آلاف الوظائف ونصف مليار دولار استثمارات قطرية بالأردن
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

آلاف الوظائف ونصف مليار دولار استثمارات قطرية بالأردن

14/06/2018
رجل الخارجية القطرية بخطى واثقة في القصر الملكي الأردني يعود نهر العلاقة للجريان فيما يبدو أفضل مما كان عليه بعد عام قاسم من حصار الجوار وضغوطهم على كل من عمان والدوحة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في ضيافة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قطر المحاصرة من السعودية والإمارات والبحرين تمد يد الأخوة إلى الأردن وتقدم دعما ماليا وموقفا اقتصاديا لتعزيز صمود عمان في وجه عاتيات المنطقة وتقلبات قادتها الجدد رسائل سياسية واقتصادية في أكثر من اتجاه حملتها الزيارة المهمة فبيان الخارجية القطرية جاء على ذكر الدعم المالي إلى الأردن عبر تقديم نصف مليار دولار ضمن استثمارات تستهدف البنية التحتية وتوفير فرص عمل لنحو عشرة آلاف أردني في قطر لكن البيان لم ينسوا ذكرى القدس ودعم الحقوق العربية والإسلامية فيها والإشادة بالموقف الأردني من المدينة المقدسة والتأكيد على الوصاية الهاشمية على المقدسات بل ذهب أكثر من ذلك بالقول إن دعم قطر للأردن في هذا الوقت هو دعم لهذا الثبات والصمود تعرضت كل من عمان والدوحة لاختبارات صعبة في عام مضى لكن العاصمتين رفضتا التبعية ومشاريع التصفية للقضية الفلسطينية التي يسعى البعض لفرضها بهرولة بعض العواصم العربية باتجاه إسرائيل ولذلك جاءت سلسلة الخيارات أمامهما واسعة ومرنة حيال الإقليمي والعالم نتيجة موقفنا من القضية الفلسطينية موقفنا من قضية القدس وصفقة القرن وبالتالي هم يشبهوننا في أننا محاصرون وهم محاصرون ربما يشعرون بصعوبة ذلك وأنه تحدي كبير اقتصادي إقدامهم على المساعدة جزء من الشعور بما تعانيه الأردن وهذا نوع من أنواع الفروسية أن يأتي محاصر فيساعد محاصر يأتي هذا التمكين للعلاقة بين عمان والدوحة ضمن مسعى قطري لتعزيز صلابة الأردن بعد أسبوع من الاحتجاجات التي شهدتها البلاد أطاحت بحكومة الملقي يقول الساسة في عمان هناك فرق كبير بين من يخاف على عمان ويدعم قوتها في القضايا والمواقف المفصلية وفي مقدمتها فلسطين وبين من يخاف من عمان ويسعى لإرباك موقفها بضغوط مالية وسياسية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني غرد من عمان لدعم روابط الأخوة بين البلدين وعدت بعدها التغريدات التي رسمت صورة في الفضاء الإلكتروني لها ما يساندها في الواقع ومفادها أن الأردن وقطر نبض واحد رغم تحريض ذوي القربى