الانتخابات الإيرانية.. مفترق الاختيار بين الإصلاحيين والمحافظين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الانتخابات الإيرانية.. مفترق الاختيار بين الإصلاحيين والمحافظين

19/05/2017
ساعات تفصل إيران عن مستقبل السنوات الرئاسية القادمة فقد اختار الناخبون بين منحه ولاية ثانية لحسن روحاني ممثل تيار الاعتدال والإصلاح أو الاتجاه إلى إبراهيم رئيسي وتياره المحافظ الرهان الأبرز اليوم كان على مستوى المشاركة المشهد في الإعلام الرسمي تصدرته طوابير للناخبين وصفتها بالطويلة وذلك عقب دعوة المرشد الأعلى للثورة آية الله خامنئي إلى التوجه إلى التصويت من أجل تحديد ما سماه مصير البلاد لكن لم يمر اليوم الانتخابي سلسا كما تظهر الصور مجلس صيانة الدستور في إيران تحدث عن تقارير كثيرة ترصد خروقات في الانتخابات مشيرا إلى أنها قيد الدراسة وقال المتحدث باسم المجلس إنه لا يمكن الجزم بكون هذه الخروق مؤثرة على سير الانتخابات ونتائجها نهائية هذا الإعلان لم يكن مستغربا بعدما ورد في وسائل إعلام إيرانية أن السلطات القضائية اعتقلت نحو عشرين شخصا بتهمة الاتجار بالأصوات بعيدا عن ما شاب العملية الانتخابية عيون الناخبين تبقى على النتيجة المنتظرة فمعها سيحدد إلى أي فصيلين ستميل الكفة الإصلاحيين أم المحافظين وكيف ستكون ملامح الأيام المقبلة فروحاني سعى خلال فترة رئاسته إلى ترسيخ اسمه مع الانفتاح على الصعيدين الداخلي والخارجي وإذا حظي بولاية ثانية فيتوقع أن نرى انفتاحا على الغرب بصورة أكبر خصوصا بعد الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم في عهده وهو ما وصف يومها بأنه تم بحياكة ماهرة تضاهي السجاد الإيراني على الضفة الأخرى تقف إيران على موعد مع المحافظين الذين يقاربون الإصلاحيين في الدعوة إلى الانفتاح ولكن ضمن أطر الثورة التي تمثل نهجا يحكم كل تحركاتهم داخليا وخارجيا وإذا كان لطهران موعد مع رئيس من المحافظين فربما سيكون تعاملها مع الغرب بمبدأ تقديم قدم وتأخير أخرى فلن نرى تقاربا إيرانيا أميركيا بطبيعة الحال لأن المحافظين يرفضون مد أيديهم لواشنطن بأي صورة كانت خلف إقفال الصناديق وبين طيات هذه الأوراق إذن ستكون الإجابة على أي بل سترسو سفن الإيرانيين وستحمل معها ربما إجابة لسؤال آخر هل قدم روحاني في سنوات ولايته ما يعطيه رصيدا لينال ولاية أخرى