- مصداقية التحقيق ولغز الشاهد المقنّع
- الاستخبارات والإعلام وأصحاب المصالح

- التواطؤ ضد سوريا ولبنان

- مداخلات الجمهور

- انسحاب ميليس وأسبابه


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، قناعٌ إقناع، مُقنَّع مُقنِع، كأنها ثنائية تلامس بعض الدقة في وصف مشهد التحقيق في اغتيال الرحل رفيق الحريري، ذاك الحدث الزلزال المحاط منذ البدء بحيثيات سياسية محلية، إقليمية دولية وأمنية استخبارية، مُقنَّع مُقنِع لا حديث اليوم، في الكواليس همس وفي الأروقة دردشة وفي العلن تصريحا إلا عن ما يعرف بالشاهد المُقنَّع ذلك الرجل الذي ظهر أخيرا في دمشق وفجر قنبلة أمنية سياسية إعلامية كما وصفتها الصحف اللبنانية، البعض هنا استخف بالرجل وسخَّف ما أعلنه والبعض الآخر نظر بجدية لهذا التطور وعادت ثنائية مُقنَّع مُقنِع، كيف؟ هُسَّام طاهر هُسَّام هذا كان بالفعل هو من عُرف أيام توقيف الضباط الأمنيين الأربعة في لبنان بالشاهد المقنَّع هكذا أكد المحقق الدولي دتليف ميليس، المقنَّع هذا بدا أنه أقنع لجنة التحقيق الدولية بروايته التي سردها ميليس في تقريره أمام مجلس الأمن الدولي لكنه لم يقنع وكلاء الدفاع بل إن أحدهم لم يتوقف عن وصفه بالمهرج، قناعُ إقناعْ، تقول الأوساط التي قادت حركة التغيير السياسي وباتت تعرف بقوى الغالبية البرلمانية المشكلة للحكومة الراهنة إن ظهور المقنَّع في دمشق كشف القناع عن دور الاستخبارات السورية في اختلاق الأحاجي وتضليل التحقيق وأن هذا القناع جانَب الإقناع فلا هسام أقنع الرأي العام ولا السلطات السورية أقنعت أصحاب القرار الدولي، تقول الأوساط المتحفظة عن تصديق ميليس أو تلك المشككة أصلا في الرجل وأهداف التحقيق إن المقنَّع كشف القناع عن دور مشبوه لما تسميه هذه الأوساط بالنظام الأمني الجديد في لبنان الحكم الجديد وأن هذا القناع تنكَّب الإقناع فلا شعار الحرص على كشف الحقيقة ما زال مقنعا ولا مواصلة الكلام عن السيادة والحرية احتفظ بمنسوب إقناعه، ثنائية قناع الإقناع، المقنَّع المقنِع هذه ثنائية تجترح من جديد سؤالا مركزيا، هل يعمق أم يردم ما يحصل شرخا لبنانيا سوريا قائما حتى بعد لقاء السيدين السنيورة الشرع مع حفظ الألقاب والمقامات في برشلونة أخيرا وما تلاه من حديث عن صفحة جديدة سيما وأن السيد جنبلاط رأى في الخطاب السوري قناعا معسولا لتخريب أمني مرجح في لبنان كما قال، نراجع هذا الملف قانونيا وسياسيا مرحبين هنا في بيروت بالشيخ بطرس حرب الوزير السابق والنائب الحالي في البرلمان وقبل هذا وذاك بصفته من أبرز السياسيين على الساحة المحلية ونرحب بالمحامي السيد أكرم عازوري وكيل الدفاع عن اللواء الركن جميل السيد الموقوف مع كبار الضباط الثلاثة المعروفين والسيد عازوري بالمناسبة وللمفارقة هو من أنصار حركة الرابع عشر من آذار ونرحب من دمشق بالسيد نمير غانم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب السوري، مرحبا بكم سيداتي، طبعا كالعادة يسعدنا أن نرحب بالحضور الكريم الذي سوف يشاركنا بالرأي والسؤال والتعليق، مشاهدينا الكرام نرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مرحبا بكم أيها السادة، شيخ بطرس حول قضية ما عرف بالشاهد المقنَّع وصفت هذه القضية بأنها عملية استخبارية سورية تافهة وسطحية، مع ذلك ألم تلحِق ضررا بما عرف بصدقية التحقيق الدولي برئاسة السيد ديتلف ميليس برأيك؟

مصداقية التحقيق ولغز الشاهد المقنّع

بطرس حرب – نائب في البرلمان اللبناني: في الواقع أولا أنا قبل أن أكون سياسيا أنا محامي وأنا أدرك إنه عمليات التحقيق هي عمليات سرية متى خرجت للعلن بطلت قضية قانونية صارت قصية لها أهداف وغايات غير معرفة الحقيقة، أنا بأعرف إنه فيه شاهد قيل إنه كان.. وأنا لست مطلعا على التحقيق، أنا معلوماتي بالتحقيق بقت تتناول وسائل الإعلام لست معنيا ولا حدا من الموجودة بيعرف شو كل محتوى التحقيق كل واحد بيعرف قسم منه، هذا الشاهد حضر ومنذ أعطى إفادة وأعطى معلومات معينة دُونت في التحقيق ويبدو حسب المعلومات المتوفرة عندي وبأقدر أقول مع كل تحفظ هل يبدو إنه التُقطت هذه المعلومات والإفادة التي أعطاها مع معلومات أخرى أكدت صحة قسم منها أو على الأقل المعلومات اللي أعطاها، تغيير رأيه بالشاهد أمر نحن كمحاميين نعلمه ونشهده في الكثير من الدعاوى لا يعني تغيير رأيه إنه هذا عم يعبر بالمرحلة الثانية عن الحقيقة وقد يعني بالوقت ذاته إنه يمكن أن يعبر عن الحقيقة في المرحلة الثانية وكان يكذب في المرحلة الأولى، أنا بالنسبة لي أنا اعتبر إنه ما جرى هي عملية طبعا مفاجئة وهي محاولة لضرب مصداقية الإفادة الأولى التي أعطاها ولا يبررها بنظري ما سمعته من هذا الشاهد لأنه التبريرات اللي أعطاها الحقيقة ما أقنعتني إطلاقا، بالإضافة إلى هذا الشيء أنا أعتبر إنه هذا الشاهد بالطريقة التي تعاطى فيها وبالكلام الذي نُسب له إنه عُرض عليه أموال دون أن يثبت هذا الأمر وعُرض عليه أموال طائلة دون أن يقول لماذا لم يقبضها ويبدو إنه كان حسب المعلومات اللي تجمعت هون إنه كان عم يطلب أموال من بعض الجهات هو مش عم بيعرض عليه فبالتالي إخفاءه المفاجئ للحقيقة شيء بدت بالنسبة للشبهة وبسبب ذلك أعتبره لاسيما اعترف إنه هو كان جزء أو ملحق بالمخابرات وللسبب هذا دفعني إلى القول للتشكيك في تغيره لهذا القول أو في تغيره لإفادته واعتبرته إنه عملية لا تتجاوز عملية مخابراتية أنا لا أتوقف عندها إنما طبعا بالتحقيق بالنتيجة هو بيحدد قيمتها ممكن يهملها للإفادة الأولى ممكن يهمل الإفادة الثانية ويظل يعتمد الإفادة الأولى.

غسان بن جدو: لنفترض جدلا شيخ بطرس بأن هذه كانت لعبة سورية مخابراتية سورية سواء في البدء أو لاحقا ولنفترض جدلا أن هذا الرجل يعني كذب في إفادته الأولى أو صدق في إفادته الأولى وكذب في إفادته الثانية، الإشكالية التي أود أن أسألك بها كمحامي أو كقانوني وحتى كسياسي هل إن تراجع هذا الشاهد عن ما قاله بشيء استند إليه السيد ميليس بعشرات الفقرات يلحق ضررا عميقا في التقرير الذي قدمه السيد ميليس أم هو شيء هامشي يمكن تعويضه؟

بطرس حرب: يعني بالحقيقة إذا الواحد بده يكون جدي ومنطقي ما بأسمح لنفسي أنا أقيِّم شو قيمة شهادة هذا الشاهد في تقرير ميليس..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لا ما هي موجودة في التقرير..

بطرس حرب [متابعاً]: أنا بأعرف تماما مدرك شو عم بيقول تقرير ميليس يستند إلى معلومات وضعها في التقرير دور عليها وبالوقت ذاته أخفى معلومات معينة لاعتبارات اعتبرها ميليس وردت كمعلومات ثابتة إنه حفاظا على سلامة بعض الشهود حفاظا على عدم.. والتزاما بما وعد به لعدم كشف هوياتهم عشان هيك لم يورد لا أسماء هذه الشهود ولم يورد كل المعلومات إلا إنه أنا الحقيقة كمحامي الآن بأحكي أنا عندما قرأت تقرير ميليس وجدت إنه تقرير ميليس ذهب إلى نتائج مستندة إلى وقائع لم ترد في التقرير وهذا ما نوَّه أو بالأحرى ما أشار إليه التقرير بصورة غير مباشرة، عشان هيك باعتقد من السابق لأوانه الحكم على تقرير ميليس أنا بأعتقد إنه تقديري الشخصي من المعلومات المتوافرة عندي إنه هذا الرجل قاضي هام وقاضي مشهور بأنه قاضي جدِّي، هذا الرجل عمل تحقيقاته لم يطلع الرأي العام على كل تحقيقاته لم يطلع حتى القضاء اللبناني على كل المعلومات المتوافرة عنده بحجة إنه يمكن الشهود اللي أعطوه ها المعلومات وطلبوا منه والتزم هو بعدم كشف هوياتهم أمام السلطات اللبنانية خوفا من أن يعاقَبوا يمكن هذه المعلومات اللي هي شكلت أساس وصوله للنتائج التي وصل إليها بالتحقيق إنما أنا شخصيا بالحقيقة تكون وبواقعية أحكي ما بأسمح لنفسي إطلاقا لا أتبنى كامل التحقيق مثل ما ورد لإنه أنا كمحامي مش قادر أبرر كل ما ورد في التحقيق أي متى بيصير فيه تقييم لهذا التحقيق ولهذا التقرير عندما ينتهي التحقيق ويصدر التقرير النهائي بوقتها فيني أنا كمحامي أقيِّم هذا التحقيق إنما هلا بدي أخذه بنتائج وأتعامل معه على هذا الأساس.

غسان بن جدو: ربما الشيخ بطرس حرب كمحامي ليس معنيا بشكل مباشر بهذه القضية ولكن أنت وكيل دفاع، أولا سيد أكرم عازوري هل هذا الرجل هو بالفعل شاهد مقنَّع؟ أنت منذ اللحظة الأولى في أول تصريح وربما آخر تصريح وقتذاك وصفت هذا الرجل بالمهرج، هل هذا الرجل هو شاهد مقنَّع؟ ما الذي حدث وقتذاك؟ وحينئذ هل شهادته الأولى هي الأساس أما رواه في دمشق هو الذي يمكن أن يجب ما قاله؟

"
الإعلام أعطى أهمية كبيرة للشاهد المقنع, وأنا أرى أن شهادة الشاهد ليس لها أي قيمة إذا لم تتعزز بوقائع مادية
"
         أكرم عازوري
أكرم عازوري – وكيل الدفاع عن اللواء جميل السيد: الحقيقة العملية إنه عم تعطوا أهمية إعلامية وسياسية أكثر من اللزوم لها الشاهد المقنَّع، بالواقع شهادة الشاهد ما لها قيمة بحد ذاتها إذا ما تعززت الوقائع ياللي عم يدلي فيها بأمور مادية، ما بيكفي يأتي شخص يقول أنا شفت اللواء السيد عم يجتمع سبع مرات مع مسؤولين سوريين بالشام للتخطيط لجريمة 14 شباط حتى يصير كلامه واقع هذا كلام، ها الكلام يجب أن يتعزز بوقائع..

غسان بن جدو: يعني أنت عفوا أنت تتحدث الآن كأن الأمور مجردة في نهاية الأمر بصرف النظر هل أن ما قاله كان مستندا إلى وقائع أمور مادية ولكن التحقيق الدولي استند إلى هذه الشهادات قد تكون لديه معطيات وهذا الرجل المحقق الدولي قدم تقريره أمام أعلى سلطة في هذا العالم مجلس الأمن الدولي وفي ضوء هذا التقرير أتُّخذ قرار وقرار يواجه سوريا وقرار يعني له تداعيات كبرى فالقضية ليست مجرد حديث قانوني جاف سيد أكرم عازوري مع ذلك أنا أسألك هذا الرجل هل هو فعلا كان الشاهد المقنَّع؟ وحينئذ ما أهمية ما قاله وما أهمية ما تراجع عنه؟

أكرم عازوري: حتى ولو استند التقرير إلى أقواله ها الشيء ما بيجعل مما استند إليه التقرير بيِّنة وقرينة على الموضوع لأنه التقرير لم يستند إلا إلى أقوال والأقوال لا قيمة لها بغياب وقائع من مصادر أخرى تعززها هاي واحدة، اثنين من ثلاثة أيلول لغاية اليوم لم يواجَه اللواء السيد بالأدلة..

غسان بن جدو: ذكِّرنا بتاريخ ثلاثة أيلول من فضلك؟ ثلاثة أيلول/ سبتمبر ما الذي عنيت به؟

أكرم عازوري: بثلاثة أيلول كنت مع اللواء (كلمة غير مفهومة) عم نحضر جلسة تحقيق عادية وإذا بهم يحضرون شخصا مقنَّعا يتكلم باللهجة السورية ومعه محقق من الجنسية الألمانية مختلف عن المحقق ياللي عادة يجري التحقيقات مع اللواء، أعطى الشخص طلبنا منه أن يكشف رأسه طلبنا منه أن يدلي بصفته طلبنا منه أن يعبر بوضوح عن ما ينسبه للواء فعجز عن ذلك، بدلا من الإدلاء بوقائع انطلق في محاضرة سياسية ضد النظام السوري يُعلِم بها اللواء أن هذا النظام على وشك الانهيار وهو كشخص من هذا النظام أنقذ نفسه ودعا اللواء إلى أن يمتثل به، لم نستمع إلى أية واقعة سوى هذه المحاضرة السياسية فقط، بآخر المقابلة أدلى بدقيقتين أو ثلاثة بأنه هو حضر وعلى علم بأن اللواء السيد حضر سبع مرات اجتماعات في دمشق وهذه الاجتماعات كان موضوعها التخطيط لجريمة 14 شباط وسمَّا المسؤولين السوريين يا اللي صارت أسماءهم معرف بالإعلام، عندها طلبنا منه أن يعطي تواريخ، طلبنا منه أن يعطي الصفة التي بها اطَّلع على هذه الاجتماعات فانهار وتلعثم فاضطر المحقق الألماني أن يسحبه..

غسان بن جدو: يعني شو انهار؟ ما الذي يعني شو تعني انهار؟

أكرم عازوري: اضطرب عجز عن إعطاء أي تاريخ فاضطرب وسحبه المحقق الألماني، هذه كل ما نعرفه عن هذا الشاهد المقنع وبقينا بها الجهل التام لغاية 20 الشهر الماضي عندما بلشت محطة (New tv) تبث صوته وأقوالا منسوبة إليه، تذكرت أنه ممكن يكون هو لتشابه الصوت وتشابه شكل الوجه وتشابه اللهجة فطلبت من القضاء اللبناني أن يتخذ إجراءات فورية لإلقاء القبض عليه ومواجهته باللواء السيد لأنه كل ما هو منسوب في تقرير ميليس مرتكزة هذه الأقوال، يبدو أنه القضاء لم يستطع التحرك بالسرعة الممكنة فإذا بحسام يظهر في الشام.

غسان بن جدو: نعم وإذا به ظهر في الشام لذا نحن نسأل من في الشام السيد غانم في دمشق ظهر في الشام والحقيقة أنك تعلم جيدا بأن الآن هناك تشكيك جدي في قصة السيد هسَّام هذا وأنه فعلا هي مجرد عملية استخبارية سورية لتضليل التحقيق بعد أن فشلت في إيجاد صفقة سياسية مجزية مع أصحاب القرار الأساسيين ماذا تقول؟

نمير غانم- رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب السوري: أولا مساء الخير لك أستاذ غسان ولضيوفك الأكارم، طبعا بدأت أنه ظهر آخر في دمشق، لم يظهر السيد هسام آخر في دمشق بل ظهر قبل يوم في إحدى المحطات التليفزيونية اللبنانية وهي الـ(New tv) وأتى هاربا من الحدود إلى دمشق لم يكن مرتاحا ولم يكن مسرورا ولم يكن كما يظن البعض أنه جالس في بيروت بناء على رغبته فأتى هاربا إلى دمشق وكان قراره هو أن يظهر إلى الإعلام وبعد أقل من نصف ساعة من دخوله دمشق هو الذي طلب أن يصرح إلى إحدى المحطات التليفزيونية عن ما جرى معه خلال الفترة الماضية فنحن هنا في الحقيقة وقبل أن أدخل في التفاصيل في برنامج وأسمه الحوار المفتوح وهذا العنوان عنوان مهم جدا ولكني آمل أن يكون حوارنا بناءً وإيجابيا في سبيل إمكانية إضافة خطوة إيجابية في سبيل واتجاه الحقيقة لا أن نستخدم هذا البرنامج الذي أراه هاما كمنبر لنتهم جهة أو أخرى فلا داعي لأن نطلق أنه هو مسرحية استخباراتية وهي سخيفة وهي مضللة وهي.. وهي قبل أن نصل إلى الحقيقة، حقيقة هسَّام طبعا وليست حقيقة أخرى، عندما قُدم هسام إلى اللواء جميل السيد مقنعا كان كفخ أيضا للواء جميل السيد كون اللهجة سوريا وهو مقنَّع يمكن أنه كان يراد أن يُستخدم كفخ للواء جميل السيد وعندما سرد هسام كل ما جرى معه في لبنان كان سردا منطقيا وشخص مر في كل هذه التجربة، أنا أتكلم كمواطن سوري ولا علاقة لي بكل الفبركات التي تصاغ في لبنان أو في غيرها وإنما نحن كسوريين كمواطنين نسعى إلى دائما إلى الوصول إلى الحقيقة فهذا الشخص الذي اليوم يُتهم وكأنه فضيحة إعلامية ارتُكبت أنا أريد أن أقول لكم أيضا أن كل معلومات التقرير كنا نأخذها من الإعلام اللبناني قبل أن تصدر بشكل رسمي فكيف كانت هذه التهريبات قانونية ولم يعترض عليها أحد لا من القانونيين ولا من السياسيين ولا من الإعلاميين بل قمنا بالاعتراض على شاهد أراد أن يوضح شهادته وأسبابها ونعترض جميعا ونقول لماذا هذا الإظهار الإعلامي لهذا الشاهد، طبعا هسَّام بغض النظر عن مصداقيته أو عدم مصداقيته فلا يمكن أن أعتبر شهادته مقبولة في أي حال من الأحوال، أنا طبعا لست محاميا وإنما بالحس العام للشعب وما ننظر إليه في اتجاه هذه القضية، هذا الرجل الذي استُخدم بإرادته أم بالتهديد والترغيب استُخدم لفبركة معينة ولإدانة جهة معينة وقد سحب شهادته فلا يمكن قبول هذه الشهادة لا من قريب ولا من بعيد وأنا أريد أن أطرح سؤالا وبالذات إذا الشيخ بطرس حرب الذي أعرف ماضيه جيدا ولا أظنه إلا سيكون منطقيا في الجواب، لو كانت الحالة معاكسة أي لو أن أحد الشهود الذين شهدوا إلى صالح سوريا ولم تؤخذ شهادة أحد منهم إطلاقا في بنية تقرير ميليس وفي تأسيس تقرير السيد القاضي ميليس لم تؤخذ أي شهادة كانت إلا في اتجاه واحد وذلك مع الأسف لأن القضية كبيرة وكان علينا أن نفتح المجالات لكل الاحتمالات فيها فلو كان هذا الشاهد الذي شهد إلى صالح سوريا أتى اليوم إلى جهة معينة ونكر شهادته ليشهد ضد سوريا ألم نكن كنا استقبلناه بالهلاهيل وبالظلاغيط وبالمؤتمرات الصحفية؟ طبعا علينا أن نكون موضوعيين في تقييم الأمور لكي نستطيع أن..

غسان بن جدو: تفضل شيخ بطرس.



الاستخبارات والإعلام وأصحاب المصالح

بطرس حرب: أولا خليني أمسي زميلنا رئيس الشؤون الخارجية بمجلس الشعب السوري وخليني بس أحاول أرد القصة إلى إطارها أنا ما عاد بأحكي سياسة بالموضوع أنا لحد الآن عم بأحكي قانون، أن تُسرِّب بعض وسائل الإعلام اللبنانية بعض المعلومات عن محتوى التحقيق هذا أمر طبيعي راح أقول ليه، لأنه هذا التحقيق تتعاطى فيه جهات متعددة والمعنيين فيه أشخاص متعددين أي شخص بيفوت على التحقيق وبيطلع بيسرب شو صار معه هذا أمر طبيعي أن تتداول فيه وسائل الإعلام مثل وسائل الإعلام اللبنانية اللي هو مش طبيعي الحقيقة هو أنه اللي بيصير هو أنه أن نعطي معلومات دقيقة عن محتوى التحقيق بصورة رسمية، أنا لا ألوم هسام إذا قرر أنه يغير إفادته هذا حق له، إنما أنا أعتبر أنه وهون بدي أرد على السؤال اللي بيوجه لي له أنا بأعتبر أنه لا بدي أطبل وأزمر للإفادة الأولى ولا بدي أطبل وأزمر للإفادة الثانية، أنا هذه قضية تعود لقاضي التحقيق وللقضاء أن يحدد قيمة الأولى والثانية، إذا كانت الأولى تنطبق على وقائع مثل ما قال الأستاذ عازوري يمكن قد تكون مرجحة بالقبول وإذا كانت الثانية متناقضة مع الوقائع قد تهمَل وقد لا يسأل عنها والعكس صحيح..

غسان بن جدو: ولكن أطلقتم أحكام وأوصاف في شأنها.

بطرس حرب: لا عفوا أنا قلت الحقيقة الأوصاف خلينا نرجع نحددها لأني أنا مسؤول عن كلامي وبأعرف شو بأحكي أنا اعتبرت أنه هذا الرجل اللي أعلن أنه هو عضو بالمخابرات هو شخصيا غير إفادته وبالشكل الذي أعطى فيه أنا وصفتها بعملية مخابراتية تافهة وسطحية هذا اللي قلته بس أنا ما وصفتها عملية سورية مع العلم أنه أنا عم بأحكي عنه كعضو في المخابرات السورية بس أنا ما وصفته أنا قلت عملية مخابراتية تافهة لأنه هذا الشخص اللي بيجي بيقول أنا عضو بالمخابرات السورية وأعمل مع المخابرات، اليوم غيرت رأيي لأنه اليوم استفاق ضميري أنا بدي أسمح لنفسي لأني أنا حريص على معرفة حقيقة اغتيال رجل مثل رفيق الحريري ورفاقه بأكون أنا حريص جدا على أن أتعاطى مع هذه القضية بجدية وعلى أن لا أقبل بأنه شاهد أيا يكون هذا الشاهد يجيني يتلاعب بالتحقيق..

غسان بن جدو: يعني هي عملية استخبارية من أين؟

بطرس حرب: لأن هو استخبراتي هو قال أنا أتعامل مع المخابرات لأنه من هون انطلق مش أنا طلع ببالي أعطي أوصاف غير صحيحة..

غسان بن جدو: يعني هي برأيك هي عملية شخصية استخبارية سخيفة سطحية وليست عملية استخبارية سورية؟

بطرس حرب: طبعا أنا ما قصدت أنا اعتبرت أنه هذا العمل استخباراتي سخيف لأتوقف عنده أنا عم بأحكي كمحامي بس معلش عندي شغلة بدي أضيفها..

غسان بن جدو: تفضل.

بطرس حرب: قد تكون بتفيد زميلنا وبتفيدنا، أنا بأعتبر هذا الرجل أساء لسوريا ولم يفيد سوريا أنا بأنطلق من الحال التالي أو المنطق التالي..

غسان بن جدو: أساء إليها في المرة الأولى والثانية..

بطرس حرب: لا الإفادة الثانية وحتى الأولى لو كان هذا الرجل كما قيل زرعته سوريا وهون بدي أرجع للكلام اللي عم بتقوله د يعطي هذه الإفادة لتضليل التحقيق كما ذهب البعض إلى تفسير موقفه وتغيير إفادته، أنا بأعتبر الضرر الذي نتج عن إفادته الأولى اللي هو القرار 1636 هو أهم بكثير من الإفادة التي يمكن أن تأخذها سوريا تعوضه عن إفادته، عشان هيك أنا لا أعول على هذه الإفادة ولا أعتبرها قضية كبيرة أنا بأقف عند اللي قاله ميليس بتصريح أعطاه للصحف أنه هذا شاهد من أصل خمسمائة شاهد ويمكن إفادته ليست هي الإفادة التي يعوَّل عليها لسير التحقيق وللاتهامات والفقرات الواردة بالتقرير التي تستند إلى معلومات شبيهة بالتي قالها قد لا تكون تستند فقط إلى أقواله قد يكون هناك شهود آخرين لا أعرفهم ولا يعرفهم أحد حتى الأستاذ عازوري كونه محامي هو يدرك وأنا بأدرك نحن اثنانيتنا محامين أنه المحامي بالقضايا الجزائية يطلع على الجانب الذي يسمح القضاء أن يطلع عليه وفيه جوانب أخرى ومعلومات أخرى لا يمكن أن يطلع عليها لأنه التحقيق سري قبل صدور القرار الاتهامي عندئذ يصبح الملف بمتناوله فيه يطَّلع..

غسان بن جدو: يعني برأيك طبيعي..

بطرس حرب: هذا أمر طبيعي ده القانون بيقول هيك..

غسان بن جدو: يعني كل ما يحصل الآن وما يطلع على أي ملف وعلى أي شخص كله طبيعي..

بطرس حرب: قانون أصول المحاكمات الجزائية بيقول هيك..

غسان بن جدو: إذا كان لديك رأي في هذه المسألة تفضل ولكن أنا لدي سؤال كل ما يجري سيد أكرم عازوري ألا يدفع فعليا باتجاه محكمة دولية حتى نخرج من هذا الزقاق؟

أكرم عازوري: عفوا لأجاوب على سؤالك بدي أرجع لتقرير السيد ميليس، تقرير السيد ميليس يا اللي طلع ب 20 تشرين الأول أفاد بمستهله قد يلزمنا سنوات..

غسان بن جدو: أشهر وربما سنوات..

أكرم عازوري: أشهر وربما سنوات للوصول إلى الحقيقة، يفكَّر بالمحكمة عندما ينتهي التحقيق أي تفكير بالمحكمة قبل انتهاء التحقيق هو أولا غير منطقي، ثانيا فيه تناقض أن الرأي الذي يطلب التمديد للجنة التحقيق هو رأي مؤيد لكون التحقيق لم ينته، من غير الممكن في نفس الرأي أن يُطلَب بتشكيل محكمة فيه تناقض، اثنين يُخشى إذا شُكلت المحكمة أن يعطى الانطباع وكأن التحقيق قد انتهى مما قد يسرع بتحويل الملف إلى المحكمة والتحقيق غير منتهٍ فتبقى المحكمة لسنوات وسنوات وسنوات قبل أن تبت في الأمر..

غسان بن جدو: عفوا تخالفه الرأي في هذه النقطة شيخ بطرس؟

بطرس حرب: طبعا.

غسان بن جدو: كيف؟

بطرس حرب: لا ممكن تحال لمحكمة قبل أن ينتهي التحقيق، متى يحال الموضوع إلى محكمة؟ عندما يصدر القرار الاتهامي اللي هو بيحدد جرائم وبيحدد المتهمين آنذاك تحال إلى المحكمة لا يمكن أنه من بعد ما نحول المحكمة بعدها نتابع التحقيق هونيك هذا أمر طبيعي وبيعرفه زميلنا بيعرفه أكثر..

أكرم عازوري: لذلك راح أكمل أنا، أنا لفتني النظر المطالبة بالبحث بالمحكمة جاء بشكل متزامن مع ظهور السيد هسام في الشام..

بطرس حرب: لا هون الحقيقة لا..

أكرم عازوري: هذا عفوا

بطرس حرب: الموضوع كان عم بيبحث طلع بمجلس الوزراء بعد ظهور هسام بس لا أنكر بيلاقوا عم بيبحث بعيد عن الإعلام وبعيد عن الوضع السياسي..

غسان بن جدو: منذ أسابيع تم التشاور والحديث في هذه القضية..

بطرس حرب: هذا زميلي وله رأي خاص..

أكرم عازوري: التصريح الأول الذي طالب علنا وبصراحة بعرض مسألة تشكيل محكمة دولية على مجلس الوزراء صدر بالتزامن مع ظهور هسَّام..

غسان بن جدو: ما الذي يعنيه ذلك بالنسبة لك؟

أكرم عازوري: هذا يعني أنه هذا الطلب يصب باتجاه إيقاف التحقيق عند حد معين وهذا ما أخشاه..

غسان بن جدو: بمعنى؟

أكرم عازوري: بمعنى، ليقف التحقيق في النقطة التي وصل إليها أو التي قد يصل إليها بعد شهر أو شهرين ثم نحول الجميع إلى محكمة فيبقى الجميع موقوفين وتأخذ القضية سنوات، أنا ما عم أناقش..

غسان بن جدو: لكن لماذا اتُّخذ قرار بالتمديد في لجنة التحقيق؟

أكرم عازوري: ما أنا عم أقول هذا فيه تناقض بين التمديد للتحقيق الأمر الذي يعني إن التحقيق لم ينته والمطالبة بتشكيل محكمة الأمر الذي يعني أن التحقيق قد انتهى وعلى كل حال السيد ميليس بتصريحه ياللي عمله من أربعة أيام قال لا يجوز التفكير في إنشاء محكمة دولية من شان هيك أنا بأعتبر ها الموضوع..

بطرس حرب: هذه مثل..

أكرم عازوري: مطلب سياسي لا يجوز عفوا..

بطرس حرب: طبعا.

أكرم عازوري: لا يجوز أن يفكّر بإنشاء محكمة دولية قبل انتهاء التحقيق، الذي قال عنه قبل شهر بأن يلزمه أشهر أو سنوات.

غسان بن جدو: طيب عندما تقول إنه هذا هناك إطار سياسي مِن قِبل مَن هذا الإطار السياسي؟

أكرم عازوري: مِن قِبل مَن أطلقوا هذا

غسان بن جدو: أي..

أكرم عازوري: الرأي بتشكيل محكمة..

غسان بن جدو: يعني هذا شيخ بطرس يعني، عفوا..

أكرم عازوري: إضافة إلى ذلك.. عفوا هذا ما بأحكي من الناحية التقنية، من الناحية السياسية ها الموضوع كان موضوع تجاذب سياسي لمجلس الوزراء طيب، إذا موضوع تقنيا غير مطلوب وتقنيا غير مفيد لماذا إثارته الآن لإنشاء نقاش وتجاذب سياسي لا ضرورة له؟ أنا من موقعي كمسؤول عن الدفاع بها القضية أنا أعارض بشدة البحث بتشكيل محكمة دولية مختلطة حتى إحالة الموضوع إلى محكمة لبنانية هذا يعني إنهاء التحقيق.

غسان بن جدو: أنا أود أن أعود إلى السيد غانم، سيد غانم في دمشق يعني في كل مرة نسمع فيها كلام المسؤولين السوريين على السيد ديتلف ميليس إلا وسمعنا أوصافا إيجابية في حقه، بكل صراحة الآن بعد كل هذه الأسابيع والأشهر وبعد كل هذه التطورات هل تعتقدون أو تنظرون أنتم في دمشق لمجريات التحقيق بأن غاياتها مسيَّسة أم لا هناك تحقيق مهني بحت قد يُستغل سياسيا؟

نمير غانم: طبعا قبل أن أجيبك على سؤالك لابد لي أن أرد بكلمة بسيطة للشيخ بطرس أن كونه قال إن هذا الشاهد مزروع من قِبل الاستخبارات السورية أنا أريد أن أؤكد له طبعا أنا لا أدافع عن الاستخبارات أنا أدافع عن الحقيقة..

بطرس حرب: لم أقل.. عفوا هذا الأمر إذا اعتمدنا نظرية أنه مزروع هو أضر لم يفد سوريا عشان هيك ما بأعتبر سياسيا زرع يمكن هذا الرجل تصرف هيك.



التواطؤ ضد سوريا ولبنان

نمير غانم: شيخ بطرس عندما نطرح بحوار مفتوح هذا أنه يمكن أو يحتمل فتأخذ عادة وخاصة أن البعض مهيأ لتقبل أي فكرة سلبية تجاه هذا الموضوع، إن الاستخبارات السورية لم تسمع بهذا الشاهد إلا عندما قدم إلى دمشق وكان بالنسبة لنا الشاهد المقنَّع الذي لم نفهم لماذا قُنِّع إلا بعد أن ظهر في دمشق بعد ظهوره في دمشق فهمنا تماما لماذا كان مقنَّعا هذا الشاهد والعملية الاستخبارية هي كانت في تهيئته كشاهد في فرع المعلومات أو قسم المعلومات في لبنان لا أعرف ماذا تسمونه بالضبط وبعض الجهات الإعلامية التي وجهته ليذهب ويدلي بشهادته أما عندما أتى إلى سوريا فكان بالنسبة لنا هسام طاهر هسام هو نفسه الشاهد المقنَّع، أما من حيث موضوع مهنية القاضي ميليس ولجنة التحقيق طبعا نحن منطلقين من احترامنا الدائم للقرارات الشرعية الدولية وكل ما يصدر عن مجلس الأمن والأمم المتحدة سوريا تلتزم بتنيفذه وهذا معروف عنها وهناك أدلة كثيرة على ذلك فهذا احترامنا وانطلاقنا من احترام تسمية هذه اللجنة فسنفترضها حتما مهنية إلى أبعد الحدود ونأملها كذلك ولكن على ما يبدو أن هناك بعض الجهات التي تحاول أن تبسط سيطرتها ربما ليس سيطرتها بل رأيها على هذه اللجنة يعني عندما اللجنة تستخدم بعض العلاقات الشخصية فلم تعد حيادية عندما تذهب لتقيم علاقات شخصية مع أطراف معنية في التحقيق فلم تعد هذا هناك حيادية في التحقيق عندما تسافر في طائرات خاصة..

غسان بن جدو: ما الذي تقصده؟

نمير غانم: غير تابعة للأمم المتحدة هذه الطائرات فلا أعتقد أنني أستطيع أن أدافع كثيرا عن مهنية هذه اللجنة التي مازلت أفترضها أن مهنية عالية جدا..

غسان بن جدو: ليس مفهوم ما قلته سيد غانم من علاقات شخصية أرجو أن توضح من فضلك؟

نمير غانم: هناك علاقات شخصية أقيمت كثيرة بين المحققين وبين القاضي بتليف ميليس وبعض الأشخاص المعنيين في مسار التحقيق وهناك بعض الإعلاميين والسياسيين اللبنانيين الذين باتوا يُملُون أو باتوا يمررون ما يريدونه عبر هذه اللجنة واليوم مثلا ديتلف ميليس عندما سافر إلى باريس كيف سافر؟ جميعكم يعلم كيف سافر لم يسافر على طائرة للأمم المتحدة فكيف أنا أستطيع تجاه الشعب وتجاه الشارع السوري أن أقول نعم أن هذه اللجنة تتمتع بمهنيتها الكاملة، أنا أفترض المهنية وما زلت أفترضها وما زلت أطلبها لأنه إذا لم تقم هذه اللجنة مهنية..

بطرس حرب: نفهم كيف سافر..

غسان بن جدو: كيف سافر؟

نمير غانم: نعم؟

غسان بن جدو: كيف سافر؟

نمير غانم: لن أفهم.. لم أفهم عليك؟

غسان بن جدو: كيف سافر قلت إنه سافر بطريقة ما الشيخ بطرس يسأل كيف سافر؟

نمير غانم: سافر بطائرة..

غسان بن جدو: يعني هل..

نمير غانم: غير تابعة للأمم المتحدة وبرفقته بعض العناصر الأمنية التابعة هذا ما علمناه من أجهزة من الإعلام..

بطرس حرب: معلوماتي أنه عم يستعمل الخطوط الجوية اللبنانية.

غسان بن جدو: حتى أُيسِّر كثيرا أكثر ربما تشير إلى ما نشرته صحيفة الديار اليوم عندما قالت بأن السيد دتليف ميليس سافر وبرفقته مسؤول أمني لدى السيد سعد الحريري وصابر حسن وبعض العناصر الأخرى هل هذا ما تقصده؟

"
الشارع السوري ينتظر أي خبر بشأن قضية اغتيال الشهيد رفيق الحريري، لذلك هناك حساسية منقطعة النظير تجاه أي إجراء يخل بمهنية التحقيق
"
              نمير غانم
نمير غانم: تماما صحيح هذا ما أقصده تماما هذا يعني.. اليوم أخي غسان اليوم أريد أن أقول لك شيئا أن الشارع السوري ينتظر أي خبر عن عملية حقيقة من اغتال الشهيد رفيق الحريري فلذلك هناك حساسية منقطعة النظير تجاه أي إجراء يخل في مهنية التحقيق ويشعر الشارع وله إحساس عالي جدا المواطن يشعر تماما إن كان المواطن السوري في سوريا أم المواطن اللبناني في لبنان وهم بعيدون عن السياسة وعن الإعلام كون بعض السياسيين وبعض الإعلاميين أحيانا يتصرفون بمصالحهم الشخصية، أما الشعب فهو حساس جدا لهذه القضية ولا يمكن أن نقبل أي موضوع إن كان خبرا إعلاميا أم صحفيا أم كان هدفا سياسيا وراءه الشارع لا يمكن أن يقبل ذلك بإيجابية مطلقة فأريد أن ننطلق من مشاعر الشارع وهي الأهم.

غسان بن جدو: تعليق بسيط للشيخ بطرس.

بطرس حرب: كلمتين، أولا بدي أطمئن الأستاذ عازوري زميلي أنه لا يمكن بأي صورة من الصور أنه أن يحال ملف قضية لمحكمة قبل انتهاء التحقيق هذا واحد وبيعرفها، الشيء الثاني ما لنا مصلحة نحن طلاب معرفة الحقيقة بأن تبقى القضية سنوات معلقة لأنه بنيتنا نوقف حدا بالحبس، أنا بأفهم موقفه كمحامي بالدفاع عن موكلينه لو كنت مكانه لكنت عملت الشيء ذاته إنما التحقيق إحنا بنريده إن كنت..

غسان بن جدو: لك سؤال شيخ بطرس هنا أنه طالما اقتنعنا بكلامك وما ذكرت به جميعا إذا كان هذا الأمر صحيحا لماذا الأصل نطالب محاكمة دولية محكمة دولية أو لبنانية أو مختلطة أو أي شيء لماذا نطالب بها أصلا؟

بطرس حرب: من نحو ثلاث شهور أنا أول شخص في لبنان طالب بإنشاء محكمة دولية كان التحقيق في بدايته لماذا؟ لأن كنت أنا مدرك أنه بين لبنان وسوريا فيه اتفاقية قضائية موقَّعة سنة 1951 تسمح لسوريا بعدم الموافقة على تسليم أي مطلوب جُرم جزائي للسلطات اللبنانية بحجة أنه هذه الاتفاقية تسمح للسلطة السورية أن تقول ابعثوا الملف أرسلوا الملف لسوريا وسوريا ستحاكم هذا المواطن السوري أمام محاكمها، في قضية بهذه الخطورة وبهذا الحجم وبهذه الدقة لا يجوز أن يقسَم الملف وأن يصار محاكمتين وأن يذهب الشاهد إلى سوريا ليدلي بإفادة وإلى لبنان ليدلي إفادة والقبول مجرد القبول بأن يُنشأ لجنة تحقيق دولية بمجرد هو مجرد قبول للتوجه نحو محكمة دولية..

غسان بن جدو: لكن عفوا سيد شيخ بطرس هنا كأنك فرضت مسبقا بأن الطرف الثاني هو سوريا ربما ينتهي التحقيق إلى أطراف أخرى غير سوريا ربما جهات أخرى.

بطرس حرب: ما افترضت شيء.. عفوا اسمح لي شوي أنا بأعتبر إذا كان التحقيق واقع بس على لبنانيين ما فيه متهمين أو مشتبه بهم غير لبنانيين أفهم هذا المنطق إنما كل الدلائل تشير وطبعا النزاعات والناقشات والمحادثات اللي جرت خلال الفترة السابقة حول كيفية التعاطي مع المشتبه بهم هم سوريين بقت كل الدلائل تشير على أنه هناك أصابع اتهام موجهة نحو أشخاص سوريين مسؤولين بتعتبرون أو فيه جبات عليهم بسبب ذلك في التوجه للبحث المحكمة الدولية المحكمة الدولية لإنشائها بدها وقت طويل إذا طُرحت اليوم في لبنان لأننا نحن مستعجلين مش مثل ما قال أستاذ عازوري نحن مستعجلين ان تضع يد ها المحكمة عند انتهاء التحقيق وأن تكون مهيأة لهذا الأمر نحن ما عندنا رغبة أنه نعمل محكمة دولية للذة المحكمة الدولية نحن نتمنى لو القضاء اللبناني قادر أن يقوم بهذه المهمة لحاله إنما نحن كلنا بنعرف في الجو الأمني القائم في لبنان أنه هذا القاضي اللي هو إنسان ما هي لو تعرض لضغوط يخاف عشان إحنا عم نحصن التحقيق لمعرفة الحقيقة ما عندنا غاية غير هيك أبدا.

غسان بن جدو: طيب هذا قبل أن نعطي فقط.. من فضلك يعني باختصار إذا سمحت عفوا على كلمة باختصار بعدما يحصل هل أنتم ستتقدمون بطلب من أجل إخلاء موكليكم أم لا طالما أنه سيتم تمديد للتحقيق فإن هؤلاء سيبقون في السجن؟

أكرم عازوري: شوف لا.. فيه آلية معينة لطلب وضع حد لها التوقيف، الآلية السارية حاليا تسمح للجنة بحجب الأدلة عن القاضي اللبناني علما أنه القاضي اللبناني هو بيقرر التوقيف، نحن أخذنا إجراءات قانونية قاسية طلبنا من مجلس الشورى الدولي أن يبطل ها الآلية المتفق عليها بين الحكومة اللبنانية والسيد ميليس للسماح للقاضي اللبناني أن يطلب فورا جميع الأدلة لمواجهة الموقوفين بها وناطرين قرار وقف تنفيذها خلال الأيام المقبلة ها أول تحرك، ثاني تحرك هو الطلب والضغط على اللجنة لكي تواجه الموقوف اللواء السيد بما تعتبره أدلة ضده، التحرك الثالث هي طلب من القضاء اللبناني تجاوز مضمون ها المذكرة والقيام بواجبه ومواجهة اللواء السيد فورا بالأدلة الموجودة عنده عندئذ نحطه بإطلاق السراح..

غسان بن جدو: تفضل أخي.

وسيع أبو الريش: أولا قضية..

غسان بن جدو: نتعرف عليك من فضلك.



مداخلات الجمهور

وسيع أبو الريش- تيار المستقبل- لبنان: وسيع أبو الريش تيار المستقبل أولا قضية هسام.. هسام هي قصة من أضل الطريق، هو رجل سوري كان يعيش في ظل النظام الأمني الاستخباراتي السوري اللبناني وهو رجل مخابرات أضل الطريق عندما انسحب الجيش السوري من لبنان وأراد أن يوظف ما يدركه عن هذا النظام وما له من..

غسان بن جدو: أنا حابب أستفيد منك أكثر إذا سمحت لأنه هذا الكلام قيل هنا وربما الشيخ بطرس عبر عنه بطريقة ما وآخرون حابب أستفيد منك طالما استمعت إلى هذا النقاش هناك كلام للسادة الضيوف هنا وللسيد الموجود في دمشق كي يمكن أن تتفاعل مع هذا الحوار وتعطينا رأيا أو توجه سؤالا سواء للشيخ بطرس أو السيد أكرم أو للسيد السوري.

وسيع أبو الريش: نعم أريد أن أقول للأستاذ غانم أن المخابرات السورية كفاها فبركة لأضاليل فعلوها في حياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري والآن يصنعونها أيضا في استشهاده أو في مماته، إن قضية أو المؤتمر الصحفي السخيف الذي قام به الشاهد هسَّام، هسَّام لم ولن يقنع الرأي العام اللبناني وقد طرحتها أستاذ غسان أنه هل أقنع الرأي العام الدولي؟ أطرح أنا الآن.. هل أقنع الرأي العام اللبناني قبل الدولي؟ وأريد أن أوجه سؤالا للأستاذ عازوري أن كان من أنصار الرابع عشر من شباط..

غسان بن جدو: الرابع عشر من آذار مش شباط..

وسيع أبو الريش: عفوا الرابع عشر من آذار أين كان في ساحة الحرية فلم نراه أبدا.. أبدا هذه شغلة؟

غسان بن جدو: تفضل يا شيخ..

بطرس حرب: تفضل أجب على السؤال..

غسان بن جدو: تفضل من فضلك، نعم..

أكرم عازوري: والله عملت واجباتي بمناسبتين بخلال معركة الاستقلال المناسبة الأولى بثمانية وعشرين شباط لما وزير الداخلية السيد سليمان فرنجيه قرر منع المظاهرة بوكالتي عن نائبين كريمين تقدمت بطعن بها القرار وطالبنا وقف التنفيذ..

غسان بن جدو: صلاح حنين وفريد سعيد..

أكرم عازوري: نعم، تقدمنا بطعن لمجلس الشورى واجتمع مجلس الشورى بالوقت اللي كانت تظاهرات ثمانية وعشرين شباط قائمة للنظر بها القصة، الموضوع الثاني اللي قمت فيه بواجباتي بمعركة الاستقلال كان لما صار فيه تسريبات عن التحقيق نزلت لعند النائبة العامة التمييزية إلى القاضية ربيعة قدورة وقدمت أخبار عن إفشاء سرية التحقيق بقى كنت هذه الواجبات اللي عملتها وبأعتقد كانت كافية بالنسبة لإلي، شكرا.

غسان بن جدو: تفضل.

إبراهيم عدنان- لبنان: إبراهيم عدنان من اتحاد الشباب الوطني المؤتمر الشعبي اللبناني بداية عبر قناة الجزيرة نعلن التضامن الكامل باسم المؤتمر الشعبي اللبناني مع ما تتعرضون له اليوم من ضغوط ومن وثائق ديمقراطية بين هلالين عليكم في قصفكم من قِبل محتل العراق جورج بوش، في قضية هسام سيدي الكريم أستاذ غسان اليوم يعني يقول ديتلف ميليس أن هسام كان صادقا في المونتيفردي وكاذبا في دمشق يعني نتساءل هل ديتلف ميليس اليوم هو رب العالمين يعني ليعرف ما في بالنفوس دون قياس وتشبيه كيف عرف أين هو كان كاذبا وأين هو كان صادقا؟ ثم يعني كيف أنا آخذ شهادة شاهد دون أن أرجع إلى سجله العدلي وبعد التحقيق أكتشف عندما يهرب أنه كان له خطيبة في كل منطقة وكان سارقا وكان كذا وكان كذا كيف يعني أنا آخذ شهادة وأثق بها دون أن أدرى ما هو سجله العدلي وما هو تاريخه ثم كيف تُقدَّم له سيارة.. سيارة مستأجرة ماضي على توقيعها عقد الإيجار هاني الغفري من قوات اليونيفل مسؤول قسم المشتريات وهو انتُدب للجنة التحقيق الدولية لنفس الغرض سيدي الكريم يعني كيف توقَّع وهذا عفوا يعني للتوثيق أكثر نشرته صحيفة السفير في إحدى الصفحات ثم أقول يعني اليوم قضية هسَّام، هسَّام وقبلها قضية الصدِّيق اليوم على السيد ميليس يعني أنا أظن أنه عليه أن يراجع تقريره.. أن يراجع تقريره الذي استند إلى شاهد ثم بأي حق يعني.. يعني شاهد مقنَّع وين.. وين وبأي دولة بأي قانون فيه شاهد مقنَّع اليوم فيه عقد بين الدولة اللبنانية فيه برتوكول تعاون بين الدولة اللبنانية وبين لجنة التحقيق على أن تتم الأمور وفق القانون اللبناني.. القانون اللبناني لا يسمح بشهود مقنَّعين ولا يسمح بهذه الأمور التي تجرى اليوم، أنا أتفاجأ بما يحصل اليوم وأتفاجأ أيضا بأنه تُستدَعى إلى التحقيق سيدة من بيت وطني عريق تاريخي لم يُدنَّس إلا من قبل الاحتلال الإسرائيلي ولا يستدعى أحد من الذي سماهم هسام هو كاذب في الميلتين أنا أراه أنا أراه كاذبا في الجهتين لكن لماذا لا يُستدعى من سماه بصفة شاهد تفضل قل شو صار معك يا حبيبي، ضروري هذا الشيء أستاذ غسان.

غسان بن جدو: شيخ بطرس، تفضل.

بطرس حرب: الحقيقة أنا المداخلة تبع الأخ بدي أتوقف عندها شوية، حتى أقول نحن مش بمعرض حدا منا يدافع عن إيفاء عن تقرير ميليس ولا حدا منا يوجه اتهامات لهذا الشاهد أو ذاك، طبعا اللي عنده عملية التحقيق عم بيجريها قد يكون هو القادر أكثر من غيره على تبرير أفعاله ونحن يمكن ما نعرف ليش عم بيأخذ هذا الموقف أو ذاك، يمكن يوم من الأيام إذا أطلعنا على مجريات التحقيق بنصير نعرف، الشغلة الثانية..

إبراهيم عدنان: شيخ بطرس ما كان نشر تقريره.. عفوا ما كان نشر التقرير..

بطرس حرب: أستاذ عفوا.. لا.. لا عفوا..

إبراهيم عدنان: أنا عم بأسمعك..

بطرس حرب: سمعتك وبأتمنى عليك تسمعني.

إبراهيم عدنان: تفضل.

بطرس حرب: الحقيقة بأعتقد أنه نحن طلبنا هو الحقيقة، تقرير ميليس لا يمكن تقييمه إلا بعد ما نطلع على ماذا استند، حسب ما قرأت إفادة للسيد ميليس أو مش إفادة تصريح قال إنه هذا هسَّام، هسَّام شاهد من خمسمائة شاهد يعني التقرير لا يستند فقط لا لهسَّام ولا للصدِّيق أنا الشغلة اللي بدي أضيف عليها أنه نحن كلبنانيين نحن طموحين أنه نعرف الحقيقة نحن.. يعني أنا أدعو اللبنانيين كل اللبنانيين بصرف النظر عن انتماءاتهم السياسية والعقائدية أننا نحمل جهودنا ونضم كل جهودنا حتى ندعم حركة التحقيق اللبنانية والدولية لمعرفة من اغتال رفيق الحريري ورفاقه مش حتى نستعمل هذه القصة ونوظفها سياسيا في مواجهات عبثية بين بعضنا مش هذا الطلب..

غسان بن جدو: نعم، أنا أود فيه بعض..

إبراهيم عدنان: شيخ، عفوا..

غسان بن جدو: لا من فضلك سأنتقل يا أخي العزيز إلى نقطة أخرى..

بطرس حرب: وبعدين بالنسبة للشاهدة بنت الدكتور بذرة اللي هو صديقي كان الله يرحمه أنا بأعتبر أنه وقت الإنسان يطلب للشهادة يعني مش عيب..

غسان بن جدو: ليست مشكلة نعم، أنا فيه بعض المعطيات..

بطرس حرب: أنا شخصيا كنائب أُطلب للشهادة بأروح، رئيس الجمهورية طُلب..

إبراهيم عدنان: لم يطلب الآخرون يا شيخ..

غسان بن جدو: فيه معطيات..

بطرس حرب: لا.. لا موضوع آخر يعني ما بأعرف ليه مش شغلتي الحقيقة أنا ما بأعرف ليه..

غسان بن جدو: من فضلك معلش.. أنا فقط احتراما للإخوان في موجودية بالجبهة الشعبية القيادة العامة الوقت فعلا يداهمنا أنا آسف جدا ولكن أود أن أقول بأنكم كنتم تودون الإشارة بسلبية إلى ما تضمنه تقرير ديتلف ميليس من اتهام إلى السيد أحمد جبريل ربما تكون مناسبات أخرى أنا آسف لأنه الوقت فعلا انتهى، أود فيه بعض المعلومات فقط ربما تفيدنا ذكر بأن السيد ديتلف ميليس سيغادر موقعه في نهاية هذا الشهر هناك تفسيرات عدة لهذا الأمر ولكن في آخر تصريح له أكده يوم أمس في صحيفة هنا (كلمة بلغة أجنبية) يقول بأن مهمته.. انتهاء عقده سينتهي في نهاية هذا الشهر، نقطة أخرى ما ذكرته صحيفة الواشنطن بوست أمس التي تشير تعتقد أو تقول هذه نقلا عن مصادر أميركية بأن قضية الشاهد هسام رغم كل ما يحاط بها سواء من تضخيم أو من تسخيف ولكنها أحرجت في الفعل ما يحصل، السيد غانم من فضلك في نهاية هذه الحلقة ونحن نتحدث ليس فقط عن الجوانب القانونية ولكن الجوانب السياسية ربما التي تعنينا، لقاء أخير حصل بين وزير الخارجية فاروق الشرع ورئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة على أثره ذكر الشرع بأن صفحة جديدة في العلاقات بين سوريا ولبنان وأنت باعتبارك رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان عندما يقال صفحة جديدة على ماذا تقوم هذه الصفحة الجديدة خاصة وأن السيد الشرع أيضا ذكر في خطاب له في برشلونة أن مزارع شبعا هي مزارع لبنانية؟



انسحاب ميليس وأسبابه

نمير غانم: طبعا قبل أن أجيبك على السؤال الهام لابد لي بس فقط توضيح بسيط للشيخ بطرس أنه فعلا لا يمكن تقييم تقرير ميليس إلا بعد أن نطَّلع على كافة الحقائق ولكن مع الأسف هناك حفنة من بعض الإعلاميين والسياسيين الذين يحملون في جعبتهم الوقود في لبنان فكلما أتينا لنتقارب وتتوضح الصور نراهم يشعلون النار ولتزيد هذا الشرخ فعلينا أن ننتظر التحقيق حتى النهاية والخمسمائة شاهد كان عليه أن يذكرهم تقرير ميليس لكي نعرف كيف يُعتمد عليهم بشكل صحيح هو اعتمد في تقريره على شاهدين اثنين والاثنين لا يمكن أن يعتد بشهاداتهم أما بالنسبة للقاء الشرع..

غسان بن جدو: صدقني أستاذ غانم لم يبق إلا دقيقتان من فضلك أجب على السؤال، نعم..

نمير غانم: بالنسبة للقاء السيد وزير الخارجية السوري والسيد رئيس مجلس الوزراء اللبناني فهذا أنا أراه طبيعيا جدا في برشلونة ولو لم يحصل لكان هناك شيء غير طبيعي فهذا التقارب السوري اللبناني هو الشيء الطبيعي الذي يجب أن يتم والخطوط جميعها مفتوحة بين سوريا ولبنان وعندما نقول في كل المحافل الدولية أن مزارع شبعا اللبنانية لم يقل الوزير الشرع إعادة الأراضي العربية المحتلة ووقف بل قال جولان السورية وشبعا اللبنانية ولكن هناك البعض من يريد أن يصطاد بالماء العكر ويقول فلتتفضلوا ولتكتبوا إلى الأمم المتحدة ليس هذا الخلاف، لنعيد أولا مزارع شبعا عربية ولنحررها من الاحتلال الإسرائيلي ومن ثم سنقوم بكل الخطوات اللازمة لتحضير الإدارة اللازمة لتقديمها إلى الأمم المتحدة أنا لا أرغب أن نشجع من يريد أن يصطاد دائما في الماء العكر فلنعيد هذه الأراضي عربية أولا ومن ثم نتفق نحن فنحن وأشقائنا اللبنانيين لا يمكن أن نكون إلا على وفاق مهما حاول البعض تفرقتنا ولا يمكن إلا أن تعود المياه إلى مجاريها وأن تُزال هذه الغيمة الصيفية العابرة في سمائنا ونحن نبحث عن الحقيقة وأطلب من الشباب شباب تيار المستقبل أن يعودوا ويقرؤوا سيرة الرفيق الشهيد رفيق الحريري ليرى كم من الشموع قد أنارت سوريا في طريق الحريري وكما من المواقف الإيجابية والوطنية التي اتفقت سوريا مع الرئيس رفيق الحريري عليها ونحن نعلم أن هذا الرجل هو رجل وطني وعروبي ولا نشكك نهائيا به وهو كان صلة الوصل الحقيقية والقوية بيننا وبين اللبنانيين..

غسان بن جدو: شكرا سيد غانم.. شكرا من فضلك لأنه انتهي الوقت، شكرا جزيلا.

بطرس حرب: تعليقا على اللي عم بيقوله في شغلتين ملاحظتين سريعين لأنه بأعرف الوقت ضاغط أولا نحن ما فينا نقول بدنا بلد ديمقراطي وكل ما الإعلام كتب شيء نعتبرها ما أدري شو كارثة يمكن تربية إخوانا السوريين لأن إخوانا مش معودين أنه فيه إعلام حر نحن عندنا إعلام حر ما فينا نعاقب كل إعلامي عطي رأيه بقضية، الشغلة الثانية اللي بدي أقولها اللي سمعته هلا خطر من زميلي الكريم هل يعني ما قاله بأنه مزارع شبعا لا يمكن أن نحررها من إسرائيل بتعاون سوريا مع لبنان وأنه بنتركها قيد تحت الاحتلال حتى نحرر معها الجولان من القضية العربية الإسرائيلية وينتظر لبنان يمكن عشرة أو عشرين أو خمسين سنة..

نمير غانم: لم أقل كذلك ربما فهمت حديثي خطأ..

بطرس حرب: حتى يحرر مزارع شبعا أنا بأعتبر هذا يضر لبنان ويضر سوريا وبدي أؤكد على شغلة، نحن الحريصين على علاقة ممتازة بين سوريا وبين لبنان نحن الحريصين على علاقة الشعبين الأخوين نحن الحريصين على أنه يكون القضايا تجمعنا مع بعضنا..

نمير غانم: أخي ربما فُهم الحديث خطأ..

بطرس حرب: نحن مش طلاب مشاكل مع سوريا نحن اللي نهار سوريا احترمت سيادتنا واستقلالنا وقرارنا الحر نحن مادين يدنا لسوريا فلتبادلنا سوريا بهذا الأمر ونحن والسوريين نكون على أفضل حال، أما أن نبقى بهذا الأسلوب..

نمير غانم: سوريا هي سباقة دائما يا شيخ بطرس..

بطرس حرب: من هيك محاولة يعني يظهر منها بعض الحقد أو بعض الثأر على اللبنانيين لأنه رفضوا..

نمير غانم: يا شيخ بطرس..

بطرس حرب: استمرار الوصاية السورية على لبنان فهذا أمر لا يمكن أن نقبل به..

غسان بن جدو: نعم، السيد غانم قال لك فهمت خطأ وسوريا هي سباقة، شكرا لك سيد غانم، شكرا لك شيخ بطرس حرب، شكرا لك سيد أكرم عازوري، شكرا لكم أيها السادة الأعزاء، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة بدون استثناء طوني عون، مصطفي عيتاني، يونس فرحات، أحمد نجفي مكتب دمشق مع فؤاد الشوربجي والإخوان في الدوحة فاروق القاسم، عماد بهجت، محمود رحمة مع تقديري لكم، في أمان الله.