- مطالب المعارضة اللبنانية
- علاقة المعارضة بالمخابرات السورية

- انسحاب الجيش السوري والحوار مع السلطة

- إمكانية إلغاء الطائفية السياسية

- اتهامات موجهة للمعارضة





غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم أهلا بكم في حلقة جديدة من برامج حوار مفتوح، هذه المرة أيضا أحدثكم فيها على الهواء مباشرة من وسط بيروت، أحدثكم من على بُعد عشرات الأمتار فقط هنا تم التفجير الذي أدى بموكب رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري. نحن على بُعد عشرات الأمتار فقط من فندق السان جورج الذي تقريبا دُمر بنسبة شبه كاملة، هذه المنطقة كلها تقريبا هي منطقة فنادق وهذه الفنادق أيضا تضررت بشكل كبير وأعتقد بأن معظم هذه الفنادق ستتوقف عن العمل لمدة أشهر طويلة، حتى نحن نتحدث هنا في فندق هو أيضا تم تدميره بنسبة شبه كاملة أو على الأقل تضرر بنسبة كبيرة، لكن هذه المنطقة بالتحديد شهدت قبل أيام تظاهرة كبيرة قادتها المعارضة اللبنانية، إحصاءات تحدثت عن آلاف، المعارضة تحدثت عن عشرات الآلاف وتحدثت بشكل أساسي عن مشاركة ما لا يقل عن خمسين ألفا تظاهروا ورفعوا شعارات معادية للسلطة وطالبوا بالتغيير هنا في لبنان وأيضا رفعوا شعارات مطالبة بانسحاب القوات السورية. المشهد في حد ذاته نستطيع أن نقول إنه كان مشهدا ديمقراطيا جميلا احتضنه لبنان، ببساطة لأن التظاهرات تمت بشكل سلمي لم تحدث أي احتكاكات أي اشتباكات مع قوات الشرطة وينبغي أن نقول أيضا بكل أمانة بأن هذا المشهد الجميل أيضا السلطة نجحت في هذا الاختبار، فقوات الأمن وقوات الشرطة كانت قد طوقت تقريباً المحيط الموجود في كل هذه التظاهرات وكما قلت لم تحصل أي اشتباكات وأي احتكاك وأي أعمال عنف. هذا مشهد كما قال اللبنانيون قطوعي يسمونه هنا بالقطوع أي أنه كان يوماً كبيراً ولم تحدث فيه هذه الإشكالات، لكن القضية ليست هنا فقط لأن هذا مشهد نجح بطبيعة الحال لكن ما هو أفق شعارات المعارضة؟ المعارضة التي أطلقت الآن شعارات كبيرة وأعلنت ما تمسيه بانتفاضة الاستقلال تطالب بشكل صريح وبلا حرج بإسقاط السلطة، إسقاط الحكومة وأيضا إسقاط ربما حتى رمزها رئيس الجمهورية. في الوقت نفسه لا تجد حرجا في القول بشكل صريح برحيل القوات السورية، لكن ثمة مشهد آخر موجود في لبنان، هناك مشهد آخر يقول لا لهذه الشعارات، حلقتنا بشكل أساسي ستتناول الليلة بشكل دقيق خيارات هذه المعارضة، ليست حلقتنا الليلة سجال بين الموالاة والمعارضة إنها ستناقش بشكل جذري وأساسي خيارات هذه المعارضة أُفق هذه المعارضة، ويسعدنا أن نستضيف في هذه الحلقة بالتحديد نحن في هذا الفندق الذي تقريبا دُمر بشكل شبه كامل السيد مروان حمادة الوزير السابق والنائب المعارض والوجه السياسي المعروف هنا في لبنان والذي أيضا نحمد له السلامة فقد تعرض لمحاولة اغتيال قبل أشهر، يشرفنا أيضا السيد سمير فرنجية هو سياسي بارز هنا في لبنان وعضو لقاء قرنة شهوان ومن القادة المعارضين البارزين هنا في الساحة اللبنانية، ويسعدنا أيضا أن نستضيف من جديد السيد شارل أيوب الكاتب ورئيس تحرير جريدة الديار وكالعادة معنا بعض الأصدقاء هنا وبعض الضيوف من مختلف التيارات سيشاركوننا في هذه الحلقة بالرأي والنقاش، كما قلت حلقتنا ستتناول بشكل أساسي خيارات المعارضة وربما نسأل لماذا يساعد السيد وليد جنبلاط باعتباره الآن أحد الرموز البارزين في هذه المعارضة؟ هل المعارضة بخياراتها الآن تقود مساراً سياسياً محسوباً بعناية فائقة أم يمكن أن تكون مقامرة غير محسوبة؟ هل ما يحصل في لبنان يمكن أن يُصيب بعدواه الإيجابية بعض البلاد العربية أم كما يقول معارضو هذه المعارضة إنها نموذج جديد يؤكد وصاية دولية بوجوه جديدة تحت شعار الديمقراطية؟ مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة أولى نعود بعدها للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد، ربما أحيانا التوجه باعتذار إلى السادة المشاهدين إذا لاحظوا بعض المشاكل التقنية أو الخلل التقني بشكل طبيعي وعادي، فأنتم كما تعرفون نحن نصور في الهواء الطلق بهذه العفوية بهذه الطريقة وخاصة أننا اخترنا مكانا قريبا من مكان التفجير وفي مكان هو أيضا ليس جميلا يعني شبه مدمر ولكن أيضا هذه المرة أود أن أعتذر وأتقدم بالاعتذار إلى السادة المشاركين هنا فقد نبهوني إلى أنهم يشمون رائحة الحريق لا بأس فنحن على بعد مسافة خمسة عشر يوماً فقط من هذا التفجير، أود أن أشير سادتي المشاهدين إلى أن في بعض الأحيان يجد حتى مُقدم البرنامج بعض الصعوبة في اختيار الضيوف وفي أن يكون متناغماً ومتكاملا وأن يُنسق، لا شك بأن الوضع في لبنان دقيق وصعب وحرج ومن الصعوبة بمكان أن تجد أطرافاً متقابلة يمكن أن تجلس سوية لمناقشة كثير من القضايا الحساسة، لذا في حلقتنا كما قلت أعود وأكرر سنناقش بشكل أساسي ليس سجال بين الموالاة والمعارضة أي مؤيدي الحكومة ومعارضيها ولكن سنناقش خيارات هذه المعارضة، أبدأ مع السيد مروان حمادة ماذا تريدون سيد مروان حمادة؟

مطالب المعارضة اللبنانية

"
مطالبنا تتمثل بوقف الزحف الديكتاتوري الأمني في النظام اللبناني، ووقف تسلط المخابرات اللبنانية والسورية في لبنان
"
مروان حمادة
مروان حمادة- نائب معارض ووزير سابق: نريد تغييراً جذرياً فيما يجري في البلد، لقد تحول لبنان من نظام ديمقراطي برلماني كان من المفروض أن يُعيد توازناته اتفاق الطائف أن يوزع المسؤوليات أن يفصل بين السلطات وإذا بنا نشاهد منذ حوالي 12 سنة ولكن منذ قيام عهد الرئيس لحود تحديدا انحرافاً جذرياً في اتجاه الديكتاتورية العسكرية. وكنا قد نبهنا إلى ذلك في العام 1998 وكنا ربما الكتلة الوحيدة التي بكل شفافية صوتت ضد انتخاب الرئيس لحود في البرلمان اللبناني، وكنا نبهنا الأشقاء السوريين ونحن حلفاؤهم ونحن مَن أسقط معهم اتفاق سبعة عشر آيار كنا نبهناهم إلى أن هذا الخيار سيؤدي في البلد إلى ما لا يحمده الله وهذا ما حصل. نحن نريد أولا وقف الزحف الديكتاتوري الأمني في النظام اللبناني، نريد ثانيا وقف تسلط المخابرات اللبنانية والسورية الوصية عليها على كل شيء في الدولة اللبنانية، يختارون رئيس الجمهورية يعينون رئيس الحكومة يختارون الوزراء ينقلون الموظفين، يُركزون قادة الأجهزة الأمنية، يتدخلون في كل شاردة وواردة، بالإضافة إلى كل قرار قضائي يصدر بعد هاتف من هنا أوهناك من ضابط من هنا أو هناك. إلى جانب حتى القضايا الاقتصادية والاجتماعية ففي كل عَقد وفي كل تبادل وفي كل عملية تجارية أو مصرفية في لبنان فقد شاهدتم الكوارث التي جرت، هناك حصة ما للمافيا المُشتَركة هذه.

غسان بن جدو: سيد مروان حمادة عندما تتحدث عن هذا النظام الذي وصفته بالأمني الديكتاتوري على الأقل منذ اثني عشر عاما وشددت على أن هذا الأمر ربما استفحل بعد مجيء الرئيس إميل لحود، لكن أنتم شاركتم في كل هذه العهود وفي كل هذه الحكومات وبالتالي أنتم شركاء فيما حصل.

مروان حمادة: لا لم نشارك في الحكومة الأولى شاركنا في الحكومة الثانية.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: نعم حكومة الرئيس سليم الحص لم تشاركوا فيها ولكن شاركتم بعد عام ألفين وبالتالي أنتم شركاء فيما حصل.

مروان حمادة [متابعاً]: بعد انتصار في الانتخابات في بيروت وفي الجبل على رغم تدخل هذه المخابرات المشتركة انتصرنا في الجبل وفي بيروت واُضطروا إلى إعادتنا إلى الحكومة..

غسان بن جدو: أي أنتم شركاء.

مروان حمادة: وكنا قد نصحنا الرئيس الحريري بأن لا يقبل برئاسة الوزارة آنذاك في العام ألفين ويعرف شارل هذا.

غسان بن جدو: لكنكم شركاء سيد.. نصحتم أو لم تنصحوا لكنكم شركاء وبالتالي أنت تتحمل مسؤولية الإيجابيات كما السلبيات.

مروان حمادة: حاولنا أن نتعاطى مع الرئيس لحود، استمعنا إلى نصائح إخواننا السوريين، كنا في غمرة الفرح بالانتصار الكبير الذي حققته المقاومة الإسلامية في الجنوب في العام ألفين وقلنا ربما ينتقل لبنان من مرحلة إلى مرحلة. مرحلة التحرير إلى مرحلة تحصين هذا التحرير مع البناء مع إعادة الإعمار مع تحسين الظروف المعيشية وإذا كنا نصطدم وأنا أقول أن الرئيس رفيق الحريري استشهد عدة مرات قبل أن يستشهد هنا، استشهد في كل جلسة لمجلس الوزراء حيث كان يبقى مكتوف الأيدي هكذا أمام رئيس جمهورية يعتقد أنه يترأس مجموعة من العسكر أو من الضباط ويفرض وهنا بدأ الفِراق مع الإخوان السوريين يفرض خياراته هو بدعم مستمر من المخابرات السورية، نحن لا مشكلة لنا مع الجيش السوري البطل ولا مشكلة مع جندي سوري أو مع ضابط سوري أو مع أحد عناصر الشعب السوري فكنا في الخندق وسنبقى في الخندق، مشكلتنا مع نوعية نظام بدأ يمتد إلى لبنان وبدأ يُغيّر كل المشهد اللبناني وكل العوائد اللبنانية.

غسان بن جدو: سيد سمير فرنجية لا شك أن المظاهرة التي حصلت يوم الاثنين الماضي كانت كبيرة ربما بعض المتفائلين منكم لم يكونوا يتوقعون مشاركة عشرة آلاف ولكن يبدو أن العدد تجاوز هذا بكثير عشرات الآلاف يتم الحديث عنها وعلى الأقل نحن كنا شهودا على ما حصل، لكن في الوقت نفسه سيد سمير فرنجية ألا تعتقد من المبالغة القول إن الشعب اللبناني كان في هذه التظاهرة مع شعاراتها ومبادئها، ألا تعتقد أن ثمة مشهدا آخر في لبنان ثمة ضفة أخرى في لبنان غير معنية بما يحصل وغير موافقة على شعاراتكم؟

سمير فرنجية – عضو لقاء قرنة شهوان: خليني أقول أنه نقصد بالشعب اللبناني أكيد المعارضة لا تختزل الشعب اللبناني ولكن ليس هناك شعب مع الموالاة، يعني السلطة لا تملك قاعدة شعبية، هناك أطراف سياسية بيمثلوا مجموعات لبنانية غير مشاركين في المعارضة هذا لا شك، حزب الله مش مشارك بالمعارضة ولكن حزب الله مانو بالسلطة، فبالتالي اللي إحنا عم نقوله بنقول الشعب اللبناني عم نقول إن هناك دينامية جديدة في البلاد الكل مدعو للانخراط فيها، وتيرة الانخراط مش نحن اللي نحددها مش المعارضة اللي تحدد، أسلوب الانخراط مش إحنا اللي نحدده وإحنا لا نطالب الأطراف غير الموجودة اليوم بالمعارضة إنها تدخل على المعارضة، نحن كلامنا نريد من الأطراف الأخرى وبالتحديد حزب الله التشارك في إنقاذ هذا البلد ولكن واضح أن السلطة لا تملك قاعدة لا يوجد لبناني يدافع عن هذه السلطة.

غسان بن جدو: هل هذا الكلام دقيق، لا يوجد لبناني يمكن أن يدافع عن هذه السلطة؟

شارل أيوب– رئيس تحرير جريدة الديار: إذا كان الجواب علميا قد يوجد 1%، 2%، إنما أكثرية الشعب اللبناني يعيشون حالة بُعد، هنالك هوة كبيرة بين السلطة وبين الشعب، لا أعتقد أن هذه السلطة وقفت في لحظة معينة وقامت بفعل تقييم ما يحصل، لا الرئيس لحود ولا أجهزته ولا الحكومة الحالية ولا حتى الرئيس لحود مع الحكومات السابقة.

غسان بن جدو: طيب خيارات المعارضة الآن التي تراها بهذا الشكل هل تراها يعني مسار سليم محسوب بعناية أم فيه يستبطن المغامرة حتى لا نقول المقامرة؟

"
عندما فشل رئيس الجمهورية بالتعاطي مع المؤسستين التشريعية والتنفيذية قرر السيطرة على هاتين المؤسستين عبر أجهزة أمنية وألغى بقية السلطات
"
شارل أيوب
شارل أيوب: لا المعارضة أوافق على مطالب عندها وهنالك قد يكون موقف موحد للمعارضة يتكلم عن الديمقراطية أنا معها، أهم ما أوافق عليه مع المعارضة الطائف، أما بشأن القرار 1559 لست أنا من يتحدث باسم المعارضة عنه، أنا مع التدرج بالانسحاب السوري إلى البقاع أولا ومن ثم إيجاد آلية لتنفيذ القرار 1559، إنما في بعض النقاط أذهب ربما أبعد من المعارضة أو مثلها، هنالك رئيس جمهورية جاء من رأس المؤسسة العسكرية وحكم البلاد في الواقع فشل، عندما فشل بالتعاطي مع المؤسسات التشريعية والتنفيذية قرر السيطرة على المؤسسات عبر أجهزة أمنية وألغى بقية السلطات. الطائف لم يُنفذ مع الرئيس لحود، الرئيس لحود استعمل رصيد سوريا للسيطرة على مجلس الوزراء، حصل التمديد هل توقف الرئيس لحود وقال حصل التمديد وحصلت أزمات ماذا يجب أن أفعل؟ بالأمس سمعت الرئيس لحود يتكلم يقول لقد توفى الرئيس الحريري، هذا كلام غير مقبول، لا يمكن أن يقول لشعبه توفى لم يكن مريض لقد استشهد، ثم يقول نريد أن نُكمل، نُكمل ماذا معه؟ نكمل الفشل؟ ليس عنده مشروع.

غسان بن جدو: أنا سيد شارل أيوب لا أريد أن أصادر رأيك في هذه المسألة ولكن حتى نستفيد لأنه أنا على الهواء مباشرة أوجه لوم وعتاب شديد لبعض أركان السلطة وأركان الموالاة الذين لست أدري لماذا يرفضون الحديث في طاولة مستديرة مع أركان المعارضة، تماما كما أوجه اللوم إلى بعض أركان المعارضة الذين أيضا يرفضون الحديث مع بعض جماعات السلطة وهذه مشكلة، لكن أنا كل ما أقوله إنه نترك التعبير عن وجهة نظر المعارضة للسيدين العزيزين، أود أن نستفيد من رأيك في مناقشة أنا وإياك في مناقشة هذه خيارات المعارضة حتى نثري النقاش، أنا قلت هل أن هذا المسار التي تنتهجه الآن المعارضة برأيك هل هو مسار سليم للتغيير الديمقراطي في البلد كما تراه المعارضة، أم يمكن أن يؤدي إلى احتكاكات إلى مشاكل ربما حتى إلى عنف، سيما وأنك سمعت معي الدكتور سليم الحص قال أن البلد على شفير الغرق السيد سليمان فرنجية وزير الداخلية قال نحن على شفير الهاوية وهناك حتى من حذر من اقتتال ما؟

شارل أيوب: أعتقد أن المعارضة لديها وجهة نظر ولكن الشارع أصبح سبّاقا للمعارضة، كانوا يقولون أن المرحوم الشهيد الرئيس الحريري هو من يُنظم كل شيء وهو يُحضر مع الدول، الرئيس الحريري استشهد ما الذي يجري؟ الفضائيات الإعلام كله يتحرك الناس يتحركون كلهم معارضون، هل الرئيس الحريري هو الذي يُحرك هذه الأمور؟ فعلا استشهاده حرك لكن هنالك تراكم سلبي، أنا أعترض بشأن اللهجة ضد سوريا، بمعنى أنني أجد أخطاء سوريا نشأت في لبنان داخلية ولكن لا يجب إلغاء إيجابيات قامت بها سوريا، يجب الحديث عن أخطاء سوريا ويجب القول عن إيجابيات لدى سوريا، أما بشأن المعارضة فأرى أنه لابد من حوار ولكن لا أجد أن الحوار يفيد مع الرئيس لحود ولا مع هذه الحكومة، هذه الحكومة هي فريق وهذا الفريق له خياراته.

غسان بن جدو: هنا ربما أسأل السيد سمير فرنجية حقيقة عندما كنت تتفضل قبل قليل نحن لا ندّعي كمعارضة لا ندّعي بأننا نمثل كل الشعب اللبناني هناك فريق آخر بطبيعة الحال، لكن كيف يمكن وصول السبيل إلى الحديث مع الطرف الأخر وأنتم ترفضون بوضوح الحوار؟ السلطة دعتكم للحوار الحكومة دعتكم للحوار عين التينة دعاكم للحوار وأنتم ترفضون هذا الأمر؟

سمير فرنجية: إحنا رفضنا الحوار مع السلطة أما الأطراف اللبنانية الموجودة خارج المعارضة فنحن على استعداد للحوار معها.

غسان بن جدو: لقاء عين التينة رفضتم الحوار معه.

سمير فرنجية: عين التينة يضم السلطة وأطراف أخرى. رفضنا الحوار مع السلطة ولكن مع الأطراف الأخرى نحن على اتصال دائم.

غسان بن جدو: يعني مع مَن بالتحديد؟

سمير فرنجية: حزب الله مثلا.

غسان بن جدو: طيب فقط حزب الله؟

سمير فرنجية: لا حركة أمل.

مروان حمادة: أنا عضو في البرلمان وتوجهنا إلى المجلس الاثنين الماضي وطلبنا جلسة مناقشة عامة وقد تجاوب معنا وكان نقاش ديمقراطي مفتوح، عين التينة عُقدت عنده ولكن توجهنا إليه ليس كداعي إلى عين التينة التي تجمع إلى جانب قوى محترمة جدا مجموعة من عملاء المخابرات توجهنا إليه كرئيس..

غسان بن جدو: وين عملاء مخابرات؟ في عين التينة؟

مروان حمادة: كرئيس للمجلس النيابي حيث.. وقلنا له هذه المؤسسة هي الملاذ الأخير هي الملاذ الذي يجب أن ينبثق منها حكومة جديدة حكومة حيادية انتقالية تُؤَمِّن كل الشروط الحالية منها أولا؛ التحقيق في هذه الجريمة التي اغتالت الشهيد رفيق الحريري، ثانيا في قيام حكومة حيادية تستطيع أن تقود وتُشرف على انتخابات نزيهة في البلد، ثالثا أن يكون الحوار مع سوريا حوار الأخوة. المشكلة ليست مع سوريا، الشعب ليس مع سوريا، الجيش ليس مع سوريا حتى النظام نحن لا ندعو وقد قالها وليد جنبلاط نحن ضد الخيار الأميركي بالـ( Regime Change) تغيير الأنظمة لا علاقة لنا بس ما بدنا أحد يغير لنا نظامنا كمان ما بدنا أحد يعني إذا في عدوى أفضل أن تكون العدوى الديمقراطية من لبنان في اتجاه الداخل العربي من أن تكون من الديكتاتوريات المحيطة باتجاه لبنان.

علاقة المعارضة بالمخابرات السورية



غسان بن جدو: لكن معذرة سيد مروان حمادة أنا قلت لك سابقا بأنكم أيضا كنتم جزءاً من هذه العهود السابقة والحكومات، لكن أيضا أنتم يُقال بأنكم استفدتم من المخابرات السورية تعاملتم مع المخابرات السورية لذتم بالمخابرات السورية ربما حتى المخابرات السورية ساعدتكم في هذا البلد سواء في انتخابات أو في بعض المواقع في السلطة أو في بعض الصناديق.

مروان حمادة: إحنا لا وصلنا على السلطة بدعم من المخابرات السورية، وصلنا السلطة بدعم شعبي وأحيانا ضد المخابرات السورية رغم إن كانت علاقتنا بالنظام السوري والرئيس الراحل حافظ الأسد علاقات ممتازة، وصلنا ضد رأي المخابرات السورية وضد خياراتها لأنهم هم ما بدهم حلفاء، بدهم ناس ينفذوا أوامرهم بالفاكس أو بالتليفون وهذا ما يجري الآن، عندما نطالب بتغيير الحكومة نطالب يُؤتى بحكومة حيادية من ناس محترمين يعيدون الثقة بالاقتصاد اللبناني، نحن أهم شيء ما بدنا يهتز الاقتصاد اللبناني وبالتالي الشعب يصير هو الضحية الأولى لكل ما يجري ونحن لا نريد خروجا سورياً غير مشرف من لبنان فقد قاتلنا إلى جانب الجيش السوري لسنوات عديدة.

غسان بن جدو: نكمل النقاش بعد هذا الموجز من بيروت إلى غرفة الأخبار في الدوحة.

[موجز الأنباء]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد الكلمة الآن لكم تفضل سيدي.

حسني حميدة- الاتحاد الطلابي الجامعي: مساء الخير جميعا حسني حميدة الاتحاد الطلابي الجامعي أود بداية أن أتوجه بالعزاء إلى جميع الشعب اللبناني باستشهاد الرئيس القائد رفيق الحريري وأخص أيضا الوزير السابق السيد مروان حمادة وحمد لله على السلامة معالي الوزير أولا فعلا هنالك تضارب.

غسان بن جدو: مروان حمادة من نفس العائلة ذاتها أم لا؟

حسني حميدة: حمادة الهرمي.

مروان حمادة: نفس العشيرة أصلا عشيرة عربية نفس العشيرة.

حسني حميدة: أحسن، نعم قحطانيين، في البداية أتوجه أنا فعلا هنالك خطاب مزدوج للمعارضة، أولا الخطاب الذي يطرح اليوم من خلال حضرة السادة والخطاب الذي يعني نعتقد بأنه لم يعد مبطنا إنما صار واضحاً يعني من الليبراسيون إلى الواشنطن بوست إلى (Iresh Times) المجلة الايرلندية كل هذه التصريحات..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: عمن تتحدث سيدي؟

"
وليد جنبلاط تحدث في الليبراسيون الفرنسية عن الدور السلبي للمقاومة اللبنانية في الجنوب باعتبارها أداة سورية للضغط على اللبنانيين والمعارضة
"
مشارك
حسني حميدة: أولا أتحدث بالبداية في الليبراسيون الفرنسية عندما تحدث السيد وليد جنبلاط عن سلاح المقاومة عن حزب الله عن الدور السلبي للمقاومة باعتبارها تهدد السلم الأهلي في لبنان باعتبارها أداة سورية وأداة ضغط على اللبنانيين والمعارضة وما إلى ذلك بالإضافة إلى التقرير الذي أُطلق أيضا في الواشنطن بوست الذي أيضا قد حمل معانٍ كبيرة يعني خارج النطاق اللبناني، أصبح يتحدث عن التدويل أصبح يتحدث عن التغيير الجذري بالإرادة الأميركية أصبح يتحدث عن الافتخار بالانتخابات العراقية وما إلى ذلك وأصبح يتحدث أيضا عن التغيير أيضا في سوريا وفي مصر وفي كل الدول العربية، فعلا هذا التضارب وهذا التناقض الحاصل بين الخطاب الموجه إلى عامة الشعب وبين الخطاب الذي فعلا أنا إذا استطعت أن أقرأ هذه الأمور أقرأها من وجهة نظر أن هنالك خلفيات، وهنا أود أن أتطرق أيضا إلى الترجمة التي قامت بها جريدة النهار عن مجلة أيرلندية تدعى (Iresh Times) هذه المجلة ادعت بأن الشهيد رفيق الحريري قد قام بمقابلة معها وأنه طلب بأن لا تُنشر يعني فعلا هذا الأمر أنا أستطيع أود..

غسان بن جدو: لا أتحدث في هذه القضية لا تعنيني هذه المسألة أرجو سيد حسني.

حسني حميدة: بس أنا تعنيني أستاذ غسان.

غسان بن جدو: لا سيد حسني نحن الآن أمام رموز من مقاومة أود أن أستفيد من نقاش اليوم.

حسني حميدة: طيب أود أن أتوجه بالأسئلة، أولا نود أن نعرف هل أنتم مع اتفاق الطائف أم مع الـ 1559 وخاصة بعد تصريح رامسفيلد الذي أتى إلى لبنان وقال نحن نريد انسحاباً سورياً يعني هاجم..

غسان بن جدو: ساترفيلد تفضل.

حسني حميدة: عفوا ساترفيلد، الأسماء متداخلة، الذي قال أننا نريد انسحاباً مباشراً سورياً بما يعني ضمنيا تطبيق لـ 1559 ولم يرض بالاتفاق الطائف الذي قال بإعادة الانتشار إلى البقاع، في المرحلة الثانية تتحدثون عن تسقيط الحكومة وما إلى ذلك أولا كلنا نعلم..

غسان بن جدو: إبق معي في النقطة الأولى من فضلك.

حسني حميدة: نعم.

غسان بن جدو: سيد مروان حمادة.

مروان حمادة: بالنسبة للنقطة الأولى نحن في المعارضة معارضة واسعة القاعدة وفيها يمين وفيها يسار وفيها وسط مليح، نحن لسنا مع القرار 1559 ولكن نحن.. ولسنا بكل تأكيد في المرحلة الأولى وفي الأساس لسنا مع نزع سلاح حزب الله هذه..

حسني حميدة [مقاطعاً]: في الواشنطن بوست.

مروان حمادة: لا في الواشنطن بوست إذا تقرأ مضبوط..

حسني حميدة: قرأتها.

مروان حمادة: يقول وليد جنبلاط أنه لا يتمنى ولا يريد أن يتحول سلاح حزب الله إلى أداة..

حسني حميدة: الليبراسيون.

مروان حمادة: إلى أداة في يد المخابرات السورية للضغط على بقية اللبنانيين الذين توحدوا حول المقاومة وحول مهمتها النبيلة في الجنوب هذه أول نقطة، إذاً أنا أقول وأجاوب رسمياً نحن ضد نزع سلاح المقاومة هذه أول نقطة، نحن مع تطبيق اتفاق الطائف ونحن من الذين عملوا وكتبوا، أنا كاتب فقرات أساسية بمسودة اتفاق الطائف وأقدر أقول لك إنه موضوع القوات السورية إلى البقاع، مليح، موضوع كان لازم يتنفذ بـ 1992 برضه بقول إنه بـ 1992 كان باكر لأنه أنا كنت عضو في لجنة حل الميليشيات وجمع الأسلحة الثقيلة وأعطينا سلاحنا جزء منه للجيش العربي السوري وجزء منه للجيش اللبناني وكان أكثر هذا السلاح قادم من الاتحاد السوفيتي آنذاك مليح مع ذلك تسمح لي أكفي مع ذلك أقول إنه بعد الألفين تحديدا صار كان لازم يتنفذ قرار الانسحاب الجزئي فورا وتكون في حكومة اتحاد وطني تبرمج الباقي ثم الشكوى الكبرى كما قلت في أول مداخلتي ليست الجيش العربي السوري، إذا في مواجهة مع إسرائيل فيجب أن نكون نحن على الجولان ولكن أين جبهة الجولان وماذا يتحرك على جبهة الجولان؟ ويجب أن يبقى في لبنان لحماية خاصرة سوريا ولكن..

حسني حميدة [مقاطعاً]: تريد مسلسل نقاش معالي الوزير مسلسل نقاش ما أنتم تعرفون هذا الأمر جيدا يعني.

مروان حمادة: اسمح لي أقول لك..

حسني حميدة: لماذا انتقل الصراع إلى لبنان وظروف نشأة المقاومة وظروف الصراع في لبنان أنتم تعرفون.

مروان حمادة: نعم لأنه لبنان سهل كرهينة نستعمله..

حسني حميدة: لا أنتم تعرفون.

مروان حمادة: نعم سهل كرهينة نستعمله وماشي الحال.

حسني حميدة: خطأ ليس رهينة.

مروان حمادة: لا، مع ذلك أنا أقول وأردد أن المشكلة مش مع مائتين ألف جندي سوري، المشكلة مع عشرات الألوف من عملاء المخابرات الذين ركّبوا في لبنان نظاماً مماثلاً وبدؤوا يتدخلون في كل شيء هذا لن نقبل استمراره، اتفاق الطائف منع حتى على أجهزة المخابرات اللبنانية التدخل في الشأن السياسي حتى على الأجهزة اللبنانية، فكيف على الأجهزة غير اللبنانية؟

غسان بن جدو: سمير فرنجية أنتم مع القرار 1559 أليس كذلك أم لا؟

سمير فرنجية: يعني غريب إنه الأخ يطرح هذا الموضوع لأنه إذا قرأ ما كتبته جريدة النهار نقلا عن (Iresh Times) والواشنطن بوست وغيره من مقالات أتصور إنه على الأقل قرنة شهوان بكل أدبياتها، ما ركزت إلا على تطبيق اتفاق الطائف، اللي بدي أقوله أيضا إنه اتفاق الطائف ما وُضع لتنظيم بقاء الجيش السوري في لبنان، وُضع لتنظيم خروج مشرف للجيش السوري من لبنان وما نطالب فيه اليوم هو إنه تطلع القيادة السورية بشجاعة تقول إنه وجود الجيش السوري.. إنه في انسحاب للجيش السوري من لبنان مش طبيعي إنه يكون في جيش سوري بلبنان في ظروف انتهت هذه الظروف وما نطالب به..

حسني حميدة: متى انتهت؟

مروان حمادة: اسمح لي.. بالعام ألفين انتهت.

سمير فرنجية: لا.. أنت بتقول بألفين لا.

حسني حميدة: عند تحرير مزارع شبعا.

سمير فرنجية: لا، أنا في اتفاق أنهى حرب أهلية بلبنان.

حسني حميدة: مزارع شبعا.

مروان حمادة: أعطني ورقة من سوريا مزارع شبعا لبنانية وأنا أروح على الأمم المتحدة وأنا بنزل معك على الجنوب لأقاتل إذا ما أعطونا إياها بموجب الـ425.

سمير فرنجية: أنا بدي أروح على نص اتفاق الطائف، نص اتفاق الطائف يقول بـ 1992 مفروض كانوا يعيدوا انتشارهم للبقاع قبل ما ينسحبوا، هل أعادوا انتشارهم بالـ1992؟ هل هو مركز المخابرات السورية بطرابلس هو للدفاع عن الجنوب؟ هذا الكلام أرجو إنه اللي بده يحكي عن اتفاق الطائف يكون قارئه بدقة، اتفاق الطائف يقول سنتين بعد إقرار الإصلاحات الدستورية يتم إعادة انتشار الجيش السوري إلى البقاع وفي البقاع له مهمات قتالية مش هيك؟ وتحدد حجم ومهلة ومدة وجود هذا الجيش، فالمسألة اليوم بعد أربعة عشر سنة إنه أحد يخبرنا أنه هو مع اتفاق الطائف ونحن مش مع اتفاق الطائف يُحاكم النظام اللبناني اللي قام بعد الطائف بأنه ما احترم الوثيقة الأساسية التي أنهت الحرب في لبنان.

حسني حميدة: أولا قبل أن تتوجه..

غسان بن جدو: من فضلك سيد حسني سيد شارل أيوب في هذه النقطة بالتحديد.

انسحاب الجيش السوري والحوار مع السلطة



"
أنا مع الرأي الذي يدعو إلى اتفاق عسكري بين القيادة العسكرية السورية واللبنانية لتمركز وحدات عسكرية سورية في نقاط إستراتيجية
"
أيوب
شارل أيوب: موضوع انسحاب الجيش السوري لا يمكن أن تقرره فقط المعارضة أو الموالاة، لابد من وفاق وطني حول هذا الموضوع، المعارضة رفعت سقفها عاليا جدا والسلطة تحجرت والطائف لم يُنفذ لا لبنانياً ولا سورياً أنا من الرأي الذي يقول أن القوات السورية لابد من اتفاق عسكري بين القيادة العسكرية السورية واللبنانية لتمركز وحدات عسكرية سورية في نقاط استراتيجية يقول الطائف بالانسحاب الشامل أم لا يقول أنا أقول لحين انتهاء الصراع العربي الإسرائيلي في نقاط استراتيجية على أساس ألا يكون هنالك تدخل في الشأن اللبناني الداخلي والمخابرات ولا أي شيء. هذا الموضوع مثل الوجود الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية شكّل صراع داخلي. أنا اعتقد أن هذا الموضوع يتطلب حكومة اتحاد وطني وقرار واضح من خلال وفاق وطني، هنالك ناس قد يكون أكثرية أو أقلية تؤيد وجود في نقاط استراتيجية الطائف يقول بانسحاب خلال سنتين بعد اتفاق الطائف تطبيقه، أنا رأيي أن واقع لبنان يتطلب وجود جيش سوري في نقاط استراتيجية.

غسان بن جدو: نعم تفضل أخي.

مشارك أول: تيار وطني حر، بدي أعلق على مداخلة للأستاذ شارل أيوب وقتها حكى أنه لا جدوى من الحوار مع قادة السلطة والرئيس لحود وأثني على هذا الحديث لأنه الرهن لمين عم بيكون؟ هل عم بيكون رهن الرئيس لحود على الشعب اللبناني ولا عم بيرهن الشعب اللبناني بحواره؟ إذا توجهنا بحوار مع أي شخص من قادة السلطة هل هو مستعد إنه ينفذ أو هل هو مستعد إنه يأخذ قرار من دون تليفون خارجي؟ وإذا أخذ القرار هل هو مستعد ينفذ؟ وإذا نفذ هل هو مستعد إنه يستمر؟

غسان بن جدو: كشاب ما هو برأيك البديل عن الحوار؟

مشارك أول: ما في بديل عن الحوار إلا باللي طرحوه قادة المعارضة الموجودين هنا..

غسان بن جدو: وهو؟

مشارك أول: إنه يكون فيه حوار مع أشخاص قرارهم لهم، علشان هيك يمكن يركزوا على فئة اللي هي حزب الله لأنه معروفة إنه عندها ثقل شعبي وعندها يمكن قراراتها ترجع لها بس كمان أحب أعلق هنا إنه الصلاحية لحزب الله وحريته بالعمل بحزب الله ما بتكون بدعم سوري وإيراني إنه أنتيم تطلق الطلقة وأنتيم بتقوص وأنتيم بتعمل عملية لا، هو كان المقاومة عم بتكون من الشعب اللبناني وللشعب اللبناني، اليوم إذا الشعب اللبناني ما بده يتحدى الشرعية الدولية وما بده يتحدى 1559 فينا نقول بكل بساطة لحزب الله عم ننضم لمعارضة كحوار إحنا ما بدنا نسلب حد يمكن كتيار وطني حر سقفنا 1559 يمكن غير أشخاص عم بيحكوا بسقف الطائف كثير مليح وكثير حلو اليوم السقف اللي عم بيجمع الشعب اللبناني..

غسان بن جدو: لا مش كثير مليح وكثير حلو هو في فرق الحقيقة في فرق بين 1559 واتفاق الطائف.

مشارك أول: راح أقول لك شو الحلو وشو المليح إنه 1559 أو اتفاق الطائف جمع الشعب اللبناني اللي عم ينادي بحرية وسيادة واستقلال على الأرض، يعني العفوية من الشعب اللبناني اللي نزلته بمائة وخمسين ألف زلمة ما صار فيه ضربة كف مثلا بينما إمبارح اتهمنا الأستاذ ياموت إنه افتعلنا مشكلة نحن، فما بدي أفوت بحيثيات ما بدي أفوت بالنقاط (Details) تبعه اتفاق الطائف والقرار 1559، بدي أقول انجمع الشعب اللبناني تحت شعار الحرية والسيادة والاستقلال وإذا بدنا نراجع..

غسان بن جدو: لكن هذه التفاصيل أخي العزيز هذه التفاصيل أيضا هناك طرف آخر داخل الساحة اللبنانية داخل الشعب اللبناني ينظر إليها كقضية استراتيجية كقضية هامة..

مشارك أول: عظيم ما نكرنا.

غسان بن جدو: ليست هي قضية تفصيلية عندما مثلا تقول سقفنا هو 1559 جزء منه سحب سلاح المقاومة أي سحب سلاح حزب الله، حزب الله واضح في هذه النقطة ما الذي نفعله هنا؟

مشارك أول: خلاص والطائف ينص كمان على سحب السلاح من المليشيات، لكن إذا أردنا نحن أنه نتحدى الشرعية الدولية فلنتحداها كلنا كلبنانيين وكأشخاص..

غسان بن جدو: عندما تقول الطائف يتحدث عن سحب سلاح المليشيات هل حزب الله مليشيا تراه؟ أجبني؟

مشارك أول: لا، حزب الله أخذ شرعية مقاومته من الشعب اللبناني ومن المعارضة اللي كانت متمثلة بأقليات اليوم عم تأخذ منحى أكبر، اليوم أخذ حزب الله شرعية من الشعب اللبناني طيب اليوم إذا بدنا نحكي هل شرعيته كلها جايه من الشعب اللبناني إي أو لا؟

غسان بن جدو: أنت شو رأيك؟

مشارك أول: ما أعتقد عم يقولوا.. كل المعارضة عم تطلب إرسال الجيش إلى الجنوب يعتبر إرسال الجيش إلى الجنوب كدعم لإسرائيل وكأنه عم ندعم إسرائيل وعم نكون ضد حزب الله فمعناته ما عم نعطي الشرعية لحزب الله..

غسان بن جدو: طيب شكرا تفضل يا أخي.

صبحي أمهز– الخيار الديمقراطي المستقل: بداية بدي أنطلق أنه اللي قاله الأستاذ فرنجية عن موضوع اتفاق الطائف أنه وضع لتنظيم انسحاب الجيش السوري من لبنان. اتفاق الطائف ما وُضع من أجل تنظيم الانسحاب السوري من لبنان إنما هناك فقرات عديدة المعارضة عم تغفلها باتفاق الطائف.

غسان بن جدو: مثلا؟

صبحي أمهز: تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية، تشكيل مجلس شيوخ، الهيئة الوطنية للوصول إلى نظام وطني ديمقراطي علماني إذا بدنا نقول مجلس شيوخ يمثل الطوائف ليبت بالأشياء المصيرية بالبلد، بالنسبة يعني أنا مش بس أنا كلنا كشباب صرنا ضايعين بمواقف المعارضة ساعة سقفنا الطائف ساعة سقفنا 1559 طيب إذا سقف الطائف طب المظاهرة اللي صارت نهار الاثنين اللي هي يعني تحرك لشباب المعارضة شعارات كانت مرفوعة ما في شعار يطالب بتطبيق اتفاق الطائف، إنما أكثرية الشعارات نعم للقرار 1559 نعم للشرعية الدولية، طيب كمان بالنسبة للشيء اللي قاله الشاب التيار الوطني الحر إنه عن موضوع.. كمان موضوع 1559، طيب موضوع المقاومة أنا بس بدي أسأل سؤال هذا اليمين التاريخي لما لا يعني..

غسان بن جدو: أوضح للسادة المشاهدين ما الذي تقصده باليمين التاريخي؟

صبحي أمهز: يعني اليمين التاريخي اللي..

غسان بن جدو: أوضح وضح.

صبحي أمهز: اليمين التاريخي اللي نظَّر لاتفاق 17 أيار.

غسان بن جدو: من؟

صبحي أمهز: اليمين التاريخي الكتائب إذا بدنا نقول القوات..

مروان حمادة: وين الكتائب؟ ما الكتائب بعين التينة.

صبحي أمهز: ما كريم بقرادوني ما بيمثل شيء يا أستاذ مروان.

مروان حمادة: كتائب الرسمية بعين التيني قاعدة.

صبحي أمهز: أستاذ مروان، كريم بقرادوني كلنا نعرف ما بيمثل شيء من الكتائب.

مروان حمادة: متفقين إحنا وياك.

صبحي أمهز: الكتائب هي بيت الجميل.

غسان بن جدو: تقصد القوات اللبنانية والرئيس أمين الجميل.

صبحي أمهز: الكتائب أساسا كتائب بيت الجميل القوات هي قوات سمير جعجع.

غسان بن جدو: تفضل.. كمّل.

صبحي أمهز: أساسا يعني القاعدة الشعبية إذا بدنا نقول.

غسان بن جدو: طيب هذا اليميني التاريخي ما هي مشكلته؟

صبحي أمهز: هذا اليمين التاريخي يعني وقت تشكيل جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية بـ 16 أيلول 1988 هذا اليمين التاريخي كان مشروع وضَرْب هذا المشروع الوطني ضَرْب مشروع المقاومة وكان بنفس الوقت عم بيقوص على المقاومة كانت المقاومة عم تواجه على الصفين طيب هل هذا اليمين عم يُنَظِّر للخروج السوري طيب كلنا مع الخروج السوري بس تحت سقف اتفاق الطائف، لازم يطلع من 1998 مثل ما تفضل وقال..

غسان بن جدو: طيب أين الإشكالية يعني حتى أفهم يعني؟ هل تريد أن نُجري أن نقوم بمحاسبة تاريخية أم أنت تشكك في هذا ما تسميه باليمين التاريخي ودوره الآن؟

صبحي أمهز: أنا أشكك بشعارات المعارضة حول إنه المعارضة سقفها اتفاق الطائف كلنا سقفنا اتفاق الطائف.

غسان بن جدو: سيد سمير فرنجية تفضل.

صبحي أمهز: أنا أتمنى كشاب لبناني ديمقراطي علماني متطرف، متطرف بعلمانيتي، أتمنى إنه يكون السقف هو اتفاق الطائف وبعدين اتفاق الطائف هو سقف قانوني ودستوري أنا ما بأخذ الشعارات مثل ما قال الشاب التيار الوطني الحر إنه الشعب اللبناني مجموع تحت شعار الحرية والسيادة والاستقلال أنا أقول إنه أمشي تحت نظام قانوني في بلد معين ما فينا نحكي بمجتمع منظم دون نظام قانوني، هذا النظام القانوني اللي هو يعني إذا بدنا نقول هو الدستور بقمة التشريعات هو اتفاق الطائف.

غسان بن جدو: طيب خلي السيد سمير فرنجية تفضل.

مروان حمادة: والسيادي الباقي كله يندرج منها..

سمير فرنجية: أوضح للأخ من الخيار الديمقراطي إنه العودة إلى مرحلة الحرب عم تلغي أساسا معنى اتفاق الطائف، اتفاق الطائف وُضع لإنهاء حرب عم تيجي تخبرني شو عمل بالـ 1983 وبالـ 1984 وبالـ 1985، بالـ 1983 وبالـ 1984 وبالـ 1985 ما كان في معارضة عم تحاسبني على شو؟ بالـ 1983 وبالـ 1984 وبالـ 1985 أنا ما كنت مع بيت الجميل، اتفاق الطائف هو اللي أنهى الحرب يا ابني واتفاق الطائف بدنا نحترمه هذا البند الأول..

صبحي أمهز: عظيم هذا اللي بدنا إياه.

سمير فرنجية: اسمح لي البند الثاني عم تيجي تتوجه للمعارضة ليش المعارضة ما أنشأت الهيئة العليا لإلغاء..

غسان بن جدو: الطائفية السياسية.

سمير فرنجية: الطائفية السياسية؟ سؤالك بدك توجهه بما إنه كان عم يحكي قبل شوي شاب للأحزاب الموجودة بالسلطة، الأحزاب الموجودة بالمجلس، أحد يمنع الحزب القومي الثوري الاجتماعي مثلا اللي يدّعي العلمانية إنه يقدم بند يقدم مشروع؟

صبحي أمهز: المعارضة مع حزب السلطة.

سمير فرنجية: اسمح لي الرئيس الحص اللي عم يشكي من الطائفية السياسية بقى سنتين رئيس حكومة لبنان أحد منعه؟ عم تيجي أنت تطالبنا نحن من خارج المجلس النيابي من خارج السلطة إنه نطبق البنود المُفترض على السلطة تطبقها؟ اتفاق الطائف وحدة متكاملة لما نحن نقول نحن مع اتفاق الطائف نحن مع كل بند من بنود اتفاق الطائف اللي ما طبقك هذا الاتفاق هو السلطة مش المعارضة يا أخي.

صبحي أمهز: بس حضرتك أستاذ سمير كان عندك حلفاء بالسلطة.

سمير فرنجية: مين عنده حلفاء؟

صبحي أمهز: يعني الحزب التقدمي الاشتراكي كان بالسلطة رفاقنا بالحزب التقدمي الاشتراكي كانوا بالسلطة.

سمير فرنجية: هلا يجاوبك الأستاذ مروان على هذه.

غسان بن جدو: هذه النقطة سيد.. خلي الأستاذ يعني طالما هو يقول يعني أنتم كنتم في السلطة لماذا لم تطالبوا بإلغاء الطائفية السياسية؟

مروان حمادة: أولا مبادرة إلغاء الطائفية السياسية تأتي من المجلس النيابي ومن رئاسة المجلس النيابي وليس من كتلة وباقتراحي اللي يترأسها هو رئيس الجمهورية، اللي عم يعين رؤساء الجمهورية واللي عم يجيب أكثرية النواب في المجلس النيابي أو يستعمل نفوذه للإتيان بهم مش السلطة حتى مش السلطة اللبناني خلينا نحكي بصراحة..

غسان بن جدو: لا لكن لو كنتم مقتنعين بهذه المسألة كنتم ضغطتم في هذا الاتجاه ها أنكم الآن تضغطون باتجاه نزع المخابرات والديمقراطيين لماذا لا تضغطون في هذه المسألة؟

مروان حمادة: مش السلطة اللبنانية نحن من سنة الـ 1975 نطالب بإلغاء الطائفية السياسية ونحنا قد نكون إذا بدنا نحكي طائفيا المستفيدين من إلغاء الطائفية السياسية لأنه يُنشأ بالمقابل فورا مجلس الشيوخ، مليح، فهذا الموضوع مش إحنا اللي نتحاسب عليه مثل ما عم يقول الأستاذ سمير فما جايين نعمل محاسبة ها نقول تفضلوا طبقوا، اتفاق الطائف اتفاق الطائف يبدأ اليوم تطبيقه بأنه بدك توقف تدخل المخابرات السوري اللبناني في كل شأن والذي يعطل كل شيء بما فيه هذه اللجنة لإلغاء الطائفية السياسية.

غسان بن جدو: يعني هذه الجهات الخارجية هي التي تعطل إنشاء هذه اللجنة؟

مروان حمادة: يا أخي مجلس وطني للإعلام ما فيك تنتخب أحد إلا لما تأتي الورقة من عنجر، المجلس الدستوري تأتي التعليمات مين بدك تعين مليح، قائد قوات الأمن الداخلي تأتي التعليمات من هون هذا شيء لا يستمر..

سمير فرنجية: هذا الأمر طبيعي يا سيدي لا يستطيع لا يستمر رئيس جمهورية يَتعين بالمجلس الدستوري هل هذا أمر طبيعي بأي دولة بالعالم؟ طيب ما هي..

إمكانية إلغاء الطائفية السياسية



غسان بن جدو [مقاطعاً]: لكن عفوا سيد.. عفوا ثمة من يقول أيضا أن إلغاء الطائفية السياسية ربما ليس في وقته، صحيح أنه موجود في اتفاق الطائف ولكن الواقع السياسي الواقع الاجتماعي الواقع الطائفي لا يسمح هناك حساسية ما خاصة مع البطريرك الماروني أو غيره.

سمير فرنجية: هاك طبعا.

سمير فرنجية: اسمح لي يا سيدي اتفاق الطائف انحط له برنامج بعد سنتين كان مفترض يصير إعادة انتشار للجيش السوري، بعدها فورا انتخابات نيابية، أول مجلس مُنتخب هو اللي يقرر إنشاء هذه الهيئة العليا، لما يتعطل اتفاق الطائف بالبند الأول شو بده يبقى بالبند الثاني والثالث والرابع والخامس؟ نحن هذا الاتفاق أهميته إنه هذا الاتفاق عملناه نحن فيما بيننا كلبنانيين مش سوريا اللي عملته، سوريا كانت طرف في هذا الاتفاق وأنا بدي أقول شاغلة الأستاذ مروان حمادة لما انطرحت مسألة إعادة انتشار الجيش السوري إلى البقاع، إخواننا السوريين اعترضوا إنه في مداخل البقاع مهمة استراتيجية هو اللي ابتكر التسمية إعادة الانتشار مع الاحتفاظ بخط اسمه مدرج حمانة وإلى آخره..

مروان حمادة: لمنع أي تقسيم على مدى سنتين مش لضم لبنان إلى النظام السوري.

غسان بن جدو: نعم سيد شارل أيوب في هذه النقطة بالتحديد هل عدم إلغاء الطائفية السياسية لأننا لم نطبق البند الأول أم ثمة واقع كان ضاغطا في عدم تطبيق هذه المسألة؟ هل الراعي الإقليمي إذا صح التعبير الطرف الخارجي كان متسببا في عدم إلغاء الطائفية السياسية أم ماذا؟

شارل أيوب: أعتقد أن الأطراف الداخلية والأطراف الخارجية والطرف السوري لم يفكروا جديا في تطبيق الطائف، الأطراف اللبنانية مسؤولة وكذلك الجانب السوري.

غسان بن جدو: في هذه النقطة بالتحديد.

شارل أيوب: بهذه النقطة أعتقد الأطراف اللبنانية لم يقم أحد بمبادرة، حتى الحزب السوري القومي الاجتماعي قدم اقتراح بشأن إلغاء يعني إصلاح الأحوال الشخصية، لكن لم يفكر أحد، المشكلة اليوم نحن نذهب إلى سقف عالي جدا 1559 الطائف غيره.

غسان بن جدو: من نحن؟

شارل أيوب: اللبنانيين المعارضة وغيرهم، ما هي المشكلة؟ السلطة كل من يتحدث ضدها تُخوّنه، المعارضة في قمع ضدها بس بأي حدث تحصل ضدها سلطة قمعية. المعارضة بأسلوبها المعارضة إذا أكملت ذلك راح تصبح لا ديمقراطية لا تقبل رأي الآخر والسلطة ما عندها إلا أداة قمع كل الوقت قمع على مدى سنوات، والخطاب الحالي للمعارضة باستثناء ما حصل من كم يوم لحد هلا لو استمر لأصبحت المعارضة غير ديمقراطية لأنه بدأت ترفض الرأي الآخر، لا أقول بقبول الحوار لأنه عندما يدعو رئيس جمهورية للحوار هنالك آلية غير موضوعة.

غسان بن جدو: نعم لكن من فضلك ناقشه في هذه القضية سيد مروان حمادة يريد أن يناقشك في مسألة التحيز.

مروان حمادة: أنا معك.

شارل أيوب: أنا أريد أن أقول وصلنا، نعم.

مروان حمادة: أنا معك تعرف ومعجب بكل مقالاتك بالفترة الأخيرة شارل وأتابع الديار.

شارل أيوب: شكرا.

مروان حمادة: وأتابعك كصديق وكصحفي..

غسان بن جدو: احتضنك خلاص تفضل.

"
عملية اغتيال الحريري استهدفت بالأساس اغتيال لبنان والرأي الحر بلبنان. والسلطة في الحد الأدنى مقصرة، وفي الحد الأقصى منفذة لهذا العدوان
"
حمادة
مروان حمادة: اللي بدي أقوله إنه الحكي عن الرأي الآخر مع الاغتيالات المتتالية ما عم أقول فلان أو فلان حاول يغتالني وما عم أجيب سيرتي، بس هذه العملية اللي استشهد فيها رفيق الحريري والعملية لاغتيال لبنان بالأساس، مليح، ولاغتيال الرأي الحر في لبنان كيف في رأي آخر إذا ما في رأي حر وإذا تلغي وبعدين دعي للحوار؟ السلطة في الحد الأدنى مقصرة وفي الحد الأقصى منفذة لهذا العدوان، ما بدي أستبق أي تحقيق بس عم أقول بالحق الأدنى مليح، ما أحد عُوقب وقلتها أنت هذاك اليوم على التلفزيون يا شارل ما أحد عوقب يجب على كافة الأجهزة الأمنية يروحوا على البيت يروحوا على المحاكمة لهذا التقصير، كلهن الأمن العام وأمن الدولة والأمن الداخلي والمخابرات العسكرية، فقط قائد الجيش والجيش أنا أحطهن على جنب بهذا الموضوع.

غسان بن جدو: نكمل النقاش بعد هذه الوقفة.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم الكلمة لكم تفضل يا عزيزي.

مشارك ثان: بس للتذكير يعني أول من طالب بإلغاء الطائفية السياسية كانت الحركة الوطنية عبر البرنامج الإصلاحي بأيلول سنة 1975، والشهيد كمال جنبلاط دفع حياته أعتقد نتيجة لأنه كان عم يحاول يكون هو الذي يقوم بمبادرة من أجل مصالحة اللبنانيين والأمر تكرر للأسف منذ أيام، اثنين بمسألة الانتخابات العراقية أنا أعتقد يعني إنه بظروف احتلال صار بالعراق انتخابات وبفلسطين، بلبنان كانت الحجة بالتمديد اللي هي بلش المفصل بالحياة السياسية بين معارضة ومولاة إنه بما إنه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة أو صراع عربي إسرائيلي وهذا الخطاب الخشبي فمش عشان هيك راح نمدد لأنه مش قادرين نعمل انتخابات، اثنين الإشكالية اليوم المطروحة هي العلاقات اللبنانية السورية، الطائف يعني ما عاد في داعي نكرر فيه نص واضح وصريح بعد سنتين يُعاد الانتشار إلى البقاع ويُحدد حجم ومدة هذه القوات، من كان يتحمل مسؤولية عدم تطبيق الطائف؟ هي السلطة والسلطة الوصية اللي هي سوريا، عم يحاسبوا إنه الرفاق بالحزب الاشتراكي ليش كانوا بالسلطة وهلا معارضة؟ يا أخي ما هي بالحياة الديمقراطية في تداول يعني إنه الحزب اليوم بالموالاة بالسلطة بكره يصير بالمعارضة، وحول اليمين اللبناني أعتقد نحن اليوم تجاوزنا مسألة يمين ويسار بمعنى إنه طبعا كل واحد بعد عنده أطروحاته الأيديولوجية، أينعم بنشوف معارضة فيها يسار وفيها يمين بس نحاسب على ماضي ما قبل 1989 يعني إحنا عم نصف الطائف بمعنى آخر إنه هذا الطائف اللي طوى صفحة الحرب مفروض نحن كلبنانيين ارتأينا أو أرتُئي لنا أن نسالم بعضنا وينسحب الآخرين اللي عملوا حروب كمان على أرضنا إنه ننسى هذه المرحلة. بمسألة المقاومة لا أعتقد لا وليد جنبلاط مع حفظ الألقاب ولا الأستاذ سمير ولا حتى الرئيس أمين الجميل هو يعتبر سلاح المقاومة سيُوجه إلى الداخل للبناني وبالناحية الثانية حزب الله لن يُوجه هذا السلاح إلا نحو إسرائيل، فهذه المحاولة إنه المعارضة بدها الـ 1559، ممكن الـ 1559 في بند عن الانتخابات بس ببعض بنوده أو بمعظمها في حرفياً ما جاء في الطائف كان سحب سلاح الميليشيات، حضرتك سألت إذا حزب الله ميليشيا؟ حزب الله ميليشيا وليس جيش نظامي ونحن نحترم تضحياته ونقدس شهداءه ومش بس وبقية شهداء المقاومة.

غسان بن جدو: لا هو المقصود كانت الميليشيات التي شاركت في الحرب الداخلية أنا أود يعني سألت هل هو ميليشيا تُعطي من ميليشيا، سيد مروان حمادة هذا سؤال طالما أنت مشارك في اتفاق الطائف عفوا أوضح لنا هذه النقطة.

مروان حمادة: مجرد أن ينتهي التحرير ولذلك طرح وليد جنبلاط مع حفظ الألقاب هذه النقطة نقطة مزارع شبعا، مجرد أن ينتهي التحرير حزب الله يجب أن ينخرط أكثر وأكثر وهو ناجح في ذلك في الحياة السياسية اللبنانية وتعود كل الأسلحة إلى جيش واحد هو الجيش اللبناني، أما إذا بدنا نربط حالنا بنهاية الصراع العربي الإسرائيلي بُكرة يمكن يصير جبهة على اليمن وبدنا نفتح نحن ويدفع شعب لبنان وحده فيما كل الجبهات العربية هادئة حجرة ما بتنزك من محل لمحل وبس لبنان لا هذه أقول لك في حدود لها.

غسان بن جدو: رأيك في هذه النقطة؟

شارل أيوب: أنا لا أوافق على سحب سلاح المقاومة ولكن أوافق على تهدئة واحترام الخط الأزرق وانتظار حل دبلوماسي لمزارع شبعا.

غسان بن جدو: طبعا، لكن لماذا لا يُسحب سلاح إذا كان يقول لكم..

شارل أيوب: أما سلاح المقاومة بالنسبة لي فلا أراه يعني موجود أو يزعج أحد، عندما نتحدث عن سلاح المقاومة هو كي نقول أن سلاح المقاومة غير شرعي أو أن يجب الفصل بين منطق الدولة ومنطق المقاومة، أنا بعد رسم الخطأ الأزرق اعتبر أن قضية مزارع شبعا يجب البحث بحلها دبلوماسيا، لأنه من العدالة ألا يتحمل لبنان مزيد من الأعباء مثل بقية الجبهات، أما سلاح المقاومة هو لا سلاح يعني دبابات أو شيء فيبقى إلى مرحلة معينة جزء من قوة ردع في حال إسرائيل خرقت الخط الأزرق أو غيره وهذا ما حصل بالفعل خرقت إسرائيل الخط الأزرق وحصل تصدى، الجيش اللبناني..

مشارك ثان [مقاطعاً]: أستاذ غسان بس أخيرا عن مزارع شبعا..

شارل أيوب [متابعاً]: أما اعتبار حزب الله مليشيا أنا أعود وأقول أنه موضع يجب أن يكون هنالك حكومة وفاق وطني تبحثه، ثانيا خطابك قلت تحدثت عن الخطاب الخشبي، يا عزيزي من قال إذا نقول نحن أنا ضد إسرائيل أو عندنا شعور عربي أننا خشبيون نحن؟ يعنى احترم رأيك اتركنا نحن نتحدث مش ما عم أحتكر الموقف بس أنا بقول لا نسميه خطاب خشبي ولا خطاب مائي خطاب واحد عنده رأي، نحن نحتاج إلى وفاق وطني كامل. سلاح المقاومة أقف عند نقطة مزارع شبعا العمليات بمزارع شبعا برأيي يجب أن تتوقف والبحث عن حل دبلوماسي يجب ألا يكون سلاح المقاومة..

مشارك ثان [مقاطعاً]: من يعطل هذا الحل الدبلوماسي؟ لماذا لم ترسل سوريا خرائط إلى الأمم المتحدة لتُرسم الحدود؟

شارل أيوب: هنالك مشكلة في هذا المجال لابد من بحثها.

مشارك ثان: اثنين بس الخطاب الخشبي.. نحن بس نقول إنه تحت شعار لا صوت يعلو فوق صوت المعركة أن تُقمع الشعوب وكان تُسلح الجيوش لتواجه هذه الشعوب..

شارل أيوب: لست مع إذا كنت تقصد ذلك لست من أنصار هذا الرأي.

مشارك ثان: أخيرا بدي أسألك سؤال أستاذ شارل ماذا كان يمنع بعد اغتيال الرئيس الحريري أن يتوجه فخامة رئيس الجمهورية بخطاب إلى الأمة عشية هذا الحدث الجلل ويعبر ويستوعب الشارع وما شفنا استقالة شرطي سير.

غسان بن جدو: نعم تفضل أخي تفضل.

مشارك ثالث: أولا الأستاذ سمير أشار أنه ما يجب نرجع لما وراء سقف الطائف إلى قبل اتفاقية الطائف بدي أشير لنقطة إذا رجعنا لأدبيات المعارضة من اتفاقية الطائف لهلا يعني هلا في كثير ناس بالمعارضة عم يتغنوا أنهم بيوم من الأيام كانوا من أصحاب الدعم الشعبي للمقاومة، إذا رجعنا بالتحديد ضمن المعارضة للأقطاب اليمنية أو اليمنية المتطرفة المسيحية نلاقيهم من سنة 1990 من اتفاقية الطائف أو ما بعدها لحد التحرير ما كانوا بيوم من الأيام واقفين مع الخط المقاوم، كانوا دائما يشككوا بأنه هذه المقاومة وهلا بعد عم نسمع ها العبارات أنه هم ناس مرتهنين لإيران مرتهنين لسوريا ولا يوم لاقيناهم عم يحكوا أنه فعلا هذا الخيار أو هذا التيار له قوة شعبية، يمكن شفنا بفترة من الفترات ناس عم تشتغل من تحت الستار هلا برأهم هم هلا في غطاء دولي لهم بيطرحوا هذه الطروحات القضية هلا ما إنها قضية خروج الجيش السوري أو لا لو كانت خروج الجيش السوري أنا ممكن هلا أطالب بخروج الجيش السوري، لكن نحن اللي عم نشوفه أنه الناس ما بدهن بس سوريا تطلع فيه شاغلات مرتبطة مع وجود سوريا هم حسب ما عم يقولوا، عم يقولوا اللي مرتبط مع سوريا هو حزب الله المحمي من سوريا في لبنان وكأنه لا أحد في لبنان يحمي حزب الله وكأن لبنان ليس له فتور شعبي في لبنان.

غسان بن جدو: شو رأيك أنت يا أختي؟ شو رأيك بهذه القضية ناقشيه من فضلك.

مشاركة: بدي أسألك إنه مين قال هيك يعني؟ حدد هذا الطرف قال هيك، فلان قال هيك، بهذا الوقت بهذا التاريخ مش هكذا نزكهم اتهام يعني لأن هذه الجلسة اليوم ما عم بسمع غير تُهم على المعارضة وكأنه المعارضة عندها جيش راح يحتل دمشق وراح يغتال قادة سياسيين بدمشق..

مروان حمادة: حاطط مخابراته.

مشاركة: وحاطط مخابراته وبيجبر بشار الأسد يقوله قول هيك ما تقول هيك ولك إذ عملت هيك ما بدي شو بدي يصير فيك.

مروان حمادة: ما أعرف كيف؟

غسان بن جدو: بس هذه الجلسة ما في تهم للمعارضة بدليل المعارضة حاضرة هنا.

مروان حمادة: أنا بدي أرجع هنا لنقطة أساسية أنا بعرف كيف تم التمديد لأنه الرئيس رفيق الحريري الشهيد رفيق الحريري عاد إلى بيروت من دمشق وتحدث معنا وكنا في اجتماع مع باسم السبع وغازي العريضي وطبعا الأستاذ وليد جنبلاط في منزل وليد جنبلاط، وعاد وقال لنا كيف طُلب منه التمديد مليح، وقلنا له وقال له وليد جنبلاط أنت رئيس وزراء لبنان يجب أن تحافظ على الاستقرار في لبنان نحن كتلة نيابية نستطيع أن نُعبِّر عن استقلالنا ونرفض ذلك ولكن بالتهديد تم التمديد للرئيس لحود بالتهديد.

غسان بن جدو: سيد سمير فرنجية ناقش في هذه القضية.

سمير فرنجية: بدي.. اسمح لي..

مشارك ثالث: عفوا.. أستاذ سمير لا قبل التمديد ما كنت عم تنادوا بهذه الاستقلالية لأنه مثل ما عم تحكوا أنه من بعد اتفاق الطائف..

مروان حمادة: لا كنا ضد التمديد من الأساس عفوا نبقى الكتلة الوحيدة اللي ما صوتت لإميل لحود.

غسان بن جدو: ليست قضية التمديد ما نتحدث عن التمديد عن..

"
أعضاء المعارضة استفادوا من التعيينات في قيادة الجيش وفي المخابرات وفي الأجهزة الأمنية وفي الوظائف العامة
"
مشارك
مشارك ثالث: عفوا.. قبل وجود إميل لحود على الساحة السياسية كنتم تُسمون بالطرف الرابع أنا بسميكم طرف ثالث لأنه إلياس الهرواي ورفيق الحريري كان طرف واحد، كنتم تُسمون تيار الحزب التقدمي الاشتراكي تُسمون الطرف الرابع في السلطة أو السلطة الرابعة في لبنان، كنتم مستفيدين في التعيينات في قيادة الجيش في المخابرات في الأجهزة الأمنية في الوظائف العامة وهذا أمر لا يمكن لك أن تنفيه أستاذ بأنه..

مروان حمادة: ما بحياتنا فتنا على المخابرات فيه رئيس أركان مركز بلا طعم.

مشارك ثالث: يعني أنتم اللي كنتم عم تحكوا أنتم اللي حكيتم في فترة من الفترات قبل اغتيال الرئيس الحريري إنه في عملية عم تقوم بها السلطة هي نقل بعض ضباطكم سميتموهم ضباطكم..

مروان حمادة: ضباطنا رئيس مخفر المختارة يا ابني.

مشارك ثالث: رئيس المخفر طيب كيف ضباطكم..

مروان حمادة: رئيس مخفر المختارة لأنه..

مشارك ثالث: يعني أنت جزء من السلطة في يوم من الأيام.

مروان حمادة: لأنه بيطلع بيسلم على وليد بك بينقلوه.

مشارك ثالث: يعني لا عم تطلع منك أستاذ..

مروان حمادة: سألني شو بيصير شو فيه بالشمال شو فيه بالبقاع شو فيه بالجنوب ما دام بتحكي أيضا عن الجنوب.

مشارك ثالث: طيب أنا معك إذاَ أنتم يوم من الأيام كنتم جزء وعندما ما عدتم جزء ما عدتم مستفيدين من هذه السلطة صرتم عليها..

مروان حمادة: قبل ما نكون جزء صار لنا سنوات.

مشارك ثالث: لا أتكلم عن المعارضة المسيحية أنا أتكلم عن التقدم الاشتراكي.

مروان حمادة: صار لنا سنوات معارضة في الحكومة أيضا.

مشارك ثالث: متى كنتم معارضة؟

مروان حمادة: في حكومة رفيق الحريري كان في دائما ثلاث وزراء للقاء الديمقراطي كانوا هم معارضة أكثر من وزراء الحريري وأكثر من رفيق الحريري.

سمير فرنجية: تسمح لي بس بدي أوضح شغلة قبل اعملي معروف لو فعلا عندك هم المقاومة مش هيك ما كنت تقوم بهذا الفرز اللي عم تحكي عنه حضرتك، لأنه مش صحيح إنه من الـ 1990 الناس عم بتشكِّي بالـ 1993 الغطاء الفعلي كان قمة روحية موجود فيها باتريك الموارنة ووقفت ضد اجتياح الجنوب، بالـ 1996 أيضا صار في تغطية كبيرة للمقاومة جاءت من كل أطراف لبنان بما فيها المسيحيين، مسألة إنه أنا اللي همي بمسألة المقاومة قول كل لبنان مع المقاومة حضرتك عم تُقَوِّل المقاومة بالقول إنه نصف شعب لبنان ضدها هذا المنطق هذا تماما يصب بالاتجاه المعادي للمقاومة، إحنا بدنا نتعلم شاغلة يا أستاذ إذا بدنا نعيش مع بعضنا في هذا البلد بدنا نعرف كيف نخاطب بعضنا، مسألة إنه اتهامات ومش اتهامات بكره بدك تعتذر مثل ما أنا اليوم بدي أعتذر.

مشارك ثالث: عفوا أدبيات كنس السلطة ما أعتقد أن..

سمير فرنجية: أدبيات مين؟

غسان بن جدو: الـ (Mic).

مشارك ثالث: عفوا أدبيات.. يعني الأدبيات اللي استعملتها المعارضة من كنس السلطة هايدي من الخطاب منكم يا أستاذ..

سمير فرنجية: هذه اسمح لي يا أستاذ نحن ما عم بنحكي هون عن المقاومة عم بنحكي عن السلطة اللبنانية..

مشاركة: يعني وقت اللي السلطة تغتال هذه وقتها تنزل مع الشعب شو بدك ينحكي عنها؟

مشارك ثالث: عفوا أستاذ بس في ملاحظة..

غسان بن جدو: تفضل.

مشارك ثالث: صور عقل هاشم اللي رفعت بالمظاهرة عقل هاشم وهو عميل تم إعدامه من المقاومة..

[حوار متداخل]

مشاركة: مش مضبوط.

مشارك ثالث: عفوا ممكن توفير هذه المشادة.

سمير فرنجية: ما حدا يكذب.

حسني حميدة: بعيوني الاثنين وشفت إمبارح كانت صور عقل هاشم مرفوعة..

سمير فرنجية: إذا حدا رفعها.

مشارك ثالث: ممكن لقناة الجزيرة..

مروان حمادة: إذا رفعها بيكون المخابرات اللبنانية.

سمير فرنجية: بيكون المخابرات اللبنانية هي اللي عملتها.

مشاركة: بدك أنك تشارك بالمظاهرات.

مروان حمادة: بكل تأكيد بتكون المخابرات.

سمير فرنجية: لا احترم الناس يا سيد بقى احترم الناس يا أستاذ..

حسني حميدة: مثل الوقت اللي عزوا بعقل هاشم أنا أحترم الناس..

سمير فرنجية: احترم الناس إذا واحد عملها بيكون هو المسؤول..

حسني حميدة: العميل الإسرائيلي يقول ساحة بيروت ساحة الشهداء هذا الأمر اللي بتحطوه هون هذا العمل بدم الجنود تيجوا بتصنفوا العالم أنه ناس عميلة وغير عميلة..

مشاركة: مش بالمعارضة اللي عم بتصنف العالم عميل ومش عميلة السلطة اللي عم بتصنف.

اتهامات موجهة للمعارضة



"
المستفيد من قتل رفيق الحريري هي المعارضة
"
مشارك
حسني حميدة: معلش اليوم المستفيد من قتل الحريري هم المعارضة المستفيد من قتل الحريري هم المعارضة الغير مستفيد من قتل الحريري هذه الاتهامات الباطلة نحن شبعنا صور فدرالية وانقسامات..

مروان حمادة: خلينا نوقف لأنه قتلتوا لنا الحريري وخلصنا ارتاح بقى قتلتوه وخلصنا هنخليكوا تقتلوا غيره..

سمير فرنجية: لا عيب عليك يا ابني هاي الكلام..

غسان بن جدو: سيد سمير من فضلك تفضلي خلاص.

مشاركة: بدي أسأل.

مروان حمادة: احترموا المكان احترم المكان.

حسني حميدة: أنا أقدس.

سمير فرنجية: تقدس ما تقدس إياها.

غسان بن جدو: من فضلك يا سيدي.

مروان حمادة: تحكي لي بصورة عقل هاشم بدي تشوف كم متر من استشهاد الحريري.

سمير فرنجية: عيب وأنت بتعرف إنه عيب.

غسان بن جدو: سيد سمير من فضلك تفضلي يا سيتي.

مشاركة: أنا اللي بدي أقوله..

سمير فرنجية: عطلت لي أنت يا ابني ما في وقت..

[حوار متداخل]

غسان بن جدو: من فضلك سيد حسين من خلاص سيدي تفضلي.

مشاركة: أنا اللي بدي أقوله إياه ما عليه أنه إلى فترة بالمظاهرات غير كالأعلام الحزبية ما عم بتنرفع خلينا نرفع صور لعقل هاشم..

سمير فرنجية: فيه تعميم عام ما تُرفع صورة بالمظاهرات وإذا..

مشاركة: في تعميم عام نحن عندنا شعار (Orange) بنحطه الشعار البرتقالي ما فيش حدا ممنوع يجي حاطت شيء (Orange) إذا لابس شيء في ثيابه (Orange) بنشرعه كيف تطلع صور لعقل هاشم إذا طلعت انسبيتوا بسوريا أنا أعرف عم بحكي إذا طلعت انسبيت سوريا كيف بنسكتهم لأنه نحنا بنحترم الشعب السوري..

سمير فرنجية: خلي غيرك يحكي طول بالك.

مشاركة: وهذا خطاب التخوين مش إحنا المعارضة اللي عم بنعمله هايدي السلطة اللي عم بتعمله من الـ 1990 إلى اليوم السلطة اللي كل ما فتحنا تمنا بترشنا بخراطيم المياه وبتقول لنا أنتم عملة إسرائيليين..

حسني حميدة: إحنا رشونا بالرصاص.

مشاركة: مين رشقوا بالرصاص؟

غسان بن جدو: من فضلك سيد خليها تحكي.

سمير فرنجية: السلطة اللبنانية رشتك؟ العدو رشك.

مشاركة: المخابرات السورية اللي رشتكم بالرصاص.

حسني حميدة: لا خطأ إحنا بنعرف مين.

سمير فرنجية: عم بتحط سلطتك مثل إسرائيل هايدي..

غسان بن جدو: تفضل يا سيدي يلا رأي منكم تفضلوا تفضل يا أخي تفضل صار لك زمان طالب من فضلك أعطيه من فضلك معلش إذا سمحت لأنه الأخ وضعه تفضل..

مشارك رابع: مساء الخير يعني من جو النقاش اللي عم بنشوفه..

غسان بن جدو: الجو النقاش حيوي وجيد من فضلك فوت في.. من فضلك.

مشارك رابع: هذا عفوا بس بيدل على إشارة واحدة إنه في قوة سياسية غُيبت وتعمدت تغيبها واللي طرحت بالحوار الوطني وكانت بدأت بالمبادرة بانطلياس واللي يوميتها حوربت، والجو اللي عم نشوفوا هلا بالقاعة دليل إنه السلم الأهلي لم يُنجز إنما أنجزت مصالح ضيقة على أساس طائفية، أول شيء هو مؤتمر الطائف نحن..

غسان بن جدو: لا أنا أعارضك عفوا يا سيدي اسمعني من فضلك اسمعني يا أخي من فضلك.

مشارك رابع: تفضل.

غسان بن جدو: هذا النقاش أنت الآن تنطلق من أن هذا النقاش يعني لا يجزم هذا نقاش حيوي دعني يا أخي من فضلك هذا النقاش حيوي.

مشارك رابع: لا هو جزء ما صار في مؤتمر وطني سني القوى المعتدلة غيبت.

غسان بن جدو: أخي اسمعني من فضلك هذا النقاش حيوي، هذا النقاش حيوي بين قيادات سياسية وبين جبهة من منبر بآراء أخرى لا يهدد السلم الأهلي.

مشارك رابع: صحيح.

غسان بن جدو: هذا هو الموجود في لبنان.

مشارك رابع: لا أنا عم بحكي في إنه تم سلم مصالح على مستوى الطوائف والمراكز مؤتمر الطائف صحيح كنا مع مؤتمر الطائف، المؤتمر الطائف به عدة بنود منها إعادة انسحاب أو انتشار القوات العسكرية السورية، تأسيس لجنة لهيئة الطائفية السياسية، الإصلاح السياسي وإيجاد نظام انتخابي المحافظة الكبرى نسبية إلى ما هنالك أنا أشوف إنه البند الوحيد إلى حد ما اللي نُفذ واللي عم نتهجم عليه هو إعادة الانتشار طيب ليش البنود الأخرى الإصلاحات الدستورية والإصلاحات السياسية لم تنفذ؟

سمير فرنجية: شو عم تكرر كلامك؟

مشارك رابع: عفوا، أرجع بقولك يا أستاذ أنا عم أحكي حالة التناقض الموجودة بالمجتمع اللبناني هي لأنه لم يُجرَ هناك مؤتمر..

مروان حمادة: عم نسمع له هيك.

مشارك رابع: مؤتمر للمصالحة على مستوى بإشراك كل من قوى من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار كلنا غلطنا نحن مش بصدد هلا فتح للوراء أنا أتنمى علينا يعني التعقل والتحكم إلى العقل أول شيء.

غسان بن جدو: طيب.

مشارك رابع: عفوا في القوة المعتدلة كان بادر فيها الحزب الشيوعي اللبناني إنه الدعوة إلى مؤتمر تدعو كل القوى فيه ويكون سقفها سقف الطائف برعاية المجلس النيابي داخل المجلس الأمني بس ولكن الأزمة الاقتصادية.

غسان بن جدو: طيب شكرا جزيلا لك أخي الكريم شكرا جزيلا الأخ اللي هناك.

مشارك رابع: بس في ملاحظة أستاذ غسان الأزمة الاقتصادية والاجتماعية نحن عم نعرف إنه الله يرحمه دولة الحريري ما جاء نتيجة الطائف جاء نتيجة مدريد يعني ومؤتمر مدريد والأستاذ شارل يمكن مرة نوّه عليه بس ما أعرف هلا ليش إنه يعني..

غسان بن جدو: يا أخي ليس موضوعنا والله ليس موضوعنا رفيق الحريري نحن نتحدث عن كل يا أخي ليست مشكلة.

مشارك رابع: صحيح بس برتب كل أفكاري من أجل ما فيك تلغي فكرة وتثبت على فكرة إنه اغتيال الحريري هو اغتيال لمشروع نتيجة مؤتمر مدريد وليس الطائف.

غسان بن جدو: تفضل أخي لا أنا تفضل أخي خليه يتكلم يا أخي، أخي العزيز، يا أخي لا أستطيع أن أقبل كلامك تفضل أخي تفضل.

مروان حمادة: هو مش الحريري راح على مدريد؟ ومش لبنان وحده راح على مدريد سوريا كانت بمدريد.

شارل أيوب: هل تعطينا حق النقاش؟

غسان بن جدو: يعني حقيقة ضيفي يطالب بحق النقاش أنا آسف سيد شارل.

شارل أيوب: نعم أنا أسمعه من بعده تفضل.

مشارك خامس: تفضل لا معلش.

غسان بن جدو: يلا تفضل سيد شارل..

مشارك خامس: (Ok) ما أعرف عن أي مؤتمر حوار عم يحكي أو أي دعوة للحوار بلشنا بمحاولة اختيار الأستاذ مروان حمادة دعنا باغتيال الرئيس رفيق الحريري ما أعرف كيف ممكن نعمل حوار،كمان سبق وحكي إنه لما بده تعمل حوار بده يكونوا الناس اللي بيوجهوا قادرين يأخذوا قرار مش كله يطلع من القاعة يعملوا تليفون ويرضوا هون نسأل وكمان دعا العماد عون لحوارك.

غسان بن جدو: خليه من فضلك خليه.

مشارك خامس: دعا العماد عون للحوار ما حدا لبى كمان هلا عم بيقول ما حدا عم نحكي بهذا المواضيع بس هذه يعني.

مروان حمادة: هذا الأسلوب المخابراتي جايبه لعون.

غسان بن جدو: لا من فضلك نعم من فضلك.

مشارك خامس: يا أستاذ غسان بدي أؤكد لك على الموضوع إنه القرار مش بأيديهم نشوف بالمناقشات بمجلس النواب مثل ما يقولون المحاكمات الجنائية بالمناقشة الجزائية بالمناقشة كان التوجه بخيار معين بعد يومين صار التصويت بالخيار المعاكس صار التصويت بالاتجاه المعاكس بسحر ساحر شو بتضرر بهذا الموضوع؟

مروان حمادة: صوت صوتها إجى ضغط على الرئيس بري إنه بتطير من الرئاسة..

مشارك خامس: هذا مثل من أمثال كثيرة كيف تبرر الموضوع.

مروان حمادة: بري غيره بعد جمعة صوت صوتوا هيك نحن وقفنا ضده بس الأكثرية يعني صوتت معه.

غسان بن جدو: يعني كان الرئيس بري مهددا بأن يترك الجهاز؟

مروان حمادة: نعم كان مهدد بأن يخلع.

مشارك رابع: أستاذ مروان الرجاء إنه نمتص هذه النقمة لنتحكم للعقل.

مروان حمادة: يا أخي ممتصين هذه النقمة بس بنحاور ومثل ما طلعنا..

غسان بن جدو: يا أخي النقاش إحنا نناقش شو العقل تفضل أخي.

مشارك رابع: وبالشعوب المظاهرات هذا بينزل مليون وده بينزل نصف مليون عم نقامر بالشعوب حرام..

مروان حمادة: هلا المليون ما نزلوا يعني..

غسان بن جدو: طيب تفضل يا أخي باختصار.

مشارك رابع: المقاومة بالمقاومة نغتسل.

مروان حمادة: المليون ما نزل اطمئن.

مشاركة: لا، لا.

فضل: حرام يا أخي هذا الشعب نعطيك الزيت، أعطيك فرصة عمل لكي تشتري تنك زيت.

غسان بن جدو: طيب تفضل يا أخي تفضل من فضلك يلا.

وليد بركات: وليد بركات أنا الحقيقة بدي أحاول أعيد الحديث لسياق يعطي بعد..

غسان بن جدو: رجاءا باختصار في حاجات..

وليد بركات: نعم بيعطي حدث باغتيال رفيق الحريري اللي هو زلزال على صعيد مش على صعيد لبنان فقط على صعيد المنطقة يعطيه بعده ويعطيه عمقه ويخلينا على أد ما فينا نستفيد ونحافظ على منجزات الحريري وعلى قيمة هذا الرجل على قيمة ذكراه (Ok)، فمن هون.. إذا بتريد من هون يهمني أركز على بضعة أمور أولا يجب أن نستلهم من هذا الحدث الجلل، حسن الاتزان والتوازن، حسن الاتزان في خطابنا مع بعضنا البعض عدم مخاطبة الغرائز عدم مخاطبة الغرائز اللي هي تجر البلد إلى ما لا تُحمد عقباه التوازن، التوازن في مد الجسور فيما بينها، وكان الحريري أحد الأقطاب الرئيسيين بهذا البلد اللي بنوا جسور مع المقاومة ومع المعارضة مع الإخوان السوريين ومع الكل وكان حريص على عدم نسف هذه الجسور. ونستلهم من هذا الحدث روح الوحدة الوطنية والثوابت الوطنية والقومية لما كان بعيد عنها الرئيس الحريري.

غسان بن جدو: شكرا على هذه النصيحة الجيدة تفضل خلينا نكون شكرا على هذه النصيحة الجيدة تفضلي يا سيدة.

مشاركة ثانية: أنا بدي أقول بس إذا كانت المعارضة عم بترفض الحوار مع السلطة ولا وعم تطالب..

غسان بن جدو: صوتكِ مش مسموع المشكلة في الـ (Mic) لم نسمع.

مشاركة ثانية: عم تطالب وإذا كان بالسلطة المعارضة عم تطالب بعدم الحوار.. أو ما بدها تحاور السلطة وتطالب بحوار مع أقطاب أخرى بلبنان مهمة مثل حزب الله فأنا بدي أسأل المعارضة على أساس سيحاورون حزب الله إذا كانوا عم يطالبوا بانسحاب القوات السورية من لبنان تحت سقف الـ 1559؟ أنا بدي أطلب من المعارضة كمواطنة لبنانية إنه يحددوا سقفهم هل هو اتفاق الطائف أم 1559؟ والـ 1559 إذا كان سقف بعض المعارضين فهذا مشكلة كثير كبيرة لأنه يطالب بنزع سلاح حزب الله وهناك راح يصير فيه شرخ عميق بين الشعب اللبناني لأنه نعرف فئة كبيرة من الشعب اللبناني وراء حزب الله.

غسان بن جدو: شكرا.

مشاركة ثانية: بدي أسأل سؤال للأستاذ مروان حمادة كان عم بيقول إنه من 12 سنة المخابرات السورية تتدخل باختيار الحكومات بدي أسأله كيف كان عم كيف كانوا عم بيشاركوا بحكومات.

غسان بن جدو: وضح هذه النقطة.

مشاركة ثانية: بحكومات عفوا بدي أكفي بحكومات تختارها المخابرات السورية حتى لو كانت عم تيجي من خيار شعبي حتى لو كانت أنا بدي أعطي نقطة..

غسان بن جدو: من فضلك السيد يتدخل تفضل، خليني أخلص تفضل.

مروان حمادة: أنا عم خليني أتكلم خصوصا بعد عهد إميل لحود إميل لحود عطا كل شيء.

مشاركة ثانية: حتى قبل عهد..

مروان حمادة: كل شيء انحنى نهائيا ما عاد في لا رئيس جمهورية ولا شيء وتركيبة الحكومات إحنا نيجي باسم المعارضة غصبا عنهم جينا غصبا عنهم بالانتخابات وجينا غصبا عنهم على الحكومة والكل يعرف هذا الشيء مليح.

غسان بن جدو: سيد سمير فرنجية.

مروان حمادة: فبقولكِ وأطمنئك بس كانت دائما التركيبة مثل ما هي هلا بالحكومة الهزيلة الساقطة الأخيرة اللي ما عاد حدا يعتقد فيها لا لبنانيا ولا عربيا ولا دوليا ما بدها 1559.

غسان بن جدو: سيد سمير فرنجية كلمة أخيرة.

مروان حمادة: حكومة كانت كنا نأتي بقوتنا نحن ولكن كان دائما تدخل المخابرات يأتي بأكثريات تؤمن إنه بسوريا لا أحد عم يجيب سيرة انسحابها ولا أحد يضايقها بأي خيار من الخيارات ولا أحد بيحكي بمخابراتها ولا أحد يضايق مصالح اعتبار عند اللي عنده مصالح بلبنان.

غسان بن جدو: كلمة أخيرة إذا سمحت.

سمير فرنجية: بدي أقول نحن على مفترق طريق مسألة إنه الحوار اللي عم نطلبه هو حوار مع أطراف مطلوب منها تشارك في إعادة بناء هذا البلد إذا هذه الأطراف تعتبر وبالتحديد هون أنا عم بتكلم على حزب الله إنه ممكن الاستمرار بهذا الوضع فبيكونوا ما مش مدركين لما هو حاصل في لبنان على اللي عم نقوله بندافع عن حزب الله في حال حزب الله شارك بهذا المشروع اللبناني الوطني.

غسان بن جدو: رجاء معنا عشرة ثواني سيد شارل أيوب كلمة أخيرة من فضلك خلاص انتهى الوقت سيد شارل أيوب من فضلكم انتهى الوقت، سيد شارل أيوب تفضل.

شارل أيوب: أعتقد أن الجرأة الأدبية تقضي بأن تعترف والمعارضة بأنهم كانوا مسؤولين عما وصلنا إليه بدرجة، المطلوب تغيير المناخ الحالي قبل البحث بالطائف قبل 1559 يجب تغيير المناخ وبداية تغيير المناخ الوصول إلى كشف قتلة الرئيس الحريري.

مروان حمادة: بدنا نعرف مين قتله لأنه ما راح نحاور أحد ممكن يكون فيه ظنون أو في شكوك أو في كل تغيير.

غسان بن جدو: شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة مع تقديري لكم في أمان الله.