- ملامح لبنان الجديد بعد تقرير ميليس
- المطالبة بتنحية لحود ومؤهلات البديل

- علاقة عون بحزب الله وجنبلاط

- برنامج المعارضة وأولويات لبنان وعلاقته بسوريا


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، لا مزاح ولا تجاهل ولا استخفاف بعد اليوم، إنها مرحلة السيد ديتليف ميليس بامتياز بالأصالة أو بالوكالة لا فرق ولم يعد مُهما، الجوهر أنها مرحلة ديتليف لبنانياً وميليس سورياً وديتليف ميليس إقليميا ودوليا، إنها مرحلة ولا نقول عصرا، مرحلة تحقيقات ديتليف ونتائج ميليس، أوامر ديتليف وقرارات ميليس، رؤى ديتليف واستنتاجات ميليس، نهج ديتليف وخيارات ميليس. وقد يصبح الاستخفاف بديتليف خفة وتجاهل ميليس جهلا والمزاح مع ديتليف ميليس مزحة مهزلة تؤدي بأي معنّي إلى الانتحار قبل النحر، مرحلة ديتليف ميليس هذه تعني لدى مَن يتعاطون معها بإيجابية ما يلي.. انتهى عهد الاغتيال السياسي، انتهى عهد الإجرام بلا محاسبة، انتهى عهد الدولة الأمنية البوليسية القهّارة، انتهى عهد الوصاية والاستبداد، هي مرحلة تعني لدى مَن يتوجسون منها بعض خيفة وريبة ما يلي.. أن تُستبدل وصاية ما كالسورية كما توصف في المثال اللبناني بوصاية أخرى تحت مسمى الحماية الدولية فتصبح إدارة فرنسية أميركية للبنان بقناع أو من دون قناع فهذا مرفوض. وأن يصبح نهج ميليس مدخلا لخيار قرر أن يحاسِب ليس المجرمين القتلة بل من عاند أميركا أو قاوم إسرائيل. وهي مرحلة تعني لدى مَن يرفضونها بالمطلق ما يلي.. ديتليف ميليس كعنوان وليس بالضرورة كشخص ليس سوى اسم حركي لمؤامرة كبرى تريد قبر أية مقاومة وتركيع أي نظام يرفض هيمنة أو استسلام لإسرائيل. اليوم نتحدث عن ميليس المحقق لا الاسم الحركي وعن مفاعيل وتداعيات تقريره على الأرض وفي حوارنا المفتوح اليوم نتجه بالأسئلة المتراكمة إلى زعيم المعارضة الجديدة ورئيس كتلة الإصلاح والتغيير النيابية الذي حصل على أعلى الأصوات في الساحة المسيحية، إذا صح التعبير، العماد دولة الرئيس ميشيل عون، ما هي الآثار السياسية والاستحقاقات التي يمكن أن تترتب على نتائج تقرير ميليس المعلنة؟ ما هو الموقف من المطالبة بتنحي الرئيس إيميل لحود؟ هل يمنح الوضع الجديد الشيخ سعد الدين الحريري قيادة المشروع السياسي والاقتصادي للبلاد بعد أن حدد في بيانه اليوم ملامح رؤيته السياسية للبنان البديل؟ ما هو أفق العلاقة بين عون وحزب الله؟ مرحبا بك يا سيادة العماد.

ميشال عون- رئيس كتلة الإصلاح والتغيير- بيروت: أهلا وسهلا.

غسان بن جدو: شكرا لك على استضافتك هنا في بيتك في أحد الأماكن من بيروت، فقط أود أن أشير للسادة المشاهدين أنتم تعلمون طبعا طابع برنامج حوار مفتوح في العادة يكون بيننا حضورا كريم، كنا نريد بالفعل أن يكون بيننا حضور ولكن الأوضاع الأمنية في بيروت والأوضاع الأمنية الخاصة بالعماد ميشيل عون حالت دوننا وهذا الأمر على كل حال نسعد كثيرا بهذا اللقاء الخاص مع السيد ميشال عون، سوف نتحدث في هذه الدقائق ولكن مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوار مفتوح.

[فاصل إعلاني]

ملامح لبنان الجديد بعد تقرير ميليس

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، دولة الرئيس صدر تقرير ديتليف ميليس صحيح أن الرجل تم التمديد له أو بالأحرى سيستكمل مدته للخامس عشر من ديسمبر ولكن بعد صدور هذا التقرير هل تعتقد بأن الملف قد حُسم ولبنان الآن ينبغي أن يبدأ في مرحلة جديد بكل ما للكلمة من معنى مرحلة سياسية وأمنية ونظام حكم جديد وكل شيء؟

"
الملامح الموجودة في تقرير ميليس لا تدل على أن الموضوع قد حسم وما يحسمه نهائيا المحاكمة النهائية على أثر قرار ظني يصدر من السلطات القضائية المختصة
"
ميشال عون: ليس في التقرير ما يحسم الموضوع نهائيا، ما يحسم الموضوع نهائيا هو المحاكمة النهائية على أثر قرار ظني يصدر من السلطات القضائية المختصة، عندئذ نستطيع أن نقول أن الملف قد أُقفل ولكن لغاية الآن الملامح الموجودة في التقرير لا تدل على أن الموضوع قد حسم.

غسان بن جدو: لماذا؟

ميشال عون: لماذا؟ لأن هناك قرائن..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لم يقنعك التقرير؟

ميشال عون [متابعاً]: هناك توجهات في التقرير ولكنها لم تصدّر بعد كاتهامات مع الأدلة المرافقة لها كي يصار إلى المحاكمة، لغاية الآن طبعا الأدلة.. المؤشرات قوية ولكنها ليست قضائية بالمعنى القضائي ليست نهائية لذلك يجب انتظار ملف الإحالة أمام القضاء.

غسان بن جدو: بالمعنى السياسي هل تعتبر بأن لبنان بعد تقرير ميليس ينبغي أن يبدأ في مرحلة جديدة بكل ما للكلمة من معنى، يعني بأجيال جديدة ربما برموز؟

ميشال عون: بالتأكيد يجب أن ننتقل من مرحلة سوريا في لبنان إلى ما بعد سوريا في لبنان ولكن لا يمكن أن ننتقل بنفس الرموز وأن فقط أن نغير ثيابنا ونبقى نحن أنفسنا..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: مَن الرموز التي ينبغي أن تتغير؟

ميشال عون [متابعاً]: الرموز كل الحاكمين في لبنان اليوم هي رموز تعاونت مع سوريا بمرحلة من المراحل وستُعيد تكرار نفسها وفي مؤشرات تكرار نفس السلوك لأنه لم نرَ مزيدا من الديمقراطية..

غسان بن جدو: هل يمكن..

ميشال عون: طبعا هناك مزيد من الحريات والشعب لأنه أثبت وجوده عم يقدر يحكي بحرية ولكن هناك نقص كبير في الأداء الرسمي وفي أداء مجلس النواب وأول شغلة بلشوا فيها بمجلس النواب هو تعطيل المجلس الدستوري لغايات انتخابية بعد ولم تُحسم، هناك 18 نائب مثلا في المجلس مشكوك في نيابتهم ومطعون في نيابتهم وهناك قانون جديد لتغيير المجلس الدستوري حتى لا ينظر المجلس الحالي في الطعون، هذا لا يدل على أننا غيرنا.. يعني غيرنا الأسلوب الذي كان يحكم لبنان، نفس الأسلوب الذي يحكم لبنان..

غسان بن جدو: لكن هذه الرموز هي رموز ما سميت بانتفاضة الاستقلال، هي رموز 14 آذار، هي الرموز التي انتفضت على ما كنتم تسمونه بالوصاية السورية، هذه هي الرموز الحاكم الآن والموجودة والقوية.

ميشال عون: هناك انشقاق في صفوف الرموز السورية في لبنان، تمردت على بعضها البعض وعلى أثر التمرد هذا طبعا انضوت في صفوف المتمردين على سوريا قسم منهم وهذا القسم اللي ربح ولكن..

غسان بن جدو: عفوا، بعيد عن التمديد سيادة العماد، بعيدا عن التعميم عفوا هل يمكن أن نوضح هذا الأمر للسادة المشاهدين.. يعني مَن الذين انقسموا؟ مَن هذه الرموز الآن؟ مَن هي السلوك التي تريد أن تكرره؟ مَن هذه الرموز؟

ميشال عون: في كتلة الحريري جنبلاط من جهة، كان في كتلة حزب الله وأمل والرئيس من جهة أخرى، هذا الانقسام صار ولكن الكتلة المعارضة الحقيقية هي الكتلة اللي أنا بأمثلها ياللي بأمثلها من 14 سنة.. يعني من 17 سنة عم بتقاوم الاحتلال السوري، الانضمام القوى 14 آذار هي بالأساس قوتنا نحن المعارضة والتحق فيها تيار الحريري وتيار جنبلاط..

غسان بن جدو: يعني الآن..

ميشال عون: لأن نحن الأساس من 17 سنة واليوم وقت اللي جاؤوا بدهم يحكموا انفردوا همّ بالحكم، فرطوا القوى المعارضة وطبعا صار هناك محاولة فهم 14 آذار للفئة اللي كانت بالأساس مع السوريين، يعني جنبلاط كان يعتبر حاله بوابة الدفاع عن دمشق، الحريري كان يقول رحمه الله.. كان يقول إنه هو موجود بإرادة إقليمية ما حدا فيه يزيحه من الحكم ويقول أنا الرئيس الأسد حطني رئيس حكومة ما بأروح إلا لمّا هو يطلب مني الاستقالة عدة تصاريح موجودة بالصحف العربية وكلها معلومة، فإذاً كلهم حكموا بالذهنية السورية لمدة 15 سنة نيجي اليوم نرجع نلاقي نفس القوى تكتلت حتى تجيب رئيس من نفس الذهنية، ياللي بيمارس الحكم من 15 سنة تحت الوصاية بيفقد المبادرة الإيجابية بحياته وبيصير يكرر ذاته، نحن اليوم أمام بالفعل مفصل تاريخي مهم وَرَدَ شيء اليوم على لسان.. لأنه جديد بأعتقد السيد سعد الدين الحريري وقت اللي قال إنه في فرصة لبنان يفوت بعهد ديمقراطي جديد المهم أن يُقرن هذا القول بالفعل فيما بعد وألا يكون بس عنوان إعلامي.

غسان بن جدو: لكن عفوا هذه الرموز التي تتحدث معها تحالفت معها في 14 آذار، يعني هل مطلوب من طرف أن لا يتغير حتى لو تعتبره كان مخطئا هو يتغير هو ربما يصوب نفسه ليست مشكلة في هذا الأمر؟

ميشال عون: صحيح نحن ما بنقول إنه الإنسان ما بيقدر يغير نفسه وما بيقدر يعدل مواقفه ولكن فور الانتهاء.. وتعاونا نحن وياه كان في أفضلية إزالة الاحتلال السوري ولكن فور الانتهاء من الاحتلال السوري راجع نفس الأسلوب التعاطي معنا.

غسان بن جدو: مَن؟

ميشال عون: مَن؟ كتلة الحريري جنبلاط ياللي كانت مفروضة نكون إحنا وياها حلفاء بالانتخابات وحلفاء بتأليف الحكومة الانتقالية، حلفاء بكل شيء، أفسدت كل شيء وبلشت بالمحاولات.. بدنا نراجع التاريخ كله الليلة.. بلشت محاولات تأخير عودتنا من الخارج إلى هون وبلش الهجوم علينا من السيد وليد جنبلاط وأنا بعدين كنت في فرنسا وأفسدوا كل علاقة لغاية الآن وأفسدوا كمان وضع ورقة عمل مشتركة حتى تكون هي أساسا لممارسة الحكم.

غسان بن جدو: نعم طيب أنا سأتحدث معك سيادة العماد في نهاية هذه الحلقة عن ربما الآفاق العلاقة بينك وبين كل هذه الأطراف ولكن لنعد الآن إلى كلمة الشيخ سعد الحريري اليوم الذي تحدث فيها وهذه الملامح ما سُمي بالمرحلة الجديدة، يقول الشيخ سعد الحريري التقرير.. نتائج التقرير لن تكون محل مساومة وليست معروضة بأي شكل من أشكال المقايضة السياسية في ساحات أخرى.. يعني هل تتوقع بأن تتم مقايضة سياسية أو صفقة ما للتغطية على ما اعتبر نتائج لتقرير ميليس ولهذا السيد سعد الدين الحريري هو متخوف؟

ميشال عون: هون اللي يمكن المطّلع عليه السيد سعد الدين الحريري أكثر مني أنا لأني أنا ماني على علاقة اليوم وما تم.. عندي علاقة مع الأطراف اللي ممكن تعمل مقايضات في ساحات أخرى، هون هو يمكن الشخص اللي أطلق هالعبارات هو الأقدر على شرحها.

غسان بن جدو: طيب كيف قرأت اليوم أو رأيت هذه الملامح الرئيسية التي دعا إليها سعد الدين الحريري للبنان الجديد ولبنان البديل في هذه الفرصة التي وصفها بأنها ذهبية وتاريخية؟

ميشال عون: لا بأس في أفكار كثير إيجابية ولكن المهم بالنهاية أن تترجم عمليا، إنه كل فكرة كيف بدنا نترجمها عمليا لأنه في الإنشاء كلتنا يمكن عندنا إمكانية الإنشاء وصياغة أفكار عامة ولكن يجب نقل هذه الأفكار العامة من النظريات إلى عالم الواقع وتطبيقه.

غسان بن جدو: إحنا فهمنا أن تم الاتصال بينك وبين شخص عبد الحليم يوم أمس؟

ميشال عون: تم اتصال طبعا تواعدنا أنه سيكون قريبا في بيروت وسنلتقي.

غسان بن جدو: فقط هذا اتصال فقط على التواعد بأنكما ستلتقيان؟

ميشال عون: لأنه اليوم ياللي إمكانية المراقبة بعدها موجودة يعني انتقلت من يد ليد لأنه صعب الواحد كثير يفرّط بالحديث على الهاتف.

غسان بن جدو: انتقلت من يد إلى أي يد؟

ميشال عون: لا في وسائل أخرى اليوم غير منظورة وفي وحدات.

غسان بن جدو: من قبل مَن الآن فيه مراقبة الآن في الاتصالات الهاتفية في لبنان؟

ميشال عون: بأعتقد.

غسان بن جدو: تعتقد في مراقبة من قبل مَن؟ جهات خارجية أو جهات محلية؟

ميشال عون: هلا في إمكانية المراقبة من أكثر من جهة لأنه خلاص التقنيات الموجودة حاليا ما بقت تخضع لنفس الشروط اللي كانت تتم فيها بالسابق، تقنيات حديثة ما فيه لزوم.. يعني يكون هناك أشخاص مطّلعين كثار عليها فيها تتم بأساليب مختلفة.

المطالبة بتنحية لحود ومؤهلات البديل

غسان بن جدو: عندما يقول الشيخ سعد الدين الحريري مطالبة بسقوط المنظومة الأمنية في الدولة واستهداف كل مخلفات الدولة الأمنية، ما الذي يعنيه كل مخلفات الدولة الأمنية؟ هل يعني ذلك ضرورة أيضا إسقاط الرئيس إيميل لحود باعتباره من حقبة ما يسميه بالدولة الأمنية؟

"
إعادة بناء الدولة بدون الأجهزة الأمنية مستحيل، لذلك طرحت لجنة برلمانية أمنية تقوم بمراقبة العمل الأمني تحت إشرافها وعلى اتصال بواسطة الوزراء والمسؤولين عن الأجهزة الأمنية
"
ميشال عون: لربما يعني هذا أو غير ذلك أو بناء الأجهزة الأمنية، تكلمنا كثير نحن عن الأجهزة الأمنية وعن تصفية الأجهزة الأمنية ولكن يجب أن نفكر كمان بعدم بناء أجهزة أمنية تشتغل لمصلحة حكم جديد. إعادة بناء الدولة بدون الأجهزة الأمنية مستحيل، لازم يكون في أجهزة أمنية تعمل لمصلحة الدولة وتعمل تحت المراقبة وأنا في هذا الصدد أنا طرحت طرح إيجابي كثير لمراقبة.. لأن يمكن إلغاء الأجهزة الأمنية ويجب أن تكون هناك أجهزة أمنية تسهر على الأمن، طرحت لجنة برلمانية أمنية تقوم هي بمراقبة العمل الأمني وبيصير هالشيء تحت إشرافها وتكون على اتصال بواسطة الوزراء والمسؤولين عن الأجهزة الأمنية.

غسان بن جدو: الآن هناك محاولات جدية من قِبَل الحكومة بإعادة تشكيل هذه الأجهزة الأمنية، هل ترى بأن هذه المحاولات وهذه المساعي من أجل تشكيل أجهزة أمنية للدولة ولكل اللبنانيين أم لخط أو لحساب خط معين؟

ميشال عون: حسب ما رأيت أو حسب ما سمعت أو حسب ما قرأت لا، هناك طريقة معالجة التعيينات كانت بطريقة تسميات تقريبا نهج لحكم وليس لدولة، طريقة التعيين.

غسان بن جدو: فهمنا دولة الرئيس بأنك لست مع إسقاط الرئيس إيميل لحود، على الأقل قلت بشكل أساسي أن رئيس الجمهورية لا يسقط من قِبَل الشارع وإذا كان هناك أو كانت هناك مشكلة تستوجب استقالة الرئيس فذلك يُبحَث على مستوى مسؤول وليس في الشارع، أنا سؤالي بشكل دقيق هل أنت ضد إسقاط الرئيس إيميل لحود في المطلق أم ضد إسقاطه في الشارع ويمكن إسقاطه أو الضغط عليه من أجل أن يتنحى في مؤسسات أخرى؟

ميشال عون: الموضوع ما راح يجزئ جوابي يعني، أي موضوع بهذا المستوى هذا يجب أن يُدرس مع كل حيثياته لأن نحن مسؤولين وبنمثل شعب، كمان ما فينا نبحث الموضوع وقت ما ننزل الجماهير على الشارع ونقدر نأخذ بعد منها قرار عقلاني، بيصار في قرارات عاطفية وجارفة وقد يكون هناك خطأ في التصرف لذلك هذا الموضوع يُبحَث ضمن مسؤولين بتعرف المجلس النيابي فيه كم كتلة موجودين بيقدروا رؤساء هالكتل هم يبحثوا هذا الموضوع ويبحثوا الخطوات ليس فقط ذهاب الرئيس ولكن ماذا بعد الرئيس؟ نحن اليوم لن نقبل برؤساء كما أتونا رؤساء سابقا يعني.

غسان بن جدو: بمعنى؟

ميشال عون: بمعنى أنه تعينوا في دمشق وتمدد لهم بالقاهرة بالطائرة، رجع رئيس يتعين بدمشق رجع كمان تمدد له بواسطة هاتف ضابط المخابرات وأدى إلى هذه الجريمة النكراء وإلى هذا الواقع الحالي السيئ، فإذاً الرئيس لازم يكون على الأقل بيمثل شعبه ورئيس بيمثل شعبه ما فيه صعوبة كثير حتى نعرف مين هو لأنه في عندنا أجهزة إحصاء، في عندنا أجهزة.. في إمكانية استطلاع الرأي..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: يعني تقصد مَن؟ تقصد العماد ميشيل عون؟

ميشال عون [متابعاً]: ما بأقصد حدا عم بأقصد..

غسان بن جدو: لا وضح ما في مشكلة في هذا أن تقصد لأنه أنت تُفترض بأنك حصلت على الغالبية.

ميشال عون: إذا أنا كنت فلماذا لا أكون رئيس جمهورية فإذا أنا؟ لهلا بيقولوا لك فيه أكثرية نيابية.. هذه الأكثرية النيابية كيف جاءت؟ جاءت بخطأ تاريخي وقت اللي ما صححوا قانون الانتخابات، وقت اللي جابوا مراقبة كمان على نتائجها كانت سياحة قبل ما تكون مراقبة فعلية وبتعطيل المجلس الدستوري فيه 18 نائب بيقدروا يعدلوا..

غسان بن جدو: مَن هؤلاء الـ 18 نائب اللي الآن تتحدث عنهم في أي دائرة؟

ميشال عون: 18 نائب في منهم بالمتن، في منهم بعبدة علي، في منهم بطرابلس، في منهم بزحلة، كلهم هون، في.. ممكن يعدلوا، كمان الأكثرية دون مجلس النواب.. ضمن مجلس النواب..

غسان بن جدو: من فضلك لنبقى في قضية مَن هو المؤهل لهذا الأمر، أنت تقول ينبغي أن يمثل شعبه، هل تعتقد أو هل أنت مقتنع بأن العماد ميشيل عون هو الذي الآن بحكم نتائج الانتخابات البرلمانية هو الذي يمثل غالبية الشارع المسيحي إذا صح التعبير إذا صحت هذه التسمية وبالتالي ينبغي أن يكون هو رئيس الجمهورية ليس تتحدث عن شخصك ولكن العماد ميشيل عون الذي ترأس تلك الكتلة وينبغي لأنه حاز على تلك الغالبية داخل الساحة المسيحية فهو المؤهل لأن يكون رئيس الجمهورية؟

ميشال عون: لماذا لا؟ هل ننتخب رئيس سقط في الانتخابات أو رئيس حدوده حدود مقاطعته الانتخابية وهو وكيف بده يجي بمقابل تكتلات بتمثل نسبة مئوية ثانية بيقدر يكون في توازن بالسلطة بالرغم من فقدان التوازن حتى في السلطات الدستورية الممنوحة لمختلف مواقع الدولة.

غسان بن جدو: نعم، لكن هناك كتل أخرى لا ترضى.. يعني رئيس الجمهورية ينبغي أن يكون منتخبا من قِبَل كل الأطراف؟

ميشال عون: رئيس مجلس النواب يجب أن يكون منتخبا من كل الأطراف ورئيس الحكومة يجب أن يكون مُعيّن من قِبل كل الأطراف. ولكن كمان يجب أن يكون هناك قانون انتخابات متوازن يسمح بوصول مجلس يمثل جميع الأطراف تمثيلا صحيحا إذا بنرجع للأصوات الشعبية بنلاقي كمان إنه كنا نحن كنا بنكون الأكثرية بظل القانون لو كان القانون هو القانون الصالح.

غسان بن جدو: أنا إذا فهمنا أن..

ميشال عون [مقاطعاً]: في خطأ أساسي حدث في قانون الانتخابات ما فينا نحن نعتمد على هذا الخطأ كمان حتى نعمل خطأ ثاني في إسناد مقام رئيس الجمهورية إلى فئات لم تكن لتكون الأكثرية لو أنه القانون صحيح وهذا الشيء هذا عم بيصير بوصايات خارجية دائما الانتخابات وغير الانتخابات.

غسان بن جدو [متابعاً]: طالما تتحدث عن المسؤولية والشعب يعني بوضوح حتى أخلص إلى هذه القضية إنك تعتبر بأن العماد ميشيل عون هو المؤهَل ومن حقه أن يكون رئيسا للجمهورية سواء في عهد إيميل لحود أو بعد أن يتنحى إيميل لحود أو بعد أن تنتهي ولاية إيميل لحود، هو المؤهَل الآن بحكم كل هذه الموازنات بأن يكون هو رئيس الجمهورية وليس غيره بوضوح، بقطع النظر عمن سينتخبك هذا شيء آخر انتهى؟

ميشال عون: أنا لا أقول أنه أنا المؤهل.. أعطني مؤهَل آخر.. أنا أقول أعطني مؤهَل آخر أنا ما بدي أقول عن حالي، الناس عم بتقول وأعطوني مؤهَل آخر، هل يُطرح.. ما تسألوني أنا عن نفسي اسأل الناس عن العماد عون وأنا بأسألك عن الآخرين..

غسان بن جدو: ليست مشكلة في أن تطرح نفسك، ليست مشكلة في أن تقول أنا من حقي أن أكون رئيس الجمهورية لأني حزت على الغالبية، ما المشكلة في ذلك؟

ميشال عون: هذا صحيح.

غسان بن جدو: يعني لكل رئيس جمهورية إن هو يترشح.

ميشال عون: لا لأنه الموضوع مطروح بيقولوا لك العماد عون يقول أنا أو لا أحد، أنا ما بأقول.. أنا عم بقول أنا بس فرجوني الثاني، ليه؟ بده يكون بديل، أنا أقول أنه هاي أنا لي أحقية أكون رئيس الجمهورية لأني أمثل شعب خلاص أقريت أقولك فيها هذا اللي بدك تسمعه، فرجونا البدائل يمكن يكون في أفضل منا، كل واحد بيشوف حاله على مراية بيعتقد يمكن حاله إنه هو ملك العالم ويمكن أجمل شوبيه وأبرع رجل (Ok) اعتبرني أحدهم أنا، فرجيني المرشح الآخر ياللي قبالي.. يا اللي الشعب اللبناني بده إياه وعنده صفة تمثيلية أكثر وبعدين ما جاء نتيجة الانتخابات مثل ما قلنا حسب القوانين الموتورة اللي انفرضت علينا وحسب تواريخ اللي كان فيها كثير انفعالات كمان أثرت على الانتخابات.

غسان بن جدو: السيد سمير جعجع يقول لصحيفة السفير.. يقترح أن تعقد خلوة عند البطريرك الماروني نصر الله صفير للتداول في المواصفات والأسماء، مواصفات وأسماء رئيس الجمهورية.. يعني الآن يعتبر بأن المرحلة تستدعي مناقشة للبديل أو لرئيس جمهورية جديد ويعقد تعقد خلوة في (كلمة غير مفهومة)، هل أنت توافق على هذا المقترح أو هذا؟

ميشال عون: بعد ما يستقيل رئيس الجمهورية حتى نحكي بالمواصفات، بعد ما يستقيل رئيس الجمهورية، بعده موجود.

غسان بن جدو: لا أراهم يقولون المرحلة الآن تستدعي التفكير في رئيس جمهورية جديد هناك عدد من الأصوات المسيحية ولا أتحدث عن الأخرى الذي تطالب بأن يتنحى الرئيس إيميل لحود، الأحرار، الكتلة الوطنية، جزء من كتلة الحريري، قرنة شهوان، تقريبا معظم الأطراف، بطرس حرب، كلهم يتحدثون ضرورة أن يتحمل إيميل لحود مسؤولية معنوية حتى يتنحى.

ميشال عون: (Ok) ما بيتنحى رئيس الجمهورية قبل البحث في المرحلة المقبلة ومش بالمطالبة هذه، رئيس دستوري ما بيروح إلا ما يصير في وفاق حول موضوع ضمن القوى وقت اللي هاودي بيجتمعوا وبيقرروا لوحدهم ما نرجع نشوف شو بيمثله شعبيا هلا بالميزان الشعبي حتى يقدروا يقولوا لرئيس الجمهورية تفضل روح على بيتك.

غسان بن جدو: إذاً أنت لا توافق على عقد هذه الخلوة الآن؟

ميشال عون: مش قصة الخلوة.

غسان بن جدو: لا توافق على أن تجتمع هذه القوى المسيحية من أجل مناقشة بديل للرئيس إيميل لحود؟

ميشال عون: لا مش خلوة مسيحية للبديل أنا ما راح أطرح إزاحة الرئيس لحود اللي بده يطرح هو يعمل الخلوة ويطالب لحاله.

غسان بن جدو: بوضوح؟

ميشال عون: بوضوح.

غسان بن جدو: يعني العماد ميشيل عون ضد طرح الآن تنحية للرئيس إيميل لحود؟

ميشال عون: ما بأطرح التنحية أنا لأن في أفرقاء هي عم تطرح التنحية، اللي عم يطرح التنحية يبحث عن البديل.

غسان بن جدو: إذا دعيت للمشاركة في اجتماع من أجل مناقشة بديل أو المطالبة بتنحي الرئيس إيميل لحود والمناقشة في البديل هل ستحضر؟ هل ستشارك؟

ميشال عون: بأشارك وبأعطي رأيي إنه هذا مش موضوع بحث، إذا بدهم يشتركوا.. يشتركوا وهم يطرحوا بديل.

غسان بن جدو: خليني أمشى معك خطوة خطوة سيادة العماد حتى نفهم أولا العماد ميشيل عون ضد تنحية الرئيس إيميل لحود هل كلامي دقيق؟ هل خلاصتي دقيقة الآن؟

ميشال عون: الآن ضد..

غسان بن جدو: يعني تعتقد بأن الرئيس إيميل لحود من حقه أن يُكمل ولايته الدستورية وأنت ضد الآن تنحى الرئيس إيميل لحود هل خلاصتي دقيقة؟

ميشال عون: بالمطلق ماني ضد ولكن يجب الخطوة أن تُبحث ليس فقط بين المسيحيين، بين المسيحيين والمسلمين أيضا.

غسان بن جدو: طيب ما هي العناصر التي تعتقد بأنها ينبغي أن تتوفر من أجل أن يتنحى رئيس الجمهورية، الآن مثلا الوضع الحالي هل يفرض على الرئيس إيميل لحود أن يتنحى أم لا نتيجة هذه التحقيقات على سبيل المثال لأنهم يقولون أنه ينبغي أن يتحمل مسؤولية معنوية أو على الأقل سياسية لما حصل؟

ميشال عون: غيره بيتحمل المسؤولية السياسية، غيره من كل المسؤولين بالطرف الثاني بيتحملوا المسؤولية.

غسان بن جدو: مَن؟

ميشال عون: كل الطرف الثاني رأس الدولة الأمنية ما كانت عم بتعمل بظل رئيس الجمهورية، بتعمل بظل وزير الداخلية، بظل الحكومة، رئيس الجمهورية ما عنده ولا سلطة حسب الدستور على الأجهزة ما له ولا سلطة.

غسان بن جدو: لكن عفوا سمير جعجع يقول بالعكس.. يعني له صلاحيات.. هو كان من بناة الطائف سمير جعجع ويقول له صلاحيات ويقول له سلطات وينبغي التفكير بجدية في مواصفات رئيس الجمهورية حتى يكون رجلا قويا هو ليس ديكور رئيس الجمهورية.

ميشال عون: طيب هلا يشوف وين صلاحياته على الأمن العام رئيس الجمهورية، من بعدها بنفس النظام قل لي شو صلاحيته على الأمن العام؟ شو صلاحيته على الأمن؟

غسان بن جدو: ما هي السلطة الآن في يد مجلس الوزراء مجتمعا ورئيس الجمهورية يرأس مجلس الوزراء وبالتالي هو له دور له تأثير.

ميشال عون: طيب ما رئيس كل مجلس الوزراء كان مسؤول، فإذاً حددنا المسؤولية وين كانت وبعدين سمعت شريط المكالمة مع (X)، شو معناة المكالمة مع (X)؟ من دون ما نسمى (X) لأنه فيهم كثير سموا بس أنا ما بأسمى طالما صاحب العلاقة اللي حط (X) بعد ما هو حط الاسم قال (X) شو بيقول له قال له في حدا بده يزيح حد هيك فهمتها يعني يا الرئيس الحريري يا الرئيس لحود وإذا شلنا لحود بنحط بطرس حرب، فإذاً لحود والحريري كانوا بنفس الصفة بنفس الميزان الاثنان قابلين للحذف بظل الجمهورية السورية اللي كانوا كلهم مؤيدينها وكلهم تعاونوا معها.

غسان بن جدو: طب بكل صراحة سيادة العماد ماذا لو هذه القوى المسيحية اجتمعت واتفقت مع الكتل الأخرى كتلة جنبلاط وكتلة الحريري بشكل قوى؟

ميشال عون: بس يشتركوا وبنأخذ موقف، أنا ما بأعمل موقف فرضي.

غسان بن جدو: لكن أنت تعلم أن هناك مساعي الآن أنت تعلم جيدا بأن هناك جهد حقيقي الآن للتفكير من أجل العمل على هذه المرحلة الجديدة، أنت تعلم جيدا هذا الأمر.. يعني عندما يقول السيد سمير جعجع بأنه ينبغي أن تعقد خلوة عند البطريرك الماروني صفير هذا ليس رجل يعني يهذو أو يهذي، عفوا هو يعرف ما يقول، قرأتم الآن في الصحف أكثر من طرف مسيحي أساسي يتحدث إنه ينبغي هناك أمس في تظاهرة، تظاهرة في الشارع الآن في ساحة الشهداء من أجل.. ورفعت شعارات ليتنحى الرئيس إيميل لحود واضح..

ميشال عون: بسيطة وفي ناس بنقدر نرفع شعارات أكثر ضد إنسان ثاني مش هذا الموضوع، الموضوع على إنه النية ما بينطرح بالشارع موضوع رئيس الجمهورية ولا بينطرح بهذا الشكل، في قوى فاعلة بتشكل أغلبية مجلس النواب وفيه قوى شعبية بدها تكون هي اللي بتقرر المرحلة المقبلة، ما بنشيل رئيس جمهورية إذا مانا عارفين شو هي الخطوة الثانية اللي بعد منه، خطوة الرئيس وخطوة البرنامج. نحن اليوم نعاني من جرائم أخرى كبيرة وبدنا نعرف حقيقتها، ما بدنا نعيد كل يوم نفس الموضوع واللي عم بيعيد الموضوع هي الحقبة اللي ما بعد انتخاب الرئيس مش انتخاب الرئيس وهي قصة الفساد المستشري بالدولة، الفساد ياللي هو جزء من بنية الدولة وياللي كثار منهم متهمين وهم بدهم يقرروا ولا لا بمصير الرئيس الجديد بيرفضوا يجي رئيس يحارب الفساد، هذه المشكلة الأساسية وإذا ما جاء رئيس يحارب الفساد مضبوط معناته إنه لبنان لن يبنى والحقبة الجديدة اللي عم يبشرنا فيها السيد سعد الدين الحريري لن يدخلها لبنان، مَا نظل بالمواصفات وندور حول المواضيع، لبنان مرهق اليوم بالديون، مرهق بالفساد وما حدا بده يشعر أنه هو تحت القانون، كلهن بدهن اللي عم بيحكوا اليوم بيحكوا فوق القانون، نحن بنتمنى إنه ساعتها وقت لمّا نحط برنامج العمل تبعنا بنشوف مَن هو الأقدر على تنفيذه وساعتها بننتخبه رئيس جمهورية، طالما ما في ورقة عمل وما في التزام لأنه نحن أمام اتفاق الطائف اللي رعيته دول عربية ورعاه العالم لحد هلا الحين ما حدا نفذه، ما بقى عندنا إيمان نحن بها الاتفاقيات ياللي بتيجي بتغطي مرحلة كلاميا وقت ما بنوصل للتنفيذ بتسقط، بدنا الأشخاص ياللي همّ بيتولوا المسؤولية يكونوا همّ الضمانة للتنفيذ وبأعتقد هون بتنحل المشكلة، وقت بنشوف الأشخاص اللي همّ بيشكلوا ضمانة لتنفيذ الإصلاحات ولبناء الجمهورية ولإدخال لبنان مرحلة ديمقراطية جديدة، ساعتها نؤمن إنه التغيير يجب أن يحصل، نحن عم نشتغل للتغيير بس مش مستعدين نحرق هذه الورقة هذه نزتها من بعد ما نسجد برأس الشعب.

غسان بن جدو: لكن مع مَن ستتعاون سيادة العماد الآن.. يعني إذا كنت تنتقد الحريري وتنتقد جنبلاط وتنتقد كل مَن كان في المرحلة الماضية مع مَن ستتعاون؟

ميشال عون [مقاطعاً]: ما عم بأنتقد حدا، كل واحد يعبر عن أفكاره بصورة واضحة ويلتزم، أي بأنتقد كل العالم وما بنتقد حدا أنا كل واحد يحط التزاماته بأعمال ليش قلت لك هيك الساعة المهم أن نترجم الأفكار بأعمال بقى يتفضلوا يقولوا لنا كيف الإصلاح بده ينعمل وكيف من بعد إزاحة رئيس الجمهورية الرئيس الآتي شو هن الأعمال هن وهو والحكومة بدهن يعملوها.

غسان بن جدو [متابعاً]: بكل صراحة ألا تخشى أن تُهمش من قِبَل قوى مسيحية أساسية؟

ميشال عون: من القوى الأساسية، أنا القوى الأساسية هذا بعدها عندنا جدول الأصوات الشعبية موجودة هون إنه مفتكر أنه يعني مائة شخص معهن 10% من أصوات المسيحيين إذا بدنا نحكي طائفيا بده يهمشوا شخص عنده 90% بنرجع لنفس اللعبة لا أخي 90% القوة الشعبية معنا وهذه قوتنا.

غسان بن جدو: لكن هؤلاء مدعمون من قبل الأطراف الأخرى من قبل الحلفاء الآخرين.

ميشال عون: أي أطراف أخرى فإذا..

غسان بن جدو: الكتل الأخرى مدعومين بشكل أساسي.

ميشال عون: مدعومين فإذاً لكن لبنان قائم على تفاهم معين، على التفاهم طائفي، إذا بدنا نرجع له مع أنه أنا أتحاشى الكلام عن الموضوع وعم بشتغل لعلمانية وأسست لحزب علماني ولكن وقت أصفي بين الفساد وبين.. نختار الجهة اللي بدها الفساد ضد الجهة اللي بدها الإصلاح لا بيصير فيه.. بيصير فيه خلل كبير مش على المستوى الطائفي بس على المستوى الوطني ومين قال أنه باقية الطوائف بدها الوضع يظل مثل ما هو وما بدها الإصلاح.

علاقة عون بحزب الله وجنبلاط

غسان بن جدو: طب في هذا الإطار ربما تتحدث عن الأطراف الأخرى ما هي.. كيف هي علاقتك بحزب الله؟

ميشال عون: علاقة هادئة وفيها احترام متبادل، أكيد في عندنا تباين بوجهات نظر مش متفقين عليها ولكن دائما الحوار إيجابي وواعد.

غسان بن جدو: الآن نستطيع أن نقول ثمة حوار إيجابي وواعد بينك وبين حزب الله؟

ميشال عون: بالتأكيد.

غسان بن جدو: ما تعليقك على ما ذكرته مجلة الشراع اليوم عندما تقول السفير الأميركي في لبنان السيد جيفري فيلتمان لم يُخف انزعاجه من التقارب الحاصل بين حزب الله والعماد ميشيل عون وتواصل اللقاءات بين الطرفين والاتفاق على مسودة برنامج سياسي مستقبلي، أولا أود أن أفهم هل بدأتم الآن في مناقشة اتفاق على مسودة لبرنامج سياسي مستقبلي بينك وبين حزب الله؟

ميشال عون: لا بعد ما اتفقنا بس في أشياء متوافقين عليها من دون ما تكون موضوع بحث من دون ما تكون موضوع بحث مواقف إصلاحية..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: هل يمكن أن تصل..

ميشال عون [متابعاً]: مواقف مقاومة الفساد متفقين عليها بدون بحث نحن وياهم.

غسان بن جدو: هل يمكن أن تصل إلى مرحلة لمناقشة مشاريع سياسية بينك وبين حزب الله؟ يعني على الأرض طالما أنت سيادة العماد الآن واضح، يعني كأنك تفكيرك منهجي تقول كل شيء الذي يتحدث ينبغي أن يُطبق ويفعل، عندما نريد أن نخطو خطوة إلى الأمام ينبغي أن نتفق على برنامج سياسي، عندما أنت تحاور الآن حزب الله هل تريد أن تتفق معه على رؤية سياسية على الأقل يمكن هذا الأمر؟

ميشال عون: على رؤية أساسية ورؤية على كل الأشياء المعترضة لبنان في مشاكل على مستوى لبنان كمان مش على مستواي أنا فقط وبيعرفها هو، في عندنا مشاكل، في عندنا صراعات دولية بدنا نلاقى لها حل بدل ما تكون المواقف صدامية بيننا وبين الآخرين بدنا نلاقي لها حلول، هذه بعدها من المواقف اللي عم بتنبحث، أما من ناحية الإصلاح ومن ناحية رؤية إقامة الدولة في مشروع دوله، بنتفق نحن وياهن عليه ويمكن بأغلب الأحيان متفقين ولكن بعد في القصة لها تشابكات دولية هذه بعد معقدة شوي وهاي بدها حل.

غسان بن جدو: ما الذي يحول دون اللقاء بينك وبين السيد حسن نصر الله حتى هذه اللحظة اعتبارات أمنية فقط واعتبارات سياسية؟

ميشال عون: في اعتبارات أمنية هو عنده كثير..

غسان بن جدو: محاذير.

ميشال عون: محاذير للتنقلات وأنا عندي نفس المحاذير للتنقلات.

غسان بن جدو: بس هذا لا يحول دون اللقاء.

ميشال عون: لا ما بيحول دون اللقاء، بده.. ما راح يكون اللقاء على كل حال يعني معلن ومسبقا من بعد ما يصير بتعرفوا كلكم أكيد وبيصدر عنه أشياء إيجابية إن شاء الله.

غسان بن جدو: السيد فيلتمان يبدو أيضا يستغرب الهجوم المستمر.

ميشال عون: هذه الشراع يا أخي ما بأعلق على الشراع أنا.

غسان بن جدو: لا هذا خبر.

ميشال عون: خبر.

غسان بن جدو: ليست لديك..

ميشال عون [مقاطعاً]: أحيان كثير بيبشروا بخبر خاطئ حتى نحن نجاوب بالخبر الثاني الحقيقي بقى..

غسان بن جدو [متابعاً]: لا هو في هناك استغراب كيف أن تنتقد كثيرا رموز الرابع عشر من آذار وكأنك بت في صف الموالين لسوريا وسياستها؟

ميشال عون: أنا عم بأقولك إيه إذا كان هذا الشيء صح بأعتقد إنه عنده صورة خاطئة تماما.. عنده صورة خاطئة تماما لأني الوحيد ما لي علاقة مع سوريا كل رموز 14 آذار زحفوا أمام سوريا وظلوا زاحفين ما بيقدروا يكتسبوا عفتهم من جديد لأنهم ظهروا بـ 14 آذار، حتى يرجعوا يكتسبوا العفة بدهم كثير وقت حتى يعوضوا عن أخطائهم وعن المجازر المعنوية والمادية اللي عملوها بالوطن لأن إحنا أبدا ما في عندنا.. أنا الوحيد اليوم مرتاح بكل التحقيقات اللي بتصير، الوحيد من كل الصف السياسي إلى الآخرين اللي بيرتاحوا..

غسان بن جدو: طيب سيادة العماد نعم إذا أردت أن أسألك هذا السؤال هو ليس سؤال افتراضي بطبيعة الحال ولكن السؤال سياسي عملي، أنت الآن لست على وفاق مع السيد وليد جنبلاط ما الذي يمكن أن يجعلك أن يجعلكما متقاربنا ومتوافقان شو ما هي العناصر؟

ميشال عون: يعني إنسان ما بده يتفق وقت اللي بيبلش بـ.. أولا بده يبادر إنه يمنع عودتك قبل الانتخابات.

غسان بن جدو: هذا في الماضي نتحدث الآن.

ميشال عون: في الماضي بيمنعك أنا وبالطائرة تفاجأ بيعمل تصريح قبل ما أنزل على المطار كمان بيهاجمنا.

غسان بن جدو: تسونامي؟

ميشال عون: تسونامي، بنرجع بالاتهامات النيابية ركب لعبة الشك بالانتخابات وأنت إليك محل هون وإليك محل هون بأي صفة إذاً وأي صفة عم يتصرف هكذا هو؟

غسان بن جدو: لكن السيد وليد جنبلاط أنت تعلم جيدا هو براغماتي، هو ليس يعني براغماتي هو لاعب سياسي جدي.

ميشال عون: كل ما فيها أن..

غسان بن جدو: هناك إمكانية للاتفاق معه.

ميشال عون: كل هذا النط من محل لمحل هذه البراغماتية يسموها؟

غسان بن جدو: ماذا تسميها؟

ميشال عون: مزاجية هذه مش براغماتية.

غسان بن جدو: كيف مزاجية هذا زعيم سياسي سيادة العماد، هذا زعيم سياسي جدي.

ميشال عون: هتلر كان زعيم سياسي وعمل حرب عالمية كمان.. مزاجية هذه مانه سياسة اللي ما بتعرف تحدد له موقفه خلال أسبوع كيف بدك تتعاطى أنت وياه سياسيا؟

غسان بن جدو: يعني بهذه الحالة لا يمكن أن تقترب أو تمضي وفاق بينك وبين السيد وليد جنبلاط؟

ميشال عون: وإذا ما تم الوفاق بيني وبينه؟

غسان بن جدو: هذا طرف رئيسي في المعادلة الطائفية وفي المعادلة السياسية ومعادلة الدولة كلها.

ميشال عون: هلا بتحذف كل الطائفة المسيحية ياللي هي طائفة كبيرة وبتحط فيتو وبيصير قليلة.. الطائفة الصغيرة تمعنها، إنه كيف شكل بأي منطق بتقول لي إنه نحذف طائفيا يعني إنه الطائفة الدرزية الكريمة لها دورها ولها تاريخها بلبنان على رأسي وعيني بس مش بحجم الطائفة المسيحية، هي بتعطلها كلها والباقي إليه حق يعطلوا الطائفة المسيحية لحتى يبادر إن هو موقفه ضدي فإذا كمان ننتبه بده القصة وقت اللي بده ينظر للموضوع ما فيك تسير الموضوع بوجهة بشكل محدد وتسمحوا.. تسمح للآخر يصيروا بشكل معاكس.

برنامج المعارضة وأولويات لبنان وعلاقته بسوريا

غسان بن جدو: حتى هذه اللحظة بعد كل هذه الأشهر شعاراتك كانت قوية في الانتخابات وكانت مغرية لرأي عام هنا كثير في البلد على الأقل نحن كمراقبين نشهد بهذه المسألة وليس فقط المسيحيين وحتى لجزء كبير من الرأي العام الإسلامي، الآن بعد كل هذه الأشهر ألا تعتقد بأن هذا الرأي العام من حقه الآن أن يقف على برنامج محدد من قِبَلكم، أصبحتم في البرلمان ليس هذا البرنامج الآن بعده نحن قرأنا البرنامج الذي طرحتموه في الانتخابات البرلمانية، الآن دخلتم البرلمان هناك وضع جديد الآن.. يعني أليس من حق الرأي العام أن يقف على برنامج واحد، اثنين، ثلاثة، أربعة كيف يعني نُصلح هذه الحكومة أو نتعاون مع هذه الحكومة، نُصلح وضع الرأي العام في البلد، نُصلح الوضع الأمن، كل هذه المسائل؟

"
احترمنا الرأي العام وقدمنا له برنامجا بالانتخابات ووضعنا نشاطات معينة لكل قطاع من قطاعات الحياة العامة، وطلبنا من الحكومة عمل برنامج للحكومة
"
ميشال عون: عندنا برنامجنا نحن وقت اللي بيكون لازم نطرحه نحن بنطرحه وبس ولكن مش مجبورين نقدم لحدا شيء هلا، نحن الوحيدين ياللي احترمنا الرأي العام وقدمنا له برنامج بالانتخابات ولا واحد من الآخرين احترم الرأي العام مثل ما احترمناه وقدمنا له برنامج، وفتنا على الحكومة كمان قلنا لهم تعالوا نعمل برنامج للحكومة ما في برنامج، طبقة سياسية معودة على الفوضى وترتجل، نحن الوحيدين وهون بأشدد إنه نحن الوحيدين اللي عم بنحط برنامج وعم نحط نشاطات معينة لكل قطاع من قطاعات الحياة العامة حتى نشتغل ضمنها أما الآخرين ما عندهم شيء، فإذاً إذا أنا بدهم برنامج مني في 100 مرشح عم يرشحوهم ما عندهم ورقة مش برنامج كامل ما عندهم ورقة أفكار عم بيقدموها.

غسان بن جدو: هم في السلطة الآن هم في السلطة وفي الحكومة وبرنامجهم ينفذونه ويطبقونه من خلال هذه الحكومة.

ميشال عون: شو نفذوا؟

غسان بن جدو: بعدهم جايين يعني صار لهم كم شهر، على الأقل تقدم في الوضع الأمني هم يقولون إن ثمة تقدم في الوضع الأمني، ثمة محاولة لإصلاح وضع اقتصادي، ثمة على الأقل محاولة لتماسك الوضع الدولي الداخلي لا تنسى بأن في ضجة ميليس وكل هذه الضغوط الممارسة عليهم هم يطبقون هذه المسائل.

ميشال عون: يطبقون المسائل، بأحب أشوف هذه النتائج هذه على المستوى الاقتصادي شو صاير بهذه الشهور اللي استلمت فيها الحكومة مع إنه رجعت بدفع كثير قوي وأبداً ورجعت تراجعت للوراء والوضع الاقتصادي الإنتاج أقل فيه من الأول هذا شيء مؤسف، هذا بالنتيجة للنتاج الاقتصادي ياللي هو المعيار والمقياس، النتاج الأمني تحسن؟ مانه شيء تحسن واللي بناء على ذلك ثلاثة أرباع الحكومة أو الوزراء كانوا يهربوا وكمان كانوا هون وثلاثة أرباع النواب عايشين بره بالخارج بسبب الوضع الأمني، ما فينا نقول إنه الوضع الأمني تحسن بالعكس.

غسان بن جدو: بالمناسبة لماذا أنت لست في باريس عفوا لماذا لست في باريس أو في مكة؟

ميشال عون: لا أنا كنت بباريس لأنه كان الوضع الأمني السوري هون كنت أخشاه.

غسان بن جدو: لا الآن لماذا أنت لست في باريس؟

ميشال عون: لماذا يجب أن أكون بباريس؟

غسان بن جدو: لاعتبارات أمنية أولا وثانيا لأنه في طبخة سياسية مكانها باريس الآن.

ميشال عون: مكانها باريس، لا لست ما بتكون مكانها ببيروت الطبخة الأمنية لست بحاجة لباريس دائما حتى أطبخ طبخة أمنية لا بدي أروح..

غسان بن جدو: فرنسا ساعدتكم وتساعدكم الآن.

ميشال عون: هاي ما السفير الفرنسي موجود هون، في يحكي مع كل الأطراف السفير الفرنسي، لا أنا مو قلت ما كان في اجتماعات مع الفرنسيين، الفرنسيين عندهم سياسة معلنة لأنهم إحنا بنترك اللبنانيين يتفاعلوا بس راح ما يجتمعوا بباريس وكلهم عم بيقولوا لأسباب أمنية هم بره مش لأسباب سياسية مع إنه راحوا كل يوم ويعملوا اتصالاتهم من بره شو تركوا للشعب اللبناني؟ فإذا ما بيهمه ما لهم بنفس الذهنية، ما هم الشعب اللبناني نشوف مراكز القوى بره ونستقطبها هي بتدعمنا بنجي رؤساء جمهورية بنأخذ تفويض لحكم لبنان ما عندنا على أيامها الباب العالي.

غسان بن جدو: إذا أردنا أن نحدد معك سيادة العماد لنقول ما هي أولويات لبنان في المرحلة المقبلة على المستوى السياسي، على المستوى الاقتصادي، على مستوى مؤسسات الدولة، على مستوى رئاسة الجمهورية، على مستوى الساحة المسيحية على مستوى.. ما هي برأيك الأولويات؟

ميشال عون: الأولويات؟

غسان بن جدو: نعم.

ميشال عون: الأولويات بالأول يكون في حكم سياسي متجانس، في وضع سياسي بالحكومة متجانس، الحكومة مش متجانسة.

غسان بن جدو: هذه الحكومة ليست متجانسة.

ميشال عون: مانها متجانسة ولا متضامنة وشفنا بعض الصراعات ضمن البيت وعلى حدود يمكن الاستقالة تكون.

غسان بن جدو: تقصد مَن؟

ميشال عون: ما أقصد..

غسان بن جدو: تقصد حزب الله، تقصد..

ميشال عون: حزب الله وقبله هلا في صار هزة كمان ومانها متجانسة، ثانيا الأشياء الأساسية ياللي بدها تعملها الحكومة بالأول.. الدولة تقوم على شَرطين، على شُرطي وعلى قاضي، بعد هدمنا الشرطي وبعد ما رجّعنا القاضي يعني بعد الوضع بقوة الاستقرار مهزوز وبعدين طبعا الاقتصاد.. التدابير الاقتصادية اللي حدها الأدنى ما في شيء يعمل لنا سرية خزينة لنؤمن هالنقدية المصروف بعد ما عملنا ولا أي إجراء اقتصادي بيدل على إنه بدأنا عصر تقويم الوضع الاقتصادي.

غسان بن جدو: طيب.

ميشال عون: هذا الشيء الأساسي المطلوب حاليا.

غسان بن جدو: نعم، وزير الخارجية فوزي سلوق قال هناك إمكانية لتمديد مهمة ميليس لِمَ بعد 15 ديسمبر ما الذي يعنيه هذا الأمر؟

ميشال عون: يعني الأمر إنه ما في التحقيق مانه واضح ولا القرائن من بعدها ممكن ينحكم من خلالها على المتهمين.

غسان بن جدو: السيد سعد الدين الحريري ومختَلف الأطراف الأخرى تطالب بشدة بمحكمة أو بمحاكمة دولية أنتم يبدو مع المحاكمة الدولية ولكن فهمنا اليوم من وزير حليف جدا لحزب الله سيد طرادة حمادي وقد يكون حسب ما فهمنا قد يكون حتى هذا موقف حزب الله أنه يرفض المحاكمة الدولية المحكمة الدولية، ماذا نفعل؟

ميشال عون: أنا حكيت محاكمة؟ محكمة مختلطة وأن نحن بحاجة لحصانة وبحاجة إلى شفافية بالوقت نفسه هالمحكمة مختلطة بأعتقد بتؤمن الاثنين تؤمن الشفافية وتؤمن الحصانة للخطاب.. المحكمة اللبنانية فقط بأعتقد بالظروف الحالية يمكن ما يكون عندنا الحصانة الكافية.

غسان بن جدو: أخيرا سيادة العماد العلاقات اللبنانية السورية بوضعها الحالي هل تعتقد بأن هذا الجرح يمكن أن يلتئم بين البلدين أم هناك صعوبة جدية؟

ميشال عون: لالتئام الجراحي يجب إقفال الملفات، مش إقفال الملفات كما يقال على زغد يعني مثل الجرح بدك تنظفه وترجع تقطبه حتى يرجع يلحم، فإذاً يجب تصفية المشاكل العالقة وإغلاقها ساعتها بترجع العلاقة بصورة سليمة بين لبنان وسريا.

غسان بن جدو: يعني ما هي الملفات؟

ميشال عون: ملفات بأعتقد في ناس مكتوفين في بسوريا في ملف التحقيق الحالي في اغتيال الرئيس الحريري هون هي الملفات الأساسية ياللي عم تزيد التوتر وعم تزيد التشنج بين هذين البلدين.

غسان بن جدو: عندما يقول الشيخ سعد الدين الحريري نحن مع العروبة ومع الشعب السوري ويخفي النظام السوري هل تعتقد بأنه محق في هذه المسألة؟

ميشال عون: هلا محق أن الخلاف بين الأنظمة شي طبيعي ولكن الخلاف بين الشعوب مش مبرر هلا هذا الخلاف لأنه في ملف بس يتوضح الملف كل شيء كل الأمور بترجع المياه إلى مجاريها.

غسان بن جدو: في ثوان معدودة كلمة أخيرة إذا سمحت عن الوضع اللبناني الحالي.

ميشال عون: الوضع اللبناني الحالي بحاجة إلى حوار بناء مش بحاجة إلى فيتوهات وإلى حواجز وشبعنا 30 سنة حواجز ما حد له حق يضع حاجز ويجب على الكل إقرار كل إنسان بواقع الآخر وبموقعه الصحيح.

غسان بن جدو: شكرا لك دولة الرئيس العماد ميشال عون على هذا اللقاء شكرا لكم مشاهدينا الكرام شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة من الدوحة عماد بهجت، هويدا طه، راشد النعيمي والجميع بدون استثناء، من الرابية في إحدى ضواحي بيروت توني عون، مصطفى عتاني، يونس فرحات مع تقديري لكم في أمان الله.