هذا الصباح- المتحف الوطني في لبنان يفتتح قسما جديدا
اغلاق

هذا الصباح- المتحف الوطني في لبنان يفتتح قسما جديدا

02/04/2017
في العصر الحجري أي قبل 6900 عام كان الإنسان يدفن بطريقة بسيطة مع مقتنياته بعد ذلك تطورت الطقوس فأصبح يدفن في جرار مع حليه كما بينت هذه الاكتشافات كان ليبرينز المكتشف قبل ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف عام دليل غنى وقوة خصوصا من المحاربين الذين استخدموه في آلاتهم الحربية وهو ما تبين في مدافن مكتشفة تحولت الحضارات اليونانية والفينيقية والرومانية إلى حرق الموتى والاحتفاظ برمادهم لذا كثر العثور في مواقع أثرية على جرار تحفظ الرماد والمقتنيات الأخرى التي تبين المرتبة الاجتماعية لصاحبها لكن أبرز مجموعة وضعت في المتحف هي الأكبر من نوعها في العالم ووجدت في مدينة صيدا بجنوب لبنان وتضم المجموعة 31 نوسا حجريا وتعود إلى ما بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد وتظهر تغييرا في المعتقدات الدينية وتمايزا طبقيا بين السكان آنذاك إذ إن إقامة مقبرة كان خاصا بسادة القوم فقر الحضارة الرومانية كانت الأطول والأكثر تأثيرا وذلك ما ظهر في الاكتشافات المتصلة بدفن الموتى لعلماء الآثار في كثير من المواقع كهذا المكفن الروماني هذه الغرفة هي مدفن اكتشفت محتوياته في مدينة صور بجنوب لبنان قبل أن تنقل إلى المتحف الوطني وتحفظ خلال الحرب الأهلية قبل أن تستقر في هذا القسم منه العائلات المرموقة كانت تستعمل مدافن ويكون فيه على مدافن رسومات لها علاقة الميثولوجي الميثولوجية اليونانيه التي كانت تمثل على جدران هذه المدافن اللي كانت مدافن عائلية في المتحف أيضا مميوات من العهد الصليبي في القرن العاشر بعد الميلاد وقد حفظت طبيعيا في مغارة بجبل لبنان حيث عثر عليها وفي الجزء الجديد من المتحف شواهد قبور من العهد العثماني ونحو خمسمائة قطعة مختلفة من عصور متباينة توزعت بطريقة متقنة على سبعمائة متر مربع إيهاب العقدي الجزيرة بيروت