هذا الصباح- بالصومال تجربة لتصميم الأزياء تحفظ أصالة الماضي

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

هذا الصباح- بالصومال تجربة لتصميم الأزياء تحفظ أصالة الماضي

13/10/2018
سميرة محمود طالبة في كلية الطب بجامعة بنادر في مقديشو لكنها اشتهرت رفيقاتها بإبداعها لتصميم الأزياء النسائية تقضي سميرة ساعات طويلة في التفكير والتخطيط لرسم تصميماتها وتقول إنها تراعي التوفيق بين الحداثة في الموضة والتمسك بالهوية الصومالية المحافظة كانت هناك فرصة لدخول عالم الأزياء إذ إن كثيرا من الفتيات بحاجة إلى ملابس عصرية لا تخدش الحياء وتتماشى مع تقاليدنا فقمت في البداية بتصميم وإنتاج بعض النماذج التي لاقت استحسانا ثم بدأت وخصص جزءا من وقت لهذه المهنة التي أعشقها الحمد لله صار التصاميم الآن معروفة ومحببة لدى كثيرين تستعين سميرة بخياطين محليين وتشرف على عملية الخياطة بنفسها في بعض الأحيان وهو ما يحافظ على جودة منتجاتها مواقع التواصل الاجتماعي هي منصاتها المفضلة للتواصل مع زبائنها والترويج تصاميمها وتقول إنها تتلقى تشجيعا وتكسب زبائن جددا بأقل مجهود معظم الزبائن يتواصلون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومن لا يستخدم تلك المواقع يتواصل من خلال الهاتف المحمول لأنني وزعت ملصقات عن تصاميمي في المحلات التجارية في المدينة أكثر ما يشجعني هو تعليقات وملاحظات الزبائن والمتابعين عن تصاميمي وهذا يطور عمل كثيرا وتلقى منتجاتها رواجا لدى شرائح واسعة من الفتيات اللاتي وجدنا ضالتهن في تصاميمها الملابس التي تصممها سميرة يلبي احتياجاتنا فهي تجمع بين الحداثة والزي الإسلامي ثم إن الثمن معقول وبمقدور الجميع هي فرصة جيدة ومشجعة للصوماليات وعملها يؤكد أنهن قادرات على الإبداع والابتكار عزيمة قوية تعكف هوايتها المفضلة تصميم الأزياء النسوية وتأمل أن يأتي يوم تجد فيه جهة تتبنى تصميماتها وترعى موهبتها وطموحها لتصبح اسما معروفا في عالم الأزياء جامع نور الجزيرة