مسار العلاقات السعودية الأميركية من أوباما إلى ترمب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مسار العلاقات السعودية الأميركية من أوباما إلى ترمب

19/05/2017
البعد السياسي لهذه الزيارة بدا واضحا من زخم برنامجها الذي أكد توجه تعزيز التعاون الثنائي خاصة أنها أول زيارة خارجية يقوم بها ترمب إلى جانب تأكيد مستشار الأمن القومي الأميركي هيربرت ماكماستر بأن زيارة ترمب هذه ستعزز كذلك الشراكة مع السعودية فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية في الجانب الاقتصادي وبحسب مسؤول في البيت الأبيض فإن القمة السعودية الأميركية ستشهد سلسلة من صفقات الأسلحة قد تفوق قيمتها في مرحلتها الأولى مائة مليار دولار وقد تفوق قيمتها ثلاثمائة مليار دولار على مدى عشر سنوات وذلك تعزيزا للقدرات الدفاعية للسعودية وستشمل هذه الصفقات الدفاع الصاروخي والسفن والأمن البحري هذه التوقعات تعيد إلى الواجهة التغير في العلاقات السعودية الأميركية بين عهدي الرئيسين أوباما وترمب وقد أثارت سياسات أوباما حفيظة السعودية ودول المنطقة خاصة فيما يتعلق بالتعاطي مع الأزمة السورية والاتفاق النووي الإيراني وقال أوباما في تصريح لافت إنه يعتقد بأن ليس من مصلحة بلاده التقيد بتقديم دعم تلقائي للسعودية ودول الخليج وفي عهد أوباما حول مشرعون في مجلسي الشيوخ والنواب منع صفقة سلاح بقيمة مليار ونصف مليار دولار للسعودية كما أبرم أوباما أكثر من 40 صفقة سلاح مع المملكة العربية السعودية بقيمة فاقت مائة مليار دولار لكن في آخر فترة أوباما أوقفت إدارته صفقة نقل أسلحة للسعودية أما بعد تولي الرئيس الأميركي دونالد ترامب السلطة فقد تلاحقت تأكيدات الإدارة الجديدة على مزيد من توثيق التعاون مع المملكة العربية السعودية خاصة في القضايا السياسية والملفات الإقليمية بينما عبر الرئيس ترمب عن حرصه على دعم الاستثمارات الأميركية في السعودية وتسهيل التجارة الثنائية بين البلدين وصول ترمب إلى السلطة ترافق مع تحركات على توسيع التعاون الاقتصادي لتوفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة في سوقين الأميركية والسعودية وقد أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في كلمة أمام قمة اقتصادية سعودية أميركية في واشنطن أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين تدخل عهدا جديدا في عهد ترمب وشدد على أن موارد وزارة الخارجية الأميركية تحت تصرف المملكة العربية السعودية من أجل تعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين