مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

تاريخ الحلقة:

28/06/2003

- دوافع اندماج لاجئي مخيم الوحدات مع الشعب الأردني والرغبة في العودة
- وضع اللاجئين في مخيم جنين ونظرتهم للاجئي الخارج

- صور من معاناة سكان مخيم جنين

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين، سلام الله عليكم.

في مؤتمر دافوس الأخير الذي احتضنه منتدى البحر الميِّت في الأردن حُبِّرت أوراق كثيرة، وقيل كلام أكثر، بعضها كان مكرراً مملاً، بل كان يسخر بعقولنا بجهة إغداق الوعود والتعهُّدات، وبعضها كان مفيداً ومقنعاً وجاداً، لكن ما لفت نظرنا كلمة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بدت كأنها مرت مرور الكرام، لكنها لامست في رأينا جانباً أخلاقياً مطلوباً في زمن اللاأخلاق عربياً وإقليمياً ودولياً، الملك قال: أردنا من مؤتمرنا أن نلفت انتباه ضمير العالم الحي، جميل هو ضمير العالم الحي بالفعل، وحسبنا أن جميع العرب والمسلمين، وطبعاً جميع الفلسطينيين ولاسيمَّا اللاجئين منهم يتساءلون: هل يدرك ضمير العالم الحي حقيقة المأساة الفلسطينية التي تجر مآسي للمنطقة بكاملها كيانات وشعوباً، لأن الأشياء مرتبطة بطبيعتها، ولأن المسألة الفلسطينية تعنينا جميعاً أبينا أم شئنا؟

هل يعلم ضمير العالم الحي واقع اللاجئين والنازحين الفلسطينيين كما هو، لا كما يصور؟

هل يشعر هؤلاء أصلاً أن ثمَّة ضميراً حياً في هذا العالم حريص وجاد على حلٍّ جذري لقضية اللاجئين وحق العودة؟

ما الذي ينتظره اللاجئون في الداخل والخارج من ضمير العالم الحي عملياً، لا إنشاءً ومجاملات ووعوداً زائفة؟

هل يعوِّل هؤلاء على ضمير العرب الحي، أم يعتبر الفلسطينيون أنه خذلهم؟

في زمن الضمير الحي المأمول، ما هي أولويات اللاجئين الفلسطينيين في الداخل والخارج؟

حوارنا المفتوح اليوم يحاول أن يتلمس مفردات الضمير الحي في ملف لاجئي الداخل والخارج هنا في مخيم الوحدات على أمل أن نكون في وقت لاحق في اتصال مباشر مع مخيم جنين، مرحباً بكم أيها السادة جميعاً.

شكراً لكم أنتم في مخيم الوحدات الصامد والبطل في الأردن الشقيق على استضافتكم لهذه.. لهذه الحلقة.

دوافع اندماج لاجئي مخيم الوحدات مع الشعب الأردني والرغبة في العودة

أنا أود أن أبدأ مباشرة، مخيم الوحدات بالمناسبة لا نتحدث عنه، ولكن مخيم من المخيمات الفلسطينية في الأردن، تكاد تتميز للمشاهد العربي، تكاد.. تكاد تتميز عن بقية المخيمات في العالم العربي، الفلسطينيون هنا في الأردن جزء من المجتمع الأردني، بل أيضاً أقول: إن الفلسطينيين أردنيون، جميعاً تقريباً حصلوا على الجنسية الأردنية، على كل حال هذا الواقع للاجئين الفلسطينيين يكاد يكون مختلفاً عن غيره، لعلَّ الأستاذ عبد الكريم يوضح لنا هذه القضية، من فضلك تفضل أستاذ عبد الكريم.

عبد الكريم أبو الهيجا: شكراً أخي غسان، السلام عليكم جميعاً الحضور الكرام وأيضاً المشاهدين الكرام في الأردن والعالم العربي جميعاً.

أود أن أبدأ الحديث أخي غسان حول قصة اللجوء وإن كانت يعني باختصار شديد جداً، الأردن تفَّرد الحقيقة في التعامل مع موضوع اللاجئين الفلسطينيين منذ أن نشأت قضية اللاجئين عام 48، انطلاقاً من عدة محاور.

غسان بن جدو: اتفضل، هذا يمكن أفضل، اتفضل.

عبد الكريم أبو الهيجا: انطلاقاً من عدة محاور، وكان المحور الأول هو استضافة اللاجئين على مستويين تقديم الدعم الرسمي من خلال مؤسسات الدولة الأردنية التي أنشأتها الدولة الأردنية خصيصاً لمساعدة ورعاية اللاجئين الفلسطينيين.

وأيضاً من خلال المحور الشعبي والذي اقتسم فيه الشعب الأردني أيضاً مع إخوانهم وأشقائهم المهاجرين ببعد أنصاري كبير وواسع جداً إخوانهم اللاجئين في بيوتهم واقتسموا معهم لقمة الخبز، هذا.. هذا أستطيع أن أقول أن هذه.. هذا.. هذين المحورين.

لكن المحور الثالث أيضاً هو المحور السياسي منذ أن كانت يعني قضية اللاجئين الفلسطينيين انبرى الأردن سياسياً للدفاع عن هذه القضية والمطالبة بشكل دائم ومستمر في دعم قضية اللاجئين، في عودة اللاجئين، حق العودة للاجئين وفق القرار 194 لعام 1948، وكل ما تمخَّض عن هذه القرارات الخاصة بالأمم المتحدة والمعنية بموضوع اللاجئين، هذه جوانب الحقيقة يعني ربما يكون معظم الحضور في هذا الإطار..

غسان بن جدو: ثمة قضية نود أن نستوضحها أنت تعلم جيداً بأن معظم اللاجئين الفلسطينيين في غير.. في غير هذا البلد لا.. لم يحصلوا على.. على جنسية ذلك البلد، وحُجَّة تلك البلدان أنها لا تريد توطين الفلسطينيين في بلدانهم، فكيف أنتم عالجتم هذه القضية في الأردن.

عبد الكريم أبو الهيجا: يا سيدي..

غسان بن جدو: يعني أنا أعلم بعض المخيمات في بعض البلدان العربية التي لا يُسمح للفلسطينيين اللاجئين الفلسطينيين حتى أن يدخلوا مسماراً واحداً.

عبد الكريم أبو الهيجا: هذا الحقيقة أخي غسان هو التفرُّد والتميز الذي تعامل به الأردن الدولة مع اللاجئين، الحقيقة في عام 50 حصلت الوحدة الأردنية الفلسطينية بين ضفتي نهر الأردن، وحصل كل اللاجئين على الجنسية الأردنية، وكان هناك نصاً في ميثاق الوحدة بأن لا يتعارض ذلك مع التسوية النهائية للقضية الفلسطينية ومع حقوق اللاجئين في العودة والتعويض حسب قرارات الأمم المتحدة، فلذلك ليس هناك تعارض في حقيقة الأمر بين أن يكون المواطن لاجئ أردني ومواطن أردني يستفيد من كافة الخدمات التي تقدِّمها الدولة الأردنية للاجئين ولكافة المواطنين أيضاً في هذا البلد الطيِّب، وأن يكون لاجئاً يحتفظ بحقوقه في العودة إلى بلده فلسطين في حال الوصول إلى حل عادل ومنصف في هذه القضية.

غسان بن جدو: طيب.. سيد عبد الكريم أبو الهيجا هو (مدير دائرة الشؤون الفلسطينية هنا في الأردن) سيدي، أنا أود أن نتحدث مع أحد.. يعني أحد النواب المنتخبين من المخيمات، مَنْ من النواب المنتخبين من..؟ تفضل سيد.. نتعرف عليك أكثر، تفضل من فضلك.. تفضل لو سمحت.. تفضل..

د. تيسير الفتياري: أقف.

غسان بن جدو: قف لو سمحت.

د. تيسير الفتياري: أنا خايف الكاميرا ما ..

غسان بن جدو: ليست مشكلة، أنت طويل، ونحن نرحب بالطوال أمثالك يا سيدي.

د. تيسير الفتياري: الله يحييك يا مرحبة.

غسان بن جدو: يعني أود أن أفهم يعني كيف أن نائباً يُنتخب من قِبَل المخيمات، يعني هل هو يُنتخب فقط من المخيمات، أم هو ينتخب والمخيمات تشارك في هذا الانتخاب؟ هل هو نائب عن المخيمات، أم هو نائب كبقية النواب، ولكن جزء من ناخبيه هم من المخيمات؟

د. تيسير الفتياري: أولاً: معك الدكتور تيسير الفتياري (نائب عن الدائرة الثانية) الدائرة الثانية دائرة واسعة جداً، تشمل عدة مناطق، من بينها المخيمات، وأنا مَثَّلت مخيم الوحدات بالذات، وكانوا أكثر من أهل وأكثر من ناس وقفوا بجانبي وساندوني ودعموني بأصواتهم، فأنا أشكرهم جزيل الشكر، والنائب هو ممثل أمة وليس ممثل منطقة أو ممثل مخيم، نحن ممثلين للأمة جميعها وعامة ولكن بالأخص اللي هو مخيم الوحدات، وليتني أعقِّب على حديث زميلي أبو الهيجا، الشعب الأردني والفلسطيني شعب واحد، أصولهم واحدة منبتهم واحد، لا ننظر إلى اتفاقية سايكس بيكو التي قسَّمت البلاد طولياً، نحن الأصل كنا نابلس والسلط تابعين لبعض، الكرك والخليل تابعين لبعض، فيه بيننا رحم، فيه بيننا أنساب، نحن أمة واحدة وشعب واحد، ونحن ننظر عيننا وفي الأردن والعين الأخرى في فلسطين، ونحن نسعى إلى تحرير فلسطين من خلال الأردن، ونحن نأمل أن يكون -إن شاء الله- العودة إلى فلسطين إلى ديارنا وإلى أهلنا، وإلى بساتيننا وبيوتنا ومزارعنا من خلال الأردن كما وعد الرسول -عليه الصلاة والسلام- بأننا سنقاتل اليهود نحن في شرقي النهر واليهود في غربي النهر، وستكون النصرة بإذن الله من الأردن، فالأردن أرض الحشر وأرض الرباط، ونحن ننطلق من تحرير فلسطين -بإذن الله- من الأردن، وهذا الأمر يعني مهم جداً.. نعم.

غسان بن جدو: لعلك أثرت لي قضية الاندماج بشكل عام تفضل من فضلك سيدي ولكن...

د. تيسير الفتياري: نعم، يظهر الكاميرا ما..

غسان بن جدو: لعلني سأناقش هذه القضية مع الجمهور في وقت لاحق.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم من جديد نحن على الهواء مباشرة من مخيم الوحدات الفلسطيني في عمان، من وراء.. من فضلكم، إذا كانت هناك وين المايك من فضلكم؟ طيب سيدي أنا لديَّ سؤال تفضل خلينا نسمع، أنا لديَّ سؤال يعني أنتم كـ.. هنا كفلسطينيين أردنيين أو أردنيين من أصول فلسطينية تعيشون في هكذا مخيمات، أنتم يعني جنسية أردنية بطبيعة الحال، كيف تم الاندماج داخل المجتمع الأردني؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: الاندماج تم طبعاً بيننا وبين الشعب الأردني، لأنه كلنا أصلاً أمة عربية، إلنا دين واحد الدين الإسلامي، بس فقط هي المشكلة اللي عندنا إنه إحنا بنطالب بحق العودة بغض النظر فيه اندماج أو ما فيه اندماج، الاندماج صار انتقلنا من البلاد أو ما طلعنا، لأنه فيه اندماج دين إسلامي وأمة عربية واحدة، بغض النظر طلعنا أو ما طلعنا، بس إحنا المطلب الرئيسي إلنا بنرجع البلاد، لأنه كل واحد إله أرض موجودة هناك، حقنا المقدس في الرجوع إلى الأرض ما حد يقدر يمنعه عنا، حتى كل الدول دافعوا عن الحق الفلسطينيين في الرجوع إلى بلادهم إلا الشعب الإسرائيلي هو اللي بيرفض.

غسان بن جدو: طيب: كلمة أعطيه المايك للشيخ اللي ورا من فضلك هنا، اتفضل يا حاج.

أحمد مرشد أبو شاور: مساء الخير، وشكراً لمحطة (الجزيرة) على هذا العناء، وأهلاً وسهلاً بكم في مخيم الوحدات.

غسان بن جدو: أهلاً يا حاج.

أحمد مرشد أبو شاور: أحمد مرشد أبو شاور (...العودة وعضو لجنة تحسين المخيم). يا سيدي، أولاً: السؤال حول الاندماج، لقد توحَّدت الضفتان معاً، وهذه الوحدة أكسبت البلد كمملكة موحدة لضفتيها الشرقية والغربية.

غسان بن جدو: شوف يا حاج يعني الله يخليلك خليني أكون واضح معك، غير الكلام السياسي وغير الكلام التاريخي حتى المشاهد العربي يستفيد، أنت كمواطن الآن واضح إنه الله يطوِّل بعمرك بطبيعة الحال، ولكن يبدو إنه صار لك سنوات إذا مش عقود في هذا البلد، عملياً كيف تم الاندماج؟ كيف يتم التفاعل بينكم وبين إخوانكم وأشقائكم الأردنيين، لأنه صرتم مجتمع واحد شعب واحد، كيف تم الاندماج؟

أحمد مرشد أبو شاور: إحنا..

غسان بن جدو: يعني غير فقط الجانب الديني وجانب العروبة، وغيرها كل هاي المسائل يعني.

أحمد مرشد أبو شاور: غير.. غير الجانب الديني وغير جانب عروبة إحنا عندما توحَّدنا مع بعض بدأنا نبني في هذا البلد مع بعض كتفاً إلى كتف ويداً بيد حتى أصبحت هذه البلد في هذا المعني واللاجئين في هذا البلد هم مواطنون يعتزون بمواطنتهم ويدافعون عنها، مثلما هم يعتزون بانتمائهم لشعبهم الفلسطيني والمواطنة والانتماء للشعب الفلسطيني وللحقوق الوطنية الفلسطينية ولحق العودة تحديداً بكونه أساس اللاجئون في ذلك لا.. لا تتعارض مواطنتهم مع هذا التوجُّه أبداً.

غسان بن جدو: طيب شكراً جزيلاً، خلي.. أنا فهمت منك. أعطِه المايك من فضلك، فهمت منك أخي إنه يعني فيه عندك شيء خاص يعني يثبت أنك بتعرف يعني جميع الفلسطينيين يطالبون بحق العودة، لكن تعلمون جيداً بأن هذا المطلب عويص جداً، هو مطلب أساسي واضح لجميع فصائل الشعب الفلسطيني فئات الشعب الفلسطيني، ما نسمعه علناً أن حتى القيادة الفلسطينية، المفاوض الفلسطيني، هذا المطلب يضعه على أجندة رئيسية في مفاوضاته، ولكن الطرف الآخر يصر على أنه لا مجال لحق العودة للفلسطينيين وإن تنازل أو تساهل كما يقول، فإن الفلسطينيين سيعودون إلى الدولة الفلسطينية المستقلة الموعودة، يعني أنتم كربما عندكم وثائق.. عندكم.. كيف تشعرون بالتحديد؟ ما الذي يمكن أن تثبتوه بهذا الأمر؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: كل شخص فلسطيني يعيش هنا يوجد معه وثائق تثبت أحقيته في العودة.

غسان بن جدو: كل شخص فلسطيني عنده وثائق؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: كل شخص موجود يعني معاه وثائق تثبت حقه في العودة إلى فلسطين وحقه في أرضه.

غسان بن جدو: شو بتعني الوثائق؟ ما الذي تعنيه الوثائق؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: الوثيقة هي عبارة عن يعني إما أن تكون هي من دائرة الأراضي الموجودة هناك من حكومة فلسطين القديمة، أو إما أن تكون حجة في البيع والشراء بهذه الأرض الموجودة هناك، الإنسان الفلسطيني أصلاً ليس..

غسان بن جدو: طيب هل.. هل نستطيع أن نعرفها شوية بالتحديد، عندك وثائق معينة؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: عندي وثائق نعم.

غسان بن جدو: أرنا إياها لو سمحت لو تسمح.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: هذه إحدى الوثائق موجودة عبارة عن حجة بيع لأرض موجودة.

غسان بن جدو: حجة بيع لماذا؟ حجة بيع..

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: حجة بيع أراضي.

غسان بن جدو: لأ، خلينا نشوفها.. خلينا نشوفها.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أقرأها لك إياها أنا؟

غسان بن جدو: لأ، يعني شو بتعني حجة بيع؟ يعني هذا.. إنه أنت تملك أرض معينة أو شيء؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: نعم، امتلاك أرض نعم امتلاك.

غسان بن جدو: طيب أستاذ عبد الكريم خلي.. Ok أستاذ بعد الكريم، يعني.. هكذا حجج أعطِه المايك.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: تفضل.

غسان بن جدو: هكذا حجج، هل هي تعتبر وثائق قانونية تسمح للاجئ الفلسطيني أو أي طرف أن في مفاوضاته يدافع عن..؟ فهمت إنه تفضل من فضلك.

عبد الكريم أبو الهيجا: لا شك..

غسان بن جدو: إذا سمحت خلينا قف لو سمحت، لأنه أنت شاركت في مفاوضات متعددة الأطراف في هذه القضية بالتحديد، هكذا وثائق يعني تعتبر قانونية؟

عبد الكريم أبو الهيجا: هي.. هي نعم، هي لا شك هي جزء من الوثائق القانونية، لا تشكِّل وثيقة قانونية بعينها، لكن تشكِّل أحد الوثائق القانونية التي يجب إبرازها حين التوصل إلى اتفاق حول موضوع العودة.

غسان بن جدو: طيب حتى تصبح قانونية، يعني حتى نفهم، هكذا وثيقة، أعطني هذه الوثيقة، لأنه ربما هكذا وثيقة الآن موجودة ومؤرخة، وفيها توقيعات إلى آخره.

عبد الكريم الهيجا: ربما قبل 48 نعم واضح أستاذ غسان..

غسان بن جدو: طب قبل، يعني هكذا وثائق مثلاً، هل نقدِّمها للجهات الدولية للأمم المتحدة، لكم أنتم كسلطات تدافعون.. لمن بالتحديد؟

عبد الكريم أبو الهيجا: الحقيقة كمواطنين أردنيين من اللاجئين في الوقت المعين نحن سنطلب من المواطنين يعني توثيق أنفسهم فيما يتعلق بالممتلكات، نحن لدينا برنامج الآن في الحكومة الأردنية في دائرة الشؤون الفلسطينية وبدعم من الحكومة استطعنا أن ننقل كل الوثائق الفلسطينيين إلى الحاسوب في دائرة الشؤون الفلسطينية وفي دائرة الأراضي والمساحة في عمان، الآن معظم الوثائق موثقة وموجودة في الدائرة، وربما يعني نصل إلى وقت محدد نطلب فيه مثل هذه الوثائق..

غسان بن جدو: طيب هايل يعني هل سمعتم.. جيد أستاذ عبد الكريم، هل سمعتم جميعاً أستاذ عبد الكريم يقول لكم باعتباره مدير دائرة الشؤون الفلسطينية أنه ستكون هناك مطالبة لكم جميعاً، أي إنسان له وثيقة يريد أن يثبتها ربما سيقدِّمها لاحقاً للمفاوضات، ولكن خلي فقط اسمحوا لك أكمل في هذا.. في هذه القضية أعطني المايك، هناك كلمة أخرى؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: نعم.

غسان بن جدو: تفضل.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: يعني كل إنسان فلسطيني موجود في هذا الوطن يعني عزيز عليه ترابه يعرف وطنه، يعرف ترابه، يعرف الحجر.

غسان بن جدو: طيب أنت من أين؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أنا من بيت أولى الخليل من قضاء الخليل، يعرف كل إنسان فينا الحجر، يعرف التراب يعرف الشجر، يعرف كل خطوة موجودة هناك.

غسان بن جدو: طيب أنت هل تعرف.. تعرف..؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أنا ذهبت إلى هناك، نعم، وأعرف، أنا من مواليد 68.

غسان بن جدو: نعم، وكنت تعرف..

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: ولكن ذهبت نعم، ذهبت إلى فلسطين، وأعرف بلدي وأعرف بيتي، وأعرف حديقتي، وأعرف الحاقورة، وأعرف المناطق كلها.

غسان بن جدو: طيب خليني أسأل الشيخ اللي هو ربما صاحب البيت نفسه، كشيخ صاحب.. اتفضل يا أخي.. اتفضل يا سيدي، شو اللي عندك يا شيخ حاج؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي من مواليد مدينة اللد.

غسان بن جدو: اللد.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: مدينة اللد نعم، معاي كوشان ومعي مفتاح دارنا القديم اللي باللد.

غسان بن جدو: شوه هذا مفتاح شو؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: مفتاح دارنا باللد.

غسان بن جدو: هذا مفتاح داركم باللد.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: نعم، محتفظين فيه وولادنا .

غسان بن جدو: يعني هذا تورثه لابنك إن شاء الله بعد طول العمر، إن شاء الله أنت ترجع إلى هناك، ولكن هذا..

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: بالضبط.. بالضبط.. بالضبط، وهاي كوشان الأرض، كوشان معانا كوشان..

غسان بن جدو: يعني شو ماذا هذه؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: كوشان أرض استملاك.

غسان بن جدو: آه نعم.. نعم.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: آه، يعني ولادنا اللي انولدوا هون بشوق أكثر منا لبلده..

غسان بن جدو: كم عندك أولاد يا حاج؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: أنا عندي 12.

غسان بن جدو: ما شاء الله، الله يخلي لك إياهم إن شاء الله.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: أربع أولاد، و8 بنات.

غسان بن جدو: طب وهل تقول لهم إنه هذه أرضكم وهذه وثيقتكم وهذا مفتاحكم.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: بالضبط، أنا.. ألي.

غسان بن جدو: هذا.. هذا المفتاح.. هذا المفتاح كالكنز.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: أنا إلي 45 حفيد.

غسان بن جدو: 45 حفيد، ما شاء الله، الله يخليك إياهم إن شاء الله.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: 45 حفيد نعم.

غسان بن جدو: طيب هذا.. هذا المفتاح وين بتخبيه، هذا كنز؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: هذا مع.. مع.. مع جواز السفر.

غسان بن جدو: أنت كيف تجرؤ الآن وتخرج هذا المفتاح معك الآن؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: أنا للأشياء المهمة نحمله آه، حملته للقاء من شان أوري المسؤولين إنه إحنا بشوق لبلدنا وللعودة، وبنطالب في حق العودة لأنه من حقنا ومن حق ولادنا، وولادنا بشوق للِّد وليافا وللرملة، ولفلسطين كلها أكثر منا اللي ما بيعرفوهاش يعني..

غسان بن جدو: هذا المفتاح يا حاج هو كنز لك هي ثروتك الأساسية.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: بالضبط، ومن ولد لولد بنسلمه..

غسان بن جدو: تعرف يا حاج إن الأثرياء الآن..، الأثرياء اللي عندهم ملايين ومليارات، تعرف أين..

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: والله عندي هذا المفتاح، والله عندي هذا أغلى منهم.

غسان بن جدو: تعرف هؤلاء أين يعني يخبئون أموالهم وثرواهم في جنيف في البنوك السويسرية.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: بالضبط.

غسان بن جدو: الأقل تواضعاً يخبيه في بنوك هنا في.. في هذه المناطق، طب أنت لست أدري إن شاء الله يكون عندك حساب أو صندوق في بنك معين، عندك صندوق في بنك؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: محفوظ، لأ، محفوظ.

غسان بن جدو: طب وين بتحفظه؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: في دارنا.

غسان بن جدو: في داركم.

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: في بيتنا.

غسان بن جدو: ولا تخشى عليه أبداً؟

عبد الكريم عبد الفتاح الصالحي: أبداً.

غسان بن جدو: طب اتفضل يا حاج، الله يخلي لك إياهم إن شاء الله، شكراً.

أنا أود أن أسمع إلى السيدة.. السيدة ازدهار من هناك من فضلك أعطوها المايك للسيدة ازدهار، سيدتي.. سيدتي سمعتيني.. تسمعينني؟ طيب سيدتي المرأة الفلسطينية، المرأة اللاجئة هنا باعتبارك أنت ناشطة في اتحاد المرأة هنا.. باعتبارك ناشطة في اتحاد المرأة هنا ما الذي تقمن به؟ ما الذي.. وين نشاطكم بالتحديد في هكذا مخيمات؟ نشاطكم اجتماعي؟ نشاطكم نسائي نشاطكم سياسي؟ نشاطكم اقتصادي؟ ما هو بالتحديد؟

ازدهار: أول إشي المرأة الفلسطينية سواء بالداخل أو بالمهجر أو بالشتات كان إلها دور كبير على أرض الواقع، سواء في فترة الانتفاضة أو بعد الانتفاضة، فهي تكمل دورها في الداخل سواء كانت على المستوى في الحل السلمي أو في فترة الانتفاضة، بالنسبة لدور المرأة في الأردن..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: خليكي معي في هذه النقطة، ما الذي بالتحديد تقصدونه؟ يعني أنت كيف هنا أنت في مخيم الوحدات أو في الأردن أو في عمان كيف أنت تكمِّلين دور المرأة الفلسطينية أو أخيك الفلسطيني هناك بالداخل؟ كيف يعني كيف بالتحديد؟

ازدهار: في الداخل؟

غسان بن جدو: نعم، أنت تتحدثين أنك تكملين دور الانتفاضة إلى آخره كيف تكملين هذا الدور؟

ازدهار: أول إشي أنا بأكمل دور المرأة في الداخل بأني أنا بأربي أولادي تربية على إنه إلي وطن مسلوب في الداخل يجب عليَّ أن أتمسك فيه تمسك مطلق وإنه أي معاهدات أو أي مفاوضات أو أي حق لتقرير المصير، فهو دا حق إلي مكتسب، حق مقدس ما راح أتنازل عنه ولا بأي شكل من الأشكال، وبالتالي أنا بأؤكد على إنه المرأة الفلسطينية في المهجر ربَّت أولادها وبتربي في أولادها على إنه فيه لها حق مسلوب يجب في يوم من الأيام إنها تسترده، وهذا طبعاً الدور للمرأة الفلسطينية معروف على الساحة الأردنية، سواء في الأردن أو في الأقاليم الخمسة اللي موجودة فيها المرأة في الشتات.

غسان بن جدو: طيب عملياً أنت.. يعني أنتن في اتحاد المرأة أو في جمعيات نسائية من هذا الأمر، ما الذي.. ما الذي تفعلنه؟

[موجز الأخبار]

غسان بن جدو: سيدة ازدهار، كنت معكِ أكملي من فضلك الحديث باختصار شديد عن دور المرأة الفلسطينية في المخيمات بالتحديد.

ازدهار: طبعاً.. الدور الآخر للمرأة الفلسطينية في المخيمات جميعنا يدرك تماماً أن هناك فيه هجمة صهيونية إمبريالية على التراث الفلسطيني من المطرزات، وإنه هذا التراث يُجيَّر الآن إنه هو لصالح الكيان الإسرائيلي فالمرأة الفلسطينية سواء في الشتات أو في المهجر، وخاصة في مخيمات اللاجئين اللي موجودين في الأردن كان إلها دور كبير وواسع جداً في المحافظة على هذا التراث وإحياء هذا التراث مرة ثانية بتطريزه على كافة الأشكال، أيضاً للمرأة كان دور توعوي سبق وذكرته إنه هي وعَّت أولادها إن في إلنا وطن مسلوب، أيضاً تم اللقاء مع عدد من الفلسطينيات في الداخل، حتى إنه إحنا نعلم ما حجم المعاناة اللي بتعانيها وكم إحنا بمقدرونا إنه نساهم مع أخواتنا الفلسطينيات في الداخل، لأنه إحنا جميعنا معروف إنه إحنا جسم واحد لا يتجزأ، حتى لو جزأتنا الإمبريالية الصهيونية أو الأميركية أو غيرها.

غسان بن جدو: طيب شكراً جزيلاً لك سيدة ازدهار، ربما سأعود إلى سيدات في وقت لاحق، لكن يبدو -والحمد لله- الآن أصبحنا في اتصال مباشر مع جنين هناك.. هناك زميلتنا جيفارا البديري موجودة في مخيم جنين مع نخبة.. أكمل هنا من فضلكم أكمل، هل هناك مداخلة أخرى؟ تفضل يا سيدي. تفضل أعطيه المايك.
خليل حسين عطية: بسم الله الرحمن الرحيم. أنا المهندس خليل حسين عطية أردني، ولكن أصلي من اللِّد، اللد المغتصبة، وأنا أعُلِّم أولادي وأهلي على حب اللد التي لن يستطيع أحد أن ينسينا إياها أو.. ولن نسمح لأحد أن يفاوض أو يتنازل عنها.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: بمعنى ماذا..

خليل حسين عطية: لماذا.. لأنه.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: بمعنى ماذا لن تسمح لأي حد أن يتفاوض أو..

خليل حسين عطية: لأنه بالنص القرآني قال تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ...) وحوله حسب إجماع العلماء هي فلسطين وبلاد الشام، فاللد..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: عملياً..

خليل حسين عطية: فاللد هي جزء من فلسطين وهي جزء من عقيدتنا، فكل من يفاوض أو يتنازل عن اللد هو يتنازل عن جزء من العقيدة، وهناك فتوى شرعية من المفتي العام للثورة الفلسطينية الشيخ الدكتور نادر التميمي بأن كل من يفرط في جزء من العقيدة هو كافر وخائن، فكل.. فكل.. فكل من.. من يفاوض أو يتنازل عن أي جزء من فلسطين هو كافر حسب الفتوى الشرعية، فلا تنازل عن فلسطين ولن نقبل بالتنازل عن فلسطين، وأنا حصلت على أعلى الأصوات في الأردن وهذا ضمير الأردنيين من أصل فلسطيني بأن العودة ضرورية وهامة، وأنا أحيي بطولاتكم يا شعب فلسطين ويا أهلنا في جنين، يا من لقيتم العدو درساً لن ينساه، وأن العمليات الاستشهادية التي تقومون فيها هي السبيل الوحيد للحصول.. للحصول على مكتسباتكم وحقنا في العودة إلى فلسطين، وأن المعاهدات والاتفاقيات هي زائلة، وأن اليهود لن يحترموا عهداً، ولن يحترموا ميثاق، فأنا أقول باسمي وباسم من أُمثِّلهم في هذا البلد بأن العودة ضرورية ولا تنازل عنها، لأن عقيدتنا تأمرنا بذلك، وأن الأميركان الذين قتلوا 50 ألف من الهنود الحمر لن يُركِّعوا الشعب الفلسطيني وأن جهاد الشعب الفلسطيني وبطولاته تستحق منا كل الاحترام وكل التقدير ولا عودة إلا بهذه البطولات.. شكراً.

وضع اللاجئين في مخيم جنين ونظرتهم للاجئي الخارج

غسان بن جدو [مقاطعاً]: شكراً.. شكراً جزيلاً لك.. شكراً جزيلاً لك.. شكراً جزيلاً لك، ولكن معلش.. يبدو أن المسألة حُلَّت مع جنين، جنين مخيم صامد بطل شامخ يستحق منا أن نلتفت إليه، خاصة بعد أن عولجت.. إن كان الإخوان في جنين يسمعونني، أولاً أهلاً بكم، عذراً على تأخيري في الاتصال بكم، ولكن ليست هناك مشكلة طبعاً مخيم جنين دخل التاريخ بكل ما للكلمة معنى، أصبح رمزاً للصمود، رمزاً.. رمز للتحدي بكل ما للكلمة معنى، العالم كله الآن كان.. كان ولا يزال يتحدث عن مخيم جنين، هل أنتم في مخيم جنين تستطيعون الآن وأنتم موجودون في مكان -حسب فهمي وحسب ما أرى- مكان يؤكد بأن هذا المخيم كان قد دُمِّر، ما الذي تحدثوننا بالتحديد عن معاناة ومآسي وأوضاعكم، لا أود أن أقول معاناة أو مآسي لا. هكذا نسمع نحن من بعيد، ما هي أوضاعكم هناك في مخيم جنين؟ تفضلوا.

لاجئة فلسطينية من سكان مخيم جنين: السلام عليكم ورحمة الله.

أنا أم الأسير محمد الصباغ وأم الشهيد علاء الصباغ، اغتالته القوات الإسرائيلية في شهر رمضان، 26/11، إحنا عانينا بالاجتياح.. كل الاجتياح وأنا موجودة بالمخيم، ما طلعتش من البيت وهدموا البيت علينا، ودمروا البيوت وقتلوا الشباب، إحنا ما بدنا الحل هذا اللي هو خارطة الطريق تيجي هيك، إحنا بدنا خارطة الطريق إنه يكون سلام عادل، يطلعوا الأسرى، يرجعوا اللاجئين، إحنا.. يعني مخيم جنين من دون المخيمات ما بيعلم بشيء من اللي صار، ليش؟ كل المدن بتعلم إنه فيه خارطة الطريق فيه بده يصير هدنة، فيه حل سلمي.. وينه؟ إحنا ما علمناش، بعدين إحنا بنطالب بولادنا المساجين، أنا عندي سجين إله 14 سنة، من الانتفاضة هاديك، وهدموا بيتين، بالاجتياحات هذا هدموا بيتي الثاني، واستشهد ابني، أنا أطالب باللي دايرين على الحل السلمي يعدلوا، ما فيش عدل، بدنا المساجين تروح واللاجئين ترجع لبيوتها، ما بدنا منهم شيء، إحنا قاعدين نسيوا الشهدا، نسيوا الأسرى، نسيوا اللي صار، كله قعدوا كلهم على طاولة واحدة وقعدوا يأكلوا ويشربوا ويتجاملوا ليش؟ ليش هاي.. الشهدا اللي راحت كانوا زي الحطب مرميين بالشوارع أنا واحدة من الناس بقيت أفوت وأُقلِّبهم وأغطيهم بالبيوت أنا كل الاجتياح وأنا ماشية بالشوارع، وكلايته هذا إحنا بدناش إياه إحنا بدنا ولادنا اللي بالسجون تروّح وبدنا اللاجئين يرجعوا، خارطة الطريق بعدين نمشي عليها، ما فيش خارطة طريق، وشكراً.

غسان بن جدو: شكراً يا ست شكراً.. يعني فقط لو أود أن أقول لك.. أقول لكم أنتم في جنين ربما لم تشاهدوا على الشاشة وأرجو مستقبلاً أن نشاهد أكثر على الشاشة مخيم الوحدات، أنتِ كنت تتحدثين سيدتي يا حاجة.
وإخوانك الفلسطينيون هنا في مخيم الوحدات للمرتين صفقوا، أرجوكم للمرة الثالثة صفقوا، حتى يشاهدونكم في مخيم جنين، اتفضلوا في مخيم جنين.

فخري التركمان: أتحدث؟

غسان بن جدو: تفضل نعم.

فخري التركمان: أنا فخري التركمان فخري التركمان، (رئيس لجنة الطوارئ في مخيم جنين) وأحد لاجئي عام 48 وممن عاش نكبة فلسطين، حيث خرجت طفلاً ابن عشر سنوات وعشت المأساة بكاملها، بكل ما تعني النكبة، كل ما تعني النكبة من طرد شعب عن وطنه وفصل شعب عن أرضه، وكل ما تعني من قتل وتدمير وتشريد لهذا الشعب، وكل ما تعني من النكبة من زيادة الشهداء والجرحى والأسرى والمعاقين وما تعني من استمرار العدوان والظلم على الشعب الفلسطيني وكل ما تعني من الإحباط والمعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني والذي عاش ما يزيد عن 55 عاماً ولم تنفذ قرارات الشرعية الدولية بالنسبة للشعب الفلسطيني، ونحن في مخيم جنين كما ذكرتم عاش فترة الصمود التي يفتخر ويعتز بها حيث مثل المقاتل الفلسطيني في مخيم جنين الإرادة الصامدة الصابرة المتحدية لمن أراد أن يعتدي على مخيم جنين فدافع المقاتل الفلسطيني بكل.. بكل جدارة عن شرف هذا المخيم وعن شرف الأمة العربية والإسلامية والذين هم تركوا الشعب الفلسطيني لوحده، وهناك.. أقول وبكل مرارة أن هناك تآمر إقليمي ودولي على القضية الفلسطينية، ولم يبق من القضية الفلسطينية سوى الرمز الوحيد وهو المخيمات بالذات، ونحن كلاجئين نعيش في المخيمات أو غير المخيمات نعتبر أن حق العودة حق مقدس وحق لا يسقط بالتقادم، وحق قانوني جماعي.. جماعي وفردي وحق لا تجوز فيه الإنابة أو التفويض أو التوكيل عليه، ولذلك رغم كل ما عانيناه من مآسي وآلام ومرارة وحسرات لن يثنينا عن حقنا وتمسكنا بالعودة، وأيضا ما.. ما يدور..

غسان بن جدو: يا حاج.. سيدي.

فخري التركمان: في الأجواء الداخلية.. نعم

غسان بن جدو: سيدي، أرجوك أن تسمعني أكثر، أود أن أفهم من شخص آخر أو سيدة أخرى أو إذا كان لديكم هناك أطفال أن تحدثني إذا كان هناك طفل أو فتاة صغيرة أن تحدثني هي كفتاة أو هذا كطفل في مقتبل العمر كيف وهو أو هي في مخيم جنين.. في المخيمات الفلسطينية أنتم في الداخل كيف تشعرون.. كيف تحسون ما الذي تنظرونه؟ ما الذي تتوقعونه؟ تحدثوا معي أرجوكم لفترتكم؟

فخري التركمان: نعم.. نعم، ستحدثك إحدى الفتيات.

غسان بن جدو: من فضلك.

ضُحى بسام: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا ضحى بسام راغب السعدي من مخيم جنين، أبي مُطارد، استشهد أخواي إبراهيم وعبد الكريم، استشهد ابن عمي واستشهدت جدتي، أمي حزينة في وضع لا تُحسد عليه أبي مُطارد، أحلم به يأتي إلى بيتنا أرى الدموع المسجونة في عيني أمي الصامدة فأحاول الصمود مثلها.. أرى أمي الصامدة فأحاول الصمود مثلها.

غسان بن جدو: صمود يا.. أنا ما.. ما عرفت اسمك من فضلك.

ضحى بسام: ضحى بسام راغب السعدي.

غسان بن جدو: كم عمرك يا ضحى؟

ضحى بسام: 13 سنة.

غسان بن جدو: طيب، ما الذي تفهمينه من الصمود؟ عندما تقولين صمود، شو بيعني صمود؟

ضحى بسام: إنه.. إنه الشعب يقف ضد الصهاينة المحتلين لأرضنا.

غسان بن جدو: شكراً يا ضحى، خلينا نسمع كلمة أخرى من.. من عندك من جنين لكن أرجو الذي سيتحدث الآن أن يأخذ بعين الاعتبار سؤالي هذا، أنتم هناك داخل مخيم جنين أي في داخل فلسطين، كيف تنظرون إلى إخوانكم الفلسطينيين الموجودين في مخيمات ما تسمى بالشتات؟ كيف تنظرون إليهم؟ هل تعلمون.. يعني ما الذي.. ما.. ما هي المعلومات التي تصلكم هناك؟

هل تصلكم معلومات أن إخوانكم اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات خارج فلسطين يعيشون مثلاً في بيوت مرفهة، سيارات مكيفة لديهم أموال طائلة، لا يشعرون بمعاناتكم في الداخل أم لا؟ هل تعلمون وتدركون بأن أي أخ فلسطيني موجود في الخارج هو أيضاً يحمل معاناتكم لأنه أيضاً هو يعاني؟ هل.. هل تفهمون هل هناك تواصل معنوي روحي معلوماتي عما يحصل داخل.. داخل مخيمات الفلسطينيين في الخارج أم لا؟

عبد الرزاق أبو الهيجا: عبد الرازق أبو الهيجا (مدير مخيم جنين) نحن لا نشعر، يعني نشعر تماماً.. نحن نشعر تماماً بأننا والفلسطينيين اللي في الشتات جسم واحد وكتلة واحدة، لأنه عدونا كبير ونفس المعاناة وإن كانوا طبعاً بعيدين عنا جغرافياً، إلا إنه نرتبط نفسياً ووجدانياً، ظروفنا نحن لم نتعود الشكوى، بالرغم إنه الهواء اللي بنتنفسه ملوث من الغبار، الطريق اللي بنمشي عليها مدمرة، كل ما حولنا مدمر، لكن إحنا لم نتعود الشكوى ولن نشكي لأحد، وتعودنا الصبر وإحنا شعب الجبارين اللي قادرين على إننا نحرر أرضنا، إحنا بوحدة شعبنا وبوحدة الشعب الفلسطيني في.. في الداخل وفي الخارج.

غسان بن جدو: شكراً لك، أنا أود أن أعود إلى إحدى السيدات أيضاً في مخيم جنين، يبدو لديكم حضور نسائي كبير هناك وهذا ليس غريباً، هنا لدينا حضور نسائي قليل بعض الشيء، فلنكمل بعضنا.. تكملون بعضكم بالتحديد، هل هناك من سيدة تحدثني أنت كسيدة بشكل طبيعي ما الذي تتوقعينه أو تنتظرينه من إخوانك العرب، ليس اللاجئين الفلسطينيين في الخارج، لأننا نعلم نحن، أنا أقول لك أنا لست فلسطيني، ولكنني أعلم بأن اللاجئين الموجودين في.. في الفلسطينيين في الخارج كلٌ من موقعه يناضل النائب، المسؤول، الصحافي، الإعلامي، السيدة، الطفل، المعلم، الجميع بدون استثناء يناضل من موقعه سواءً من أجل حق العودة أو لنصرتكم في الداخل، لكن غير الفلسطينيين كيف تنظرون للعرب؟ هل تعتقدون بأن العرب خذلوكم أم لا هم يقدمون ما لديهم ولكن ما باليد حيلة؟

ابنة جمال عبد السلام أبو الهيجا: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا ابنة جمال عبد السلام أبو الهيجا، أسير في معتقلات السجون الإسرائيلية والدتي.. وأخي أسير يقبعان خلف قضبان السجون، نحن ننظر للعرب أنهم قد ما يكون معهم قوة، وإمكانية يوقفوا معنا إنهم ما يكسفونا، يوقفوا معنا، إحنا نعرف ظروفهم بره وبنعرف الحكومات إنها صح ضاغطة عليهم شوية، بس هم قد ما بيقدروا لازم يوقفوا معنا وما يكسفونا.

غسان بن جدو: شكراً لك، شكراً لك، خلوكم في حوار مفتوح الآن مع مخيم الوحدات، أنا سأعود إلى مخيم الوحدات، تفضل سيدي سأعود إليكم من فضلكم، سأعود.

موسى الوحش: موسى.. موسى الوحش (نائب مجلس النواب الأردني وعضو مجلس شورى في حزب جبهة العمل الإسلامي)، أقول بسم الله الرحمن الرحيم كنت مرشحاً في هذه الدائرة وقد دخلت في مخيم.. مخيم حي الأمير حسن حي الأمير حسن.. حي الأمير حسن.

غسان بن جدو: اتركني من ترشيحك من فضلك سيدي، تحدث في حوار مفتوح الآن مع مخيم جنين .

موسى الوحش: وأقول بالنسبة لإخواننا في مخيم جنين هم تاج عزنا ونضعهم على رؤوسنا عالياً، أما ما يتعلق.. بالذين خذلوا اللاجئين، قضية اللاجئين خُذلت في كل المعاهدات والاتفاقيات، في.. في اتفاقية أوسلو خُذل اللاجئين، في.. حتى آخرها خارطة الطريق.. خارطة الطريق هي خطة أمنية، مطلوب من السلطة الفلسطينية أن تحقق الأمن لليهود.

وأما قضية اللاجئين قد أجلت.. أجلت القضايا حتى الحل النهائي ولم تذكر قضية اللاجئين، هناك اعتراض من إسرائيل 14 اعتراض قُبل منها و12 اعتراض من قِبل أميركا وبقي اثنان وأخطر ما في هذه الاعتراضات أو ما.. ما.. ما وافقت عليه أميركا في هذه الخارطة هو إلغاء حق العودة للاجئين، هذا أخطر ما في هذا.. ما في هذه النقاط، كذلك أيضاً ما تم في العقبة.

غسان بن جدو: يعني هي تُلغي ما تشاء ولكن هذه القضية.. هذه القضية تحتاج نضالاً، نعم.

موسى الوحش: تلغي ما تشاء، ولكن نحن لا نقبل ذلك نعم لا نقبل. فأيضاً في العقبة طُلب من السلطة الفلسطينية أن تعترف بإسرائيل بأنها دولة يهودية تهويد الأرض، وتهويد الأرض يعني أن هناك أمر أخطر من ذلك وهو طرد عرب عام 48 من.. من أرض 48.

غسان بن جدو: نعم شكراً.

موسى الوحش: فإن شاء الله رغم.. رغم ذلك نقول بأنه لا طريقة.. لا طريقة لتحرير أرضنا إلا بالمقاومة على غرار ما حصل في مخيم جنين.

غسان بن جدو: شكراً، أعطي للأخ.. الشباب من هنا من فضلكم، شكراً.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أولاً أريد أن أحيي شعبنا في مخيم جنين، مخيم الصمود، الأسطورة جنين، حابب أحكي بداية عن حق العودة، حق العودة حق مقدس ولا يحق لأي شخص المساس به.

غسان بن جدو: هذا سمعناه، شوف.. خليني أستفيد من حضورك، أنا سمعت حق العودة وهذا كلام جميعكم فقط أنت سمعت ما سمعت.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: المسألة الثانية أنا أحذر عن خارطة الطريق.. معلش أعطيني، دقيقة بس.

غسان بن جدو: عفواً خلينا نكون في حوار مفتوح بشكل، اسمعني من فضلك ستتحدث من فضلك، أنت سمعت ما ذُكر في جنين، سمعت هذا الكلام سمعته أنت كالآن كشخص موجود هنا كيف تنظر إلى إخوانك الفلسطينيين في الداخل هؤلاء؟ كيف تنظر لهم بالتحديد؟ يعنون لك شيء أم.. أم لا يعنون لك؟ ما الذي.؟
لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: طبعاً يعنوا لي شيء.

غسان بن جدو: كيف؟ ما الذي يعنونه لك؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: هؤلاء أبناء جلدتي.. أبناء جلدتي وهم لاجئين مثلي زي زيهم، زي زيهم اللي الآن بيساوم على حقي وحقهم، أنا وياهم في الهواء سواء، هاي مسألة، المسألة الثانية أنا حابب أحكي بس أذكر مسألة بسيطة عن خارطة الطريق، هي خارطة الطريق لنسف.. لنسف.. لنسف الانتفاضة الفلسطينية.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لأ، اتركني من خارطة الطريق لا تتحدث عن خارطة الطريق، تحدث عنها الكثيرين، تحدث عن قضية أخرى، أنت كشاب معلش، أنت كشاب أعطيني شاب واحد آخر.. شاب آخر أحدثه، من فضلك سأعطيك الكلمة، يعني أنت كشاب أخي العزيز أنت كشاب هنا كفلسطيني لاجئ يعني ما هي أولوياتك بالتحديد؟ أولوياتك اقتصادية، اجتماعية، سياسية، أمنية، تعليمية، أنت.. ما هي أولوياتك كشاب؟ أنت تفضل أجبني.

علي محمد خليل: بالداخل أم بالخارج؟

غسان بن جدو: أنت هنا أنت.. أنت.. انت.

علي محمد خليل: ها هنا، أعرفك على نفسي.

غسان بن جدو: تفضل.

علي محمد خليل: علي محمد خليل، عربي فلسطيني من النهر إلى البحر، أول أشي أولوياتي في الخارج إني أربي ابني على حُب وطنه، على إنه ما يفرط بأشي من وطنه على حقه بوطنه، سياسياً أن أوقِّف على كل منبر وأطالب الأمة.. أطالب العالم كله، كل شعوب العالم مش الأمة العربية لأنه مش منوط هذا الأمر بالأمة العربية لحالها لأ، هذا الأمر لازم لكل الأمة.. لكل العالم يطالب لنا فيه بحقنا بالعودة، بحقنا بالعيش الكريم على أرضنا، ماشي ok إحنا في الشتات عايشين ما فيه إنسان بيموت إلا بإذن ربه، لكن بدنا نعيش بأرضنا ونعيش وسط أهلنا ما نعيش مشردين ولا لاجئين إحنا..

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، شكراً جزيلاً، لا هناك عديد من المداخلات.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: قبل أن أعود إليك أنا.. أنا أود أن أسمع سيدة هناك من فضلك، تفضلي يا حاجة آهلين.

لاجئة فلسطينية من مخيم الوحدات: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

غسان بن جدو: وعليكم السلام يا حاجة.

لاجئة فلسطينية من مخيم الوحدات: أحيي شعب.. شعب جنين وجميع الضفة، وأحيي جميع الأسر في فلسطين وقلبنا معاهم، الله أكبر على الطغيان، وعلى بريطانيا اللي فرقتنا، هذه فرق تسد من زمان، لا الأخ بيعرف أخوه، ولا الابن بيعرف ابنه، وشعب مشتت من جميع النواحي، الله أكبر على الظُّلام، الله أكبر على الظُّلام فليحيا شعب فلسطين، فليحيا شعب فلسطين، الله أكبر الله أكبر الله أكبر.. الله أكبر، اللي بينسى وطنه فهو يهودي، اللي ينسى وطنه فهو يهودي، يا جماعة أنا طالع سنة ونص من البلاد ما بأعرف وطني.. ما بأعرف وطني.. ما بأعرف وطني، وأعلم أولادي على كل كلمة في فلسطين، الله أكبر الله أكبر على الطغيان، الله أكبر، أنا (..) الشرايعة أنا (..) الشرايعة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فليحيا شعب فلسطين.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً.. شكراً يا حاجة شكراً.. شكراً تفضل، فيه كلمة هنا.. أنا سأعود إليكن.. سأعود إليكن، معلش يا سيداتي، ولكن.. تفضل سيدي.

محمد محيسن: بسم الله الرحمن الرحيم، محمد محيسن، أنا من عراق المنشية من الـ 48 بأعرف بلدي جيداً، بيتي، الحارة اللي كنت أعيش فيها، الآن بعد الـ 48 عشت في مخيمات الشتات، في مخيم العرُّوب وفي الوحدات وعشت المآسي جميعها، حقيقة أنا وأولادي وأحفادي ليس لنا هم إلا العودة إلى فلسطين، ولا نقبل بغير حق العودة، هيئة الأمم تدّعي أنها مع حقوق العالم، لكن للأسف هذا قرار اتخذته هيئة الأمم 194.

غسان بن جدو: الله يخليك يا حاج حتى لا نعود إلى التاريخ من فضلك، حدثني عن الحاضر حدثني عن الحاضر من فضلك.

محمد محيسن: أخي الكريم، الله يبارك فيك، قرار 194.

غسان بن جدو: لأ أترك التاريخ.. أترك التاريخ حدثني عن الحاضر، تفضل حدثني عن الحاضر.

محمد محيسن: طيب الآن.. المعاهدات والاتفاقات مهما كثرت لا بديل عن العودة إلى أرضنا، إلى وطننا، إلى فلسطين لا بديل، ما شيء بيغنينا عن فلسطين.

صور من معاناة سكان مخيم جنين

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك يا حاج أنا قبل أن أعود هنا وتهدأ الأمور هنا بشكل جيد أعود إلى جنين حتى تهدأ الأمور هنا في مخيم الوحدات، الكلمة إليكم في مخيم جنين، تفضلوا حدثونا عنكم أنتم في الداخل في مخيم جنين.. في فلسطين الداخل ما هي أولوياتكم الآن؟ هل هي أولويات اقتصادية، اجتماعية، سياسية، أمنية، عسكرية، إعلامية، ما هي أولوياتكم الآن بالتحديد؟

خالد حسين أحمد فايد: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا اسمي خالد حسين أحمد فايد من مخيم جنين، إلي أخ واتنين استشهدوا وواحد أسير وانهد إلنا 6 بيوت، بالنسبة للأولويات اللي موجودة عندنا في المخيم طبعاً مثل ما يعني تكلموا الإخوان اللي هو يعني أولاً وقبل كل شيء اللي هي قضية الإفراج عن المعتقلين، يعني.. يعني إحنا في مخيم جنين إلنا.. يعني فيه إلنا نصيب الأسد بالنسبة لأعداد المعتقلين اللي موجودة.. اللي موجودة داخل السجون الإسرائيلية من أسيرات ومن أسرى ومن.. ومن إلى آخره، فيه عندنا يعني 4 أسيرات موجودات، فيه عندنا حوالي.. فيه حوالي 150 أسير منهم اتنين صار لهم يعني.. يعني أكثر من 15 سنة في السجن مثل الأخ هزاع.. هزاع السعدي، ومحمد الصباغ إله 15 سنة، هزاع صار له.. هزاع إله.. فيه إله 20 سنة بالسجن، هاي الأولويات وما بنقبلش يعني من أي اتفاقية موجودة إنها تستثني هاي القضية نهائياً اللي هي قضية الإفراج عن كل المعتقلين، سمعنا اليوم من عدة شخصيات فلسطينية ومن وزراء أيضاً إنه يعني قاعدين بيعملوا في تجزئة القضية هاي، إنه الإفراج عن قضية المرضى أولاً أو كبار السن أو.. أو إلى آخره، إحنا في مخيم جنين وبصراحة بنرفض كل..كل اتفاقية تستثني قضية الإفراج عن المعتقلين بدون استثناء وبدون أي تجزئه في هذا الموضوع، قضية الإفراج عن كل.. عن كل الأسرى، عن كل المساجين بكل انتماءاتهم، في جميع انتماءاتهم السياسية مش في قضية فردية أو.. أو إلى آخره، هاي هي القضية.. القضية.. القضية الرئيسية إحنا بالنسبة إلنا، القضية الثانية اللي هي قضية حق العودة..

غسان بن جدو: شكراً.. معذرة لك.. شكراً معلش.. من فضلك أخي هل تسمعني.. هل تسمعني؟ إذا كنت تسمعني مرر المصدح إلى شخص آخر أو سيدة أخرى أريد أن أسأل عن مسألة يحتاجها كل مشاهد الآن أن.. أن يعرفها، أنتم في هذا المخيم هل هناك أحد يصف لي أو يصف لنا ما هو مخيم جنين.. كم.. كيف تعيشون.. كيف تعيشون بين هذا الدمار؟ ما هي أوضاعكم الأوضاع الصحية، الماء، الكهرباء، الأمن، كل هذه المسائل، حدثونا من فضلكم عن هذه القضية.

بشيرة فايز ضباية: السلام عليكم ورحمة الله، أنا بشيرة فايز ضباية، وأم الشهيد لؤي فادي.. لؤي أمين ضباية، وفادي لؤي.. فادي أمين ضباية، نحدثكم عن حياتنا في المخيم، حياتنا صارت مأساة من الغبرة والمرض، وقلة المية وقلة الكهرباء، أنا عندي أسير في.. في سجن (هَدَريم)، عندي عمره 17 سنة لما كَمَّل عنده 18سنة صوبوه في رجليه 8 رصاصات، وبيعاني من وجع رجليه مش مخليين لا دكتور يتطلع عليه ولا يعبر عليه ولا أشي في الدنيا، عمره هسه حالياً 19 سنة، وعلى أي أساس إنه إحنا بدنا نصلح؟ على أي أساس إحنا بدنا نصلح؟ إحنا بدنا كل السجناء يطلعوا من.. من سجنهم.. الأسرى يطلعوا من السجن، إحنا بدنا.. بدنا حياتنا، بدنا نعيش حياتنا إحنا تدمرنا، إحنا خربت بيوتنا، على أي أساس بدنا نصلح، على أي حق بدنا نصلح إحنا؟ كل الأمهات ربين أولادهم لرموش عينهم راحوا.. راحوا مثل رمشة.. مثل رمشة نظر من بين أيدينا، مش قاعدين كل يوم بنموت 66 موتة على أولادنا، قاعدين.. قاعدين نروح نقعد بين.. بين.. بين القبور، بأقسم لك بآيات الله إنني نمت بين أولادي الاثنين، إن الأحداث دولا من الساعة 12 وأنا نايمة بين القبور على ريحة أولادي، وأنا ربيتهم لرموش عيني، وأنا موظفة بمستشفى جنين الحكومي، والسلام عليكم ورحمة الله.

غسان بن جدو: وعليكم السلام ورحمة الله، أيضاً هناك.. هناك مسألة أخرى أود أن نفهمها من مخيم جنين بالتحديد، عندما نقول مخيم جنين أو نذكر مخيم جنين نذكر أن.. نذكر أنه مخيم حملت عليه القوات الإسرائيلية ببطش غريب جداً، ومع ذلك صمد صموداً بطولياً كبيراً جداً، هل هناك من شخص أو شاب بالتحديد يحدثني كيف يُواجه الجندي الإسرائيلي؟ بأي روح يواجه الجندي الإسرائيلي؟ بأي سلاح يواجه الجندي الإسرائيلي، بأي قدرة يواجه الجندي الإسرائيلي؟ حدثونا عن هذه القضية من فضلكم؟

أكرم أبو السباع: بسم الله الرحمن الرحيم، اسمي أكرم أبو السباع من مخيم جنين، مخيم الشهداء، إحنا سلاحنا الوحيد في مخيم جنين في مواجهة الاحتلال طبعاً بطبيعة الحال الكل بيعرف إنه ما عندنا ها.. ها الآلة العسكرية الضخمة، سلاحنا هو إيماننا، بصمودنا، بقضيتنا، بعدالة قضيتنا، بالذكرى لأسرى.. لشهدائنا، بالحنين لأسرانا، بالحنين لوطننا، بالمعاناة اللي نعانيها في استمرار وبشكل يومي، هذا الحكي ما بيزيدنا إلا إصرار، مثل ما بيزيدنا صمود وبيزيدنا مقاومة وكمان مقاومتنا بتتجلي في رؤيتنا لأخواتنا ولإخوتنا ولشيوخنا ولأطفالنا اللي بيكونوا دائماً سباقين وقبلنا ومندفعين للدفاع عن هذا الوطن، مقاومتنا بتتجلى في رؤيتنا ومعرفتنا إنه فيه إلنا إخوان مُبعدين، محرومين من صلة أرضهم في الشتات اللي إلهم حق.. حق مقدس طبعاً إنهم يرجعوا فيه ويعيشوا فيه زيه زي أي شعب في العالم من حقه يعيش في دولته، وأنا في النهاية بأحب أوجه رسالة عهد وفاء لإخواننا في مخيم الوحدات بالذات، ومخيمات الشتات في جميع العالم كلايته إنه بإذن الله.. بإذن الله العلي القدير مش راح تكون لا مفاوضات، لا سلام، يفاوضوا كيف بدهم، يجيبوا خارطة الطريق يجيبوا اللي بدهم إياه مافيش إشكالية عندنا، بس مش راح يكون نهائياً الهدوء في المنطقة هاي من.. من جنين بالذات إلا في تحقيق حق العودة للاجئين، شكراً.

غسان بن جدو: شكراً لك.. شكراً لك أنا أود أن.. أيضاً أختم معكم هذه المرة من جنين، هناك سؤال، السيدة (كونداليزا رايس) مستشارة الرئيس (جورج بوش) للأمن القومي، موجودة بينكم هناك، هناك حراك سياسي ودبلوماسي الآن في المنطقة تقوده الإدارة الأميركية بوضوح، ثمة تفاعل ومحاولة للدفع من قِبل بعض الدول العربية في اتجاه المسيرة السلمية وربما التخفيف عن الشعب الفلسطيني على طريقتهم، هناك تفاعل ايجابي من قِبل حكومتكم الفلسطينية، أنتم هناك كيف تنظرون لزيارة السيدة كونداليزا رايس وللدور الأميركي في هذه اللحظة؟ هل تعتبرون بأن واشنطن قادرة على أن تضغط على حكومة (أرئيل شارون) و.. وتعطيكم جزءاً من حقوقكم أم لا؟

رفيدة الجمال: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا الجريحة الأولى في ملحمة العظماء في مخيم جنين، أسمي رفيدة الجمال، أختي الشهيدة الأولى الممرضة اللي اغتالتها رصاصات الحقد الصهيوني وهي تقوم في عملها من أجل إسعاف الجرحى المدنيين والمجاهدين وحتى لو كان فيه جريح صهيوني من واجبها إنها تقوم تسعفه، خرجنا وضربوني من أول ما خرجت كان القناص 3 رصاصات (دُم دُم) ضربوني وأختي أجت تسعفني أول ما بدت تسعفني ضربوها 8 رصاصات واستشهدت في حضني على الفور، هاي أنا الجريحة وأخت الشهيدة، أما عن (رايس) لا يعنينا وجودها، لأنه وجودها جاية عشان تصلح خارطة الطريق اللي أكيد يعني أرئيل شارون بيحاول يجسدها لصالحه ولصالح شعبه، إحنا خارطة الطريق ما بتعنينا، لأن الحدود اللي بترتسم بترتسم لصالح إسرائيل، وإحنا شعب ها المناضل، وبنقول لسلطتنا الوطنية الفلسطينية إنه يعني كثير لفوا وداروا علينا، كثير تنازلنا، فبيكفي تنازل، فينا قوتين، فيه قوة عظمى وقوة صغرى، فيه قوة اسمها قوة الإسلام وعظمته، فيه قوة الحق وإحنا أهله، وفيه قوة الباطل اللي هم الصهاينة، فيه قوة الخير اللي إحنا بندافع عنه، يعني وفيه قوة الشر لازم نحاربه، فمادام فيه إسلام وفيه قوى عظمى، هم بيطالبوا بالسلام، السلام برضو ما بيعنيهم ليش؟ لأنه السلام إسم من أسماء الله وهم بيحاربوا الله، إذن هم أعداء السلام، وهم أعداء الله، والسلام أُخذ من ديننا من الإسلام، إذن هاي يعني صارت صورة واضحة عن.. عن.. عن السلام اللي بدهم إياه، بناء المخيم بدي أحكي لكم شيء عن بناء المخيم، وعود كاذبة.. وعود كاذبة من أول ما انهدم المخيم في ملحمة الشرف لحدية الآن ما انبنى حجر على حجر في مخيم جنين، وها.. الأهالي يعني المشردين لِسَّاهم في الخيام عانوا من.. من البرد القارس في الشتاء، و الآن بيعانوا من الحر الشديد في الصيف، فيعني نقول واغوثاه، بس بالله يعني الله المستعان، وشكراً إلكم.

غسان بن جدو: شكراً لك يا أختي.. شكراً لك يا أختي.. شكراً لك، أنا أود أن أتوجه إلى مخيم الوحدات، ربما سأعود إليكم في مداخلة أخيرة في جنين ولكن معي النائب أنا أود أن أسأل سؤال دا من فضلكم، أنا سمعت ماذا قالت الأخت الآن، قالت إنه لم يُبْنَ حجر واحد من لخارج في مخيم جنين، طيب أنتم كنواب موجودين، ليس فقط أنت.. نائب عن مخيم الوحدات أليس كذلك؟ طيب أنت كنواب ليس فقط في البرلمان الأردني، ولكن كبقية النواب، كبقية المسؤولين في العالم العربي، بعد كل هذا.. ما الذي يمكن أن تفعلوه حتى على الأقل تساعدوا في جنين في ترميم هذا المخيم عملياً؟

محمد الكوز: بسم الله الرحمن الرحيم.. أنا النائب محمد الكوز (نائب مخيم الوحدات، طبعاً ومخيم النصر)، من.. نائب أردني من فجة قضاء يافا، أحب أنقل تحيات أهلي وأهلنا في مخيم الوحدات إلى أهلنا داخل مخيم جنين، حقيقة إحنا عانينا ما عانى أبناء مخيم جنين، كانت قلوبنا معهم، كانت قلوبنا تتمزق من آلامهم، لكن أنا أحب أنقل كلمة واحدة لأهلي في مخيم جنين، وأهلي في فلسطين كاملة، إنه أحد زعماء العالم قال أن الرجل الذي يحترم في العالم هو الرجل الفلسطيني، لا ينسوا هذه الكلمة أن الرجل الذي يحترم في العالم هو الرجل الفلسطيني، فنحن من هذا المنطلق سيأتينا النصر إن شاء الله، سيأتينا إن كان بعد سنوات، بعد عشر سنوات، سنتين، أربعة، الله أعلم، لكن.. فلسطين ستقدم شهيد تلو الشهيد، فلسطين ستقدم الشهيد تلو الشهيد.
أنا كنائب جديد، كنواب جدد سنعمل إن شاء الله على تحالفات جديدة من أجل دعم أهلنا في فلسطين وفي مخيمات فلسطين إن شاء الله.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، لعلك تجيبنا على هذا السؤال بأكثر دقة بعد 4 سنوات تفضل، أنت كشاب نعطي لهذا الشاب من فضلك، نعم.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: لاجئ مواطن أردني أعتبر من اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، بأحب أحكي شغلة بسيطة، إنه أسئلتك إجاباتها بديهية، وآسف تمام، يفترض فيك تسألني سؤال أنا نفسي إياك تسألني إياه.

غسان بن جدو: وهو.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: اللي هو: وين أنا من خارطة الطريق، من مؤتمر العقبة، من.. من إلخ؟ تمام.

غسان بن جدو: اسمح لي أوضح لك فقط نقطة، اسمح لي فقط أوضح لك نقطة، إنه أنا لا أنطلق في حديثي كأنني اليوم بدأت في مخيم الوحدات، نحن فقط لعلمك بدأنا سلسلة في التفاعل.. بدأنا سلسلة في الإنصات إلى إخواننا اللاجئين الفلسطينيين منذ ثلاثة أسابيع، تحدثنا عن خريطة الطريق، تحدثنا عن قمة العقبة، تحدثنا عن قمة شرم الشيخ، تحدثنا عن.. عن الحملة الدبلوماسية الأميركية الموجودة، وسمعنا رأي الفصائل الفلسطينية، سمعنا رأي في غزة، اليوم نحن نتحدث عن قضية أخرى، لا أريدك مطلقاً أن تحدثني عن رأيك في خريطة الطريق، ولا في العقبة ولا في شرم الشيخ ولا في أي شيء، أنت كشاب في هذا المخيم أجبني وأجب المشاهدين العرب حتى نضيف شيئاً للمشاهد العربي.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: عن أيش؟

غسان بن جدو: أنت الآن.. أنت كشاب الآن سمعت ما قاله إخوانك وأخواتك في مخيم جنين.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أكيد.

غسان بن جدو: عندما تسمع بأن إخوانك في مخيم جنين بعد سنة وأكثر لم يحصلوا على مساعدة واحدة حتى يرمموا حجراً واحد في مخيم جنين، أنت كشاب ما رأيك في هذه القضية؟

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: تسألني عن شعوري، أنا لهذا قلت لك إنه...

غسان بن جدو: أجبني من فضلك.. أجبني.. أجبني.. أجبني.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: قلت إنه أسئلتك الإجابة ليها بديهية.

غسان بن جدو: أجنبي من فضلك.. عرفت، أجنبي.. أجنبي.. أجنبي.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: طبعاً.. طبعاً أنا.. أنا أولاً عربي.. أولاً عربي ومن ثم فلسطيني، تمام، هون أنا أردني صحيح أتمتع بكل حقوقي، ولكن أنا من حقي الرجوع، ومن حقي إذا بدي أرجع حق العودة.. حق العودة بحاجة إلى شيء، حق العودة ومن ثم التطهير ومن ثم التعويض، حق العودة، عدنا بعدين نطهر بعدين تعوضونا عن تشردنا وعن تشرذمنا وعن.. وعن، ما كملت بس.. ما كملت رجاءً.

غسان بن جدو: تفضل.. أنت تحدثت سيدي.. لا من فضلك لا تحدثت، تفضل لو سمحت.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أنا.. أنا.. أنا..

غسان بن جدو: كمِّل من فضلك خليني أنا أدير الجلسة.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: أنا ما بدي أرجع لفلسطين.. ما بدي أرجع لفلسطين إنها تكون عميلة، بدي أرجع لفلسطين أرض.. أرض كنعان.. أرض كنعان وكيف ترجع أرض كنعان؟ ومين.. مين معاه حق تحديد مصير اللي بدهم يرجعوا لأرض كنعان؟ هم اللي بيحملوا السلاح، مش مستر.. مستر بوش اللي بيحكي عن الأستاذ شارون السفاح، هو أعظم رجل سلام في الأرض.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك يا سيدي، تفضل أخي الصحافي من جريدة "الوحدات" من فضلك.. الصحافي من جريدة "الوحدات" من فضلك، تفضل، اسمعني تفضل.

صحفي عن جريدة الوحدات: أولاً.. أولاً جذوة.. جذوة الثورة الفلسطينية لن تنتهي، جذوة الثورة الفلسطينية وأوجها.

غسان بن جدو: خليك هنا.

صحفي من جريدة الوحدات: وألقها لن ينتهي مهما.. مهما اقترحوا بالحلول السلمية، مهما وقعوا، هسه بالنسبة لحق العودة.. حق العودة بتلاحظ إحنا في مؤتمرات القمة العربية يأتي في ذيل البيان الختامي مثلاً، بعكس المواثيق الدولية، المواثيق الدولية تضمن حق العودة للفلسطيني، بعكس مؤتمرات القمة العربية، نحن نعاني من ظلم ذوي القربى، يعني أنا مش عارف.

غسان بن جدو: كيف ذلك؟ وضح لي هذه النقطة؟

صحفي من جريدة الوحدات: نعاني.. نعاني من ظلم ذوي القربى، بمعنى آخر أنا الشعوب العربية كلايتها أحترمها وأقدسها، الأردنيين أخواني وأشقائي لكن الأنظمة العربية التي تقف حائلاً في طريق تحرير فلسطين، في طريق عودتي، هذا ما أوجه الأسئلة إليهم.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، أعطي الكلمة للسيد هنا، تفضل.

إبراهيم الأخرس: بسم الله الرحمن الرحيم. إبراهيم الأخرس (رئيس لجنة مخيم الوحدات) أولاً نوجه التحية لجميع الأهل من هذا الوطن ومن مخيماتنا وقرانا إلى أهلنا عامة في فلسطين وبالأخص في مخيم جنين، وحول ما تحدثوا به الإخوان عدم بناء أو عدم وصول أي تبرعات، إحنا بدورنا في الأردن عندما أعلن قائد الوطن جلالة الملك عبد الله صيحة بإجراء يوم مفتوح للتبرع، قمنا أردنيون وفلسطينيون في هذا البلد بجمع مبلغ أكثر من 10 ملايين دينار أردني وعينات وأدوية وقامت كلها واستملتها السلطة الوطنية الفلسطينية من أجل دعم أهلنا في جنين وفي كافة المخيمات، هذا على بالدرجة الأولى، أما بالدرجة الثانية، فهناك مسؤوليات دولية لهذا المخيم والتي تناط بوكالة الغوث الدولية والدول المانحة التي يجب أن تزيد من تبرعاتها لرفع المعاناة عن اللاجئين الفلسطينيين حتى يتحقق قرار 242 بعودة اللاجئين الفلسطينيين من المخيمات، شكراً.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، هناك مداخلة من فضلكم، الأخ الذي تحدث واكتفى يريد الإخوان في جنين أن يردوا عليه، الكلمة الآن للإخوان في جنين كلمة واحدة من فضلكم حتى تردوا حسب ما فهمت، تريدوا أن تعلقوا على ما سمعتم.

عطا أبو رميلة: السلام عليكم، عطا أبو رميلة مخيم جنين، طبعاً نحب نؤكد على مسألة مهمة، وأنا جاي هون في مداخلة وأرسل من أجل أن أتحدث برسالة مهمة وأطمن شعبنا في مخيم الوحدات الصامد وبكل مخيمات الشتات ومخيمات الوطن، ولكل شعبنا الفلسطيني، إنه هناك عدة مسائل بدي أنقلها إلهم، نحن لا ننظر لا لرايس ولا لخارطة الطريق نحن ننظر لشعبنا ولأشبال شعبنا ولأطفال شعبنا ولمجاهدين ومناضلين شعبنا، جاي أنقل رسالة، باسم كل المناضلين والمجاهدين في كتائب شهداء الأقصى في مخيم جنين وفي فلسطين، بأنه كل المفاوضات وكل الحديث عن الهدنة هو حديث لاغٍ، لن نُقر به ولن نعترف به نهائياً، لا يمكن نحن لا يوجد هناك إطلاق نار، نحن مجاهدين ومناضلين ندافع عن شعبنا وعن حقوق شعبنا، في حالة انسحاب الإسرائيليين وإقامة الدولة الفلسطينية وعودة كل اللاجئين بداخل الوطن وخارج الوطن إلى ديارهم بدل المجرمين اللي.. اللي أجوا بهم من كل دول العالم، وإزالة كل المستوطنات، وأن يعيش شعبنا بسلام، عندها لن يكون هناك داعٍ لإطلاق رصاصة واحدة، على هذا الأساس بنقول لكل المتفاوضين وبنطمن شعبنا لا.. هناك كلها.. كلها أحاديث إعلامية نعتبرها أحاديث مشوهة وإعلام متصهين وأميركي، ما فيش حديث حقيقي عن وقف إطلاق الناس وعن وقف الانتفاضة ووقف المقاومة، المقاومة تستمر وستتواصل حتى الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني.

فيه مسألة بالنسبة للأموال التي تجمع من الدول العربية، أريد أن أقول لكل الشعوب العربية إنه كل الأموال اللي تجمع لم ترسل إلى شعبنا الفلسطيني، ولم تصل إلى مخيم جنين، كانت هناك أوامر.. أوامر أميركية صريحة بوقف هذه الأموال، ولإبقاء هذه المعاناة.. لمعاناة شعبنا الفلسطيني وعدم نقل الأموال من شعوبنا العربية اللي تبرعت بأموالها نقلوا الأموال بحجة دعم الإرهاب، والأميركيين هم.. هم الإرهابيين، والصهاينة، للأسف بعض الدول العربية المتواطئة واللي هي متأمركة ومتصهينة مع.. مع، الأميركان ومع الصهاينة، وشكراً للجميع.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، هناك سيدة من الوراء، كلمة لإحدى السيدات من ورا باختصار شديد من فضلك.

غسان بن جدو: تفضلي.

وداد سميح: وداد سميح العموري، أنا.. أنا بأحيي أنا بأحيي أختي وصديقتي طارق الضحى، بس أنا برضو من حقي أنه أعيش في أرضي، مضبوط إنه أنا هنا إلي جنسية وعايش هنا بس أنا من حقي إني أحمل جنسية أحمل إلي وطن أعيش فيه، لازم أتعلم فيه وأروح غد أدافع عنه برضو، أنا مضبوط هنا عايش وإلي جنسية وإلي اسم وإلي كل شيء بس أنا هنا زي كأني ولا.. ولا إشي عايش هنا أنا، لأني.. أنا لما أروح غد في بوطني بأعيش إنه بكرامة، بحرية، مضبوط إنه أنا عايش بس مش عيشة، مضبوط إنه أنا عايش، ولكن ما أنا إلي حرية صح أم لأ، بس أنا لازم إني أروح غد على وطني أعبر عن رأيي هناك مش بغير وطن غير وطني، غير وطن غير وطن آبائي، مضبوط إني عايش وبتعلم وبآكل وبأدرس وكل إشي، بس هنا مش عيشة، هناك أنا لازم غد أعيش بوطني بحرية أكثر.

غسان بن جدو: اسمعي.. اسمعي هناك طفلة من جنين تريد أن تتفاعل معك في حوار مفتوح ابقِ معي من فضلكِ، طفلة من جنين تفضلي.

رواند: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا رواند ابنة الشهيد المجاهد من مخيم جنين الذي ضحى بدمه تجاه هذا الوطن الغالي حتى.. حتى يدافع عن وطنه وأن ترجع القدس عاصمة فلسطين الأبدية، إني أكلمكم الآن من.. من مخيم جنين، الشاهد والشهيد الذي عانى من ظروف قاسية، الذي أطفاله كانت تحتاج.. تشتاق إلى الحرية، الذي أطفاله كانت تصرخ في كل بيت، إن ظروف شعبنا الفلسطيني كانت قاسية فإن الأسرى كانوا يشتاقون إلى الحرية، وإن الجرحى بقيوا أكثر من 4 أيام بحاجة إلى إسعاف، بحاجة إلى أدوية كي.. كي يرجعوا كما بقوا، إني أنا أشتاق إلى.. لم.. لم أر الطفولة، أريد طفولة، أبي لم.. لم أره كثيراً، أريد حنان أبي ولكني.. ولكن الصهاينة قد.. قد قتلت.. قد قتلت أبي ولكن دم أبي لن يذهب هدراً، وإني إن شاء الله سأدافع عن وطني، شكراً لكم.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً، آخر مداخلة تفضل أختي تفضلي أختي.. تفضل.

وداد سميح: بأحييكِ وبأحيي جميع الشهداء، بأحييك وبأحيي جميع الشهداء، واعلموا إنه إحنا غد.. إحنا هنا جثث بس، روحنا غد معاك، وقلوبنا كلها معاك، وإحنا هنا بس جسد...

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، آخر مداخلة.

كمال نصار: بسم الله الرحمن الرحيم. كمال نصار (نائب رئيس لجنة (.....) بمخيم الوحدات... القدس)، بسم الله الرحمن الرحيم. (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا اليَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا)

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً، تفضل كَفِّي..

كمال نصار: أخي الكريم مهما سعينا إلى السلام ومهما نادينا بالسلام.

غسان بن جدو: وصلنا آخر كلمة من فضلك هذه الآية معبرة جداً تفضل، آخر كلمة تفضل، خلاص الإخوة، بس تفضل آخر كلمة من فضلك.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: طيب لو سمحت.. بسم الله.. بسم الله الرحمن الرحيم، أبعث رسالة لأهلنا في جنين.

غسان بن جدو: آخر كلمة بالتلخيص من فضلك، كلمة واحدة، إحنا انتهينا الآن.

لاجئ فلسطيني من مخيم الوحدات: لو سمحت.. لو سمحت 18 يوماً والمخيم يقاتل، ماذا سنقول لأبنائنا حين يسألونا لماذا قاتلوا وحدهم؟ لماذا حوصروا وحدهم؟ يا ابن المخيم تلك النساء اللواتي ينجبن الرجال، تلك الأمهات اللواتي يقدمن الشهداء، لا أقول لكم وداعاً، بل مرحى لأكفٍ، مرحى لضحى تقذف حجراً في وجه صهيونَ وتقاتل، وأختم:

ويسألني الرفاق على لقاء

وهل من عودةٍ بعد الغياب

أجل ستعود آلاف الضحايا

ضحايا الظلم تفتح كل باب

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك.. شكراً جزيلاً لك يا أخي.. شكراً من فضلكم.. من.. انتهى الوقت يعني، انتهى الوقت من فضلكم، انتهى الوقت من فضلكم، أنا أود أن أتوجه بشكر خالص، من فضلكم، أن أود أن أتوجه بشكر خالص أولاً إلى فريق الجنين (الجزيرة) هناك: جيفارا البديري، وائل أبو دقة، علي مجيد، وليد ريم وإياد، أود أن أتوجه بالشكر إلى فريق (الجزيرة) هنا في عمان، كل الفريق بدون استثناء: ياسر أبو هلالة، محمد العجي والمخرج سليمان أبو زيد، أود أن أتوجه بالشكر إلى فريق (الجزيرة) بالدوحة، بخيت الحمد، ناصر العبد الله، إسلام حجازي، وشكر خالص وموصول إلى السيد عبد الكريم أبو الهيجا (مدير دائرة شؤون الفلسطينية) هنا الذي قدم -باسم السلطات الأردنية- جميع التسهيلات، شكراً لكم أيها السادة، شكراً لكم على استضافتكم، وإلى لقاء آخر، شكراً لكم أيها المشاهدون الكرام مع تقديري لكم، غسان بن جدو، في أمان الله.