مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

ضيف الحلقة:

أمين الجميل: الرئيس اللبناني السابق

تاريخ الحلقة:

26/07/2003

- ملامح الأزمة التي يمر بها لبنان
- حاضر ومستقبل العلاقة السورية اللبنانية

- طبيعة الأزمة السياسية في لبنان

- طبيعة العلاقات الأميركية العربية في ظل احتلال العراق

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين، سلام الله عليكم.

عندما نتحدث مع أو عن الشيخ أمين الجميل، فإننا مضطرون أدباً وبروتوكولياً أن نقدمه بصفة الرئيس السابق أمين الجميل.

يا الله كم هو جميلٌ وصف الرئيس السابق، صحيح أن لبنان هو البلد الوحيد في المنطقة العربية لا بل في العالم كله الذي يذكر فيه إعلامه نقلاً عن سياسييه مصطلح الرؤساء الثلاثة، نسبة إلى رؤساء الجمهورية ومجلس النواب ومجلس الوزراء بطريقة تلامس الكاريكاتير أحياناً، لكن لبنان هو أيضاً البلد المميز في عالمنا العربي الذي نتحدث فيه عن رؤساء سابقين للجمهورية، كلهم تقريباً أنهوا ولاياتهم وسلموا مقاليد الرئاسة إلى تالٍ على عكس السائد في منطقتنا العربية حيث لا رئيس سابقاً إلا إذا تُوفي أو أطيح في انقلاب دموي أو أبيض، ومصطلح السابق في لبنان له عند البعض شجون، نتحدث سياسياً طبعاً، قولهم التالي وهم ينتقدون الحاضر، في السابق كانت ديمقراطية، في السابق كانت حريات عامة، في السابق كان إعلام حر ومؤثر محلياً ومشع عربياً، في السابق كان رأس واحد للنظام، أما الآن فثلاثة معلنون وربما أكثر غير معلنين، في السابق كانت سيادة ودولة، في السابق كانت حياة سياسية باختصار، طبعاً آخرون لا ينظرون للسابق بهذا القدر من الإيجابية، ويقولون: في السابق كانت فوضى أمنية، أما الآن فاستقرار.

في السابق كانت هيمنة طائفية محدودة القرار وعلى الجميع، أما الآن فالوضع أكثر توازن على أمل إلغاء كامل للطائفية السياسية.

في السابق دخل.. دخلت وأدخل لبنانيون إسرائيل على الخط، أما الآن فالخطاب المعلن للجميع هو أن إسرائيل عدو، في السابق أيضاً لم تكن الحياة السياسية بهذه المثالية، ولا الانتخابات بهذه الطوباوية المذكورة، أما الآن فعلى الأقل هناك تعددية إعلامية حقيقية تساعد على الشفافية وغير ذلك من نقاط النقاش الطريف.

مع الرئيس السابق أمين الجميل سوف نترك السابق لنتحدث عن الحاضر لبنانياً وإقليمياً وعربياً، ونسأل: ما الذي يحتاجه الواقع العربي ليستعيد بعض توازنه وقليلاً من دوره بعد الزلزال العراقي؟

هل يدعو الجميل إلى مواجهة الخيار الأميركي في العراق أم على العكس إلى التعاون للحصول ولو على مقعد في القطار الأميركي الداهم؟

كيف ينظر إلى حاضر ومستقبل الدور السوري في لبنان؟

ما أسباب الجفوة والفجوة بينه وبين الرئيس الحالي إميل لحود؟

وهل للمعارضة برنامج سياسي واقعي أم مجرد خطاب انتقادي؟

الرئيس السابق أمين الجميل ضيف (حوار مفتوح)، ونحن ضيوفٌ في دارته هنا في (بكفية)، مرحباً بك يا فخامة الرئيس، وشكراً على استضافتكم لنا هنا في دارتكم في بكفية، طبعاً نحن كالعادة نسعد بـ.. أو التشرف باستضافة نخبة من أصحاب الرأي والسياسيين، مرحباً بكم أيها السادة جميعاً.

فخامة الرئيس، في محاضرة لكم أخيراً في..

أمين الجميل: أولاً: أحب أرحب فيك في بكفيه بالطبع أنت في بيتك مع أهلك، وأهلاً وسهلاً فيك، وأنا سعيد جداً أتوجه من بكفية بالذات إلى أحبائنا مشاهدين محطة (الجزيرة) اللي دايماً متابعها، وإلها كثير رواد في لبنان، وبأعتقد أصبحت اليوم من الوسائل الإعلامية الأساسية في العالم العربي، فهنيئاً لهذا الإنجاز الكبير، وأهلاً وسهلاً فيك مشرفاً في بكفيه.

غسان بن جدو: شكراً لك يا فخامة الرئيس على هذه الملاحظة الإيجابية.

[فاصل إعلاني]

ملامح الأزمة التي يمر بها لبنان

غسان بن جدو: فخامة الرئيس، أنتم أخيراً كنتم في زيارة إلى الولايات المتحدة الأميركية، التقيتم بوزير الدفاع (رامسفيلد)، وأيضاً ألقيتم محاضرة في جامعة (هارفارد)، سنتحدث عن أسرار زيارات.. ما وراء زياراتكم المتكررة للولايات المتحدة الأميركية خلال الأشهر الأخيرة، ولكن اسمح لي أن أبدأ بمحاضرتك في هارفارد، في.. بعد هذه المحاضرة تحدثتم أيضاً للإذاعة الأميركية العامة، واقترحتم مشروع حل من أربع نقاط هنا في لبنان، تطبيق اتفاق الطائف جهة الجيش السوري، انتخاب رئيس الجمهورية في الموعد الدستوري، تشكيل حكومة مصالحة ووفاق تقر انتخابات عادلة.. قانون انتخاب عادل.. الانتخابات البرلمانية وإطلاق المجلس النيابي الجديد، ورشة تصحيح وإصلاح على الصعيدين الوطني والدستوري، أولاً: عندما تتحدث عن مشروع حل، هل أفهم من ذلك أنك ترى أن في لبنان هناك أزمة؟

أمين الجميل: يعني بأعتقد بيكون الإنسان أعمى كامل حتى بالكامل حتى ما يشوف إنه فيه لبنان يمر بأزمة وأزمة خانقة.

غسان بن جدو: أزمة حكم أم أزمة سياسة أم الاثنين؟

أمين الجميل: فيه أزمة.. أزمة بالمعنى الكامل، يعني فيه أزمة.. أزمة ثقافة، أزمة تربية، أزمة حكم، أزمة سياسة، أزمة أحزاب، أزمة تربية، فيه أزمة.. أزمة.. أزمة اقتصادية، أزمة اقتصادية هي اللي يمكن بمرحلة من المراحل تغطي على كل الأزمات الثانية، بس حتى تفوت بموضوع الاقتراح اللي عملته.

غسان بن جدو: نعم.

أمين الجميل: حقيقة إذا بنعود للأزمة اللبنانية بنلاحظ إنه لبنان ما سقط دفعة واحدة، ها الاستقرار اللي كنا ننعم فيه واللي المقدمة أوضحت عنه، حقيقة ها الاستقرار ما سقط دفعة واحدة، الاستقرار سقط على مراحل، فالبنيان سقط مدماك مدماك، ما ممكن نرجع نبنيه دفعة واحدة، ما حدا بيقدر يدعي عنده عصا سحري أو ممكن يرجع يبني الثقة بلبنان والمؤسسات بكبسة زر، فإذن هذا موضوع شاق وطويل وبده جهد، ولذلك طرحت بداية يعني طرحت هذا المشروع وأكثر من ذلك كنت وأصر على ذلك إنه هذا المشروع ليس منزل ولا هو مفروض فرض أو..، هذا مشروع مطروح للبحث للحوار على الصعيد اللبناني، وصحيح بيتناول أربع نقاط.

غسان بن جدو: طيب دعنا -إذا سمحت- يعني ندخل نقطة نقطة، لأن كل نقطة تقريباً هي محور خاص للنقاش.

أمين الجميل: نعم.. نعم.

حاضر ومستقبل العلاقة السورية اللبنانية

غسان بن جدو: أنتم أول ما انطلقتم.. انطلقتم من الجيش السوري، ربما تزامن كلامكم مع إعادة انتشار رابعة للجيش السوري، وهو جزء مما أعيد انتشاره انسحب إلى.. إلى سوريا، كيف تنظرون الآن في هذه اللحظة بالتحديد إلى العلاقة مع سوريا؟

أمين الجميل: يمكن يكون ها البند الأول من الاقتراح يكون يتناول مجمل العلاقات اللبنانية السورية، ونحنا بنصر إنه يكون أي.. أي علاج لهذا الموضوع بالذات الوجود السوري في لبنان أو للعلاقة اللبنانية السورية تكون بالحوار، والحوار الشفاف، الحوار المفتوح، الحوار المحب بين شقيقين حقيقة يسعون لـ.. يسعان لحل لمشكلة قائمة على الساحة اللبنانية، وبأعتقد الرئيس بشار الأسد بالذات بعدة خطب.. بعدة مواقف إله اعتبر إنه فيه شائبة.. فيه شوائب عدة بالعلاقات اللبنانية السورية مفروض تصحيحها، وكذلك الأمر فيه أكثر من مسؤول في لبنان من المقربين من سوريا بيعتبروا إنه فيه.. فيه خلل.. خلل ما في تلك العلاقات، فنحن نصر على أنه يكون تكون العلاقات ودية علاقات حقيقة أخوية لإرساء علاقة مميزة بين لبنان وسوريا تحفظ سيادة لبنان واستقلال لبنان ولا سيما خصوصية النظام اللبناني الذي يختلف تماماً عن النظام السوري، كل نظام عنده خصوصيته، في لبنان النظام نظام ليبرالي ديمقراطي، في سوريا نظام ارتأوا الإخوان السوريين يكون نظام حزب واحد نظام حزب البعث، ويكون التوجه الاقتصادي توجه اشتراكي إلى ما هنالك، فإذن هناك فيه خصوصية لكل نظام، بدنا نحترم خصوصية كل نظام، ونحترم كذلك الأمر رأي وإرادة كل شعب من الشعبين اللبناني والسوري.

غسان بن جدو: لأ، لكن عندما تتحدث عن خصوصية كل نظام وخاصة خصوصية النظام السوري، هل نفهم من ذلك بأن هذه الخصوصيات الموجودة في سوريا تتدخل في الشأن اللبناني بهذه الشكل الذي تنظرون حتى أنكم وصفتم الآن بأنه ضرورة علاج هذه العلاقات، أن هذه العلاقات الآن هي علاقات مرضية وليست علاقات صحية؟

أمين الجميل: هايدا كلام سمعناه عن.. على لسان الرئيس بشار الأسد بالذات.

غسان بن جدو: طيب أنتم ماذا رأيكم في هذه القضية؟

أمين الجميل: أنا برأيي واضح، رأيي فيه خلل، وهذا الخلل هذا واضح، فيه خلل..

غسان بن جدو: ونقاط الخلل ما هي بالتحديد الآن؟

أمين الجميل: نقاط الخلل هي أولاً: الوجود السوري في لبنان، الوجود العسكري السوري في لبنان اللي يتناقض مع ما اتُفق عليه في الطائف سنة 1989 في هذا الاتفاق الذي كان بتوافق المجلس النيابي اللبناني وبتوافق عربي وحتى دولي، حتى الأميركان والأمم المتحدة تقريباً يعني باركت هذا الاتفاق، فإذن فيه عندنا فيه وثيقة نحنا عم ننطلق بطرح لكل اقتراح.. كل بند من هذا الاقتراح حقيقة يستند إلى.. إلى وثيقة أو إلى.. إلى شيء يعني حسي ومعترف.. معترف فيه على الساحة اللبنانية، انطلقنا من قضية إعادة الانتشار للقوات السورية من لبنان اللي هو منصوص عنه في الاتفاق في اتفاق الطائف وحتى اليوم لم ينفذ.

غسان بن جدو: نعم، طبعاً تعلمون سيادة الرئيس بأنه أيضاً سواء الجانب السوري أو أنصار سوريا هنا في لبنان يعتقدون بأن فيما يتعلق ببند الجيش السوري.. انتشار الجيش السوري هنا في لبنان هو أيضاً جزء من اتفاق الطائف، لأن انسحاب الجيش السوري وإعادة انتشاره يتم باتفاق بين السلطتين، فبالتالي هم لا يعتقدون بأنه هناك خلل في تطبيق اتفاق الطائف، ولكن السؤال الذي.

أمين الجميل: فيني.. فيني أجاوب على هذا الموضوع..

غسان بن جدو: تفضل طبعاً.

أمين الجميل: اتفاق الطائف أنا كان عندي ملاحظات عليها، أنا ما راح ندخل فيها، اتفاق الطائف أصبح اليوم بدستور لبنان وبنظامه، اللي بدي أقوله اتفاق الطائف هو اتفاق ميثاقي، وحصل التوافق عليه بشكل علني وشكل.. بشكل حقيقة دراماتيكي ذهبوا نواب لبنان إلى الطائف بها.. واستضافتهم المملكة لفترة طويلة وبحثوا بالموضوع اللبناني وبمباركة عربية ودولية، فإذن أصبح هذا الاتفاق اتفاق ميثاق، والتعاطي مع الميثاق يكون بطريقة محددة، ما ممكن وقت ما يكون فيه ميثاق بـ.. من هذا النوع التلاعب فيه أو إعطاء تفسير يتناقض مع روح ونص هذا الميثاق، هذا الميثاق واضح وصريح، ما كل إنسان بيقدر يعطيك حتى الحكومة اللبنانية أو حتى المجلس النيابي اليوم ما بيقدر يغيِّر في هذا الميثاق إلا بشكليات معينة هي شبيهة بالشكليات اللي تأسس على أساسها ميثاق الطائف، فإذن.. فإذن مفروض يعني سوريا وافقت في هذاك الوقت بأتذكر الأمير سعود الفيصل (وزير الخارجية السعودي) ذهب إلى دمشق وأخذ موافقة السلطات السورية قبل ما أن يُصدَّق الاتفاق من قِبل النواب في لبنان، فإذن هذا الميثاق.. هذا.. الاتفاق بمثابة ميثاق، والميثاق لا يتلاعب به بهذا الشكل فيجب تطبيقه بدقة بأمانة حسب النص والروح، وهذا لسوء الحظ لم يحصل على الساحة اللبنانية.

غسان بن جدو: هناك مقاربتان تقريباً للمعارضة اللبنانية هنا غالبيتها مسيحية وجزء منه إسلامي، فيما يتعلق بهذا.. بهذه النقطة بالتحديد هناك مقاربتان، هناك مقاربة تقول: إن مواجهة هذا الدور السوري المسمى نفوذاً سورياً في لبنان لا يتم إلا بطريقة.. طريقة العنف وقوة والاستئساد حتى بالولايات المتحدة الأميركية في هذا الغرض، هناك جانب آخر لا يعتقد بهذا الرأي، فخامة الرئيس بشكل صريح، أنا هنا تحدثت إلى أكثر من شخصية في لبنان خاصة بعد زياراتك المتكررة إلى الولايات المتحدة الأميركية، هناك من ينظر..

أمين الجميل [مقاطعاً]: اسمح لي أجاوب على الموضوع اللي طرحته عن المسلمين والمسيحيين..

غسان بن جدو: هذا سؤالي.. هذا سؤالي.. هذا سؤالي.

أمين الجميل: اسمح لي بس إذا بتسمح ملاحظة سريعة جداً، يعني حقيقة بأعتقد لازم ننظر للأمور بشفافية أكثر.

غسان بن جدو: نعم.

أمين الجميل: إذن نرجع لبعض المواقف مواقف القيادات الإسلامية مثلاً كتاب الدكتور.. دولة الرئيس الدكتور سليم الحص الكتاب الأخير، في مقدمة هذا الكتاب حقيقة أنا فوجئت بكلام نقد.. نقد لاذع لطريقة التعاطي السوري في لبنان، وخاصة وقتها كان عم بيحكي.. عم بيتناول مواضيع الانتخابات، وبنعرف موضوع الانتخابات هو حجر الزاوية في كل تركيبة الديمقراطية...

غسان بن جدو: الانتخابات البرلمانية عام 2000.

أمين الجميل: الانتخابات البرلمانية عام الـ 2000 اللي هي أسست لحكومة اللي ممكن تنتخب رئيس جمهورية، وهي بتعطي الثقة أو بتحجب الثقة إلى، وإذن المجلس النيابي والانتخابات هي حجر الزاوية في تركيبة المجتمع والسياسة والنظام اللبناني، فإذن دكتور سليم الحص قال هذا الكلام، وإذا بنتذكر وليد بك جمبلاط كذلك الأمر في.. من سنة ونص تقريباً في المجلس النيابي بالذات، كذلك الأمر قال كلام بأعتقد كلام واضح.

غسان بن جدو: صح.

أمين الجميل: لجهة ضرورة تصحيح العلاقة اللبنانية السورية، فإذن المشكلة ليست بهذا الشكل، الموضوع مطروح.. مطروح في الوسط الإسلامي كما مطروح في الوسط اللبناني، وأنا.. والوسط.. والوسط المسيحي، وأنا أتمنى أن يكون ذلك، لأنه نحنا بنرفض إنه يكون موضوع التعاطي السوري في لبنان أو القضية السورية في لبنان تكون موضوع نزاع بين مسلم ومسيحي، وهذا لا يخدم مصلحة سوريا، بالعكس مصلحة سوريا تكون عكس ذلك، مصلحة سوريا إنه يكون فيه توافق لبناني مسلم مسيحي لصالح سوريا، وليس شرذمة يكون.. الموضوع السوري في لبنان هو موضوع خلاف بين اللبنانيين لأن بيصبح الموضوع السوري موضوع تداول بالخلافات الداخلية في السياسة اللبنانية.

غسان بن جدو: هي قضية سياسية في عمقها أكثر منها طائفية إسلامية مسيحية حتى في التعاطي مع الملف السوري، وأظن حتى في التعاطي السوري مع لبنان هو تعاطي سياسي أكثر منه طائفية...

أمين الجميل: فلذلك.. لذلك نحنا.. أنا بأعتقد أحب أنهي.. أحب أنهي.

غسان بن جدو: نعم، تفضل.

أمين الجميل: الجانب هذا بكلمتين، بأقول إنه من مصلحتنا مصلحة اللبنانيين أنفسهم لأنه الوفاق اللبناني اللبناني حول موضوع العلاقات اللبنانية السورية هو مهم جداً، ونتمنى بأن يحصل هذا التوافق اللبناني اللبناني وبالتعاون مع سوريا، حتى تكون الأمور مثلثة، ما نكون بقى ندخل بجدالات وخاصة يتهم بعضنا البعض، ونحمل فئات أكثر ما بتحتمل، أو نحملها ظلم أو..، على كل حال هذا الشيء لا يخدم المصلحة اللبنانية.

غسان بن جدو: طيب حينئذٍ أنا أنقل إليك ما سمعته هنا هناك من يعتبر بأن الرئيس السابق أمين الجميل يراهن على تدخل أميركي ضاغط لإخراج سوريا من لبنان وتمكين المعارضين لهذا الوجود السوري من الكلمة الطولى في لبنان، ما ردُّك؟

أمين الجميل: ردي من جهتين، الجهة الأولى: بأعتقد العالم كله عم بيتغير، ولا يمكن سوريا تأثرت من موضوع العراق وتأثرت قبله من سقوط انهيار الاتحاد السوفيتي وسقوط حائط برلين، سقوط حائط برلين والتغييرات اللي حصلت.. الاستراتيجية اللي حصلت بالعالم أكيد أثرت على الوضع السوري كما أثرت على وضع أي دولة كانت في العالم، فالناس كلها مرتبطة ببعضها ما حدا بيقدر يقول إنه فيه تطورات بنبقى نحنا يعني نتجاهلها أو من.. نعتبر حالنا نحنا في معرض من أي تأثير داخل علينا من.. من جرائها، فإذن موضوع تأثير التطورات الإقليمية أو الدولية هذا لا بإيدك ولا بإيدي.

غسان بن جدو: نعم.

أمين الجميل: إنه سقوط الاتحاد السوفيتي اللي كان هو الراعي لمسيرة مجموعة من الكيانات والدول العربية منها سوريا، منها العراق، منها مصر في البداية، كانت حقيقة سقوط الاتحاد السوفيتي أكيد أثر وجعل إن تلك الدول تنظر أكثر وأكثر لعلاقة مع الأميركان مثلما هلا مصر مثلما الأردن، مثلما غيرها من.. من الدول، وحتى باليوم سوريا الآن عم بنشعر فيه تقارب كبير بين سوريا والأميركان، ويخطئ من يعتبر إنه هناك خلاف أساسي بين أميركا وسوريا، أنا المعلومات عندي إياها إنه فيه حوارات قائمة، حوارات من وراء الستار في بعض المراكز الجامعية، وعلاقات رسمية دبلوماسية بين الدولتين وعم بيحاولوا..، وكذلك الأمر جانب مخابراتي وهذا الشيء معروف بين المخابرات السورية والمخابرات الأميركية، فإذن هناك فيه تقارب أيضاً، إذن من الغباوة من قِبَل ..من قِبَلي أنا أو من غيري نقدر نراهن على هذه النقطة هيك.

غسان بن جدو: لكن العماد عون يراهن على هذه القضية.

أمين الجميل: موجود هو، اسأله ممكن أستدعي .. ادعيه لمقابلة وتسأله هذا السؤال أنا عم بأجاوبك شو رأيي، فإذن هذا الموضوع الأول جانب أول بأعتقد خلينا نكون واضحين عليه، إنه ما فيه التأثير هو قائم، فيه اليوم تداخل عم نحكي بعصر العولمة، أميركا عم تتأثر بغير من الدول، فرنسا بتتأثر من اليابان أو.. يعني فيه تداخل بين كل الدول، لأنه فيه موضوع اقتصادي واستراتيجي ضخم، هذا الجانب الأول والجانب الثاني إنه أنا موقفي واضح.

غسان بن جدو: وهو؟

أمين الجميل: واضح بالعلن وبالاجتماعات المغلقة، أنا أصر على إنه لبنان يرجع يستعيد سيادته واستقلاله وقراره الحر وأصر بنفس الوقت على أطيب العلاقات مع سوريا، وأن يتم هذا الإنجاز المطمح إله في لبنان، نتمنى إنه يكون بالتفاهم وبالحوار الجدي مع الإخوان السوريين، هذا موضوع واضح ولا يمكن أن أستجدي أحد للانتصار على ..على الغير، لأنه أعرف تماماً بأن هذه القراءة السياسية بأعرف تماماً إنه ما حدا راح ييجي يساعدك مجاناً أو يساعدك على حساب مصالحه الذاتية، فإذن نحنا بيهمنا بدءاً ذي بدء إنه سوريا تقتنع وكل اللبنانيين يقتنعوا إنه مفروض يكون فيه نرجع نعيد الحوار مثل ما كان في السبعينات .. بداية السبعينات، في 75-76، وحتى بعد وقبل كان فيه حوار بين الشيخ بيير والرئيس كميل شمعون مع سوريا وأنا كذلك ..

غسان بن جدو: الشيخ بيير يعني تقصد الشيخ بيير الجميل.

أمين الجميل: الشيخ بيير الجميل والدي، والرئيس كميل شمعون، وشخصياً عقدنا عدة حوارات وكذلك الأمر أثناء ولايتي عقدنا عدة اجتماعات مع الرئيس الأسد يمكن ما كنا دائماً نتفق على كل شيء، إنما بقيت العلاقة علاقة ودية لآخر يوم من ولايتي، حيث استقبلني الرئيس الأسد في آخر يوم من ولايتي وحتى بعد الولاية كذلك الأمر بقي التواصل بيني وبين سوريا، بيني وبين الرئيس حافظ الأسد وهذا ما أتمناه أن نتواصل مع بعضنا البعض بشفافية، بصدق وبشجاعة، حتى نوصل بالنهاية لما يخدم مصلحة البلدين لأنه أنا مقتنع وهذا من الثوابت اللي أنا مقتنع بها إنه لا تناقض بين ما نطرحه من سيادة واستقلال قرار حر ومصلحة سوريا أو العلاقات المميزة بيننا وبين سوريا.

غسان بن جدو: بعد الموجز سندخل أكثر في تفاصيل الحياة السياسية اللبنانية وبعض القضايا العربية وأيضاً سنستفيد من ملاحظات وآراء السادة المشاركين هنا.

[موجز الأخبار]

غسان بن جدو: دكتور أسامة محيي من فضلك، دكتور أسامة محيي هو (عضو مجلس أمناء المنتدى القومي العربي في لبنان)، تفضل سيدي.

د.أسامة محيي: مساء النور فخامة الرئيس.

أمين الجميل: مساء الخير.

د.أسامة محيي: الحقيقة سمعنا مداخلتك فيما يتعلق بجانب العلاقات اللبنانية السورية، وكان فيها كلام كثير إيجابي، بتعتبر إنه لابد من أن يكون هناك وفاق مسلم مسيحي تجاه العلاقة مع سوريا وحكيت إنه لابد من إنه نعمل على أساس يكون فيه علاقة مميزة وأشرت بالوقت ذاته إلى بعض الخلل في العلاقة، اللي بدي أقوله -فخامة الرئيس- إنه العلاقة مع سوريا.. بين لبنان وسوريا هي علاقة استراتيجية، بعض النقاط الخلافية هو موضوع مرحب، الحوار في.. في أي وقت وأي ظرف بين اللبنانيين والسوريين من أجل التخلص من بعض هذه الشوائب، أما العلاقة استراتيجية، بأعتقد إنه فيه بعض الفئات اللبنانية في بعض المراحل تحدثت عن العلافة الاستراتيجية والبعض استقوى في بعض الفرقاء غير اللبنانيين من أجل خروج القوات السورية من لبنان، بأعتقد هذا جنح ببعض ها الفرقاء إلى خطأ استراتيجي دفع ثمنه لبنان وكثير من اللبنانيين، أنا أتمنى فيما يتعلق في هذا الجانب إنه نثبت إنه العلاقة الاستراتيجية مع سوريا أمر مُسلَّم فيه، والحكي بالتفاصيل جائز، وفيه إشارة هون بالنسبة للحكي بالتفاصيل حضرتك قلت إنه اتفاقية الطائف لم تطبق، أشار الأستاذ غسان بن جدو إلى تطبيق أربع مراحل انتشار، إعادة انتشار القوات السورية، اتفاق الطائف بيقول إعادة انتشار حتى البقاع ومن ثم بعد إعادة انتشار البقاع يصار إلى اجتماع بين الحكومتين لتقرير قضية انتهاء الوجود العسكري السوري كلياً، هاي شغلة بأحب أحطها بالاعتبار..

غسان بن جدو: شكراً.. شكراً.

أمين الجميل: فيني أجاوب على ..

د. أسامة محيي: بس إذا ممكن تسمح لي فخامتك؟

أمين الجميل: إذا بتريد .. نأخذ كل شيء لحاله إذا بتسمح لنا ..

غسان بن جدو: اتفضل .. خليه يكفي مداخلته وبعدين اتفضل.

أمين الجميل: اتفضل عفواً.

د. أسامة محيي : أنا بأقول إنه صار فيه تطبيق جزء كبير من إعادة الانتشار وبأعتقد وصولها إلى مرحلة البقاع، ما عاد فيه كثير من الخطوات بذلك، فيما يتعلق بوجود القوات السورية في لبنان نهائياً، أنا عم بأحكي بعد خط البقاع، أنا بأشوف ما فيه مصلحة للبنان الآن خروج القوات السورية من بعض البقاع، الآن في هذه المرحلة اللي فيها هجمة أميركية على المنطقة بكاملها، وفيه دخول مباشر على أميركا، والإسرائيلي متربص أنا ما إني شايف إنه فيه مصلحة للبنانيين وللبنان بعقد اتفاقية مع إسرائيل منفردة، خروج القوات السورية في هذه المرحلة الآن يعني التمهيد لعقد اتفاق مع إسرائيل بالشروط الإسرائيلية..

غسان بن جدو: من يعقد اتفاق مع إسرائيل؟

د. أسامة محيي: يعني لبنان إنه يعقد اتفاق مع إسرائيل.

غسان بن جدو: اتفاق مع.. كيف ترى هذه النقطة فخامة الرئيس؟

د.أسامة محيي: وبأعتقد هذه النقطة صارت في السابق في أيام فخامة الرئيس وتوقف عن توقيع اتفاق 17 أيار.

غسان بن جدو: 17 أيار.

د. أسامة محيي: لأنه شاف المحاذير اللي ممكن نوصل إلها، أنا بيتهيأ لي هذا الأمر يجب أن نقف عنده بشكل..

غسان بن جدو: نعم شكراً جزيلاً دكتور أسامة.. شكراً جزيلاً دكتور أسامة، من فضلك أجب على هذه النقطة بالتحديد يعني، هو يعتقد باختصار شديد، لا مصلحة لانسحاب سوري من لبنان أمام الهجمة الأميركية وربما التربص الإسرائيلي بهذه؟

أمين الجميل : يعني .. موضوع عم ندخل كثير بالتاريخ هون، تفضل يمكن ما ندخل بها القضايا التاريخية.

غسان بن جدو : لنترك التاريخ نحن نتحدث عن الآن.

أمين الجميل: بس يعني بألفت النظر إلى ناحية إنه الجيش السوري موجود في لبنان من سنة الـ 75 على الأقل رسمياً دخل 76 بشكل رسمي، عند دخول الجيش السوري سنة الـ 76 هذا الشيء ما منع اجتياح إسرائيل سنة 78 اللي وصل تقريباً جيش إسرائيلي (للدموتة) بين أعلى منطقة صيدا وكذلك الأمر الاجتياح الإسرائيلي سنة الـ 82 اللي وصل على بيروت، وبالإضافة إلى العمليات المتكررة للجيش الإسرائيلي في الجنوب منها اللي أدت إلى تفاهم تموز وإلى ما هنالك، يعني عدة عمليات عسكرية، إضافة إلى الطيران المستمر حتى اليوم، الطيران الإسرائيلي العسكري المستمر حتى اليوم، فإذن بس بألفت الانتباه إنه الوجود السوري في لبنان ما منع، يعني خلينا نكون واضحين، نرجع يمكن بدها إعادة النظر بها .. بها الفكرة هايدي لأنه على الأرض تبين إنه الوجود السوري في لبنان ما منع كل ها الاجتياحات والتعرض الإسرائيلي لسيادة لبنان، هذه من جهة، من جهة ثانية قضية اتفاق 17..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: ربما لأنه هناك مقاومة لأنه تدخل القوات السورية أيضاً ضد إسرائيل بهذا الشكل لا يعني ربما إدخال .. إعلان حرب، لكن طالما أن اللبنانيين يقاومون، فهذا يكفي الجميع..

أمين الجميل : هذاك الوقت ما كان مطروح بعد قصة المقاومة..

غسان بن جدو: لأ نحن نتحدث عن الآن فخامة الرئيس..

أمين الجميل: الآن.. على كل حال المقاومة الآن مجمدة في الجنوب، إذن واضح إنه المقاومة مجمدة، صار كذا وقت ما طلع أي بيان من المقاومة لعملية من جنوب لبنان.

هلا موضوع الاستراتيجي أنا موافق تماماً أنا بأطرحها من الناحية الاستراتيجية عربية، خلي نتفاهم كلنا سوا على استراتيجية عربية، نحنا عرب أقحاح العرب ما حد يزايد علينا بعروبتنا، خلي يكون تفاهم عربي، لأن كمان عندنا فيه تفاهم مع الأردن اللي عم بيتعرض لذات المخاطر فيه عندنا كذلك الأمر قضية العراق اللي هي كذلك الأمر اليوم عم تنتهك سيادتها ومصالحها، عم بيموتوا .. كل يوم ..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: يعني لها خصوصية العلاقات اللبنانية السورية، أنا أذكر فخامة الرئيس ربما أنت أول شخص في لبنان -إذا لم تخني الذاكرة- الذي ذكر مصطلح العلاقات المميزة أعتقد 82 أو 83.

أمين الجميل: أنا .. مضبوط.. أنا..

غسان بن جدو : لكن مع ذلك يعني ألا تنظر بخصوصية غير طبيعية للعلاقات السورية اللبنانية ؟

أمين الجميل: إذا..إذا عم تطرح مواقفي أنا، أنا مواقفي كانت قبل ما أترشح لمجلس النواب، أثناء .. أثناء نيابتي وأثناء رئاستي موقفي واضح، هو الخيار العربي الخيار العربي والخيار العربي بأحلك الظروف لما كنا مختلفين مع المقاومة الفلسطينية رحت على مؤتمر برلماني بلندن بإنجلترا ودافعت عن القضية الفلسطينية وكانت بداية العلاقة المميزة بيني وبين -الله يرحمه- أبو إياد، بين أبو عمار وخالد فاهوم وغيرهم، فإذن أنا خياري خيار عربي وباعتقد إنه ما فينا نفصل الخيار يعني العلاقات اللبنانية السورية عن هذا الخيار العربي وانطلاقاً من هذا الخيار العربي أثناء رئاستي إذا بنتذكر قامت عليَّ الانتفاضات من خيارات معاكسة لخياري لأنه خياري كان خيار عربي وخياري كان خيار لأنه..

غسان بن جدو: انتفاضات .. تقصد انتفاضة القوات اللبنانية ..

أمين الجميل: لأنه.. منها..

غسان بن جدو: لا حتى .. يعني حتى نوضح للمشاهد العربي الذي يتحدث فقط من..

أمين الجميل: لأنه.. لأنه خياري كان خيار عربي، طرحت موضوع العلاقات المميزة مع سوريا، لأنه سوريا هي البلد الأقرب إلنا، انطلاقاً من خيارنا العربي، وبأعتقد هذا الموقف السوري كذلك الأمر، سوريا إذا بنتذكر أكان بمؤتمر جنيف أو بكل العلاقات العربية والمفاوضات العربية الإسرائيلية كان سوريا دائماً مصرة على أن يكون فيه استراتيجية عربية مشتركة ودائماً اقتراح لوفد عربي مشترك للمفاوضة مع إسرائيل، فإذن أنا بأحطها ضمن إطار العلاقة.. ضمن الاستراتيجية العربية، وسوريا ولبنان لازم يكونوا من ضمن هذه الاستراتيجية العربية..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: طيب معنا ربما في..

د. أسامة محيي: أنا.. لحظة..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لأ معلش دكتور أسامة، لأنه خلي نعطي الآخرين مجال من فضلك، فيه عندي الدكتور محمد حمدان هو (رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا)، طالما نتحدث عن المقاومة وتلك المناطق، فما رأيك في هذه القضية؟ تفضل سيدي.

د. محمد حمدان: مساء الخير أولاً.

أمين الجميل: مساء الخير.

غسان بن جدو: مساء النور.

د. محمد حمدان: طبعاً القضية اللي أثارها فخامة الرئيس قضية العلاقات اللبنانية السورية أنا أعتقد أنه يجب النظر إليها من شقين، أولاً: يجب التنويه أنه.. وهذا شيء جيد ما سمعناه من فخامة الرئيس هو تميز موقفه عن مواقف بعض الأطراف الأخرى التي ذكرتها أستاذ غسان إنه المطالبة أو التي تستقوي بالأطراف الخارجية أو الأجنبية من أجل الضغط على سوريا في ظرف نحن نحتاج إلى التضامن، ولا نحتاج إلى الفِرقة على الصعيد العربي ككل، وخاصة بين لبنان وسوريا، لكن بالنسبة لهذه المسألة أنا أرى أن الجانب أو الشق الأول الذي يجب النظر إليه لهذه العلاقة، هو أن.. أن نفصل بين العلاقة اللبنانية السورية الاستراتيجية وما جاء في اتفاق الطائف واللي هو واضح واللي أشار لإله الجميع، إنه فيه هناك ترتيبات بين دولتين، ولا يقول بالانسحاب العشوائي..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: والنقطة الثانية؟

د. محمد حمدان: ما هو.. وما هو.. وما تطلبه أميركا الآن من محاسبة لسوريا في الكونجرس الأميركي، يجب أن نفصل في مطالبنا عن هذا الموضوع أو نفصل القوى التي تطالب بهذا الأمر أو تستقوي بالموقف الأميركي على سوريا.

والنقطة الثانية: ما له علاقة بتطبيق اتفاق الطائف على الصعيد الداخلي أو ما له علاقة بمسألة المعارضة لسياسات الحكومة داخلياً، في هذا المجال ربما هناك نقاط كثيرة في اتفاق الطائف لازالت عالقة أو لم تطبق كما هو مطلوب بالنسبة لاتفاق الطائف، لذلك أنا أرى إنه من الضروري العمل على إيجاد جبهة وطنية لبنانية على الصعيد اللبناني ككل وليس الانطلاق من منطلقات طائفية في هذه الجبهة من أجل المطالبة بعقد مؤتمر لتفسير موحد لاتفاق الطائف..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: بالمناسبة هل تمثل حركة سياسية؟ أود أن أفهم هنا.

د. محمد حمدان: طبعاً أنا أمثل هيئة أبناء العرقوب، هي عضو في المؤتمر الشعبي اللبناني الذي يرأسه الأستاذ كمال شاتيلا، وأنا أمثل هذا الخط السياسي، التيار العروبي في لبنان..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: شكراً.. شكراً.

د. محمد حمدان: إذن النقطة الأولى هو عقد مؤتمر لتفسير موحد، لإصدار تفسير موحد لاتفاق الطائف، حتى لا يفسر كل منا اتفاق الطائف حسب ما يراه وفي الوقت الذي يراه.

النقطة الثانية: بعد هذا التفسير يتم عقد مؤتمر مصالحة وطني عام يضع هذا الاتفاق أو هذا التفسير الموحد موضع التنفيذ، وتنبثق عنه كل التشريعات أو قانون للانتخابات النيابية قانون عادل وموحد، تنبثق عنه الحكومات المطلوبة..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: شكراً.. شكراً جزيلاً، أنا أود أن ننهي تماماً قضية الجانب السوري.

أمين الجميل: أنا هذا.. أجاوب على هذا السؤال..

غسان بن جدو: نعم سيدي سيد..

طبيعة الأزمة السياسية في لبنان

أمين الجميل: أنا هذا موقفي.. أنا هذا رأيي وهذا موقفي، وعلى كل حال أنا لما أول ما وصلت إلى لبنان تلاقينا مع وليد بك جمبلاط وزارنا في هذا البيت بالذات، وثم ردينا له الزيارة في المختارة ووقعنا وثيقة وهذه الوثيقة تلتقي إلى حد بعيد مع ها الأمر اللي عم بيسأل.. عم بيطرحه الأخ..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: هذا الوثيقة لا تزال صالحة؟

أمين الجميل: ها الوثيقة بأعتقد هي الوثيقة الوحيدة اللي ممكن تبني للمستقبل، لأنه..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لا تزال صالحة؟

أمين الجميل: لا تزال صالحة، وتتضمن الثوابت والمسلمات التي يمكن أن نبني عليها العلاقات اللبنانية اللبنانية والعلاقات..

غسان بن جدو: طب لتطبيق..

أمين الجميل: اللبنانية السورية، ومن ثم...

غسان بن جدو: هذه الوثيقة فخامة الرئيس لديك تواصل مع وليد جمبلاط؟

أمين الجميل: ومن ثم.. ومن ثم عقدنا فيما يسمى مؤتمر (الكرتون)، كذلك الأمر كان فيه معظم القوى السياسية كانت موجودة إسلامية ومسيحية، وكذلك الأمر.. يعني كان فيه توافق على هذا الأمر، وأنا أتمنى، وهذا ما أطالب به عقد مؤتمر وطني مصالحة وطنية حقيقية بدون ما نخون بعضنا البعض، بدون ها الطريقة يعني خنادق بين الناس بين بعضها البعض، بالعكس نعتبر إنه منطق الخنادق ولَّى إلى.. إلى الأبد في لبنان، نرجع نتوافق مع بعضنا حتى نتفاهم على هذه المسلمات.

غسان بن جدو: طب لتطبيق هذه الوثيقة هناك الآن تواصل بينك وبين وليد جمبلاط؟

أمين الجميل: نعم فيه تواصل، فيه الأستاذ أنطوان غانم اللي هو نائب مقرب منا جداً..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: في كتلتك.

أمين الجميل: وهو عضو في كتلة وليد بك جمبلاط، وبيشكل همزة وصل بين الفريقين.

غسان بن جدو: طيب فخامة الرئيس يعني أنت كنت رئيس جمهورية، ورئيس الجمهورية في لبنان يعتبر رمز لهذا النظام، والآن تدعو بشكل صريح وواضح إلى مصالحة في البلد، إلى آخره، ومع ذلك تبدو هناك.. هناك قطيعة كاملة بينك وبين الرئيس أمين لحود لماذا؟ أو هناك فجوة.. هناك جفوة..

أمين الجميل: يعني أنا أول ما وصلت للبنان بعد غربة 12 سنة أول عمل قمت فيه طلبت موعد من فخامة الرئيس ومن ثم رجعت كررت اللقاء كذلك الأمر مع الرئيس لحود والتقينا بعدة مناسبات كانت مناسبات عامة، أنا بأعتقد إنه هذا الكلام صحيح، المفروض التواصل، إنما لسوء الحظ فيه يمكن موقف بالوقت الحاضر معين أنا بأتأسف إله، وأنا بأعتبر لازم مصالحة وطنية، ولازم رئاسة الجمهورية تكون فوق كل الخلافات، تستوعب كل الناس، تفتح حوار مع كل الناس وتكون هي حجر.. حجر الزاوية في هذا البناء اللبناني ومدخل أساسي للحوار اللبناني اللبناني ومن ثم في معالجة الأمور الاستراتيجية الأخرى.

غسان بن جدو: طبعاً رئيس الجمهورية هو بشر، وبالتأكيد هو لا ينطق عن الهوى، فهو يخطئ ويصيب، لكن عندما يقول رئيس الجمهورية في حوار صحفي أقصد لإميل لحود.. العماد إميل لحود شخصياً، عندما يقول لجريدة "السفير" إنه.. "إن أبواب قصر بعبدة مفتوحة للجميع عدا أمين الجميل لأنه يعمل ضد مصلحة لبنان"، فهذا ربما لديه معطيات قد تحرجكم فخامة الرئيس.

أمين الجميل: على كل حال أنا ما سمعت هذا الكلام شخصياً، ما بأعرف أنا.

غسان بن جدو: لأ، قاله في جريدة "السفير"

أمين الجميل: يعني يمكن صار فيه تأويل أو صار فيه يمكن تشويه للكلام، ما بأعرف إذا الرئيس.. إذا الرئيس لحود قال..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لا هو يعني.. إبراهيم الأمين صحافي معروف في لبنان، وجريدة "السفير" جريدة محترمة.

أمين الجميل: نعم ما فيه شك.. ما فيه شك، بس أنا ما سمعت الكلام، على كل حال أنا اللي بأتمناه إنه رئيس الجمهورية يكون فوق الكل، إذا فيه من عم بيشتغل ضد البلد من واجبات رئيس الجمهورية إنه يعاقبه ويكشف هذا الأمر تجاه الرأي العام على الأقل لدى المؤسسات الدستورية المسؤولة، ويتحمل مسؤوليته من هذا القبيل.

غسان بن جدو: نعم، أنت فخامة الرئيس جزء من تكتل معارض اسمه -للسادة المشاهدين- تكتل قرنة شهوان، وهذا تكتل معارض يعني هنا معروف في.. في لبنان، في مرحلة من المراحل اتخذ مواقف تصعيدية جداً ضد.. ضد الحكم، ولكن خلال الأشهر الأخيرة ربما هناك بعض المواقف المرنة أو هدوء، الحقيقة أن البعض لا يفسر هذا الهدوء على أنه خيار سياسي ولكنها بهتة للمعارضة اللبنانية أمام ما يجري، هناك بهتة نتيجة افتقادكم للبرنامج، نتيجة افتقادكم مشروع، هل هناك مراجعة نقدية لكم، هل هناك استراتيجية جديدة، خطة جديدة، رؤية جديدة في لبنان أم لا بالتحديد انطلاقاً من هذا الجسم الرئيسي في المعارضة اللبنانية؟

أمين الجميل: الكلام إنه ما عندنا برنامج هذا كلام يتناقض مع مقدمة حديثك، لأنه أنا قدمت برنامج واضح وصريح، وعندنا كذلك الأمر.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: كنا نتحدث عن الرئيس أمين الجميل، هل هذا هو برنامج.. هو برنامج كتلة قرنة شهوان؟

أمين الجميل: يعني إحنا عم.. يعني إحنا بلقاء قرنة شهوان سوف.. كان عندنا عدة أوراق عمل كل فترة عندنا أوراق عمل وبيانات واضحة وصريحة والبعض منها تضمن برنامج واضح وصريح، فهذا الموضوع بأعتقد من الحرام إنه نعتبر إنه لقاء قرنة شهوان ما عنده برنامج أو مشروع، هلا بالنسبة لموضوع آخر ذكرته.

غسان بن جدو: هناك مشروع لكنه اصطدم.. اصطدم بأشياء أكبر منه ربما.

أمين الجميل: نحنا.. نحنا بلقاء قرنة شهوان يمكن كلمة تصعيد ما أنه الكلام الصحيح، بالعكس نحن صارد تصعيد علينا، قالوا لنا شاركوا بمسيرة الدولة شاركنا بمسيرة الدولة وتعاونا مع كل الأطراف مثل ما سُئلت فيما.. وليد بك جمبلاط مؤتمر (الكرتون) مع الدكتور سليم الحص مع..

غسان بن جدو: شاركت في انتخابات (المتن)؟

أمين الجميل: يعني.. إذن نحنا حقيقة قمنا بواجباتنا من الناحية هذه، فووجهنا بأية؟ ووجهنا.. ووجهنا بقمع من قِبَل الدولة بالشيء اللي حصل 7 تموز وحقيقة صار فيه حملة همجية بربرية على طلاب و.. ومواطنين آمنين ما شهدها لبنان من قبل، القمع من قبل السلطة، ومن ثم عم بنحكي على الصعيد الديمقراطي الدستوري، شاركوا بالانتخابات، شاركنا بالانتخابات وانتصرنا بانتخابات الفرع في المتن، وانتصر صديقنا السيد جبريال المر، شو اللي حصل؟ حصل شيئين: أولاً: مصادرة هذا الانتصار بشكل حقيقة بدون أي مبرر، حتى الوزارة.. حتى الخارجية الفرنسية والخارجية الأميركية اعترضوا أو استهجنوا قرار الدولة في الطعن بنيابة ميشيل.. جبريال المر، وأكثر من هيك فيما بعد، وهذه أكبر طعنة بحق الديمقراطية كانت تعيين نائب حصل على 1.5 من الأصوات يعينوه نائب بدل اللي حصل أكثرية الأصوات، فإذن دائماً نحن عم.. نحنا اللي عم نتواجه بها.. بها العنف، العنف الأمني أو العنف السياسي، وبأعتقد من ها القبيل هذا كل ما نحن نقدم لخطوة عم نتواجه بعنف، و.. وها العنف هذا حقيقة بعكس كل التقاليد اللبنانية وكل القوانين حتى اللبنانية.

غسان بن جدو: على ذكر جبريال المر نحن اليوم بالتحديد.. نحن.. إحنا.. بكفية وبكفية قريبة جداً من (بتغرين)، إحدى.. أو القرى أو المدن لست أدري هنا كيف تصفونها، ولكن الضيعات لو صح التعبير.

أمين الجميل: نحن قرية ... قرية.. القرى.

غسان بن جدو: قرية أيوه القرية المعروفة هنا في المدن على الأقل ليست معروفة بجغرافيتها ولكن معروفة جداً الآن بوضعها السياسي، يعني ذُكر الآن في الأخبار، أصبح معروفاً بأنه كان هناك جزء من النواب، أعتقد فخامتك كنت معهم في.. معزومين على غداء عند السيد جبريال المر وحصل عنف ما، لم نسمع رأيك في هذه القضية بالتحديد، هل ذهبت بالتحديد فخامة الرئيس؟

أمين الجميل: هذا لأن.. أنا ما حبيت أسترسل كسباً للوقت، بس هذا هو العنف اللي عم نتعرض له كل يوم، نحن معزومين بيوم سبت على غداء آمن غداء عائلي معنا زوجتي وكل نائب معه زوجته، وكل مسؤول يعني عائلة.. عشاء عائلة، غداء عائلي ولنتواجه بهذا العنف، ففيه عنف.. عنف ما.. ما تقبلناها..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لكن العنف الذي حصل ليس عنف الدولة، عنف أناس، يعني بدليل أنه السيد إلياس المر (وزير الداخلية) تحدث بلغة صارمة جداً.. جداً ضد هؤلاء قبل قليل أنا كنت أسمع نشرة الأخبار قال إنه اعتقل عدة أشخاص، وأنه لم يسمع.. لن يسمح بهكذا أمور، فبالتالي الذي حصل أشخاص ربما اعتدوا عليكم، ولكن ليس الدولة، ليس قمع الدولة.

أمين الجميل: "ضربني وبكى، سبقني واشتكى" حصلت الحادثة بقلب بيته، وكل الأجهزة موجودة في هذه القرية، وبدأت.. أنا كنت موجود، وصلنا الساعة واحدة للساعة ثلاثة كان فيه بعد شغب بمحيط بيت السيد جبريال المر، فمن الساعة واحدة للساعة ثلاثة ما بيحضر جندي.. ما.. ما بيحضر شرطي يوضع الأمور إلى نصابها؟! هذا بقرية وزير الداخلية!!

غسان بن جدو: أنا أود أن أسمع ملاحظات وآراء السادة هنا المشاركين، السيد هاني سليمان يعني أود أن أسمع ليس فقط على الجانب السوري، ولكن الحياة السياسية هنا في لبنان وتقدمون إضافات، يعني.. ليس فقط تعلقون ولكن أيضاً توجهون أسئلة لفخامة الرئيس وتقدمون إضافات، السيد هاني سليمان هو (عضو تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان) تفضل سيدي.

هاني سليمان: يعني لابد من التعليق على كلام فخامة الرئيس ولو ببعض يعني الإشارات كونه الموضوع الحيوي.

غسان بن جدو: تفضل.

هاني سليمان: الحقيقة أشار فخامة الرئيس إلى أنه وجود القوات السورية في لبنان لم يحل دون الاجتياح الإسرائيلي، إذا أُخِذَت هذه الفكرة بيعني شكلها الجامد والثابت تؤدي إلى منحى، منحى سلبي، أود أن يعني أضيف شيء وأصحح، صحيح أن إسرائيل كدولة معتدية وطامعة في أرضنا وهي دائماً تجتاح أرضنا صحيح، ويمكن قدراتها كبيرة، و لكن يجب أن ننوه بدور الجيش السوري وتضحياته في لبنان منذ الـ 75 وحتى هذه الأيام، وأن ننوه بشهدائه أيضاً في مواجهة العدو الإسرائيلي، صحيح أن الجيش الإسرائيلي بما يملك من قوة كان يجتاح بلادنا، لكن الجيش السوري له العديد من الشهداء ومن الجرحى ومن المقاتلين وقد دفع خسائر كثيرة دفاعاً عن لبنان وعن الوجود القومي العربي في لبنان أيضاً.

النقطة الثانية: يعني فخامة الرئيس موضوع العلاقة اللبنانية السورية يطرح دائماً ويجب دائماً أن يطرح، لكن من أي مناخ؟ وكما قلت -فخامتك- أنه حين أخذت المنحى العربي بالعلاقة اللبنانية، السورية وبحل المشكلة اللبنانية تصدى لك ولخطك بعض الأطراف اللبنانية، وأفشلوا هذا الخط، أنا أريد أن أؤكد على نقطة أساسية أن العلاقة اللبنانية السورية.. طرح موضوع هذه العلاقة يجب أن يكون من داخل هذه العلاقة ومن خارجها، كما أكدت فخامتك في هذا الموضوع، دائماً دائماً تطرح موضوع العلاقة السورية أي متى؟ حينما يكون هناك ضغط أميركي أو صهيوني على سوريا، حينما يكون هناك ضغط أميركي أو صهيوني على لبنان من أجل فك.. فك العلاقة مع سوريا، من أجل ضرب المقاومة، من أجل نزع سلاح المقاومة، من أجل تقديم تنازلات لا تليق بهذا البلد ولا تليق بهذا الوطن.

أما موضوع العلاقة مع أميركا وأن لبنان يجب أن يجد لنفسه موقعاً في هذا القطار -سميته فخامة الرئيس بالقطار- أنا أعتقد على قاعدة إنه "عز نفسك توجدها" نحن بنحاور أميركا، وبنحكي معها، وبنحكي مع أوروبا ومع كل إنسان، لكن من موقع أن لنا قضية، وأن لنا موقع في هذه الأرض التي هي ملكنا مش ملك الصهيوني ولا ملك الأميركاني، نحن لنا حقوق في بلادنا ويجب أن نتمسك فيها.

غسان بن جدو: شكراً.

هاني سليمان: والعلاقة اللبنانية السورية هي النموذج الذي يجب أن يحتذى بالرغم من الأخطاء الكبيرة والمشاكل الكثيرة التي تعتري هذه العلاقة إلا أن هذه العلاقة النموذجية يجب أن نعممها في دنيا العرب لكي نقول إنه هذه الفكرة العربية البسيطة عم تتحقق بين بلدين فلتعمم على باقي البلاد العربية.

غسان بن جدو: نعم شكراً لك يا سيد هاني.. شكراً أنا.. أنا سوف.. سوف انحاز للزملاء الصحفيين الآن، أستاذ جورج بشير، من فضلك تفضل، أستاذ جورج بشير هو (مدير الوكالة المركزية للأنباء)، سيدي دعنا نتجاوز الملف السوري في فضلك، يعني فيما يتعلق بالحياة السياسية للبنان ما هي ملاحظاتك؟

جورج بشير: الحقيقة اتفاق الطائف -أيها الزميل العزيز- كان نتيجة مبادرة عربية ودولية قامت بها جامعة الدول العربية ورعتها الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول العربية التي شاركت في مؤتمر الطائف، نتج عن هذا المؤتمر الذي دام شهراً كاملاً الميثاق الوطني الجديد الذي لم يطبق وموضوع إعادة الانتشار هو جزء بسيط.

غسان بن جدو: نعم.

جورج بشير: لم يطبق الاتفاق لكي تنتظم الحياة السياسية في لبنان، يعني.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: طيب هذا نعرفه، من فضلك فقط هل تشاطر فخامة الرئيس في القول أو في التقرير إن ثمة أزمة سياسية في لبنان؟ وذهب أبعد من ذلك أزمة حكم، هل تشاطر هذا الرأي أم لا؟

جورج بشير: الأزمة السياسية في لبنان ناتجة على.. عن أن بعض..

غسان بن جدو: هناك أزمة سياسية في لبنان؟

جورج بشير: طبعاً، عن أن بعض الذين يدافعون أو يستجيرون أو يراهنون على العلاقة بينهم وبين السوريين لإقامة كسارات أو لتشكيل مراكز نفوذ في لبنان، أو للفوز بانتخابات أو إلى آخره، هؤلاء هم الذين يضعون العلاقة ما بين البلدين في هذا القالب الصغير الضيق، العلاقة اللبنانية السورية يجب أن تخرج من هذا القمقم، ولذلك هنالك مسؤولية كبيرة على القيادة السورية، كما على القيادة اللبنانية بأن تخرج هذه العلاقة إلى إطارها الاستراتيجي الذي نتحدث عنه اليوم، أن تقوم العلاقة الصريحة الواضحة بين البلدين، وأن...

غسان بن جدو: نعم، شكراً...

جورج بشير: وأن تكون هذه العلاقة مبنية على الثقة وليس على مراهنة فريق معين على العلاقة اللبنانية.. على العلاقة مع سوريا لتحقيق مراكز نفوذ في لبنان على حساب الآخرين.

غسان بن جدو: نعم، شكراً.. شكراً.. شكراً جزيلاً، يعني قبل الفاصل آخر مداخلة قصيرة جداً للزميل أسعد بشارة من صحيفة "الديار" تفضل من فضلك.

أسعد بشارة: شكراً عندي بعض الملاحظات على موضوع العلاقات اللبنانية السورية.

غسان بن جدو: الله يخليك اتركنا هذا الملف، يعني تحدثنا كثيراً، هل هناك.. نريد أن نستفيد أكثر.

أسعد بشارة: يعني بعض، لأ.. عفوا.. فيه.. فيه.. فيه رأي آخر بهذا الموضوع يجب أن يُبرز، البعض من الزملاء تحدث إنه لا مصلحة بانسحاب الجيش السوري من لبنان، أنا أرجو كلبناني صميم وكعربي أن نصل إلى مرحلة نقول فيها لا مشكلة بالانسحاب السوري من لبنان لمصلحة لبنان ولمصلحة سوريا، فيه بعض الإبهامات بهذا الموضوع ما حدا عم ينتبه لها أو ممكن عم.. عم يتجاوزوها بطريقة متعمدة موضوع تلازم المسارين اللبناني والسوري لا أحد في لبنان ولا حتى المعارضة التي ذكرتها حضرتك لا أحد ضد مبدأ تلازم المسارين اللبناني والسوري، ألا يمكن.. ألا يمكن -برأيي- إنه يكون تلازم هذا المسارين هو أن تكون سوريا في سوريا ولبنان في لبنان، أليس هذا هو الوضع الصحي؟ أليس هذا هو الوضع الذي يمكن أن يكون نموذجاً للعلاقات العربية العربية؟

غسان بن جدو: شكراً.

أسعد بشارة: نقطة إذا بتريد بعد؟

غسان بن جدو: تفضل من فضلك، يعني إذا فيه سؤال لفخامة الرئيس حتى نستفيد أكثر، أنا أريد أن نستفيد منك كصحفي هنا.

أسعد بشارة: أيوه، بموضوع الاستراتيجية العربية المشتركة فخامة الرئيس، يعني شو تصورك لقيام هذه الاستراتيجية في مرحلة ما بعد ضرب العراق والدخول الأميركي على العراق؟ وشكراً.

غسان بن جدو: ممتازاً جداً هذا ربما المحور الأخير في نقاشنا.

[فاصل إعلاني]

طبيعة العلاقات الأميركية العربية في ظل احتلال العراق

غسان بن جدو: فخامة الرئيس، لعلك استمعت إلى بعض الملاحظات، ولكن أود أن.. أيضاً أن نستفيد من ما قلته في.. في الولايات المتحدة الأميركية، أولاً ما سر زياراتك المتكررة إلى واشنطن خلال الأشهر الأخيرة؟

زرت واشنطن أكثر من مرة، زرتها قبل الزلزال العراقي، قبل الحرب العراقي، قيل إن لديك دوراً وقتذاك نود أن نفهمه إذا كان بالتحديد، ما هذا السر في الزيارات المتكررة، وخاصة ما يُقال عن لقاءات متواصلة مع رمز الصقور في الإدارة الأميركية وزير الدفاع (دونالد رامسفيلد)؟

أمين الجميل: يعني بأعتقد إنه بالمرحلة اللي عم نعيشها اليوم بعد خاصة سقوط الاتحاد السوفيتي وأصبحت الولايات المتحدة القوة الأحادية بالمنطقة كل ما يتعلق باستراتيجية.. أي استراتيجية المفروض إنه تكون على الأقل بالصورة، بتعرف أميركا شو عم بتخطط، وإذا بالإمكان نقدر نحاول يعني نجعل ها الاستراتيجية الأميركانية تلتقي مع مصالحنا الوطنية، فهذا هو يعني سبب زيارتي، على كل حال.. على كل حال أنا ما تنسى إنه يعني مش باليوم، أنا بعد ولايتي قعدت سنة ونص في أميركا، قعدت في جامعة هارفارد مدة سنة ونص، بعده عملت أستاذ جامعة بميريلاند بواشنطن كمان مدة سنة تقريباً، فواشنطن أنا متعود عليها، وفيه عندنا أكثر من صديق، بس اللي بأحب أقوله يعني حتى ما تترك أي إبهام يعني دائماً.. دائماً علاقاتي مع.. مع أي طرف كان، كان مع طرف فرنسي أو طرف أميركي أو طرف عربي، دايماً من.. اعتباراً من ثوابت عربية واضحة وهايدي ميزت كل مواقفي من وقت ما.. من سنة السبعين لليوم.

غسان بن جدو: طيب.. طيب خلال لقائك الأخير مع رامسفيلد ما الذي فهمته منه بالتحديد؟ طبعاً هو ما كان لقاء مجاملة، صحيح أنه يعني دعاك إلى.. على مائدة الغداء لديه، ولكن هو.. هو هناك حديث سياسي، ما الذي فهمته منه بالتحديد؟ هل هناك إمكانية لتعديل الولايات.. الولايات المتحدة الأميركية خياراتها في المنطقة سيما مع ما يقال من غرقها في المستنقع العراقي أم لا؟ تشعر بل تعلم بأن الإدارة الأميركية الحالية ماضية قدماً في هذا الخيار كقاطرة داهمة لكل شيء، وتريد أن تسيطر على كل شيء في المنطقة.

أمين الجميل: الموسف..

غسان بن جدو: كما يرى البعض بطبيعة الحال، أنا أنقل يعني ما أسمعه.

أمين الجميل: من المؤسف إنه.. المؤسف إنه دايما نحنا بنحط اللوم على الغير، بس ما بنحط اللوم علينا، دايماً ننظر نطلب من الغير بدون ما نحنا نقوم بأبسط الواجب المحلي، نحنا شهود برنامجنا حتى نواجه إذا هناك مخطط جهنمي أميركي، شو.. شو عم نعمل نحنا بلبنان أو بالعالم العربي حتى نواجه هذا المخطط؟ فهذا هو بيت القصيد، أكثر ما إنه نشوف الأميركان كل دولة عندها مصالحها، إنما كذلك أمر ها المصلحة ممكن تتوافق مع مصلحتنا، نحن نعرف شو مصلحتنا، بالأول دا نتفاهم.. دا نتفاهم مع الأميركان على المصالح المشتركة، بأعتقد لحد اليوم هذا هو بيت القصيد في العالم العربي، نحن بينقصنا نوع من الثقافة السياسية، وبينقصنا مواجهة حقيقة وجدانية لحد أدنى من واجبنا العربي وحدتنا العربية، نحن بدنا بالأول مصالحة مع الذات، بدنا مصالحة مع الذات، يعني مع الذات يعني مصالحة عربية، إذا مش مصالحة بالمعنى الشامل، على الأقل نتفاهم على قواسم مشتركة، ونثبت ها.. ها.. نعرف شو نحن مطلبنا، وبالتالي نقدر نتفاوض مع الأميركان على أساس..

غسان بن جدو: لكن هناك من من يعتبر.

أمين الجميل: إنما المؤسف إنه التشرذم.. التشرذم العربي عم بيفتح مجال، وهايدا إحنا اللي بيؤسفنا إذ بدك نحكي بها العناصر.

غسان بن جدو: هناك من يعتبر فخامة الرئيس بأنه أيضاً الولايات المتحدة الأميركية تتحمل جانب المسؤولية، لنترك الآن العلاقة بين الإدارة الأميركية والشعوب العربية، لكن حتى العلاقة بين النظام العربي الرسمي بشكل عام والإدارة الأميركية شهر يعني عسل دائم، ومع ذلك الإدارة الأميركية حملت حتى على أكبر حلفائها في مرحلة من المراحل على مصر، في مرحلة أخرى الآن على المملكة العربية السعودية، يعني الإدارة الأميركية الحالية كما يقول منتقدو السياسية الأميركية لا تترك مجالاً لأحد هنا في العالم العربي حتى يتحاور معها، يتعاون معها، حتى يجد له.. يجد له موقع، ربما أحد المتداخلين هنا تحدث قال إنه: نحن ينبغي أن نتعاطى بمنطق عز وليس بمنطق استجداء، لكن حتى هذا المنطق الاستجداء الولايات المتحدة الأميركية الآن ترفضه، هل.. هل تنظر لهذه المسألة بهذه الطريقة أم لا؟

أمين الجميل: أنا ما راح أدافع عن هذا الموضوع، يعني شو العلاقة الأميركية المصرية أو يعني ما راح ندخل بهذا الموضوع بالذات، بس خلينا ناخد الوضع كله بمنظار آخر.

غسان بن جدو: نعم.

أمين الجميل: نحنا في العالم العربي عندنا مصالح حيوية، وعندنا يعني أهداف واضحة، فيه عندنا القضية الفلسطينية في البداية، عندنا مجموعة مصالح اقتصادية، قضية البترول وإلى ما هنالك، إذن فيه مجموعة قضايا نحن حيوية إلنا، هل يا ترى وضعنا برنامج محدد نطرحه على الأميركان من هذه الزاوية؟ كلا، فيه عندنا بين...

غسان بن جدو: يعني أميركا تقبل أن نعطيها برامج فخامة الرئيس أو تُملي علينا برامج؟

أمين الجميل: نحن بنفرض عليها برامج.

غسان بن جدو: كيف نفرض؟ ما الذي في أيدينا حتى نفرض على الإدارة الأميركية؟

أمين الجميل: لما نتفاهم مع بعضنا فينا نفرض ساعتها أي شيء، الثروة البترولية بإيدنا، وعندنا نخب عربية، عندنا.. كيف عم بيعملوا اليهود في أوروبا، في أميركا؟ أهم اللوبي.. هو اللوبي اليهودي، نحنا وجودنا العربي في أميركا أقوى من اللوبي اليهودي، على صعيد النخب الموجودة أو على صعيد الخيرات يعني المصالح الأميركية في.. في العالم العربي كذلك الأمر، اللي هي بتعزز نوع من لوبي عربي في قلب أميركا لأنها ها الدول.. المصالح.. الشركات اللي إلها مصالح هون إلها مصلحة تساير اللوبي العربي، بينما نحنا غايبين تماماً عن هذا الأمر، فيه عندنا مشكلة ثقافية، نحنا بينما عم نتلهى، عم نتهم جذاف.. جذاف عم نتهم بهذا.. بهذا الشكل ما ننسى إنه فيه عم.. عم بنتجاهل وعندك 60% من الشعب العربي أمي في الوقت الحاضر، بدنا يكون فيه التركيز على قضية الإنماء الداخلي، بدنا ما يكون التركيز على وضعنا الداخلي، التركيز على الإنسان العربي، وهايدي قوة هايدي بها الشكل فيك تواجه أميركا، بها الشكل فيك تقدر تتفاهم على شراكة حقيقية مع أميركا، إنما لما نحنا.. بعدين فيه نقطة إذا.. بنعمل إحصاء لعدد الضحايا اللي بتحصل اللي حصلت بخلافاتنا الداخلية نحن من العرب، عرب بين بعضنا، أو بالعالم الإسلامي يعني بالحرب العراقية الإيرانية بالتسعينات [بالثمانينات]، فكل هذا استنزاف.. استنزاف لقدرات عربية، واستنزاف لقدرة الإنسان العربي أو لأي نظام عربي إنه يقدر يتفاوض مع أميركا، أنا لما كنت مؤخراً آخر زيارة بأميركا طرحت مشروع واضح، هو مشروع الشراكة.. الشراكة.. شراكة عربية أميركية، وهذا اللي طرحته في أميركا، وهذا كنت عم بأصر على الإدارة الأميركية إنه إذا فينا نحققه، إنه بدل ما أنتم تجو.. يعني جواباً على سؤالك بالتحديد، إنه ها الطريقة الفوقية لأميركا عم تتعاطى فيها بالعالم العربي، هل.. هل .. حذرت من ها الطريقة الفوقية؟ وكان هذا بكلمتي بجامعة هارفارد بالذات إنه الطريقة الفوقية، راح تنقلب على أميركا، ما عندكم إلا خيار واحد هو الشراكة، يعني بتعملوا حقيقة بكل وجدان على مشروع شراكة أميركية عربية، بس حتى تقوم ها الشراكة كذلك الأمر فينا إحنا لنتحضر كعرب..

غسان بن جدو: طيب الإدارة الأميركية الحالية لا تقبل: بشراكة حتى مع حلفاءها الأوروبيين، أعود إلى سؤالي أود أن أفهم إجابة مختصرة..

أمين الجميل: أنا إذا بتسمح لي..

غسان بن جدو: اسمح لي فخامة الرئيس من فضلك.. أنت التقيت مع رامسفيلد، أود أن أفهم هل أن الإدارة الأميركية الحالية بعد ما يحصل الآن في العراق مستعدة لتعديل خياراتها؟ أم هي ماضية قدماً في.. في خيارها من دون تراجع بطبيعة الحال؟ والذي يعتبره البعض هو خيار عنيف ضد العالم العربي؟

أمين الجميل: أميركا دخلت المنطقة، بتفكر إن تدخل على العراق نزهة، تبين إنه ما نزهة، تبينت إنه في عنده صعوبات، صعوبات جمة، وربما البعض يعتبر إنه القضية العراقية كانت فخ لأميركا، إذن هي بتفتح لنا مجال نحن، هل أميركا فيه يعني البعض بيعتبر أميركا في ورطة، إذن أميركا إلها مصلحة تسمع لنا أكثر، لذلك كانوا عم بيستمعونا، وقت ما نيجي نطرح نحنا إنه الحل تطلعوا من ها.. من ها الوضع إلا بالشراكة العربية الأميركية، هذا هو بأعتقد الطرح اللي لازم نتفاهم عليه عربياً نطرحه على أميركا، لأنه فيه نقطة هون بقضية الوجود الأميركي في العراق، يعني مضبوط إنه أميركا يمكن البعض بيعتبرها تورطت بأميركا، بس ورطتنا كلنا، انسحاب أميركا اليوم من العراق بدون أي.. بدون أي حل كذلك الأمر هو زيادة الورطة، وزيادة.. زيادة المشكلة.

غسان بن جدو: يعني تدعو إلى بقاء القوات الأميركية في العراق؟

أمين الجميل: أنا.. أنا ما عم بأدعي، أنا عم بأدعي لتسريع انسحاب أميركا العراق، ومن أجل تسريع الوجود العسكري الأميركي من العراق مفروض نوجد حل، مفروض.. والحل أنا بأقترح.. يمكن فيه طروحات أخرى، أنا بأقترحه هو من خلال الشراكة وطرحت بكلامي مع المسؤولين، إنه طالما أنتم عم تبعتوا تجيبوا بدكم جيش باكستاني يجي على العراق، أو عم تستجدوا الجيش الهندي يجي على العراق، طب ليش ما بيجي جيش من.. جيش عربي من الدول حليفة لأميركا، مثلاً مثل مصر، مثل الأردن وغيرها، ليش.. هيك بداية الشراكة.. الشراكة بدءاً بشراكة استراتيجية، إنه يشاركوا العرب، خاصة حلفاءكم بإيجاد حل لها.. لها المأزق اللي كلنا موجودين فيه، لأنه ما إلنا مصلحة، ما إلنا مصلحة إنه يحصل فراغ جديد بالعراق.

غسان بن جدو: أعمال المقاومة الحالية في العراق لا تشاطرها؟ لا.. هل تعتقد بأنها مقاومة عبثية؟ أم يمكن أن تؤدي إلى شيء مهم؟

أمين الجميل: لا بالعكس.. بالعكس، أنا ما بدي أعمال أقوم هلا.. أكيد كل جيش أجنبي موجود بأرض بده يتواجه بمقاومة، وها المقاومة محقة وها المقاومة نحنا كلنا مفروض إنه.. إن.. إن.. أن نقدرها، إنما اللي عم بيقول المقاومة.. المقاومة هايدا المطلوبة، مقاومة من أجل.. من أجل الحل، إذن مقاومة من أجل المقاومة هايدا بيكون مشكلة كبيرة، بدنا مقاومة من أجل الحل، حتى ندفع باتجاه الحل، هذا هو المقاومة الفلسطينية يمكن هذه اللي دفشت لهم باتجاه أوسلو أو اتجاه خريطة الطريق إذا موافق عليها أو ما موافق عليها إنما أدت إلى حل، فالمقاومة اليوم الوضع الشاذ الموجود بالعراق مفروض إنه.. وهذا مسؤولية عربية، المفروض إله حل، المفروض إله حل على.. عم باقترحه هو من.. من خلال الشراكة أولاً على الصعيد العسكري وعلى الصعيد السياسي، يكون فيه مشاركة عربية أكبر لجهة إيجاد الحل البديل للنظام العراقي القادم، وثلاثة على صعيد الإنماء والاقتصاد، المفروض يكون فيه شراكة عربية، وهي بأعتقد اليوم متاحة أكثر من أي وقت مضى، لأنه فيه انطباع إنه أميركا بحاجة لهذه الشراكة، عم بتفتش عليها بالهند عم تفتش عن باكستان، عم بتفتش عليها بتركيا، ليش ما تفتش عليها عندنا؟ وليس ما نحنا ليش ما نحنا كمان كعرب بنفكر بحل نطرحه على واشنطن حتى نقدر نطلع من ها المأزق.

غسان بن جدو: ربما البعض ليس معظم الأنظمة العربية ليست فقط، ليست مستعدة لهذه الشراكة بل هي ليست قادرة، ويرى البعض بأن معظم الأنظمة العربية يقول لأميركا خذي ما تشائين فقط ابقيني في السلطة، أود أن أسمع.

أمين الجميل: أنا اسمح لي بدي بس.. بس فيه نقطة بس كلمتين.

غسان بن جدو: تفضل سيدي.. تفضل سيدي.

أمين الجميل: فيه المشروع اللي طرحه الأمير.

غسان بن جدو: الأمير عبد الله.

أمين الجميل: ولي.. ولي العهد.. ولي العهد السعودي الأمير عبد الله، يمكن كان بيتناول القضية الفلسطينية بس إجمالي كان عم بيحكي بقضية الشراكة، فإذن فيه رغبة عربية، وتوافق عليها الفكرة بالذات تم التوافق عليها في مؤتمر القمة العربية في بيروت فإذن دا مدخل.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك، أود أن نسمع رأي الأستاذ الدكتور زهير الخطيب (المنسق العام للمنتدى الاقتصادي والاجتماعي)، تفضل سيدي..

د. زهير الخطيب: فخامة الرئيس، شكراً لاستضافتك هذه الحلقة، وشكراً للأستاذ غسان وبرنامجه في (حوار مفتوح) ذلك أننا نحتاج في لبنان كما في المشرق العربي لمثل هذه الحوارات بعيداً عن استثارة الغرائز، غرائز الشباب في الشارع، إذ أنه يمكن حل معظم أو غالبية التفاصيل والشيطان لا أعتقد أن الشيطان في التفاصيل، الشيطان في استراتيجية، وفخامتكم زرتم العراق واجتمعتم بالرئيس القائد صدام حسين في أواخر أيامه في الحكم في العراق، وكان هذا عملٌ شجاع، لأنه قليل من الزعامات التي تكبدت هذه المخاطر لزيارته، والاجتماع به تأكيداً لموقف داعم للعراق، أقصد في المنطقة العربية، ولكن بعد شهر أو نيف نجد بأن أميركا قامت بحربها وعدوانها على العراق، وفككت النظام الوطني القائم، وقضت على هذا النظام القومي ليعلن بوش.. الرئيس الأميركي بوش بأن الآن فُتحت الطريق أمام خارطة الطريق الفلسطينية.

غسان بن جدو: بالتالي..؟

د. زهير الخطيب: بالتالي نحن في لبنان وسوريا ومجاورين للكيان الصهيوني، هل يمكن المراهنة على الولايات المتحدة بشراكة؟ ويبدو أن ما يوجه السياسة الأميركية هو الدوافع التوراتية أكثر منها المصالح الاقتصادية.

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك على مداخلتك، الأخ خالد (أمين السر في منظمة الشباب الاتحاد)، تفضل يا سيدي.

خالد معصراني: مساء الخير فخامة الرئيس.

غسان بن جدو: أخ خالد ماذا عفواً؟

خالد معصراني: خالد معصراني.

غسان بن جدو: أهلين تفضل.

خالد معصراني: فخامة الرئيس، بالحقيقة فيه عندنا بعض الملاحظات، يعني مؤخراً كان فيه لإلكم زيارات متكررة لبعض الدول العربية، على العراق قبل الاجتياح الأميركي، وبعدين مؤخراً إلى ليبيا، يعني نحب أن نسأل، وهذه الزيارات تزامنت مع زيارات متكررة إلى واشنطن، نحب أن نسأل يا هل ترى هذه الزيارات هل هي تكليف دولي رسمي أم هي زيارات ودية أم لها دوراً ما مستقبلاً لفخامتكم على الصعيد الدولي؟

غسان بن جدو: ما هو الصعيد الدولي؟ مرشح للأمانة العامة للأمم المتحدة، تفضل فخامة الرئيس أجبني عن هذه القضية..

خالد معصراني: على الصعيد الدولي، مثلاً.. مثلاً الملاحظة الثانية فخامة الرئيس تكلمت عن الشراكة العربية الأميركية وعن طرح لماذا العرب لا.. لا يطلبون المشاركة، لا يطلبون الشراكة؟ القمة العربية في بيروت مؤخراً الأخيرة تقدم بها.. تقدم سمو الأمير عبد الله بـ..

غسان بن جدو: تحدث عن هذه القضية تحدث عنها.

خالد معصراني: أيضاً.. أيضاً الرد الأميركي عليها، الملاحظة الثالثة والأخيرة أنه ما هو موقف فخامتكم من التهديدات الأميركية لسوريا عبر قانون المحاسبة في الكونجرس الأميركي؟ وشكراً جزيلاً لكم.

غسان بن جدو: سؤالان فخامة الرئيس من فضلك، هل.. هل نُسِبَ أو سُمِحَ لكم بدور ما أو يعني عرض عليكم دور ما من خلال هذه الزيارات؟ والنقطة الثانية ما هو رأيكم فيما يتعلق بقانون محاسبة سوريا؟

أمين الجميل: حقيقة يعني أنا التحرك.. من داعي الواجب الوطني والواجب العربي، هذا هو التحرك يعني، ما حدا طالب مني ولا مكلف من أحد، إنما اعتبرت إنه فيه واجب خاصة وإنه.. خاصة وإنه فيه طرف عربي اليوم لفتح صفحة جديدة مع أميركا.. يعني.. بأتمنى إنه ها الموضوع ما أنا اللي عم بأطرحه، عم بينطرح، سوريًّا عم بينطرح، وكما ذكرت في بداية الحديث في علاقات.. يعني متكررة واتصالات وإلى ما هنالك بين سوريا وواشنطن على الصعيد الرسمي وعلى الصعيد الأكاديمي، على الصعيد الليبي سمعنا مسؤول كبير ليبي بالأمس عم بيتوجه على CNN لأميركا والشعب الأميركي إنه تفضلوا إلى ليبيا، ونحن ليبيا وأميركا أصحاب، وليش حتى عم بيدعي كوكاكولا تيجي على ليبيا، هذه.. إعلان مجاني، يعني فيه هذا.. هذا.

غسان بن جدو: ماذا عن قانون محاسبة سوريا.. فخامة الرئيس، لدينا دقيقة واحدة فقط، ماذا عن قانون محاسبة سوريا من فضلك؟

أمين الجميل: لأ يعني دوري.. فأنا دوري كان كيف نقدر نبلور ها الاتجاه الجديد في العالم العربي، بين العالم العربي وأميركا إذا قدرنا، لأنه بأعتبر البديل عن الشراكة ما بأعرف شو هو حقيقة، خلي حدا يجي يطرح..

غسان بن جدو: المواجهة أو الاحتلال.. المواجهة أو الاحتلال.

أمين الجميل: الموضوع.. موضوع محاسبة سوريا عم.. موضوع محاسبة سوريا يمكن عم نعطيه أهمية أكبر مما يستحق، لأنه من المعروف إنه بأميركا المجلس.. السياسة الخارجية هي حكر لرئيس الجمهورية بالذات، ولا يحق لمجلس النواب الأميركي أن يملي على الرئيس الأميركي السياسة الخارجية، وأعطي مثل على ذلك إنه صدر توصية من الكونجرس الأميركي من أجل نقل السفارة الإسرائيلية من.. سفارة أميركا في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وحتى اليوم الرئيس الأميركي يرفض، كانت على أيام الرئيس (كلينتون) واليوم على الرئيس بوش يرفض نقل السفارة إلى.. إلى القدس.

غسان بن جدو: القدس نعم.

أمين الجميل: فإذن موضوع معاقبة سوريا، كذلك الأمر إذا نحطه من هذه الزاوية ما إله إي تأثير على الإدارة الأميركية لازال إدارة الرئيس بوش وزارة الخارجية من المعروف إنه هم اللي عم بيوضعوا حواجز من أجل..

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً لك.

أمين الجميل: من أجل إقرار هذا، وأنا موقفي واضح يا سيدي، أنا موقفي قلته وبأرجع بأقوله أنا مع الحوار الصادق اللبناني السوري، وضمن ورافض أي استقواء بأحد ضد أحد يعني، هذا موقفي واضح.

غسان بن جدو: رسالة صريحة جداً، من فضلكم انتهى الوقت، أنا آسف انتهى الوقت، الأقمار الصناعية هي التي تحكمنا، النقاش كان ثرياً وحياً ونحن كنا سنسعد أكثر بهذا اللقاء، فقط ملاحظة فخامة الرئيس.

أمين الجميل: نعم.

غسان بن جدو: وأنت تتحدث بكل هذه القضايا ونتحدث عن الرئيس السابق أمين الجميل هو تمني شخصي لا أكثر ولا أقل، ربما ليست مضطراً لهذا الأمر، تتحدث عن كل القضايا العربية والدولية، ربما عندما يسمعك البعض هنا يتمنى أن الرئيس السابق أمين الجميل لا يكون عضواً في أي تكتل سياسي في لبنان، يكون أحد الحكماء الذين يستفيد منهم لبنان والعالم العربي.

شكراً لك فخامة الرئيس على استضافتك لنا في دارتك في بكفيه، شكراً لكل من.. من شارك هنا بالاسم، وأود أن أخصص أيضاً ذكر الأستاذ جوزيف أبو خليل الذي شرفنا بهذا الحضور، وأتمنى أن يكون ضيفنا في حلقة مقبلة، أيضاً أود أن أشكر بخيت الحمد في الدوحة، إسلام حجازي، زين الزين، محمود الحمى، علي حسن، وأيضاً فريق (الجزيرة) هنا بكامله.. بكامل طاقمه في بكفية وخاصة مع المخرج سليمان أبو زيد ومصطفى العيتاني، مع تقديري لكم غسان بن جدو، في أمان الله، من بكفية إلى الدوحة.