المعارضة تأمل بزيادة مقاعدها بالجولة الثانية للانتخابات الموريتانية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

المعارضة تأمل بزيادة مقاعدها بالجولة الثانية للانتخابات الموريتانية

14/09/2018
لم تفلح في كسر سيطرة الحزب الحاكم داخل البرلمان ولا يبدو أن بإمكانها تحقيق ذلك حسابيا في الجولة الثانية من الانتخابات ورغم أنها أظهرت هذه الأحزاب من تماسك وما عقدته من تحالفات في الدوائر 12 المتبقية من البرلمان لا يتوقع متابعون للمشهد الانتخابي أن تكون قرارات الأحزاب التي خرجت من السباق ذات تأثير كبير على توجهات الناخبين هناك مؤثرا أساسيا بالنسبة للشوط الثاني للانتخابات أحدهم البطاقات اللاغية فحجمها لم يقل أي استحقاق من استحقاقات ألف صوت والثاني هو الشعبية غير متحزبة فغالبية الأحزاب من صوتوا لها في الشوط الأول ربما لن يلتزموا بقراراتها في دعم أحزاب أخرى يخوض طرفا المشهد السياسي وهما أحزاب المعارضة من جهة والحزب الحاكم من جهة أخرى صراعا قويا على تسعة مجالس جهوية ويقف خلف المرشح لمجلس العاصمة نواكشوط محمد جميل منصور تحالف واسع من المعارضة في مواجهة مرشحة الأغلبية الحاكمة كما تشهد ثمانين من البلديات في العاصمة نزال انتخابيا تسعى خلاله المعارضة إلى تأكيد شعبيتها داخل التجمعات حضارية المعارضة بقوة خطابها وبما تعلمه من قرب هذه الجماهير التي تنتشر في المدن الكبرى من خطابها ومن نفس الهموم التي تعالجها وتنادي بها هي أيضا من أن الجولة الثانية ستكسبها تبقى تعبئة الناخبين والحفاظ على نسبة المشاركة الكبيرة التي شهدتها الجولة الأولى من الانتخابات أبرز اهتمامات الأغلبية والمعارضة على حد سواء وإذا كانت هذه الجولة من الانتخابات لا تحمل في طياتها أي تهديد للحزب الحاكم وأغلبيته في البرلمان فإن طريقه إلى بلديات العاصمة ومجلسها الجهوي يبدو محفوفا بالمخاطر والتحديات الجزيرة