الجرافات الإسرائيلية تهدد منازل العائلات العربية بمدينة اللد

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الجرافات الإسرائيلية تهدد منازل العائلات العربية بمدينة اللد

05/12/2018
ما ان أتم عمر ورهام العمل على ترميم منزلهما حتى وصلت جرافات الهدم تستقبلنا رهام في بيت والد زوجها تقول أنها لم تستوعب بعد ما حل بعائلتها فقدت المنزل الذي لطالما تمنت بعدها اعتدى أفراد الشرطة الإسرائيلية على زوجها واعتقلوه عليه يعني بعد مرور يوم واحد على هدم شرعت العائلة بمساعدة متطوعين في إزالة الركام وبدأ العمل على بناء المنزل من جديد ليس فقط لإيواء عمر وزوجته وأطفاله بل ليقولوا ففي مدينة اللد كما في كافة البلدات والمدن العربية داخل الخط الأخضر يعاني العرب من سياسة هدم المنازل بحجة عدم الترخيص إذ تعرقل السلطات الإسرائيلية وضع مخططات لتنظيم البناء ومنح التراخيص اللازمة لذلك المشكلة الأساسية بن لادن بالتخطيط إنه ما فيش تخطيط في الحالات العربية سفيان ونحكي عن أكثر من بيت عليهم أوامر هدم بحالة شامير اللي إحنا موجودين فيها اليوم عاما هدم آلاف شخص المعرضين كل لحظة يكونوا في الشارع لذا لا تهدأ مدينة اللد في الآونة الأخيرة حيث يخرج سكانها العرب يوميا في وقفات احتجاجية ومقابلهم هذه الأحياء اليهودية ربما لا يحتاج أحد إلى أعيان ثاقبة ترصد الفروق بينها وبين أحياء العرب المهمشة أو بين ما تفعله هذه الجرافات هنا وبين ما تفعله في الأحياء العربية وقد تكون ذاتها التي تهدم في الجهة الأخرى نجوان سمري الجزيرة مدينة للد