الطلب على الذهب بالإمارات عند أدنى مستوى
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ

الطلب على الذهب بالإمارات عند أدنى مستوى

06/02/2018
ثمة ما يدعو أبو ظبي للقلق فحصاد سياسات التوسع والهيمنة وتبني الانقلابات وتبديد المليارات انعكس سلبا على اقتصاد الإمارات ومؤشرات ذلك كثيرة مجلس الذهب العالمي يقول إن الطلب على الذهب في الإمارات انخفض إلى أدنى مستوى له منذ عشرين عاما تراجع للعام الرابع على التوالي جعل الإقبال على المعدن النفيس يقترب من نصف مستوياته عام 2013 تباطئ نمو حركة الركاب في مطار دبي العام الماضي إلى أدنى مستوى في تسعة أعوام ويرى خبراء واقتصاديون أن دبي تتلقى الصفعات من سياسات أبو ظبي الطاردة للاستثمار فبسبب الأزمة الخليجية تتصدر دبي قائمة المتضررين سواء فيما يتعلق بتحريك ودائع البنوك أو إجبار المستثمرين الأجانب على إعادة رسم خريطة استثماراتهم في هذا المركز المالي او بشأن المستثمرين الذين يعتمدون على الممرات التجارية المتنوعة بديلا عن منطقة جبل علي والنتيجة أن المستثمر الأجنبي في دبي يعيد اليوم تقييم المخاطر في ظل حروب ومواجهات ومخططات حكام أبوظبي نجم جبل علي يتلاشى تدريجيا منذ اندلاع الأزمة الخليجية ثمة وجهات أخرى للاستثمار والملاحة في منطقة الخليج ميناء صلالة وصحار في سلطنة عمان وميناء الشويخ في الكويت وميناء حمد في قطر والذي سرعان ما اكتشفت شركات نقل عالمية أهميته بصفته بوابة حقيقية ناجعة لقطر في مواجهة الحصار وكالة بلومبرغ العالمية كانت قد أوضحت أن دول الحصار على قطر واجهت منذ منتصف العام الماضي مشكلات جمة منها فقدان الإمارات كثيرا من الاستثمارات الأجنبية كمفعول عكسي لهذا الحصار لكل شيء ثمن عبارة يعرفها جيدا ساسة أبو ظبي فأن تكون رأس حربة في مواجهة الربيع العربي وعرابا لهدم الثورات يتطلب إنفاق مليارات الدولارات ويعرف الساسة أيضا أن التحالف مع الضعفاء أمام شعوبهم أو احتضانهم يترتب عليه بالضرورة تحمل أوزارهم تكلفة دعم الإمارات الانقلاب في مصر بدأت ببضعة مليارات لكنها سرعان ما أصبحت عشرات المليارات بل إن مصادر دبلوماسية خليجية تقول إن أبو ظبي وعواصم خليجية أخرى دفعت نحو أربعين مليار دولار لتثبيت انقلاب السيسي الأمر نفسه ينطبق على ليبيا فالمال الإماراتي يقدم بسخاء دعما للواء المتقاعد خليفة حفتر في مواجهة الإخوان والإسلام السياسي عموما نزيف مالي واقتصادي لا يرى له المتابعون نهاية في ظل استمرار أدوار أبوظبي وتجدد مخططاتها الإقليمية حتى تونس لم يحل وجودها على بعد آلاف الكيلومترات دون دعم الإمارات جهات وأحزابا موالية لها هناك أما عن اليمن فحدث ولا حرج ضمن مخططات لا تعترف بالحدود تتربع السيطرة على الساحل اليمني الجنوبي على أحلام أبو ظبي التي تنفق مليارات في سبيل تحقيقها حتى لو كانت النتيجة عزل جنوب اليمن عن شماله كل الوسائل مشروعة من أجل مد نفوذ الإمارات وتوسعها ومن ذلك أكثر من خمسة وعشرين مليار دولار دفعها الإماراتيون خلال السنوات الماضية في إطار شراكتهم مع السعودية في حرب اليمن دون نتائج تذكر مخططات تشعل المنطقة لكن يجب أن تبقى نيرانها بعيدة عن المخططين ومدنهم كي تظل ترفل بالأمن وتنعم بالاستثمار فإلى متى ستهدر الأموال بالمليارات دون حسيب أو رقيب ومن يلفت انتباه أبو ظبي إلى ما تجنيه على اقتصادها من صعوبات وتشوهات يصعب إنكارها