مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

ضيف الحلقة:

وليد جنبلاط: الزعيم الدرزي اللبناني البارز

تاريخ الحلقة:

02/08/2003

- تعقيدات المشهد العربي سياسياً وأمنيا
- مجلس الحكم في العراق تكريس للطائفية والاحتلال

- حقيقة انعدام الأمل في حل القضية الفلسطينية

- رسالة وليد جنبلاط لدروز وعرب إسرائيل

- رؤية وليد جنبلاط للحياة السياسية اللبنانية

- واقع المعارضة اللبنانية

- علاقة وليد جنبلاط بحزب الله والمقاومة

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين، سلام الله عليكم.

في حوارنا المفتوح السابق مع الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل أشرنا إلى أن من أجمل ما في الحديث مع الجميل هو التلذذ بوصف الرئيس السابق بوصفه بالرئيس السابق، فلبنان يفخر بأن نظامه يحتضن تداولاً على منصب رئيس الجمهورية على عكس السائد في عالمنا العربي، لكننا وقتذاك -أي الأسبوع الماضي- أشرنا باستغراب عانق نكر تهكم من البعض.. من قِبَل البعض من أن لبنان يكاد يكون هو البلد الوحيد في العالم الذي نتحدث فيه عن رؤساء ثلاثة، تقريباً على قدم المساواة في الأهمية ذاتها، أي رؤساء الجمهورية والوزراء والبرلمان.

الزعيم الدرزي اللبناني وليد بك جنبلاط -وكعادته من دون حرج- وصف هذا النظام ذا الرؤوس الثلاثة أخيراً بأنه حيوان خرافي، طبعاً الحيوان بلا رأس أيضاً حيوان خرافي، والحيوان بلا أذرع أو بأذرع عشرين هو حيوان.. حيوان خرافي، أي كل ما هو غير طبيعي ومشوَّه ولا ينسجم لا مع الفطرة ولا المنطق ولا المعقول يكون بهذا المعنى حيواناً خرافياً.

ربما لا يجوز اعتبار ما يجري في الإقليم والمنطقة والعالم العربي ومحيطه المجاور والدولي المنعكس علينا بأنه كله حيوان خرافي، لكننا مع جنبلاط العربي بامتياز لا يمكن إلا أن نسأل هل هناك مبالغة أو تجنٍ في وصف المشهد العربي العام الحالي بأنه حيوان خرافي، أم أنه هو بالفعل حيوان خرافي لا بل ستين حيوان خرافي؟

هل النظام العربي الرسمي حيوان خرافي؟

هل السياسة في العالم العربي -إن وجدت- حيواناً خرافياً؟

هل المشهد الفلسطيني الراهن حيواناً خرافياً؟

وإذا كان كذلك من المتسبب؟ هل هو الأداء الرسمي للسلطة التي جعلت من الكفاح الفلسطيني حيواناً خرافياً كما يقول البعض، أم فصائل المقاومة التي برفضها التفاوض تجعل تحقيق الحلم الفلسطيني حيواناً خرافياً؟ أم لا هذا ولا ذاك؟

إنها إسرائيل بقوتها الخرافية وبدعم أميركي خرافي هي التي تريد وبعنف خرافي أن تجعل من المسألة الفلسطينية حيواناً خرافياً، حيوانٌ بلا أذرع ولا أقدام ولا رأس ولا روح ولا أحشاء ولا هيكل، أي تسلب حتى الخرافة من هذا الحيوان الخرافي إن أمكن لها ذلك طبعاً.

فهل كان سقوط بغداد بتلك المهزلة الخرافية تعبيراً أميناً عن الحيوان الخرافي المسمَّى استبداداً وهوساً وقلة حيلة، ذلك الذي يتمظهر في عالمنا العربي بأكثر من وجه؟

وهل أن أميركا التي أسقطت ذلك الحيوان الخرافي في العراق ستجعل من العراق المقبل ملاكاً خرافياً أم حيواناً خرافياً من نمط آخر؟

تماماً كالتبشير بأن تجعل من صحرائنا العربية واحة خرافية من الإصلاح والديمقراطية؟

أمَّا لبنانياً لماذا اختار جنبلاط التصعيد السياسي في هذه الآونة؟

أهي محاولة لنزع بعض تشويهات الحيوان الخرافي في بلده، أم أن تصعيده ليس إلا جزءاً من لعبة سياسية هي في النهاية تتحرك في بطن هذا الحيوان الخرافي لا أكثر ولا أقل؟ بلا خرافة ومن دون مكابرة نأمل في قطع دابر الحيوان الخرافي.

يسعدنا أن نراجع كليات المحاور المذكورة مع الزعيم الدرزي الوطني اللبناني والعربي السيد وليد جنبلاط، مرحباً بك وليد بك، وشكراً لك على استضافتك لنا في قصرك هنا بالمختارة.
وليد جنبلاط: شكراً.

غسان بن جدو: طبعاً يسعدنا أيضاً أن نستضيف جزءاً من نخبة لبنانية وعربية هنا في المختارة مرحباً بكم، وأيضاً بعض رفاق السيد وليد جنبلاط وخاصة المقدم شريف طيار، أهلاً بكم جميعاً.

[فاصل إعلاني]

تعقيدات المشهد العربي سياسياً وأمنياً

غسان بن جدو: وليد بك، الوضع العربي في المنطقة سياسياً وأمنياً واستراتيجياً وحتى فكرياً هل هو حيوان خرافي أم في ذلك مبالغة؟ هل هو مشوَّه يعني أم في ذلك مبالغة؟

وليد جنبلاط: سأجيبك بطريقة أخرى، لكل حيوان أو حيوان خرافي مقتل، وكما قال أحد كبار الثوار في القرن العشرين (ماو تسي تونج) الإمبريالية نمر من ورق إذا أحسنَّا ضربها سياسياً أو عسكرياً، نستطيع بكل سهولة نحن في العالم العربي إذا أحسنَّا الإدارة أن نضرب ونوجع الأميركيين والإسرائيليين، وأثبتت التجربة في لبنان وفي فلسطين أننا نستطيع أن نردع هؤلاء وأن نقهر هؤلاء وحتى أن نهزمهم كما فعلنا في لبنان.

غسان بن جدو: هل الوضع العربي -برأيك- مقبل على تحولات ديمقراطية بالفعل، أم أن هذا غير صحيح؟

وليد جنبلاط: واهم من يظن أن أميركا أتت إلى الشرق الأوسط تحت شعار الديمقراطية، أكبر دليل مجلس الحكم في العراق إنه مجلس طائفي، وهذا مشروع بداية فتنة حرب أهلية ربما في العراق وحرب عرقية في العراق، ما هو يعني تبسيط الأمور هذه النظرية، أتى الأميركيون للاستيلاء على نفط العراق لإعادة تشكيل وتركيب المنطقة دويلات أعراق.. مذاهب، في النهاية لا ننسى شيء شيئاً مهماً، هناك قاطرة ضخمة هي أميركا، وهناك سائق، السائق هو شارون هو إسرائيل والسائق هو أيضاً تلك العصابة الصهيونية التي تسيطر في واشنطن على القرار الأميركي.

غسان بن جدو: طيب هل أن الإدارة الأميركية ضعيفة بهذا الشكل حتى تكون قاطرته هي شارون؟

وليد جنبلاط: ليست ضعيفة.. ليست ضعيفة، أميركا تعمل لمصلحتها ومصلحة إسرائيل، إسرائيل جزء لا يتجزأ عسكرياً وسياسياً وثقافياً من أميركا، نحن أحياناً العرب نظن عندما نعطي.. يعطي بعضنا ما يُسمى الأمراء والملوك أو الرؤساء يعطون نصحاً لأميركا أنه هذا من أجل مصلحتكم، هم يعرفون مصلحتهم هم ليسوا بحاجة إلى أمير من هنا أو مليك من هناك لمعرفة مصلحتهم، الخط البياني واضح الاستيلاء على المنطقة، تفتيت المنطقة، ضرب.. ضرب العرب ونجحوا به.

غسان بن جدو: طيب وليد بك، يعني في كل ما تفضلت به حتى الآن كأنك رميت بالكرة في الملعب الآخر أكان الملعب الإسرائيلي أو الملعب الأميركي، لكن يعني طبعاً من دون جَلدٍ للذات، لكن الانطلاق من الواقعية قد يكون هو بداية الحل على الأقل، يعني في مشهدنا العربي الحالي أين هو مقتلنا؟ أين نقاط الضعف التي يعني في آخر الأمر أنت ترى ما يحصل في فلسطين، ترى ما حصل في العراق، ترى ما يحصل في كثير من المناطق، أميركا الآن محتلة يعني بجزء كبير من العالم العربي.

وليد جنبلاط: مقتلنا..

غسان بن جدو: أين مشكلتنا؟ هل مشكلتنا في النظام العربي الرسمي..

وليد جنبلاط: في النظام العربي..

غسان بن جدو: في النخب، في ماذا بالتحديد؟

وليد جنبلاط: مقتلنا في الأنظمة العربية التي تستمر.. تستمر وتؤكد على الاستمرار في رفض طموحات شعوبها وفي رفض الديمقراطية والحريات، مقتلنا تلك الأنظمة المبنية على إما أحكام إلهية أو أحكام عائلية أو ديكتاتورية لا تريد أن ترى الواقع، لا تريد أبداً أن ترى الواقع، أن طموحات الشعب العربي من المغرب إلى المشرق مخالفة، وهذا الشعب العربي برهن حتى في المظاهرات الكبيرة أو المقزمة أو.. أو التي حاولوا أن يقزموها في بعض المدن أنه لا يريد النظام العربي الحالي ولا يريد الغزو الأميركي، نحن التقينا كشعوب عربية مع شعوب العالم ضد.. ضد الغزو، وهذا أمر جيد، المجتمع الأهلي العربي ضد الغزو، ضد الاحتلال، ضد الصهيونية، لكن الأنظمة في وادٍ آخر.

غسان بن جدو: طيب، يعني كيف يمكن لهذه الشعوب أن تعبِّر عن رأيها عملياً وسياسياً يعني هل في هذا العصر بالتحديد وليد بك دعني أسألك بشكل صريح.

وليد جنبلاط: يعني..

غسان بن جدو: بالثورة، بالانقلاب، بالإصلاح، أم بماذا بالتحديد؟

وليد جنبلاط: أعتقد أنه.. أعتقد أننا وصلنا في النظام العربي الرسمي الذي ساد أيام بالخمسينات والستينات أيام الحرب الباردة وصلنا إلى نهاية الطريق، وكل.. وفي كل مرة يأتي الأميركي ويأتي الإسرائيلي وهما سيَّان يعني، ويقولون لنا الحل هو فيه.. قالوا لنا الحل هو في خارطة الطريق، أي خارطة طريق؟ أي طريق؟ أي فلسطين؟ اكتشفنا أن خارطة الطريق هي الجدار الفاصل بين الشعب الفلسطيني وبين الشعب اليهودي وبين اليهود لا أكثر ولا أقل.. هذا اكتشفناه، وهذا.. وهذا الجدار هو بداية.. بداية لمحاصرة كل الضفة وحتى سيقيمون جداراً بين الأردن والضفة.

مجلس الحكم في العراق تكريس للطائفية والاحتلال

غسان بن جدو: ربما سندخل بأكثر تفصيل للملف الفلسطيني، ولكن دعني أعود -إذا سمحت- إلى ملف العراق، لكنك مباشرة أشرت إلى مجلس الحكم الذي وأقيم أخيراً بأنه يعني مجلس طائفي وقد يؤدي إلى حرب أهلية، لكن ألا تعتقد وليد بك بأن ما حصل في العراق هذا الإنجاز الذي حققته أميركا -في رأيها- يفيدنا نحن العرب، في آخر الأمر العراقيون لعلهم ليسوا كما يقولوا طبعاً أصحاب الشأن في مجلس حكم الآن، ليسوا متضررين كثيراً لهذا الوجود الأميركي كيف ترى هذا الأمر؟

وليد جنبلاط: لأ، لست يا عزيزي أدافع عن.. ولن أدافع بحياتي عن.. عن نظام صدام حسين، إذا كان من حسنة لهذا الغزو أنه أطاح بهذا.. بهذا النظام، لكن ما البديل؟ وفي النهاية أيضاً علينا أن نأخذ بعين الاعتبار هذا النظام.. هذا النظام البعثي العلماني الذي حكم على مدى 35 عاماً تبخَّر ولَم يبق شيء منه، البديل ليس مجلس حكم مبني على قاعدة عرقية أو طائفية أو مذهبية، البديل مقاومة.. مقاومة وطنية عراقية مع احتضان عربي.

غسان بن جدو: كيف ذلك؟

وليد جنبلاط: مع احتضان عربي، لأن العرب اليوم عرب النظام العربي قد يطلب منهم لاحقاً بإرسال قوات عربية أردنية مصرية سعودية لست أدري ربما غيرها إلى.. إلى العراق من أجل.. من أجل مساعدة ومساعدة الجيش الأميركي وهذا هو الفخ الأكبر.

غسان بن جدو: يعني أنت لا ترى.. أو تنظر بسلبية إلى وجود قوات عربية في العراق؟

وليد جنبلاط: طبعاً، علينا.. علينا أن نفتح الحدود العربية على قاعدة مقاومة وطنية عربية، وعلينا أن نحتضن الأكراد، وهنا قضية الأكراد قضية كبرى، نحن العرب في مرحلة معينة من الشيفونية المتطرفة أسأنا التصرف تجاه الأكراد، واضطهدنا الأكراد، والأكراد جزءٌ لا يتجزأ من النسيج العربي والإسلامي عبر التاريخ، اليوم الأكراد يقولون لنا: طيب اسمحوا لنا، نريد.. نريد كياناً مستقلاً، هذا يعني أن.. طيب يُرمى.. ترمى الورقة الكردية عند الآخرين، علينا.. علينا أن نستلحق الأمر ونقول للأكراد نحن أسأنا لكم، اعذرونا لكن مستقبلكم ومستقبل الأكراد مع العرب والمسلمين.
غسان بن جدو: طيب، بشكل صريح واقعي وليد بك، هل تعتقد بأن ما تسمى بالمقاومة الآن في العراق لها أفق، لها مستقبل يمكن أن تنجح هناك، أم أن الوضع بالفعل صعب؟

وليد جنبلاط: لا أدعي المعرفة الكافية، أنا أسمع الأخبار صحيح وما.. يسرني أن أسمع أن كل.. في كل يوم هناك قتيل أو قتيلين من.. من الجنود الأميركيين، لكن المطلوب توسُّع المقاومة كي تصبح مقاومة وطنية عراقية على أساسها يُبنى العراق الجديد الوطني الحر والديمقراطي.

حقيقة انعدام الأمل في حل القضية الفلسطينية

غسان بن جدو: في حوار لك أخيراً في تصريحات أخيرة وصفت (رئيس الوزراء الفلسطيني) أبو مازن بأنه جزء من الأوهام الفلسطينية، كأنك تريد القول وليد بك أنه لا أمل فيما يحصل لا من خريطة الطريق ولا من زيارات إلى واشنطن، ولا من قمم شرم الشيخ والعقبة ولا من كل هذا المسار السياسي الحالي؟

وليد جنبلاط: شرم الشيخ الأولى والثانية والعقبة الأولى والعقبة الثانية وآخر اجتماع الشونة، ما هو الهدف؟ أن..

غسان بن جدو: الشونة تقصد؟

وليد جنبلاط: الشونة هايدي الضيعة..

غسان بن جدو: مؤتمر الاقتصاد العالمي في الأردن..

وليد جنبلاط: نعم.. نعم الهدف هو.. حصر كل الاتجاهات كل الاتجاهات العربية والرسمية من أجل قمع الانتفاضة، وقف كل دعم مادي وعسكري للانتفاضة، سجن الانتفاضة إذا استطاعوا، انتفاضة يعني جهاد وحماس وإلى آخره، واليوم خير دليل ما حصل اليوم، يعني شرطة.. الشرطة الفلسطينية دخلت إلى مقر عرفات، يعني هذا آخر نموذج لما يريدون.. يريده الغرب، دخلت الشرطة الفلسطينية مقر عرفات واعتقلت بعض الناشطين.

غسان بن جدو: تقول لتحميهم.

وليد جنبلاط: هي..؟

غسان بن جدو: بعض الناشطين في شهداء الأقصى تقول لتحميهم.

وليد جنبلاط: بعض الناشطين.. لا مش لتحميهم لاعتقالهم تحت حراسة أميركية، هاي كل.. هذا.. هذا.. هذا هو النظام العربي، هذا هو نظام شرم الشيخ إلى الشونة طيب..

غسان بن جدو: لكن ما هو البديل أمام.. أمام السلطة الوطنية الفلسطينية؟

وليد جنبلاط: البديل.. آه.

غسان بن جدو: وأنت أشرت بسلبية النظام العربي الرسمي.

وليد جنبلاط: صحيح.

غسان بن جدو: أشرت إلى هذه الهجمة الأميركية والهيمنة الأميركية، ما هو المتاح أمام السلطة الفلسطينية؟

وليد جنبلاط: ابتدأت -إذا صح التعبير- المؤامرة أو ابتدأت التراجع عندما خرجت مصر من العالم العربي أي ما بعد زيارة السادات إلى القدس، آنذاك كان المفصل الاستراتيجي، خرجت أكبر دولة عربية من الصراع العربي الإسرائيلي، هل نستطيع بما تبقى لنا من إمكانات كعرب أن نعيد مصر إلى النظام العربي؟ هذا طبعاً يتطلب أيضاً قراراً مصرياً واضحاً، أن كامب ديفيد وصل إلى أفق مسدود، إذا استطعنا أن نعيد مصر نعيد التوازن، إذا لم نستطع سنذهب بانحدار إلى أفق ما.. إلى أفق مسدود.

غسان بن جدو: لكن يبدو أن مصر هي التي جلبت النظام العربي الرسمي، يعني في نهاية الأمر النظام العربي الرسمي الآن عاد إلى الشعارات المصرية عام 78، 79 و80 تماماً.

وليد جنبلاط: يا عزيزي..

غسان بن جدو: ليس العرب هم الذين سيجلبون مصر، مصر جلبت الجميع الآن إلى مسار التسوية لأنها تعتقد أنه الخيار الواقعي الوحيد.

وليد جنبلاط: الخيار الواقعي الذي سارت عليه مصر لن يصل إلى.. إلا إلى أفق مسدود.. أفق مسدود، هذا هو تبين أن هذا الأفق المسدود هو جدار الفصل، اليوم أو بالأمس القريب تحدث أحمد ماهر (وزير خارجية مصر) عن الجدار، أين كان عندما بدأ هذا الجدار؟ أين.. وحتى هذه اللحظة لم أسمع زعيماً أو رئيساً عربياً يتحدث عن الجدار إلا بخجل، مصر الأساس، مصر الأساس لأننا إذا عدنا إلى التاريخ، الكماشة التي تعيد وتحرِّر فلسطين التي حررت فلسطين من الصليبيين هي مصر وسوريا، هي مصر وسوريا، هذا هو الأساس.

غسان بن جدو: على كل حال مشاهدينا الكرام إذا كنتم تسمعون بعض الأصوات فتأكدوا أنها ربما مفرقعات فرح وليست مفرقعات رصاص. لنبدأ مع مداخلات وأسئلة الجمهور، تفضل. سيدي من فضلك.

حمزة البشتاوي: مساء الخير.

غسان بن جدو: تفضل.

حمزة البشتاوي: مساء الخير.

وليد جنبلاط: أهلاً.

حمزة البشتاوي: لمعالي الأستاذ المناضل وليد جنبلاط، في البداية.

غسان بن جدو: نتعرف عليك من فضلك؟

حمزة البشتاوي: حمزة البشتاوي (أمين سر اتحاد الكُتَّاب الفلسطينيين في لبنان)، أرجو أن يفهم الأستاذ المناضل وليد جنبلاط هذا السؤال وهو عَلَمٌ نضالي في مسيرة الصراع العربي الصهيوني، البدائل.. الأستاذ غسان يبدأ حواره ودائماً يرفق السؤال بكلمة البدائل، نحن أستاذ وليد كفلسطينيين كعرب نأمل ألا يستبد بنا الخطاب، نأمل أن نطرح..

وليد جنبلاط: صحيح.

حمزة البشتاوي: أجوبة عملية لأن الصراع ليس خرافي، الصراع هو صراع عملي مع هذا العدو الصهيوني المحتل.

وليد جنبلاط: صحيح.

حمزة البشتاوي: نحن نقول أن النهج العروبي.. النهج الوطني التمسُّك بالثوابت النضالية القومية التي تربينا.. تربينا عليها نحن، تفرض علينا برنامجاً كفاحياً عملياً أن.. أن نجيب بخطوات ماذا سنفعل؟ ماذا نعطي لشعبنا المنتفض المقاوم في فلسطين؟ كيف نرد على هذا الاحتلال الأميركي للمنطقة اللي أصبح جاراً لنا الآن؟ نحن نقول أستاذ وليد.
وليد جنبلاط: نعم.

حمزة البشتاوي: بالنسبة للفلسطينيين نسأل سؤال نحن في لبنان في عهد فخامة الرئيس العماد إميل لحود الذي طرح موقفاً رائعاً تجاه قضيتنا حينما قال: أن الحل هو حق العودة للفلسطينيين، نحن نطالب من القوى الوطنية اللبنانية وأنت علم بارز في النضال الوطني في لبنان، للفلسطينيين في لبنان ماذا تقدِّمون.. نحن.. يُطرح لا للتوطين نحن نقول نعم، كفلسطينيين نرفض التوطين ونحترم لبنان والدستور اللبناني والسلم الأهلي في لبنان، ولكن هل هناك مشروع عند القوى الوطنية اللبنانية بخصوص إيجاد آلية ما.. آلية نضالية كفاحية بهذا الشكل للفلسطيني الموجود في لبنان لحق العودة؟

في فلسطين المعادلة -كما قدم الأستاذ غسان، وكما أجبت أنت- هناك سلطة تابعة، هناك مشكلة مع الاحتلال، مشكلة مع السلطة.. الشرطة، وطرحت مفارقة غريبة عجيبة في مسيرتنا الفلسطينية أن.. أن تقوم الشرطة الفلسطينية باعتقال مناضلين مجاهدين، أرجو.. أنتهي وأكتفي بهذا السؤال بخصوص حق العودة.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: نعم، هذه ملاحظة.. ملاحظة واقعية، يعني ما الذي يمكن أن تقدمه الحركة الوطنية في لبنان إن بقيت -بطبيعة الحال- للفلسطينيين؟

وليد جنبلاط: ليس.. لم يعد هناك من حركة وطنية، وأتحدث باسمي كوليد جنبلاط وحزب اشتراكي، لا أتحدث عن غيري، نحن رفعنا في لبنان شعار لا للتوطين.. جميل جداً، ماذا نقدم للفلسطينيين؟ لا شيء، لا شيء فقط إلا الاضطهاد والحصار والتمييز العنصري..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: في لبنان؟

وليد جنبلاط: في لبنان.

غسان بن جدو: كيف ذلك؟

وليد جنبلاط: هناك قوانين تمنع الفلسطيني بالعمل في أكثر من سبعين مهنة، أكثر من سبعين مهنة، وكأن الفلسطيني غير مرغوب فيه، لا للتوطين.. لا.. جميل، إلى أن يتحقق.. تتحقق الدولة في مكان ما في فلسطين وجميعنا يعلم أن فلسطيني لبنان هم من عرب 48، من فلسطيني 48 طيب أصبح يعني عودتهم إلى فلسطين 48 أصعب من عودة فلسطينيين للضفة والقطاع إذا عادوا، طيب. ماذا نقدم؟ لا شيء، أنا.. إنني مع إلغاء القوانين العنصرية تجاه الفلسطينيين، مع تسوية السلاح الفلسطيني، إنني ضد وجود السلاح الفلسطيني في لبنان إذا لابد من بديل للسلاح الفلسطيني في لبنان، فليكن كما هو موجود في سوريا، في الأردن في مصر فرقة.. فرقة كجيش تحرير فلسطيني تابع للجيش اللبناني، بإمرة الجيش اللبناني، هكذا ينظم السلاح الفلسطيني إذا كان لابد من سلاح، أما موضوع التحرير أعتقد أننا نجحنا كلبنانيين، كمقاومة وطنية وإسلامية في التحرير، يعني لسنا اليوم بحاجة إلى عنصر فلسطيني في التحرير. أما في الشق الآخر وهذا.. هذا أمر لابد من البحث به..

غسان بن جدو: علنا نتركه بعد هذا الموجز وليد بك من فضلك إضافة إلى أني سأسألك بعد الموجز: ما هي رسالتك المباشرة إلى دروز وعرب إسرائيل؟

وليد جنبلاط: ok، نعم.

غسان بن جدو: أي فلسطيني 48.
[موجز الأخبار]

غسان بن جدو: وليد بك كان السيد سألك قبل قليل: ما هي البدائل المتاحة أمام الفلسطينيين في الوقت الحاضر؟ البدائل العملية المتاحة؟

وليد جنبلاط: لست لأعطي دروس لكن حددت أن الطامة الكبرى كانت عندما خرجت مصر، هل نستطيع نحن بما تبقى من عالم عربي أن نعطي مصر ضمانات سياسية ومالية بدل خروجها من كامب ديفيد؟ هذا سؤال.. طبعاً أيضاً هذا السؤال لابد أن يوجه إلى القيادة المصرية، هل تريد الخروج وتضمن أن العالم العربي أو ما تبقى منه أي الخليج سيضمن مصر مالياً؟ مع كل ما سيتبع ذلك من نتائج؟ هذا.. هذا هو السؤال لأن الغلطة الكبرى مجدداً للسائل الفلسطيني.. الأخ الفلسطيني كانت عام 1974، عندما اجتمع العرب في الرباط وقالوا: إن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، آنذاك برأيي العالم العربي عن قصد أو عن.. عن غير قصد، -العالم العربي الرسمي- تخلى عن قومية المعركة وتخلى عن إسلامية المعركة، وأعطى للبعد الفلسطيني قطريته والعالم العربي مثل.. بعضهم مثل(...) إنه طيب أعطيتم للفلسطينيين ما يريدون، فليعملوا كما.. كما يشاءون فليذهبوا إلى الجحيم بما معناه بعض.. بعض الأنظمة العربية، ووقعنا في هذه التجزئة.

غسان بن جدو: لكن حتى الآن.. حتى الأنظمة، يعني كل الأنظمة الآن بما فيها الأنظمة التقدمية والأنظمة التي تدعو، الآن تقول إنه ما يقبله الفلسطينيون نحن نقبل به، حتى خريطة الطريق ما يقبله الفلسطينيون نحن نقبل به.

وليد جنبلاط: غير صحيح، يعني هناك شعب بأسره مسجون، قالوا لهذا الشعب في آخر اجتماع في الشونة.. قالوا: خريطة الطريق بناء على وعد من بوش سيوصلكم إلى دولة فلسطينية مؤقتة في عام 2005 تبين أن هناك جدار فاصل، تبين أن الضفة الغربية ستصبح مجموعة أقفاص، سجون.. سيصبح الفلسطيني في الضفة كالفلسطيني في عين الحلوة في لبنان، لاجئ في أرضه، محروم من.. من كل موارد.. موارد العيش إلا تحت شرط البوابة الإسرائيلية من قلقيلية إلى طولكرم إلى غيرها، هكذا قال عرب.. عرب أميركا، طيب أين عرب أميركا اليوم؟ ماذا يقولون؟ السؤال موجه إليهم.

غسان بن جدو [مقاطعاً]: من هم عرب أميركا؟

وليد جنبلاط: من هم عرب أميركا؟ هم مصر، الأردن، السعودية. الذين اجتمعوا في الشونة، هم بقايا أشلاء الجامعة العربية، ها هم عرب أميركا الرسميون طيب، ثم إذا سقطت فلسطين كي لا.. كي لا ندخل في.. يعني اتهامات، يعني أفضل ما نتهم، إذا سقط آخر موقع في فلسطين ماذا بقي من العالم العربي؟ لا شيء إذا سقطت فلسطين فعلياً وأصبحت (بانتوستانس.. أبرتايد) أصبحت سجناً كبيراً لهذا الشعب المسكين ماذا يبقى من القضية العربية؟ نصبح قبائل، نصبح عشائر، نصبح إثنيات، هنا ينجح المشروع اليهودي بالتفتيت المطلق للعالم العربي وتدب الفوضى على أساس عرقي ومذهبي وطائفي ونتقاتل، هكذا يريد اليهودي، هل نقبل؟

رسالة وليد جنبلاط لدروز وعرب إسرائيل

غسان بن جدو: طيب كي.. كي لا ننسى أيضاً عرب فلسطين 48، ما تسمى بعرب إسرائيل أكانوا مسيحيين أو مسلمين أو دروز، وليد بك يعني أنت دائماً يعني مهتم بشكل كبير بهؤلاء، في هذه الآونة بالتحديد سيما بعد القوانين التي وُصفت بأنها عنصرية حالية في الداخل، ما هي رسالتك إليهم بشكل دقيق؟

وليد جنبلاط: رسالتي الوحدة الوطنية على أساس الوطني والقومي والإسلامي المناضل العريق لكل عرب فلسطين لأن الدخول في التجزئة درزي وبدوي وشركسي ومسيحي ومسلم، هو ما تريده الدوائر الصهيونية، ورسالتي إلى الدروز العرب أو العرب الدروز فلسطين أنا.. وليس.. ليس هناك شيء بالتاريخ له معنى أو له.. له قيمة.. يعني على القاعدة الدرزية، الدرزية هي مذهب من مذاهب الإسلام، الحضانة.. الاحتضان الأساسي الضمانة لعرب.. للعرب الدروز هي العروبة والإسلام، إذا.. إذا كانوا يريدون الخروج عن العروبة والإسلام، حتى ولو كانت اليوم الصهيونية في أوج قوتها في يوم ما هؤلاء سيدفعون الثمن كما دفع الثمن العملاء في الجزائر الذين تعاملوا مع الانتداب الفرنسي أو في سوريا أو الذين تعاملوا مع إسرائيل في لبنان..

غسان بن جدو: ما الذي تقصده بالتحديد؟ هل تريد القول إن عليهم ألا ينخرطوا في مؤسسات دولة إسرائيل، ألا ينخرطوا في الجيش، ألا يتعاونوا مع هذه القوة..

وليد جنبلاط: فليتمثلوا.. فليتمثلوا بعرب الجولان، فليتمثلوا بعرب الجولان هم أيضاً تحت الاحتلال منذ أكثر من 27 عاما، ويقولون: نحن عرب، نحن سوريون، يتمثلوا بهؤلاء الأبطال، شو المشكل؟ يرفضوا الجندية.. يعني سيصطدمون باللوبي بالـEstablishment الصهيوني صحيح، لكن يعني هذا هو الخلاص للمستقبل بعد 50 عام أو بعد 100 عام.

غسان بن جدو: تفضلوا أيها السادة.

إياد الأشقر: إياد الأشقر (منظمة الشباب التقدمي)، نحنا اليوم عايشين بسجن كبير كشباب عربي، مشكلته الأساسية -كما ذكرت أستاذ وليد- مع الأنظمة، ها الأنظمة أول شيء إجت بشعارات رنانة، شعارات كثير حلوة، منها العلمانية ومنها محاربة إسرائيل، ومنها كذا شغلة، ما شفنا غير قمع، ما شفنا غير ديكتاتورية، ما شفنا غير تطبيع مع إسرائيل، كان هناك بالسابق فيه وجهتين نظر، أول وجهة نظر بتقول إنه نحنا كشباب عربي، كشارع عربي مفروض نثور على الأنظمة وبعدين نحارب إسرائيل، وثاني وجهة نظر كانت تقول إنه لأ خلينا نحارب إسرائيل عبر هذه الأنظمة، بالمعركتين بأتصور خسرنا، حققنا انتصار واحد بجنوب لبنان ودفعنا ثمنه الوضع الاقتصادي اللي إحنا عايشين فيه بلبنان، بس بدي أسأل حضرتك كصاحب وجهة نظر مستقبلية وكصاحب رؤية بعيدة هل بتشوف فيه أمل لإلنا، فيه نور لو إنه كان بعيد شوي لإلنا كشباب عربي؟ هل يا ترى معقول نعيش يوماً ما بكرامة بين مزدوجين؟ شكراً.

غسان بن جدو: شكراً، تفضل.

جعفر سليم: بعد التحية، تأكيد على اللي اتفضل فيه الأخ حمزة، جعفر سليم من (اتحاد كتاب الصحفيين الفلسطينيين) معالي الوزير، كلمة لم نفعل شيء لا تكفي وتعاقب الوزراء -باختصار- تعاقب الوزراء على وزارة العمل تحديداً في لبنان كان الوزراء من الأحزاب الوطنية أقسى من الوزراء الذين كانوا قبلهم، السؤال للزعيم..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: أقسى يعني بالسين أكثر قسوة مع الفلسطينيين.

جعفر سليم: نعم، أكثر قسوة نعم، يعني وصلت في السبعين عندما تسلم الوزراء من الأحزاب الوطنية تحديداً وزارة العمل، السؤال للزعيم الوطني ورئيس حزب كبير ممثل في المجلس النيابي: لماذا لا تتقدمون بمشروع قانون ينظم عمل الفلسطينيين، حتى لا نقول لم نفعل شيء؟ شكراً.

غسان بن جدو: أستاذ تفضل.

عماد رزق: bonsoir أستاذ وليد، bonsoir الحضور، عماد رزق (حزب الوطنيين الأحرار) نحنا بنسأل حضرتك تكلمت عن نمر من ورق، وعن الرجل السياسي الأسطوري اللي بده يهزم ها النمر، تكلمت كمان عن.. عن الوضع الفلسطيني وعن تصفية الانتفاضة..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: محاولة تصفية..

عماد رزق: محاولة تصفية الانتفاضة واليوم بنشوف إنه من بعد ما سقطت بيروت سنة 82 بالاحتلال.. احتلها الجيش الإسرائيلي، عم تسقط بغداد سنة 2003 بالاحتلال الأميركاني، تتصور إنه العرب ما خلاص قطع الوقت ما بقى فيهم يعملوا شيء، والكماشة اليوم بنشوف من تركيا للهند، باكستان الكماشة أحكمت الطوق على.. على الطوق الإسرائيلي اللي كان مُحكم على الفلسطينيين؟ شكراً.

غسان بن جدو: شكراً.. شكراً تفضلي.

علا السعد: علا السعد (منظمة الشباب التقدمي) بنلاحظ إنه خارطة الطريق كادت أن تؤدي إلى حرب ما بين الفصائل الفلسطينية، ثم بعدين توصلوا إلى هدنة لإعطاء حكومة أبو مازن فرصة للسلام، هل برأيك أستاذ وليد إنه خارطة الطريق سوف تؤدي إلى حرب ما بين الفصائل الفلسطينية أو إلى قيام حكومة فلسطينية أو دولة فلسطينية حسب المعاهدات؟ واستطراداً شو هو برأيك وضع اللاجئين الفسلطينيين تحديداً في لبنان؟ شكراً..

غسان بن جدو: لنبدأ من السؤال الأخير من فضلك وليد بك، يعني هل هذا خريطة طريق في أي طريق يمكن أن تؤدي إلى حرب أهلية بين الفلسطينيين أنفسهم أم لا؟

وليد جنبلاط: لحد ها الحظة الشعب الفلسطيني برهن وعي وطني فوق كل الحساسيات ومحاولات الوصول من هنا أو هناك إلى حرب أهلية، لحد.. لحد هلا.. تاريخه وطني تفادى كل المؤامرات للوصول إلى حرب.. حرب أهلية، ولا أعتقد أنه سيصل إلى حرب أهلية، عنده وعي أكثر ما بتتصور. ها رأيي.

غسان بن جدو: طيب، الأخت علا أيضاً سألت ما الذي يمكن أن تفعلوه للفلسطينيون هنا، ولكن أنا أتجاوزها السؤال مباشرة لأصل إلى مطالبة الأخ هناك، الذي يقول لك عملياً: هل يمكن أن تقدموا مشروع قانوني لتنظيم عمل الفلسطينيين.

وليد جنبلاط: تقدمنا. تقدمنا في عدة مرات وسنتقدم مجدداً، لكن أنا بأقول لك أستاذي الكريم هناك جو معادي يميني في بعض الوسط الإسلامي والوسط المسيحي، اليمين هو يمين ما إله هوية طائفية، يرفض مساواة.. أو بالأحرى يرفض إعطاء الشعب الفلسطيني اللاجئ في لبنان الحد الأدنى من الضمانات الاجتماعية والحقوق المدنية، يرفض. راح نتحاول أنا كحزب متحمس مستعد وموافقك.. موافقك على تشخيصك أن اليسار.. وهون كان أزمة اليسار، عندما استلم اليسار الحكم مع الأسف أتى إلى لحكم من خلال الطائف، كان يجب أن اليسار أن يبقى خارج هذا الحكم. هذا موضوع آخر.

غسان بن جدو: سنتحدث عن هذه القضية، ولكن هناك الأخ إياد الأشقر يسألك هل بقي من أمل عربي أمام الشباب العربي؟ هل بقي من أمل؟

وليد جنبلاط: يعني الصورة بـ 48 كانت قاتمة أيضاً، الصورة بـ 48 كانت قاتمة وطلع قادة وطلعت ثورات، مابدنا نعمل مثل ما بعض الكتاب، بعض المؤرخين أو بعض الصحفيين بالنهار وبغير النهار محاكمة النظام العربي التقدمي الناصري أو البعثي، لأ. للنظام العربي البعثي والناصري صفحات كبيرة بيضاء وللمقاومة الوطنية والمقاومة الفلسطينية أيضاً صفحات بيضاء، ما ننسى ولن ننسى بس للتاريخ، الجندي المجهول الفلسطيني الذي قاتل مع اليسار اللبناني في كل موقع من مواقع جبل لبنان وبيروت، لن ننسى هذا الأمر، هذه التضحية، لأنه لا نريد أن يقال أن سبب الحرب الأهلية هو الفلسطيني أبداً، نحنا قررنا بملء.. بملء إرادتنا وطوعنا اليسار اللبناني التعاون والتحالف مع الفلسطيني بمرحلة معينة من مراحل الحرب الأهلية..

غسان بن جدو: لكن.. معلش وليد بك يعني من فضلك..

وليد جنبلاط: لأ بدي بس أوضح الأمر..

غسان بن جدو: لأ معلش، لكن فقط عندما تتحدث عن الصفحات البيضاء، أين هذه الصفحات البيضاء؟

وليد جنبلاط: عبد الناصر.. عبد الناصر..

غسان بن جدو: يقال اقتصادياً لم تحقق تنمية، سياسياً لم ننجز إلا استبداد..

وليد جنبلاط: اسمح لي أقول لك..

غسان بن جدو: عسكرياً لم نحقق إلا الهزائم..

وليد جنبلاط: لماذا..، من تأميم قناة السويس إلى الإصلاح الزراعي إلى الكم الهائل من البعثات إلى الاتحاد السوفيتي إلى النهضة التربوية، كل شيء.. كل هذا لا شيء؟ كل هذا لا شيء في سوريا حتى في مرحلة معينة في العراق، في مصر؟ ما تنسى أيضاً الكم.. الكم الحاقد من اليمين العربي ضد القومية العربية..

غسان بن جدو: من اليمين العربي بالتحديد؟ هل الليبرالي؟ الرأسمالي الموالي لأميركا؟ الديني؟ من؟

وليد جنبلاط: آنذاك.. آنذاك.. آنذاك استخدمت.. استخدموا اليمين العربي الإخوان المسلمين في مرحلة معينة لزعزعة النظام السوري استخدموا الإخوان المسلمين، قسم منهم على الأقل في مرحلة لاغتيال عبد الناصر لاغتيال عبد الناصر، فيه عندنا صفحة بيضاء رائعة ما بنا (..) هلا بدنا نطور، عبد الناصر مات، حافظ الأسد مات، هلا فيه الشباب العربي بأي صيغة؟ بنظام عربي جديد، النظام العربي انتهى سقط، راح على اندثار.. على اندثار وبدي بس أجاوب الأخ هون، لما فاتوا الإسرائيليين فاتوا بعد جمعتين صار فيه أول عملية يعملها الحزب القومي السوري الاجتماعي للتاريخ بالمدكر، وآنذاك ثارت دوريات الجيش الإسرائيلي الباسل.. الباسل بين هلالين، وقالت: لن نبقى في بيروت، وتتالت العمليات من الحمرا إلى جاليري سمعان إلى الجبل إلى صيدا، ثم إلى أن طردناهم نهائياً من الجنوب، شو المشكل؟ قلت: نمر من ورق. نعم نمر من ورق نستطيع أن نهزم الإمبريالية الصهيونية وأميركا، إذا ما أعطينا الحرية للشعوب، ولبنان امتاز بالتعددية والديمقراطية، هذا اللي أعطانا ها الدفعة.

غسان بن جدو: عندما أدنت الآن الإخوان المسلمين، أي بعبارة أخرى التيار الإسلامي الديني وقتذاك..

وليد جنبلاط: قسم منه.. قسم منه..

غسان بن جدو: بأنه كان جزءاً من اليمين وأنه ساهم في معارك ضد التيار الوطني القومي آنذاك، هل الآن وليد بك تعتقد بأن هذا التيار الإسلامي بشكل عام لا يزال يمثل هذا اليمين الذي كان يسمَّى رجعياً أم يكن المراهنة عليه والتحالف معه والعمل معه أم لا بالتحديد؟ هناك إمكانية الآن أميركا تستوعبه وتحتضنه.

وليد جنبلاط: هناك..هناك تيارات إسلامية وغير إسلامية تستفيد منها أميركا وتستخدمها عند الضرورة أميركا وبريطانيا، وبريطانيا مختصة، وهناك تيارات عربية إسلامية تحررية، أكبر دليل إنه التيار الإسلامي حماس، حماس، الجهاد الإسلامي وغيرها من التيارات التي تصب في مصلحة التحرير، وهنا أجيبك على موضوع الديمقراطية، قال أحدهم في أميركا في وزارة الخارجية أعتقد (دوجلاس فيث) نعم للديمقراطية، لكن لا للإسلاميين مَنْ قال.. مَنْ قال أننا لا نريد إسلاميين في الحكم؟ أهلاً وسهلاً بالإسلاميين إذا كانوا يسيرون في الخط التحرري والوطني، أهلاً وسهلاً، ثم من قال أن تقرير التنمية العربية التي أوتي منذ مدة قريبة؟ يعني وكأنه.. كأنه يُقال للعالم العربي أنتم كعالم عربي هذه مواصفاتنا نحن كغرب، أنتم بحاجة إلى إعادة تأهيل، مَنْ قال أن تلك المواصفات الغربية هي مواصفاتنا؟ نحن نحدد مواصفات النمو، نحن نحدد مواصفات التقدم، ونحن نحدد تلك المواصفات على قاعدة التحرير، تحرير عراق اليوم، تحرير فلسطين لاحقاً.

غسان بن جدو: فيما يتعلق بسوريا، لأنه الآن تحدثت عن سوريا نقلت "إيديعوت أحرنوت" أمس عن الرئيس قوله إلى شارون الذي زاره أخيراً في البيت الأبيض، قوله: إنه ربما أميركا كانت تراهن على الرئيس السوري الحالي الدكتور بشار الأسد باعتباره -كما نقلت "إيديعوت أحرنوت" عن بوش- رجل طبيب، تثقف في الغرب، ولكن يبدو أنه لم يفِ بالغرض الأميركي، وحتى تساءل بوش هل أنه يملك ناصية أمره في سوريا أم لا، ما رأيك في هذه القضية يعني؟ هل أن بشار الأسد -بحسب معرفتك به ومعرفتك بسوريا بشكل أساسي بشكل كبير - هل أن بشار الأسد هو رجل تريده أميركا أن يخرج عما يمكن تسميته بثوابت والده وهو قادر على هذا الأمر أم لا هناك مغالطة أصلاً في هذه المسألة؟

وليد جنبلاط: بشار الأسد هو مواطن عربي سوري، استلم الحكم من خلال حزب البعث، الجيش العربي السوري والتراث، تراث حافظ الأسد، بشار الأسد لا يستطيع أن يتنازل عن الحد الأدنى.. عن الحد الأدنى الذي طالب به حافظ الأسد في الاجتماع الأخير في.. في (جنيف) أي الجولان 4 حزيران، حدود الجولان 4 حزيران 67، بنفس الوقت.. بنفس الوقت ونحن ننسق ونلتقي مع سوريا لن نقبل بأن يتحول لبنان إذا كان يريد هذا الأمر الأميركي أو الإسرائيلي أن يتحول لبنان مجدداً إلى بؤرة توتر أو بؤرة مؤامرة على سوريا، لن نقبل هذا الأمر، لن يعود لبنان إلى الخمسينات أو الستينات أو أيام 17 أيار لن يعود، أيًّا كانت الوسائل للرد لن يعود.

غسان بن جدو: سأكمل معك فيما يتعلق فقط سؤال عن.. عن سوريا أيضاً قبل الفاصل الإعلاني من.. من الدوحة، (كولن باول) أيضاً نقلت عنه صحيفة "معاريف" القول إن سوريا ستدفع فاتورة حساب طالما أنها لم تطبق أو لم تلبِ الشروط الأميركية بضغطها على حزب الله، بوقف حزب الله وبالضغط على منظمات الرفض الفلسطيني، ما هي فاتورة الحساب الممكنة وليد بك؟

وليد جنبلاط: نترك الأمر، فلنفترض أن الدبابة السورية خرجت غداً صباحاً من لبنان أنا ها الافتراض، طيب ستخرج، ماذا سيتغير في لبنان؟ لا شيء، سنجعل من كل بيت من بيوتنا مركز للمقاومة، ملجأ لسلاح حزب الله، وننتظر حزب الله اليوم لا يتعدى، لكنه سلاح في يدنا في سلاح الوطنيين والعرب والمسلمين، هو سلاح استراتيجي، مطلوب توسيع رقعة حزب الله، ليتني أرى مكاتب لحزب الله أردني، أو حزب الله مصري، أو حزب الله سعودي، هاي.. هذا هو البديل، البديل للمواجهة، البديل ليس عرب الشونة، البديل المواجهة هو حرب تحرير.. حرب تحرير، فتح الحدود، إعطاء الشعب العربي الحرية، فك القيد عن العالم العربي المسجون، نعم هو مسجون كما قال الأخ.

[فاصل إعلاني]

رؤية وليد جنبلاط للحياة السياسية اللبنانية

غسان بن جدو: وليد بك، هنا في لبنان حديث الطبقة السياسية بشكل عام تصعيد وليد بك جنبلاط، لماذا تصعيدك وبشكل أساسي على حكومة الرئيس رفيق الحريري؟

وليد جنبلاط: القضية ليست قضية تصعيد، لا.. يعني لا.. لا.. لا.. علينا أن لا نجعل الأمر كأمر شخصي، القضية هي..

غسان بن جدو: لا لكن مصطلح التصعيد أنت استخدمته، حوارك مع "الحياة" يوم الخميس الماضي استخدمت هذا المصطلح.

وليد جنبلاط: إنني وصلنا.. وصلنا إلى الأفق الاقتصادي المسدود، نعم، قد أكون.. قد أكون يعني أملك معطيات مغلوطة، لكن ماذا أطالب، بدعم الريف، بدعم الزراعة، إنشاء مصرف كما المصرف الذي أنشأ في (بندبش) لمحمود يونس، مصرف للفقراء، أي لإعطاء ذوي الدخل المحدود والفقراء قروض بفوائد متدنية من أجل تنمية الريف، من أجل تنمية هؤلاء.. هؤلاء الأشخاص المتضررين من الفحش، فحش الفوائد المصارف الكبرى، وتنمية الريف، هذا كل ما أطالبه، أعتقد أننا حصر التنمية -بين هلالين- في بيروت أو قسم من بيروت و.. والدخول في خصخصة أي بيع القطاع العام هو غلط، لم نكن في الأساس دولة اشتراكية كي نبيع القطاع العام.

غسان بن جدو: يعني عفواً تصعيدك فقط على خلفية اقتصادية، هذا بائن منذ زمن، ما الجديد في هذا الأمر الآن؟

وليد جنبلاط: يعني هذا بائن منذ زمن، ومنذ زمن دائماً كنا.. كنا نعيد الكرة ونقول: للأستاذ رفيق الحريري ولغيره، نعم طبعاً إعادة النظر في الأولويات إلى أن وصلنا إلى هذا الأفق المسدود، لا أكثر ولا أقل.

غسان بن جدو: طيب الحوار انقطع بينك وبين الحريري؟

وليد جنبلاط: لم.. لا.. ليس هناك حوار في العالم ينقطع، هناك أسس للحوار وضعنا هذه الأساس انطلاقاً يعني وعلى سبيل النكتة من.. من.. من مكب النفايات في النعمة، لأن في النهاية النعمة وهي مدخل الشوف أصبحت مكباً لنفايات كل جبل لبنان وبيروت، نطالب بحقنا في التنمية غير زبالة.
غسان بن جدو: في بداية عملك مع رفيق الحريري عام 92 وقتذاك وصفت علاقتك به بالحلف المقدس، في بداية عهد العماد إميل لحود قلت نحن مع الحريري في السراء والضراء، ما الذي تغير وليد بك؟ يعني أعذرني على هذا السؤال.

وليد جنبلاط: صحيح.. صحيح.. ليس.

غسان بن جدو: هناك من يقول إنه وليد بك جنبلاط من طبيعته أنه يتقلب ويتغير مع الأجواء لأن.. لأن حاسة الشم السياسي لديه قوية جداً، ما هي حاسة شمك الآن؟

وليد جنبلاط: سأجيبك.. سأجيبك بشكل بسيط، أكره الجمود، عندما تدخل في الجمود تتحجر، تصبح مومياء سياسية لا قيمة لك، لابد من حركية معينة، الحركية التي أتبعها اليوم هي حركية الوضع الاقتصادي الاجتماعي، وهذا بلغته لزملائي مما تبقى في اليسار اللبناني الذين نعموا الكثير كألقاب، أصحاب معالي، لكن نسيوا.. نسيوا المنطلقات، منطلقات مطالب الفلاحين والعمال والريف، أو لابد من العودة إلى الأصول للاستمرار.

غسان بن جدو: طيب سياسياً هل أنت متفق مع رفيق الحريري؟

وليد جنبلاط: بأي معنى؟

غسان بن جدو: في رؤيته للبنان السياسي وللمنطقة وللدور الأميركي، كل هذه المسائل.

وليد جنبلاط: حددنا المفاصل، تلازم المسارين اللبناني والسوري، تحرير مزارع شبعا عند الضرورة، ولست هنا أصر على هذا الأمر، ووضع أسس موضوعية أمنية اقتصادية سياسية لعلاقة وشراكة بين لبنان وسوريا، حتى هذه اللحظة لم توضع تلك الشراكة، حتى هذه اللحظة كانت العلاقة فقط أمنية، أمنية تتخللها بعض الشوائب، تصور أن أيام الانتداب كان للبنان وسوريا عملة واحدة، جمرك واحد، مدرسة عسكرية واحدة، اليوم.. اليوم كل الروابط الأصيلة تقريباً انشقت.

غسان بن جدو: مَنْ المتسبب في هذا الجمود دمشق أم بيروت؟

وليد جنبلاط: البرجوازية اللبنانية التي تراهن دائماً على الغرب، على الشراكة الأوروبية، على السوق الحرة العالمية بدل أن نعود إلى الأفق.. الأفق الحاضر الأساس وهو سوريا.

غسان بن جدو: لِمَ لا تقول إنه المنتفعون من هذه العلاقة مع سوريا، الذين يريدون تجميد الوضع فقط لحساب منفعتهم الخاصة أكانوا أحزاب، أم شخصيات.

وليد جنبلاط: بعضهم.. بعضهم.. بعضهم من المنتفعين من سوريا لا يملكون الخيال الاقتصادي والاجتماعي، المنتفعون كما سبق وذكرت لكن.. وذكرت، لكن لابد القول أقول هذا الكلام من موقع الحليف.

غسان بن جدو: أنت من الشخصيات السياسية القليلة في لبنان الذي قال.. أو يعترف بأخطائه، أخيراً قلت إنني أعترف بارتكابي خطأ استراتيجي وهو دخولي إلى الحكم.

وليد جنبلاط: صحيح.

غسان بن جدو: ما الذي تعنيه بالتحديد؟

وليد جنبلاط: لأنني ظننت أن يعني يستطيع اليسار أو ما تبقى من اليسار آنذاك أن يحقق المطالب اليسارية، أن يحفظ نقابات العمال، أن ينمي الريف، أن يخلق نقابات للفلاحين، فشلنا في كل شيء، ماذا بقي من طموحاتنا؟ لا شيء.

غسان بن جدو: هل يعني أنك ستسحب وزراءك من الحكم؟

وليد جنبلاط: أتمنى لو أستطيع أن أسحب وزرائي غداً.. غداً صباحاً.

غسان بن جدو: هل تسمح لك؟ من الذي يمكن أن يسمح لك؟

وليد جنبلاط: ستسمح.. ستسمح لي الظروف و.. و.. و.. وفي الوقت المناسب، ولا أعتقد أن هذا الوقت المناسب سيطول.

غسان بن جدو: سوريا..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: كي يبقى..

غسان بن جدو: سوريا تسمح لك بهذا؟

وليد جنبلاط: كي يبقى للحزب التقدمي الاشتراكي مصداقية وأصالة، وفي النهاية عندما أسقطنا نحن وسوريا السابع عشر من آيار لم نكن لا وزراء ولا نواب والحمد لله.

غسان بن جدو: سوريا تسمح لك بسحب وزرائك من الحكم، أم لا؟

وليد جنبلاط: ستسمح.

غسان بن جدو: هذا كلام جديد، تفضلوا أريد أن أسمع هنا.

عبد الله ريشة: عبد الله ريشة (رئيس مصلحة طلاب حزب الكتائب)، مساء الخير أستاذ وليد.

غسان بن جدو: نعم، تفضل.

عبد الله ريشة: سؤالي نحن شاركنا بحرب الجبل وشاركنا باتفاق الطائف.

وليد جنبلاط: صحيح.. صحيح.

عبد الله ريشة: يا اللي وضع بند عودة المهجَّرين كبند أساسي بالدستور اللبناني، ثم شاركنا بمؤتمر العودة بالجبل، سؤالي لسوء الحظ: ليش لغاية اليوم ما عم بيرجعوا المهجرين على بيوتهم؟ إذا كان السبب مادي هل بتشاطرنا الرأي إنه هذا بسبب هدر وسوء إدارة الحكومات المتعاقبة بعد اتفاق الطائف؟ وإذا سياسة حابين نستوضح الأمر، لأنه نعتبر إنه ما فيه وفاق وطني حقيقي من دون عودة آخر مهجر إلى بيته. شكراً.

غسان بن جدو: شكراً، تفضل.

باتريك رزق الله: مساء الخير، باتريك رزق الله (نائب رئيس منظمة الطلاب حزب الوطنيين الأحرار)، ذكرت من شوية أستاذ وليد جنبلاط إنه حضرتك غير راضي أو ندمان على المشاركة خلال 13 سنة بالحكومات المتعاقبة.

وليد جنبلاط: صحيح.

باتريك رزق الله: ولكن السؤال اليوم: إنه هل يكفي الندم؟ يعني طبعاً حضرتكم اليوم تتحملوا جزء من المسؤولية خلال 13 سنة بمشاركتكم الحكومات المتعاقبة، فاليوم السؤال إنه مَنْ.. مين اللي راح بيحاسب؟ يعني هل يكفي فقط تحمل المسؤولية بدون أي محاسبة، وهل تكفي.. هل يكفي الخروج من.. من الحكومة بدون محاسبة؟ وحضرتك عم بتطالب بشراكة لبنانية سورية، أو بتفعيل الشراكة اللبنانية السورية، فهل اليوم.. هل بعد فيه شراكة أكثر من اللي موجود اليوم؟ يعني هل بعد فيه وحدة حال أكثر من وحدة الحال الموجودة اليوم؟ شكراً.

غسان بن جدو: تفضل.

هارون النقاش: مساء الخير، هارون النقاش (مصلحة الطلاب حزب الكتائب) وليد بك شهدنا مؤخراً على الساحة السياسية علاقة ممتازة بينك وبين فخامة الرئيس يمكن حلف -إذا جاز التعبير- مثل الحلف بين حزب الكتائب ورئيس الجمهورية، حتى فيه انفتاح سياسي على الشارع المسيحي لدى الحزب الاشتراكي من خلال علاقة ممتازة مع غبطة البطريرك، بأتمنى تكون علاقة استراتيجية أكثر ما مرحلية كونها مستندة على خط سياسي واضح، بدي أسألك وليد بك بكل صراحة شو موقفك من لقاء قرنة شهوان خاصة إنه بيطرح بعض الشعارات اللي بتتعارض مع الخط اللي بيربطك مع الشركاء اللي ذكرنا إياهم؟

غسان بن جدو: شكراً جزيلاً، تفضلوا.

حسن فريجة: حسين فريجة (جمعية شباب المستقبل - بيروت) وليد بيك عندي إلك أربعة أسئلة صغار كتير.

وليد جنبلاط: أربعة وهو لك 4، 8، نعم.

غسان بن جدو: نعم..

حسين فريجة: حضرتك شريك أساسي بالسياسة اللبنانية الحكومية من 92 لهلا، سألك أستاذ غسان شو اللي تغير؟ شو اللي.. ليه هلا التصعيد؟ أنا بدي أروح أكثر من هيك، هل التصعيد إله علاقة بميزان القوى على الساحة اللبنانية لميل الرئيس لحود بأيامنا هلا خاصة بعد الدعم السوري؟ ممكن نقول عنه مفرط بين قوسين.

ثانياً: لإمتى يعني ليش دايماً كلفة التقرب من رئيس الجمهورية دايماً بتكون على حساب الرئيس الحريري، بنعرف رئيس الجمهورية لازم نطلع على الجرايد أو نطلع بتصريحات نقول إحنا مش.. مش مع رفيق الحريري، إحنا دائماً مع رئيس الجمهورية.

ثالثاً: بدي أقول أنا إنه حضرتك من أسس خلافك مع الرئيس الحريري هو موضوع الخصخصة، موضوع عدم دعم الدولة للزراعة والصناعة، طب ما سمعنا منك أي موقف عن موضوع التهريب، عندك وزير حضرتك بالدولة وزير اقتصاد هو وزير أساسي إله الصلاحيات بهذا الموضوع، شو الإشيا اللي عملها وزير الاقتصاد وهو ممثل اللقاء الديمقراطي القريب منك لمنع التهريب ومنع المنافسة بالبضاعات.. البضاعة اللبنانية والزراعة اللبنانية.

السؤال الأخير بالنسبة للوزراء، سحب الوزراء: هل تقبل لما توصل المرحلة إنه رفيق الحريري هو عائق بوجه التمديد تسحب وزراء في الفجر الحكومة، تجيب رئيس وزراء يقبل.. يقبل بالتمديد؟ وشكراً.

غسان بن جدو: بالمناسبة فقط أذكر السادة المشاهدين إنه تيار شباب المستقبل هو التيار الذي يؤيد الرئيس.. رئيس الوزراء رفيق الحريري، أليس كذلك؟ طيب

وليد جنبلاط: سأجيب باختصار.

غسان بن جدو: تجيب واحد، على.. نبدأ من الأسئلة.. السؤال الأخير من فضلك، الأسئلة الأخيرة..

وليد جنبلاط: السؤال الأخير، مع الأسف النظام الطائفي بيجعل إنه ردات الفعل طائفية، يعني إنه الرئيس الحريري هو الموقع السني بامتياز، الرئيس لحود مش الموقع المسيحي، الرئيس لحود مش طائفي، لكن الموقع المحسوب على المسيحيين بامتياز من موضوع الصلاحيات، الرئيس المجلس النواب بموقع شيعة إلى آخره، بنظام طائفي، عندك ردة فعل من ها النوع، ما عندك ردة فعل منطقية معارضة.. موالاة ما فيه محاسبة، نحن كان طلبنا إلغاء النظام الطائفي، شيلنا الطائف نظام طائفي إعادة ترسيخ وتأكيد على النظام الطائفي، اللهم في بند في الطائف: تشكيل هيئة.. هيئة إلغاء الطائفية السياسية في يوم ما، ربما في يوم ما بعد خمسين عام.

2: ما تشخص الأمور العناوين كبرى: لا للتخصيص، إعادة النظر في الشراكة الأوروبية، إعادة النظر في الرسوم، أي زيادة الرسوم على المنتوجات الصناعية المستوردة، دعم الزراعة، نعم دعم الزراعة أساسي، موازنتك اليوم في لبنان 0.01%، أنا بأعمل 5%، بأعمل تبغ، بأعمل زيتون، بأعمل تفاح إلى آخره، ما فيه بلد بالعالم ناجح زراعياً إلا من خلال الدعم.

2: دعم الريف، هايدي بيروت، بيروت مثل ما قال الأخ حيوان خرفي (سوليدير) هي اللي عم بتشع منارة نور محاطة بحزام من البؤس من الكرنتينا للدورة، إلى الضمور، هايدي بيروت، بيروت.. مش بيروت الصغرى، بيروت الكبرى، طريق جديدة ما إنها غنية، طريق جديدة مثل شحيم وبرجم، مش هيك؟ و(عايشة بكار) ما بتشكي من شيء (عايشة بكار) كمان فقيرة مثل.. مثل (مجد البعنا) كقرية درزية أو مثل.. مثل غيرها من القرى نفس الشيء، الحرمان حرمان لا لون له ولا.. ولا.. ولا طائفة.

غسان بن جدو: لكن هناك..

وليد جنبلاط: والموضوع مش موضوع لا التمديد ولا غير التمديد، بتعرف حضرتك، التمديد.. ندرس التمديد في الوقت المناسب إذا كان التمديد صحي للبنان أم لأ.

غسان بن جدو: لكن..

وليد جنبلاط: وما بأعتقد حداً فيه.. فيه يزايد عليَّ، أنا ما صوتت للرئيس لحود، غيري صوت كلهم صوتوا، أنا ما صوتت، أنا بقرار حالي مش غيري. نعم.

غسان بن جدو: لكن بالمعنى السياسي لهذه الأسئلة..

وليد جنبلاط: بالمعنى السياسي.

غسان بن جدو: بمعزل عن. في آخر الآمر وليد جنبلاط هو رجل سياسة، يعني أنت ليست يعني رجل في جمعية خيرية وليد بك.

وليد جنبلاط: نعم.

غسان بن جدو: أنت تمارس السياسة، تريد أن تحقق مواقع، مصالح لحزبك، لشخصك، لتيارك، للطبقة اليسارية، للطبقة العاملة إلى آخره، فأنت تخوض صراعاً سياسياً في البلد، لماذا هذا التوقيت بالتحديد بمعزل عن المسائل الاقتصادية؟

وليد جنبلاط: أرى مواطناً.. أرى.. أرى مواطناً.. أرى مواطناً في الجبل وفي الضاحية وفي عكار وفي الضنية وفي بعلبك وفي الهرمن وحتى في الجنوب، الجنوب الذي حررناه بالأمس كان.. مع الأسف القول أيام الاحتلال نتيجة بعض من التعامل مع إسرائيل كان مزدهراً أكثر من اليوم، الجنوب اليوم المحرر فرغ من سكانه، لماذا؟ لم نلتفت لحظة إلى هذا الجنوب، أين هو سد العاصي؟ أين هو طرابلس؟ كانت بالماضي طرابلس مرفق من مرافق الشام، حلب وحمص وحماه، انظر اذهب إلى طرابلس، اذهب إلى باب التبانة، اذهب إلى عكار حيث مستوى الفقر والجهل كربما (أغرب) من بنجلاديش، طيب هذا هو مطالبي إعادة نظر بسلم الأولويات هذا.. هذا غلط؟ شو الغلط.

غسان بن جدو: طبعاً هذا ليس خطأ وليد بك..

وليد جنبلاط: طيب، طيب..
غسان بن جدو: ولكن أنت يعني لديك نوابٌ في البرلمان، ولديك وزراء في الحكومة، وبالتالي تستطيع أن تطبق كل أفكارك من خلال هذه المؤسسات..

وليد جنبلاط: حاولنا.. حاولنا، ينقصنا حلفاء اليوم مثلاً زارني اليوم في المختارة رئيس.. رئيس نقابات العمال الأستاذ غصن، هذه نقابات العمال بالأمس سارت والأحزاب وكانت.. وكان جمهورها ضئيل لأنها أيضاً نحن كحركة وطنية، أو كأحزاب وطنية شاركنا في إجهاض النقابات، لا يجوز.. لا يمكن القيام بحركة اجتماعية سياسية اقتصادية صحية دون نقابات عمال فاعلة ومستقلة، مستقلة من الأجهزة ومستقلة من الأحزاب.

غسان بن جدو: بصراحة..

وليد جنبلاط: نعم.

غسان بن جدو: يعني هذه.. هذا الإشكال الموجود بينك وبين رفيق الحريري، أليس مرده كما يقول الأخ عفواً وليد بك رجحان الكفة لفائدة الرئيس لحود.

وليد جنبلاط: ليست كفة، لا أبداً.. أبداً لا علاقة للموضوع بالشخصانية، أنا أرفض هذا المنطق، هناك مطالب اجتماعية اقتصادية محددة، حددتها وحددتها في السابق، وليست للمرة الأولى يا عزيزي، مش أول مرة بأعارض سياسة الحكومات اللي أنا مشارك فيها، واللي بيرأسها الحريري، كذا مرة.. كذا مرة لكن آنذاك قيل لنا طيب فيه أولويات فيه أولويات وصلنا لنفق مسدود، وصلنا لنفق مسدود، نعم.

غسان بن جدو: سؤال أحد الإخوان من حزب الكتائب هنا الذي سألك يعني عودة المهجَّرين المسيحيين ما هي إلا مجرد.

وليد جنبلاط: أعتقد أن معلومات الأخ يعني شوية مغلوطة، عاد مجمل المهجَّرون إلا.. إلا ضيعتين (بريح) و(كفر متى) باقي فيك تعمل نظرة، هلا فيه استكمال فيه استكمال، فيه استكمال بناء.. فيه استكمال بناء، فيه استكمال تعويض، فيه استكمال بنى تحتية، فيه استكمال، موازنة قليلة، بس بأعتقد 70% عادوا، لكن بنفس الوقت ما تنسى قبل الحرب ما كان فيه دورة اقتصادية بالمناطق، لأنه كانت بيروت حاصرة كل شيء، شو عندنا؟ ما عندنا شيء، سبت وأحد كل القرى المسيحية والإسلامية مليانة ناس، بأول الأسبوع كلها ببيروت، وهلا زاد.. زاد السير إلى بيروت لأنه فتحت (..) عريضة إلى بيروت، فصارت فيك تنزل على بيروت تشتغل وترجع عشية على.. على البيت، ما فيه.. ما فيه حلقة اقتصادية..

واقع المعارضة اللبنانية

غسان بن جدو: حتى أبقى مع حزب الكتائب أحد الإخوان أيضاً من حزب الكتائب سألك بشكل صريح، ما رأيك في لقاء قرنة شهوان؟ فقط للتوضيح للسادة المشاهدين لقاء قرنة شهوان يعتبر تقريباً في.. في لبنان هو التكتل الأكثر معارضة لنظام.. للسلطة الحالية وللعلاقات السورية اللبنانية بطريقتها أو بوجهها الحالي..

وليد جنبلاط: قلت أن ربما هناك شوائب في العلاقات اللبنانية السورية لابد من إزالة هذه الشوائب، وتحصين تلك الشوائب، وأفضل علاقات بين الدول هي العلاقات الاقتصادية، خرجت -بدي أعطي مثل للأخ- خرجت ألمانيا وفرنسا من حرب طاحنة الحرب العالمية الثانية مطالع الخمسينات، (إيدينهاور) و(شرومان) وضعوا أسس للتعاون على.. على أساس رفع الرسوم الجمركية على الفولاذ، ومن هذا المنطلق.. ومن هذا المنطلق تناسوا ملايين القتلى، ووحدوا.. وحدوا أروبا، ليس هناك ملايين القتلى بيننا وبين سوريا، هناك.. هناك عمق زراعي اقتصادي نستطيع أن نستفيد منه خارج الأطر الضيقة، وخارج بعض المستفيدين، هكذا أنظر إلى الوحدة العربية، السوق الأوروبية المقبلة.. السوق العربية المقبلة.

غسان بن جدو: طيب ما رأيك في.. في لقاء قرنة شهوان تحديداً؟

وليد جنبلاط: قرنة شهوان يتوقفون أو توقفوا في الماضي عند لحظة معينة، بإخراج السوري من لبنان، إخراج السوري.. أعود وأقول إخراج سوريا من لبنان، والعودة إلى الماضي مستحيل، إخراج سوريا من لبنان وبناء علاقات موضوعية اقتصادية سياسية أمنية فيها تكافؤ أمر مقبول.

غسان بن جدو: طيب بصراحة هل المعارضة في لبنان هنا لها أفق؟ أم هي مجرد صوت عالٍ؟

وليد جنبلاط: بالوقت الحاضر المعارضة مشرذمة، بالوقت الحاضر المعارضة مقسومة، هذا رأيي اليوم ربما لا أتفق معه لما بهذا الرأي مع معظم حلفائي بما (..) ما يسمي اليسار، لابد من ورقة عمل موحدة، كي نستطيع أن نوصل هذا الصوت، نوحد هذا الصوت إلى.. ونواجه السلطة، وإلا بقينا أشلاء.

غسان بن جدو: لأنني مضطر أيضاً أتحدث بمنطق طائفي هل المعارضة المسيحية هي أيضاً كما تقول مشرذمة؟ أم هي ربما الأقوى هنا في لبنان؟ حتى وإن كان صوتها عال من دون إنجازات عملية كما يرى البعض؟

وليد جنبلاط: المعارضة الوحيدة التي يمكن أن تنجح هي التي تستطيع أن تخترق الحواجز الطائفية والمذهبية، أعتقد بدايتها في نقابات العمال، إذا كانت هناك نقابات عمال فاعلة مع احتضان أحزاب تستطيع هذه النقابات أن توصل الصوت، وأن تواجه، ونجحنا في عندما رفضنا ضريبة 5% على التعويض والتقاعد، مع نقابات العمال التي للهيئات التعليمية وللمتقاعدين، نجحنا، وكان انتصار كبير على السياسة الليبرالية لبعض رموز الحكم.

غسان بن جدو: والله بصراحة وليد بك يعني أنا أسمع كل هذا الكلام الذي تتحدث فيه عن الريف وعن اليمين، وعن طبقات العمال وعلى النقابات إلى آخره، كأنني أسمع خطاب يعني الستينيات والسبعينيات، كأنك تعود بنا إلى ثلاثين عام إلى الوراء يعني.. يعني العالم تغير.. الوضع تغير؟

وليد جنبلاط: أريد.. هذا هو البديل للشيعي والدرزي والماروني والمسيحي والإسلامي؟ هذا هو البديل، وإلا سنبقى بدوامة القبليات، البديل هو بديل اجتماعي، البديل هو بديل صراع طبقي، البديل هو أحزاب يسارية مستقلة، البديل هو معارضة ديمقراطية.

غسان بن جدو: لكنك لم تنتج خطاباً سياسياً جديداً الآن، يعني غير العودة إلى قضية النقابات.

وليد جنبلاط: ولم ينتج.. ولم ينتج النظام الذي أتى إلى الحكم شيئاً جديداً، يرتكب النظام اليوم نفس الأخطاء، نفس أخطاء البرجوازية التي حكمت أيام الاستقلال، حصر التنمية في بيروت، في قسم من بيروت على حساب الريف، والحرب اللبنانية إحدى أسباب اندلاع الحرب كان هذا الريف الفقير آنذاك من تل الزعتر إلى النبعة، اندلعت الحرب هناك.

غسان بن جدو: حينئذٍ إذن أنا أعود إلى سؤال الأخ من المواطنين الأحرار، المواطنين الأحرار هو حزب معارض وينتمي إلى لقاء قرنة شهوان قال كيف؟ طيب الذي تريده ينسحب من الحكومة أو ربما يراجع كل ما حصل خلال السنوات الماضية ما بعد الطائف، من يحاسب مَنْ هنا في لبنان؟

وليد جنبلاط: مع الأسف نتيجة النظام الطائفي ونتيجة أن ليس هناك يعني محاسبة حقيقية، وكل يتمثل في الحكومات وفي المجلس النيابي، ونتيجة النظام الانتخابي الذي يفرض محابل، محابل على حساب النوايات السياسية والأقليات سهل على المرء، صحيح سهل عليَّ أن أقول إنني مسؤول، لكن من سيحاسبني؟ لا ما من أحد يستطيع أن يحاسب، ربما نصل في يوم ما إلى محاسبة كحزب التنمية.

غسان بن جدو: والعدالة في تركيا.. العدالة والتنمية..

وليد جنبلاط: والعدالة في تركيا، الذي بدأ بالمحاسبة.. بدأ بالمحاسبة، وهذا.. ليت هذا الأمر يتعمم على كل العالم العربي.

علاقة وليد جنبلاط بحزب الله والمقاومة

غسان بن جدو: في البداية معالي وليد بك طبعاً يعني قبل سنوات كنا نقول لك معالي الوزير، في البداية وليد بك أنت حملت بعنف شديد على السياسة والاستراتيجية الأميركية هنا، ولكن أكثر من ذلك خطابك يبقى انتقادياً سياسياً لا أكثر ولا أقل، لكن عندما تدافع عن حزب الله، عندما تدافع عن هذه المقاومة المصنفة أميركياً بأنها إرهاب، عندما يقول (أمين عام حزب الله) السيد حسن نصر الله في مجلتكم "الأنباء" خطابنا واحد مع جنبلاط في القضايا الوطنية والقومية، ألا يحرجك هذا الأمر أميركيا؟

وليد جنبلاط: أبداً هو البديل.. البديل لتحرير العراق، البديل لتحرير فلسطين، هو هذه البندقية الوطنية والعربية والإسلامية الملتزمة.. الملتزمة بالأرض، الملتزمة بالقضية، الملتزمة بالتحرير هو بديل الأنظمة، وآمل أن يكون هذا كلامي واضح، لا.. لأن العالم العربي.. الأنظمة العربية تذهب من أفق مسدود إلى أفق مسدود، إلى أن يأتي الوقت ويقول.. ويقول المعلم الأميركي استغنينا عنكم، وسيأتي الوقت.. وسيأتي الوقت عندها تدب الفوضى، بديل التوحد هو عودة إلى إسلامية المعركة وقومية المعركة، معركة للتحرير من فلسطين إلى العراق. وإلاَّ سقطنا جميعاً في القبليات والمذهبيات والإثنيات.

غسان بن جدو: بحسب حزب الله يبدو أن العملية التي استهدفت أحد عناصره اليوم يتحمل مسؤوليتها.. مسؤوليتها الجانب الإسرائيلي، طبعاً هذا أول عمل تم من هذا النوع منذ سنوات في ضاحية بيروت الجنوبية، هذا العمل بماذا تفهمه كرسالة وليد بك؟

وليد جنبلاط: يعني هذا.. هذه.. هذه هي الترجمة العملية لكلام (باول)، بالأمس.

غسان بن جدو: وهو؟

وليد جنبلاط: وهو أن على سوريا أن تنصاع لتعليمات أميركا.

غسان بن جدو: وتدفع فاتورة حساب

وليد جنبلاط: وتدفع، وهذا هو..، وهذا أيضاً نتيجة الفوضى السياسية التي نعيشها اليوم تجعل -لا سمح الله- بعضاً من الفوضى الأمنية، لكن حدث في الماضي أن وضعوا سيارات مفخخة، وقتلوا و.. واغتالوا، وبقينا، بقي حزب الله، بقيت المقاومة الوطنية، بقينا، صحيح الدرب طويل، طويل جداً جداً، الدرب على.. والدرب يعني لم.. الصراع لم ينته بجيل أو.. أو جيلين، لكن ليس هناك من بديل.

غسان بن جدو: هذه العملية هل تفهمها رسالة أم مجرد عملية معزولة الآن؟

وليد جنبلاط: رسالة.. رسالة قد.. قد تتلوها رسالات أخرى.

غسان بن جدو: بمعنى؟ هل تتوقع تصعيدا إسرائيلياً؟

وليد جنبلاط: بمعنى.. بمعنى عمليات اغتيال، سيارات مفخخة إلى آخره، فعلوا هذا في الماضي عندما قتلوا إيلي حبيقة وقتلوا جهاد جبريل، لا ننسى، فعلوا هذا الأمر، طيب لذلك لابد من تحصين الوضع الداخلي الأمني.. الأمني والانضباط.

غسان بن جدو: طيب وليد بك، أنت تعلم بأن حزب الله الآن يُهدئ.. هادئ في الجبهة الجنوبية يعني في جبهة شبعا، ما حصل الآن من عملية هل تعتقد بأنه مبرر لأن يصعد أيضاً حزب الله من عملياته ضد إسرائيل؟

وليد جنبلاط: ما مِن.. ما مِنْ أحد قال أننا اليوم سنفتح النار من جبهة الجنوب، لكن لا نقبل أيضاً أن يقال لنا بأن تخلوا عن هذا السلاح الاستراتيجي، هذه الضمانة العربية والإسلامية التي هي سلاح المقاومة، نكون أغبياء أن نسلم هذا السلاح فقط لرغبات أميركا وإسرائيل، ما هو البديل لاحقاً؟ ما هو البديل؟ بديل إخراج سوريا من لبنان، نظام أمني في لبنان إذا نجحوا، وإخراج لبنان من المسار اللبناني السوري العربي، فقط الاستفراد، لأن اليمين اللبناني واليمين العربي يريد أن يصبح لبنان أردناً جديداً لا أكثر ولا أقل، كما حاولوا في الماضي وفشلوا.

غسان بن جدو: ولماذا تقول إخراج لبنان وسوريا من هذه المعادلة والحال أن هناك الآن في لبنان من يطالب بخريطة الطريق إلى لبنان وسوريا، يعني تحديداً رئيس حكومتك رفيق الحريري.

وليد جنبلاط: لست موافق، نحن لسنا بهذه.. يعني بهذه الشغف لخارطة طريق، خارطة الطريق لفلسطين وفشلت وماتت، الخارطة الطريق الوحيدة الفعالة هي سلاح المقاومة من لبنان إلى العراق إلى فلسطين، كيف؟ هنا السؤال لابد من مناقشة، فتح الحدود، هل تستطيع أن تفتح حدود مع الأردن؟ عليك أن تخرج الأردن من وادي عربة، هل تستطيع أن تفتح حدود رفح، عليك أن تخرج مصر من كامب ديفيد، هذا هو البديل.

غسان بن جدو: طيب، ألاَّ تخشى هنا وليد بك الذي يسمعك الآن من بعض من يصفون أنفسهم بالواقعيين في العالم العربي أن.. أن يصفوك باختصار شديد في نهاية هذا الحوار، بأنك عفواً ديماغوجي أيديولوجي..

وليد جنبلاط: قد تكون..

غسان بن جدو: لا تقدم بدائل، في نهاية المطاف تريد تحريراً، تريد مقاومة، بماذا في النهاية؟ لا نظام عربي رسمي يساعدك، ولا نخب عربية تساعدك.

وليد جنبلاط: بديل.. انتهى النظام يا عزيزي النظام العربي الرسمي وصل إلى أفق مسدود، انتهى.. انتهى خلاص

غسان بن جدو: طيب، بماذا أنت...؟

وليد جنبلاط: أكثر من هذا الذل قالوا.. قال لهم بوش تفضلوا خارطة طريق، تبين أن هناك جدار، فماذا تريد؟ أن نقول طيب نستسلم للحاكم الأميركي وإسرائيل، لن أقول على الأقل اسمح لي أدبياً.. أدبياً أن أقول لأ، غيري طبعاً يقول هذا عملياً، اسمح لي أدبياً وفكرياً أن أقول لأ، لن أقبل لأنه.. لأن.. لأن الأميركي والغربي إحدى وسائل الهزيمة أو الانتصار عنده هو أن يهزمك أدبياً وثقافياً، يقول لك أنت اليوم غير مؤهل كخارطة الطريق لهذا.. لورقة التنمية العربية، أنت غير مؤهل، انتظر التأهيل على الطريقة الأميركية الإسرائيلية، لاحقاً نُفكر إذا ما نعطيك حقاً ما في مكان ما، المقاومة في الجنوب والمقاومة لحماس والمقاومة للجهاد الإسلامي لن ينتظر نصائح الأمم المتحدة في التنمية البشرية، مسك البندقية أو زنَّر نفسه بالمتفجرات واستشهد، هذا هو الطريق الوحيد.

غسان بن جدو: أنت طبعاً عضو في الاشتراكية الدولية، أنا ربما.. ربما آخر سؤال هذا، أنت عضو في الاشتراكية الدولية أي بمعنى آخر عضو في تجمع دولي، أولاً: عفواً يعني هل بقي شيئاً يسمى اشتراكية دولية؟ وثانياً: هل تراهنون في حركتكم الآن التي تدعون إليها، هذه المواقف الجديدة أن هناك خطاً بيانياً جديداً خارج العالم العربي يمكن أن تتحالفوا معه لمواجهة هذه الاستراتيجية الأميركية الهيمنية؟

وليد جنبلاط: أعتقد أن هناك أممية دولية تنشأ من خلال الرأي العام الدولي، عندما يرفض عشرات الآلاف والملايين من أميركا، من سياتل إلى روما إلى غيرها، يرفضون فكرة المنظومة الاقتصادية العالمية ويحتجون، هؤلاء ليسوا شيوعيون، هؤلاء أفراد بشر، يرفضون الرأسمالية المتوحشة، يرفضون حكم.. حكم المتعدد الجنسيات، يرفضون هذا الأمر، وساروا في الطرقات، آخر اجتماع ماذا فعلوا؟ اجتمعوا في الدوحة، في الدوحة ليس هناك جمهور، أتى بعض الجمهور، في الدوحة صحراء، اجتمعوا هناك مخافة من الجمهور الغربي، هذا هو البديل نعم.

غسان بن جدو: لكن جاء جمهور معارض بالمناسبة، أنت تعلم أنه جاء جمهور معارض ورفع شعارات وتداخل وسُمح له بالنشاط، الإعلام...
وليد جنبلاط: صحيح لكن.. لكن قطر ليس فيها ملايين هنا قطر، ما هو.. ما هو يعني عدد سكان قطر، ربما بضعة مئات الآلاف، ليس كافي..

غسان بن جدو: نعم.. نعم.. نحن نتحدث عن الجمهور الذي جاء من الخارج.

وليد جنبلاط: لكن.. لكن الغرب رافض، هناك أمل في هذا الرفض الغربي الذي ابتدأ في (بورت أليجري) في البرازيل، وابتدأ في سياتل، هذا هو الأمل، هذا هو مستقبل الشباب العربي أن ينضم إلى الشباب العالمي في رفض الهيمنة الديكتاتورية، والنظام الاقتصادي الأحادي.. الأحادي المتوحش، هذا هو نضالهم، نحن قمنا بشيء من الواجب، الباقي عليهم.

غسان بن جدو: وليد بك جنبلاط (الزعيم الدرزي الوطني العربي اللبناني بامتياز) شكراً جزيلاً لك على هذه المقابلة.

وليد جنبلاط: شكراً.

غسان بن جدو: وعلى استضافتك لنا هنا في قصرك بالمختارة..

وليد جنبلاط: هلا فيك، هلا فيك

غسان بن جدو: شكراً لكم أيها السادة على مشاركتكم، شكراً لكم ضيوفنا الكرام، شكراً لكم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة، مع تقديم جزيل الشكر إلى فريق الدوحة جميعاً، وأخص بالذكر المخرج بخيت الحمد، في التنسيق علي العلي والأخت رفاه صبح، وهنا في المختارة المخرج سليمان أبو زيد، مصطفى العيتاني، فاطمة عيسي، ولجميع.. فاطمة عيسى ولجميع من شارك هنا، شكراً لكم مع تقديري لكم غسان بن جدو، في أمان الله.