ختام فعاليات مهرجان السجادة الحمراء للأفلام الوثائقية بغزة

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تنجو من اقتراع لحجب الثقة عنها كزعيمة لحزب المحافظين

ختام فعاليات مهرجان السجادة الحمراء للأفلام الوثائقية بغزة

30/11/2018
بين معبرين كلمات تلخص واحدة من أبرز أزمات سكان قطاع غزة المحاصرين بين معبر رفح جنوبا ومعبر بيت حانون شمالا والسفر من أحدهما يتطلب شهورا وربما أعواما وهو ما سعى الصحفي الشهيد ياسر مرتجى إلى تجسيده في فيلم وثائقي افتتح به مهرجان السجادة الحمراء معبرين كان حلم ياسر وكان الفيلم الأول والحمد لله يعني الفيلم هذا نقدر نقول يوم عالمي ومثل كل عام مشى سكان قطاع غزة على السجادة الحمراء وحدهم لاسيما مع استمرار الحصار الإسرائيلي الذي حرم الفنانين والمشاهير من الوصول والمشاركة لكن منظمي المهرجان سعوا إلى أن تعرض الأفلام المشاركة في دول مختلفة تم اختيار 50 فيلم للمشاركة في مهرجان هذا العام ما يميزها إنه فيها عدة أفلام فلسطينية إنتاج فلسطيني بضاحية الإنتاج الأوروبي وبات المهرجان الذي ينظم سنويا في القطاع وتعرض فيه أفلام مختصة بحقوق الإنسان فرصة لسكان غزة ليعيشوا تجربة مشاهدة الأفلام فيما يشبه السينما إذ يحرمون من وجودها في هذه المدينة المحاصرة فرصة إنه نحضر أفلام من إخراج فلسطين من إخراج الناس فلسطينيا الأشخاص اللي عندهم مواهب وعندهم إبداء نجي نحضر نيجي نقول لهم أنتم عندكم الكفاءة الدماء ويحدوا المنظمين الأمل في أن يكون المهرجان صوت القطاع وسكانه إلى العالم الخارجي من خلال أفلام تحكي أزماتهم وتوثقوا إبداعاتهم عشرات الأفلام عرضا والهدف واحد تسليط الضوء على حكايات يعيشها مليون فلسطيني في قطاع غزة المحاصر منذ اثني عشر عاما وما يزال ويصرخوا سكانه كل يوم كفانا حصارا هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين