الاتحاد الأوروبي والصين يكثفان تعاونهما لمكافحة التغير المناخي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الاتحاد الأوروبي والصين يكثفان تعاونهما لمكافحة التغير المناخي

02/06/2017
رغم أن الصين والاتحاد الأوروبي لم يتمكن من إصدار بيان مشترك بشأن المناخ في بروكسل فإن الجانبين متفقان على كل شيء باستثناء قضية التجارة ثمة مؤشرات إذن أن دبلوماسية المناخ بين بروكسل وبيجين أفرز التحالف الأخضر لقيادة الحملة الدولية من أجل البيئة في عملية إعادة اصطفاف واضحة للقوى أبدى الاتحاد الأوروبي والصين تصميمهما على المضي قدما في مكافحة آثار تغيرات مناخية بعد تخلي الولايات المتحدة عن التزاماتها بموجب اتفاقية باريس للمناخ اليوم نريد تعاونا مع الصين بشأن التغيرات المناخية هذا يعني أن الصين وأوروبا أظهر تضامنا مع الأجيال المقبلة ومسؤولية تجاه الكوكب ككل نحن مقتنعون بأن قرار الولايات المتحدة أمس بالانسحاب من اتفاقية باريس كان خطأ كبيرا من جهتها قالت الصين ثاني أكبر القوى الاقتصادية العالمية إنها ستلتزم بتعهداتها بمكافحة التداعيات الناجمة عن تغير المناخ وأكد رئيس الوزراء الصيني أن هناك توافقا أوروبيا صينيا بشأن العديد من القضايا الدولية الهامة وأن بلاده تعتمد على الشراكة مع الاتحاد الأوروبي لمواجهة حالة عدم الاستقرار في العالم حدثت تغيرات في الوضع العالمي وسادت حالة من عدم اليقين وفي ظل هذه الظروف من المهم أن تصبح العلاقات الصينية الأوروبية أكثر استقرارا لمواجهة حالة عدم الاستقرار في العالم وأضاف المسؤول الصيني أن بيجين وبروكسل متفقتان على الاستمرار في طريق العولمة ما يحقق فائدة للجميع ويعزز قرار الانسحاب الأميركي من الاتفاقية نفوذ الصين السياسي وقوتها الدبلوماسية ما قد يساعد بيجين في تحقيق طموحات على المدى الطويل بتطوير اقتصادها والهيمنة على صناعات جديدة صديقة للبيئة ورغم حرص القادة الأوروبيين في قمة بروكسل على التأكيد أن العلاقات مع واشنطن هي أكثر ديمومة من القرار الأخير الذي وصفه بالمؤسف فإن هناك حالة من الامتعاض لدى الأوروبيين من حليفهم الأميركي بشأن عدد من القضايا من بينها البيئة والتجارة وحلف شمال الأطلسي ظهرت الخلافات بين الطرفين بوضوح خلال الاجتماعات الأخيرة في قمة مجموعة السبع مادعى المستشارة أنجيلا ميركل للجهر بالقول إن على الأوروبيين أخذ زمام أمورهم بأيديهم بالإشارة إلى أنها لم تعد ترى في واشنطن شريكا موثوقا به