محطات أزمة كركوك بين بغداد وكردستان
اغلاق

محطات أزمة كركوك بين بغداد وكردستان

20/03/2017
قبل استعراض أبرز محطات الأزمة بشأن كركوك بين بغداد وإقليم كردستان يشير إلى أن المدينة هي مركز محافظة كركوك وخامس أكبر مدينة في العراق من حيث عدد السكان وتعتبر إحدى أهم المدن غنا بحقول النفط ويسيطر تنظيم الدولة حاليا على مناطق شاسعة فيها أهمها قضاء الحويجة من أبرز الخلافات بينهما تطبيق بنود المادة مائة وأربعين من الدستور العراقي بفقراته الثلاث ثم التهجير والتطهير العرقي ومسألة تهميش العرب والتركمان في إدارة المحافظة والتي يهيمن عليها الأكراد محافظ كركوك نجم الدين كريم حذر من أن تأخر تحرير المناطق الجنوبية والغربية منها أدى إلى تفاقم عدة أزمات في المنطقة وشدد على أن كركوك لن تقبل تهميشها ولن تتخلى عن حقوق مواطنيها الدستورية والاقتصادية بعد أزمات عديدة بين بغداد وأربيل بخصوص النفط وإيراداته اتفقت شركة تسويق النفط الحكومية العراقية سومو وإقليم كردستان العراق في سبتمبر عام على استئناف تصدير النفط بشكل مشترك من حقل كركوك العملاق بعد إبرام اتفاق مبدئي جديد بشأن تقاسم الإيرادات كما أثار إصدار محافظة كركوك نجم الدين كريم توجيهها إلى مجلس المحافظة برفع علم إقليم كردستان على دوائرها أزمة جديدة بدأت تتصاعد بعد رفض مكونات كركوك هذا القرار منتقدة الصمت الحكومي إزاء ما اعتبرته تمادي الأكراد في بسط نفوذهم على المحافظة وقد استنكرت الخارجية التركية طلب محافظ كركوك وعدته تهديدا للسلام والاستقرار في العراق وإضرارا هوية كركوك المتنوعة اجتماعيا وثقافيا وبينما لم يصدر تعليق عن الحكومة العراقية أو رد فعل رسمي رفضت الجبهة التركمانية طلب المحافظة واعتبرته مخالفة دستورية ترتكبها إدارة المحافظة لأن كركوك ليست جزءا من إقليم كردستان ولا ترتبط به إداريا عودة إلى الزميلين رولا وعبد الصمد شكرا محمد