مطالب في النرويج بوقف تصدير السلاح للسعودية

مطالب في النرويج بوقف تصدير السلاح للسعودية

09/11/2018
هنا في أوسلو ومن داخل البرلمان توحد حزب اليسار الاشتراكي والحزب الأحمر وحزب الخضر وحزب اليسار وحزب الشعب المسيحي والآخران هما الداعمان للحكومة الحالية ورغم اختلاف تلك الأحزاب سياسيا فقد توحدت نحو هدف واحد هو الدعوة إلى وقف صادرات الأسلحة النرويجية إلى السعودية ضغوط سياسية وحزبية كبيرة يأمل أصحابها أن يودعوا عامهم هذا كما استقبلوه عندما أوقفت النرويج رسميا مطلع هذا العام بيع الأسلحة والذخائر وعلقت تراخيص تصديرها إلى الإمارات والسبب الذي وحد هؤلاء هو قتل الأبرياء في اليمن الحزب اليساري يرغب في وقف صادرات الأسلحة النرويجية إلى النظام في السعودية وهو ما نطلبه منذ زمن فالنظام يقمع شعبه هناك أيضا الحرب في اليمن والآن القضية الأخيرة خاشقجي الذي فقد حياته المجلس النرويجي لمساعدة اللاجئين وهو الأشهر من بين المنظمات الدولية العاملة على الأرض في اليمن ومنذ سنوات عديدة طالب حكومة بلاده والمجتمع الدولي بوقف صادرات الأسلحة إلى السعودية طلبنا من السلطات النرويجية عدم إرسال أي نوع من أنواع السلاح إلى أي من الطرفين المتقاتلين في اليمن لا سلاح المقاتلين على الأرض لا السعودية أو الإمارات مطالبات لم تقف عند السياسيين فقيادة الكنيسة النرويجية خرجت عن أعرافها الكنسية وطالبت أيضا صناع القرار في البلاد وبلدان العالم الأخرى بوقف نزيف دماء الأبرياء في اليمن من خلال وقف صادرات الأسلحة إلى السعودية نطلب من الحكومة النرويجية وقف جميع أنواع المواد العسكرية إلى السعودية ونطالب بمزيد من الضغط عليها في مجال حقوق الإنسان ونطالب أيضا بمراجعة استثمارات الصندوق التقاعدي النرويجي في السعودية أثار اليمن وصور أطفاله ومعاناتهم مشاعر الكثيرين من الشعب النرويجي ومع استمرار الحرب والخسائر تزداد المطالب هنا بوقف نزيف الدماء والمجاعة التي يهدد شبحها الملايين من اليمنيين