تنامي حضور الأفلام الهندية بالسينما الأفغانية وتراجع الباكستانية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

تنامي حضور الأفلام الهندية بالسينما الأفغانية وتراجع الباكستانية

26/11/2018
على مقاعد بالية وفي صالات شبه فارغة يجلس مرتادو السينما في أفغانستان متلهفين لمشاهدة أفلام هندية وأبطال بوليوود السينما في أفغانستان لا تعرض أفلاما هندي فحسب بل للسينما الباكستانية نصيب وإن بحظوة أقل فتدخل السياسة في الفن واتهامات الأفغان المتكررة لباكستان بالتورط في أعمال إرهابية على أرضهم أبعدهم عن السينما الباكستانية الناس هنا تحب السينما وبالذات الهندية والأميركية لكنها تخشى العمليات الانتحارية وغياب الأمن لذلك لا تأتي إلى هنا قطاع السينما في الهند أنتج أفلاما عدة عن أفغانستان وتاريخها الحديث بما فيها الحروب وهو ما يراه الأفغان منصفا لثقافتهم وللأحداث التي جرت على أرضهم ما قربهم من الأفلام الهندية سقف الحرية عال جدا في الأفلام الهندية وهذا ما تفتقر إليه الأفلام الباكستانية لذا لا يستطيع قطع إنتاج الأفلام الباكستانية تقديم محتوى إنساني يقبله الأفغان وهذا هو السبب الرئيسي في عدم ازدهار القطاع السينمائي الباكستاني بشكل عام وغير بعيد عن دور السينما هناك عبارات عديدة كتبت على الحائط في المنطقة الدبلوماسية وسط العاصمة كابول تتهم باكستان بدعم حركة طالبان في ظل غياب شبه كامل للسينما الأفغانية بسبب سوء الوضع الأمني والافتقار إلى المال الصراع السياسي بين أفغانستان وباكستان منذ سقوط حكم حركة طالبان دفع كثيرا من الأفغان إلى الإحجام عن مشاهدة السينما الباكستانية رغم أنها أقرب إلى ثقافتهم متهمين جارتهم بالتدخل في شؤونهم السياسية وهو ما دفعهم كما يقولون إلى الانحياز إلى السينما الهندية ناصر شديد الجزيرة