نور الدين الطبوبي: الحكومة مسؤولة عن الأزمة الاقتصادية بتونس
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

نور الدين الطبوبي: الحكومة مسؤولة عن الأزمة الاقتصادية بتونس

12/07/2018
يعيش التونسيون هاجسا يوميا يتمثل في ارتفاع الأسعار خصوصا المواد الاستهلاكية مخاوف ازدادت بعد أن أقرت الحكومة الشهر الماضي الزيادة الثالثة في أسعار الوقود خلال ستة أشهر التي بلغت نحو 4 بالمئة وكانت الحكومة التونسية قد اتخذت إجراءات وصفتها بالموجعة في ميزانية العام الجاري بهدف خفض العجز إلى نحو خمسة في المائة مقارنة بستة في المائة في العام الماضي ولبلوغ هذا الهدف فتجد حكومة يوسف الشاهد نفسها بين ضغط لإملاءات صندوق النقد الدولي من جهة وبين ضغوط جهات مثل الاتحاد العام التونسي للشغل مواصلة دعم المواد الأساسية والحفاظ على الأسعار إلى حين ترسل هناك منظومة لمنظومة الدعم لتكون بصياغة تشاركية التي تستهدف معناها الناس تستحق معناها هذا الدعم لكن الحكومة تتحدث أيضا عن أرقام إيجابية إذ بلغت نسبة نمو اثنين ونصف في المائة في الربع الأول من العام الحالي بارتفاع بنسبة 1 ونص عن معدل النمو في الربع الأول من عام 2011 ولا تخفي الحكومة ارتياحها لموافقة صندوق النقد الدولي على صرف شريحة قرض أخرى وكان معدل التضخم قد بلغ في الشهر الماضي أعلى مستوى منذ عام 90 ويتوقع أن يسجل نهاية العام الحالي تسعة في المائة وذلك لأول مرة بسبب ضغوط المانحين الدوليين تجد الحكومة التونسية نفسها مجبرة على اتخاذ قرارات صعبة تزيد مخاوف التونسيين من زيادة متوقعة في الأسعار ميساء الفطناسي الجزيرة