أنور إبراهيم.. حرّ طليق وعائد للسياسة
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

أنور إبراهيم.. حرّ طليق وعائد للسياسة

16/05/2018
زعيم المعارضة الماليزية الأيقونة أنور إبراهيم حر طليق وعائد للسياسة بعفو ملكي وعد به رئيس الوزراء الحالي مهاتير محمد خرج إبراهيم من السجن الذي دخله آخر مرة قبل ثلاث سنوات بتهمة الشذوذ الجنسي تهمة مفبركة وبدوافع سياسية ظل أنور إبراهيم وأنصاره يقولون موسم المفاجآت في المشهد السياسي الماليزي بدأ الأسبوع الماضي بعد إعلان نتائج انتخابات تشريعية أطاحت برئيس الحكومة نجيب رزاق وتحالفه الحاكم منذ أكثر من ستين عاما ليعود التسعينيات مهاتير محمد إلى الواجهة في انتظار أن يسلم منصبه خلال عامين لمن كان حليفه ثم عدوه اللدود ثم حليفه أنور إبراهيم قال في أول مؤتمر صحفي له بعد الإفراج عنه ومقابلة الملك إنه دفن خلافاته مع مهاتير محمد وصفح عنه كيف سعادة هذا المعارض سلم السياسة التي انقلبت عليه وأدخلته السجن أكثر من مرة تردد اسمه لأول مرة كزعيم لمنظمة الشباب الإسلامية الطلابية التي أسست حركة الشباب الإسلامي الماليزي والتحق بالمنظمة المالوية القومية المتحدة عام 1982 انطلقت مسيرته السياسية بعدها بسرعة فائقة وتولى مناصب وزارية عديدة أصبح عام 1993 نائبا لمهاتير محمد وكان المتوقع أن يخلفه بيد أن الخلافات نشبت بينهما أقيل إبراهيم من منصبه عام 98 واندلعت على إثرها احتجاجات ضد مهاتير الذي اعتقل نائبه السابق بتهمتي الشذوذ الجنسي والفساد ادين ثم أفرج عنه ونقض الحكم عام 2004 برز من جديد كزعيم سياسي في انتخابات 2008 أخرجت الاتهامات القديمة لتلاحقه وحصل على براءة المحكمة العليا في لنقص الأدلة ثم أدين مجددا في 2015 وحكم عليه بالسجن خمس سنوات قضى ثلاثة منها قبل أن يتحالف معه غريمه السابق مهاتير ويعفو عنه الملك مهاتير هو زعيم تحالف الأمل الحاكم ولكن يترأس حزب عدالة الشعب الذي فاز بمعظم مقاعد البرلمان إبراهيم يخرج زعيم المعارضة من السجن في وقت تطال تهم الفساد سجانه رئيس الوزراء المطاح به في انتخابات العاشر من مايو الجاري نجيب رزاق يعد العائد إلى الحرية والسياسة بمرحلة ذهبية جديدة في ماليزيا في وقت تتراجع فيه الديمقراطية في أماكن أخرى كما يقول ماليزيا هل هناك مزيد من التغيرات الدرامية في بلد يعرف بسياسة إدارة الاختلاف وبنظام ديمقراطي تحت السيطرة