ترمب يطالب الكونغرس بالتحقيق في تنصت محتمل عليه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ترمب يطالب الكونغرس بالتحقيق في تنصت محتمل عليه

05/03/2017
الهجوم خير وسيلة للدفاع لدى ترمب على ما يبدو وربما في هذا السياق يأتي طلبه من الكونجرس التحقيق فيما إذا كان سلفه أوباما قد أمر بالتنصت على اتصالاته في ذروة الحملات الانتخابية العام الماضي وكان ترمب وجه اتهامات لأوباما في هذا الشأن بدون أدلة أو إشارة لمصادر معلوماته كما استخدم في هجومه اللاذع على سلفه لغة لم يسبق لرئيس أميركي أن استخدمها ورغم نفي متحدث باسم أوباما للتهمة فقد كان واضحا أن ما ينفيه أوباما هو أن يكون قد أمر بالتنصت على ترمب أو أي مواطن أميركي أو أن يكون قد تدخل في تحقيقات تجريها وزارة العدل وهو نفي لا يستبعد في مضامينه أن تكون عملية تنصت قد وقعت دون علم البيت الأبيض ولاسيما أن الاستخبارات الأميركية كانت ولا تزال تجري تحقيقات بشأن التدخلات الروسية في العملية الانتخابية هتافات مؤيديه ترمب ضد أوباما ومطالبتهم بسجنه تشير إلى أن ترمب قد يكون نجح في لفت الأنظار وإن مؤقتا عما يوصف هنا بالفضيحة إثر الكشف عن لقاءات غير معلنة جمعت وزير العدل الأميركي والسفير الروسي خلال الانتخابات وهي لقاءات لم يفصح الوزير عنها خلال استجواب تحت القسم في مجلس الشيوخ ورغم اتفاق الديمقراطيين وقسم من الجمهوريين في الكونغرس على إجراء تحقيقات في اللقاءات التي جمعت ستة من رجال ترامب مع السفير الروسي العام الماضي فإن الديمقراطيين يؤكدون على ضرورة إجراء تحقيق مستقل كليا بعيدا عن الاجهزة التي تشرف عليها وزارة العدل وفي المقابل يعتبر الجمهوريون أن إعلان وزير العدل النأي بنفسه عن هذه التحقيقات خطوة كافية لضمان نزاهة التحقيق وتأتي مطالب ترامب بالتحقيق مع مسؤولي إدارة أوباما لتضيف تعقيدات أكثر على هذا المشهد ولاسيما أن المشكلة بالنسبة لترامب تتجاوز مسألة التنصت على برجه في نيويورك إلى حملة التسريبات التي تغذي الإعلام والصحافة بأسرار يستهدف أغلبها رجال إدارته