ارتفاع أسعار النفط قبيل اجتماع أوبك
اغلاق

ارتفاع أسعار النفط قبيل اجتماع أوبك

24/05/2017
الاتفاق السعودي الروسي منتصف الشهر الجاري لتمديد العمل باتفاق خفض الإنتاج بمليون وثمانمائة ألف برميل يوميا حتى مارس آذار من عام 2018 عاد بالأسعار من جديد فوق 50 دولارا للبرميل بفارق مريح اتفاق أيده أغلب أعضاء أوبك الثلاثة عشر وأعطى رسالة قوية تؤكد على استمرار قوة المنظمة على التأثير في الأسواق ككيان يحافظ على مصالح المنتجين لكنها قوة تحمل في طياتها سياسة دفاعية حاليا ستواصل أوبك سياستها الرامية إلى المحافظة على أسعار النفط عند مستوياتها الراهنة ويدرك الوزراء لاسيما مع حلول فصل الصيف في السعودية أن الطلب على النفط يزداد محليا بينما يتراجع عالميا لذلك ليست هناك حاجة لرفع الإنتاج وتلك سياسة أثبتت جدواها رغم زيادة إنتاج النفط الصخري موازنات الدول المنتجة للنفط أثقلتها معدلات العجز الكبيرة منذ منتصف 2014 ولجأ كثير منها للاعتماد على السندات والصكوك الدولية مصادر للتمويل سيكون التحدي الأكبر أمام وزراء أوبك هو أن يحقق تمديده خفض الإنتاج المقترح لستة أشهر أو تسعة أشهر خفضا لمخزونات النفط العالمية لمتوسط 5 سنوات وبالتالي تقترب الأسعار لمستوى 60 دولارا للبرميل تحدي لا يعوق سوى ارتفاع معدلات إنتاج النفط الصخري الأميركي وقد تجلت المؤشرات الإيجابية على فاعلية خفض الإنتاج في تراجع مخزونات النفط التجارية في الدول الصناعية في آذار مارس الماضي إلى ثلاثة مليارات برميل لكن هذه المخزونات لا تزال أعلى من المستوى المستهدف من أوبك بنسبة عشرة في المائة ومما يقلل من فاعلية هذا التراجع عودة معدلات حفارات النفط الصخري الأميركي للارتفاع بأكبر وتيرة منذ ثلاثة أعوام وتوقعات بارتفاع معدلات إنتاج النفط الصخري الأميركي بحوالي أربعمائة وخمسين ألف برميل بنهاية العام الجاري ليبقى العقبة الوحيدة أمام جهود أوبك للعودة بالأسعار مستوياتها المستهدفة من قبل المنتجين يوسف خطاب الجزيرة فيينا