ترمب يعتبر اتفاقية المناخ صفقة سيئة للأميركيين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

ترمب يعتبر اتفاقية المناخ صفقة سيئة للأميركيين

02/06/2017
لم تشفع المناشدات الداخلية والدولية لاتفاقية باريس للمناخ عند الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قرر الانسحاب منها لأنها بنظره تشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد الأميركي حيث أنها تكلف الولايات المتحدة مبالغ طائلة إن صندوق المناخ الأخضر يكلف أميركا ثروة طائلة الانصياع لكل مطالب اتفاق باريس وللحواجز التي وضعت على قطاع الطاقة بموجبه سوف تكلف الولايات المتحدة نحو مليون وسبعمائة ألف وظيفة بحلول العام 2025 ترمب أعرب عن استعداده للتفاوض حول اتفاق جديد مؤكدا أن التوصل إلى اتفاق من عدمه سيان بالنسبة له وتعنى الاتفاقية التي انسحبت منها إدارة ترمب بالحفاظ على درجة حرارة الأرض عند أقل من درجتين وبتقرير انبعاثات الغازات الضارة جراء قطاعي الصناعة والزراعة التي تؤثر على الأرض والغلاف الجوي مراقبون يتوقعون أن تكون للانسحاب تداعيات سلبية على المصالح الأميركية إن هذا سيسبب ضررا إضافيا للعلاقات مع أوروبا وسيكون مؤشرا آخر لهم بأنه ليس بإمكانهم الاعتماد على أميركا للعب دور قيادي وهو أمر شديد الخطورة ومصدر قلق عميق أما الصين فستحاول الاستفادة من هذا الوضع وستبدأ باستغلاله وربما أيضا بخفض مستوى التزامها بالاتفاقية الاتفاقية التي وقعت قبل عامين في باريس تنص على وجود فترة انتظار لثلاث سنوات قبل أن تتقدم الدول بإشعار بطلبها الانسحاب ما يعني أن القرار سيصبح نافذا بعد انقضاء هذه الفترة يقول خبراء إن الانسحاب يضر بالبيئة ذلك أن الولايات المتحدة هي ثاني أكبر مصدر لانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في العالم بعد الصين اما سياسيا فمعظم الأصوات الجمهورية والديمقراطية تعارض الانسحاب لأنها تخشى أن يؤثر سلبا على قيادة أميركا للعالم وجد وقفي الجزيرة