لبنان يختصر صراعا إقليميا دوليا بامتياز ويكاد يشغل العالم كله، الجمعية العامة للأمم المتحدة تتحدث عن لبنان، مجلس الأمن الدولي يتحدث عن لبنان، اجتماعات الأقطاب الأوروبيين تتحدث عن لبنان، القمة الفرنكفونية الأخيرة أيضا تحدثت عن لبنان، لكن في المقابل هناك انقسام سياسي حاد جدا يكاد يكون غير مسبوق في لبنان اليوم، لماذا؟ ما هو السبب؟ خطاب سياسي حاد، البداية كانت بعد انتهاء الحرب مباشرة، العدوان الإسرائيلي الأخير على لبنان وقتذاك هناك من طالب بنزع سلاح حزب الله، رأي حزب الله في ذلك بعض المرارة، تحدث أمين عام حزب الله بقوة، تحدث بعدئذ زعيم القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع أيضا بقوة، بعدئذ السيد وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي تحدث أيضا بقوة، بعدئذ تحدث السيد سعد الدين الحريري زعيم تيار المستقبل والغالبية النيابية هنا أيضا بقوة ورد أيضا اليوم زعيم التيار الوطني الحر المعروف بأنه زعيم المعارضة الجنرال ميشيل عون أيضا بقوة وتحدث قائلا إن الحكومة اللبنانية الحالية أصبحت فاقدة للشرعية، خطاب سياسي حاد، تراشق بالانتقادات، تبادل بالاتهامات، في الأثناء اجتمع رؤساء وزراء لبنان السابقون مع حفظ الألقاب الدكتور سليم الحس، السيد رشيد الصلح، السيد أمين الحافظ، السيد عمر كرامي والسيد محمد نجيب ميقاتي ضيفنا هذه الليلة، تحدثوا ببيان صريح جانب المجاملة ولكن في الوقت نفسه جانب الحدة، كأن رؤساء وزراء لبنان السابقين كانوا حريصين على تقديم لغة اعتدال، لغة توحيد ولكن الوقت نفسه ليست لغة مائعة، من بيروت انتقلنا إلى عاصمة الشمال طرابلس الشامخة في هذه القلعة الشامخة ويسعدنا كثيرا أن نستضيف السيد محمد نجيب ميقاتي رئيس وزراء لبنان السابق، رمضان كريم، كل عام وأنت بخير دولة الرئيس.

محمد نجيب ميقاتي - رئيس الوزراء اللبناني السابق: الله يخليك وأنت بألف خير وأهلا وسهلا فيك بطرابلس وهذه القلعة اللي بتمثل الحقيقة الصمود.. الصمود اللبناني.

أسباب الانقسامات في الساحة السياسية اللبنانية

غسان بن جدو: دولة الرئيس لماذا هذا الانقسام السياسي الحاد الآن في لبنان والذي يكاد يكون غير مسبوق وحتى مفاجئ بكل صراحة؟

محمد نجيب ميقاتي: الواقع كلنا بنعرفه مرقنا بأزمة صعبة جدا، حرب دروس حصل على لبنان وبعدها هذه الانقسامات هي اللي حاصلة، حتما هذه الانقسامات خطرة ولا فينا ننكر إنه خطورتها كبيرة على البلد وعلى الواقع المحلي ولكن إحنا أنا متأكد..

غسان بن جدو: عفوا كيف هي خطرة؟

محمد نجيب ميقاتي: هي خطرة إذا استمر هذا الكلام الذي حاصل من تشنجات ومن إنماء العصبيات لكل فريق عن فريقه رغم إنه كل فريق عم بيحاول يستنهض فريقه ولكن أعتقد إنه خطورتها بتوصل لمرحلة معينة، اليوم نحن في وضع إقليمي صعب جدا، نحن في أوضاع محلية من تداعيات اقتصادية وتداعيات صعبة جدا، أنا متأكد إنه هذا الحوار وهذه العصبية وهذا السجال اللي عم بيحصل لا يمكن أن يستمر.. لا يمكن أن يستمر ولا بشكل من الأشكال لأنه لن نسمح لأي أحد إنه ينال من لبنان وخاصة إسرائيل أن تنال من لبنان أو نحن نصنع بلبنان سياسيا ما لم تستطع إسرائيل من تحقيقه عسكريا فبالتالي..

غسان بن جدو: لكن عفوا عندما تقول لن نسمح وكأن الأطراف الخارجية هي التي تحرك ما هو موجود في الداخل علما بأن هذا الانقسام السياسي هو بأطراف داخلية، هو بأقطاب داخلية، نحن لا نتحدث عن أطراف خارجية تتصارع هنا في لبنان، نحن نتحدث عن هؤلاء أسماء بأسمائهم بلحمهم بشحمهم يتحدثون في حفلات الإفطار في المهرجانات والكل يتحدثوا بقوة.

"
لبنان بحاجة إلى الخروج من سياسة المحاور والتطلع إلى الوضع الداخلي، وعلى كل مسؤول لبناني أن يقف وقفة ضمير مع نفسه ويرى ما هي السلبيات والإيجابيات ويرتفع عن أي مطلب شخصي لنرى لبنان كما يشتهيه كل لبناني
"
محمد نجيب ميقاتي: أنت تعلم أستاذ غسان والكل يعلم أنه الموضوع.. موضوع لبنان موضوع دخولنا في سياسة المحاور لأن إحنا ندائنا دائما الابتعاد عن سياسة المحاورة هذه سياسة المحاور هي اللي عم بتودي اليوم فينا إلى ما وصلنا إليه فليس في الوقت الحاضر بل في التاريخ كان لبنان دائما ممر لهذه السياسات وممر للمحاور، علينا أن ننأى بلبنان عن المحاور وما دليل إنه إحنا من المحاور إلا نرى التصريحات اللي عم تصدر بالصحافة العالمية ومن تصريحات من المسؤولين، يعني إذا رأينا تصريح السيدة رايس عن الموضوع في لبنان وكأنها تتحدث عن إحدى الولايات الأميركية، عن السياسة الداخلية في أميركا، لسوء الحظ هذه الدول تتعاطى مع لبنان.. لا تتعاطى مع لبنان كدولة تتعاطى مع لبنان يعني كطائفة وكمذهب وكأشخاص داخل هذه المذاهب وهذه الطوائف، فبالتالي أيضا ما قرأناه منذ.. بالأمس بالأحرى في جريدة الحياة عن مصدر مسؤول إيراني يطالب بتغيير الحكومة اللبنانية وكأنه يتحدث عن حكومة إيرانية، فنحن حقيقة بحاجة للخروج من سياسة المحاور والتطلع إلى لبنان.. إلى الوضع الداخلي في لبنان، على كل مسؤول لبناني أن يقف وقفة ضمير مع نفسه ويرى ما هي السلبيات والإيجابيات التي قمنا بها في هذا الوطن منذ الاستقلال حتى اليوم ونرى ونترفع عن أي مطلب شخصي ونترفع عن المناصب لكي نرى لبنان كما يشتهيه كل لبناني.

غسان بن جدو: هو في الحقيقة ما أشرت إليه.. ما تفضلت بالإشارة إليه حول المصدر الإيراني الذي تحدث في صحيفة الحياة ويطالب بتغيير الحكومة اللبنانية طبعا هو مصدر غير معلوم ولكن إذا صح هذا الأمر فهذا أمر غريب من دولة إقليمية تتحدث عن تغيير في حكومة في بلد مثل لبنان وحتى الآن لم يصدر توضيح وربما عدد كبير من اللبنانيين يطالبون الإيرانيين بالفعل بأن يصدروا توضيحا في هذه النقطة لأنه غير مسموح لأي طرف أيا كان يتحدث عن تغيير حكومة بهذه الطريقة، قلت إن صحيفة الحياة بالفعل ذكرت إنه هناك مصدر إيراني طالب بتغيير هذه الحكومة.. هذا المصدر مجهول ولكن لأن الإيرانيين حتى لهذه اللحظة لم يصدروا توضيحا فهذا يزيد من الالتباس، لكن..

محمد نجيب ميقاتي: لا عفوا أنا هنا لا أريد أن أكون حصرا على الولايات المتحدة وإيران بل كل واحد يتعاطى بلبنان كأنها ساحة من ساحاته الداخلية..

غسان بن جدو: لا هذا معك حق..

محمد نجيب ميقاتي: يعني بوقت لبنان حقق..

غسان بن جدو: معك حق فيه.

محمد نجيب ميقاتي: أنا برأيي بعد هذه الحرب انتصار وصمود وحصل أشياء كثيرة بعد هذه الحرب تغيرت إيجابيا علينا تثميرها محليا لكي نستفيد منها في وحدتنا الداخلية.

غسان بن جدو: نعم سؤالي هو دولة الرئيس لماذا هذا الانقسام؟ يعني أنت تفضلت بوصف هذه الحالة ولكن لماذا هذا الانقسام الحاد؟ حاد جدا، أليس كذلك؟

محمد نجيب ميقاتي: مما لا شك فيه حاد يعني لا يمكن أن أقول إنه أكثر حدة ولكن كما قلت هي هذه سياسة المحاور التي تتبع في لبنان ويعني الواقع الموجودين فيه اليوم من هذه سياسة المحاور عم تنعكس على لبنان أسبابها وضحناها وضحنا إحنا إنه خلينا نتفق على المسلمات بمذكرة التفاهم لرؤساء الوزارة السابقين، خلينا نتفق على المسلمات إن كان بتعلق حزب لله.. بسلاح حزب الله، بموضوع الحكومة، بموضوع انتخابات مبكرة، بموضوع التحذير من الفتنة، بموضوع التعاطي مع الجيش اللبناني ودعم هذا الجيش بتعاطي، اليونيفيل وقرار 1701 وتطبيقه بكيفية استكمال تطبيق الطائف، بالإصلاحات المنشودة في الدولة اللبنانية، كل هذه الأمور وضعناها في هذه المذكرة لتكون أساس لكي تجمع اللبنانيين حولها، لا نريد من هذه المذكرة أن تكون جزء من السجال بتاتا، نحن كهيئة ليست هيئة دائمة كما تعلم إنها.. إننا لا نصفها نجتمع عند الأزمات وكانت هذه رؤيتنا بهذا الظرف بالذات.

غسان بن جدو: نعم هناك نقاط طبعا ذكرتموها في هذه المذكرة تستحق أن نناقشها ونفهمها منكم دولة الرئيس ولكن تفضلت بذكر المسلمات، أولى المسلمات التي انطلقتم بها جعلت منكم كطرف.. جعلت منكم أنتم رؤساء الوزراء السابقين بهذه المذكرة كأنكم طرف في الصراع الداخلي ولستم محايدين، عندما انطلقتم مباشرة بالقول إن هناك انتصار هنا في لبنان، للمقاومة حق انتصار والحالة أنت تعلم جيدا بأن هناك من يعتقد وقال صراحة ما حصل في لبنان كان كارثة ولبنان لم ينتصر، صحيح أن الجميع لم يكونوا مع إسرائيل ولكن لبنان لم ينتصر والمقاومة لم تنتصر، هناك خسائر فادحة مليارات الدولارات كارثة إلى آخره، كأنكم بهذه النقطة.. أنتم قلتم بشكل صريح إنكم تتحدثون في نظرنا كان انتصار المقاومة مبينا وحتى شرحتم كثيرا هذه النقطة، أليس بهذه.. أليس بهذا الجزم جعلتم أنفسكم طرفا في الصراع ولستم محايدين؟

محمد نجيب ميقاتي: كيف تسمي ذلك طرفا إذا إسرائيل نفسها اعترفت بالهزيمة بلبنان وقالت إنها لم تحقق أهدافها في لبنان، نرى ماذا يحصل في إسرائيل اليوم من تشابك داخلي سياسي، نرى ما يحصل من استقالات في الجيش، نرى ما يحصل في ارتباك على كل المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية في إسرائيل، إذا إسرائيل نفسها قالت ذلك، نحن نقول لا لم تنتصر المقاومة في لبنان ليست فقط المقاومة في لبنان انتصرت الصمود اللبناني بحد ذاته هو انتصار شهر ثلاثة وثلاثين يوم كل لبناني كان صامدا وكان داعما للمقاومة، كل هذا أعتبر أننا ما أكدناه هنا من رؤيتنا بأن المقاومة نعم انتصرت هذه المقاومة، كيف لم تنتصر وكل عربي من المغرب العربي إلى أقصى الشرق العربي إلى الأزهر الشريف خرج بمظاهرات تأييد لهذه المقاومة وهو فخور بهذه المقاومة، نعم هذه المقاومة انتصرت شئنا أم أبينا.

غسان بن جدو: وعليه؟ يعني أنتم قلتم بعد إذا ينبغي أن صحيح أن الثمن كان غاليا لكن هناك تداعيات هذه الحصيلة على مسار الصراع العربي الإسرائيلي لا تقدر بثمن يعني..

محمد نجيب ميقاتي: نحن قلنا أن المقاومة انتصرت كمسلمات.. نحن يعني إذا نظر إلى الماضي سنضيع المستقبل ولكن انطلقنا من مسلمات المقاومة انتصرت ولكن لنا.. لا مبرر لوجود سلاح المقاومة إذا أزيلت الأسباب لهذا السلاح، فكان هنا لا يعني أننا نحن دعم هذا السلاح ودعم المقاومة إلى الأبد، نحن مع دعم الدولة اللبنانية ولكن لننطلق اليوم لنرى ما هو دورنا في لبنان؟ يعني هذا قدرنا حصل ما حصل، رأينا نحن رؤيتنا طبعا إذا كنا سنكون مع إسرائيل أو مع المقاومة نحن طبعا كرؤساء وزراء سابقين نحن مع المقاومة دون أي جدل بهذا الموضوع، يعني ومن هنا انطلقنا من هذا ولكن نريد ترسيخ الدولة نريد ألا يكون سلاح الأرض اللبنانية غير السلاح اللبناني، نريد تقوية الجيش اللبناني، ندعم القرارات الدولية كل هذا هو وارد في هذا البيان وأعتقد أنه يشكل أساس ليس كاملا ولا يوجد شيء كامل وقلت لك لا نريد أن نكون جزء من هذا السجال، نحن نريد أن يكون هذا البيان.. هذه المذكرة مقدمة لكي يلتقوا اللبنانيين، علينا أن نوسع مساحة الحوار بين اللبنانيين، هذا هو الأساس اليوم، لا مجال حتما سيكون السؤال التالي كيف سنخرج من هذه الأزمة، لن نخترع شيء..

غسان بن جدو: كلا بعد إذا دولة الرئيس سأسألك هذه النقطة ولكن قبل أن ندخل في وقفة قصيرة من بشائر الخير ونحن معك دولة الرئيس في طرابلس الشامخة أن القوات الإسرائيلية ستنسحب هذه الليلة من آخر النقاط التي تحتلها في جنوبي لبنان، طبعا للتوضيح فقط للسادة المشاهدين لأنه هناك فيه كثر يتحدثون عن أن إسرائيل لا تزال تحتل أراضي لبنانية والحقيقة أنها تحتل بضعة نقاط في بضعة تلال على بعد.. في عمق مئات من الأمتار مع ذلك القوات الإسرائيلية ستنسحب بالكامل، ما الذي يعنيه ذلك؟

محمد نجيب ميقاتي: أولا نسمع بعض الطلقات بعض الألعاب النارية التي تصدر ربما للترحيب بكم بطرابلس أو ربما فرحا بخروج الجيش الإسرائيلي من الجنوب ولكن أنا يرمز لي أن هذه الأرض لا يمكن أن تحتل، نقول لكل واحد مر على لبنان لا يمكن لا يعتبر نفسه يسطر على لبنان، لبنان أكبر بكثير من أي لقمة يمكن أن تبتلع، إسرائيل كم من مرة دخلت الأراضي اللبنانية وخرجت من الأراضي اللبنانية دخلت بيروت وخرجت العاصمة العربية الأولى التي سقطت هي بيروت وخرجت من بيروت، نقول للإسرائيلي ولغير الإسرائيلي لبنان لا يمكن أن يبتلع، لبنان شامخ، لبنان باقي، لبنان قوي بوحدته أؤكد بوحدته ورأينا ذلك لم يمكن الانتصار دائما كان أن يكون لولا وحدة البنانيين خلال الحرب، لهذا نشعر أشعر اليوم بأسى وبحزن في قلبي لهذا السجال لأن لا نريد أن نضيع هذا الانتصار، علينا أن نثمر هذا الانتصار.

غسان بن جدو: ربما سيادة المشاهدين الرئيس محمد نجيب ميقاتي بدبلوماسية ذكية وبلباقة لافتة أراد أن يقول إن ما تسمعونه ليس سلاحا، أراد أن يقول إما ترحيب أو ابتهاج بما يمكن أن يقال عن انسحاب كامل لقوات إسرائيل من جنوب لبنان لكن ربما الرسالة الأساسية أن طرابلس هادئة وفعلا هي هادئة وشامخة ولا توجد لا يوجد أي سلاح..

محمد نجيب ميقاتي: صحيح، صحيح تماما..

غسان بن جدو: طبعا بعد هذه الوقفة سوف نسأل دولة الرئيس محمد نجيب ميقاتي عن عدة قضايا خاصة فيما يتعلق بالمذكرة في المحاور الإقليمية، في التدخل الخارجي، في حديثه للجنرال عون عن أن هذه الحكومة فاقدة الشرعية، عن كيفية الخروج من هذا المأزق السياسي الحاد الموجود هنا في لبنان، مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا.



[فاصل إعلاني]

موقف نجيب ميقاتي من الخلافات الداخلية

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من طرابلس الشمال في لبنان في حلقة خاصة من حوار مفتوح مع رئيس الوزراء اللبناني السابق السيد نجيب ميقاتي، دولة الرئيس أين أنت من هذا السجال الحاد؟

محمد نجيب ميقاتي: الصراحة أنا براء من هذا السجال ولا أنتمي لأحد منهم، أنا أنتمي إلى لبنان كما علمني لبنان أن أكون دائما على مسافة متساوية من الجميع وعلي أن أجمع وأن أرى كل الإيجابيات وأثمر على هذه الإيجابيات وأراكم هذه الإيجابيات لمصلحة لبنان، هذا ما علينا أن يقوم به كل لبناني مخلص، لسوء الحظ كما قلت أشعر بحزن أشعر بأسى لهذا السجال، لهذا ترى تصريحاتي دائما أدعو إلى التقارب إلى الوحدة لأنني في الواقع بكل صراحة أشعر بأنني لا أنتمي لأحد منهم.

غسان بن جدو: ماذا تقول فيما الموقف اللافت اليوم للجنرال ميشيل عون عندما يقول هذه الحكومة أصبحت فاقدة للشرعية؟

محمد نجيب ميقاتي: يعني الفاقدة للشرعية مجلس النواب يقرر ذلك، لدينا مجلس نواب شرعي وأعطى الثقة لهذه الحكومة وأعتقد أن هذه الحكومة هي حكومة شرعية..

غسان بن جدو: ربما المقصود فاقدة للشرعية الشعبية وليست الدستورية بلا شك هي حكومة..

محمد نجيب ميقاتي: هذا كلام سياسي، من حقه أن يقول الكلام السياسي الذي يراه مناسبا، طبعا كما تعلم وفي أول إطلالة لي بعد الحرب اللبنانية مع على تليفزيون الجزيرة دعوت أنا شخصيا بحكومة اتحاد وطني كما تذكر..

غسان بن جدو: صحيح.

محمد نجيب ميقاتي: وكنت من أوائل الذين ذكروا ذلك لأنني أعتقد أن هذا مشروع بالسياسة ولكن حكومة الاتحاد الوطني اليوم أعتقد أنه من سابع المستحيلات تأليف هكذا حكومة وبالتالي أخشى من أي استقالة أو تهديم لهذه الحكومة أن ندخل في فراغ دستوري.

غسان بن جدو: سابع المستحيلات لماذا؟

"
المطالبة بتشكيل حكومة اتحاد وطني ليست جريمة بل حق مشروع، ولكن علينا أن نقوم بالحوار لتأليف هذه الحكومة فلا يمكن أن نؤلف هذه الحكومة دون حوار واضح وثابت وصادق
"
محمد نجيب ميقاتي: سابع المستحيلات.. تعلم التركيبة اللبنانية وكيفية توزيع الحقائب والمسؤوليات والحصص داخل هذه الحكومة، يوجد نوع من رأيين.. رأي أول يقول يجب أن نؤلف حكومة اتحاد وطني لكي تكون هذه الحكومة هي المكان المناسب للحوار وأنا أقول أننا علينا أن نقوم بالحوار لتأليف هذه الحكومة، لا يمكن اليوم أن نؤلف هذه الحكومة دون حوار واضح وثابت وصادق لكي ندرك تماما ما هي مهمات هذه الحكومة بالرغم أنني أعتقد أنه من الضرورة إعادة النظر بهذه الحكومة لسببين.. السبب السياسي أولا والسبب ما ينتظرنا من تحديات اقتصادية واجتماعية وإعمارية وأنا شخصيا قلتها بعدة مقابلات أخشى وأشك أن هذه الحكومة قادرة على مواجهة الأزمات التي تنتظر لبنان الداخلية من اقتصادية واجتماعية وإعمارية ولهذا السبب أقول إن المطالبة بتشكيل حكومة اتحاد وطني ليست جريمة، إنها حق مشروع ولكن بنفس الوقت علينا أن ننظر إلى إذا كان يوجد إمكانية لتشكيل هذه الحكومة وأنا أقول أكثر من ذلك.. علينا أن نتفق على البيان الوزاري قبل تشكيل هذه الحكومة لأني لا أريد أن أدخل لبنان بأي فراغ دستوري لا من قريب ولا من بعيد.

غسان بن جدو: لكن مع ذلك دولة الرئيس الآن يعني عندما تقول الحكومة.. تأليف حكومة اتحاد وطني هي أصبحت من سابع المستحيلات وتجزم في الوقت نفسه بأن هذه الحكومة غير قادرة حتى لا أقول عاجزة عن مواجهة التحديات الرئيسية، في هذه الأثناء هناك سجالات حادة وإذا لم تُحل هذه المشاكل فربما نصل إلى مرحلة من خصومات الشوارع وليس خصومات سياسي فقط، طيب أين المفر؟

محمد نجيب ميقاتي: لذلك أناشد أن يكون الحوار, الحوار البناء الصادق لتأليف حكومة اتحاد وطني على يعني هذا لا يلزمه الكثير من الوقت أنا أقول أن نطلب اليوم استقالة الحكومة دون هذا الحوار.. أبدا، هذه جريمة بحق الوطن ولكن علينا وأنا هنا أناشد مجددا الرئيس نبيه بري.. الرئيس نبيه بري الذي كان أداؤه خلال الحرب وما بعد الحرب حقيقة يمثل كل الوطن أن يقوم بهذا الدور مجددا لكي نتفق على حكومة اتحاد وطني بأسرع وقت ممكن وأن يكون الحوار أولا ثم حكومة اتحاد وطني لمتابعة هذا الحوار، أما استقالة الحكومة بالمطلق ومن فراغ فهذا عملا إجرامي بحق الوطن.

غسان بن جدو: دولة الرئيس حدثني بكل صراحة، من صاحب القرار الفعلي في هذه الاستحقاقات الرئيسية؟ هل هم الأطراف الداخليين؟ أم القوى الخارجية أكانت منها إقليمية عربية أم دولية؟ واللاعبون الأساسيين في لبنان معروفون فرنسا الولايات المتحدة الأميركية، من صاحب القرار الفعلي؟ حدثني بصراحة.

محمد نجيب ميقاتي: أقول لك بكل صراحة.. يعني من المعيب أن نكون أدوات بيد أحد، على اللبناني كما قلت أن يقف وقفة ضمير وهو بيده القرار..

غسان بن جدو: على الرأس والعين، لكن من صاحب القرار؟ هذا تمني، ليست مشكلة، هذا تمني، من صاحب القرار؟

محمد نجيب ميقاتي: اليوم برأيي أصحاب القرار اللبنانيين، إذا بكل نية صادقة هم أصحاب القرار ولا أحد يسيطر على القرار اللبناني، رغم قراءتي التاريخية لبنان أنه دائما كان عندما يكون صراع إقليمي مع صراع دولي يكون المسرح لهذا التشنج يكون لبنان، أقول اليوم وأناشد لبنان والمسؤولين بلبنان أن نترفع عن كل هذا الموضوع، أن نقف وقفة ضمير وأن نشعر أن لبنان أننا علينا أن نكون جميعا أن نسعى جمعيا لكون مصلحة لبنان ولا نكون أداة بيد أحد، تقول إذا أردنا أن نقول أن القرار بيد أحد من الخارج أن أقول على العكس، أنا مررت بتجربة ووجدت أن القرار عندما نريد أن يكون قرار لبناني القرار يكون لبنانيا.

غسان بن جدو: عندما يقال إن ما يحصل في لبنان هو صراع سوري إيراني في مقابل هذا لا أقول المحور ولكن هذا الالتقاء السعودي الفرنسي الأميركي، هل هذا الكلام دقيق أم مبالغ فيه؟

محمد نجيب ميقاتي: يوجد موضوع إقليمي دولي تشابك دولي..

غسان بن جدو: لا أنا تحدثت بشكل دقيق أنا أعرف المحاور الإقليمية أنا أتحدث الآن سوريا إيران في مقابل السعودية فرنسا أميركا هذا كلام دقيق أم مبالغ فيه؟

محمد نجيب ميقاتي: يوجد محورين ينعكس هذا الصراع بين المحورين على الساحة اللبنانية بامتياز، علينا نحن كلبنانيين أن ننسحب..

غسان بن جدو: دولة الرئيس أجبني بصراحة أجبني..

محمد نجيب ميقاتي: أقول لك بصراحة بامتياز..

غسان بن جدو: يعني في سوريا وإيران في مقابل السعودية فرنسا أميركا؟

محمد نجيب ميقاتي: يوجد محورين اليوم بالسياسة العالمية..

غسان بن جدو: لماذا لا تسميهم؟

محمد نجيب ميقاتي: المحور السوري الإيراني نعم موجود..

غسان بن جدو: في مقابل؟

محمد نجيب ميقاتي: يوجد محور آخر هو المحور الغربي، محور الغرب أسمي أنا ذلك، لا أنا لا أعتقد أن السعودية.. يعني اليوم يعني صراحة لا أعتقد أن السعودية تنتمي.. دائما تريد أن تلعب وأن تكون لها دور.. دور الموحد في المنطقة العربية..

غسان بن جدو: نعم.

محمد نجيب ميقاتي: يوجد دور اليوم السلاح النووي يوجد الصراع العربي الإسرائيلي يوجد ما يحصل في العراق كل هذا نحن جزء من هذا الصراع نحن أنا أقول للبنانيين اليوم بعد ما حصل هذا الوقت هو أفضل وقت نحن رأسنا كلنا مرفوع وحصل شيء بلبنان كبير جدا يعني علينا أن نستثمره على الساحة العربية والساحة الدولية ونقول لهم لا أحد له علينا شيء، نحن نريد أن نقرر مصير بلدنا، هذا هو الواقع اليوم الذي أنا أعتقد أنها الساحة الحقيقية للبنانيين بأن يخوضوا فيه، لا.. لا نتكل على شيء، لبنان لا يحكم.. لا يحكم إلا بالوفاق لبنان لا يحكم بشيء آخر، مضبوط لدينا دستور ولدينا وفاق الوفاق بخدمة.. الدستور بخدمة الوفاق، أنا شخصيا أقول أننا علينا دائما أن نسعى إلى الوفاق أنا أستند إلى الدستور عندما يخدم الوفاق وإذا رأيت أي خلل استعين بالوفاق لكي ادعم

الدستور، هذا واقع اللبناني وعلى اللبنانيين عندما نتحدث عن محاور ليس لها رغم يعني لا أريد أن أكون طوبويا وأقول هذه المحاور ليس لها تأثير على لبنان ولكن أقول إذا اضطر اللبنانيون أن ينسحبوا من هذه المحاور نعم يستطيعوا، بهذا الظرف بالذات أفضل ظرف لإعادة بناء الوطن والدولة اللبنانية..

غسان بن جدو: يقول بعض العارفين إن لك علاقات جيدة مع سوريا والسعودية، هل هذا الكلام دقيق؟

محمد نجيب ميقاتي: صحيح..

غسان بن جدو: بحسب هذه العلاقة الجيدة كيف تفهم العلاقة ليس أقول العلاقة ولكن الدور السوري السعودي على أرض لبنان الآن؟

محمد نجيب ميقاتي: أرى الدور السوري اليوم.. هو الوجهة السورية معروفة، هي داعمة للمقاومة وكانت دائما سوريا هي المدافعة عن الحق العربي وكما يقال هي دائما في الصدارة بما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي ولا تستطيع أن تتخلى عن هذا الدور والدور السعودي التقليدي هو دائما دور الوسطية ودور تقريب وجهات النظر التي دائما تريد أن تلعبه، كان للسعودية دور قمة بيروت بمبادرة الأمير عبد الله، فأنا أعتقد أن على السعودية اليوم أن تقوم بهذا الدور كاملا وإعادة التركيز على هذه المبادرة ليكون حقيقية لدينا مشروعين ونقول لأي مشروع نحن ننتمي، أما اليوم بهذا الفراغ أو عدم وجود فقدان أي مشروع للسلام مع إسرائيل نرى أن الخيار أمامنا ليس أمامنا خيارات خيار واحد هو خيار هذه المقاومة، فبالتالي أعتقد أن كمان أيضا إذا كنا على مستويين المستوى الإقليمي الدولي على السعودية أن تلعب الدور الأساسي بعملية السلام وفرض السلام بالمنطقة بالوقت الحاضر..

غسان بن جدو: هذا في المنطقة ولكن أتحدث في لبنان؟

محمد نجيب ميقاتي: الدور في لبنان السعودية داعمة في لبنان نرى المساهمة السخية التي قامت بها في لبنان والدول العربية الأخرى..

غسان بن جدو: جميل..

محمد نجيب ميقاتي: يعني لا ننسى لا يمكن أن ننسى قطر الكويت دولة الإمارات ما يقومون به يعني لنكن يعني..

غسان بن جدو: منصفين، نعم.

محمد نجيب ميقاتي: ننظر إلى الموضوع منصفين وننظر بالشاشة الواسعة..

غسان بن جدو: نعم ما أود أن أقوله يعني أهناك تضاد في الرؤية السورية السعودية للوضع اللبناني بما يوجد بعض الإشكالات؟ أم كل يتصرف بطريقته ولا علاقة لأي رؤية من هذا الطرف أو ذاك بما يحصل هنا في لبنان؟

محمد نجيب ميقاتي: صراحة أقول لك على اللبنانيين أن يقرروا ماذا يريدون أن يفعلوا، نعم تهربت من الإجابة على هذا السؤال ولكن أقول أن القرار بيد اللبنانيين يقولوا لا لأحد، لا لأي تدخل، نحن نريد أن نقرر مصيرنا بيدينا..

غسان بن جدو: تهربك من الإجابة هي إجابة فقد فهمنا..

محمد نجيب ميقاتي: لا..

غسان بن جدو: بسؤالي عدم إجابتك على السؤال فهمنا ماذا تريد أن تقول، في مذكرتكم دولة الرئيس تقولون لقد كانت المحاولات اللعينة أو اللئيمة عفوا لإشعال الفتن المذهبية والطائفية التي يقتضي أن تكون من المحظورات في كل الأحوال، أهناك خشية من فتنة مذهبية في لبنان؟

محمد نجيب ميقاتي: البعض من السياسيين ربما يستعمل الموضوع سياسي، أنا لا أخاف من فتنة طائفية بلبنان حقيقية على الأرض رغم كل التشنجات الحاصلة ورغم كل الكلام الطائفي أو المذهبي الذي يصدر من حينا إلى آخر، أنا لا أخشى لا أخاف ولا أعتقد أنه ممكن أن يحصل ولكن من باب السياسة أحذر السياسيين من استعمال هذه اللغة بالفتن الطائفية، نريد أن نوحد ونريد أن نكون يعني نحن ندعو كل لبنان أن يكون واحدا هل ممكن أن نسعى لتكون فتن داخل طائفة معينة؟

غسان بن جدو: هل تريد أن تقول دولة الرئيس إن الإشكالات هنا في لبنان ليست بين مسيحيين ومسلمين، ليست بين شيعة وسنة، إنها معارك سياسية يلتقي فيها السنة والشيعة ضد سنة وشيعة ومسيحيين؟

محمد نجيب ميقاتي: لا نحن ما قلنا بهذا الكلام..

غسان بن جدو: أنا بأفهم رأيك الآن هل هو الخلاف السياسي أم الخلاف الطائفي مذهبي في لبنان؟

محمد نجيب ميقاتي: لا.. لا يوجد اختلاف طائفي مذهبي أبدا..

غسان بن جدو: هو خلاف سياسي؟

محمد نجيب ميقاتي: خلاف سياسي بامتياز..

غسان بن جدو: والبعض ربما يتدفأ بالعباءة الطائفية أو المذهبية..

محمد نجيب ميقاتي: لهذا السبب نقول نحظر لا تستعملوا هذه الأدوات في صراعكم السياسي.

غسان بن جدو: يعني يمكن أن يكون هناك خلاف بين سني وسني بين شيعي وشيعي بين مسيحي ومسيحي.

محمد نجيب ميقاتي: وهذا حاصل.

غسان بن جدو: هل تسمح لي بهذا السؤال وأنا في طرابلس الشامخة كيف علاقتك مع الرئيس عمر كرامة؟

محمد نجيب ميقاتي: علاقة احترام متبادل الحقيقة يعني عم نلتقي باجتماعات رؤساء وزارة السابقين وفي احترام متبادل له وللرئيس كرامة دوره ولي دوري واحترام متبادل بيننا.

غسان بن جدو: تحسنت؟

محمد نجيب ميقاتي: ممكن أن تقول أنها تحسنت عن الماضي صحيح.

غسان بن جدو: هل هناك تواصل سياسي.. ما يمكن أن يصل إلى تواصل سياسي؟

محمد نجيب ميقاتي: لا بالوقت الحاضر لا يوجد أي تواصل خارج اجتماعاتنا برؤساء الوزارة السابقين.

غسان بن جدو: يمكن أن يصل أو من الصعب الآن؟

محمد نجيب ميقاتي: لا أرى بالأفق شيء من هذا النوع.

غسان بن جدو: لماذا؟

محمد نجيب ميقاتي: لا يوجد يعني في الواقع.. تحدثنا بالماضي عن الجبهة السياسية، اليوم كما قلت أن اجتماعنا كرؤساء وزارة سابقين ليس كهيئة دائمة، لا نصفها وتداعينا لاجتماع وتداعينا للاجتماع لأننا رأينا أن هذا الخطابات والسجالات السياسية تزيد تشنج في البلد فارتقائنا أنه يعني عندما نجتمع على أمر معين ليس لي مانع بتاتاً أن نكون سوية ولكن ليس بالأفق الآن لأكون صريحاً يوجد أمر آخر يمكن أن نجتمع عليه.

غسان بن جدو: وزيرة الخارجية الأميرية الدكتورة كوندوليزا رايس ستكون في المنطقة قريباً جداً، هناك معلومات تردد بأن هناك إمكانية أن تزور بيروت ولكن حتى هذه اللحظة ليس أكيد على الأقل للاعتبارات الأمنية، لكن معلومات تتردد بقوة أنها ستزور ولكن بالأكيد أنها ستزور الأراضي الفلسطينية، إسرائيل، المملكة العربية السعودية ومصر وبحسب ما هو معلوم الآن بأن في مصر ستعقد اجتماع مع بعض الدول وهي الآن آتية من أجل تركيز وتكريس دول الاعتدال بشكل رئيسي، أهناك في المنطقة العربية دولة الرئيس خشية من أن ينقسم أيضاً لإضافة إلى الانقسام الموجود في لبنان محوران رئيسيان في المنطقة العربية محور يسمى محور الاعتدال والديمقراطية ومحور يسمى محور الراديكالية والتشدد؟

محمد نجيب ميقاتي: في الواقع أرى اليوم أن الخطوات التي قوم بها الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة لا أراها مشجعة بتاتاً، النموذج الأميركي ناجح في الولايات المتحدة الأميركية، النموذج الأميركي الذي طبق في العراق والي طبق في أفغانستان والذي تريد تطبيقه في أغلبية المنطقة ليس بيعطي أمل للمنطقة ولا بشكل من الأشكال، الدعم الأميركي مستمر لإسرائيل عدا سياسة فقدان التوازن في المنطقة لصالح إسرائيل ليس.. لا أعتقد أن السيدة رايس باستطاعتها تسويق أي فكرة طالما هي ليست على مسافة متساوية من الجميع نتحدث عن ديمقراطية ولا نعترف بحكومة حماس، نعاقب حكومة حماس لكي نعيق السلام في المنطقة، يعني لا أفهم حقيقة بعض الألغاز الحاصلة، اليوم القضية المركزية الأساسية لا تزال قضية فلسطين أين هذه القضية بالنسبة للسيدة رايس عوضاً أننا نتحدث عن الاعتدال.. نحن أهل الاعتدال نتحدث عن ديمقراطية.. نحن لبنان أهل الديمقراطية ولكن بالوقت الحاضر يعني يا ليتها تركز على قضية فلسطين وحل قضية فلسطين أولاً بطريقة عادلة وأنا على يقين بأن تدريجياً تعود الاعتدال إلى المنطقة والديمقراطية إلى المنطقة.

غسان بن جدو: لكن مع ذلك أود أن تجيبني يعني هل تخشى من انقسام أيضاً جديد في العالم العربي بين محورين محور اعتدال ومحور تشدد راديكالي.

محمد نجيب ميقاتي: حاصل اليوم، في الواقع أنه حاصل يعني لا إنه أخشى أن يحصل فهو حاصل في الواقع، لهذا السبب أقل عوضاً عن تعميق هذا الخلاف وهاذين المحورين عليها أن تحل المواضيع عوضاً من إنشاء أزمات جديدة، يعني لدينا مشكلة لكي تحل المشكل أولاً عوضاً من شعارات جديدة فارغة تماما لم ولن تطبق وإذا طبقت ولم تكن على مزاج الولايات المتحدة الأميرية لن تطبق فلماذا نحن عذب أنفسنا بهذا الأمر؟

غسان بن جدو: أحد المعالم الأساسية للراديكالية والتشدد الذي ترفضه الولايات المتحدة الأميركية والمعتدلون بطبيعة الحال هي ظاهرة الأصولية.. ما تسمى بطبيعة الحال بالأصولية المتطرفة أهناك خشية من هذا الأمر في لبنان دولة الرئيس؟

محمد نجيب ميقاتي: الأصولية في لبنان يعني نتحدث من طرابلس وطرابلس..

غسان بن جدو: أقول ما تسمى يعني أنا بكل تحفظ.

محمد نجيب ميقاتي: ما تسمى أنا أقول أن ما يتحدثون عن أصولية ليست أصولية إرهابية، الأصولية بمعنى الأصول وبمعنى العودة إلى الركائز الأساسية إن كانت في كل طائفة، أنا يعني عندما يقرر اللبنانيون ماذا.. كيف يتوافقون لا شيء يمكن أن يكون عائق أمام هذا التوافق وبالتالي أنا أعرف إنه يوجد أصولية في لبنان، لا أخشى منها لأنني أعتبر أنها أصولية حقيقية تريد إن كانت أصولية مسيحية أو أصولية مسلمة فهي حقيقة ملتزمة ومؤمنة وبالتالي ليست أصولية مؤذية.



إمكانية التقريب بين الأطراف المختلفة في لبنان

غسان بن جدو: جميل هذا الأمر، طيب السؤال الآن دولة الرئيس كيف يمكن أن يتم.. لا أقول استيعاب ولكن التعاطي بشكل إيجابي مع هذه الجماعات؟ يعني حتى نكون صريحين كان هناك تعاطي عنيف مع هذه الجماعات يعني وكأنهم أناس آتون من المريخ لهم وجهات نظر يعني وكأنه بالضرورة هذه الجماعات هي جماعات إرهابية جماعات عنف الآن هناك تغيرات حصلت في لبنان كيف يمكن.. وأنت هنا من طرابلس يعني أتحدث الآن بشكل صريح وواضح كيف يمكن أن يتم حتى لا أقول استيعاب ولكن التعاطي بشكل إيجابي من أجل أن يكون هذه الجماعات يكونوا جزء من الدولة، جزء من المجتمع، جزء من التركيبة الاجتماعية السياسية الحقيقية على الأرض وليسوا فقط مجموعة من المطاردين وينظر إليهم دائماً بسلبية؟

محمد نجيب ميقاتي: كان لي حديث بهذا الموضوع منذ أيام وقلت إننا نحن والدولة بالذات هي مسؤولة عن تقوية هذه الفصائل الأصولية الموجودة في البلاد والسبب يعود إلى أنها لا تلتفت إليهم، لا تجد فرص عمل، لهم لا مصادر اقتصادية لهم، لا منازل لائقة لهم، لا مستشفى عندهم، لا جامعات أو مدارس موجودة يمكن أن يلتحقوا بها ولا يوجد رجال دين ومساجد حقيقة تعلم الإسلام المعتدل الإسلام المنفتح، فبالتالي ما هي الخيارات أمام هؤلاء سوى.. إذا في غياب كل هذه الأمور لا يبقى إلا أمر واحد هي الاستماع إلى طرف واحد وطرف أصولي يمكن أن يلعب في عقولهم لكي يصلوا إلى..

غسان بن جدو: لكن مع ذلك لم يفعلوا شيء يعني هؤلاء..

محمد نجيب ميقاتي: هل تدعوهم لفعل شيء؟

غسان بن جدو: لا الإشكالية أين يعني تم التعاطي مع هذه الجماعات كأنهم إرهابيون أو مشاريع إرهابيين، بينما هؤلاء لم يستخدموا عنف في قضايا محلية، لم يستخدموا السلاح في قضايا داخلية، لم يكونوا جزء من الحرب الأهلية، هؤلاء لم يفجروا يعني لماذا يتم التعاطي معهم فقط كأنهم إرهابيون أو مجرمون أو مشاريع مجرمين وإرهابيين؟

محمد نجيب ميقاتي: أعود إلى ما قلته قبل أنني مقتنع أن الأصولية موجودة ولكن أصولية غير مؤذية، فأكبر برهان ما تفضلت وقلت إن الأصولية نعم موجودة ولكن وهي لكن شعرة بين أن تحكون مؤذية وغير مؤذية، فإذا بقي هذا الاستهتار وعدم النظر بأمورهم أخشى أن تنتقل إلى أصولية مؤذية.

غسان بن جدو: أهناك الآن دولة الرئيس بشكل صريح ما يقال الآن عن مرحلة السنية السياسية في لبنان أم كلام مبالغ فيه وتحريضي ربما؟

محمد نجيب ميقاتي: هذا كلام الحقيقة ليس فقط تحريضي.. لا يوجد شيء اسمه سنية في لبنان.

غسان بن جدو: سنية سياسية.

محمد نجيب ميقاتي: عفواً سنية سياسية في لبنان، نحن السنة في لبنان مسلمون وهم فوق السني والشيعة وإذا أردنا أن نقول أننا سنة فنحن الوعاء الذي يستوعب الجميع، نحن لبنان نحن الأمة بدون السنة لا لبنان ونحن الذين نجمع وهذا الكلام وارد بطريقة غير مباشرة بين السطور في مذكرة التفاهم كرؤساء وزراء سنة اجتمعوا.. رؤساء وزراء سابقين سنة اجتمعوا نحن نريد أن نجمع هذا الدور إذا أردنا أن نحكي عن سنة عن السنية السياسية.. السنية السياسية هي التي تجمع السنية السياسية هي التي تقرب هي التي تؤمن بالحوار هي التي تريد لبنان دائما أن يكون منارة من الحرية والالتقاء والوحدة والعيش والعيش المشترك والحرية الاقتصادية واحترام كل طائفة للطائفة الأخرى، هذا الدور اللبناني أيان أقول وأحذر كل سني يريد أن يجر هذه الطائفة إلى أي مكان معين أحذر نحن فوق كل هذه الاعتبارات وقلت لنعود إلى كل الإيجابيات والسلبيات ما حصل منذ الاستقلال إلى اليوم نرى أن هذه الطائفة السنية هي بمنأى عن كل شيء وهي دائما الفائزة.

غسان بن جدو: هناك أمر لفت انتباهي دولة الرئيس في مذكراتكم، كل النقاط تقريبا هي موضوع سجال أو موضوع نقاش ولكن نقطة ذكرتموها كأنها موضوع سجال أود أن نفهم، عندما تتحدثون عن مسلمة اسمها عروبة لبنان أهناك تشكيك في هذه القضية أهناك يعني ضرورة أن يتحدث رؤساء لبنان وزراء لبنان السابقون عن قضية أسمها عروبة لبنان؟

محمد نجيب ميقاتي: في الواقع ربما يعني كلامك صحيح ولكن أحيانا ينتظر بعض النقاد بعض نقاط لم نذكرها بالبيان ويبدؤوا يشككون بهذا الموضوع، على سبيل المثال موضوع تأكيد استكمال الطائف وتمسكنا بالطائف ففي المرة الماضية صدرنا بيان ولم نذكر كلمة الطائف فقالوا هل أنتم ضد الطائف؟ على العكس فهذا الطائف هو المسلمات والثوابت والتي نعتقد أن هو كان خشبة الخلاص في لبنان وسيبقى خشبة الخلاص للبنان، لهذا السبب أكدنا على بعض المسلمات لكي لا يكون أي فراغ بتسريب أي انتقاد من هذا النوع.

غسان بن جدو: دولة الرئيس بكل صراحة أنت أشرفت على حكومة انتقالية وأدرت بنجاح انتخابات وقتذاك، الآن هل أنت نادم عن إجراء تلك الانتخابات في تلك اللحظة؟ هل كان من الأنسب تأجيلها بعض الشيء؟ وهل تطالب الآن بانتخابات نيابية سابقة لأوانها حلا لكل هذه الإشكالات الموجودة على الأرض؟

محمد نجيب ميقاتي: أنا في الواقع لا أعتبرها حكومة انتقالية أعتبرها حكومة تأسيسية للأساس في لبنان ولكن لسوء الحظ السلوك الذي حصل بعد الانتخابات لم تؤدي إلى الحل المنشود الذي كان مرسوما للبنان، نادم.. أبدا الحمد لله لم أندم على خطوة قمتها خلال مائة يوم في السراي، قمت بواجبي كاملا كما يرتضيه ضميري وكما يرتضيه كل اللبنانيين ولكن اليوم ننادي بانتخابات مبكرة.. الانتخابات المبكرة دون قانون انتخابات جديد ليس لها أي معنى، أنا مررت بهذه التجربة وحاولت جاهدا بأن يكون قانون انتخابات ووجدت استحالة اتفاق على قانون انتخابات في حينها فبالتالي كنت بين عدم صدور قانون انتخابات ومن المحافظة على الديمقراطية وإجراء الانتخابات فضلت الديمقراطية التي هي أساس النظام اللبناني وأجريت انتخابات، اليوم ندعو إلى انتخابات مبكرة على شرط أن يكون أن نتفق على قانون انتخاب وإذا اتفقنا على قانون انتخاب قبل أي انتخابات مبكرة يعني أنهينا أكثر من ستين أو سبعين بالمائة من المشاكل في لبنان، أعتقد أن الحل يكمن في قانون انتخابات جديد في لبنان يكون حقيقة يصح به التمثيل وأنا من أنصار القانون الذي أحيل من اللجنة الوطنية للإعداد قانون انتخاب وأتمنى على الحكومة درسه بأسرع وقت وإرساله إلى مجلس النواب.

غسان بن جدو: السؤال الذي أردت أن تجيب عليه في البداية وأرجأته لنهاية هذا اللقاء هو ليس السؤال الأخير بالمناسبة ولكن الآن ما هو سبيل الخروج من هذه الأزمة؟ هناك أزمة في لبنان ربما حتى هناك من يقول هناك مأزق حقيقي، ما هو السبيل للخروج منه؟

محمد نجيب ميقاتي: لا خروج ألا بالحوار.. لا يعني طبعا..

غسان بن جدو: طب الحوار على ماذا؟

محمد نجيب ميقاتي: تماما ستقول لي أن هذه كلمة أصبحت أكلاشيه أصبحت دائما يرددها الكل، لا يوجد اختراع هنا.. ليس علينا سوى الجلوس والتحدث والاتفاق، الحوار أن يكون حوارا صادقا، أعتقد أنا برأيي اليوم أول بند على جدول أعمال إعادة قراءة الطائف ووضع تفسير للطائف كما هو ولاتفاق الطائف كما هو وارد ولكن نتفق على التفسير وأن نستكمل اتفاق الطائف كاملا.. اتفاق الطائف لم ننفذ إلا جزء البسيط منه ولم ننفذه كما يجب أن ينفذ، إذا رأينا روح اتفاق الطائف.. اتفاق الطائف وضع للبنان ليس فقط لعشر سنوات لأن لن تتغير الأمور كثيرا من عام 1990 حتى اليوم وبالتالي علينا أن ننظر إلى هذا الاتفاق بكل عين إيجابية، لا نفتح أبواب جديدة، ننظر إلى الاتفاق، نعيد قراءة هذا الاتفاق، نفسر هذا الاتفاق جميعا ويكون واضحا بكل ما للكلمة من معنى من مجلس شيوخ..

غسان بن جدو: أخذ فترة طويلة هذا الكلام، الآن هنا في مشكلة يعني أنت لا شك أنك تعلم الآن هناك من يطالب بهذه الحكومة ينبغي أن تتغير، هناك من يقول من سابع المستحيلات.. أنت ذكرت سابع المستحيلات.. هناك من يقول من سبعين المستحيلات أن تتغير، هناك من يحضر الآن إلى مسيرة مليونية مليون أو مليونين بعد شهرين، هناك من يقول مهما كانت التكاليف ستأتي المحكمة الدولية وسيرى هؤلاء ما الذي يمكن أن يلحق بهم، الجنرال عون يقول هذه حكومة فاقدة للشرعية، السنيورة يقول اللي يخيط بالمسلة وما بأعرف شو.. يعني وضع مأزق هنا في لبنان..

محمد نجيب ميقاتي: إذا ذكرت كل هذه الأمور فبالأحرى أن يتم الحوار لتفادي كل هذه الأمور لأنه دون الحوار ودون الجلوس على طاولة الحوار بصدق وبشفافية علينا وأعتقد.. أنا أعتقد أن علينا أن نبدأ بقراءة الطائف لا يأخذ كثيرا من الوقت وضع الطائف في خلال شهر قراءته لا يلزمها أكثر خاصة أننا مرقنا بهذه الممارسة مارسنا الطائف، نعرف أين الإيجابيات والسلبيات بهذا الاتفاق وأين يمكن تحاشيها وأين يمكن تلافيها لتكون لمستقبل لبنان، أين مجلس الشيوخ؟ كيف يمكن أن نضع آلية داخل اتفاق الطائف لحل هذه المشاكل؟ نحن مررنا بمشاكل وأحيانا نصل إلى طريق مسدود، لا يوجد آلية ربما لحل هذه المشاكل ربما من وضع الطائف أنا لا أعرف وهو يعرف هذه الآلية عليه أن يلفت نظرنا عليها، اليوم المشكلة الحقيقية أنه يوجد كل طرف في لبنان ربما تجلس معه أو تسمع خطابه تقول معه حق، الحق على حساب من؟ على حساب الدولة ولكن علينا إيجاد هذه الدولة التي تجمع هذه الحقوق وتخرج بحق يشارك به الجميع وكل طرف يشعر أنه وصل له حقه، أما الوقت الحاضر اليوم الكل تغلب وأصبح صاحب حق أكثر من وجود الدولة وضعفت الدولة اللبنانية، هذا.. يعني وكل واحد يريد أن يفسر الدولة على طريقته لنبدأ بجلسة نعرف بها ماذا نعني بكلمة الدولة؟ ماذا نريد من هذه الدولة؟ خاصة اليوم أمام لا أريد أن أتحدث فقط عن الأمور السياسية قلت الأمور الاقتصادية الواقع الاقتصادي على الحكومة أن تتحرك ضمن هذا الموضوع فورا، على الوضع الإعماري، إذا كان حزب الله أعطى مساعدات نقول كيف أعطى مساعدات ونحن لا نريد أن نعطى مساعدات ويوجد آلاف العائلات التي فقدت معيلها يوجد آلاف العائلات الموجودة خارج منازلها يوجد المعامل التي هدمت طب كيف الحل؟

غسان بن جدو: دولة الرئيس باختصار.. نذكر كثيرا هذا المصطلح باختصار، لكن اسمح لي لأنه في نهاية الأمر في نهاية البرنامج تعرف في معظم دول العالم على الأقل نتحدث عن الدول المجاورة والعربية السفراء الأجانب مع كامل الاحترام والمحبة لهم ربما يلتقون رئيس الجمهورية مرتين مرة عند استلام المهام ومرة عند التوديع، هنا إذا لم يلتقي سفير دولة أجنبية مع رئيس الجمهورية فالرئيس يشكو، في الوقت نفسه السفير بعض السفراء كل يوم عند الوزراء وحتى عند رؤساء الحكومة، هل يمكن أن توضح للمشاهد العربي ما هذه الحيرة الملتبسة الغريبة من نوعها أن السفراء الأجانب لهم نشاط مكثف يلتقون الوزراء وهناك من يلتقيهم سرية وعلنية ما هو دور السفراء وأنت كنت رئيس الوزراء ما هو كيف يتدخل هؤلاء السفراء المحترمون؟

محمد نجيب ميقاتي: يعني أنا أقول لك لا يوجد تدخل.. يعني نأتي يبحثون هل تدخل مباشر أو أوامر مباشرة.. لم أسمع ذلك بتاتا، يسمعون وجهة نظرنا نناقش الموضوع سوية أن كنت في رئاسة وزارة أو كنت رئاسة الوزارة حتى الآن استقبل السفراء نستمع نتحاور يسمعون وجهة نظري أسمع وجهة نظرهم وهذا هو الواقع أما ما يتعلق برئاسة الجمهورية نحن نعرف بعد قرار 1559 اعتبر البعض من الغرب أن رئاسة الجمهورية وجودها يتعارض مع هذا القرار ولا..

غسان بن جدو: المخرج ثقب طبلة أذني عماد بهجت في الدوحة وطوني عون هنا مع ذلك سؤال بكلمة واحدة من فضلك هل تعتبرون نفسك مؤهلا من جديد حتى تكون رئيس وزراء في مرحلة إنقاذية؟

محمد نجيب ميقاتي: موضوع التأهيل أعتقد..

غسان بن جدو: لست مرشحا ولكن هل أنت..

محمد نجيب ميقاتي: أنا موضوع التأهيل أعتقد أنني مررت بأصعب فترة بلبنان.

غسان بن جدو: ونجحت فيها؟

محمد نجيب ميقاتي: والحمد لله برأي اللبنانيين إيه نجحت ولكن اليوم أنا لا أقبل برئاسة وزارة إلا إذا كان إجماعا لبنانيا، لا يمكن أن نحكم وأن ننجح ألا بإجماع وحدة اللبنانيين.

غسان بن جدو: دولة الرئيس نجيب ميقاتي شكرا لك على هذا اللقاء من طرابلس، أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، الفريق التقني مع طوني عون، مصطفي عيتاني، إيلي نخول، نزيه صديق، هنا في طرابلس شكرا لرئيس بلدية طرابلس الذي ساعدنا إنجاز هذه الحلقة في قلعة طرابلس رشيد جمال، شكرا للفريق في الدوحة مع عماد بهجت وعبير العنيزي مع تقديري لكم في أمان الله.