"بدون" سوريا.. بلا هوية ولا حياة مدنية

"بدون" سوريا.. بلا هوية ولا حياة مدنية

31/10/2018

كان فواز يحلم أن يكمل دراسته ويتعلم الموسيقى لكن أحلامه اصطدمت بالأمر الواقع فهو مكتوم القيد آلاف آخرين في محافظة الحسكة لا يملك إلا شهادة التعريف مكتوم القيد مصطلح إداري سوري يشير إلى عدم وجود الشخص المعني في السجلات الرسمية وهذا يعني لأوراق ثبوتية ولا شخصية قانونية يعود وجود مجموعة عديمي الجنسية من الأكراد في سوريا إلى ما يعرف بإحصاء الحسكة عام 1962 طلبت الحكومة حينها من سكان منطقة الحسكة الشمالية تسجيل أنفسهم وتقديم إثباتات عن وجودهم في المنطقة منذ عشرينيات القرن الماضي ونتيجة هذا الإحصاء تم تقسيم الأكراد الذين يسكنون المنطقة إلى ثلاثة أقسام فالذين شروط التسجيل حصلوا على الجنسية السورية ومن لم يستوفوا الشروط أطلق عليهم السوريون الأجانب ومنحوا إن إقامة كاجانب لكن القسم الثالث لم يرد ذكرهم في السجلات وأدرجوا تحت عبارة مكتومي القيد هذه الوثيقة تثبت فيها بياناتهم هم من أين أسماءهم شهرتهم الولادة لكن هذه الوثيقة لا تحمل أرقام مسكن أوراقا قيد فالمواطن لا يحمل هوية وطنية إلا إذا كان له قيد أو مسكن لا توجد بيانات دقيقة توضح عدد عديمي الجنسية من الأكراد الذين كانوا يعيشون في سوريا قبل الثورة لكن التقديرات تتراوح بين 160 ألفا إلى ثلاثمائة ألف شخص وهم محرومون من التعليم والتملك والانتخاب وحتى التنقل بحرية مع بداية الثورة السورية أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يمنح المسجلين في سجلات أجانب الحسكة الجنسية العربية السورية لكن المرسوم لم يشمل مكتومي القيد