انعقاد منتدى التعاون الصيني العربي في بكين
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

انعقاد منتدى التعاون الصيني العربي في بكين

11/07/2018
استدارة نحو الصين ليست طلبا للعلم وحده عملا بالحكمة القديمة بل هي علاقات تاريخية تتوثق في المجالات كافة مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني شركاء العرب التجاريين الموقع الجغرافي للدول العربية في قلب طريق التجارة القديم لاشك يسهل المهمة هكذا ارتفعت العلاقات الصينية العربية إلى مستوى استراتيجي مسترشدة بمبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني قبل أربعة أعوام عمادها دعم الاستثمارات وإقامة مشروعات بنى تحتية ضخمة ذات نفع مشترك وقد جرى التمهيد لذلك بإنشاء آليات اقتصادية وتجارية ثنائية بين الصين ودول عربية عدة فعلت ذلك السودان وكذلك جيبوتي المشرفة على المدخل الجنوبي للبحر الأحمر وقبلهما الكويت التي عاد أميرها من بيجينغ بسبع اتفاقيات ومذكرات تفاهم ثنائية في مختلف المجالات تؤسس لشراكة إستراتيجية طويلة الأمد تسهم في نقل الخبرات والتقنيات والتدريب إلى السوق الكويتي وبالحديث عن الكويت فإن التعاون الصيني الخليجي إجمالا والذي لا يزال ينشد منطقة تجارة حرة يمكن أن يشكل رافدا للتعاون المشترك في الإطار العربي الأشمل من المحللين من يركز على منافع قد تجنيه الصين حصرا من كل ذلك وهي في غمرة حرب تجارية يشنها عليها الأميركيون يقولون إنها ستخفف من عبء تلك الحرب وتجد عند العرب الأسواق الاستهلاكية ومصادر الطاقة والأهم إطلالة إستراتيجية على الممرات والمضائق بل تنطلق بقوتها الاقتصادية عبر الأراضي الآسيوية وصولا إلى البحر الأبيض المتوسط وفي الطريق إلى أوروبا ستلعب الصين بذلك في مساحات كانت حكرا على الغرب وقد تخرج بهدوء من دورها الإقليمي التقليدي في شرق آسيا وجنوبها نحو أدوار أعظم في النظام العالمي فماذا عن العرب مع أن خطابهم واحد في الغالب فلا يبدو أنهم يملكون تصورا موحدا لعلاقتهم المستقبلية مع الصين أما أكثرهم حماسة لتمكين الصلات معها فلا يعرف بدءا ما إذا كان جنوحهم ذاك وليد حسابا أم أن له بعدا إستراتيجيا يستبدل شريكا بشريك في كل الأحوال سيفيد العرب استلهام تجربة العملاق الاقتصادي الآسيوي وستفيد دبلوماسيا علاقة متميزة مع عضو دائم في مجلس الأمن ليس بينه وبينهم تاريخ من الصدام كما هو الحال مع معظم القوى الغربية