مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

ضيوف الحلقة:

عبد الهادي الدراجي: الناطق الرسمي باسم مكتب الشهيد الصدر
محمود عثمان: عضو مجلس الحكم الانتقالي
مثنى حارس الضاري: عضو هيئة علماء المسلمين

تاريخ الحلقة:

10/04/2004

- أحداث العراق والبلطجة
- النضال السياسي وخيار الانتفاضة

- معايير المقاومة واستعادة السيادة العراقية

- دور مجلس الحكم حيال ما يجري

- أزمة مجلس الحكم وكيفية الخلاص من الاحتلال

أحداث العراق والبلطجة

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم.. بدون مقدمات طويلة من أطرف ما سمعنا ونحن نشاهد إحدى القنوات التليفزيونية الأميركية هذه الأيام وهي تغطي وتعلق على أحداث العراق الدامية قالت إن ما يحصل هو بلطجة بكل ما للكلمة من معنى هذه القنوات القناة الفضائية التليفزيونية ذائعة الصيت التي يمتلكها مردوخ ولا أريد أن أسميها فهي معروفة كانت تصف البلطجة هذه الأعمال العسكرية أو المقاومة المسلحة البعض التي يصفها بأنها حوادث شغب والبعض الآخر الذي يؤيدها يقول إنها مقاومة بكل ما للكلمة من معنى هل ما يحصل في العراق هو بلطجة؟ البلطجة طبعا من يقومون بها هم بلطجية ومفرد البلطجية بَلْطَج قراءات ثلاث في الحقيقة وهي تعلق على ما يحصل وكل طرف يصف الآخر بالبلطجي الولايات المتحدة الأميركية تصف الفاعلين الآن في العراق الذين يقومون بهذه العمليات المسلحة بأنهم بلطجية في الفلوجة بلطجية وما يحصل هو بلطجة وكل مقاوم هناك أو من يمسك بالسلاح هو بلطجي طبعا الحوادث التي حصلت في الكوفة أو في النجف أو في كربلاء أو في الكوت أو في أي مدينة أخرى أو في البصرة أو أي منطقة أخرى من الجنوب العراقي هي بهذه التعبير بلطجة، هل الدم العراقي الذي يسيل الآن سببه بلطجة العراقيين أم بلطجة القوات المسلحة التي تقصف هؤلاء بأعتى الأسلحة؟ هل السيد مقتدى الصدر الذي أطلق انتفاضة ووصفها الآن بأنها بداية ثورة هو بلطجي وبالتالي فإن خياره هو بلطجة ومن ثمَّ هل كل ما يقوم به مغامرة غير محسوبة؟ هل الذين يقاتلون الآن في الفلوجة هم بلطجية؟ هل أن الذين يمسكون بخيار المقاومة الآن ويتحدثون عن ضرورة مقاومة الاحتلال الأميركي هم بلطجة؟ لكن في المقابل هل بالضرورة أن نصف كل من يعاند الاحتلال بأنه مقاوم أليس النضال السياسي والخيار السياسي السلمي في هذا الواقع العراقي المحتل هو بالضرورة ليس بلطجة أليس أعضاء مجلس الحكم الانتقالي الذي يقولون إنهم يصرون على استعادة السيادة ويناضلون سياسيا وسلميا هم الذين يعاندون هذه البلطجة الأميركية أم بالعكس باختصار شديد نحاول أن نسأل ونتحدث عن محور جوهري رئيسي هل أن ما يحصل في العراق من حوادث عنف هي مقاومة وبداية انتفاضة وربما بداية ثورة أم هي حوادث شغب؟ ومن ثم هل أنها مغامرة غير محسوبة بل مقامرة أم يمكن أن تؤدي إلى نتيجة سياسية أفقها الآن واضح للبعض وغير واضح لآخرين لكننا نسأل ونحن نتحدث من عاصمة عربية أين العرب؟ لماذا هذا الصمت المحير؟ قبل قرون تحدثت الشهيرة الفرنسية جان دارك التي رفضت الاستسلام والتسليم للاحتلال وقالت النار ولا العار لكن يبدو أننا في هذا الزمن العربي الرديء نقول نار وعار. من بغداد يسعدنا أن نستضيف من مدينة الصدر الشيخ الدراجي الناطق الرسمي الشيخ عبد الله.. الشيخ عبد الهادي الدراجي عفوا الناطق الرسمي باسم مكتب الشهيد الصدر ومن بغداد أيضا الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي والوجه الكردي البارز المعروف ومن أستوديو الشهيد طارق أيوب في بغداد معنا الدكتور مثنى حارس الضاري عضو هيئة علماء المسلمين مرحبا بكم أيها السادة من بغداد كما يسعدنا أن نستضيف هنا في بيروت نخبة من أصدقاء حوار مفتوح معظمهم الأصدقاء العراقيين وبعضهم من العرب هنا حتى نحاورهم ويكونون جزءا أساسيا في هذه المشاركة مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة قصيرة نعود بعدها للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

النضال السياسي وخيار الانتفاضة

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حوار مفتوح إذا بدأت مع الشيخ الدراجي سيدي وأنت في مدينة الصدر هناك نُقل عن السيد مقتدى الصدر قوله في رسالة موجهة إلى الرئيس جورج بوش في خطبة الجمعة التي تلاها وقرأها نائب عنه في الكوفة على بوش عدوي أن يسحب قواته أو يواجه ثورة هل تعتقدون أن ما يحصل الآن في العراق هو بالفعل بداية ثورة؟


أن ما تقوم به قوات الاحتلال داخل العراق هي عمليات إرهابية بمعنى الكلمة
عبد الهادي الدراجي: أحسنت وأعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الغوي الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد وآله أجمعين إن المتتبع للأحداث الدامية الأخيرة يجد أن ما تقوم به قوات الاحتلال داخل العراق هو عمليات إرهابية بمعنى الكلمة وإن المتصور من هذه الأحداث هو ما كشفته الولايات المتحدة الأميركية وما كشفته دول الاحتلال على أنها لم تأتِ إلى العراق لسواد عيون العراقيين أبداً ولم تأتِ لتحقق الحرية والديمقراطية للشعب العراقي وإنما هذا البعد الذي اكتشفناه من خلال الأحداث الدامية في هذه الأيام كشف عن أن المستهدف هو الشعب العراقي وليس هو صدام كما يعبرون نحن نشاهد بين الفترة والأخرى عمليات إرهابية تطال مدن العراق سواء كان هذا في الفلوجة أو سواء كان هذا في النجف أو سواء كان هذا في الناصرية على عموم محافظات العراق من هنا أستطيع بعد هذه المقدمة أن أقول لك ما تفضل به سماحة الأخ القائد السيد مقتدى الصدر من أن هذه الاعتداءات التي حصلت على المؤمنين والتي حصلت على العراقيين أجمع إنما هو منبئ عن حدوث انتفاضة كما سماها بعض العلماء وقد سماها السيد السيستاني دام ظله وسماها كثير من الداخل والخارج بأنها ثورة وستقام ثورة ضد تلك المجازر التي تحصل والتي تحاول الولايات المتحدة الأميركية وكذلك دول الاحتلال أن تصب غضبها على الشارع العراقي أخي ما الذي فعله الشعب العراقي حتى يُقتَّل وحتى يُصلب وحتى تُقطع أيديهم وأرجلهم أنتم تشاهدون من خلال الفضائيات الأطفال والنساء والرجال وكل شيء دُمر الأرواح تُزهق النفوس الاقتصاد يدمر..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لا شيخ دراجي من فضلك عندما تقول وتجزم الآن بأنها انتفاضة وبداية ثورة على ماذا تعتمد؟ يعني لماذا تكون مجرد هبة كولن باول عندما تحدث أمس أمام لجنة نوعية للكونغرس قال بوضوح ثمة هبة شيعية وتمرد سني لماذا أنت تقول أنها بداية ثورة على ماذا تعتمد بالتحديد؟


كل محافظات العراق انتفضت بوجه دول الاحتلال لما تشاهده من الإفرازات التي تُحدثها قوات الاحتلال داخل العراق، ولا أتصور أن الذي يجابه قوات الاحتلال بهذه البندقية البسيطة مع ما تمتلك قوات الاحتلال من أسلحة فتاكة وأسلحة محظورة مسألة إفرازات بسيطة
عبد الهادي الدراجي: أنت تقول أنها أو كولن باول يقول أنها هبة شيعية ومقاومة سنية ربما مقاومة يعبرون عنها بالبسيطة لكن كل محافظات العراق إذا تتبعتم معي تجدون إنها انتفضت بوجه دول الاحتلال لما تشاهده من الإفرازات التي تُحدثها قوات الاحتلال داخل العراق لا أتصور أن الذي يجابه قوات الاحتلال بهذه البندقية البسيطة مع ما تمتلك قوات الاحتلال من أسلحة فتاكة وأسلحة محظورة لا أتصور أن هذه المسألة تنبع عن أنها إفرازات بسيطة لا وإنما هذه مقدمة لحصول انتفاضة شعبية عارمة لا نستطيع ولا يستطيع أي أحد إيقافها إذا أقدمت دول الاحتلال على إبادة شعب كامل من خلال ما تعرضه القنوات ومن خلال ما نشاهده يوميا من حالات القمع والإرهاب ليليا نشاهد القصف ليليا نشاهد الدمار إذا هذا الذي يحدث لا أتصور أنها مسألة كما يعبر عنها باول وغيره من القيادات الأميركية ودول الاحتلال أنها مسألة إفرازات بسيطة وتذهب أتصور أن المسألة أكبر من ذلك سوف وأن حجمها سوف يتسع وأن دائرة اتساع المقاومة سواء كانت من الطرف السني أو من الطرف الشيعي لعلها تتقدم خطوات إلى الأمام إذا ما كان المحتل يريد قمع الشعب العراقي.

غسان بن جدو: دكتور محمود عثمان في بغداد أولا هل توافق وَصَفَ الشيخ الدراجي بأن ما تقوم به القوات الأميركية الآن في العراق هي عمليات إرهابية وثانيا هل بالفعل ما يحصل هو بداية انتفاضة وثورة يعني سمعنا كثيرا عدد من الأشخاص أو من أعضاء مجلس الحكم الانتقالي الذين وصفوا ما يحصل بطبيعة حال ولا يوافقون هذا الرأي ولكن السفيرة العراقية في واشنطن السيدة رند رحيم فرانك قالت بوضوح أمام أعضاء الكونغرس ما يحصل..

[خلل فني]

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد وعذراً على ما حصل على هذا التوقف دكتور محمود عثمان كنت سألتك لست أدري إن كنت سمعتني ولكن أعاود السؤال باختصار شديد هل توافقوا الوصف الذي ذكره الشيخ الدراجي بأن العمليات الأميركية هي عمليات إرهابية؟ وثانيا السيد السفيرة في العراقية في واشنطن السيدة رند رحيم فرانك قالت بوضوح أمام أعضاء من الكونغرس ما يحصل في العراق ليس انتفاضة شعبية والمجموعة الصغيرة من المستاءين لا تمثل وجهة نظر الشعب بكامله وأميركا ما زالت تحظى بالدعم الأكثر ساحقة في العراق ماذا تقول دكتور عثمان؟


الشعب العراقي عانى الكثير في الماضي من القتال ومن الحروب الخارجية والداخلية وكذلك عانى في السنة الماضية من الاحتلال ومن الحرب وهذا الشعب بحاجة إلى جهود سلمية لإنهاء حالة الاحتلال
محمود عثمان: أنا أعتقد أن ما يجري في الفلوجة من هجوم ومن عمليات عسكرية من قبل القوات الأميركية شيء سيئ بالتأكيد ونحن لا نوافق عليه ونعتبره أنه اعتداء في الحقيقة وعقاب جماعي لمدينة بسبب حوادث قام بها نفر في هذه الحوادث أَدَنَّاها في وقتها تمثيل بالجثث وغيرها ولذلك نحن في مجلس الحكم اجتمعنا أمس مع الوزراء أيضا وطلعنا بيان وأَدَنَّا هذا الموضوع وطلبنا وقف إطلاق نار فوري وأرسلنا وفد إلى الفلوجة للعمل على وقف إطلاق النار وعلى التفاوض مع الطرفين وعلى إيجاد حل وعلى اتصال بأهالي المدينة وكذلك في نفس الوقت نحن رفضنا بشكل قاطع قابض جماعي الموجود لأنه على مدينة بكاملها وفي نفس الوقت نحن نعتقد أن الحل يجب أن يكون سلميا وعبر الحوار وليس بالحل العسكري والقتال لأن كل فعل لديه رد فعل بالتأكيد ولذلك نحن نعتقد ليس فقط في الفلوجة وإنما في كل مناطق العراق نجف كربلاء كلها الأحداث التي تصير أحداث العنف هي تضر بالشعب العراقي ويجب أن تكون هنالك حلول سلمية لهذه الأحداث وعبر الحوار بين الأطراف المعنية لأنه الشعب العراقي عانى الكثير في الماضي من القتال ومن الحروب الخارجية والداخلية وكذلك عانى في السنة الماضية من الاحتلال ومن الحرب وعلى الشعب يستطيع على.. هذا الشعب بحاجة إلى جهود سلمية ونحن كلنا نريد إنهاء حالة الاحتلال ولكن إنهاء حالة الاحتلال نفضل أن يتم الإنهاء عن طريق جهود سياسية وسلمية باتفاق كل العراقيين إنهاء الاحتلال وإرجاع السيادة بأسرع ما يمكن حتى يستطيع هذا الشعب أن ينعم بالحرية والسيادة في النتيجة ويتوجه نحو الانتخابات العامة والحياة البرلمانية والحكومة المنتخبة بأسرع ما يمكن إن شاء الله.

غسان بن جدو: نعم دكتور محمود عثمان لا شك أن ما تتفضل به هو خيار مجلس الحكم الانتقالي وعدد كبير بل ربما شرائح سياسية معروفة هناك في العراق تتبنى هذا الخيار من أجل النضال السلمي لكن أنا سألتك أولا بوضوح أجبني إذا سمحت هل ما يحصل هو بداية انتفاضة وثورة كما يقول الشيخ الدراجي وهذا التيار العام أم تعتبرها يعني أموراً معزولة؟ ثم هل أن الولايات المتحدة الأميركية تحظى بدعم الأكثرية الساحقة في العراق كما تقول سفيرتكم في واشنطن؟

محمود عثمان: إذا استمر الحل العسكري والقتال والهجوم في مناطق العراق بالهوى عن طريق القطاعات العسكرية والحل العسكري بالتأكيد سوف تكون هنالك ردود فعل وقد تتحول ردود الفعل إلى انتفاضة وإلى أكثر من انتفاضة نعم ولذلك نحن نريد نزع الفتيل لا نريد حلولا عسكرية نريد حلولا سياسية عبر الحوار وحل المشاكل وإذا كانت هنالك قضية قضايا يجب حلها بالحوار لأن كل فعل لديه رد فعل وإذا استُخدم السلاح لحل القضايا واستخدم العنف بالتأكيد تكون هنالك ردود بنفس المستوى وتتحول إلى أكثر من عمليات عسكرية وإلى انتفاضة وقضايا أخرى تضر بمصلحة الشعب العراقي بالوقت الحاضر نحن بحاجة إلى سلم وإلى تعاون الجميع وإلى إنهاء الاحتلال ونحن ضد العمليات العسكرية واستخدام العنف والعنف المتقابل لحل القضايا.

معايير المقاومة واستعادة السيادة العراقية

غسان بن جدو: وبناء عليه أنا أسأل الدكتور مثنى حارث الضاري استمعت إلا ما يقوله الدكتور محمود عثمان إن استخدام العنف يلحق ضررا بالغا بالشعب العراقي ومصلحته إنه مع النضال السياسي من أجل استعادة سيادة العراق وأنا أسألك حين إذ هل أن هذا العنف المسلح الذي يصفه البعض بأنه عمل إرهابي هل تعتقد بأنه مغامرة غير محسوبة مجرد أعمال ظرفية؟


هناك حرب شوارع في كثير من المدن العراقية في الفلوجة والنجف والكوفة ومدينة الصدر والبصرة وفي أماكن أخرى كثيرة جدا هذا معطى يدل على أن القضية قضية انتفاضة وليس قضية تباشير أو بداية انتفاضة
مثنى حارث الضاري: بسم الله الرحمن الرحيم انطلاقا من سؤالك الأول الذي وجهته للشيخ الدراجي وللدكتور محمود عثمان سألت هل هي بداية انتفاضة؟ أنا أقول أنها ليست بداية انتفاضة وإنما انتفاضة فعلية والدليل على ذلك المعطيات المتوافرة على الساحة نحن لا ننطلق من القضايا المثالية ونحكم على الأمور حسب وجهات النظر المسبقة وإنما كواقع الحال الآن ما هي معايير الانتفاضة في تقييمنا من حيث الحجم الآن الأعمال العسكرية موجودة على طول العراق وعرضه من شماله إلى جنوبه من شرقه إلى غربه حنلاقي هناك حرب شوارع في كثير من المدن العراقية وليس في الفلوجة وحدها وإنما في الفلوجة وفي النجف وفي الكوفة وفي مدينة الصدر وفي البصرة وفي أماكن أخرى كثيرة جدا هذا معطى يدل على أن القضية قضية انتفاضة وليست قضية تباشير أو بداية انتفاضة، ثم هناك قضية أخرى الانتفاضة لا تكن انتفاضة إلا إذا كان هناك موقف سياسي يدير هذا الأمر أنا أكاد أجزم الآن بأن الموقف السياسي اللي ما يحصل في الفلوجة الآن وفي غيرها من مناطق العراق هو ليس بداية أيضا وإنما هو توحيد للموقف تجاه المحتل توحيد الموقف تجاه المحتل هذا بدأ يتبلور من خلال هذه السنة بعد مضي عام على الاحتلال قسم كبير من الشعب العراقي ابتدأ مباشرة بعد الاحتلال بمقاومة هذا الاحتلال وقسم آخر تأخر لأسباب ومنهم من حدد مُدد وهذه الأسباب منها ما تقوم على أدلة منطقية مقبولة إلى حد ما ومنها ما كان مجرد تسويف الآن على الساحة كثير من القوى التي أعطت مهلة للاحتلال للتأكد من نواياه ثبت لها يقينا أن هذا الاحتلال لم يفِ بشيء مما وعد به هذا نحن نعرفه منذ البداية ولكن كثير من أخوتنا من أبناء العراق توصلوا إلى هذا قبل فترة أو الآن فانضموا إلى هذه الانتفاضة من أجل استحصال حقوقهم التي لم يستحصلوها بالطريق السلمي أعود إلى كلام الدكتور محمود قال بأن العنف لا يحل المشاكل..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لكن عفوا دكتور مثنى..

حارث الضاري: تفضل.

غسان بن جدو: نعم لا عفوا دكتور عندما تقول إن يعني بعد كل هذا بعد عام تتبين لنا أننا لا نستطيع تحقق أمور مجدية في الحقيقة الطرف الآخر يقول لك بالعكس يعني بعد عام ها أن القوات الأميركية أو الإدارة الأميركية بشكل عام ستعيد السيادة إلى العراقيين في 30 يونيو/حزيران؟

مثنى حارث الضاري: هذا من وجهة نظره وتقيمه وهنا مغالطة كبيرة أنا أتعجب أن كثيرا من الحوارات التي نسمعها عن تاريخ 30/6 تقول إعادة السيادة القضية ليست إعادة السيادة وإنما إعادة سلطة، السلطة شيء والسيادة شيء هذه السلطة كثير من أعضاء مجلس الحكم قالوا بأن السلطة التي سنستلمها في 30-6 لا تمثل كل السيادة بل جزء من السيادة وأنا أقول بأن هذا الجزء لا يصح أن نسميه باسم الكل ففيها عملية تلبيس وتدليس نأتي إلى قضية استلام السلطة استلام السلطة هذا كيف سيكون ما هي الصلاحيات الممنوحة لهذه السلطة؟ من هي هذه السلطة التي ستستلم الأشخاص الذين سيستلموها؟ إذا جئنا إلى كل هذه الأمور سنجد بأننا سننتقل من طور إلى طور آخر لم تتغير فيه إلا الأسماء وإنما المسميات ستبقى كما هي وستبقى هذه الحكومة أو هذه القوة التي ستتسلم السلطة مدينة ديناً كبيرا لقوات الاحتلال لأنها هي التي أعطتها هذا الشيء وستزيد على شيء وستزيد شيئا آخر ألا وهو إعطاء المشروعية الظاهرية لهذا النوع من الحكومة وبالتالي لن نحقق شيئا وسنعطي مشروعية للاحتلال وسيحقق الاحتلال ما يريد الذي يحصل الآن أن كثيرا من العراقيين تنبهوا لهذا الشيء بل أن قضايا التعليق العضوية في مجلس الحكم والتهديد بالاستقالات والانسحابات هذه كلها دليل على ذلك وأنا أتفق مع الدكتور محمود في قوله بأن العنف لا يحل شيئا لكن أنا هنا أقول له هذا الكلام يجب أن يوجه إلى القوة التي بدأت هذا العنف إلى قوة الاحتلال هي السبب في كل ما حصل في الساحة وهذا هو دور مجلس الحكم..

غسان بن جدو: سنستمر في النقاش دكتور مثنى.. عذراً على المقاطعة سيدي العزيز سنستمر في هذا النقاش ولكن بعد هذا الموجز كونوا معنا أيها السادة من بيروت إلى غرفة الأخبار في الدوحة.

[موجز الأنباء]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حوارنا المفتوح إذا عدت إلى بغداد حيث الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي سيدي لعلك استمعت إلى ما ذكره السيدان دكتور مثنى حارث الضاري والشيخ الدراجي ثمة سؤال هناك مقاربتان متباينتان تماما هناك من يدعو إلى النضال السياسي السلمي وهناك من يدعو إلى خيار المقاومة ولن أطيل كثيرا في هذه المسألة ولن أعود إلى الماضي لا أريد أن أعود إلى الماضي أنا أتحدث عن هذه اللحظة وما سيتلوها ما يليها عفوا السؤال الآن هل تعتقد بأن الذين يدفعون باتجاه خيار المقاومة تعتبر بأنهم يمكن أن أنتم الذين تدعون إلى هذا الهدف السياسي أكان في مجلس حكم أو غيره أم تعتبرون بالعكس هذا يلحق ضررا بنهجكم وبخياركم يعني هناك من يقول لا يمكن أن تحصلوا على استثمار سياسي حقيقي مع السفير بريمر ورامسفيلد وغيرهما إلا من خلال هذه المقاومة المسلحة حتى وإن لا يوجد تنسيق مباشر بينكم وبينهم؟

محمود عثمان: طبعا هذه وجهة نظر ولكن أنا أقول أن خيار الانتفاضة أو الثورة أو العمل المسلح خيار يجب أن يقوم به كل الشعب طبعا أنا في تصوري أنه في الوقت الحاضر أنا أعتقد يجب أن تستنفذ كل الخيارات السياسية ويجب أن نعمل بالخيار السياسي من أجل إنهاء الاحتلال وإرجاع السيادة وإذا فشل الخيار السياسي فإنها يستطيع ممثلو الشعب أن يجتمعوا في مؤتمر عام يدرسوا الوضع يدرسوا الإمكانيات يدرسوا على عودة السيادة أو لا وإذا قرروا جميعا أنه يجب اتخاذ خيارات أخرى فهذا بحث آخر أما جهة واحدة لا يمكن أن تقوم بخيار أو تقول وتقرر خيار وتقول أن هذا خيار الشعب لأنني علمي أنه حتى الإخوان الشيعة الموجودين داخل المجلس معنا وبعض المراجع التي لدينا اتصالات معهم هم أيضا لا يوافقون على الخيار العنفي بالعكس هم يؤيدون الخيار السلمي قدر الإمكان وكذلك بين الإخوان السنة فأعتقد نحن كلنا شعبا واحد علينا أن نتفق معا على الخيار الذي سوف نختاره أو سوف نقبله من أجل الوصول لأهدف شعبنا لأن هذه مسؤولية كبيرة تاريخية وشعب العراق عانى الكثير من العنف عانى الكثير من الحروب عانى الكثير من المشاكل لديه معاناة طويلة لذلك أنا في تصوري أنه لا يتحمل معاناة أخرى إلا إذا كان هنالك ضرورة قصوى ولم يكن هنالك أبدا أي طريق آخر هذا هو رأيي وأنا أعتقد.

غسان بن جدو: دكتور محمود عثمان الكلام الذي.. نعم

محمود عثمان: أن هذا ينطلق من شعور المسؤولية تجاه الشعب ومستقبل الشعب.

غسان بن جدو: عفوا دكتور.. نعم يعني ما تفضلت به هو نظريا منطقي جدا لا يمكن لأي شريحة أو طرف داخل الشعب العراقي أن يستفرد بالقرار ويحدد لبقية أطراف الشعب العراقي نهجه من دون استشارتهم هذا الكلام نظري منطقي جدا لكن في المقابل الطرف الأخر يوجه لكم الانتقاد ذاته أنتم أعضاء مجلس الحكم عُينتم معذرة على هذا الكلام أنتم عُينتم من قبل الولايات المتحدة الأميركية الآن تشرعون قوانين تحددون كثيرا من المسائل ولم تستشيروا الشعب العراقي في كل هذا الأمر

محمود عثمان: أنا أعتقد نحن لم ننتخب بالتأكد عُيِّنا نعم ولكن في نفس الوقت نحن لا نملك شرعية الانتخاب ولكن الشرعية الآن في العراق كلها تأتي من قرار مجلس الأمن 1483 وهي شرعية ليست كافية بالتأكيد هنالك حالة غير طبيعية حالة احتلال هنالك قانون ومن ثم خطوات أخرى نحو أداء تشكيل إدارة تستلم السيادة نحن يجب أن نستشير الشعب العراقي في كل هذا أنا رأيي كشخص أنه يعقد مؤتمر وطني من ممثلي الشعب العراقي يَنتخبون ممثليهم لاستلام الإدارة التي سوف تتسلم السيادة والناس يعرفون رأيي هذا حتى نستطيع أن نشارك الشعب بشكل.. بأوسع شكل ممكن في القرار وفي الإدارة وفي انتخاب الإدارة وحتى نتوجه بعدها إذا كنا هنالك حكومة مؤقتة ذات سيادة نحو التمهيد لانتخابات عامة بأسرع ما يمكن ومن ثم الانتخابات والبرلمان والحكومة المنتخبة كل هذه أمور صعبة جداً.

غسان بن جدو: علما بأن السيد كولن باول..

محمود عثمان: أمور مهمة.

غسان بن جدو: علما أن السيد كولن باول وزير الخارجية الأميركي وهو يعتبر من حمائم الإدارة الأميركية قال يوم أمس على العراقيين أن يتأكدوا بأن حتى الحكومة المقبلة ستكون محدودة السيادة أشرك الأخوان هنا.. تفضل يا سيدي العزيز؟

دور مجلس الحكم حيال ما يجري

عدنان المنصوري: بسم الله الرحمن الرحيم.. عدنان المنصوري المركز الإعلامي للسيد الشهيد محمد صادق الصدر الحقيقة أنت أثرت نقطة بأنه سألت الأخوان على أنه ثورة أو انتفاضة ونتمنى إنه إن شاء الله سوف تكون ثورة إلى طرد الاحتلال إن شاء الله هذا من ناحية من ناحية أخرى بالنسبة للي يدعون بالحل السلمي أنا بس أحب أسألهم سؤال واحد هل إغلاق جريدة وهم يدعون إلى الصحافة الحرة هل إغلاق جريدة ناطقة باسم الشعب العراقي اللي يقولون رند رحيم تقول عليه مجموعة صغيرة من المستاءين لا تمثل الشعب العراق فهل إنه لما يمثل الشعب العراقي ينتفض من شماله إلى جنوبه مع قائد شاب هذا من ناحية؟ الحل السلمي هل اعتقال السيد مصطفى اليعقوبي وإسقاط عمامته أمام الناس هل هذا حل سلمي؟ فعلى الإدارة الأميركية أن تراجع نفسها شوية إذا كانت حقيقة هي تريد الحل السلمي هذا من ناحية من ناحية أخرى عندي مجموعة نقاط إذا تسمح لي شوي بس.

غسان بن جدو: الناحية الأخرى أحيلها إلى الأخ هناك تفضل يا سيدي العزيز لأن عددكم كبير ويجب أن نشرك الجميع تفضل.

رحيم الفراجي: بسم الله الرحمن الرحيم رحيم الفراجي المركز الإعلامي للسيد الشهيد الصدر محمد صادق الصدر أسأل مجلس الحكم أين مجلس الحكم من دماء الشعب العراقي؟ أين مجلس الحكم من طائرات إف-16 تقصف بلدة آمنة لماذا هذا؟

غسان بن جدو: أين مجلس الحكم دكتور محمود عثمان؟

محمود عثمان: مجلس الحكم موجود وقد أرسل وفد إلى الفلوجة وقد تفاوض مع التحالف ووقف إطلاق النار وأرسل وفد إلى الفلوجة وسوف نجتمع غدا وبعد غد معهم ونحن لدينا جهود حثيثة لوقف هذا العمل العسكري العدواني ونحن لا نوافق عليه ونحن ضد هذا العمل ونريد إيجاد حل سياسي وحل المشاكل بالحوار وقد تحدثت عن هذا وأنا أيضا لست مع غلق الجريدة كما قال ولست مع الإجراءات الأخرى ولكن غلق الجريدة واعتقال شخص ليس السبب الكافي لإجراء.. للقيام بانتفاضة كما تعرفون.

غسان بن جدو: تفضل يا أخي تفضل.

مصطفى الحكيم: بس الله الرحمن الرحيم مصطفى الحكيم إنسان مستقل مقاوم بإذن الله السميع العليم أسأل عضو مجلس الحكم أقول له أين الموقف السياسي وأين وقف إطلاق النار أليس من الأجدر منهم إيقاف هذه المهزلة والتنازل والاستقالة من مجلس الحكم كما دعاهم السيد مقتدى الصدر أن يكونوا صفا واحدا وأن يفعلوا كما فعلت الإنسان المسماة بالرجل الوحيد في المجلس وألا يكرروا التجربة التي وقعت مع نور البدران شكرا.

غسان بن جدو: دكتور محمود عثمان أليس من الأجدر أن تستقيل كما يقول الأخ؟

محمود عثمان: أولا نعم أولا الإنسانة في مجلس الحكم ما مستقيلة لم أحد يستقيل من مجلس الحكم لحد الآن شخص وحيد معلق عضويته وهو الأخ عبد الكريم حمداوي هي نقطة أولى نقطة ثانية نحن نعمل من أجل إيجاد حل سلمي وحوار ووقف الدم ووقف القتال ووقف العنف ووقف هذه العملية العسكرية وإذا لم نتمكن من هذا فلكل حادث حديث وأعتقد أن هذه الجهود السلمية يجب أن تستنفذ قبل ما نقرر على المسائل الأخرى أما إذا هنالك أخوان يستطيعوا أن يفعلوا أكثر من عندنا فليتفضلوا ويفعلوا.

غسان بن جدو: تفضل.. هل يستطيع الإخوان الآخرون أن يفعلوا أكثر منكم سأسأل هذا السؤال للدكتور مثنى والسيد الدراجي ولكن بعد حين تفضل يا سيدي.

منار عطرة: بسم الله الرحمن الرحيم السيخ منار عطرة مستقل بدون انتماءات نسأل ونوجه سؤالنا إلى المتكلم إذا كان..

غسان بن جدو: أي متكلم؟

منار عطرة: عثمان.

غسان بن جدو: دكتور محمود عثمان.

منار عطرة: نعم الدكتور محمود عثمان إذا كان مقتل السيد الخوئي أثار حفيظة الأميركان فأنا أوجه السؤال لماذا لا يثير حفيظة الأميركان قتل السيد محمد باقر الحكيم وأين دمه؟ وأين دماء الذين سقطوا في كربلاء والكاظمية؟ وأين دماء هالأشخاص الذين كل يوم يقتلون على أيدي الأميركان في الشوارع في المدن في بيوتهم في محلاتهم التجارية ولا يرد أي إنسان أو أي منظمة إنسانية على هذه الاعتداءات من قبل الأميركان على الشعب العراقي؟ وأين كرامتكم أنتم أيها السادة في مجلس الحكم الانتقالي عندما تتكلمون باللسان الأميركي وما يملى عليكم وقد تخليتم عن أخلاقكم العربية والدينية والسياسية وإذا كان الإمام الحسين ناشد آل سفيان بأن يكونوا عربا فماذا سنناديكم أنتم بعد أن تخليتم عن عروبتكم؟ هل نناديكم باسم آخر لا نعرفه؟ فأعلمونا به وشكرا.

غسان بن جدو: طب علما الدكتور محمود عثمان هو كردي لكنه مسلم بطبيعة الحال تفضل أخي.

عمار الفرطوسي: عمار الفرطوسي المجلس الإعلامي السيد محمد صادق الصدر.

غسان بن جدو: يعني ما في داعي على فكرة إن كل واحد يتعرف إلى أي انتماء السياسي من فضلك أنتم كلكم عراقيون هنا أهلا بكم ما في داعي يعني نفهم رأيكم من دون هذا التعريف.

عمار الفرطوسي: سؤالي للأستاذ محمد عثمان بطرح أطروحة إنهاء الاحتلال بالطريقة السلمية والسياسية مع أنه أكثر من سياسي أميركي وعلى وسائل الإعلام قالوا إن بقاء القوات الأميركية في العراق سوف تدوم لأكثر من عشر إلى خمسة عشر سنة.

غسان بن جدو: خمسة وعشرين سنة ربع قرن.

عمار الفرطوسي: مو خمسة وعشرين إلى أبد الآبدين إذا.. هم ناوين يبقون إلى أبد الآبدين وهذا الشيء معروف يعني أيضا يعني بس يجاوبني الجواب يعني مباشر يعني اللي بدون لف ودوران وين حلك السياسي والسلمي مع هاي التصريحات؟

غسان بن جدو: دكتور محمود عثمان؟

محمود عثمان: أولا أنا لست عربيا هاي نقطة بالنسبة للمتكلم قبل هذا الأخ بعدين خلي الكلام يكون بأدب وأصول يعني لا يتجاوزون الأدب والأصول حتى نستطيع أن نجاوب عليه هي نقطة، النقطة الثانية نحن نعتقد أن هذا هو نحن لا نريد وعنف متقابل في العراق إذا كان هنالك إخوان يجلسون في لبنان ويريدون عنف في العراق فهذا غير مسؤول أنا في رأيي الشعب العراقي عانى الكثير من العنف نحن نقوم بجهودنا ونحن نعتقد أنه حتى بعد إرجاع السيادة سوف لن تكون هنالك سيادة كاملة سوف تكون هنالك قوات أميركية وسوف يكون هنالك تكون مدة أخرى لوجود القوات الأميركية وتدريجيا السيادة الكاملة ترجع للعراقيين نحن نريد من جميع العراقيين أن يتعاونوا ومن الأخوة الآخرون أن يساعدونا في إنهاء الاحتلال وإرجاع السيادة والتوجه نحو الانتخابات أما نحن نعتقد أنه كل واحد يستطيع أن يقوم بأعمال عنفية وغيرها ولكن هذه الأعمال تطيل عمر الاحتلال وكذلك في نفس الوقت تؤخر السيادة وهذا لا يمنع أن يتم الرد بالقوة على الاعتداءات الأميركية على أي مواطن على أي منطقة على أي مدينة إذا كان هنالك اعتداء عسكري فيجب الرد عليه بشكل أساسي ويجب إدانة الاعتداءات العسكرية نحن لا نحبذ هذا ونريد حلول سلمية.

غسان بن جدو: شكرا دكتور محمود عثمان سأعطيك الكلمة تفضل إذا سمحت ولكن معي مكالمة الآن من السيد أبو مجاهد أحد عناصر مقاومة الفلوجة سيد أبو مجاهد أولا مرحبا بك وأود أن أسألك ما هو الوضع لديكم هناك في الفلوجة وماذا تقولون في الوساطات والمفاوضات الجارية حتى هذه اللحظة فيما يتعلق بوقف إطلاق النار والشروط الشروط المتبادلة؟ تفضل يا أبو مجاهد.

أبو مجاهد: بسم الله الرحمن الرحيم الوضع كما عبر عنا مدير مستشفى الفلوجة قبل قليل وضع مأساوي جدا الشهداء تجاوز العدد أكثر من خمسمائة لا تزال كثير من الجثث تحت الأنقاض لحد الآن لا يستطيعون حتى إخراجهم تحت الأنقاض عوائل هُجِّرت بيوت هدمت حالة مأساوية جدا يعني لا أجد في قاموس اللغة العربية كلمات أقوى من هذه الكلمات لأعبر عن هذه الحالة المزرية جدا والله..

غسان بن جدو: ماذا تقولون إذا في المفاوضات وهذه الوساطة..نعم؟

أبو مجاهد: نحن نحترم الأشخاص الذين جاؤوا وقاموا بهذه المفاوضات وخصوصا نحن نحترم هيئة علماء المسلمين وكذلك بعض الأخوة مع العتب البسيط عليهم أيضا نحن نحترم هذه المفاوضات وباعتبارنا مقاومة الإسلامية وطينة كتائب ثورة العشرين فإننا نلتزم بوقف إطلاق النار من الساعة الثانية عشر مساء وحتى..

غسان بن جدو: أتمنى أن يعود الصوت أتوجه إلى الدكتور مثنى الضاري دكتور مثنى لعلك استمعت إلى كثير من النقاش وخاصة الملاحظات التي تفضل بها الدكتور محمود عثمان هو السؤال التالي الفروض في الوقت الحاضر بطبيعة الحال ألا يعتبر ما يحصل في الفلوجة وبعض المناطق الأخرى هو عمل قد يكون من الناحية الشرعية مبرر قد يكون من الناحية المنطقية أكثر مبرر ولكنه في الواقع لن يجدي كثيرا الجنرال أبو زيد الذي كان بينكم في العراق أول من أمس قال بوضوح أولا نحن القوى الأميركية سننتصر وثانية على العراقيين هؤلاء المشاغبين والمتمردين كما وصفهم أن يفهموا نحن أكبر وأعتى قوة عسكرية في العالم وسننتصر على هؤلاء ماذا تقول يا سيدي العزيز؟

مثنى حارث الضاري: إذا كان الأمر هكذا فإذا قضية بحث المشروعية وعدم المشروعية قضية لا معنى لها القضية ليست قضية جدوى أو عدم جدوى هي قضية موقف المحتل وقد سلكت جماعات كثيرة مواقف معينة منهم من ارتضى الخيار السياسي ومنهم من ارتضى الخيار العسكري القضية في الفلوجة هي مختلفة تماما عن هذا الموضوع هناك للأسف جهات كثيرة تحاول أن تسوق لما يحدث في الفلوجة لأن هناك عمل أخرق عمل غير منطقي جرى في الفلوجة من بعض أبنائها ونتيجة هذا العمل حصل ما حصل والقضية يا أخوان وليعلم الناس في العالم أجمع أن القضية ليست هكذا القضية قضية تصفية الفلوجة تصفية ما يسمونها ببؤر المقاومة كل المدن المقاومة في العراق يأتونها واحدة واحدة وكلنا نعلم أن هناك جدولة اليوم الفلوجة وغدا بعقوبة وبعدها النجف وبعدها الكوفة وبعدها مدينة الصدر وبعدها وهكذا فالقضية مرتبة ومعدة وهناك أدلة وقرائن كثيرة على ذلك من ذلك على سبيل المثال ما جرى من مفاوضات اليوم في الفلوجة هناك تلبيس في هذا الموضوع الدكتور محمود عثمان يقول الآن بذلنا كثيرا وذهب وفد من مجلس الحكم الذي أعلمه ونحن على صلة وهناك مجموعة من الهيئة ذهبت ضمن الوفد الذي أعلمه أن المبادرة هي طرحت من أحد الأحزاب الداخلة في مجلس الحكم لا كمشروع من مجلس الحكم واتفق مع بعض الجهات وذهب إلى الفلوجة الآن أسمع أنه بادر مجلس الحكم وهذه القضية ليست صحيحة هذه واحدة القضية، الثانية أن هناك وقف إطلاق نار القضية الأولى بالأمس لم يوقف إطلاق النار أعلن الساعة الثانية عشر من قبل الحاكم المدني لقوات الاحتلال بريمر ثم يعارضه الناطق باسم هذه القوات ويقول ليس هناك وقف لإطلاق النار وبقي إطلاق النار مستمر من قبل هذه القوات ما يحصل اليوم نفس الحالة الاتفاق لم يصلوا إلى اتفاق ذهبوا بشروط من قوات الاحتلال وعادوا بشروط من قبل أهل الفلوجة وحددوا أربعة وعشرين ساعة متى تبدأ هذه الأربعة وعشرين ساعة؟ ما هي التفاصيل حول هذا الموضوع؟ وخصوصاً إذا تسربت لنا أنباء كثيرة من ذلك على سبيل المثال أن بعض أعضاء الوفد المفاوض والمفاوض يعلم يقينا وتسرب شيء من كلامه أن هناك خيار عسكريا عند بعض قادة قوات الاحتلال على تصفية المدينة واقتحامها نجحت المفاوضات أم لم تنجح كانت هناك مفاوضات أم لم تكن هناك مفاوضات القضية ليست قضية فعل غير سليم ويُرد عليه بهذا العنف والقوة ثم حتى لو كان فعلا غير صحيح لماذا لم يبذل مجلس الحكم مساعيه السياسية قبل أن تندلع هذه العملية العسكرية قضية قتل ما يدَّعى أنهم مقاولين وقد اعترفت قوات الاحتلال بأنهم حراس أمنيين لقوافل إمدادات قوات العدو مدة طويلة وأعلنت جهات كثيرة شرعية في العراق بأن هذا العمل غير مقبول شرعا ولكن هناك أسباب دفعت عوام الناس وليست جهات معينة بذاتها وهم معروفون ومصورون لماذا لم يسعَ مجلس الحكم ويتدخل من حينها تدخلا سلميا وأنا متأكد أنه لو تدخل في ذلك الحين وكانت الأمور هادئة لحسمت القضية جرى ما جرى من ممارسات وجرت تصفية الفلوجة

غسان بن جدو: دكتور مثنى سأعود إليك

مثنى حارث الضاري: ثم حصل التدخل

غسان بن جدو: دكتور مثنى سأعود إليك ولكن الاتصال عاود بيننا وبين السيد أبو مجاهد من رجال المقاومة الفلوجة سيد أبو مجاهد تفضل..

أبو مجاهد: الحقيقة قلت أننا نلتزم بهذه الهدنة حتى خروج القوات الأميركية وفك الحصار عن الفلوجة مع احتفاظنا بحق الرد على القوات الأميركية في كل وقت لأنها قوات محتلة غاشمة وأنا حقيقة أود من خلال هذه المكالمة أن أبين لبعض أعضاء مجلس الحكم الذين تشفوا بالفلوجة أقول لهم أن الذين إن مجاهدين الفلوجة الذين سيقطعون رأس بوش كما قطعوه الآن ولا أنا رأيت تصريحات له ولا لبلير قادرون على قطع ألسنة بعض أعضاء مجلس الحكم الذين قالوا عن الفلوجة جنت على نفسها براقش وهناك من قال أن أهل الفلوجة مثَّلوا أقول لكم أيها الأخوة مُثِّل بأربعة جنود أميركيين والذين مثل بهم أشخاص معدودين ربما والآن عدد الشهداء وصل إلى أكثر من خمسمائة وأكثر الشهداء مُثل بهم تمثيل كامل يعني ألا يكفي ذلك لذلك الفلوجة الآن عار على كل رجل وعار على كل شريف وعلى كل مسلم لا يحمل سلاحه ويقاتل الأميركان ويقاتل المعتدين.

غسان بن جدو: سيد أبو مجاهد أود أن أسألك يعني كأنني فهمت منك التزاما بالهدنة هل أستطيع أن أقول أن قوات المقاومة هناك في الفلوجة تعلن رسميا التزام الهدنة ووقف إطلاق النار أرجو أن تؤكد لي هذا الأمر إذا سمحت.

أبو مجاهد: اتصلنا ببعض الأخوة تعلموا أن في الفلوجة كتائب كثيرة لكن في حدود المقاومة الإسلامية الوطنية وقتال ثورة العشرين فأنا أعلنها التزام تام بهذه الهدنة وكذلك كثير من الكتائب الأخرى أعلنت أنها تلتزم بهذه الهدنة وكما عبر عن ذلك بعض الأشخاص الذين التقوا بالوفد الذي زار الفلوجة.

غسان بن جدو: شكرا لك سيد أبو مجاهد أتمنى نعود إلى الشيخ الدراجي لست أدري إن كان الأمور التقنية الآن صارت بيننا وبينه نستطيع أن نتحدث معه شيخ الدراجي إذا كان هذا الأمر متاح الآن أسألك يعني الدكتور محمود عثمان تحدث قبل قليل إن ما يقوم به تيار السيد مقتدى الصدر ليس فقط لا يحظى بإجماع العراقيين ولكنه أيضا لا يحظى بإجماع الشيعة ولعل لي لا أضيف جديدا إن قلت إن هناك أطرافا رئيسية داخل الساحة الشيعية أكانت دينية أو سياسية لا توافق نهجكم لا توافق خياركم هناك أطراف واضحة ومركزية داخل مجلس الحكم لم تعلن تأييدها لكم مطلقا وأكثر من ذلك الدكتور موفق الربيعي الذي عين من قبل السيد بريمر مستشار للأمن الوطني قال بوضوح حذارِ من تكرار ثورة العشرين أي بمعنى آخر على الشيعة كما يقول أن يكونوا يتصرفوا بنهج سياسي حتى يستثمروا هذه المكاسب ماذا تقول شيخ دراجي؟

عبد الهادي الدراجي: جزاك الله خير أنا أقول للأخ الدكتور محمود عثمان أن الخيار العنفي الذي سماه على المواطنين وعلى الشعب العراقي عامة أن أول من اختاره أول من اختاره هو دول الاحتلال وأنتم وأن أول من أساء الأدب لا الأخوة الجالسين معك إن أول من أساء الأدب هو أنتم يا دكتور عندما خرج هوشيار زيباري وصرح بأن تيار الصدر تيار إرهابي تيار الصدر الذي يقول أنه لا يحظى بالتأييد والذي يقول أن منهم ثلة قليلة هم خمس عشر محافظة هؤلاء ليسوا فقط تيار صدري وليسوا فقط أتباع محمد الصدر إنما هم أتباع السنة قبل أن يكونوا أتباع الشيعة وهم ينطلقون من عراقيتهم هم ينطلقون من واقعهم نعم إن ما يقوله صحيح من أن بعض القيادات الشيعية الموجودة داخل مجلس الحكم ربما ترفض هذا الأمر أنا أسأل أن هذه القيادات الشيعية الموجودة هي التي تمثل الرؤية الشيعية للعراقيين؟ أسأل الدكتور عثمان هل أن هؤلاء من عانوا الظلم والاستبداد والاستكبار الذي كان في زمن صدام؟ أسأل الدكتور عثمان هل أن القيادات الشيعية بعض القيادات الشيعية طبعا وليس كلهم لأن البعض لهم موقف مشرف كالدكتورة سلامة عندما أعلنت توقيف عضويتها والدكتور المحمد.. وأيضا الأخ الشيخ المحمداوي وغيره لكن البعض والذي صرحت بأسمائهم هؤلاء لا يمتلكون الشرعية في أن يقودوا الشيعة إن الشيعة الحقيقيين الذين يرفضون الاستبداد والذين يرفضون الاستكبار والذين يرفضون الاستعلاء على العراقيين أن الشيعة الحقيقيون هم أولئك الذين لا يرضون بالذل والخنوع كما رضى به البعض نحن موقفنا وموقف العالم معنا الآن لو نظرت إلى العالم الإسلامي أجمع بل وإلى العالم الغربي يعلن تضامنه وولائه مع تيار السيد الشهيد الصدر وتيار مقتدى الصدر حفظه الله فإذا عندما يعبرون عن أن هذه أقلية فهذا هو ما قاله كولن باول والأخ الدكتور محمود عثمان يتفاعل ويتناغم في كلامه مع كولن باول ويتفاعل مع القيادات الأميركية التي سوف تعبر في يوم ما عنكم وستخسرون ذلك طبعا ولا تفرح بأنك المستفيد الوحيد الذي يمكن أن يكون داخل العراق نعم أنتم عندما استلمتم كرسي مجلس الحكم الآن أصبحت العمليات الإرهابية تطال العراقيين وتطال تيار الشهيد الصدر وتطال السنة أين أعضاء مجلس الحكم كالأخ الدكتور محمود عثمان المتحدث معي حتى يمرر قراراته على الدول المحتلة إن هذا الذي يتكلم به سخف من القول واقعا أنت تقول امسكوا أدبكم لا أقول إن هذا الذي تتحدث به إنما لا يدل على الحقيقة التي ننطلق منها إنك تخالف نفسك جملة وتفصيلا نعم الذي تتحدث به من الحرية والديمقراطية والسيادة وغيرها وانتقال السلطة إلى العراقيين هذا على مستوى التنظيم نحن نقبل به لكنه بتطبيق الواقع والمصداق الواقعي أين كلامك من الواقع يا دكتور محمود عثمان وأنت الذي بالأمس أنت وقياداتك تقول أن العراقيين أصبحوا إرهابيين تيار الصدري هم خمسة عشر محافظة ثم تقولون عنهم إرهابيون أنتم تقولون أنه علينا أن لا نعبئ الشعب على الخيار العنفي إن الذي اختار الخيار العنفي من وراء الكواليس مع دول الاحتلال يا دكتور محمود عثمان التفتوا إلى أنفسكم والتفتوا إلى عراقيتكم والتفتوا إلى بناء وطنكم قبل أن تكونوا عملاء تعملون لصالح المستكبر.. يجب الالتفاف..

غسان بن جدو: شيخ دراجي..

عبد الهادي الدراجي: نعم..

غسان بن جدو: من فضلك شيخ دراجي أنا سأعود إلى الدكتور محمود عثمان ليوضح هذه النقطة ولكن أود أن أسألك الآن مررت كلمة في الحقيقة هامة وخطيرة هل هناك بالفعل داخل مجلس الحكم من دفع القوات الأميركية من أجل انتهاج هذا الخيار العنفي ضدكم وضد بقية من يختارون نهج المسمى بالمقاومة؟

عبد الهادي الدراجي: والله أنا أنطلق من أنه هناك مصالح فردية وهناك محافظة على كراسي دنيوية هذه الكراسي الدنيوية ربما بعض أعضاء مجلس الحكم يفضلها على حساب العراقيين ونحن نعلم علما جيدا طبعا مع احترامنا لكل الذين يتواجدون في مجلس الحكم ويريدون الخير للعراق أما الذي لا يريد الخير للعراق والذي لا يريد لهذا البلد الأمان فأتصور أنه ينحى ويؤيد ما يحصل داخل العراق من عمليات استبداد ومن عمليات ظلم ومن عمليات قتل إن الذي يحصل من قتل علماءنا ومن قتل رجالاتنا ومن التعدي على قياداتنا هذا بفضل من رضى بالذل والخنوع بالأمس خرج أحد الذين يقولون أنه يمثل القيادات الشيعية ويمثل الشيعة يخرج ويندد بتيار نزيه مقتدى الصدر هو ابن السيد محمد محمد صادق الصدر يا عزيزي هذا الرجل الذي قارع نظام هدام الذي قارع أعتى نظام ديكتاتوري شهده العالم أجمع بالأمس القريب أنتم تقولون له لماذا قتلتم أو تقولون لهدام عندما دخل عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي وغيره لماذا قتلت محمد باقر الصدر عندما تقدم القوات المحتلة وتقتل السيد مقتدى الصدر ماذا تقول أيها الربيعي ماذا يقول الدكتور محمود عثمان إذا أردنا أن نعيش الحرية والديمقراطية على أولئك الذين رضوا بالذل والخنوع أن يتنحوا عن مجلس الحكم هذا مجلس الحكم أصبح عقيما مجلس الحكم لا يمكن أن يمرر قراراته إنما الذي يمرر القرارات هو الفيتو الأميركي كل حكم يصدر أو كل قرارا يصدر من مجلس الحكم يُنقض من خلال ماذا من خلال القرار الأميركي والفيتو الأميركي فأين سيادتكم التي تتكلم عنها يا دكتور محمود عثمان أين القضية العراقية التي تتبناها البارحة خرج برنامج تعلمون أطفالكم انفصالكم عن العراق هذا هو الذي تتحدث به هذه هي الحرية أتصور أنك تخالف نفسك وأتصور أنك إذا تبقى على هذه الحالة ويبقى الذين معك على هذه الحالة لا يمكن أن نعيش تحت عراق حر موحد، الفدرالية التي تطالبون بها إنما إذا بقيت على تلك الحالة فسوف تكون قائمة على أساس العرقية والطائفية والمذهبية أخي العزيز قلنا لابد أن يعيش العراقيون المبدأ الواحد السيد الشهيد الصدر أعلى الله مقامه كان يطرح هذا المنبر التوحيدي يقول لو توحدنا لاستطعنا أن نقول لإسرائيل اذهبي من حيث أتيتِ ونحن عُزَّل عن السلاح السيد الشهيد الصدر أعلى الله مقامه عندما يقول إن أميركا وإن زعمت أنها تسيطر على العالم حتى أصبح العالم لديها كالقرية الصغيرة لكنها لن تثني عزيمة وإرادة المؤمنين فلا العَمالة التي أنتم فيها ولا الديكتاتورية التي نعيشها الآن في العراق يمكن أن تجعل من العراقيين خانعين العراق الآن بدأ ساحة مواجهة لأنه يرى أن الكشف المؤامراتي قد ظهر وظهرت حقيقته وأن الرجالات التي تربت في الخارج وجاءت لتتربى على عرش كرسي مجلس الحكم هذه لا يمكن أن تقدم للعراق والعراقيين شيئا القرآن يقول {وتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} اعلموا أن هذا الكرسي دوار كما دار بهدام سوف يدور بكم يوما ما إذا بقيتم على حالكم هذا تفضلوا ولاحظوا الفلوجة ماذا يحدث بها وهو الآن يقول أجرينا مصالحة وأجرينا كذا وكذا أي مصالحة هذه من جانب يقولون أطفأنا نطالب بتوقيف إطلاق النار ومن جانب آخر يقصفون الفلوجة يقصفون الكوت يقصفون مكاتب السيد الشهيد الصدر ذلك السيد المقدس الذي ناضل وجاهد لأجل إبقاء العراق والعراقيين على ألا يستعمروا لماذا فلسفته عندما يقول كلا أميركا كلا استكبار كلا استعمار أخي العزيز أن هذا الرجل الذي يتحدث مع احترامي لكل الذين يعون القضية العراقية أتصور أنه لا ينطلق من عراقيته وإنما ينطلق من خلال القرار الأميركي فهو اتحد مع كولن باول عندما قال بأن هؤلاء قلة قليلة فكر في نفسك وفكروا كيف تبنون عراقا حرا مستقلا وفكروا كيف تنبذون الخلافات أما إذا تتحدث بهذا المستوى ونحن نشاهد يوميا المجازر ونشاهد القتل والتشريد والتعذيب الذي يعانيه العراقيون حتى لا يستطيعون دفن قتلاهم وهو يتكلم من موضع مرتاح ويقول أننا يجب أن نعيش الحالة الديمقراطية وحالة الحرية أي ديمقراطية التي تحمل في طياتها الديكتاتورية يا دكتور محمود عثمان؟

غسان بن جدو: شيخ دراجي أنت دعوت أن يفكر في نفسه وأنا أدعوه أن يفكر قليلا من أجل أن يجيب على هذه الملاحظات بالجملة ولكن بعد هذا الفاصل مع الملاحظة للسادة المشاهدين أن اسم هدام الذي يذكره الشيخ الدراجي هو يقصد به صدام حسين كونوا معنا بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أزمة مجلس الحكم وكيفية الخلاص من الاحتلال

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو تحدث قبل يومين وقال ما يواجهه التحالف في العراق هو أخطر أزمة أحد المعلقين العرب قال لأول مرة منذ عام ونصف يتحدث جاك سترو بالأصالة عن نفسه كوزير للخارجية البريطاني وليس بالبغاء للإدارة الأميركية وأنا أسأل الدكتور محمود عثمان كأننا كأن الشيخ الدراجي يقول إن أيضا مجلس الحكم يعاني أزمة شديدة تفضل سيدي.

محمود عثمان: أنا أولا أريد أن أشرح بعض النقاط لأنه تكلم بنقاط كثيرة يتعلق بها النقطة الأولي أنا أعتقد أنه هذا الذي يجري في الفلوجة من تفاوض هو من مجلس الحكم وليس من حزب واحد ويترأس الوفد الأخ غازي عجيل الياور وهو ليس بحزب إسلامي وكذلك يوجد معه الدكتور حاتم الحسني وهو من الحزب الإسلامي العراقي هاي نقطة وقد وافق مجلس الحكم على ذلك ومجلس الحكم والوزراء أصدروا بيان أمس وفيها شديد اللهجة ضد كل ما يجري ضد الاعتداء ضد العدوان الأميركي وكذلك لوقف إطلاق النار وغيره هذه نقطة النقطة الثانية أنا أعتقد أن ما جاء في كلام الشيخ عبد الهادي الدراجي طبعا نحن ننطلق من معلوماتنا وهو ينطلق من معلوماته نحن نفهم الإخوان الموجودين في مجلس الحكم من الشيعة ممن يمثلون المجلس الأعلى للثورة الإسلامية يمثلون حزب الدعوة يمثلون أحزاب والفئات الأخرى وكذلك يوجد أناس نحن حسب معلوماتنا المراجع في النجف أيضا مثل السيد السيستاني وآخرين يحبذون إذا أمكن حل سلمي لا يحبذون الحل العنفي حسب معلوماتنا الدقيقة ولذلك أنا لم أتهم أحد.

عبد الهادي الدراجي [مقاطعاً]: السيد السيستاني كان مع الانتفاضة حبيبي السيد السيستاني يؤيد الانتفاضة وأنا لا أتكلم عن المجلس الأعلى ولا أتكلم عن شخصيات أقول كل من رضي بالذل والخنوع وكل من رضي بأن يُدَمر الشعب العراقي فأنه يعيش حالة العمالة التفت إلى نفسك أقول أن أنا لا أنطلق من معلوماتي الكل العالم الآن يشاهدك والكل تنظر إليكم بأنكم لا تستطيعون أن تعطوا قرار واحدا العمليات الإرهابية تطال العراقيين وأنت تقول أن الشيخ الدراجي ينطلق من نظرته أنت تنطلق من نظرتك الخاصة إنما نحن ننطلق من النظرة الواقعية التي أنتم تعيشونها إن أنت كنت ديبلوماسيا في إجابتك وتخالف الإجابة فأنا أقول لك إنك تخالف الواقع جملة وتفصيلا ما يحصل من المجازر أنتم تشاهدون عليها..

محمود عثمان: أنا أخ غسان..

عبد الهادي الدراجي: أن لم يصدر اسمعني

محمود عثمان: أستاذ غسان..

عبد الهادي الدراجي: اسمعني إن لم يصدر قرار من مجلس الحكم أفضل لك الاستقالة وأفضل لجميع أعضاء مجلس الحكم الاستقالة إذا لم تقف هذه المجازر الدموية وإذا لم يقف هذا القتل وإذا لم يقف هذا التعذيب إذا أردتم أن يعيش العراق حراً موحدا عراقاً ديمقراطيا لابد من وقف هذا التيار الدماء النازف لابد من وقف جميع الحالات الاستبدادية التي تحصل في العراق حبيبي.

غسان بن جدو: شيخ دراجي شكرا اترك الدكتور محمود عثمان تفضل دكتور محمود عثمان..

محمود عثمان: أخي أنت أعطيني مجال خليني أحكي

عبد الهادي الدراجي: أرجو أن يتكلم بالواقع

محمود عثمان: وخلي لا حد يقاطعنا

غسان بن جدو: تفضل سيدي.. تفضل

محمود عثمان: خلي لا حد يقاطعنا حتى نكمل كلامنا نحن ما قاطعنا أحد يعني حتى نكمل

غسان بن جدو: تفضل.. تفضل..

محمود عثمان: أولا طبعا..

عبد الهادي الدراجي: إذا أردت أن تكمل كلامك

محمود عثمان: من ناحية أخرى نحن

عبد الهادي الدراجي: إذا أردت أن تكمل كلامك فتكلم على النحو الواقعي حبيبي.

غسان بن جدو: شيخ دراجي.. شيخ دراجي من فضلك دعه يبدي رأيه إذا سمحت..

محمود عثمان: إذا يقاطعني أنا ما أتكلم يعني أرجو أن لا يقاطع يجب أن نكمل كلامنا

غسان بن جدو: تفضل دكتور محمود عثمان تفضل..

محمود عثمان: أخي يعني خلي يسمعنا نحن سمعناه وأهم أن يستطيع أن يسمعنا طبعا أنا أعتقد نحن كلنا ضد نزيف الدم هذا يعني

عبد الهادي الدراجي [مقاطعاً]: أخي هو الآن اسمعني.. اسمعني أنت تقول أن التفاوض مع مجلس الحكم والأخ عجيل الياور تقول أنهم ذهبوا لمَنْ ذهبوا إلى إخواننا في الفلوجة والآن العيارات النارية والقصف الجوي يطال الفلوجة ويطال مدن العراق تكلموا بالتطبيق ولا تتكلموا بالتنظير.

غسان بن جدو: شيخ دراجي اترك الدكتور محمود عثمان مع.. أعتقد بأننا هذه المساحة تمثل حوار حقيقيا بين الأركان العراقية من هناك من بغداد تفضل دكتور محمود عثمان إلى الأخير.. تفضل..

محمود عثمان: ما يخالف بس يعني

غسان بن جدو: تفضل.. تفضل

محمود عثمان: خليه يعطيني مجال ولا يقاطع لأنه ما نقدر نتكلم إذا حكى بعدين إحنا كلنا ضد نزيف الدم مع أحد مع نزيف الدم ولا حد مع الاعتداءات وتكلمنا عن هذا وطبعا الكل يعرفون آراءنا ويمكن الشيخ الدراجي ما مُطلع على هذه الآراء قبل ولكن نحن لدينا آراء وأنا من الناس الذين دائما قائل في مجلس الحكم وخارج مجلس الحكم وعلى صفحات الجرائد أن التيار الصدري هو تيار مهم جدا في العراق له مكانته الشهداء محمد باقر الصدر محمد صادق الصدر ويجب أن يكون لهم دور في أي معاملات سياسية في المستقبل في أي تطورات سياسية وأنا لست مع تهميش هذا التيار كما جرى في السابق طبعا هذا الرأي لأنه هذا مهم ولكن في نفس الوقت أنا أعتقد أنه الموضوع لا يتعلق بهذا الموضوع يتعلق بأنه يجب على العراقيين أن يتحاورا فيما بينهم ويحاولوا أن يصلوا إلى صيغة تخدم الشعب العراقي وإلى صيغة تخدم وضعهم وتخدم الشعب العراقي وتعادي بالتأكيد الاعتداء وتنهي حالة الاحتلال لا يوجد أحد مع حالة الاحتلال لا أحد يؤيد الاحتلال ولكن كل من ينطلق من جهة معينة نحن نعم في مجلس الحكم في أزمة هذا صحيح ونحن صلاحياتنا محدودة ومجلس الحكم حالة انتقالية ويمكن بعد شهرين تنتهي هذه الحالة وفي ذلك أنا في تصوري إذا استطعنا من خلال هذه الحالة الانتقالية أن نصل بالبلاد إلى إنهاء حالة الاحتلال وإرجاع السيادة وإيجاد وضع جديد نحن نعتقد أن هذا يكون جيد أنا أعتقد المشاكل التي نعاني منها في العراق ترجع بالأصل إلى أن الأميركان عندما أسقطوا صدام حسين لم يوافقوا على إنشاء حكومة عراقية تحكم البلد كان عليهم أن يوافقوا في وقتها قبل سنة على تشكيل حكومة عراقية تحكم العراق ولكانت المشاكل أقل بكثير الآن وأتى إلى نقطة أخرى نحن تكلمنا عن هذه المواضيع العنف والفلوجة وغيرها ولكن موضوع الفدرالية التي تكلم عنها الشيخ الدراجي أنا أقول نحن الأكراد عانينا أكثر من غيرنا من نظام صدام عانينا من الأنفال والكيماوي والإبادة والـ (Genocide) والحروب ولذلك علينا نحن من حقنا أن نطالب بضمانات لمستقبلنا ضمن حدود العراق في إطار فدرالي وعراق ديمقراطي طبعا نحن نعتقد أن هذه الضمانات لا تشكل لا تقسيم ولا إساءة إلى الوحدة العراقية بالعكس الوحدة العراقية سوف تتقوى بهذه الضمانات للكل..

غسان بن جدو: معذرة دكتور محمود عثمان

محمود عثمان: وبتعاون الكل وباتحاد اختياري بين الجميع وليس بالفرض والإكراه..

غسان بن جدو: دكتور محمود عثمان

محمود عثمان: لذلك أنا أعتقد أننا عراقيون مثل الآخرين ولدينا حقنا في أن نطالب..

غسان بن جدو: لا شك

محمود عثمان: بمطالبنا ونأمل من أجل حق العراقيين ومن أجل وصول العراقيين إلى حالة مستقلة حقيقة بدون احتلال ولكن نحن نفكر بهذا الشكل ومن حق الآخرين أن يفكروا بشكل آخر ولكن يجب أن يستمر بيننا حوار حتى نصل إلى أفضل الصيغ تخدم مصلحة الشعب العراقي وتخدم مصالحنا وتنهي الاحتلال وتنهي سفك الدماء وتنهي الاحتلالات هذا هو رأينا وأنا أعتقد في مجلس الحكم لم يستقيل أحد كما قلت معلومات خاطئة فقط علق عضويته الأخ محمد دأبي لا توجد استقالات

غسان بن جدو: هذا فهمناه دكتور محمود عثمان..

محمود عثمان: أخرى في الوقت الحاضر ولكن إذا حاولنا ولم نصل إلى أية نتيجة فعندها نستطيع أن نتخذ مواقف أخرى وسوف نرى في المستقبل ماذا ستتخذ المواقف ونحن ننطلق من عراقيتنا ولم نأتِ من الخارج ناضلنا في كردستان العراق تحت وطأة الظروف الصعبة نحن لم نأتي من الخارج ناضلنا في كردستان وقد أصبنا بكل أنواع..

غسان بن جدو: لا شك دكتور محمود عثمان..

محمود عثمان: الاضطهادات

غسان بن جدو: لا شك دكتور محمود عثمان هذه النقطة وصلت تفضل..

محمود عثمان: وكنا ضحايا ونريد أن يكون لنا دور في بناء العراق الجديد وكذلك ضمان لحقوقنا ومستقبلنا.

غسان بن جدو: نعم لا شك تفضلوا أيها السادة قبل أن أعود إلى الدكتور مثني باختصار وبشكل سريع إذا سمحتم.

مشارك: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين تحيات كبيرة جدا ودعاء كل العراقيين إلكم الشيخ عبد الهادي الدراجي والأخ الدكتور مثنى الضاري والأخ أبو مجاهد الله إن شاء الله يقويكم ويقوي كل المجاهدين ضد أميركا والله أكبر على أميركا سؤالي موجه إلى عضو مجلس الحكم هل تجامل العراقيين بكلامك وإذا لم تتوقف العمليات العسكرية بالفلوجة وغير الفلوجة وبكل أنحاء العراق فإيش راح يسوي مجلس الحكم وإلى متى تظلون تحاورون فهل السلطة الفلسطينية وصلت إلى حوار مع الإسرائيليين وإحنا ليش وقت لحنا وصل إحنا نريد نبلش بالبداية رأسا ما يفهمون إلا هذه اللغة والله أكبر.

غسان بن جدو: شكرا.. شكرا جزيلا تفضل أخي تفضل..

مشارك ثان: بسم الله الرحمن الرحيم أولا أحيي جبال الأمة الشامخة على أرض الفلوجة وحديثة وبعقوبة والأعظمية بل وعلى كل أرض العراق المجاهدة كما أحيي المجاهدين في فلسطين أقول لهم إن الفلوجة وجنين وغزة تمتد من طنجة إلى جاكرتا وإن الدماء التي تزهق ما هي إلا منارات وهي قناديل.. قناديل النصر إن شاء الله أولا أريد أن أطرح سؤالين السؤال الأول يُطرح على الشيخ عبد الهادي الدراجي وهو لماذا تأخرت الهبة الشيعية إلى هذه المرحلة المتأخرة بينما كان من المفترض أن تكون قبل ذلك لتعبر عن وحدة الموقف ضد المحتل؟

غسان بن جدو: الثاني.

مشارك 2: النقطة الثانية أريد أن أوجهها إلى محمود عثمان هل أن ما يجري في الفلوجة سيئ أم مُدان؟ وبالتالي أن تورطكم في نظام حكم خادم للاستعمار جعلكم أداة تتحسسون حتى في اختيار عباراتكم؟

غسان بن جدو: نعم شكرا جزيلا لك تفضل.

مشارك ثالث: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه سؤالي إلى الدكتور محمود عثمان في لبنان خاضوا تجربة فريدة من نوعها بعد أن دحضوا مقولة العمل السلمي والنضال السياسي ولم ينسحب العدو الصهيوني من لبنان إلا بقوة السلاح إلا بالجهاد والتضحية فأقول للدكتور عثمان كفانا انهزامية كفانا تلاعبا بالألفاظ لا تحرر الأرض إلا بالقوة انظر إلى تجربة...

غسان بن جدو: لكن هناك يعتبرون لا.. عفوا هناك يعتبرون ثمة فرقا يعني القوات الإسرائيلية هنا احتلت لبنان بينما القوات الأميركية هي التي حررت العراقيين من نظام صدام حسين هكذا يفكرون..

مشارك ثالث: هكذا يفكرون ماذا قدمت القوات الأميركية؟

غسان بن جدو: شكرا جزيلا..

مشارك ثالث: ماذا حققت لهم؟

غسان بن جدو: شكرا يا أخي تفضل.. تفضل

محمد على الحسيني الأعرجي: بسم الله الرحمن الرحيم محمد على الحسيني الأعرجي هناك أمر بديهي ومعروف وهو أشبه بالنظرية وهي أن كل احتلال يصنع مقاومة والاحتلال ليست له أي صفة شرعية بينما المقاومة تكون لها صفة شرعية وهي حق الدفاع عن الأرض والمقدسات التي لديها ومعروف أن كل احتلال يصنع له عملاء ومرتزقة ليكون واجهة له ولمخططاته وأخص به الاحتلال الأميركي وتلامذته في مجلس الحكم قبل قليل ذكر أنه نحن عراقيين ونعترف بهذه المسالة أقول له إذا كنت عراقيا يا محمود عثمان لماذا لم ترفعوا العلم العراقي وسؤالي له أليس من يأتي بالاحتلال هو عميل؟

غسان بن جدو: شكرا جزيلا.. تفضل

ضياء السعيدي: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلى على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ضياء السعيدي سؤالنا إلى الأخ الدكتور محمود عثمان لماذا تحاكموا أمارات في أروقة مجلس الحكم وإبرام العقود مع الشركات الأميركية والتي أغلبها يهودية الصنع بشتى المجالات وهو مجلس لا يكسب الشرعية وهو مؤقت وما هو الإرث الذي سيتركه للشعب المظلوم؟

غسان بن جدو: نعم شكرا جزيلا لك تفضل أخي شكرا لك خلي معلش خلينا كلمة فقط إذا سمحت..

ضياء السعيدي: لماذا شيوخ مجلس الحكم صامتون إلى الآن أم خائفون على كراسيهم العاجية..

غسان بن جدو: من شيوخ تقصد شيوخ العشائر أم شيوخ الدين؟

ضياء السعيدي: الشيوخ الكبار الموجودون في داخل مجلس الحكم

غسان بن جدو: أوضح لي من الشيوخ شيوخ الدين أم شيوخ العشائر؟

ضياء السعيدي: حتى شيوخ الدين نعم حتى شيوخ الدين الذين موجودين في مجلس الحكم لماذا أنتم صامتون الشعب يذبح ويقتل ويسفك الدماء لماذا أنتم ساكتون؟

غسان بن جدو: شكراً تفضل أخي.. تفضل أخي باختصار إذا سمحت

مشارك رابع: باسم المركز الإعلامي للسيد الشهيد محمد الصدر أتقدم وأشكر جميع أخواني وأشد على أياديهم في العراق الأبطال المجاهدين وأوجه سؤالي إلى مجلس الحكم كافة نحن نعرف شيئا واحدا أنه أما تكون معي أو علي وحاليا العراق يمر في أزمة وفي معركة ومواجهة مع الأعداء فلماذا هذا السكوت المخجل والمخزي من جميع أعضاء مجلس الحكم نود الإجابة على هذا السؤال؟

غسان بن جدو: يعني هو الدكتور محمود عثمان أجاب عن هذه النقاط أولا لا دعني أقول لك بشكل صريح.

مشارك رابع: هذه إجابة ليست واضحة هذه فبركة سياسية من قبل الدكتور محمود عثمان

غسان بن جدو: هذا رأيه لكن دعني أقول حتى لأنه لم يعد لدي وقت حتى أعود إليه الرجل قال بشكل واضح أولا إنهم ليسوا عملاء لقد ناضلوا في الخارج وعادوا بهذه الطريقة ثانيا اسمعني ثانيا إنهم..

مشارك رابع: أي نضال في الخارج هذا يا أستاذ أي نضال هذا الذي في الخارج كانوا يقبعون في واشنطن ولندن أي نضال هذا..

محمد عبد الباقي عراقي: بسم الله الرحمن الرحيم محمد عبد الباقي عراقي كلمة أوجهها إلى الدكتور عثمان

غسان بن جدو: يعني أخي العزيز شكرا جزيلا لك ولكن بقيت دقيقة واحدة ينبغي نعود للعراق خلاص شكرا جزيلا كل الآراء عبرتم عنها بهذا الشكل أود فقط لأني لا أستطيع أن أعود إلى للدكتور محمود عثمان هذا خياره وهذا رأيه بطبيعة الحال أود أن أختم مع الدكتور مثنى حارس الضاري أنتم اللي دعوتم إلى مقاطعة البضائع الأميركية هل تعتبروا بأن هذا إعلان مواجهة مع القوات الأميركية؟ ما هو الأفق السياسي هل من أود أن أسألك لأني لم أسال هذا السؤال كيف تقيم وترى الموقف العربي؟

مثني حارس الضاري: أسئلة كثيرة في حدود دقيقة لا يمكن الإجابة عنها وإنما قضية المقاطعة هي وسيلة من وسائل المقاومة السلمية التي يريدنا الدكتور محمود عثمان هذا ما نقوم به وغيرنا يقوم بأشياء أخرى فنحن لا نهمل الخيار الثاني الخيار السياسي كما يهملون هم الخيار العسكري ثم هناك قضايا يجب إن أنبه عليها قبل ختام البرنامج أسأل هنا عن قضية مجلس الحكم هل يعرف بما يحدث الآن في مستشفيات بغداد هل يعلم بالجرحى الذين أوتي بهم من الفلوجة أنهم يتابعوا من خلال قوات الاحتلال ويقتلون أو يُبحث عنهم في المستشفيات اليوم فقط علمنا ورأيتهم بعيني جريحي من الفلوجة في مستشفى النعمان في الأعظمية داهمت قوات الاحتلال المستشفى من أجل اعتقالهم واستطاع بعض الناس أن يخرجوهم من المستشفى وذهبوا إلى مكان آخر هذه القضية إلا يُسأل عنها مجلس هذه القضية خارج الفلوجة وقضية حقوق الإنسان لماذا يتكلمون عنها ثم قضية أخرى هل يعلم الدكتور محمود عثمان وأعضاء مجلس الحكم أن القوة الضاربة أمام قوات الاحتلال في الفلوجة هي ليست قوة أميركية هي قوة عراقية لبعض الفئات لماذا لا يتحدثون عن هذه القضية؟ هذه قضية خطيرة جدا جعلوا درعا لهم درعا بشريا من بعض العراقيين أمام إخوانهم العراقيين في الفلوجة هذه القضية أين عنها مجلس الحكم ثم القضايا الأخرى..

غسان بن جدو: كيف ترى الموقف العربي؟

مثنى حارث الضاري: أطفال بنت صغيرة بعمر 6 سنوات تضرب بالقناص في الفلوجة هذه أمثلة كثيرة أما بالنسبة للموقف العربي نعرف بأن الشعوب العربية تغلي نار من أجل ما يحدث في العراق ولكننا نعلم أن هناك شيئا يكبت هذه الشعوب فنحن لا نلوم الشعوب وإنما نلوم الجهات الكابتة لها نلوم زعماء وحكام الدول العربية التي لا تختلف حالهم عن حال مجلس حكمنا.

غسان بن جدو: دكتور مثنى حارس الضاري الشيخ عبد الهادي الدراجي دكتور محمود عثمان شكرا لكم.. شكرا لكم أيها الأصدقاء مع شكري البالغ لمكتب بغداد وعمر الجُمَيْلي ماجد خضر والجميع الذي ساهم في إنجاز هذه الحلقة من الدوحة المخرج عماد بهجت المنتج إسلام حجازي محمد العجي والجميع وهنا في بيروت مصطفي عيتاني طوني عون مع تقديري لكم غسان بن جدو في أمان الله.