الصوماليون يحيون ذكرى انفجار مقديشو

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الصوماليون يحيون ذكرى انفجار مقديشو

15/10/2018
لا يزال عبد الله يعاني آلام التفجير الدامي الذي هز مقديشو في أكتوبر عام فخسارته تخطت الجروح التي أثقلت جسده إلى فقد زوجته ما أصابني كان مؤلم إصابات خطيرة في جسمي لكن لا مصيبة تساوي فقدان زوجتي أصبحت تتولى مسؤولية الرعاية والإنفاق على أولادي لاشك أن التفجير ترك أثرا كبيرا في نفسي وعلى نفوس عدد كبير من الناس كثيرة هي القصص التي خلفها تفجير تقاطع زوبي في مقديشو وترك معها حسرات في نفوس آلاف الصوماليين ممن خسروا أفرادا من عائلاتهم أو أحباء لهم هذا يوم أسود ومحزن بسبب التفجير القوي الذي أثر على الصوماليين جميعا فعلا لم أر تفجيرا بهذا الحجم في حياتي أزهقت أرواح عدد كبير من المدنيين مما يعني أنه كان يستهدف وجود الأمة الصومالية يوم يبقى في ذاكرتنا ولا يمكن نسيانه عدد كبير من الصوماليين قضوا في التفجير وهي حادثة مؤلمة بالنسبة لي لأني فقدت فيها بعض أصدقائي رحمهم الله وشفى الجرحى وفي الذكرى السنوية الأولى لهذا الهجوم تجمع آلاف في مكان التفجير بمشاركة رسمية وشعبية إحياء لذكرى الضحايا الحكومة تعهدت بالوقوف إلى جانب المصابين ومساعدتهم في تجاوز آثارها سنمنح جميع الأيتام تعليم مجاني أطالب اللجنة الوطنية المكلفة بدعم ذوي الضحايا بإحصاء الأيتام كي تبدأ وزارة التعليم استيعابهم في المدارس وأقول إن تلك المصيبة لم ضعفنا كما أراد مخططها بل زادت من تضامننا حكومة وشعبا في مثل هذا الشهر من العام الماضي بانفجار بشاحنة ملغمة منطقة مكتظة بعشرات المحال التجارية وسط مدينة مقديشو لتتحول فيها إلى أثر بعد عين ويسقط نحو ألف شخص بين قتيل وجريح ومفقود يتذكر الصوماليون الهجوم ولما تهدأ مخاوفهم من تكراره رغم الإجراءات الأمنية المشددة في مقديشو رغم مرور عامين على أعنف انفجار من نوعه في الصومال وبذلت جهود كثيرة للتعافي من تداعيات بين محو الآثار النفسية التي خلفها الانفجار قد يحتاج إلى مزيد