توقعات بانتعاش اقتصاد كوريا الشمالية بعد رفع العقوبات
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

توقعات بانتعاش اقتصاد كوريا الشمالية بعد رفع العقوبات

13/06/2018
من نقطة الصفر حيث كانت نيران المعارك قد أحرقت البلاد حمل الكوريون الشماليون بعد الحرب الكورية شعلة الاشتراكية في البناء الاقتصادي وأعيد بناء المصانع خلال فترة قياسية فبدؤوا في رسم مستقبل البلاد الاقتصادي ومع أن الإنتاج ركز في البدايات على الصلب والصناعات الثقيلة غدت كوريا الشمالية تنتج كثيرا من السلع لا لتفي بحاجات المواطنين اليومية فحسب بل لتصدر أيضا رغم ظروف خاصة مرت وما تزال تمر بها البلاد بنحو 90 في المائة من المعدات والآلات في مصنعنا هي إنتاج محلي رغم العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلادنا إلا أننا لا نزال قادرين على الإنتاج بقدراتنا الذاتية جعل الكوريون الشماليون بعد ذلك الأولوية لقطاع الدفاع الوطني لما اعتبروه ضرورة للحفاظ على أمن البلاد واستقرارها ولدعم التنمية الاقتصادية لدى كوريا الشمالية مخزونات معدنية ضخمة تتجاوز مئتي نوع منها معادن نادرة تقدر قيمتها بستة تريليونات دولار غير أن شح المعدات وقدمها دفع بيونغ يانغ إلى الاستعانة بدول أخرى كالصين في مشاريع محدودة مشتركة وفي حال رفع العقوبات الدولية عنها وانفتاح اقتصاد كوريا الشمالية على العالم من المتوقع أن ينتعش القطاع وتنهال عليه الاستثمارات من دول مختلفة أما قطاع الزراعة فهو القطاع الذي تعتمد عليه كوريا الشمالية لإطعام مواطنيها في ظل العقوبات مساحة المزرعة الإجمالية تتجاوز ثلاثمائة هكتار منها 30 هكتارا مخصصة البيوت البلاستيكية 140 هكتارا لزراعة الأرز وهي مساحة كافية للاستهلاك المحلي رغم العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية منذ عقود فقد نما إجمالي ناتجها المحلي بنحو أربعة في المائة خلال عام 2016 وجعل نصيب الفرد منه يضاهي نظيره في دولة مثل رواندا ويعزو مراقبون ذلك إلى تجارة البلاد مع الصين تتبنى الحكومة في كوريا الشمالية نظام الاقتصاد المخطط منذ تأسيس الدولة والذي يرى فيه الكوريون الشماليون ضمانا لسيطرة الحكومة المركزية على قطاعات الاقتصاد كافة لمنع البيروقراطية والفساد في أجهزة الدولة ناصر عبد الحق الجزيرة