- أسباب معارضة الانتخابات
- التدخل الأميركي وشرعية الانتخابات
- موقف الجالية العراقية الموجودة بإيران

- أغلبية مؤيدة وأقلية رافضة للانتخابات

- انتقادات موجهة للسفير الأميركي نيغروبونتي

- أسباب مقاطعة هيئة علماء المسلمين للانتخابات





غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، العالم تغير هذا صحيح وليس جديدا، مركز القرار الدولي بات في البيت الأبيض بواشنطن من دون منازع هذا صحيح وليس جديدا، مقر إخراج هذا القرار قانوني وتشريعه عالميا أصبح أكثر فأكثر في مجلس الأمن بنيويورك هذا أيضا صحيح ولم يعد جديدا، منطقتنا العربية بدائرتها الإسلامية تغلي بل تشتعل بفعل فاعل هذا صحيح وهو جديد يتجدد، العراق بات مركز هذا الغليان بفعل فاعلين من الخارج في الداخل ومن الداخل في الداخل ولبعض الداخل والخارج هذا أكثر من صحيح ولا أحد يعلم متى يتوقف هذا الغليان عن التصاعد والتجدد، ما ذُكِر مما ليس جديدا يتجدد مدخل لنقل التالي عن معنيين على تماس مباشر بالقول، لا يستقيم الحديث عن استقرار إقليمي من دون الالتفات إلى العراق وربما لا يستقيم الحديث عن استقرار العراق ذاته بتجاهل أو تهميش محيط العراق بلدانا وأنظمة وشعوبا ومصالح، لا يستقيم تجاهل من يحكم العراق فهذا معاكس للتاريخ وقواعد الجغرافيا السياسية لا بل إن المرحلة التي تلت إسقاط النظام السابق وإن لم تتجاوز السنتين أكدت أهمية كما خطورة من عُيِن في مواقع القرار، من يتابع التصريحات والمواقف المتراكمة والمتلاحقة لبعض المسؤولين يقف على هذه الحقيقة حتى أن بعضهم قادر على تفجير أزمات هكذا على الأقل يرى أصحاب الشأن في دول مجاورة من هنا لا يستقيم التعاطي مع الاستحقاق الانتخابي المرتقب نهاية هذا الشهر في العراق بكلمات عابرة أو بلا مبالاة ولأنه كذلك فإننا نلحظ مدافعين عن إجراء الانتخابات في الموعد المذكور أيا كان الثمن ومقاطعين لهذه الانتخابات ليس رفضا لمبدأ الانتخابات كما يقولون بل طلبا لتأجيلها لاعتبارات نناقشها في حوارنا الليلة هذا المشهد العراقي في الداخل تجد له نسخة تكاد تكون مطابقة للأصل في الخارج فالعراقيون في الخارج هم انعكاس لكل ما في الداخل من مواقف وآراء سياسية وفكرية وانتماءات حزبية أو فكرية أو مستقلين عن الجميع، هؤلاء العراقيون في الخارج مدعوون للاقتراع في انتخابات المجلس الوطني بينهم متحمس وبينهم لا مبال وبينهم مقاطع سياسي مع عينات منهم نقف في حوارنا المفتوح على خلفيات مواقفهم ونراجع معهم أولوياتهم الإنسانية والسياسية ونفتح المجال أمامهم ليتحاورا فيما بينهم في آفاق هذه الانتخابات وهوية الحكم المقبل ولو كان أيضا لفترة لم تتجاوز العام وليتحاورا أيضا حول ما يُطرَح من محاذير الفتنة الداخلية فتنة طائفية مذهبية أو عرقية ناهيك عن رأيهم أو موقفهم من هذا الصراع الحاد بين أركان السلطة والقرار أنفسهم صراع تجاوز حد التنافس ليبلغ مرحلة التهديد والوعيد، جمهور كريم من أبناء العراق في الخارج معنا هنا في بيروت بعضهم مقيم في لبنان وآخرون في البلدان الغربية كأميركا وأوروبا مرحبا بكم أيها السادة وسوف يشاركنا في النقاش ضيفانا العزيزان السيد أبو ميسم الجواهري ممثل حزب الدعوة في العراق وهو مسؤول اللجنة الانتخابية للجالية العراقية هنا والسيد عبد الأمير الركابي سكرتير المؤتمر التحضيري للمجلس التأسيسي العراقي والقيادي في المؤتمر الوطني الديمقراطي وهو مقيم في باريس معنا هنا في بيروت، مرحبا بكما يا سيدَيّ مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة أولى نعود بعدها للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

أسباب معارضة الانتخابات

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم، سيد عبد الأمير الركابي الأصل في الشيء الانتخاب والاقتراع أنتم تعارضون هذه الانتخابات لماذا؟

"
المنطق الذي تطرح به الانتخابات جزء من العملية السياسية الأميركية في العراق، وهو يطرح مسألة الانتخابات بطريقة ديماغوجية
"
عبد الأمير الركابي
عبد الأمير الركابي: نحن نعارضها من مبدأ أن هذا المنطق الذي تطرح به الانتخابات هو جزء من العملية السياسية الأميركية في البلاد وهو يطرح مسألة الانتخابات بطريقة ديماغوجية طريقة تبسط مسألة الديمقراطية لدرجة تقتلها وتحولها إلى شعار دكتاتوري وشعار لإلغاء الديمقراطية في العراق، العراق تعرض إلى غزو من الخارج هذا الغزو جاء تحت شعار إسقاط النظام الديكتاتوري السابق ولكنه أدى إلى سقوط الدولة العراقية وإلى انهيارها وعندما تنهار الدول تؤول الشرعية عادة وحسب التجارب والخبر التاريخية الحديثة إلى ممثلي المجتمع وممثلي السكان ولهذا نحن ندعو إلى قيام مؤتمر تأسيسي عام يضم كافة مكونات الشعب العراقي بحرية واستقلالية تامة عن الاحتلال وعن تأثيراته لكي يناقش لا يجوز إقامة انتخابات قبل الدستور والدستور لا يجب أن يقوم إلا بإجماع ممثلي السكان، الأميركيون يضعون العربة قبل الحصان وهذا خطأ ولا يجوز لا قانونا ولا شرعا ولا بأي منطق سياسي لا يوجد هذا الشيء بالتاريخ كله لا يجوز إقامة انتخابات إن لم يكن هنالك دستور والدستور يقرره المجتمع وممثلوه، نحن مجتمع عانى على مدى 82 سنة من وجود دولة عرجاء يعاني من مشاكل كثيرة من حروب من احتلال من كون هذه الدولة بقيت لمدى قرون طويلة هي أحادية الجانب إذاً يجب أن يجتمع ممثلو السكان بحرية يجب أن يجتمع العراقيون ويناقشوا شكل النظام والدولة الجديدة التي يريدون بناءها..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لكن العراقيين في الداخل جزءا من العراقيين في الداخل اختار هذا الاقتراع اختار هذا الانتخاب وأختار بناء الدولة لأن عندما تتحدث عن هذه الانتخابات.. من فضلك سيد عبد الأمير لحظة فقط من فضلك..

عبد الأمير الركابي [متابعاً]: ليكن أنا أتحدث عن المبادئ الأساسية لإقامة ديمقراطية في العراق.

غسان بن جدو: لا عندما تقول أن هذه الانتخابات هي ديماغوجية أميركية الآن للمحتل الأميركي لكن الذين الآن هم متحمسون لهذه الانتخابات على الأقل الذين سيشاركون هم عراقيون صحيحا أن جزءا كبيرا منهم كان في الخارج ولكن عراقيون وفصائل أساسية لماذا تصفها بأنها ديماغوجية أميركية؟

عبد الأمير الركابي: نعم هذه الفصائل يمكن أن تشارك ويمكن أن تشارك فصائل كثيرة ولكن إلى أين سيؤدي هذه المشاركة إلى ماذا ستؤدي هذه المشاركة هل هي الصيرورة الطبيعية والصحيحة والسليمة لإقامة ديمقراطية أو لا؟ أنا أناقش هذا الأمر أنا أقول أن التوافق بين العراقيين عبر مؤتمر عام هو الأساس الذي يعطي الشرعية لأي عملية سياسية كمنطلق كأساس من أين نستمد الشرعية؟ نستمد الشرعية من ممثلي المجتمع العراقي لماذا لا يجتمع العراقيون فيما بينهم ولديهم كل هذه الإشكالات ويناقشوا شكل الدولة الجديدة التي يريدون بناءها ويقننوا هذا التوافق هذا هو الدستور..

غسان بن جدو: ألا يتم هذا الأمر بهذا البرلمان الذي سيُنتخَب؟

عبد الأمير الركابي: لا.

غسان بن جدو: لماذا؟

عبد الأمير الركابي: هذا البرلمان يجري بظروف معينة يجري بظروف لا أريد أن أتحدث الآن عن التفصيلات كيف تجري الانتخابات وعلى أي أساس ووفقا لأية..

غسان بن جدو: حدثنا لا حدثنا حتى تكون حجتك قوية.

عبد الأمير الركابي: هذه الانتخابات تجري بظل الاحتلال بقوته هنالك تعرف أنه فيه أشخاص أصلا يمكن لو لم يوجد الاحتلال لا يستطيعون الدخول إلى البلاد لا يستطيعون أن يرشحوا أنفسهم وهم الآن في موقع السلطة ويستطيعون أن يشكلوا قوائم انتخابية ويستطيعون أن يفعلوا ما يشاؤوا ويمكن أن يدفعوا لفلان وعلان هكذا تجري الانتخابات الآن بهذه الطريقة.

غسان بن جدو: سيد أبو ميسم تفضل.

أبو ميسم الجواهري: بسم الله الرحمن الرحيم، بالواقع أنا ما بأعرف إذا أرد على كلام الأستاذ أو أتكلم يعني بشكل..

غسان بن جدو: يعني كلاهما أنت من المناصرين والمدافعين عن المشاركة في هذه الانتخابات أنت من المنظمين لهذه الجالية العراقية في الخارج وتدفعها حتى تشارك في هذه الانتخابات على أي قاعدة سيما وأن سيد عبد الأمير الركابي نسف هذه الانتخابات من حيث المبدأ.

أبو ميسم الجواهري: سأتكلم مقدمة بسيطة ثم أتكلم حول ما تكلم به الأستاذ، أنا أعتقد العراق الآن يعيش ظروف صعبة لعلها لم تمر عليه منذ قرون من الزمن، العراق الآن تحت وطأت احتلال ولابد من تكاتف المجتمع من أجل التخلص من هذا الاحتلال وتحرير البلد وأخذ استقلاله، العراق بلد يعيش حالة يعني خرج توه من ظل نظام ديكتاتوري غاشم قمع الشعب بمختلف أشكال القمع والاضطهاد والعنف وما إلى ذلك، الشعب مش طبيعي يعني مش صحيح الشعب غُيِرت ثقافته غيرت مُسِخت شخصيته مسخت كذا الآن إذ أي واحد يتابع اعترافات هؤلاء اللي يمسكوهم بالتليفزيون عن طريقة تنفيذ الإجراءات شوفها يصف..

غسان بن جدو: عفوا لا أريد أن أصادر طريقة كلامك ولكن نحن لا نتحدث عن المشهد العراقي أو السياسي بشكل عام نتحدث عن قضية الانتخابات لماذا أنت كعراقي موجود في الخارج تدفع وتتحمس للمشاركة في هذه الانتخابات وتنظم الجالية العربية في الخارج حتى تشارك في هذا الأمر لماذا؟

أبو ميسم الجواهري: إذا تسمح لي أنا أقول البلد خرج لتوه الآن يعيش فترة نقاهة من نظام ديكتاتوري فاسد أفسد البلاد والعباد ثم بعد ذلك..

غسان بن جدو: يعني أنت تعتبر رغم كل الأوضاع الآن العراق يعيش فترة نقاهة كل هذه الأوضاع المزرية يعيش فترة نقاهة؟

أبو ميسم الجواهري: لا يزال هذه الظواهر التي نشاهدها هي نتاج مرحلة المرض السابق اللي كنا نعيشه مرحلة النظام الديكتاتوري السابق ثم استوردنا إرهابا لم نعلم من أين آتانا أيضا ساهم في تعميق هذه المشكلة الذي أريد قوله إحنا لابد لنا من أن..

عبد الأمير الركابي: بس فيه تغيير للفاعل الأساسي العنصر الأساسي الفاعل بالمشهد.

أبو ميسم الجواهري: العنف الفاعل الأساسي هو الاحتلال أنا ذكرت أول نقطة الاحتلال هو الذي يعني أتى بكل هذه المعطيات الأخرى، نحن نقول لابد لهذا البلد من أن نضعه على سكة تأسيسه لابد لنا ما هو الحل؟ لا يوجد لدينا أي خيار آخر سوى أن نجتمع ونتحاور ونتلاقى ونؤسس يعني إذا هذا الاجتماع والتحاور أنت شايف المشهد كيف يصير ما هو المانع لماذا لم نتحاور صار لنا سنين النظام يترنح صار من 1991 لماذا لم تلتق هذه الفئات؟ قد يكون الجواب إنه الاحتلال ما سمح لنا وهل نحن عديمي الإرادة وهل كل هذه المؤسسات وبناءات المجتمع السياسية الموجودة اللي إليها تاريخها وعمقها كلها كانت متقاطعة إلى هذه الدرجة وهل هذا الشيء اللي نشاهده في العراق الآن من طريقة قمع وإرهاب وتفجير وما إلى ذلك هذه الطريقة ممكن في ظل هذه الطريقة نلتقي ونتحاور؟

غسان بن جدو: يعني تتحاور عن ماذا تتحدث سيدي نحن نتحدث.. تتحاور مع من؟

أبو ميسم الجواهري: يعني هل هذه طريقة تحاور عفوا؟

غسان بن جدو: مع من؟

أبو ميسم الجواهري: مع من نتحاور هذا أيضا سؤال مع من نتحاور..

غسان بن جدو: أجبني على السؤال.

أبو ميسم الجواهري: وما المانع لماذا لم نتحاور لحد الآن من الذي وقف أمامنا في الحوار؟

التدخل الأميركي وشرعية الانتخابات



غسان بن جدو: سيد أبو ميسم أرجوك أن نكون على سكة الانتخابات نقاشنا فقط على سكة الانتخابات، السيد عبد الأمير الركابي قال لك بوضوح هذه الانتخابات جزء من الديماغوجية الأميركية لا تستقيم تفتقد أي شرعية ناهيك على أنها تفتقد السبيل السياسي الأسلم ماذا تناقشه في هذه القضية بالتحديد؟

"
الولايات المتحدة تحتل المنطقة بأكملها، ولا يجرؤ نظام عربي مهما كان أن يصدر قرارا إلا بعد أخذ الضوء الأخضر من أميركا
"
أبو ميسم الجواهري
أبو ميسم الجواهري: أنا أناقشه قد يكون لهذه الانتخابات مصلحة أميركية بلد محتل والأميركان لا يحتلون العراق فقط أنت تعرف الاحتلال بمعناه الكبير أميركا محتلة العالم بأكمله محتلة المنطقة بشكل عام بأكمله لا يجرؤ نظام عربي مهما كان أن يصدر قرارا أو كذا إلا بعد أخذ الضوء الأصفر أو الأخضر الأميركي، الاحتلال موجود الاحتلال قدر علينا الاحتلال نزل علينا من غير إرادتنا لا يوجد عراقي إلا لا نستطيع أن نقول قطعا لكن يوجد هناك عراقيون جاؤوا بالاحتلال أو ساهموا أو الاحتلال أوجدهم لا نستطيع أن ننفي هناك موجودين كثر من هذا الظاهرة لكنه بشكل عام لا يوجد عراقي مخلص يريد الاحتلال أن يبقى كل الأحزاب اللي موجودة التي تشارك أو التي تقاطع أو التي.. كلها تتفق على أن الاحتلال يجب أن يزول الإشكالية والخلاف هو في طريقة إزالة هذا الاحتلال.

غسان بن جدو: طيب أرحب بالدكتور محسن الشبوط سياسي عراقي مقيم في الولايات المتحدة الأميركية في دالاس أهلا بك في بيروت وكان نائبا للدكتور عدنان الباجه جي في قيادة تجمع الديمقراطيين المستقلين دكتور تفضل من فضلك نستفيد من رأيك مفتوح نعم اتفضل.

محسن الشبوط: أحييك أستاذ غسان وأحيي الضيوف الكرام، أولا أحب أن أبين أن العراقيين كافة هم مع فكرة الانتخابات الحرة النزيهة والمصحوبة بجدول زمني للانسحاب الاحتلال وإنهائه أما تيجي تسوي انتخابات تحت فوهة البنادق وقانون الطوارئ ومدافع الدبابات والقصف الجوي والإرهاب من سيارات مفخخة وانعدام الأمن والاستقرار أي انتخابات هذه يا أخي هل هو أنه بمجرد لأنه لازم نسوي انتخابات ونراوي الناس لأنه الرئيس بوش وعد وحتى يقول أنه أنا وعدت وسويت انتخابات وهذا العراق الحر من هلا هذا كله..

غسان بن جدو: الأخوان الفلسطينيين أجروا الانتخابات وبلدهم محتل أو جزء منه محتل.

محسن الشبوط: العراق يختلف كثير أستاذ غسان..

غسان بن جدو: في ماذا يختلف حدثنا في هذه المسألة؟

محسن الشبوط: يختلف أولا عندنا إحنا حوالي مائتين ألف جندي أجنبي، العراق حجما بقدر الأراضي الفلسطينية اللي بعد 1967 بمرات، الشعب العراقي مكوناته تختلف بين عدة عرقيات لذلك لا ممكن نقارن وياه الوضع..

غسان بن جدو: نحن لا نقارن الشعب العراقي بالشعب الفلسطيني نحن نتحدث عن مبدأ إجراء انتخابات في وضع احتلال.

محسن الشبوط: لا ممكن مقارنة الوضع لإجراء الانتخابات.

عبد الأمير الركابي: نقطة الاختلاف الأساسية أن من قرر الانتخابات في فلسطين هو الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني قيادته التاريخية التي رفعت لواء تحرير الأراضي الفلسطينية وقيادة حركة التحرر الوطني الفلسطينية المعاصرة هذه هي منظمة التحرير الفلسطينية..

غسان بن جدو: أما في العراق؟

عبد الأمير الركابي: أما في العراق فمن يقوم بالانتخابات هم أناس ليسوا بهذا الموقع على الإطلاق ولا يحق لهم أن يتخذوا مثل هذا الموقف.

أبو ميسم الجواهري: لا هذا كلام أنا يعني أعتقد غير صحيح، الاحتلال حينما جاء جاء وأراد أن يشكل إدارة مدنية يعينها هو بنفسه وحينما اصطدم بإرادة الناس وإرادة الكتل السياسية الموجودة عمل مجلس حكم ثم من بعد ما عمل مجلس حكم أرجع بالتاريخ يعني 2003 ليس ببعيد أراد أن يعمل أيضا مجلس وطني صوري من خلال انتخابات جزئية سماها يعني أيضا تعيين اللي وقف في وجه السيد علي السيستاني الله يحفظه ورفض هذه وخرجت مظاهرات وكان هناك ضغط جماهيري كبير أنا أعتقد الإدارة الأميركية راضخة تماما يعني ما كان هناك..

غسان بن جدو: يعني هذه الانتخابات تجرى استجابة لرغبة الشعب العراقي ورغما عن أنف أميركا؟

أبو ميسم الجواهري: هذه الانتخابات استجابة لرغبة عراقية وقرار عراقي صدر من مؤسسات دينية ومؤسسات سياسية ومؤسسات كاملة..

محسن الشبوط: هذا فيه مغالطات كثيرة..

غسان بن جدو: كيف ذلك ناقشه من فضلك سيدي؟

محسن الشبوط: فيه مغالطات كثيرة أولا الاحتلال إحنا اقترحنا من أول يوم من سقوط الدولة العراقية أن يصير مؤتمر عام يقوم من جميع العراقيين مؤيدين معارضين يتحاورون بيناتهم ليجدوا أرضية مشتركة ويصلون إلى الحد الأدنى من العمل الوطني المشترك رفض بريمر هالاقتراح، جاءنا بشيء غريب ما مسبوقين به وهو ما يسمى بمجلس الحكم وجاءنا بالنبرة الجديدة 13 شيعي وخمسة سُني وأربعة أكراد وما شو اسمه هذا شيء سابقة خطيرة جدا بالعراق الذي إحنا ما نعرف سُني من شيعي من مسيحي من شو اسمه وإذا جائنا إلى إدخال التركيبة الاجتماعية في الوضع السياسي وهذا خطأ كبير وانعكست على تشكيل الحكومة المؤقتة إضافة إلى مهازل التعيينات من الوزراء والسفراء ووكلاء يعني بحياة يمكن من القرن الثامن عشر ما صاير من هالتعيينات الذي صارت إلينا..

غسان بن جدو: يعني باختصار ما تلا سقوط صدام مهزلة ونتيجتها مهزلة، طيب أنا أريدك أريد أن أسمع رأيا لشاب يعني في العشرينات من عمره أي من الجيل الجديد تفضل يا أخي نسمع رأيك.

أبي فارس: أبي فارس مقيم في بيروت، أحب أوجه كم سؤال للأستاذ عبد الأمير ما هو البديل غير الانتخابات المقاومة هي قتل الناس الأبرياء وتدمير المساجد أو عودة البعثيين للمصالحة الوطنية أو أبو مصعب الزرقاوي أو الأميركان أو الوضع الإقليمي الذي يهدد بالهلال الشيعي ما هو البديل أو أي مصلحة اللي..

غسان بن جدو: ناقشه ابقى تفضل سيد عبد الأمير.

عبد الأمير الركابي: أنا قلت ما هو البديل منذ البداية أنا أدعو إلى قيام مؤتمر وطني عراقي عام يضم كافة المكونات العراقية.

غسان بن جدو: طب غير المؤتمر العام إذا لم يتفق عليه العراقيون ماذا نفعل غير المؤتمر العام ما هو السبيل السياسي؟

عبد الأمير الركابي: هذا المؤتمر نحن اليوم أمام تأسيس لا يجوز أن نتحدث عن أشياء فرعية في لحظة تأسيسية عندما تسقط الدولة يجب أن تعود إلى تأسيس الدولة من الأساس ما فيه دولة بالعراق الآن الدولة انهارت بعد 82 سنة من قيام الدولة الحديثة العراقية انهارت الآن..

غسان بن جدو: لكن فيه حكومة الآن تريد أن تستعيد الدولة.

عبد الأمير الركابي: هذا الأمر كله تزوير بني على خطأ وسيؤدي إلى خطأ بعد خطأ..

غسان بن جدو: يعني عفوا سيد عبد الأمير..

أبو ميسم الجواهري: من يدعو إلى هذا المؤتمر عفوا أستاذ؟

عبد الأمير الركابي: والله من يدعو إلى هذا المؤتمر إحنا دعونا السيد السيستاني أنا على التلفزيون بعد أسبوع من سقوط بغداد وجهت دعوة إلى السيد السيستاني ووجهت له رسائل عبر الصحافة ادعو يا سيدنا باسم النجف التي هي موقع وقيادة وطنية تملك كل المقومات لدعوة العراقيين من كل مكوناتهم وبهذا يكون السيد السيستاني فعلا قد أسس للدولة العراقية الحديثة على أسس..

غسان بن جدو: لكن السيد السيستاني يدعم هذه الانتخابات الآن ويرعى هذا اللي قائم الآن.

"
الانتخابات التي يدعمها السيستاني بتأثير من المحيطين به من السياسيين ستكون نتائجها على المجتمع العراقي سيئة للغاية
"
الركابي

عبد الأمير الركابي: نعم وأنا أقول له يدعو إلى هذه إلى مثل.. أنا أدعو الآن للسيد السيستاني مجددا وأقول له أن الانتخابات التي تدعمها سوف تؤدي إلى كوارث وستكون خاطئة وستكون نتائجها على المجتمع العراقي سيئة للغاية وأنا أعرف إن السيد السيستاني يتأثر بالكثيرين من المحيطين من السياسيين الحاليين وهو يأخذ الأمر الواقع من المحيطين به وما يقوله السيد السيستاني قد يكون فيه الكثير من القول ما بين السيستاني وبين نفسه ولا يجوز أن نتحدث عن السيد السيستاني بهذا الكلام..

غسان بن جدو: نعم باختصار ناقشه في هذه القضية قبل أن نعود إلى الدوحة.

أبي فارس: ما هو يعني وضع الإقليم السياسي يعني وضع الهلال الشيعي تقصد أنت يعني أي وضع الهلال الشيعي ومجتمعاته بالوضع الإقليمي المحدد حول السيستاني أي وضع يعني؟

عبد الأمير الركابي: الهلال الشيعي ماذا تقصد بالهلال الشيعي؟

غسان بن جدو: سيد عبد الأمير الركابي نناقش هذه المسألة بعد هذا الموجز من بيروت إلى غرفة الأخبار في الدوحة.

[موجز الأنباء]

موقف الجالية العراقية الموجودة بإيران



غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، بحسب التصريحات الأولية لبعض ممثلي الأمم المتحدة حول تسجيل العراقيين في الخارج في هذه الانتخابات حتى هذه اللحظة ليس بالمستوى المطلوب من قِبَّل البعض والنسبة حتى الآن ضعيفة في أكثر من بلد في بريطانيا في الأردن حتى هنا لاعتبارات معينة ولكن إلى حد هذه اللحظة يبدو أن أكثر نسبة من الجالية العراقية الموجودة في الخارج التي يمكن أن تشارك في هذه الانتخابات هم العراقيون الموجودون أو المقيمون في إيران وبالتحديد في مناطق طهران وقم، الزميل محمد حسن البحراني أنجز لنا هذا التقرير نشاهده سويا.

[تقرير مسجل]

محمد حسن البحراني: مع كونه قد وُلِد خارج الوطن لكنه دون شك يريد إثبات انتمائه للعراق هكذا هي حال اللاجئين العراقيين المقيمين في إيران في الأيام الأخيرة، أجواء انتخابية غير مسبوقة ومئات الملصقات الجدارية واللافتات الدعاية للمشاركة في الانتخابات العراقية المقبلة غيرت وجه هذا الجزء من العاصمة الإيرانية المعروفة بدولة أباد لتكسبه وجها عراقيا صارخا وأسباب عدة تقف وراء حماس العراقيين اللافت لتسجيل حضورهم في الحدث المرتقب حيث ذُكِر أن عشرات الآلاف من اللاجئين العراقيين قد سجلوا في المراكز الانتخابية.

مواطن عراقي مقيم في إيران: لأنه حكم شرعي على كل عراقي.

مواطن عراقي ثاني مقيم في إيران: هي انتخابات وطنية حقيقية لجميع القوميات اللي في العراق.

مواطن عراقي ثالث مقيم في إيران: العراق يشعر إنه أصبح بشر والعالم يعترف به والمنظمات تعترف به.

مواطن عراقي رابع مقيم في إيران: أنا ككردي راح انتخب القائمة 103.

محمد حسن البحراني: ووجدت بعض الكيانات السياسية العراقية الناشطة في إيران في حماس مواطنيها فرصة مهمة عملت على استثمارها لتعبئتهم نحو تأييد قوائم محددة.

مواطن عراقي خامس مقيم في إيران: أنا إن شاء انتخب اللي هو السيستاني إيشن يقول أنا بخدمته.

مواطن عراقي سادس مقيم في إيران: نأمل من الأمم المتحدة ومن المشرفين على الانتخابات ألا يتلاعبوا بأصوات الشعب العراقي.

محمد حسن البحراني: هذه المخاوف من احتمال التلاعب بنتائج الانتخابات رافقتها شكاوى لعراقيين آخرين يقولون أن الأمم المتحدة ممثلة بمنظمة الهجرة الدولية لم تبد التعاون المطلوب بعد امتناعها عن إقامة مراكز للاقتراع في مدن كأصفهان ويزد وإيلام مما اضطر العديد منهم إلى قصد مدن أخرى أملا بالمشاركة.

مواطن عراقي سابع مقيم بإيران: مع الأسف الشديد شعرنا عدم تعاون منظمة الـ(IOM) وهي منظمة الهجرة العالمية مع إخوانا في الجمهورية الإسلامية.

"
وفقا لتقديرات الأمم المتحدة فإن أكثر من 140 ألف عراقي مقيم في إيران سيحق لهم التصويت
"

تقرير مسجل

محمد حسن البحراني: ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة فإن أكثر من مائة وأربعين ألف عراقي مقيم في إيران سيحق لهم التصويت، حرص واضح أبداه اللاجؤون العراقيون المقيمون في إيران على المشاركة في انتخاب مجلسهم الوطني المؤقت مشاركة أراد من خلالها أصحابها التأكيد أن غربتهم الطويلة عن الوطن لم تقلل من عراقيتهم شيئا، محمد حسن البحراني الجزيرة طهران.

غسان بن جدو: شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذا التقرير محمد حسن البحراني والفريق التقني مع رضا اسكندر، مصطفى ضادخا وبلال نجفي، سيد عبد الأمير ركابي هناك مسألة الآن ملحوظة في هذه الانتخابات ما نستطيع أن نقوله هو صراع حاد بين أركان هذا العراق الجديد مع بعد صدام لا أتحدث فقط عن أركان السلطة ولكن أركان كل هذا البديل ربما يكون جزءا من هذا التدافع من هذا الصراع السياسي المطلوب في أي انتخابات ولكن بلغ حدا غير طبيعي يعني عندما الاتهامات المتبادلة حازم الشعلان وأحمد الجلبي هذا يتهم بأنه هرب خمسمائة مليون دولار والآخر يتهمه باتهامات أخرى ويهدد بأنه سيحاكمه بعد العيد كيف تقرأ هذه المسألة؟

عبد الأمير الركابي: أنا أقرأ هذه المسألة كما بدأت وقلت أن ما بُني على خطأ سوف يؤدي إلى مزيد من التوترات سوف يؤدي إلى مزيد من التصادم لأنه لم يقم على أسس صحيحة لم يقم على أسس التفاهم والنقاش وعلى أسس..

غسان بن جدو: لكن هؤلاء أبناء البيت الواحد أبناء الخيار الواحد أبناء القافلة الواحدة أبناء البديل الواحد تقريبا.

عبد الأمير الركابي: هذا ما أقوله أن الأساس هو التوافق إذا لم يحدث التوافق وهذا له ثمن إذا لم يحدث التوافق بين مكونات المجتمع لا يمكن أن نبدأ بآلية سياسية وطنية سليمة ومستقرة وتؤدي إلى قيام نظام ديمقراطي مستقر يعيد للبلاد سيادتها وحريتها، كل شكل من أشكال فرض الديمقراطية بالطريقة القائمة الآن بالطريقة الديماغوجية الأميركية سوف يؤدي إلى تفتيت المجتمع سوف يؤدى إلى مزيد من الصراعات الداخلية سوف يؤدى إلى مزيد من التصادم سوف يؤدي إلى مزيد من ضياع البلاد وإلى مزيد من ضياع الكيان.

غسان بن جدو: سيد أبو ميسم في إطار هذا التنافس إذا صح التعبير القائمة العراقية القائمة التي يرأسها رئيس الوزراء المؤقت دكتور إياد علاوي تتهم قائمة الائتلاف العراقي الموحد التي يقال بأن يراعها السيد السيستاني بأنها تكذب على السيد السيستاني، السيد السيستاني لا يراعها ولا علاقة له بها بل أكثر من ذلك الآن مرشحوا قائمة العراقية التي يرأسها علاوي طالبت المفوضية العليا للانتخابات بحرمان قائمة الائتلاف العراقي الموحد من المشاركة في الانتخابات وشطب اسمها وشعارها من أوراق الاقتراع لمواصلتها بإصرار كما تقول تجاهل ضوابط المنافسة الانتخابية أكثر من ذلك السيد عدنان عبد المنعم البجنابي وهو وزير في هذه الحكومة وزير الدولة يقول التالي إن المخالفات التي ارتكبتها قائمة الائتلاف لأنظمة المفوضية كثيرة وهي مازالت مستمرة في ارتكابها ومصرة على تكرارها وأوضح أن مرشحي القائمة ادعوا بأن المرجعية العليا في النجف تدعم تلك القائمة حصرا ما أخرج الانتخابات من حال الخيار وأدخلها في إطار الفتاوى الدينية التي تلغي اختيار الفرد ماذا تقول؟

أبو ميسم الجواهري: أولا أنا أقول إن كثير من هذا الكلام في هذه الفترة يعد ضمن السجال الانتخابي المتعارف وهذا أمر معتاد عليه كافة أشكال الانتخابات التي رأيناها..

غسان بن جدو: يعني هذا السجال بين شعلان وأحمد جلبي تراه طبيعيا؟

أبو ميسم الجواهري: أنا هذا السجال أكثر من سجال انتخابي أنا أعتقد..

غسان بن جدو: ماذا ما هو؟

أبو ميسم الجواهري: أنا أعتقد أن يعني مثل ما تفضل إنه بُني على خطأ ونحن نقول نعم بني على خطأ ولكن لسنا نحن.. ليس المجتمع بناه..

غسان بن جدو: يعني تتفق معه على أن ما يحصل في العراق بني على خطأ؟

أبو ميسم الجواهري: أنا أتفق نعم..

غسان بن جدو: طب لماذا أنتما مختلفان إذاً؟

أبو ميسم الجواهري: الذي بناه الأميركيين فيه كثير من الأخطاء وواحدة من هذه الأخطاء أن الأميركان جاؤوا بأشخاص..

غسان بن جدو: لكن لا أظن سيد عفوا لا أظن بأن حزبك في العراق الدكتور إبراهيم جعفري نائب الرئيس المؤقت ينظر إلى ما يحصل في العراق على أنه بني على خطأ بالعكس هو ينظر إلى أنه ناضل وجاهد من أجل تحقيق هذا الأمر لا أظن بأن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية يعتبر بأنه مبني على خطأ.

أبو ميسم الجواهري: جاهد وناضل لأجل أن ينهي الديكتاتورية ويقيم دولة مستقلة حرة نزيهة سيدة نفسها ولكن..

غسان بن جدو: يعني مجلس الحكم الانتقالي هو كان مبني على خطأ والحكومة العراقية المؤقتة مبنية على خطأ؟

أبو ميسم الجواهري: أنا أقول مجلس الحكم الانتقالي فيه كثير من الممارسات فيه كثير من الأمور الخاطئة التي جاءت تضمنتها أيضا هناك كثير من الأمور التي ارتكبتها الإدارة الأميركية وهي خطأ ويقولها الجميع ومن هذه الأخطاء..

غسان بن جدو: طب ابق معي سيناقشك أنصارك سيد أبو ميسم هل تشاركون الرأي هل أنت مشارك في الانتخابات سيدي العزيز هل تشارك رأي السيد أبو ميسم بأن ما يحصل الآن بني على خطأ؟

علاء الخزاعي: هو ليس بني على خطأ بالبداية ولكن..

غسان بن جدو: نتعرف عليك من فضلك.

علاء الخزاعي: المهندس علاء الخزاعي، أنت عفوا سيدي العزيز طرحت موضوع أنه ما حدث بين الدكتور الجلبي ووزير الدفاع العراقي حازم الشعلان لا يخفى عن العراقيين تاريخ حازم الشعلان يعني رجل معروف ولا يخفى على العراقيين..

غسان بن جدو: شو رجل معروف يعني هو رجل دخل مع السيد مجيد الخوئي وكان محافظا للديوانية وعُين وزيرا للدفاع وهو..

علاء الخزاعي: فيه مَثل يقول الغرقان يمسك بقشة وهذه نهاية مطاف الشعلان خلاص وصل إلى مرحلة إنه انتهى من الحياة السياسية العراقية ولا وجود له بالحياة السياسية العراقية أما القيادات العراقية الموجودة حدثت أخطاء في مجلس الحكم لم تكن هذه الأخطاء من قِبَّل أعضاء مجلس الحكم بل الأخطاء اللي أراد يقولها..

غسان بن جدو: الأستاذ أبو ميسم نعم.

علاء الخزاعي: الأستاذ أبو ميسم حدثت من قِبَّل الأميركان والعراقيون الموجودون ضمن مجلس الحكم ليس لهم أي إرادة على هذا الشيء مثلما تصرف بول بريمر بوضع العراق، السيد أبو ميسم الجواهري لم يقصد بالكفاءات العراقية لا يقصد بالدكتور الجعفري مثلما تفضلت صاحب النضال الطويل ولا يقصد بالشخصيات السيد عبد العزيز الحكيم..

غسان بن جدو: طب اعطنا رأيك الآن.

علاء الخزاعي: رأيي بأي شيء بالسجال اللي داير الآن؟

غسان بن جدو: رأيك في هذه المشاركة في هذه الانتخابات نعم.

علاء الخزاعي: المشاركة في هذه الانتخابات يجب أن تكون هناك مشاركة أما الأستاذ العزيز الركابي عندما قال إن الانتخابات وُضِعت تحت حراب الأميركان وتحت سياسة الأميركان فيا سيدي العزيز نحن لم نذهب إلى الأميركان الجهة الرافضة هي التي ذهبت للأميركان واتمنى أن يجاوبني على هذا السؤال ما معنى اجتماع ساعتين مع السفير الأميركي هل سمعت أن هناك..

غسان بن جدو: من أستاذ من اجتمع؟

علاء الخزاعي: الجهة الرافضة.

غسان بن جدو: من هي الجهة الرافضة؟

علاء الخزاعي: هيئة علماء المسلمين اجتمعت لمدة ساعتين مع..

غسان بن جدو: زارها السفير الأميركي نعم زارها نغروبونتي هو الذي زارها نعم.

علاء الخزاعي: زارها حدث الاجتماع أم لم يحدث؟ فأريد أنا هذا التوضيح من عنده بس ما سمعت أنت مرجع أو رجل دين من قائمة الائتلاف اجتمع معهم أو طلب أن يلتقي معهم فالقائمة اللي الآن علاوي يهاجمها ويدعيها بأنها قائمة تمثل فئة معينة من الأحزاب هي أنظف قائمة وهي ليست قائمة شيعية مع كل الأسف من الظلم أن تسمى قائمة شيعية لأنها تضم المسيحي والكردي واليزيدي.

غسان بن جدو: أنا أود أن أفهم أين النقطة السلبية في لقاء نغروبونتي بهيئة العلماء المسلمين ماذا تريد أن تقول؟

علاء الخزاعي: يا سيدي العزيز أنت لما تقول أنا أريد أن أقاوم الاحتلال تمام هذا ما تجتمع مع سفير أنت ماذا تفسير هالعملية؟

غسان بن جدو: الدكتور محسن ماذا ترى؟

محسن الشبوط: أنا الحقيقة أحب أن أوضح نقطتين أولا ما يبنى على باطل هو باطل فمنذ البداية احتلال العراق باطل وكل شيء يبنى عليه هو باطل..

غسان بن جدو: النقطة الثانية.

محسن الشبوط: النقطة الثانية أنه هناك خلاف قديم بين علاوي وأحمد الجلبي انعكس في أعمال المعارضة في لندن فهذا الخلاف الآن علاوي يحاول شو اسمه ينتخب فهذه هي انعكاسات، المؤتمر الوطني لما صار مجموعة أبادت كل توافق بيناتهم ماكو غير سوى أنهم كلهم يؤيدون الأميركان هم الذين الآن انعكاساتها في..

أبو ميسم الجواهري: عفوا المؤتمر الوطني بتاع لندن إنه هذا..

غسان بن جدو: المؤتمر العراقي الموحد الوطني الذي يرأسه أحمد الجلبي تفضل سيدي تفضل.

كاظم البزاز – اقتصادي مقيم في لبنان: كاظم البزاز اقتصادي مقيم في لبنان، أوجه التحية إليك سيد غسان ولضيوفك الكرام، أولا أبدي رأيي بالنسبة للانتخابات إحنا مع الانتخابات لأنه هاي الفرصة الوحيدة اللي أتاحت إلينا وجود الأمم المتحدة من هيئة مستقلة لإدارة هالانتخابات وأحب أعلق على كلام الأستاذ الركابي على أساس لازم أول مرة نوجد دستور بعدين الانتخابات من هو السلطة اللي راح تقوم بصياغة الدستور من هي السلطة أو إلى مؤتمر وطني من هو هالشخص اللي راح يحضر المؤتمر الوطني من أين له التفويض إن كان مع الانتخابات أو مع الشرعية أو ضد الاحتلال من هو؟ فإحنا بوجود هالانتخابات وإيجاد هالمجلس الوطني المنتخب بغض النظر إن كانت نزيهة أو شيء الحد الأدنى راح يشاركون كمية يعني شريحة كبيرة من الشعب العراقي مع الانتخابات..

غسان بن جدو: لا ليس بقطع النظر لا ليس بقطع النظر يعني عندما تقول نزيهة أو غير نزيهة لا يختلف عندما تقول هناك شريحة لن تشارك أو تشارك كمان يختلف أو أنت مع المشاركة في هذه الانتخابات أيا كان الثمن أيا كانت التكاليف لأن هذه تعتبر نقطة..

كاظم البزاز: مع المشاركة فرصة لأنه فرصة دستورية فرصة شرعية وإلا البديل نفق مظلم يعني إذا ما تكون الانتخابات..

غسان بن جدو: شو ما الذي يعنيه شرعية؟

كاظم البزاز: شرعية يعني مجموعة يعني هل اللي يشاركون بالانتخابات أو راح يعطون أصواتهم هل هم ليسوا بعراقيين كلهم مع الاحتلال هاي نقطة بعدين هل لماذا لا نتحاور؟ نحن مع الدعاة التحاور والمناقشة في مجلس معين نتحاور لماذا نتحاور على التليفزيونات والتهم والتصريحات غير المسؤولة وبالنسبة إلى التصريحات اللي صايرة بين المسؤولين الموجودين أنا اعتبرها هاي من حملة انتخابية من جهة معينة ضد جهة معينة وهاي تحصل يعني في لبنان هلا نحنا عايشين في لبنان أيام الانتخابات يوصلون الواحد إلى حرامي وإلى كذاب وإلى عميل وإلى هاي الشغلات وهالشيء جهة مضادة وهاي يعني دليل عافية..

غسان بن جدو: نعم دليل عافية جميل اتفضل.

أغلبية مؤيدة وأقلية رافضة للانتخابات



علي النشمي – فنان تشكيلي: السلام عليكم علي النشمي فنان تشكيلي، أود أن أدخل من حيث انتهى السيد محسن الشبوط، السيد محسن الشبوط رفض الانتخابات وهذا شيء يدهشني بحيث يتكلم عن مهازل التعيينات بالنسبة للحكومة الجديدة والمجلس الانتقالي وهو قادم من أميركا وقبل أيام أُجري استفتاء في المعهد الجمهوري بأميركا بواشنطن أثبت نتائج الاستفتاء أنه 80% من العراقيين الموجودين داخل العراق هم يردون الانتخابات أما السيد الركابي يدّعي أن الدولة عرجاء منذ 82 سنة فأتمنى للسيد الركابي أن يجبر هذه الدولة بطروحات يعني عقلانية ويدعي عدة ادعاءات على عدة فضائيات ويقول أنه جمع مليون توقيع للعراقيين رافضين للانتخابات فأرجو أن يوضح الصورة اللي جمع فيها هذا المليون إذا جمعه بطريقة طريقته هو الخاصة فنحن على استعداد نجمع خمس ملايين صوت للرفض أو للقبول بالانتخابات وأرجو أن يوضح لنا الصورة يدعي أنه دائما يكرر ما بني على خطأ فهو خطأ أتمنى من السيد الركابي أنه يهدم هالبنيان الخطأ في صندوق الاقتراع ويظهر الصحيح للجمهور العراقي.

غسان بن جدو: ردك السيد عبد الأمير من فضلك مباشرة.

"
الدولة العراقية انكسرت وانهارت ولا يمكن أن تُجبر بعد أن وقفت على رجل واحدة لمدة 82 سنة، ولهذا نحن الآن في حالة تأسيس يجب أن لا يقوم على أساس الفرد
"
الركابي
عبد الأمير الركابي: هو يعني أولا موضوع المليون توقيع هذه عملية قائمة وصناديق التواقيع موجودة في سوريا وإحنا بصدد الالتقاء بممثلي الجامعة العربية والأمم المتحدة هذه فاعلية قمنا فيها إذا كان فيه طرف آخر يريد أن يقوم بفاعلية مضادة فإحنا ما عندنا مانع يعني مش مهم وضد الفعاليات الأخرى إحنا قمنا بهذا الجهد على كل حال الموضوع الآخر موضوع أنه الدولة العراقية انهارت لا يمكن أن تُجبر بعد أن وقفت على رجل واحدة لمدة 82 سنة هذه سقطة ولهذا أنا أقول الآن نحن في حالة تأسيس لا يجب أن يقوم التأسيس على أساس الفرد ما يجري الآن هو سياسة فرض قائمة على قوة الاحتلال بدون قوة الاحتلال هذه قوة الآن تتدخل في التوازنات الداخلية داخل البلاد وتفرض وزنها على الانتخابات فإذاً أي شكل الآن ليش ما العراقيين يقعدون وحدهم ليش قاصرين هم..

علي النشمي: ما المانع يا سيد الركابي ما المانع؟

عبد الأمير الركابي: يستطيع العراقيون يستطيع مكونات المجتمع العراقي..

علي النشمي: أنت تعرف أن العراقيين اللي رافضين الانتخابات يعني يتباكون على ضياع ضاعت، الأخوان يتحدثون عن هيئة علماء المسلمين وهيئة علماء المسلمين كانت تسمى في السابق في عهد النظام وزارة الأوقاف وتعرف بوزارة الأوقاف..

غسان بن جدو: لا يا سيدي لا تقول هيئة علماء الآن غائبة ولا أريد أن نتحدث عنها بهذه الطريقة..

علي النشمي: ما نتحدث بس..

غسان بن جدو: لا من فضلك هيئة العلماء ليست وزارة الأوقاف الدكتور حارث الضاري كان مقيم في الخارج لا علاقة..

أبو ميسم الجواهري: عفوا هو سأل سؤال جوهري أولا ما هي الآلية لهذا المؤتمر لو افترضنا الآن لسبب ما أنه رُفِض هذا المؤتمر هل نُبقي العراق على ما هو عليه؟ هذا أول سؤال، السؤال الثاني لماذا لا نرجع إلى صناديق الاقتراع ونشارك بكثافة ونتعاون ونتساند..

عبد الأمير الركابي: لا يجوز أنت تقيم شيء..

أبو ميسم الجواهري: لا يجوز شرعا عرفا قانونا؟

عبد الأمير الركابي: قانونا وواقعا وبكل السبل هذه ليست انتخابات أصلا هذه ليست انتخابات ولا يجوز أن تسمى انتخابات لا يجوز هذه أضحوكة إذا تتحدثون عن الديمقراطية أصلا لا يوجد مفهوم..

أبو ميسم الجواهري: قانونا أجريت الانتخابات الفلسطينية أجريت قبل أيام..

عبد الأمير الركابي: يا أخي لا علاقة للانتخابات الفلسطينية بالموضوع..

أبو ميسم الجواهري: وألمانيا انتخبت برلمانها في ظل احتلال أجنبي واليابان تأسست في ظل احتلال، نحن لا نريد أن نقول إن الاحتلال شيء جيد ولا مشكلة فيه لا مشكلة فيه والاحتلال ثغرة والاحتلال يشكل مشكلة لكن ما هو الخيار الآخر ما هو الخيار؟

عبد الأمير الركابي: كل بلد من لبلدان العالم قامت فيه انتخابات تحملت مسؤولية هذه الانتخابات جهة وطنية تمثل المجتمع العراقي أو الياباني أو الألماني إذا..

أبو ميسم الجواهري: ما هي الآلية ما يخالف صحيح ما هي الآلية التي نصل بها إلى هذه اللجنة إذا لم..

عبد الأمير الركابي: أنا أطرح آلية إذا لم تُقبَل هذه الآلية لا يعني أن أسكت أنا أظل أقول لو أنتم فرضتم علينا هذه الآلية بكرة..

أبو ميسم الجواهري: خلينا نكون واقعيين يا سيد عبد الأمير.

عبد الأمير الركابي: وسويتوا انتخابات وسويتوا مجلس إحنا نظل نقول هذا المجلس غلط وهذا المجلس خاطئ ولن يؤدي إلا إلى كارثة وسوف ينهار مستقبلا، إحنا انتهينا من الديكتاتورية باسم شعارات الاشتراكية ونتدخل الآن بطور آخر من الديكتاتورية بدعوة ديمقراطية وهذه ستؤدي إلى كوارث جديدة، يجب أن يجتمع النخبة العراقية تجتمع فيما بينها..

غسان بن جدو: ما هي الكوارث؟

عبد الأمير الركابي: الكوارث الجديدة هي تمزيق المجتمع العراقي..

غسان بن جدو: كيف ذلك؟

عبد الأمير الركابي: سوف يتمزق المجتمع العراقي سوف تتزايد وتيرة الصراعات بين المجموعات المختلفة..

أبو ميسم الجواهري: وكيف نمنع ذلك؟

عبد الأمير الركابي: نمنع ذلك بأن نتيح الفرصة لكافة مكونات الشعب العراقي لكي تجتمع فيما بينها بحرية تامة وتتناقش..

أبو ميسم الجواهري: والله معك أنا معك في هذا الكلام لكن ما هي الآلية؟

عبد الأمير الركابي: هذا سوف.. ما هي الآلية يا أخي السيستاني السيد السيستاني كما طالبتموه بأنه يدعم الانتخابات نطالبه الآن أيها السيد السيستاني ادعو إلى مؤتمر عراقي وطني عام يدعو المسيحيين والصائبة واليزيديين قبل المسلمين والأكراد قبل العرب والسُنة قبل الشيعة في مدينة النجف بحرية تامة عن الاحتلال لكي يتوافق العراقيون تحت رايتك ولكي يتوافق هؤلاء على إخراج الاحتلال من أرض العراق فورا وإقامة نظام ديمقراطي حر قائم على إرادة العراقيين.

أبو ميسم الجواهري: هل تضمن الموافقة الأطراف الأخرى؟

عبد الأمير الركابي: نعم إذا دعا السيد السيستاني غدا إذا أصدر السيد السيستاني دعوة من هذا النوع غدا إلى العراقيين للاجتماع في النجف فسوف يتوافد عليه العراقيون من كل حدب وصوب وسوف يُعقد هذا المؤتمر..

غسان بن جدو: طيب أنا أسألك سيد أبو ميسم..

أبو ميسم الجواهري: ذهب وفد من السيد السيستاني للتعزية بوفاة الشيخ حارث الضاري وكانت هناك عدة دعوات من قِبَّل الأطراف..

عبد الأمير الركابي: أنا أضمن لك الآن إذا دعا السيد السيستاني أنا أضمن لك الآن مجيء كافة الأطراف..

أبو ميسم الجواهري: دع السيد السيستاني مرارا..

عبد الأمير الركابي: ويسمعني السيد حارث الضاري سوف أتحدث باسمك يا حارث الضاري إذا دعا السيد السيستاني إلى مثل هذا المؤتمر أنا أقول إنه سوف يحضر.

غسان بن جدو: على كل حال سيد أبو ميسم أود أن أقول شيئا سيد أبو ميسم..

أبو ميسم الجواهري: إن شاء الله نحن نتمنى ذلك منه ولكن آليا نحن يجب ألا نلقي بالبلد في..

غسان بن جدو: فيه ملاحظة فقط عندما تقول إن هناك وفد من السيد السيستاني ذهب لتعزية شقيق الدكتور حارث الضاري هيئة العلماء تقول الشيء ذاته بالمناسبة بأنه هي أرسلت وفدا للقاء السيد السيستاني وحتى الآن لم يذهب وفد بشكل رسمي للقاء هيئة العلماء المسلمين في مقرها وعلى كل حال الأحد الماضي تم نقاش ثري بين شخصين دكتور مثنى الضاري وأعتقد دباغ على ما أعتقد في المشهد العراقي حول هذه النقطة لكن هناك مسألة أنت في البداية تحدثت على إنه لأنك من الداعيين إلى المشاركة في هذه الانتخابات تعتقد بأنه البديل السليم بل الوحيد واعتبرت بأن هذه علميات العنف الموجودة هناك التي يسميها أصحابها بأنها مقاومة هي إرهاب وأنت قلت بأنها إرهاب وافد من الخارج سؤالي لك سيد عبد الأمير الركابي هل توافق هذا الرأي لأنك هناك طرف آخر موجود في العراق يقول ويرفض هذه الانتخابات ويقول ينطلق معكما بأن ثمة احتلال وهذه ثغرة كبرى لكنه اختار سبيل هذا العمل المسلح الذي يسميه مقاومة هل توافق السيد أبو ميسم بأن هذا إرهابا وافدا من الخارج أم ماذا؟

أبو ميسم الجواهري: أنا أولا..

عبد الأمير الركابي: نعم إنه إرهاب وحتى أتهمه بأنه قد يكون أميركيا هذا شكل من أشكال العمل المسلح..

غسان بن جدو: يعني كان هذا العمل موجود؟

عبد الأمير الركابي: نحن ضده جملة وتفصيلا هذا ليس مقاومة لا علاقة له بالمقاومة ويسيء إلى المقاومة، نحن مع المقاومة الوطنية التي تركز عملها على الاحتلال فقط أي عمل آخر هو عمل إرهاب المجتمع العراقي هو عمل غريب عن تقاليد العراق هو عمل غريب عن أخلاق العراقيين وعن بنية العراق الثقافية والتاريخية والسياسية نحن ضد هذا الاتجاه..

غسان بن جدو: يعني لا توجد مقاومة في العراق الآن؟

عبد الأمير الركابي: المقاومة هنالك مقاومة وطنية حقيقية موجودة في البلاد..

غسان بن جدو: موجودة الآن؟

عبد الأمير الركابي: وهذه المقاومة موجودة نعم موجودة في ظروف صعبة مجودة ولكنها تقاوم وتركز عملها وأهدافها على الاحتلال وعلى مقومات وجود الاحتلال فقط.

غسان بن جدو: نعم شكرا جزيلا أنا أود أن أسمع رأي السيد علي الأخ علي.

علي الجعبي: عفوا توضيح إنه السيد أبو ميسم الجواهري مو مسؤول عن الانتخابات في لبنان مسؤول عن اللائحة 169 فقط.

غسان بن جدو: أنا فهمت بأنه مسؤول هكذا قدم لي نفسه عفوا..

علي الجعبي: لأنه أعتقد المسؤولية للأمم المتحدة..

غسان بن جدو: عفوا أنا خلي حتى أكون نحن على الهواء مباشرة قدم لي نفسه كالتالي وعقدوا اجتماعا وقُدِم لنا بأنه مسؤول اللجنة الانتخابية للجالية العراقية في لبنان هل هذا دقيق أم لا؟

أبو ميسم الجواهري: صحيح مسؤول اللجنة الانتخابية الشعبية للجالية العراقية في لبنان هو ليس مسؤولا أحد أعضاء الجالية ليس مسؤولا واللجنة الانتخابية للجالية العراقية في لبنان.

غسان بن جدو: للجنة الانتخابية طيب هكذا قدمت نفسك.

علي الجعبي: بس هو ما تم على الأرض هو الترويج للائحة 169 فقط، أنا بصراحة أختلف مع الأخ عبد الأمير الركابي في مفهومه بكثير من الأمور ولكن أنا الآن أؤيده 100% على ما طرحه يعني غريب إنه بعض العراقيين اللي عايشين بره واللي عايشين بالداخل يطرحون مسألة ويتجاوزون بها كل العراقيين من الأطياف الأخرى يعني أنتم تدعون إلى اشتراكية وبلد واحد وشعب واحد كيف هالاشتراكية تريد تطبقها وهالبلد الواحد وأنت تتجزأ أربع محافظات تلغيه بالمرة ليش ما يكون حوار، ثانيا السيد السيستاني إذا لم يدعو فليدعو ويحرج اللي ما يجي اللي ما يحضر لدعوة السيد السيستاني قد ألقيت الحجة لكن الدعوة ما تمت أنا ليش يعني أتجاوز أقاربي أخي جاري ابن بلدي وأكون أنا منفرد برأيي هذه ما أصبحت ديمقراطية..

غسان بن جدو: يعني أنت تعتقد أن عدم مشاركة بعض المحافظات ذات الغالبية السُنية تعتبرها ثغرة؟

علي الجعبي: أكيد يعني أني راح أجزئ أربع محافظات أنت ليش.. خمس محافظات ليش ما أجزئها ليش ما أسمع رأيها ليش ما الدعوة ما موجودة أنت ادعو وإذا ما حضروا للنقاش الآن أستاذ عبد الأمير يقول أنا أحكي بالنيابة عن حارث الضاري لا حتى لو ما يحكي إذا دعا السيد السيستاني وما حضروا راح يكون هو ألقى الحجة على الجميع أنا ليش أهمش كل الأطراف أخي ليش ما نعيش إحنا كنا عايشين بعهد ديكتاتور ليش الآن أرجع أتفرد برأيي خاص بي فقط لأنه أنا صاحب السلطة يعني مثل الأخوة الأكراد الآن الأخوة الأكراد يطلعون يعني أغلب المسؤولين الأكراد يصرح على التلفزيونات وعلى الفضائيات يتكلم بالعراق الواحد ولكن أنت أنظر الـ(Background) الخلفية اللي خلفه علم المنطقة الكردية يا أخي أنت حتى انتخابات كركوك يقول لا أنا أوافق على انتخابات البلدية ولكن بصورة وقتية ليش أنت من بتكون بموقف قوى تحاول تجزئ بلدك أنا أستغل قوتي لا أنت كنت متفضل على المعارضة العراقية كنت تحاول مع جميع المعارضة العراقية الآن أنت في موقف قوة والآن الفرصة متاحة لتوحيد العراق، الآن شريحة كاملة من المجتمع العراقي من يسأل عنها يعني هادول خلاص انتهوا ونتركهم بالبحر اللاجئين؟ اللاجئين الآن في منطقة الإقليم إقليم الشام وفي إيران وفي السعودية من يسأل عنهم وزير الهجرة والمهجرين يقول لك أني بلد محتل ما إلي علاقة وزير الهجرة والمهجرين يعني إنسان مختص بس قال السيد..

غسان بن جدو: يعني زاركم في لبنان هنا.

علي الجعبي: نعم والتقيت فيه بالسفارة العراقية ولم يكن لديه أي جواب ولا أي سلطة.

غسان بن جدو: طب الدكتور إياد علاوي الذي زاركم هنا.

علي الجعبي: زار والتقى فيه السيد أبو ميسم الجواهري وأرجو من السيد أبو ميسم ينقل ما قاله السيد إياد علاوي.

غسان بن جدو: نعم ما الذي قاله؟

علي الجعبي: قال إنه أنتم إحنا كنا ننام على التراب كنا اللاجئين إياد علاوي كان لاجئ وينام على التراب فعلى اللاجئين إنه يعودون للعراق، يعودون للعراق بأي صيغة بأي صفة وين يروح يعني أين يذهب في العراق من تكون أنت في العراق وأنت كنت لاجئا مشردا في دول العالم؟ أنت حتى لا تستطيع العيش إذا عشت إذا عملت ما إليك أي حق من الحقوق تجيك الدولة اللي هي تدعي الديمقراطية ما اعرف وين الديمقراطية أنت طالب لي بحقوقي أنا كفرد عراقي أنت تلغي إنسان عراقي مو من حق أي شخص يلغي الفرد العراقي شو نطالب بالديمقراطية وأنت تلغي شريحة كاملة عوائل وناس وشهادات ومفكرين وناس أصحاب باع طويل جدا في السياسة، الآن السيد أبو ميسم يمكن أكثر الناس إليه علاقة بالسيد حسين الطائي رجل من المناضلين العراقيين أين هو الآن؟ رجل لم يأت مع الأميركان الآن مُستأجِر بيت..

غسان بن جدو: نعم طب أنت ستشارك في هذه الانتخابات أم لا؟

علي الجعبي: لا أبداً.

غسان بن جدو: لماذا؟

علي الجعبي: أنا أول شيء لاجئ والعراق لم يستقبلني لا بوزرائها في مجلس الحكم ولا بفكره الحزبي ولن أنتمي ولم أنتم إلى أي حزب معارض، أنا مؤيد لفكرة المعارضة العراقية في خارج العراق في وقت الديكتاتورية وقت صدام حسين ولكن لم أنتم لأنه ما أراه في الواقع وعلى الأرض بصراحة يعني شعارات لا تطبق وكلام..

غسان بن جدو: نعم نكمل النقاش بعد هذه الوقفة، مشاهدي الكرام كونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، النقاش من جديد لكم تفضل يا أخي أرجو أن تتناقشا في هذه المسألة.

"
لابد من احترام رغبة الأكثرية المتوجهة لصناديق الاقتراع وهم الأكراد ومعظم الشيعة وباقي الأقليات إضافة إلى نسبة واسعة من السُنة
"
محمد دجيلي
محمد دجيلي – ناشر عراقي مقيم في بيروت: أنا أستاذ غسان عندي مداخلة صغيرة لمدة دقيقة من بعد أمرك، أنا محمد دجيلي ناشر عراقي مقيم في بيروت، أنا عندي تساؤلات أطرحها على الأستاذ عبد الأمير الركابي أسئلة هل أن الانتخابات يكرس الاحتلال أم الإرباك الأمني للدولة وإعطاء الذريعة لهذه القوات باستمرار بقائها ثم لابد من احترام رغبة الأكثرية المتوجهة لصناديق الاقتراع وهم الأكراد ومعظم الشيعة وباقي الأقليات إضافة إلى نسبة واسعة من السُنة أنا شخصيا عندي حوالي أصدقاء وأعرفهم ما لا يقل عن خمسين سُني متوجه إلى صناديق الاقتراع سواء داخل العراق أو خارج العراق، ثالثا لابد من التعايش مع الوضع الأفضل والصحي للعراق بأن الوطن مشاركة وليس غلبة لفئة على فئة أخرى وهذا خلاف الضمير الإنساني والعربي بالتالي هل تصح المعادلة أم إن ألغيك أو أقتلك؟ أيضا لدي السؤال، إذا كانت الأمم المتحدة غير مؤهلة للقيام بالانتخابات فإن كان الجواب لا فمن هو المؤهل؟ ثم هل فعلا أن الهلال الشيعي أخطر من نجمة داود الجاثمة فوق أكثر من عاصمة عربية؟ هذه هي أسئلتي.

انتقادات موجهة للسفير الأميركي نيغروبونتي



غسان بن جدو: أولا سأعطيكم الكلمة أنا سعيد جدا باستضافة الآن على الهاتف الدكتور مثنى حارث الضاري الناطق باسم هيئة علماء المسلمين، دكتور مثنى أولا مساء الخير شكرا على تلبيتك الدعوة بهذه السرعة كنا قد اتفقنا سابقا على أنك ستشارك في حلقة في الأسبوع المقبل لأننا يفترض أن نناقش أيضا الملف العراقي في الأسبوع المقبل ولكن ثمة موضوعات تتعلق بكم تتعلق بهيئة علماء المسلمين وأنتم غائبون لا يمكن مهنيا ولا موضوعيا ألا نسمع ردكم، أولا ثمة ملاحظة ذكرها أحد الأخوان هنا وأشار بسلبية إلى لقاء نيغروبونتي السفير الأميركي إلى هيئة العلماء المسلمين طبعا كان يتحدث بشكل أساسي بأن نيغروبونتي لم يلتق المرجعية الشيعية والنقطة الثانية فيما يتعلق بعدم المشاركة في هذه الانتخابات وأيضا أن توضح لنا هذه النقطة تفضل دكتور مثنى.

"
الجلوس مع الاحتلال من باب الندية وكفصيل معارض ومقاوم للاحتلال أفضل بكثير من الجلوس معه بعد الدخول في عملية سياسية غير شرعية
"
مثنى حارث الضاري
مثنى حارث الضاري: بارك الله فيك بسم الله الرحمن الرحيم، أولا تحية لك أخي غسان ولجميع ضيوفك الجالسين عندك ولجميع الأخوة المشاركين، بالنسبة لهذا الموضوع أظن أن طرح هذا الموضوع هو خروج عن الموضوع الأساسي ولكن بما أن الموضوع قد طرح فأقول أن الاجتماع الذي عُقِد بناء على طلب وأؤكد على هذه القضية يجب أن تُعرف هذه المعلومات بناءاً على طلب السفارة الأميركية وبتوسيط سفير دولة كبرى وهي فرنسا وتم عقد اللقاء في مقر الهيئة بمعنى أن السفارة الأميركية قالت نحن مستعدون للالتقاء في أي مكان وزمان والهيئة بناء على سياقها العام كمرجعية شرعية تستقبل هؤلاء الضيوف في مقرها ولا تخرج للقائهم خارج مقر الهيئة وقد استجابوا لشرط الهيئة وجاؤوا هذه نقطة أولية، النقطة الثانية أن هذا اللقاء تم بناءاً على نزول الأميركان اضطرارا بعد أن رأوا أن جبهة الرفض لموضوع الانتخابات وأن جبهة القوى المناهضة للاحتلال قد توسعت وأن الهيئة تلعب فيها دورا أساسيا اضطروا بعد ما يقارب سنتين من الاحتلال أن يستمعوا إلى آراء القوة العراقية الوطنية الحقيقة الفاعلة في الساحة والهيئة عندما التقت معهم لم تلتق بوصفها هيئة علماء المسلمين فقط وإنما التقت بوصفها معبرة عن فصائل كبيرة جدا من القوى الوطنية المناهضة للاحتلال من كل الاتجاهات ومن كل المذاهب ومن كل القوميات ثم علينا أن نتعرف على نتائج هذا اللقاء، هذا اللقاء أول لقاء من قوة احتلال مضطرة مع قوة مقاومة لهذا الاحتلال وتم في هذا اللقاء عرض وجهة نظر الجانب الأميركي اللي تقوم على إن إجراء الانتخابات فيه تسهيل لخروج هذه القوات وإنهاء للأزمة في العراق وبالمقابل عرضت الهيئة المطالب الشعبية التي تبلورت من خلال قوى كثيرة بأن وجهة النظر تقوم على أساس أن أي مشاركة في الانتخابات لا تجوز إلا بعد جدولة انسحاب هذه القوات وإشراف كامل ومباشر من الأمم المتحدة وقد تم عرض وجهة نظر الهيئة بكل وضوح وبكل صراحة كمطلب نُسمِعه لكل من يأتينا إلى هيئة العلماء انطلاقا من واجبنا الوطني الذي يفرض علينا أن نبين هذه الحقيقة اللقاء تم على هذا الأساس وأنا أعجب هنا لأنهم يقولون كيف تعارض الاحتلال وتلتقي معهم إذاً لماذا تطلبون منا المشاركة في الانتخابات؟ المشاركة في الانتخابات تقتضي اعطاء شرعية للاحتلال ثم الجلوس معهم بناء على أن الانتخابات هي مشروع أميركي ومصلحة أميركية وكلنا نعرف هذا الشيء فإذاً نتيجة الانتخابات التي تطالبوننا بالمشاركة فيها هي في الجلوس مع الاحتلال وأنا أعتقد أن الجلوس مع الاحتلال من باب الندية وكفصيل معارض ومقاوم للاحتلال أفضل بكثير من الجلوس مع الاحتلال بعد الدخول في عملية سياسية غير شرعية، هذه القضايا كلها يجب أن تكون واضحة ثم هيئة علماء المسلمين جلست مع كل القوى الوطنية العراقية واتصلت بكل المراجع الدينية وكثير منهم لم يلبوا الدعوة ولذلك عندما الاحتلال أراد أن يسمع إلى وجهة النظر توسط من خلال كما قلنا سفارة دولة كبيرة لتستمع إلى وجهة النظر هذه ونقطة أخيرة أحب أن أختم بها هذا الكلام وأرجو أن تُفهم بشكل واضح عدم الجلوس مع الاحتلال من قِبَّل البعض لا يدل على أنه لا يتعامل مع الاحتلال عدم الجلوس مع الاحتلال ظاهريا ثم التعاون معها والسير في مشروعه هو العيب الكبير الذي يجب أن ننعى على الفاعلين له هناك قوى سياسية كثيرة رفضت الجلوس مع الاحتلال وهناك بعض المرجعيات الدينية لم تجلس مع الاحتلال ونقدر لها هذا الأمر ولكن أليس من الأولى والأفضل عدم دعم المشروع الأميركي المتمثل الآن في الانتخابات؟ أنا أجد فرقا كبيرا جدا بين أن تجلس مع المحتل لكي تبدي له بكل قوة وبكل عزيمة وبكل كبرياء الشروط التي يجب أن يأخذ بها الاحتلال الخروج من البلد سواء قبل أو لم يقبل وفرق كبير بينها وبين عدم الجلوس معه وعدم اللقاء به ومع ذلك الرضا هو دعم من يلتقي ويجلس معه، يجب أن تُعرف القضية هكذا وأنا أطمئن الجميع إلى أن مشروع هيئة علماء المسلمين والقوى المتحالفة معها هو مشروع وطني لكل العراق وما جلسنا ونتحمل كل هذا الكلام وما جلسنا إلا من باب إبلاغ المقابل بهذه الرسالة واضحة علنية أوصلناها له من قبل عن طريق وسائل الإعلام وهذه المرة أوصلناها له مباشرة وبذلك أقمنا الحجة عليه وأقمنا الحجة على الكثيرين ممن يعتقدون أننا لا نمتلك مشروعا بديلا، القوى الوطنية العراقية المناهضة للاحتلال وهي ضيف كبير قدمت مشروعها وأظن أن هذا المشروع هو البديل الحقيقي والمناسب لحل كل هذه الاشكالات.

أسباب مقاطعة هيئة علماء المسلمين للانتخابات



غسان بن جدو: دكتور مثنى أرجوك أن تبقى معنا إلى نهاية الحلقة إذا لم يكن لديك مانع وأود أن أسألك الآن الانتخابات نحن العراقيون الآن عشية هذه الانتخابات لا يفصلهم إلا حوالي أسبوع فقط هل أنتم الآن تزدادون قناعة بعدم المشاركة في هذه الانتخابات أم ترون العكس وأرجو أن تحدثني بكل صراحة وجرأة ترون العكس الآن وأن العراقيين ربما يقبلون على هذه الانتخابات قد تجدون أنفسكم ليس أنتم فقط كهيئة علماء ولكن الذين يقاطعون خارج العملية السياسية المقبلة ما الذي تقوله وأرجو أن تبقى معنا إلى نهاية الحلقة؟

"
الانتخابات هي شكل من أشكال المؤسسات التي أقامتها قوى الاحتلال والتي لم تنجح في شيء مثلها في ذلك مثل مجلس الحكم والحكومة المؤقتة والمؤتمر الوطني
"
الضاري
مثنى حارث الضاري: حقيقة أنا أعتقد بأن الموضوع ليس بهذه الطريقة مع اعتذاري هل لا زلتم مقتنعون الموضوع انتهى الانتخابات على الأبواب ونحن قرارنا بمقاطعة الانتخابات مع القوى الكثيرة الوطنية من مختلف المكونات صدر يوم 17/11 ولا زلنا مصرين على هذا الرأي ونعتقد أن التطورات اليومية الحافلة في العراق دليل على صحة منهجنا من ذلك على سبيل المثال ما يحصل الآن من تهارش وأقولها بكل صراحة بين القوى الداخلة في الانتخابات هذا ما قلناه سابقا من أن الانتخابات ستؤثر على النسيج الاجتماعي العراقي وقد بدأت تؤثر فعلا الآن، نحن نعتقد بأن الأميركان أنفسهم الآن يعتقدون بأنهم كانوا على خطأ وأنهم سيمررون هذا الاستحقاق فقط لأنه التزموا به وأعلنه الرئيس الأميركي وبالتالي من الصعب عليهم التراجع عنه ولذلك سيمررونه شكليا وسيحاولون بعد هذه الانتخابات أن يبتكروا وسيلة أخرى يحاولون بها حل مشاكلهم في العراق، أنا أعتقد أن الانتخابات هي شكل من أشكال المؤسسات التي أقامتها قوى الاحتلال والتي لم تنجح في شيء مثلها في ذلك مثل مجلس الحكم والحكومة المؤقتة والمؤتمر الوطني، أنا أعتقد بأننا الآن مقبلون على انتخابات شكلية لن تقدم شيئا للعراقيين.

غسان بن جدو: شكرا دكتور مثنى وأرجو أن تبقى معنا لنهاية الحلقة أرجو أن نستمع إلى الأختين أو إحداهما اتفضلي أختي الفاضلة إذا نسمعك بصوت مرتفع يكون أفضل لكِ ولنا، هل هناك مايك آخر ميكرفون آخر من فضلكم؟ اتفضلي.

مشاركة: عفوا أولا سؤالي للأستاذ الركابي بالنسبة للمليون توقيع اللي بلغتنا بهم إنه لو بالمقابل كما ذكر الأخ شخص موجود سابقا إنه لو جبت لك هسه حاليا خمس ملايين عشر ملايين توقيع مع الانتخابات هل تقتنع بالانتخابات أم لا يعني بعدك راح تظل معارض هل هي لمجرد معارضة أم رأي شخصي خاص بك؟ بالنسبة للأشخاص المعارضين السؤال الثاني للأشخاص المعارضين للانتخابات هل هم فعلا لعدم شرعية الانتخابات وقناعتهم بهالشيء أم هو خوف من الهزيمة يعني انسحاب خوفا من هزيمة لمعرفتهم أو اقتناعهم إنه أكو وجود أشخاص آخرين اليهم حظ قوي بالفوز بهذه الانتخابات أيا كانت هذا الشخص؟

غسان بن جدو: هل هذا الكلام السؤال الأول موجه للسيد دكتور عبد الأمير الركابي هل السؤال الثاني موجه للدكتور مثنى حارث الضاري نستفيد منه في هذه النقطة.

مشاركة: ربما.

غسان بن جدو: طيب تفضل أجبني فقط وابق معنا من فضلك.

مشاركة: عفوا ممكن سؤال؟

غسان بن جدو: لا ستبقين معنا من فضلك.

عبد الأمير الركابي: أولا فيما يتعلق إحنا يعني يمكن نسوي معركة تواقيع متبادلة ونستعيض عنها عن الانتخابات أيضا على كل حال نحن لا نعارض للمعارضة وأعتقد إنه أنا قدمت مبررات للمعارضة بمشروع شامل يتعلق بحل كل الوضع الراهن يعني فإحنا لسنا مع المعارضة للمعارضة فقط وأيضا ومن الممكن لو الآن اجتمع ثلاثة أرباع المجتمع العراقي على رأي من الممكن للربع الثاني أن يكون لديه رأي مخالف هذا أمر يظل عرضة للصراع..

مشاركة: هذا معناه أن ثلاثة أرباعهم على خطأ؟

عبد الأمير الركابي: لا يعني على خطأ ليس بالضرورة..

أبو ميسم الجواهري: يرضخ ثلاثة أرباعهم ليبقوا هو في إدارة دولة..

عبد الأمير الركابي: مش هو فيه..

مشاركة: إنما من حق الانتخابات أن تستمر..

عبد الأمير الركابي: هذا موضوع آخر هذا لا يمنع أن تكون هنالك معارضة أنتِ تنطلقين من منطلق شمولي أنتِ تنطلقين من منطلق إما أن تكون لديك مليون والعشرة يسقطون المليون، أنا أعتقد أنه لو كانت 29 مليون..

مشاركة: لا هي كفكرة عامة.

عبد الأمير الركابي: مع الانتخابات ومليون ضد الانتخابات من حق المليون أن يكونوا ضد الانتخابات ويمارسون حقهم للمستقبل وقد يكون في المستقبل المليون يتحولون إلى ثلاثين مليون.

أبو ميسم الجواهري: كلام ليس فيه إمكانية وجود معارضة، وجود المعارضة حق مشروع وهو ضمانة لاستقامة مسار الدولة نحن نؤمن بهذا الموضوع لكن المشكلة ألا يتحول هذا الـ10% أو الربع أو الثلث..

عبد الأمير الركابي: إحنا كل اللي سويناه جمعنا تواقيع ما حملنا سلاح يعني مشكلة هاي يعني هاي بإيش تزعجكم يعني؟

غسان بن جدو: خليني فيه سؤال..

أبو ميسم الجواهري: هذا عمل لا يزعجنا..

عبد الأمير الركابي: عمل سلمي بسيط هاي أبسط حقوق البشر..

غسان بن جدو: من فضلك خليني أوجه هذا السؤال للدكتور مثني حارث الضاري، دكتور مثني هل عدم المشاركة خوف من الهزيمة كما سألتك الأخت؟

مثني حارث الضاري: حقيقة هذه من الشبه التي تُذكر الآن، عدم المشاركة ليس قرارا جديدا بعد تبين الكتل والقوائم وما إلى ذلك، عدم المشاركة يعود إلى أواخر عام 2003 يعني مضي عليه أكثر من سنة وهناك بيانات صريحة وأوراق قُدِمت إلى الأخضر الإبراهيمي عندما زار العراق في الشهر الثاني من العام الماضي، موقفنا في المقاطعة عدم الاعتراف بالمؤسسات الناشئة عن الاحتلال وأن الانتخابات في ظل الاحتلال لن تكن نزيهة وحرة بالمرة فلذلك ندعو إلى أن تكون انتخابات عادلة، نحن مع مبدأ الانتخابات نريد انتخابات عادلة يتمثل فيها كل الشعب العراقي وبالتالي قضية التهميش هذه من القضايا التي تثار ولا أصل لها والدليل أن جبهة القوى المعارضة للانتخابات الآن توسعت فيها العربي والكردي والتركماني والسُني والشيعي والمسيحي والمسلم وفيها قوى إسلامية وعلمانية وأكثر من سبعين قوى إضافة إلى أكثر من مائة شخصية من النخبة العراقية في الخارج هذا الموضوع يدلل على أن معارضة الانتخابات إجرائها في هذا الوقت هو مطلب وطني يدعو إلى خروج الاحتلال ولذلك هذا واحد، القضية الثانية لو كانت المعارضة فقط من أجل التهميش لكانت معارضة بلا مشروع سياسي بديل ونحن طرحنا مشروعا بديلا منذ سنة قُدِم للأخضر الإبراهيمي ثم قُدِم من خلال القوى الوطنية في شهر 11 هذا المشروع يقوم على جدول انسحاب قوات الاحتلال مع الإشراف الكامل والمباشر للأمم المتحدة وهذا مشروع فيه تفصيلات وأصبح معلنا وواضح الآن فلا أتصور أن أحد يقول الآن أن هذه القوى تخاف من التهميش، أنا أظن أن الوطن كله سيُهمَش العراق كله سيهمش أن أجريت هذه الانتخابات وفقا المشروع الأميركي.

غسان بن جدو: شكرا ابق أخر مداخلة أعود إليكِ تفضلي.

مشاركة: بس سؤال إذا ممكن أنوه بالبداية إنه أنا كعراقية راح أشارك بالانتخابات مثلي مثل الكثيرين بس السؤال موجه تقريبا إلى القوائم المرشحة بالانتخابات والمتمثلة حاليا بالسيد أبو ميسم إنه هناك علامة استفهام كبيرة عن أسماء المرشحين في القوائم يعني إحنا عند إطلاعنا على أسماء القوائم نفسها كل القوائم بغض النظر عن قائمة معينة لكن ليش يعني غياب أسماء المرشحين ما الهدف منه؟

غسان بن جدو: لماذا يعني أنتم الآن عفوا خليه عندك يعني أنتم الآن ستقترعون وما فيه أسماء مرشحين أم ماذا حتى أفهم؟

مشاركة: يعني ما عندي فكرة كاملة وشمولية عن جميع القوائم يعني أنا أسماء المرشحين بجميع القوائم يعني مشكلة دعائية إليهم أو إعلانية.

غسان بن جدو: طب أخي يحترق ألما ويريد أن يتحدث في 15 ثانية قبل أن أعطي الكلمة للأخ العراقي من السويد والأخ العراقي من هولندا أنت تفضل يا أخي اتفضل يالا بخمسة عشر ثانية.

علاء الخزاعي: الأستاذ غسان عفوا الدكتور حارث الضاري يقول أن..

غسان بن جدو: مثنى حارث الضاري.

علاء الخزاعي: مثنى حارث الضاري عفوا أنا أكن له كل الاحترام بس يقول في كلامه إن المعارضة بدأت تزيد ضد الانتخابات وهذا شيء ما لمسناه لأن سبعة آلاف شخصية من سبعة آلاف ومائتين شخصية عراقية تشارك في الانتخابات هناك أربعة آلاف شخصية من أخواني العراقيين السُنة موافقين على هالانتخابات.

غسان بن جدو: ممتاز سنسمع رأيه في هذه المسألة تفضل أخي من السويد وأخي بعدين من.

فوزي الشمري: بسم الله الرحمن الرحيم، فوزي الشمري من السويد.

غسان بن جدو: أهل وسهلا بك.

فوزي الشمري: حياك الله أكن كل الاحترام لك.

غسان بن جدو: أهلين يا سيدي.

فوزي الشمري: سؤالي موجه للدكتور للسيد عبد الأمير الركابي كيف من وجهة نظر وطنية كيف لا ترى في الانتخابات خلاص لشعبك من هذه الأزمات اللي يمر بها وأصبح البلد حاليا فريسة تتناوشه الذئبان فأرجو أن توضح أو تعطيني سبب مقنع لعدم..

غسان بن جدو: المشاركة في الانتخابات.

فوزي الشمري: المشاركة في الانتخابات وشكرا؟

غسان بن جدو: شكرا جزيلا لك على هذا الاختصار ولا عجب الأخوان العراقيين اللي يأتون من أوروبا أكثر اختصارا تفضل أخي.

أبو جاسم ناصري: بسم الله الرحمن الرحيم أبو جاسم ناصري من هولندا، واقعا يعني أغلب الحديث يتصور المشاهد بأنه الانتخابات هي أميركا هي داعية للانتخاب وهذا غلط وهذا اشتباه واقعا وإنما المرجعية والناس الوطنيين والأحزاب المعارضة سابقا على النظام السابق هي اللي دعت للانتخابات أرادت أميركا أن تصنع أو تعين الناس اللي هم أرادت، وقوف المرجعية وقوف الوطنيين وقوف الناس المخلصين اللي جاهدة في السابق هم اللي يعني جبروا أميركا وهذه الانتخابات هي بيد الأمم المتحدة وليس بيد أميركا وهذا واضح وأنا أتعجب يعني على الناس الذي يدعون الوطنية أو يدعون الإسلام ويصورون للمشاهد بأن الوطنية عدم الانتخاب هي الوطنية بالانتخاب وهي لا ليس..

غسان بن جدو: أعطوه المايك يا أخي وين المايك أين هو أعطيه المايك اتفضل يا أخي خد المايك يا أخي علي.

أبو جاسم ناصري: هي الوطنية بالانتخاب لا..

علي الجعبي: عفوا يعني أنت الآن يعني أصبحنا أعداء للعراق أنا علي الجعبي أخي الشيخ جمال إبراهيم محمد صالح الجعبي أُعدِم من قِبَّل النظام السابق سنة 1980، الآن أنا والدتي تطالبني من الإمارات تقول لي..

غسان بن جدو: مطفي المايك افتحه الله يخليك افتحه إذا سمحت.

علي الجعبي: والدتي أنا يعني أنا مثلي مثل أي عراقي أنا أخي بحزب الدعوة وأُعدِم بسبب انتمائه إلى حزب الدعوة، والدتي الآن من الإمارات بالاتصال تقول إنه اذهبوا إلى العراق يعني تريد قبل تزور ابنها، الآن إذا عبرت عن وجهة نظري إنه أنا مقاطع الانتخابات وهذه الانتخابات ناقصة أكون مو وطني لم أكون وطني وأكون يهودي حتى مو مسلم؟ يعني عجيبة والله..

غسان بن جدو: شكرا جزيلا أخي، دكتور مثنى حارث الضاري من فضل دكتور مثنى عشر ثواني إذا سمحت كلمة أخيرة.

مثنى حارث الضاري: أخيرا نحن لا نتهم من يشارك بالانتخابات بعدم الوطنية ولكن المشكلة أن الذين يشاركون يتهمون الذين لا يشاركون بعدم الوطنية، نحن لا نتهم وطنية أحد ولا نخون ولا نكفر القضية قضية وجهة نظر خيار نرى بأن الانتخابات مبدأ أصيل يجب أن يحترم ولن يكون نزيها وعادلا إلا بعد خروج الاحتلال.

غسان بن جدو: سيد أبو ميسم عشر ثواني كلمة أخيرة إذا سمحت.

أبو ميسم الجواهري: أنا أعتقد أن كل..

غسان بن جدو: هل تأمل في مشاركة واسعة أم لا في الخارج؟

أبو ميسم الجواهري: نعم أنا أتأمل إن شاء الله فيه مشاركة واسعة في الخارج وفي الداخل أنا أعتقد..

غسان بن جدو: لا اتركنا نتحدث عن الخارج الآن.

أبو ميسم الجواهري: في الخارج هناك معوقات كثيرة خاصة بالنسبة للعراقيين الذين في لبنان أو في أميركا وفي بعض.. قد تعيق يعني أسباب لوجستية أكثر مما هي أسباب سياسية وأنا أضمن حق الجميع اللي يريد يقاطع لا نبعد الوطنية عنهم ولا نقول إنه غير وطني والذي يريد يشارك من حقه يشارك واللي يقاطع من حقه أن يقاطع لكن الشيء لا يجوز لا للمشارك ولا للمقاطع أن يجبر الطرف الآخر ويهدده أو ما إلى ذلك لأن..

غسان بن جدو: سيد عبد الأمير الركابي عشر ثواني إذا سمحت كلمة أخيرة سيد عبد الأمير الركابي.

"
ما يجري الآن في العراق لا يتوافق مع حجم التضحيات والنضال والآلام التي تحملها العراقيون على مدى عقود طويلة
"
الركابي
عبد الأمير الركابي: أنا أعتقد ويعني أقول للناس إن ما يجري الآن ليس في مصلحة العراق ليس في مصلحة بناء العراق المستقبل هذا ما يجري الآن لا يتوافق مع حجم التضحيات مع حجم النضال الطويل مع حجم الآلام التي تحملها العراقيون على مدى عقود طويلة، إن العراق كبلد وكتراث وكحضارة عريقة كمبدع من الأشكال الديمقراطيات القديمة ما يزال لحد الآن مقدمة حمورابي مقدمة مسلة حمورابي تعتبر أرقى من أي دستور في العالم لهذا أعتقد أن العراقيين يستطيعون أن يبدعوا شكل النظام الجديد بعيدا عن أميركا بعيدا عن الاحتلال بعيدا عن أي فرد على العراقيين وعلى الأراضي العراقية شكرا.

غسان بن جدو: شكرا لك عبد الأمير الركابي، شكرا أبو ميسم الجواهري، شكرا لكم أيها السادة الأعزاء، شكرا لك دكتور مثنى حارث الضاري، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة من الدوحة كل الفريق التقني مع عماد بهجت والأخت العزيزة رفاه صبح وهنا في بيروت كل الذين شاركوا في هذه الحلقة مع طوني عون مع تقديري لكم في أمان الله.