حرب اليمن تطارد ولي العهد السعودي في بريطانيا
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

حرب اليمن تطارد ولي العهد السعودي في بريطانيا

08/03/2018
جدل حاد في البرلمان البريطاني تثيره زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للمملكة المتحدة فالمعارضة البريطانية مستاءة من السياسة الخارجية للأمير السعودي وبالخصوص دوره في الحرب المستعرة في اليمن لم تكن لتفوت الفرصة للتعبير عن رفضها لهذه الزيارة وتحميل حكومة المحافظين جزءا من المسؤولية ليس من الصواب أن تتواطأ الحكومة البريطانية مع ما تصفه الأمم المتحدة بأدلة جرائم الحرب فهل ستستغل رئيسة الوزراء لقاءها بولي العهد السعودي لوقف بيع الأسلحة وتطلب منه وقفا عاجلا لإطلاق النار في اليمن سيكون هناك قلق واسع بين جميع الأحزاب بأن يتم فرش السجاد الأحمر لقائد ديكتاتوري لنظام ثيوقراطي من العصور الوسطى فهل يطالبه وزير الخارجية بإنهاء قصف الأهداف المدنية التي بدأها أما المسؤولون الحكوميون الذين باتوا على عتبة سحب بلادهم من الاتحاد الأوروبي ما يعني حاجتهم لعلاقات تجارية أوسع فقد اختاروا لغة أكثر دبلوماسية تراعي مصالحهم الاقتصادية نحن جميعا قلقون من وضع المدنيين المروع في اليمن وتأثير ذلك على الناس خاصة النساء والأطفال ندعم جهود التحالف الذي تقوده السعودية بهدف الدفاع عن اليمن ضد المتمردين وإنهاء النزاع وهذا هو الأهم ما حدث في البرلمان هو انعكاس لحالة الاستياء في الشارع البريطاني ضد الحرب المدمرة التي تقودها السعودية في اليمن حرب يعارضها أغلب البريطانيين الذين يعتقدون على خلاف حكومتهم ان ولي العهد مهما حاول الترويج لنفسه بينهم على أنه قائد إصلاحي فإنه يبقى في اعتقادهم مسؤولا عن حرب تسببت في مقتل أعداد كبيرة من المدنيين فضلا عن أزمة إنسانية توصف بأنها الأسوأ في العالم مينا حربلو الجزيرة لندن