اتفاق أديس أبابا الثلاثي بشأن سد النهضة.. ما الجديد؟
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

اتفاق أديس أبابا الثلاثي بشأن سد النهضة.. ما الجديد؟

16/05/2018
ما أخفق اجتماع التسعة في تحقيقه في الخرطوم كتب له النجاح في أديس أبابا إذا خرجت اجتماعات وزراء الخارجية والمياه ومدير الاستخبارات باتفاق إطاري لتوسيع دائرة التعاون بشأن سد النهضة ما ميز اتفاق أديس أبابا أنه تجاوز أخيرا عقبة مخاطبة المكتب الاستشاري الفرنسي التي ظلت محل تحفظات من مصر منذ صدور التقرير الاستهلالي في إبريل نيسان عام 2017 حيث أعلن أخيرا عن تضمين الاستفارات الخاصة بالتقرير الاستهلالي للدول الثلاث في خطاب موحد ليرد عليها ماذا يعني هذا الاتفاق إذن يعني إعادة ملف مفاوضات سد النهضة إلى المختصين والابتعاد به عن تفسيرات الساسة التي طالما مثلت حجر عثرة أمام أي اتفاق حيث ظلت مصر تتمسك بأن السد مسألة سياسية وأن التوافق عليها لا بد أن يمر عبر تفاهمات وضمانات سياسية في حين كانت إثيوبيا تنادي بأن السد مسألة اختصاصية ولابد أن توكل إلى جهات الاختصاص ويربط المتابعون استجابة القاهرة للرؤية الإثيوبية تجاه السد بفشل المساعي المصرية لتدويل القضية بالدعوة إلى إشراك أطراف دولية للتوصل إضافة إلى تمكن إثيوبيا من ترتيب أوضاعها الداخلية من خلال انتخاب رئيس وزراء جديد لقي ترحيبا داخليا حتى من قوى المعارضة فضلا عن دعم إقليمي ودولي وهو ما جعل الموقف الإثيوبي أقوى مما كان عليه في أي وقت مضى اضطرت مصر إلى الانحناء للعاصفة حسبما يقول متابعون والعمل على الخروج باتفاق شدد على التعاون الثنائي وبناء الثقة من خلال القمم المتبادلة وصناديق الاستثمار المشترك