تردي أوضاع التعليم بمحافظة إدلب بسبب نقص الإمكانات المادية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

تردي أوضاع التعليم بمحافظة إدلب بسبب نقص الإمكانات المادية

26/11/2018
في واحد من أسوأ المخيمات حالا عند الحدود التركية تمكن السكان أخيرا من بناء مدرسة لأطفالهم بعد تجاوز عوائق كثيرة أحمد طالب في الصف السادس من منطقة جبل الحصن في ريف حلب وصل إلى المدرسة بعد طول عناء كان مقعد الدراسة حلما بالنسبة إليه وقد تحقق ومازال أحمد يعاني منغصات كثيرة فهذه المدرسة تفتقر إلى كثير من الأجهزة يعاني قطاع التعليم في محافظة إدلب من ضعف كبير فالمؤسسات التعليمية في حاجة إلى سد كثير من نفقاتها والدعم الموجه إليها يعتبر بسيطا أغلبه آت من منظمات إغاثة بصورة غير منتظمة أهم الصعوبات التي تعاني منها المديرية اليوم هي ضعف تمويل الرواتب وضعف الرواتب ذاته بالإضافة إلى أهم تحدي نواجهه اليوم هو نقص تمويل الكتاب المدرسي الذي انعكس بشكل سلبي كبير على واقع المدارس والتعليم في محافظة لا تكفي مطبوعات الحكومة السورية المؤقتة حاجة الطلاب من الكتب أن مديرية التربية تضطر إلى الاعتماد على مناهج دراسية وفي ذلك حرج كبير بالنسبة إلى مؤسسات المعارضة يعد تأمين الكتاب المدرسي من أكبر العقبات التي تقف في طريق تقديم تعليم مقبول للطلاب ففي هذه المدرسة يتقاسم كل أربعة طلاب كتابا واحدا ولا يبدو أن إدارة المدرسة ستتمكن من تأمين الكتب اللازمة قريبا في ظل ضعف قطاع التعليم في عموم المنطقة صهيب الخلف الجزيرة